سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » سبلة السياسة والاقتصاد » سبلة السياسة والاقتصاد للشؤون الدّولية

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 08/09/2009, 11:25 AM
صورة عضوية سويري
سويري سويري غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 25/12/2006
الإقامة: محافظة مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,710
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى سويري
Thumbs up كلام فى الصميم للدكتور فيصل القاسم

لماذا يتقدمون .. ونتخلف نحن ؟!



9/6/2009
د. فيصل القاسم :



ليس هناك أدنى شك أن أكثر شعوب الأرض تخلفاً، بكل أسف، هم المسلمون، وذلك بشهادة تقارير التنمية البشرية التي تصدرها الأمم المتحدة، ويشرف عليها نخبة من أشهر الخبراء والباحثين المسلمين. بعبارة أخرى، فقد شهد شهود من أهلهم.

لقد غدا اسم المسلمين مرتبطاً في أذهان العالم بالعنف والفقر والمجاعات والاضطرابات والتخلف، إلا ما رحم ربي. فحتى باكستان التي تمكنت من صناعة القنبلة النووية على وشك أن تصبح دولة فاشلة بسبب الفقر والقلاقل والفساد وسوء الإدارة. أما حكام تركيا العلمانيون فما زالوا يعتبرون أنفسهم أقرب إلى الغرب منه إلى المسلمين، لا بل يرون في التقدم البسيط الذي حققوه ثمرة لتخليهم عن الإسلام واعتناق العلمانية. وقد سمعنا العديد من الأتراك يقول بكل صفاقة إنه من الأفضل لتركيا أن تكون في مؤخرة الغرب على أن تكون في مقدمة العالم الإسلامي.

ولا داعي للحديث عن العالم العربي الذي تعود بعض بلدانه إلى عصر ما قبل الدولة سياسياً، فما بالك علمياً وتكنولوجياً. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: لماذا يقبع المسلمون الذين يعتبرون أنفسهم خير أمة أخرجت للناس أكثر أمم الأرض تخلفاً؟ لماذا يتخلف المسلمون المؤمنون، ويتقدم كل من يعتبره المسلمون كافراً؟

تشير التقديرات إلى أن أكثر من نصف الشعب الصيني العظيم الذي يربو تعداده على أكثر من مليار نسمة لا يؤمن بأي دين. أي أن هناك أكثر من نصف مليار من الصينيين ملحدون حسب النظرة الإسلامية. لكن مع ذلك فقد تمكن هؤلاء "الكفار" من تحقيق أكبر معدل للتنمية شهدته البشرية في تاريخها، إذ كان يبلغ معدل التنمية في الصين حوالي 15% قبل بدء الأزمة المالية العالمية. وقد تمكنت الصين بفضل هؤلاء "الكفرة" الذين لا يؤمنون بأي شيء من غزو معظم بيوت العالم. فقد تباهى مسؤول صيني قبل فترة بأن الصين هي من تغزو العالم وليس أمريكا. وقد تحدى المسؤول الصيني الأمريكيين بأن يدخلوا ربع البيوت التي دخلها الصينيون بمنتجاتهم التي غزت أمريكا نفسها. ولا شك أن المسؤول محق في تفاخره، فقد وصل الأمر بالصينيين إلى تصنيع الأعلام الأمريكية التي تزين سطح البيت الأبيض، ناهيك عن أن فوانيس رمضان التي تملأ شوارع مصر الإسلامية مصنوعة في الصين. وحدث ولا حرج عن سجاجيد الصلاة التي يركع فوقها ملايين المسلمين في العالم، فقد صنعها "كفار" لا يؤمنون إلا بإتقان عملهم وتأدية واجباتهم على أكمل وجه. ولا داعي للتذكير بأن ألوف الهدايا التي يشتريها الحجاج المسلمون في مكة المكرمة من مسابح وسجاجيد وتحف إسلامية وغيرها مكتوب عليها "صُنع في الصين".

والأنكى من ذلك أن البعض يعزو التقدم الذي حققته دولة ماليزيا "الإسلامية" ليس إلى الشعب الملاوي المسلم، بل إلى الصينيين الذين يشكلون شريحة لا بأس بها من سكان ماليزيا. فلولا الصينيون غير المؤمنين لما سطع نجم ماليزيا في العالم حسب أصحاب الرأي أعلاه.

ولو توجهت إلى ثاني أكبر بلد في العالم ألا وهي الهند ستجد أن السواد الأعظم من سكانها يعبدون البقرة، مع ذلك فهم يتربعون على عرش صناعة برامج الكومبيوتر ومستلزماته في العالم. وقد اشتكى الكاتب الأمريكي الشهير توماس فريدمان قبل فترة من أن أمريكا ستسلم الهنود لاحقاً قصب السبق السيليكوني بعد أن انتقل "وادي السيليكون" الكومبيوتري إلى الهند.

بعبارة أخرى فإن أكثر شعوب الأرض نهوضاً هي شعوب غير مؤمنة بالمقاييس الإسلامية. وحدث ولا حرج عن سادة العالم أنفسهم، وأقصد الغرب، فقد حقق كل إنجازاته العلمية والتكنولوجية بعيداً عن الدين والإيمان.

أما نحن المسلمين فنمضي ثلاثة أرباع وقتنا في تصنيف الشعوب إلى كفار ومؤمنين وإصدار شهادات حسن سلوك إيمانية للبشرية، ناهيك عن تكفير بعضنا البعض حتى لو كان مسلماً يشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله. ولو أمضينا عشر وقتنا في التعلم من "الكفار" الذين نستهلك بضائعهم وسلعهم من الإبرة حتى الطائرة لربما تخلصنا من بعض تخلفنا.

ليست هذه، بأي حال من الأحوال، دعوة للكفر والإلحاد، بل صرخة استنهاض لتوظيف ديننا الحنيف، كما وظفه المسلمون الأوائل، وحققوا من خلاله العزة والكرامة والمجد والسؤدد والنهضة. فكلنا يتذكر كيف غير المخترعون المسلمون الأوائل وجه العالم، بشهادة الغرب نفسه، من خلال اختراعاتهم الإسلامية العظيمة التي كانت الأساس الذي ارتكزت عليه الحضارة الحديثة، حتى لو حاول البعض تصوير عصر النهضة العباسي بأنه كان أقرب إلى العلمانية.

قد يجادل البعض أن ابن سينا، وهو من جهابذة علوم الطب، وصاحب المؤلف الشهير "القانون في الطب"، لم يكن مؤمناًً؛ وأن عمر الخيام الذي يُنسب إليه تطوير علم الجبر إلى آفاق غير متوقعة، وتعترف البشرية بفضله في حل معادلات الدرجة الثالثة والرابعة، ويعتبر من أكثر العلماء غزارة في مؤلفات الرياضيات، أنهى حياته مشككاً في كل ما تحمله الرواية الدينية من قوالب جاهزة؛ وأن أبا بكر الرازي وهو من أشهر علماء الطب كان على خلاف مرير مع المتدينين. لكن هذا لا ينفي أبداً الدور الهائل الذي لعبه الإسلام العظيم في النهضة العلمية والاقتصادية والتجارية والثقافية والعسكرية التي أنجزها المسلمون في العصرين الأموي والعباسي، وما قبلهما بقرون.

فلنعد إلى الإسلام العلمي التحرري النهضوي الاستشرافي الذي من شأنه ليس تخليصنا فقط من تخلفنا العلمي والصناعي، بل من الممكن أن يجعلنا نقود البشرية حضارياً، خاصة وأن الذين يقودون الآن دفة التقدم التكنولوجي والصناعي في العالم ليس لديهم مشروع حضاري يضاهي المشروع الإسلامي العظيم.


المصدر
__________________
***
ياقمر مايغطى عليك السحاب
اللى يعرفون لونك يرونـــــــــــــــك
أن ظهر فى ألآفق نجم والا شهاب
لاصفاتك ولا اللون لونك

***
رجب السعدى
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 08/09/2009, 11:28 AM
صورة عضوية قح جدا
قح جدا قح جدا غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 09/05/2009
الإقامة: بَينَ أَبْـجَـدْ هَـوَّز
الجنس: ذكر
المشاركات: 9,722
افتراضي

وما هم المسلمين؟؟
من اين يستلهمون قوتهم وعلمهم؟؟

اليس من القرآن؟

تركنا القرآن

وحقَّ علينا حكم التخلف
__________________
رمز:
سَوفَ لَنْ  انسى عَهدنا، وأمضي بِهِ على كَتِفي أمانه..
عَهدُ أبْجَد هَوَّز .. عَهدُ أصحابُ الذوقِ الرفيع .. آهٍ على ذاكَ الزّمانِ وما مضى!! ..
http://www.youtube.com/watch?v=vfaUFGkOUIM&feature=related

سلاطينُ السطور .. نعشقُها وتعشقُنا ..

  #3  
قديم 08/09/2009, 11:38 AM
صورة عضوية المحتسب
المحتسب المحتسب غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 11/03/2009
الإقامة: بين ((الثرى)) و ((الثريا))
الجنس: ذكر
المشاركات: 448
افتراضي

أصبحت هناك الان موضة ذم العروبة والاسلام ،ولكن لماذا لا يذم أحد الهندوس أو البوذيين أو حتى عبدة الشيطان؟

وما اكثر الكتاب المتخصصين في انتقاد العروبة والاسلام
أنتبهوا فهذا ما يريده أعداءكم بالضبط!
__________________
كل امرئ صائر يوما لشيمته ::: وإن تخلق أخلاقا إلى حين

مقطع : عادل إمام وزين العابدين

ذكريات إعصار جونو : هنا
  #4  
قديم 08/09/2009, 12:08 PM
شراع الحياة شراع الحياة غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 03/08/2009
الجنس: ذكر
المشاركات: 899
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة المحتسب مشاهدة المشاركات
أصبحت هناك الان موضة ذم العروبة والاسلام ،ولكن لماذا لا يذم أحد الهندوس أو البوذيين أو حتى عبدة الشيطان؟

وما اكثر الكتاب المتخصصين في انتقاد العروبة والاسلام
أنتبهوا فهذا ما يريده أعداءكم بالضبط!
وماذا تملك أنت حتى تفتخر به الآن ؟؟
الدكتور لا يريد أن يحبطنا بقدر ما يريد أن يوقضنا ..

أولما واحد يقول إيران .. تسمع 5 ما يعرفون في السياسة غير إسمها يقولون ( ليش يسمون الخليج العربي بالفارسي ؟؟ ) .. هذه عقليتنا للأسف حتى على الأسماء نتضارب مثل الأطفال للأسف ..

هذه الي تفتخر إنت فيه ؟؟
  #5  
قديم 08/09/2009, 12:59 PM
صورة عضوية سويري
سويري سويري غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 25/12/2006
الإقامة: محافظة مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,710
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى سويري
Smile

!!!!!!!!1 يرفع !!!!!!!!1
للمزيد من القراءة
__________________
***
ياقمر مايغطى عليك السحاب
اللى يعرفون لونك يرونـــــــــــــــك
أن ظهر فى ألآفق نجم والا شهاب
لاصفاتك ولا اللون لونك

***
رجب السعدى
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى

مواضيع مشابهه
الموضوع كاتب الموضوع القسم الردود آخر مشاركة
متى يقلد الحاكم العربي ذكر النحل؟ د. فيصل القاسم افاق الغد سبلة السياسة والاقتصاد 3 25/04/2009 10:26 AM
وهم العالمية ---------- د/فيصل القاسم سويري سبلة السياسة والاقتصاد 2 13/07/2008 06:18 PM
هل ماتت العروبة السياسية ؟ فيصل القاسم .... وطن الأشرعة سبلة السياسة والاقتصاد 0 30/03/2008 07:38 AM
كلام في الصميم التنين الذهبي السبلة العامة 17 07/11/2007 01:11 PM
بؤس الأكاديميا العربية ! بقلم :د. فيصل القاسم سويري سبلة الثقافة والفكر 4 04/09/2007 02:20 PM



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:12 AM.

سبلة عمان :: السنة ، اليوم
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها