سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » سبلة السياسة والاقتصاد

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 13/07/2008, 05:06 PM
صورة عضوية سويري
سويري سويري غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 25/12/2006
الإقامة: محافظة مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,710
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى سويري
Thumbs up وهم العالمية ---------- د/فيصل القاسم

وهم العالمية






د. فيصل القاسم

قلما تقرأ، أو تشاهد مقابلة مع مطربة، أو مطرب عربي هذه الأيام، إلا وتجده يطمح إلى العالمية. أي أنه يريد أن يقول لنا إن أسوار الوطن العربي ضاقت به و" بصوته البديع"، ولا بد من أن يكسر الحيطان لينطلق إلى أفق أرحب يليق " بمكانته الفنية". لقد وصل الغرور ببعض الفنانين والفنانات إلى "بجاحة" لا مثيل لها. فقد اعتقد بعضهم أنهم ملوك زمانهم. ولا عجب، فوسائل الإعلام العربية، للأسف الشديد، أعطتهم أكبر من حجمهم بمئات المرات، وجعلتهم يعتقدون أنهم عظماء القرن من كثرة ما فرضتهم على المشاهدين والمستمعين والقراء. ولهذا فهم باتوا يظنون أنهم أهم وأكبر من أن يكونوا مجرد مطربات ومطربين عرب.
طبعاً لا ضير في الطموح إذا كانت الأرضية والمقومات والإمكانيات موجودة والشروط متوافرة. لكن عندما يصبح الطموح نوعاً من الوهم والهذيان، فهنا لا بد من وضع النقاط على الحروف. أولا أود أن أقول للطامحين إلى العالمية إن هذا الامتياز يكاد يكون مقتصراً على جنسيات معينة وقليلة جداً. والعالمية تعني بالتحديد أن تكون مشهوراً، ومعترفاً بك في لندن ونيويورك، حيث تسيطر شركات الغناء العملاقة، وتتحكم بالسوق وبالأذواق وبسياسة الغناء عموماً. فالغناء سياسة. أو بالأحرى أحد جوانب السياسة الثقافية التي لا تقل خطورة وأهمية عن السياسة السياسية. وبما أن الثقافة السائدة، أو المفروضة عالمياً هي الثقافة الأنجلوساكسونية، أي الأمريكية - البريطانية في الغناء والأدب والفن وحتى السياسة، فإن الوصول إلى العالمية بالنسبة لمطرب أو مطربة عربية مثل حلم إبليس بالجنة.
أليس المطربون الأوروبيون من فرنسيين وألمان وسويسريين وبلجيكيين وهولنديين وسويديين ونرويجيين ونمساويين وإيطاليين وأسبان، أليسوا أولى بالعالمية من المطربين العرب؟ بالطبع، وذلك بفعل التقارب والتفاعل الثقافي بين أبناء القارة الأوروبية المتحدة وأمريكا. لكن أين هم من العالمية؟ كم من المطربين الفرنسيين حققوا العالمية وأصبحوا مشهورين "مفرقعين" في لندن وواشنطن، أو حتى داخل القارة ذاتها؟ صعب جداً طبعاً. قد يكون بعض المطربات والمطربين الفرنسيين حققوا بعض الشهرة في الوطن العربي مثل شارل أزنافور، وماري ماتيو، وجان هاليدي. لكن ليست هذه هي العالمية بمعناها الشامل والكامل. وقد يقول قائل إن المطرب الأسباني الشهير خوليو إغليسياس حقق العالمية. وهذا غير صحيح، فذلك المطرب انتشر عربياً بفضل أغانيه الرومانسية، واشتهر في البلدان الناطقة بالأسبانية فقط، لأسباب ثقافية ولغوية معروفة، لكنه لم يحقق نفس الشهرة في العواصم الغربية، وخاصة لندن وواشنطن وحتى باريس. وإذا كان ابنه حقق شهرة كبيرة في العالم فذلك لأنه غنى بالانجليزية.
أما إذا كان البعض يعتقد أن المطربة الكوبية الأصل غلوريا أستيفان حققت العالمية، فهذا تحقق لكونها كوبية انطلقت من أمريكا، وبدعم كبير من اللوبي الكوبي الذي يعتبر من أقوى جماعات الضغط في الولايات المتحدة. ولا ننسى أن أستيفان غنت، وانتشرت من خلال غنائها باللغة الإنجليزية. وهي بالتالي مطربة أمريكية وليست كوبية. أما بالنسبة لفرقة Abba السويدية فهي انتشرت في وقت من الأوقات لبراعتها في الغناء باللغة والألحان ذات الطابع الأمريكي البريطاني. وفيما يخص الشاب خالد وغيره من مطربي "الراي" الجزائريين، فإن هؤلاء لم يحققوا العالمية، كما يزعم، ويروج البعض. هم انتشروا في فرنسا فقط لأسباب معروفة. فقد غنوا بعضاً من أغنياتهم بالفرنسية، ناهيك عن أن الشركات الفرنسية هي التي دعمتهم، وروجت لهم في فرنسا. باختصار فانه من المستحيل على أي مطرب، أيا كان، أن يحقق العالمية دون أن يحصل على اعتراف أمريكي- بريطاني أولاً وأخيراً. فإذا توافر هذا الشرط ، فليبشر الطامحون إلى العالمية، حتى وإن كانوا نكرات. والدليل على ذلك أن شركات الغناء البريطانية استطاعت قبل حوالي عشر سنوات أن تــُشهر في أوروبا مطربة إسرائيلية اسمها اوفرا هازا. لكن لا يخفى على أحد أن وراء هازا من الدعم ما لا يحلم به أي مطرب عربي لأسباب لا تخفى على عين. وجدير بالذكر أن المطربة الإسرائيلية تلك لم تعمر طويلاً في سوق الغناء الغربية والعالمية. لقد كانت مجرد فرقعة مؤقتة.
وحتى اليابان بثقلها الاقتصادي الهائل على الساحة الدولية لا تستطيع أن تفرض شروطها ثقافياً بالرغم من أنها اشترت بعض أكبر استوديوهات هوليوود الأمريكية وشركاتها الفنية. لكن مع ذلك فهي لم تستطع أن تطلق فناناً يابانياً يحتل مكانة عالمية. فقد تكون اليابان عملاقاً اقتصادياً، إلا أنها قزم ثقافي. فما بالك بالعالم العربي الذي مازال في مرحلة ما قبل "القزمية" اقتصادياً وثقافياً. مع ذلك تتبجح بعض الفنانات والفنانين العرب، ويطمحون إلى العالمية.
لا بد أن يعلم الجميع أن الثقافة السائدة عالمياً هي ثقافة الأقوى سياسياً وعسكرياً واقتصادياً. والمقصود طبعاً أمريكا وبريطانيا. وقد تكون بريطانيا أضعف من غيرها اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً، لكنها محسوبة على أمريكا ثقافياً. ناهيك عن أنها تعتبر معقل الثقافة الأنجلو ساكسونية بفضل اللغة الإنجليزية التي حلقت بها أمريكا إلى آفاق أرحب. وفي الوقت الذي تحاول فيه لندن وواشنطن فرض النموذج الأمريكي-البريطاني في الثقافة بمختلف أنواعها، فإنهما تمارسان تعتيماً مهولاً على بقية الثقافات داخل الولايات المتحدة وبريطانيا. فإذا نظرنا إلى الداخل البريطاني، فإن البريطانيين لا يعرفون إلا القليل عن بقية ثقافات العالم وفنانيهم.لقد عشت في بريطانيا أكثر من اثني عشر عاماً، ولم أشاهد على شاشات التليفزيونات البريطانية سوى بضعة أفلام أجنبية تعد على الأصابع. ولم أشاهد مطرباً أجنبياً واحداً استطاع اختراق الساحة البريطانية أو الأمريكية. صحيح أن فرنسا مثلاً متهمة بأنها تمارس دوراً حمائياً محموماً على ثقافتها ضد الثقافة الأنجلوساكسونية، إلا أنها أكثر انفتاحاً على تلك الثقافة، إذا ما قورنت بالانفتاح الأمريكي- البريطاني على الثقافة الفرنسية أو الثقافات الأخرى. والدليل على ذلك مثلاً أن البريطانيين والأمريكيين من أقل شعوب العالم تعلماً للغات الأجنبية، بدعوى أن كل العالم يعرف اللغة الإنجليزية. وهم يطبقون المبدأ نفسه على الثقافة، لهذا فهم يرفضون تقبل الثقافات الأخرى، بحجة أن ثقافتهم هي الأنسب والأفضل، وعلى العالم أن يقتبسها، وليس العكس. وهذا طبعاً يذكرنا بالنظرية المعروفة بـ"اليوروسنتريك". أي أن أوروبا هي مركز وثقل العالم.
هل مازال المطربون والمطربات العرب يطمحون إلى العالمية بعد كل هذا الشرح؟ ثم حتى لو وصلوا إلى لندن وواشنطن ونيويورك بأغانيهم، فهل يستطيعون المنافسة، خاصة وأن معظمهم عبارة عن مطربين ممسوخين، أي أنهم يحاولون تقليد المطربات والمطربين الغربيين بطريقة مضحكة وبائسة. فهل سيستمع الجمهور إلى النسخة المكررة، أم إلى الأصل؟ والأكثر من ذلك أن لندن وواشنطن ونيويورك تعج بالمطربات والمطربين الهابطين، وليست بحاجة إلى فنانين "هايفين" مستوردين.
وأخيراً، هل أتقنت المطربات والمطربون العرب الطامحون إلى العالمية الغناء باللغة العربية كي يحاولوا بالإنجليزية وغيرها من اللغات الأجنبية؟ أليس حرياً بهم أن يتعلموا الغناء بلغاتهم الأصلية قبل التنطع للغناء بالأجنبي؟


الشبيبة

13/7/2008
__________________
***
ياقمر مايغطى عليك السحاب
اللى يعرفون لونك يرونـــــــــــــــك
أن ظهر فى ألآفق نجم والا شهاب
لاصفاتك ولا اللون لونك

***
رجب السعدى
  #2  
قديم 13/07/2008, 05:14 PM
صورة عضوية نابغ
نابغ نابغ غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 13/07/2008
الإقامة: عمـــ من مسندم وحتى ظفارـــــــــان
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,232
افتراضي

تو من جاي يقرأ كل هذا الكلام؟
__________________
إنــِي رأيتُ انهُ لايكتُب أحدٌ كِتَاباً في يَومِهِ إِلاَ قَالَ في غَدِهِ:لَوغُيِّر هَذا لكَانَ أحــــسَن، ولَو زيِدَ هَذا لكَان يُستحسن، وَلو قُدَمَ
هَذا لكَانَ أفضل، وَلو تُرِكَ هَذا لـــــكَان أجمل، وَهَذا مِنْ أعظَمِ العِبَر، وَهُوَ دَليِلٌ عَلى استيِلاَءِ النَقصِ عَلى جُمّلَةِ البَشــــر.

العماد الأصفهاني
  #3  
قديم 13/07/2008, 06:18 PM
صورة عضوية سويري
سويري سويري غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 25/12/2006
الإقامة: محافظة مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,710
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى سويري
Smile

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة نابغ مشاهدة المشاركات
تو من جاي يقرأ كل هذا الكلام؟











مامن طول المقال أنا قريته أكثر من مره ووجدت كلام د/ القاسم عين العقل هناك من يعيش فى وطننا العربى تحت تأثير وهم العالميه .......
باذلا الغالى والنفيس للوصول لها مضحيا بأمور كثيرة ويذهب مابذله هباء مثورا

__________________
***
ياقمر مايغطى عليك السحاب
اللى يعرفون لونك يرونـــــــــــــــك
أن ظهر فى ألآفق نجم والا شهاب
لاصفاتك ولا اللون لونك

***
رجب السعدى
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 02:04 PM.

سبلة عمان :: السنة ، اليوم
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها