سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » السبلة الثقافية » سبلة السرد

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 21/09/2010, 12:23 AM
صورة عضوية واثقه بنفسي
واثقه بنفسي واثقه بنفسي غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 11/07/2009
الجنس: أنثى
المشاركات: 712
افتراضي وأخيرا وقعت الفريسة,,

هائمة في الصحراء وحيدة لا أبا يحميها ،ولا عشيقا يؤنسها حزينة، حائرة، هل تعيب الدهر لأنه وضعها في هذا الموضع أم تعيب نفسها لأنها هي من انساقت وراء رجل غريب اتخذته حبيبا وأبا وأخا وأما من أول كلمة حب سمعتها منه ،كلمة كانت تبحث عنها من أفواه أباها وأمها ولم تجدها ولكن للأسف وجدتها عند رجل غريب.
جلست تحت ظل شجرة ناضرة كان الجو حارا يحرق بشرتها الناعمة. أخذت سلمى- الفتاة الطويلة القوام ذات الشعر الأسود المتسلسل الذي يسحر الناظر إليه من جماله ولكن لم يكن لصاحبة هذا الشعر الجميل جمال يفتن أصحاب الأهواء وهو الأمر الذي كثيرا ما كان يؤرقها مثلها مثل كثير من الفتيات المراهقات اللواتي في عمرها- تمسح أثار الأتربة من بشرتها وهي تتذكر كيف كان إخوتها ينعتونها بالساحرة لبشاعة وجهها كما كانوا يرون.
تتذكر كم كانت تدخل غرفتها لتتجنب سخريتهم وكم كانت تسأل نفسها لماذا يسخرون من شئ لا دخل لها فيه وابتلاها به ربها لماذا لماذا لا يركزون على تفوقها بدل من ذلك؟…
توقف سلمى عن استرجاع الماضي وتركت لدموعها الحرية لتتساقط ،وقفت لتتابع سيرها في الصحراء بغير هدى. تذكرت سلمى كيف كانت تفتقد الحب والحنان وكيف كان والديها لا يعاملونها إلا بالصراخ والشتائم ، تتذكر سلمى كيف كانت تتوسل لتحصل على حنان فكثيرا ما كانت تتظاهر بالمرض ظنا منها أن هذا سيقرب أمها منها أو ستستعطف أخوتها فيغرقونها بالحنان.أكملت سلمى سيرها وهي تنظر إلى الأشجار بإعجاب فتقول في سرها : ليتني كنت مثلك أيتها الأشجار فإنك خضراء قوية صلبة بالرغم من قسوة الصحراء وقلت ماءها أما أنا الإنسان العاقل الذي كرمني الله بهذا العقل فإنني لم أتحمل قسوة والدي وأخواني فوقعت في قبضة الذئب الذي سلب مني عذريتي وعندما قالت ذلك بدأت بالنحيب والصراخ لماذا أنا التي حصل لها هذا بالرغم أنني كنت أحاول التخلص منه ولكن ذلك لم يحصل ...آه صدرت منها وهي تتذكر عندما رأت رقم هاتفا غريب فخافت أن تجيب لأنها سمعت كثيرا في الآونة الأخيرة من صديقاتها أنهن تعرضن للإزعاج من أرقام غريبة فاخبرن أهلهن ليوقفهم عند حدهم ولكن الرقم ظل يتصل بها ثم أجابت سلمى وهي خائفة فسمعت شخصا يقول الله الله ما الذي اسمعه صوت ملائكي أكيد أنتي جميلة مثل هذا الصوت فاقشعر بدنها فهذه أول مرة تسمع مديحا، و ابتلعت ريقها والخوف يملؤها فتجيب :أنت شخص بلا حياء، فأقفلت السماعة وجعلته صامتا ورمته وجلست والخوف ربط لسانها عن الكلام . بينما هي تفكر اذ جاءها صوت الخير ليرشدها لان تخبر إخوانها عن هذا الأمر فقررت الذهاب إليهم ولكن جاءها صوت الشر ليضللها ويقول لها سوف يتهمك إخوانك وسيقولون أنتي السبب ؟ فقررت عدم اللجوء إليهم عله يتخلى عنها بنفسه. ومرت الأسابيع وذئب سلمى لم ييأس فقررت سلمى وللأسف بعد أن كلت من رناته الطويلة أن تجيبه
وقالت بصوت غاضب حانق عليه :اسمع أنا لم يأتني النوم ولم أكل كله بسببك ماذا تريد أنت ؟
أجاب : ولا أنا أيضا لأني فقط أريد منك عينيك الكحيلتين..لا لا أريدك أنتي لأنك كالغزال ؟وقد صعقت بهذه الإجابة فأجابت: من قال لك عن شكلي؟ من أين جئت برقمي ؟؟فلم تسمع صوت محدثها فردت بغضب: رد أيها الوضيع، إذا كنت رجلا .رد ببرود :قليلا قليلا ألا تعلمين أن الصراخ يسبب الضغط؟ وأنتي فتاة في مقتبل العمر .لماذا تريدين أن تعرفي لا داعي لذلك ...حسنا فتاة_ جزاها الله خير_ أعطتني رقمك وقالت إنك كالقمر واسمك سلمى؟
ردت وهي مترددة :نع...م صحيح انه اسمي سلمى و..................وأيضا أنا قمر ,ابتسم الخبيث ابتسامة خافته كأنه يعلم أنها تكذ ب. فأخذا يسرد لها عن طموحه في الزواج ببنت تكون ملكة جمال ويجب أن يكون بينهم حب قبل الزواج وأن يراها دائما واخذ يبالغ في الكلام عن عائلته في أنها من أغنى العائلات, أما سلمى فقررت الاستماع فقط لأنها مؤمنه بأنه لا حب إلا بعد الزواج ثم أقفلت السماعة ولسان حالها لم يوافقها التسمر بحديثه المرح ثم ركضت سلمى مسابقة الريح لأول مرة إلى المرأة بشوق بعد أن كانت تكره المرايا لأنها لا تطيق رؤية وجهها.أخدت تتأمل وجهها طويلا وأصبحت متيقنة بجمالها وواثقة بنفسها.مرت الأيام واتصالات فراس الذي كتب اسمه" وسن" في هاتفها تزيد يوما بعد يوم- وسن هو الاسم الذي قالها يوما انه يحبه وسينجب بنت منها وسيطلق عليها اسم وسن- عندما قال لها ذلك ردت عليه وقالت ستنجبها من فتاة لا تعرف الحياء مثلك، فما كان رده إلا ضحكه ساخرة وهو الأسلوب الذي دائما ما كان يتبعه عندما توبخه على أمرا ما وكان هذا أكثر ما شدها فيه حيث كانت تبحث عن أحدا يسمعها لتقول رأيها بكل حرية بدون أن يعنفها احد.أخدت سلمى الفتاة التي كانت تكره البنات اللواتي يكلمن عشاقهن تميل إلى فراس، أحبته كثيرا، فقد كان كثيرا ما يستمع إليها ويعطيها نصائحه عندما تحدثه عن همومها فهو لا يوبخها إذا فعلت شيئا لا يرضيه.أحبته كثيرا ولكنها لم تصرح بحبها له كانت دائما ما تلمح له بأنها تتمنى أن يكون إخوتها مثله
لاحظت أمها كثرة جلوسها في غرفتها وعندما تجلس معهم تراها كثيرة السرحان سألتها أمها ذات يوم عن هذا التغيير الجذري في حياتها حيث أصبحت واثقة بنفسها أكثر وتهتم بجمالها والضحكة كما السرحان لا تفارقاها.قالت أمها:خيرا إن شاء الله ماذا هذا التغيير المفاجئ؟ ردت سلمى :كنت دائما توبخنني عندما كنت لا اهتم بنفسي وكنت تقارنيني ببنات خالتي( ما عجبك العجب ولا الصيام ف رجب!)
الأم :فقط أحببت أن اسأل عن هذا التغيير المفاجئ؟ردت: اكتشفت أشياء مميزة فيني والأن ذقت طعم السعادة الذي لم أذقه معكم وعندما أنهت جملتها آتها اتصال وسن(فارس) بنغمة خاصة وما هي إلا ثواني وسلمى تهرع إلى قوقعتها.
دامت علاقتهم شهريين وهي لاتستطيع الاستغناء عن سماع صوته وظلت سلمى على وعدها أنها لن تبوح بحبها له لأنه في نظرها يريد سلب عذريتها منها بما يلمحه بأنه زير النساء وانه يمارس معهن الفاحشة ولكن كانت حكايتاه الجميلة والمشوقة وروحه المرحة تأسرها ودائما تذكره بالخير لصديقاتها التي مللنا وكللنا من نصحها, فتقول لهن: أنا لا أصدقه ولا أتكلم معه إلا أن اسأله أو استهزاء به وتقول تعجبني صراحته حيث يقول انه مارس عدة علاقات غير شرعية مع عدد من البنات وانه المؤنس الوحيد لها و تقول لصديقتها: أتصدقين انه طلب مقابلتي لأمر مهم ولكني قلت له: إنني لا أثق بك فقال بكل برود يقهر:حسنا لا أريد إلا مصلحتك ولن افعل إلا ما يرضيك أريد فقط أن أخرجك من سجنك. فقلت له:أتظنني ساذجة كرفيقاتك السابقات .فرد وقال:ستندمين واقفل الخط في وجهي ولم يكلمني منذ ذلك الحين ولا أعرف ماذا افعل فقالت صديقتها :هذا يؤكد انه يريد منك شرفك فردت سلمى بإيماء تدل أنها توافق صديقتها وقالت :لن يلمس مني شعرة واحدة مادمت حية وقالت بعد تردد :لكني افتقد أحاديثه المسلية قالت صديقتها بغضب :ماذا اسمع ؟هل أنتي في كامل عقلك لتقولي مثل هذا الكلام أتمدحين من يريد سلب عذريتك و... قاطعتها سلمى وقالت بأسى :لالا لست امدحه.وعلاها الحزن وبصوت خافض قالت: ولكن كانت أحاديثه تزيل الحزن من جذوره و عندما أتعرض لمشكلة ما كان هو الوحيد الذي يصبر ليسمع أهاتي والله اعرف غرضه الدنئ ولكن ... وبكت بكاء مرا أثر في قلب صديقتها وقالت: يكفيك بكاء يا سلمى ذهابه عنك لهو الخير الذي ساقه الله لكي فاصبري لعل الله يعوضك بأفضل منه .ودق جرس الاستراحة ليعلن لطالبات عن موعد الحصة الرابعة وما إن دخلنا الفصل حتى نسيتا ما كانتا تتناقشان حوله.
مرت الأيام وفي يوم نحس على سلمى تعرضت لضرب من أمها لأنها لم تقوم بما طلبته منها فهرعت إلى قوقعتها وشتائم أمها تلاحقها إلى أن أقفلت الباب وجلست ودموعها لأتأبى إلا الخروج بانهمار .أخذت سلمى تحدث نفسها وتقول بحسرة:أكرهكم لا أريدكم أهلا لي لماذا يحصل لي هذا لماذا لماذا؟فارتمت إلى فراشها وأمها تطرق الباب مخافة أن يحصل لإبنتها شيئا ما ؟ولكن لا مجيب والأم ندمت ندما شديدا على ما فعلته . وعندما ذهب صوت الأم جاءت لسلمى فكرة شيطانية أن تلجأ لعشيقها عله يخفف مآل إليه حالها،وعشيقها كان مع أصحابه في المطعم يتحدثون عن الفتيات اللواتي أوقوعهن في شباكهم فجاء على لسان محمد صديق فراس :كيف حال تلك الساذجة. فراس: من تقصد؟سلمى؟
.هيه بعينها
.لم تقبل بالخروج معي ؟ فلم اتصل بها منذ ذلك الحين.
حسنا لماذا لا تبحث عن صيده أخرى؟ رد فراس بثقة عمياء :أنا لست محتاج لغبية أخرى و أضيف لك من الشعر بيت إنني متأكد برجوعها لي كما أنني متأكد من أن الجالس أمامي هو أنت ..وتعالت ضحكاتهم وما قطعها إلا رنة هاتف فراس التي تظهر أن سلمى هي المتصلة .فعلت البسمة وجهه فراس بينما رفاقه ينظرون إليه باستغراب وابتعد فراس عنهم بدون أن يبت ولو بكلمة ليزيل استغراب أصحابه المتعطشين لسماع الجديد والغريب.وبينما أعين أصحابه تراقبه قالت سلمى والبكاء يعجزها عن الكلام :الو فراس؟ أين أنت؟سكتت سلمى لتسمع رد محدثها ولكن لم تسمع شيئا وقالت :فراس أأنت على الخط؟رد فراس بنبرة الغير مهتم:نعم .الو فراس والبكاء يخنقها وتصارعه من أجل أن تكمل حديثها ماذا حصل لك ؟انا انا انا محتاجه لك كثيرا وما أ ن أنهت جملتها حتى انفجرت في البكاء وفراس ابعد هاتفه عن أذنه بسبب البكاء.حسنا ماذا تريدين مني الآن ؟أرجوك فراس أخرجني من هذا الهم .أرجوك تزوجني.
أنا حاليا لست متفرغ لزواج بعد ؟يحتاج لي سنوات حتى أؤمن متطلبات الزواج أو تريديني أن تسكنين في خيمة.وقالت :لا ولكن هل سوف تتزوجني قال: أنا ؟نع.م وأنا قد قلت لكي ذلك من قبل ولكن بشروط ردت سلمى بلهفة: وما هي شروطك؟شرطي بسيط جدا جدا وهو أن تخرجي معي لنتعارف أكثر لأنني لا أؤمن بالزواج التقليدي.فجاء جوابها مسرعا:لا فراس إلا هذا ؟أرجوك.فراس:هذا كل ما عندي .تريدين الزواج هذا هو شرطي البسيط جدا..سلمى:أرجوك فراس ؟لا تحرجني ؟ لك أن تتزوجني بدون مهر وبدون عرس.أقفلت الخط وما لبثت ثواني حتى عادت لتتصل به لتخبره بالخبر السعيد أنها وافقت علته ابتسامة خبث وقال سوف أتيك البيت حالا . رجع فراس إلى أصدقاء السوء والفرحة علت وجهه وقال لهم لنتقابل في الصحراء في المكان المعتاد،الآن والأسئلة تعالت عليه التي تقول لماذا؟قال بفخر أحضرت لكم غنيمة وتعالت ضحكاتهم بينما الأربعة ذهبوا إلى سيارة محمد أما فراس ذهب وحده بالسيارة إلى سلمى .انتهزت سلمى فرصة خلو البيت من أهلها لتتصل به وتطمئنه أن لا يوجد احد بالبيت .وصل فراس البيت وخرجت له سلمى رأت سلمى سيارة تدل على أن صاحبها من ذوي الدخل العالي فابتسمت لأنها اطمئنت لمستقبلها معه تسير إلى السيارة بخطى مترددة والخوف يعطل سيرها والفضول لرؤيته عشيقها يدفعها للأمام. فتح فراس نافذة السيارة مبتسما لترى شابا بسيط الجمال يزين وجه شامة بارزة لتميزه عن بقية اقرأنه وشعره المقصوص كقصات الغرب وأحاط رقبته بسلسلة لم ترى سلمى ما تحمله .دخلت سيارته متصنعة الابتسامة .فراس:مرحبا ؟ما هذا الجمال الذي أراه؟أطرقت سلمى رأسها استحيا وقالت :أرجوك لن نتأخر في هذا اللقاء فأهلي سوف يرجعون قريبا .قال:الذي تريديه؟
سادهم صمت طوال الرحلة حيث سلمى أخذت توبخ نفسها وفراس يردد في نفسه جاءت نهايتك ؟ أخذ فراس يسرد في الكلام وسلمى من الخوف لا تسمعه وعندما يسألها ترد عليه بهمهمة او بنعم وعاد الصمت من جديد ولاحظت سلمى أن السيارة تشق طريق الصحراء وهو الأمر الذي لم يتفقا عليه رمقته بنظرة تسآل وهو يتجاهل نظراتها فلم تقدر على الاحتمال وسألت :أين أنت ذاهب ؟ اصبري عندي مفاجأة لك وضحك ضحكة أرعبتها.ابتلعت ريقها وهي تنظر حولها يمنة ويسرة علها تجد ما يطمئنها إلى أن أوقف السيارة في مكان غريب وهجم عليها هجوم الذئب على الماعز وحاولت سلمى الفرار من شره ولكن هيهات لها ذلك فأصحابه جاؤو ليشاركوه الغنيمة تبادلوا الأدوار في سلب عذريتها لم يرحموا صرخات سلمى ولا توسلاتها سقطت سلمى في إغماء من هول الفاجعة رموها فتاة بلا عذرية وبينما السماء تلبدت بالغيوم والرياح عصفت تبين أن الله غاضبا من ما فعلوه. بينما هم ساهوون عن غضب الله ركبوا سيارتهم وتعلوهم نشوة الانتصار وتعالت أصواتهم كلا منهم يصف بمتعة ما فعله بفخر وقال أحدهم لسائق :هيا أسرع ففريسة أخرى تنتظرنا وإذا هم يصطدمون بشاحنة بترول ويلقون حتفهم حاملين معهم وزر كل من اغتصبوهن.

هذه تجربتي الأولى وكتبتها م فترة طويلة حاولت أنا أدخل داخل الشخصية (البطلة)وأعرض مسببات انسياقها لشاب,,استقبل النقد البناء فقط,,وأرجوا التفصيل ف النقد لأستفيد من خبراتكم
__________________
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الراشد2009 مشاهدة المشاركات
واثقه بنفسي...


ثقي بأن لكِ قلمٌ جميل
شكراً لكِ
عبايه مميزه ورائعه مع الشيله م الامارات للبيع اضغط هنـــــــــــــــــــــــ ـا

وأخير وقعت الفريسة
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 21/09/2010, 03:09 PM
صورة عضوية بنت الراشد2009
بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 11/08/2009
الإقامة: No where just him”
الجنس: أنثى
المشاركات: 9,968
افتراضي

واثقه بنفسي...


ثقي بأن لكِ قلمٌ جميل
وقصه دائماً تكرر في كل يوم !!!!
الكلاب المسعوره لا يردعها رادع...
قلة الإيمان مصيبه..
عدم إهتمام الأهل وإكتراثهم بأولادهم أعظمها!
السلوك الغير لائق في التعامل مع الاخوه وبعضهم بعض كارثه!
في الأخير جميعنا نملكُ الجمال فقط إبحث عنه في نفسك..
شكراً لكِ
__________________
وهجُ الحرف


  #3  
قديم 21/09/2010, 03:10 PM
صورة عضوية الفكر المعاصر
الفكر المعاصر الفكر المعاصر غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 12/01/2007
الإقامة: في الغربة
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,262
افتراضي

ماشاء الله مبدعة
__________________
من لا يعمل في الظلام لا يخشى وهج الشمس
من لا يعمل في الظلام لا يخشى الحقيقة
  #4  
قديم 21/09/2010, 04:58 PM
صورة عضوية واثقه بنفسي
واثقه بنفسي واثقه بنفسي غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 11/07/2009
الجنس: أنثى
المشاركات: 712
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الراشد2009 مشاهدة المشاركات
واثقه بنفسي...


ثقي بأن لكِ قلمٌ جميل
وقصه دائماً تكرر في كل يوم !!!!
الكلاب المسعوره لا يردعها رادع...
قلة الإيمان مصيبه..
عدم إهتمام الأهل وإكتراثهم بأولادهم أعظمها!
السلوك الغير لائق في التعامل مع الاخوه وبعضهم بعض كارثه!
في الأخير جميعنا نملكُ الجمال فقط إبحث عنه في نفسك..
شكراً لكِ
العفو فديتج ,,أعجبني ماسطره قلمك (ثقي بأن لك قلم جميل)ٍسوف أضعه في توقيعي
__________________
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الراشد2009 مشاهدة المشاركات
واثقه بنفسي...


ثقي بأن لكِ قلمٌ جميل
شكراً لكِ
عبايه مميزه ورائعه مع الشيله م الامارات للبيع اضغط هنـــــــــــــــــــــــ ـا

وأخير وقعت الفريسة
  #5  
قديم 21/09/2010, 05:06 PM
صورة عضوية واثقه بنفسي
واثقه بنفسي واثقه بنفسي غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 11/07/2009
الجنس: أنثى
المشاركات: 712
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الفكر المعاصر مشاهدة المشاركات
ماشاء الله مبدعة
العفو شكرا على التحفيز
__________________
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بنت الراشد2009 مشاهدة المشاركات
واثقه بنفسي...


ثقي بأن لكِ قلمٌ جميل
شكراً لكِ
عبايه مميزه ورائعه مع الشيله م الامارات للبيع اضغط هنـــــــــــــــــــــــ ـا

وأخير وقعت الفريسة
  #6  
قديم 15/10/2010, 04:49 PM
صورة عضوية jaulanare
jaulanare jaulanare غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 30/03/2008
الإقامة: مسقط
الجنس: أنثى
المشاركات: 364
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى jaulanare
افتراضي

قصة جميلة واحداث تتكرر كثيرا في مجتمعنا
__________________
إن دعتك نفسك لظلم أحد تذكر أن الله أقوى عليك
  #7  
قديم 19/10/2010, 01:41 PM
صورة عضوية Jwana22
Jwana22 Jwana22 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 07/06/2009
الإقامة: muscat
الجنس: أنثى
المشاركات: 918
افتراضي

طريق السرد جميلة

والقصة فعلا تتكرر في كل مكان وزمان
__________________
لا الـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــه الا الله

عدد مــــــــــــــــــــــــ ــــــــاكان

وعدد مـــــــــــــــا يكون

وعدد الــــحركات

و السكـون
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى

مواضيع مشابهه
الموضوع كاتب الموضوع القسم الردود آخر مشاركة
عظــــــــــــــــــــــــيم عندما تتغلب الفريسة على المفترس!! فقيدة الأمة السبلة العامة 15 15/10/2010 03:33 PM
اذا وقعت الواقعة ............ محب الأسلام السبلة الدينية 6 04/05/2010 08:30 AM
اختاه..هل وقعت في ذنب؟؟ محب الجنان السبلة العامة 28 31/08/2008 06:19 PM
تعالوا شوفوا خدعة النورس !! المواطن والمقيم هما الفريسة !! فخر نزوى سبلة السياسة والاقتصاد 90 31/07/2008 08:45 AM
قصة وقعت عن حقيقه ابن الكلية سبلة ترويح القلوب 7 10/03/2008 07:45 PM



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 12:08 AM.

سبلة عمان :: السنة ، اليوم
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها