سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » السبلة الصحية » أرشيف السبلة الصحية

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 26/02/2008, 04:57 AM
dr,ahmed dr,ahmed غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 10/12/2006
المشاركات: 12
افتراضي لماذا النيل من السنة الطبية لرسول الله صلى الله عليه وسلم ( الطب النبوى) ؟

قديما قيل

لو انى بليت بهاشمى خؤلته بنو عبد المدان ******************* لهان على ولكن تعالوا فانظروا بمن ابتلان

لو ان سنة النبي صلى الله عليه وسلم ابتليت بطعن عالم مشهور من فطاحل علماء الغرب او قسيس عابد ناسك لله في ديره او حبر متبتل منطوى على نفسه في محرابه لهان الامر

ولكن تعالوا شوفوا من من يطعن في ديننا ؟ في نبينا ؟ في سنة نبينا؟ في امتنا؟ في تاريخنا ؟ في حضارتنا ؟ في علمائنا ؟


رأينا من بنو جلدتنا من انسلخ من دينه واخرج لسانه لسنة رسوله لاهثا وراء شهرة ولفت نظر وسلب لب وسمع وبصر وقلب الاف من ضعاف النفوس تصفيقا وتهليلا له على نجاحه في النيل من شرف سنة نبي الرحمة
راينا ان من يطعن بالسنة النبوية بخنجر مسموم من هو لا يدري من اين القبلة وما هي نواقض التيمم؟

وانا هنا ارى ان الدفاع عن نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم و احاديثه الصحيحة والثابتة باجماع اهل العلم من الاستهزاء والسخرية والنيل من امة الاسلام ان كان من اهل الدنمارك مرة فان الدفاع عنه من بنو جلدتنا ومتشدقو امتنا اولى الف مرة

وهذا السابق غير مرتبط باللاحق

--------------------------------------------------------------------------------

سألنى اخ سائل عن رأيي

بقوله عن الهجوم الشرس على الطب النبوى الوارد في المقال المكتوب في احد المواقع وطلب منى رأيي العلمى وموقفي اما الدفاع عن الطب النبوى أو أن أقر بما جاء بالمقال فاخترت ان أسلك طريقا ثالثا:

وهنا المنقول: المقال و صاحب المقال هو " دكتور /خالد منتصر
(صحفي ومذيع في قناة دريم الفضائية وطبيب باطنى)
[email protected]
الحوار المتمدن - العدد: 876 - 2004 / 6 / 26

وهذا هو المقال

[ الحجامة ليست طباً نبوياً وإنما نصباً دنيوياً !،أقولها وبالفم المليان وأنا مؤمن أشد الإيمان أننى بهذا القول غير خارج عن الملة، ولست منكراً لماهو معلوم من الدين بالضرورة ،ولست أيضاً منكراً للسنة وأهميتها فى التشريع الإسلامى،وهى التهم الجاهزة التى يلقى بها فى وجوهنا كهنة هذا العصر ممن يسترزقون بالدين ويتاجرون فى الفقه ويمارسون البيزنس بإسم الطب الإسلامى أو النبوى ،وبرغم معرفتى التامة بالأحاديث التى قيلت فى الحجامة مثل " خير ماتداويتم به الحجامة " ومثل " يامحمد بشر أمتك بالحجامة " ومثل الأحاديث التى تلخص العلاجات فى شربة العسل أو كي النار أو شرطة المحجم ...الخ ،برغم معرفتى بكل هذه الأحاديث وغيرها من الأحاديث النبوية الطبية التى يطلقون عليها تجاوزاً الطب النبوى فإننى غير مطالب بإتباعها كطبيب معالج بل على العكس إننى مطالب كطبيب مسلم يخاف على دينه أن يبتعد عما هو غير صالح لهذا الزمان بعدم تطبيق التعاليم الطبية التى تجاوزها الزمن فى هذه الأحاديث ،وأعتقد أن من يفعل ذلك فهو أكثر إيماناً ويخدم الإسلام أكثر ممن يروج للأحاديث الطبية النبوية التى لاتتفق مع العلم الحديث من قريب أو بعيد لأن مثل هذه الأحاديث الطبية تسئ لسمعة الإسلام الذى أمرنا بإحترام العقل ،والخطورة الأكبر هى ماذا سنقول كمسلمين لمن يثبت أن متن هذه الأحاديث خاطئ من الناحية العلمية ،هل سنرد عليه بالربط مابين هذه الأحاديث وصحيح الدين وبالقول أنه لكى تكون مؤمناً فعليك أن تقتنع بصحة هذه الأحاديث من الناحية العلمية؟! ،بهذا الرد سنكون قد إرتكبنا أبشع جريمة فى حق الإسلام لأن الخطأ والعيب وقتها سيكون خطأ وعيب الإسلام نفسه وحاشا لله أن يكون الإسلام معيباً !! ،وخذ عندك من هذه النوعية بعض هذه الأحاديث والتى نقرأ معظمها فىصحيح البخارى،وسأترك التعليق للقراء :
• "لاعدوى ولاطيرة " ...وأظن أنه يوجد الآن كتب توزن بالأطنان تبحث فى الأمراض المعدية .
• "التين يقطع البواسير " ....أعتقد أنه لايوجد طبيب جراح واحد على ظهر الكرة الأرضية يكتب التين كعلاج للبواسير الآن.
• "إذا وقع الذباب فى إناء أحدكم فليغمسه ثم لينزعه فإن فى أحد جناحيه داء وفى الآخر دواء "
• "أكل العدس يرقق القلب ويدمع العين ويذهب الكبر "
• "ربيع أمتى العنب والبطيخ".
• "الباذنجان شفاء من كل داء "
• "الهريسة تشد الظهر "
• "من إصطبح كل يوم بسبع تمرات من عجوة لم يضره سم ولاسحر ذلك اليوم إلى الليل "
• " لايبقى على ظهر الأرض بعد مائة سنة نفس منفوسة " ...وأعتقد أننا بعد قرن ونصف مازالت فيه نفوس حية على ظهر الأرض !
• "الحمى من فيح جهنم فابردوها بالماء "
[ هذه الأحاديث السابقة وغيرها من الأحاديث التى تخوض فى الطب هى بنت زمانها ومكانها وبيئتها ولايصح أن نلغى عقولنا أمامها ونصدق متنها ونتبناه لمجرد صحة السند ،ولست وحدى الذى يقول ذلك الكلام ولكن بعض رجال الدين المستنيرين قالوا مثله ولكن بسبب أن صوت الإجتهاد مغيب فى هذه الأيام فإننا لانلتفت إلى هذه الآراء الشجاعة ،فمثلاً الشيخ الجليل عبد المنعم النمر فى كتابه العظيم "الإجتهاد " فى صفحتى 38 و 40 يفرق بين السنة الواجب إتباعها والسنة التى لاتثريب على تركها فيقول أن ماصدر عن الرسول –صلعم- فى الزراعة والطب والطعام ومايحبه الرسول ومايكرهه وكيف يمشى ونومه ولبسه إلى غير ذلك من الأمور العادية كل ذلك من النوع الثانى الذى "لايمنع أحداً من الإجتهاد فيها إذا وجد أنها لم تعد تحقق المصلحة التى أرادها الرسول لتغير الناس والأمكنة ..." ،ونفس المعنى يقوله محمد سليمان الأشقر أستاذ الشريعة بجامعة الكويت ،والقاضى عياض الذى قال فى ترك العمل بالأحاديث الطبية " ليست فى ذلك محطة ولانقيصة لأنها أمور إعتيادية يعرفها من جربها وجعلها همه وشغل بها ،ولذا يجوز على النبى –صلعم- فيها ماذكرنا -أى الخطأ والصواب –".
[كان لابد من هذا التقديم المطول لكى لايحتج البعض بحديث الحجامة الذى كمانرى ينطبق عليه نفس ماقيل عن معظم أحاديث الطب التى نأخذ منها ماإتفق مع العلم الحديث مثل ضرورة التداوى ونهجر ماهو نبت زمانه وبيئته كماذكرنا ،والآن نذهب إلى الشق العلمى الذى نبدأه بأن نقول لاتوجد مجلة علمية محترمة معترف بها فى العالم تبنت الحجامة كعلاج أو ذكرت فائدة واحدة من الفوائد العديدة التى يذكرها بعض المتاجرين بالدين ،ولكن كل مايقال عن الحجامة مذكور فى كتب صفراء ومواقع إنترنت ،وكلنا يعلم أن الإنترنت مباح لكل من هب ودب ولايعتد به كحجة علمية أكاديمية ،ونعرف أيضاً أنه حتى الدجل والخرافات لها مواقع تعد بعشرات الالاف ،والحجامة لاتصمد لأى مناقشة علمية جادة، وقد حضرت مناقشة ساخنة فى أحد البرامج الفضائية كان يحضرها بعض أدعياء الحجامة وقد أفحمهم الدكتور أحمد شفيق أستاذ الجراحة والدكتورة مؤمنة كامل أستاذة التحاليل ومعهم مدير معهد السرطان وغيرهم من الأساتذة الكبار الذين إتفقوا على أن كل مايقوله هؤلاء الأدعياء ماهو إلا عملية نصب تتم بكل بجاحة متسترة بالدين والدين منها براء .
[ سأذكر لكم سريعاً الأمراض التى يدعى هؤلاء أن الحجامة تعالجها ،وأطالبكم بإسم العقل والدين والإنسانية أن تحلوا هذا اللغز العويص وهو كيف يعالج دواء أو إجراء واحد ثابت لايتغير كل هذه الأمراض مجتمعة ،يقول المعالجون بالحجامة أنها تعالج ثمانين مرضاً منها الروماتيزم والروماتويد والنقرس والشلل النصفى والكلى وضعف المناعة والبواسير وتضخم البروستاتا والغدة الدرقية والضعف الجنسى وإرتفاع ضغط الدم وقرحة المعدة والقولون العصبى والتبول اللاإرادى وضيق الأوعية الدموية وتصلب الشرايين والسكر ودوالى الساقين ودوالى الخصية والسمنة والنحافة والعقم والصداع الكلى والنصفى وأمراض العين والكبد وضعف السمع والتشنجات وضمور خلايا المخ ونزيف الرحم وإنقطاع الطمث !!!،وإسمحوا لى أن أغلق القوس لأن قائمة الأمراض لم تنته بعد ،وأيضاً التساؤلات لم تتوقف ،وإسمحوا لى أيضاً أن أعرض بعضها :
• كيف يعالج دواء أو إجراء جراحى المرض ونقيضه فى نفس الوقت ؟!،وكيف تعالج الحجامة السمنة والنحافة، والنزيف وإنقطاع الدم ....الخ ؟
• هناك بعض الأمراض ذات السبب الواضح مثل الغدة الدرقية التى تحتاج لهورمون الثيروكسين الذى تفرزه هذه الغدة ،والسكر الذى يحتاج لهورمون الإنسولين ،والقرحة التى تحتاج لمعادلة الحموضة الزائدة ...الخ ،فكيف تحل الحجامة وتعوض هذه الأشياء ؟،هل بمجرد التشريط وكاسات الهواء وفصد الدم ؟!.
• إستخدام الحجامة بهذا الشكل الكوميدى سلوك فى منتهى الخطورة ،فعندما نعالج به الصداع نحن نغفل الأسباب المهمة والخطيرة أحياناً وراء هذا الصداع الذى من الممكن أن يكون ورماً على سبيل المثال ونحن ننام فى العسل وندعه يكبر ويتضخم فى أحضان الحجامة .
[ قمة تخاريف أهل الحجامة وأطباء الدروشة هى مايقولونه عن أوقات الحجامة المستحبة فهم يقولون أن أفضل وقت لها هو فى اليوم السابع عشر والتاسع عشر والحادى والعشرين أو فى الربع الثالث من الشهر العربى وذلك إعتماداً على ماقاله إبن القيم فى زاد المعاد " لأن الدم فى أول الشهر لم يكن بعد قد هاج ،وفى آخره يكون قد سكن !!،وأعتقد أن هذا الكلام لايصمد أمام أى مناقشة علمية وينكره طالب الإبتدائية وأعتقد أن الأطفال سيأخذونه على سبيل الهزار ،ويقولون أنها مستحبة فى أيام الإثنين والثلاثاء والخميس ومنهى عنها أيام الأربعاء ومكروهة فى الجمعة،وهى فى الصيف أفضل من الشتاء وفى النهار أفضل من الليل ،وأنا بالطبع لاأفهم لماذا وماهى علاقة أيام الأسبوع والفصول بالحجامة ؟،وهل المطلوب من المرض أن يأخذ أجازة عارضة فى هذه الأوقات،ولكن ماأعرفه ومتأكد منه أن أطباء الحجامة المعاصرين قد إخترعوا أحاديثاً تبيح الحجامة طيلة أيام الأسبوع وطوال اليوم حتى تستمر مسيرة السبوبة وطريق الإسترزاق !.
[ أما أكبر نكت الحجامين فهى أن الجنس ممنوع لمدة 24 ساعة أثناء الحجامة !!،وأعتقد أنهم بذلك مؤيدون لتنظيم النسل برغم معرفتى بأن تنظيم النسل عندهم حرام ولاأعرف كيف سيحل الحجامون الجدد هذا التناقض ؟،وأعتقد أن النكتة فى هذا المجال عار وفضيحة ،لأن العصر لم يعد يحتمل الخرافات ،ولن يقبل التلكؤ عن قطار الحضارة بإسم الوقوف فى محطات الكتب الصفراء ،وإلا فسيتركنا هذا القطار حتى نتجمد ونتحنط فى مكاننا كالتماثيل لانستطيع إلا أن نصرخ كما صرخ الأقدمون :ياخفى الألطاف نجنا ممانخاف ."

منقول

آخر تحرير بواسطة dr,ahmed : 26/02/2008 الساعة 05:17 AM
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 26/02/2008, 05:08 AM
dr,ahmed dr,ahmed غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 10/12/2006
المشاركات: 12
افتراضي

وهنا رد dr-ahmed دفاعا عن الطب النبوى ولا يعتبر رد على المقال السابق
الموضوع كبير جدا اخي الفاضل الان وهناك هوجة متصاعدة لوأد اي خير ولا يحتمل الرد في المنتدى لعدم احداث مشاكل للمنتدى هو في منأي عنها
ولكن اسال الله العظيم رب العرش العظيم ناصر سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ان يهدي من حقت هدايته او ان يصيب كل من ينكر الحجامة بمرض لا يعالج منه الا بالحجامة اللهم ارنا فيه اية من اياتك وسنة نبيك

ولكن لي رد بسيط
يكفي ان دول العالم رجعت طوعا وليست كرها الي الادوية العشبية والطبيعية والعلاجات التكميلية
ويكفي انه رغم تقدم العلوم المساعدة للطب ولا اقول تقدم الطب الا ان الدول الاوربية الان تنادي بالعودة للطبيعة
فالطب وضعت لبناته من قرون خلت ومضت على يد اسيادنا واسيادهم القدماء والدورة الدموية هي هي لم تتغير من قرون فماذا قدم الطب الحديث بذاته للبشرية في المائة سنة الماضية بدون مساعدة هندسية سوى التعقيم علي يد باستير في بداية القرن العشرين ؟
هل الطب الحديث علم قائم بذاته ام علم قائم بغيره ؟ سؤال اوجهه الي جهابذة الطب في عالمنا العربي
طبعا علم يرتكزعلى حمالات وعكازات من كيمياء وفيزياء وعلم نبات وبيو تكنولوجي وعشرون علم اخر


فالطبيب قديما كان يسمى حكيما لتميزه بالحكمة والمعرفة في كافة العلوم ومصير المريض مرتبط به بل حياة المريض بعد رحمه الله وقدره - من نظرته لمريضه يعرف مرضه من لون وجهه وعينيه وفمه ومشيته وشعره ومن لون بوله وغائطه يعرف ما به معدته وبطنه وكبده وبنكرياسه
بينما طبيب العصر الحديث الا من رحم الله بدون اجهزة اعمى اصم ابكم تتخبطه الافكار هل هذا هو المرض ام اشباهه ؟ نتحدى ان يشخص الطبيب حالة واحدة عندما تنعدم الاجهزة في يده جهاز ضغط او سماعة او الترا سونيك او اجهزة تحاليل متقدمة ومع ذلك فاننا لا ننكر الاجهزة المساعدة وشكرا لاهل الهندسة الالكترونية على ماقدموا للطب واهله من وسائل يعيدون بها السمع والبصر والفؤاد والنطق لا للمريض وانما لاطباء العصر الحديث فلولا اهل الهندسة بعد قدر الله ومشيئتهه ورحمته باهل الطب لظل الطب في غيابات الظلمات بعضها فوق بعض وسواء اخرج يده او لم يخرجها فلن يرى النور
واكبر دليل على ما اقوله فرغم كثرة الادوية وتنوعها والتقدم التنكولوجي الهائل اننا تعدينا اعتاب الالفية الثالثة والادوية تنوعت والمشاكل تعددت حتى ان الرقي والتقدم الصحي في الدول الاوربية بلغ منتهاه فغدا لكل اسرة طبيبا خاصا الا ان موجات المرض لا تنحسر موجة الا وتردفها موجة اخرى فما هو الحل؟ ان نترك الناس تموت بخياريين إما عدم القدرة على تكاليف العلاج الباهضة او انه يتحمل التكلفة ولا يتحمل الاثرالخطير والمدمر للدواء الكيميائي وما السرطان والايدز والربو والسكري ببعيد .
أين ما يفعله الكلوميد والعيل ابو راسين المولود نتيجة لتنشيط المبايض بالكلوميد ومنشطات المبايض؟
ما أفسده الطب الحديث بالكلوميد مع العيل أو الطفل أبو رأسين فليصلحه الطب الحديث بالمنشار ابو ماتور
أين ما يفعله الانسولين بمريض السكري ويصبح الزوج اخا لزوجته بمساعدة الانسولين حفظه الله للاطباء
ما افسده الانسولين في العضو الذكري فلتصلحه الفياجرا بعد ان يصاب المريض بسكتة قلبية
اعطونى حالة واحدة لمريض سكري عولجت وبرأ المريض برئا كاملا بالانسولين من اول ما استخدم الانسولين في العلاج الي الان - ان هذا لشيء عجاب – ان هذا لتهريج رهيب تحول مريض السكري من مريض للسكري الي مريض ومدمن للانسولين لا يستطيع ان يفارقه طيلة عمره ان هذا لإجرام للطب الحديث حولنا الاف المرضى لمدمين ياعالم يا هو اين وزارة الصحة اين المحامين ووكلاء النيابة يجب ان يقاضوا الاطباء لدفعهم المريض دفعا اهوجا نحو الادمان
أين ما يفعله الكورتيزون بالكلى وبالفشل الكلوى
اين ما تفعله حبوب منع الحمل وابر منع الحمل مع اورام الارحام وتكيسات المبايض وسرطانات تحت الجلد
ومع ذلك نحن لا ننكر الطب الحديث بل نريد فقط ان نهذبه ليكون قلبا رحيما علىالمرضى وليس عيبا ان يخلع الطب الحديث قبعته للطب النبوى تبجيلا له
وما العيب ان يكتب الطبيب المسلم فائدة من كتب الطب النبوى لمرضاه
نريد ان نسال انفسنا هل الجهاز الهضمى لسيدنا ادم عليه السلام هو هو الجهاز الهضمى لسيدنا محمد رسول الله هو هو الجهاز الهضمى للبشر في هذا العصر ؟ نترك الاجابة على هذا السؤال لكم
ام ان الاجهزة الهضمية تطورت عبر القرون
ماهو طعام وشراب (اي أكل وشرب) ادم ونوح وابراهيم وموسى وعيسى ورسول الله ومن بعده من البشرية هل تغير الاكل والشراب ؟ هل تغير الزرع او تغيرت النباتات ؟ هل كان الطعام والشراب مصنوع من القماش والطين فرضا في ايامهم والان الطعام مصنوع من البلاستيك والالياف؟ طعامهم مثلا كان ارز وطعامنا ارز كانوا يشربون ماء ونحن نشرب ماء --- طبعا الاجابة بالنفي
طالما الجسم هو هو لم يتغير والطعام هو هو لم يتغير(بغض النظر عن سلامته وعدم تلوثه ) ولكن صحة اجسامهم افضل الف مرة من صحة اجسامنا
افلا ينبهنا هذا الامر لحلقة مفقودة في المنتصف اترك الاجابة للقاريء الرزين ليحل الفزورة


ولعلنا نسأل انفسنا ما سبب هذه الموجة الشرسة على الطب النبوى او السنة النبوية الطبية (وهذا مصطلح بفضل الله نحن اول من استخدمه )
هل هو حب الخير للمريض واهله ام هو رأفة بحاله من قبل الاطباء ؟
اقول وبتوفيق الله لما راي الاطباء والصيادلة ومافيا شركات الدواء العالمى وغيرهم ان البساط سحب من تحت ايديهم ومن بين ارجلهم ولم يعدوا كالسابق في مستواهم المادي والمعنوى من اهتمام الناس بهم والذهاب اليهم في كل كبيرة وصغيرة وحلول الطب النبوى والتكميلي والشعبي والبديل رغم عدم ( موافقتى على تسمية الطب البديل ) وانصرافهم عن الطب الاكلينيكي الحديث بدأوا في هذه الحرب الشعواء فانبرى منهم من هو أشدق الفم متخلل اللسان أطول الكاهل أخرج لسانه للطب النبوى وصاحبه رسول المشرق والمغرب رسول الثقلين صلى الله عليه وسلم فما كان منهم الا أن بدأوا خطة شرسة لوأد النهوض بالسنة الطبية النبوية في بدايتها
بعدما حاولوا سابقا ا الدخول الي عالم الحجامة على كبر في السن وتاخر في ملاحقة الركب سنوات من عمرهم ودخلوها ثم دخلوها ليس حبا في السنة النبوية ولا حبا للمريض وانما تكسبا وترزقا لدريهمات ما اقامت له صلبه ولا اشبعت له كرشا واتهموا من علمهم الحجامة من المعالجين بالجهل والتخلف ويأبي الله الا ان ينصر الضعفاء من المعالجين اصحاب الفضل عليهم في العلم فسلط الله وزارة الصحة علي الاطباء (اوقل اذناب الطب ) يسمونهم سوء العذاب فاغلقت عياداتهم بعد ان فشلت حجامتهم في ازالة العرض قبل المرض فشك اصحاب الطب(الاطباء) في صناعتهم وبضاعتهم وشَكِِِوا في سلامة احاديث رسول الله بل فقد كذبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم واتهموه بانه من عصر الابل والخيمة والرمل وعصور الظلام كبرت كلمة تخرج من افواههم ولا حول ولا قوة الا بالله


وساعطيك مثال بسيط على نفسي حيث ان والدي رحمه الله وهو كان من احد علماء مصر والعالم العربي في مجال علوم الاراضي مرض منذ 10 سنوات بسرطان الكبد ورفض علاجاتى البسيطة المتواضعة وقرر العلاج مع اطباء مصر الكرام حيث قال كبيرهم صاحب الكشف اللي ب500 جنيه ان يدخل في الانترفيرون ثم يدخل في الحقن الكيماوى وبعد ان اجري كل ما قيل له ازدادت حالته سوءا فطار الي فرنسا لاشهر مستشفى في العالم في مجال علاجات الكبد وكان تصريحهم له فاجعة ودمارا له اخبروه بأن العلاج الذي استخدمه في مصر على يد ( رافعة راية اهل الطب وام الاورام في مصر كما يقال عنها ) الاستاذة الدكتورة المبجلة نازلي - هذا العلاج انتهى استخدامه من اوربا من عشرون عاما هذا ماقاله الخوجات عن الطب في مصر-- فهل هذا هو الطب الذين ينادى به اطباء المحروسة مصر بعد ذلك – طبعا حاول الفرنسيين احياء الجسد المتآكل لابي الضعيف نتيجة حقن نازلي ورفاقها المصريين واعطوه دواءا هرمونيا طبيعيا قرات مكوناته وجدت 60 بالمائة منها من الجنسنج ومنتجات النحل وهرمون ادمى اخر قلت سبحان الله رجعت فرنسا لاستخدام مكونات النحل التى يتشدق بسبها اقزام الطب في مصر- ولكن قدر الله كان اسبق في وفاته رحمه الله وليس معنى ذلك ان علاجاتى كانت ستاتى معه بنتيجة فالله اعلم بذلك الا ان الذي حدث هو موت وخراب ديار اما عمى اخو والدي من احد مليونيرات محافظة الغربية تاجر السيارات المعروف اصيب بنفس الورم وتوالت الاحداث من رفض العلاج العشبي البسيط والطب النبوى العملاق واندفع باخر رمق في جسده للطب الاكلينكي-- فحدث ولا حرج الطبيب المعالج الاستاذ الدكتور محمد الوحش صاحب مافيا زراعة الكبد في مصر قال له استبدل الكبد مثل ما بتغير ماتور السيارة بتاعتك يا حاج فظن عمى الحبيب ان زراعة الكبد بسيطة ووافق واقنع نفسه نجرب طالما ان اخي السابق قد جرب الكماوى وفشل
تكلفت العملية مع تكاليف الاقامة 650 الف جنيه اخذ منها الطبيب الاستاذ الدكتور محمد الوحش 150 الف نظير سمسرة ومقاولة نجحت العملية نظريا وبقى 12 يوما واصيب بالتهاب رئوي حاد من انفولونزا طيور وفيرس سارس من كبد المتبرع الصينى الذي كان يتناول الحشرات والكلاب الميتة وسقط اجنة الحوامل المتعود عليها في حياته وطبعا انتقل الكبد وأوبئته من المتبرع الصينى المتأقلم عليها الي عمى الضعيف المتعود على أكل الفطير المشلتت وطعام أهل القرية الطيب أهلها وتبع وفاة عمى وفاة ستة مرضى اخرين باعوا الدنيا وما معها على امل ليعودوا اليها بعد الزراعة وما كان حظهم العثر ليكون الا أنهم وقعوا تحت يد نصاب من نصابي الطب الحديث بعد قدر الله ومشيئته لتكون وفاتهم بطريقة دراماتيكية بعضهم لم تكن معه مصاريف شحن الجثمان والبعض تاه جثمانه في الطريق او دفن في بكين مع ماوتسى تونج او هولاكو في منغوليا اما جثمان عمى الحبيب فانقذته امواله بعد رحمة الله به
في العودة سالما في تابوت فخم كتوت عنخ مون تكلف مع تذكرة شحن ب60 الف جنيه أخري وهذه اجراءات صينية لن يعود الا بها الي مصر
والان عمى رحمه الله تحت التراب ومحمد الوحش فوق التراب
يوميا يشحن عشرات المصريين علي يديه ويد جهابذة الاطباء المصريين الي الصين لزراعة الكبد والذاهب مفقود ولا تعود الا الجثث في النعوش
فمتى نقول ان الطب في مصر فشل في علاج الكبد ؟هل ننتظر ان تهلك انفس اهل الدلتا كلهم ليصرح اهل الطب الان قد فشلنا وابحثوا عن طريق اخرغير سبيلنا لتعالجوا انفسكم به ام نتحرك الان بقولهم
وبإذن الله تعالي على هذا الحال انا أبشر الشعب المصري الكريم وازف اليه الخبر السار الي قلب كل منافق قد علم نفاقه بأنه خلال ال 25 سنة القادمة على هذا المنوال المتصاعد من المتوالية الهندسية ستكون الدلتا المصرية نسيا منسيا ويطلق على أهل الدلتا تلك امة قد خلت

اوروبا الان خلعت عن نفسها عباءة الكيماويات وألقته علينا ومازال الطب عندنا ينادي بالحقن الكيماوى والاشعاعي ويصر عليه ضاربا برأسه ورأس المرضى عرض الحائط
فبدلا من ان يتعلم الاطباء عندنا الطب التكميلي ويزيدوا ثقافتهم نورا بالاستضاءة بالطب النبوى والاعجاز العلمى في القران وبدلا من ان يدرسوا علوم التغذية والنبات والاعشاب والحجامة نجد ان قلوبهم تحجرت وقست وبدوا في مهاجمة الطب النبوى بل ان البعض منهم من طالب بدراسة وتدريس علوم الروحانيات والسحر في كليات الطب


آخر تحرير بواسطة dr,ahmed : 11/03/2008 الساعة 03:47 AM
  #3  
قديم 26/02/2008, 05:10 AM
dr,ahmed dr,ahmed غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 10/12/2006
المشاركات: 12
افتراضي

تكملة

ولكن ان كنا نحن على الحق فلا مانع ان نتقبل انتقادات الاخرين لنا بشرط الا تمس عقيدتنا ونستفيد من الدروس ونصحح الاخطاء الحاصلة من انفسنا وليس اخطاء رسول الله حاشا لله فان هو الا وحي يوحى لا ينطق عن الهوى
فانا قلت لكم ايها الاخوة المعالجين الكرام ولم يسمع لنصيحتى احد الحجامة ليست علاجا لكل الامراض الحجامة حملت اكثر من طاقتها ولو ان من يقوم بها فهم مغزاها وفهم ضوابطها وشروطها القاسية وانها ليست لكل الامراض في كل الاوقات وانما تفعل متداخلة مع العلاجات الاخرى في فترات مرحلية من العلاج لما وجد من يتهمها واهلها بالجهل لذلك نحن هنا نوضح ونبين ولا نتكبر على عباد الله ولا ننظر للناس من منظور عاجي
الرسول صلى الله عليه وسلم لم يحدد الحجامة كعلاج وحيد بل عدد انواع العلاجات وحدوث الشفاء تحت استخدام طرق متعددة منها
طب التناول وما فيه من العسل والاعشاب والسعوط واللدود وغيره والطب الاخراجي كالحجامة والفصد وغيره وطب الطاقة والطب النفسي فاختلاف احوال السائلين واماكنهم وحالتهم واجسامهم وصحتهم اختلفت لذلك الاحاديث النبوية ولم يقصر العلاج على نوع معين او تحيز لطريقة ضد طريقة اخرى
ووضع القواعد والخطوط العريضة وامرنا بالبحث والتحقق والتثبت والتوسع طالما ان العلاج مباح فلا حرج ان يتم باي طريقة او اسلوب

اما الرد على الاطباء في مقولتهن عن الحجامة(الحجامة طب غير موثق )

فنحن نستخدم معهم الادلة العقلية الصرفة التى تدمغ حججهم الباطلة
هم يرون ان الحجامة غير موثقة عالميا في مجلات الطب والبحوث والنشرات الدورية والرسائل العلمية المعتمدة وانما تمارس على استحياء وخجل في العيادات وتحت السلم في الطب الشعبي وحتى ولو قام بها اطباء في امريكا ودول اوربا فهي اراء خاصة لا تدخل ضمن نطاق البحث العلمى المعروف وهذا ردهم على كل من يحاول اقناعهم
ونحن نقول لهم القصور من سيادتكم اصحاب الطب الحديث حيث لم تقوموا بما يجب عليكم فعله تجاه البحث العلمى فالجاهل عدو ما يجهل والجاهل عدو نفسه و عدو غيره
انتم درستم تاثير الخمور على المخ البشرى وعلى الجسم ودرستم تأثير القمامة والنجاسات على الانسان وتاثير الفواحش والزنا واللواط على جهاز المناعة ودراسات الايدز والزهري والسيلان فلماذا اعرضتم عن دراسة تاثير الحجامة على الجسم البشرى كدراسة علمية بحثية معتمدة كمرجع علمى موثق الا انكم اعرضتم بتآمر ظاهر وباطن
لمصالح شخصية مريبة في ركب هوجة مافيا شركات الدواء العالمي
وكان الاولي ان يخرج طبيب واحد فالح ناصح عقله كبير اكبر من عقل الحجامين يتحدى الطب النبوى ويقول انا اجريت عدة ابحاث علمية موثقة تثبت ضرر الحجامة وخطورتها وعدم جدواها في علاج اي مرض وان رسولكم الذي بشركم بهذا كاذب في دعواه في الاحاديث المروية عنه )

حاشا لرسول الله وحاشا لدين الله وحاشا لسنته الصحيحة تعال الله عما يقول الظالمين علوا كبيرا وكبرت كلمة تخرج من أفواههم

ونحن الان في انتظار تجاربكم الفاشلة على الحجامة ومنافعها بل واضرارها في حد رايكم المزعوم التى لا تعد.

وافضل شيء للرد على هجمتهم لو لم يتوقفوا عن مهاجمة الطب النبوي هو اتباع الاتى
1- ان توضع مقالات لاخطاء الاطباء وجرائمهم مع المرضى (سعاد نصر والتخدير الخاطيء)
(طبيب الاسنان المشهور وافلام الفديوالجنسية وبعض اطباء النساء والولادة الخارجون على القسم الطبي وما يحدث في عياداتهم )
2 – بيان خطورة الادوية ووضع قائمة باسماء الادوية الممنوعة دوليا والتى مازال يوصى بها عباقرة الطب عندنا
3- بيان الجشع والاسعار الغالية للكشف والتحاليل عند الاطباء والادوية
4- بيان اخطاء معامل التحاليل والتعاون السري بين عيادات الاطباء والمعامل لاستحلاب المريض ومص دمه وجعل المريض كعب داير
5- انشاء جمعيات اهلية ولجان ونقابات للحجامين على اسوأ فرض اسوة بنقابات الحلاقين والسائقين حالما تقوى شوكة الطب النبوى
6- ترتيب دورات علمية لتثقيف المعالجين لعدم اعطاء الفرصة للاطباء للنيل والضرب على وتر جهل وقلة معرفة المعالجين بالطب الحديث
7- وضع قائمة للمقاطعة سواء للمعامل والصيدليات او الاطباء( فائمة سوداء لكل من يطعن في سنة النبي بمنع التعامل معهم وعدم الذهاب اليهم )
8- على كل من يرى بنفسه القدرة على اكمال دراساته في مجالات اخرى او الانتقال من تعليم الي اخر ان ينتقل مثلا من الهندسة او الاقتصاد لدراسة الطب احتسابا لنصرة الطب النبوى
9- على كل صحفي في جريدة او مذيع غيور على الطب النبوى وسنة نبيه ان يحاول ولو بقطرة ان يخرج هذه السنة للنور عبر وسائل الاعلام ولو تدريجا ( فالايام القادمة ستشهد تضييق وتعتيم متعمد للسنة النبوية الطبية )
10- محاولة الكشف عن مافيا الدواء العالمى وعلاقاتهم بالاطباء والصيادلة ومعامل التحاليل
11- مطالبة الاطباء قانونيا بالنواحي المالية عوضا عما اتلفوه في حق المريض



هذه خطوات اولية يليها دعوة الجهات الدينية لبيان سنة النبي الهادي صلى الله عليه وسلم عبر المحافل والمحاضرات عبر المنافذ القانونية المعتمدة والمرخصة من الدولة
وانا هنا اقول لزبانية الطب هذا الانترنت ملعبي فتعالوا فلعبوا فيه فلنعم الملعب الفسيح ولنعم الكلام المباح السليم
فاجمعوا امركم واتوا صفا فمنتدى سبلة عمان في انتظاركم وهلم يا انصار السنة النبوية الطبية وهلم يا مشرفي المنتدى واعضاءه صفا واحدا كشروا عن انيابكم في مواضيع لا تصد ولا ترد واستعدوا للزود عن رسولكم في تربته فان اهل الدنمارك قد نالوا من عرضه مباشرة اما اخواننا الاطباء فقد دفعهم الجشع وحب ركوب الزلمكات للخوض في السنة النبوية وليعلم كل من يخوض في غمرات السنة انه لن ينجوا من البحر العميق المترامى اطرافه الا ان ياخذ بقارب رسول الله ويجدف بمجداف سنته صلى الله عليه وسلم
هذا بعض مما يدور في خاطري ولم اجهز له ما في جعبتى والي الان انا لم ارد على احد ولم اتطرق لشيء مما في المقال وان شاء الله لنا صولات وجولات مع اي صاحب لسان سليط على الطب النبوى وليبلغ الحاضر الغائب
كتبه دكتور / احمد
[email protected]
المشرف الطبي لمنتدى الخير للرقية الشرعية
0020101422973


[/COLOR]

آخر تحرير بواسطة dr,ahmed : 26/09/2008 الساعة 11:43 PM
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 03:52 AM.

سبلة عمان :: السنة ، اليوم
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها