سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » سبلة السياسة والاقتصاد

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 13/11/2010, 09:41 AM
أبوالسلاطين أبوالسلاطين غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 13/06/2007
الإقامة: المهجر
الجنس: ذكر
المشاركات: 69
افتراضي هل قيام الحكومة بسحب السيولة من السوق يخدم الإقتصاد الوطني أم لصالح كبار حملة أسهم البنوك

عائدات النفط خلال الأعوام السابقة تغطي وتزيد عن الموازنات المرصودة مع فوائض تدار من قبل صندوق الإحتياطي.
وفوق ذلك تلجأ الحكومة للإستدانة من السوق المحلي من خلال إصدار سندات وصكوك حكومية أو إمتصاص السيولة المتراكمة لدى البنوك.
الحكومة تبرر إمتصاص السيولة لكبح التضخم والبنوك ضامنة الفائدة السهلة بينما الإقتصاد راكد ويعتمد على إستثمار وصرف الحكومة بينما المحرك الرئيسي للإقتصاد وهو القطاع الخاص محروم من التمويل بسب الفوائد العالية سوق مسقط يعاني من شح السولة مشاريع القطاع الخاص لا تجد التمويل وأرباح ورساميل البنوك تتعزز وتنموا سنويا
  مادة إعلانية
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى

مواضيع مشابهه
الموضوع كاتب الموضوع القسم الردود آخر مشاركة
رسالة الى البنوك العمانية بنك مسقط البنك الوطني بنك عمان بنك ظفار وكل البنوك العاملة بالسلطنة بتار سبلة السياسة والاقتصاد 76 13/06/2010 08:10 PM
حمود سنجور: البنوك العمانية تتمتع بوفرة من السيولة وهي مستعدة لتمويل المشاريع الجادة سويسرا الشرق سبلة السياسة والاقتصاد 10 14/01/2010 04:45 PM
البنوك المركزية العالمية تضخ المزيد من السيولة في الأسواق الناخبي سبلة الأوراق المالية والإستثمار 1 25/09/2008 01:47 AM
هل أنت مع إقالة وزير الإقتصاد الوطني؟ فراس الرواس سبلة السياسة والاقتصاد 77 12/01/2008 02:20 PM
المملكة لإستثمارات الفنادق تعزف عن إصدار أسهم جديدة بسبب شح السيولة في سوق دبي العالمي وتبحث عن بدائل لتمويل مشاريعها سويسرا الشرق سبلة الأوراق المالية والإستثمار 0 11/11/2007 03:45 PM



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:37 AM.

سبلة عمان :: السنة ، اليوم
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها