سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » السبلة الدينية

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 31/03/2010, 10:10 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي هل الموءودة كانت أنثى فقط ؟؟؟



"و إذا الموءودة سُئلت (8) بأي ذنب قُتلت (9)
سورة التكوير .

الظاهر من هذه الآية أنّ الموءودة أنثى بحكم وجود التاء المربوطة في الآية.

لكن الآية في الحقيقة من خلال إجتهادي تتحدث عن أمر أشمل و أعمق وهو أنّه يشمل من يوأد في الحرب أو في السلم و يردم في الحفر وهو الإنسان سواء كانت أنثى أم ذكر ، وليس جنساً واحداً إسمه الأنثى .

فالذي يُردم في الحفر أو يُلقى في الآبار أو يُحرق في الأفران أو تُحفر له الأخاديد العميقة ليلقى هناك و ينطفئ بردمها ذكر الجريمة هو الإنسان ذكراً و أنثى .

وسورة التكوير تتحدث عن هذا وهو مفهوم الوأد فيه ولا أعتقد بأنه يفضل قصر الوأد هنا على ( الأنثى ) .

علماً أن هناك آيات أخرى تحدثت عن وأد الإناث فقط كقوله تعالى : ( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ).

قال في لسان العرب :

في القرآن العزيز : وإذا الموءودة سئلت

قال المفسرون : كان الرجل من الجاهلية إذا ولدت له بنت دفنها حين تضعها والدتها حية مخافة العار والحاجة ، فأنزل الله تعالى : ( ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم ) ( الآية ) .

وقال في موضع آخر : ( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ). ويقال : وأدها الوائد يئدها وأدا ، فهو وائد ، وهي موءودة ووئيد .

وفي الحديث : الوئيد في الجنة أي الموءود ، فعيل بمعنى مفعول . ومنهم من كان يئد البنين عن المجاعة ، وكانت كندة تئد البنات" .
  #2  
قديم 31/03/2010, 10:11 AM
ابن غابول ابن غابول غير متصل حالياً
محظور
 
تاريخ الانضمام: 08/03/2010
الإقامة: في بلادي
الجنس: ذكر
المشاركات: 289
افتراضي

جزاك الله خيرا
  #3  
قديم 31/03/2010, 11:43 AM
صورة عضوية سوسن الوادى
سوسن الوادى سوسن الوادى غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 14/10/2007
الإقامة: قلب امي
الجنس: أنثى
المشاركات: 77
افتراضي

بارك الله فيك
  #4  
قديم 13/11/2010, 11:42 AM
هاوية العلوم هاوية العلوم غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 24/06/2007
الجنس: أنثى
المشاركات: 1,008
افتراضي

السلام

لفت نظري يا اخي ان اجتهادك جاء من تلقاء نفسك فالادلة التي اوردتها من قرآن ومعنى الكلمة وتفسير للاية تخالف اجتهادك ويبدو انه قد فاتني شيء ولم افهمه وهو من أين اتيت باجتهادك او بالاصح على ماذا استندت؟!
__________________
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

نماذج من تغليفاتي

هديتك خيال (هدايا المواليد)

هديتك خيال (نسائية ورجالية)
  #5  
قديم 13/11/2010, 11:51 AM
صورة عضوية كالعادة
كالعادة كالعادة غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/08/2007
الإقامة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 287
افتراضي

لا أوافقك الرأي . الآية صريحة وذكرت فيها الأنثى وليس من العرب من يطلق لفظت المؤنث على المذكر .
يا أخي هذا كتاب الله خلي اجتهاداتك بعيد عنه ، خصوصا أننا لم نعلمك فقيها في الدين .
__________________
" وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ " (البقرة، 207)
" مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ " (ق، 18)
ردد معي :
أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن كل ما جاء به هو الحق من عند الله
اللهم انصر الإسلام والمسلمين ودمر أعداء الدين
  #6  
قديم 13/11/2010, 11:52 AM
صورة عضوية كالعادة
كالعادة كالعادة غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/08/2007
الإقامة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 287
افتراضي

أرجو حذف الموضوع لمخالفته الصريح من نصوص القرآن .
__________________
" وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ " (البقرة، 207)
" مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ " (ق، 18)
ردد معي :
أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن كل ما جاء به هو الحق من عند الله
اللهم انصر الإسلام والمسلمين ودمر أعداء الدين
  #7  
قديم 12/01/2011, 10:03 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

للرد على الجميع بما جاء أعلاه . منهم من طالب بغلق الموضوع وغيره من عدم تقبل الرأء الآخر ...

إخواني الأفاضل أنا أجتهد بما عندي ، فإذا أخطأت فمني ومن الشيطان وإذا أصبت فمن الله وحده ..

لو كانت لديكم محاورة في الحديث والنقاش فأهلاً بكم ، وأنا هنا أسوق الأدله بما لدي ، ونرجو الإبتعاد عن النقاش الغير حضاري، وتقبلو الرأي الآخر وإن كان مختلف بما عهدتموه أو تلقنتموه !!!

إخواني جزاكم الله خيرا على ما تفضلتم به ، ولكن هل هناك مانع شرعي أو لغوي أو تفسيري من هذا التفسير ، ألا تروا معي أنه معنى أجمل وأشمل ؟
  #8  
قديم 12/01/2011, 10:08 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة كالعادة مشاهدة المشاركات
لا أوافقك الرأي . الآية صريحة وذكرت فيها الأنثى وليس من العرب من يطلق لفظت المؤنث على المذكر .
يا أخي هذا كتاب الله خلي اجتهاداتك بعيد عنه ، خصوصا أننا لم نعلمك فقيها في الدين .
جزاك الله خيراً أخي الكريم ...

صحيح أن السياق يرجح فهم الإشارة فيها على أنها بخصوص وأد البنات ولم أهمل هذا السياق أبداً بل أضفت إلى ذلك معنى زائداً ( وهو وأد الذكور ) وشاملاً لوأد الإناث أيضاً ، فهل هناك ما يضير أخي الكريم ؟
  #9  
قديم 12/01/2011, 10:38 AM
احب عمان وطني احب عمان وطني غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 21/12/2010
الإقامة: مجان
الجنس: ذكر
المشاركات: 11
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة UALR مشاهدة المشاركات
للرد على الجميع بما جاء أعلاه . منهم من طالب بغلق الموضوع وغيره من عدم تقبل الرأء الآخر ...

إخواني الأفاضل أنا أجتهد بما عندي ، فإذا أخطأت فمني ومن الشيطان وإذا أصبت فمن الله وحده ..

لو كانت لديكم محاورة في الحديث والنقاش فأهلاً بكم ، وأنا هنا أسوق الأدله بما لدي ، ونرجو الإبتعاد عن النقاش الغير حضاري، وتقبلو الرأي الآخر وإن كان مختلف بما عهدتموه أو تلقنتموه !!!

إخواني جزاكم الله خيرا على ما تفضلتم به ، ولكن هل هناك مانع شرعي أو لغوي أو تفسيري من هذا التفسير ، ألا تروا معي أنه معنى أجمل وأشمل ؟
أخي
هل تعلم شروط الاجتهاد حيث وضعت هناك شروط من قبل علماء الأمة لمنع الدخول لمن هب ودب هذا الباب الكبير والخطير .... حيث أن تفسير القرآن بدون علم هو تغيير لمراد الله في الآية
{قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ }يونس69
  #10  
قديم 12/01/2011, 10:42 AM
شذى الأزهار شذى الأزهار غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 23/10/2010
الإقامة: مسقط
الجنس: أنثى
المشاركات: 68
افتراضي

جزاك الله خيرا" على المعلومات القيمه و فتح لك الله أبواب الخير آآآمين
__________________
قال الليالي جرعتني علقما ... قلت ابتسم ولإن جرعت العلقما
فلعل غيرك إن رآك مرنما" ... تراك الكآبة جانبا" وتبسما

  #11  
قديم 12/01/2011, 10:47 AM
شذى الأزهار شذى الأزهار غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 23/10/2010
الإقامة: مسقط
الجنس: أنثى
المشاركات: 68
افتراضي

قد تكون معلومتك صحيحه و قد تكون فيها بعض الأخطاء و الله أعلم و لكن في النهايه يجب التأكد من كل شي قبل الكتابه كي لا تضع نفسك في دائرة الإتهام بأن ما أدللت به غير صحيح و جزاك الله خير تقبل مروري
__________________
قال الليالي جرعتني علقما ... قلت ابتسم ولإن جرعت العلقما
فلعل غيرك إن رآك مرنما" ... تراك الكآبة جانبا" وتبسما

  #12  
قديم 12/01/2011, 10:53 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة احب عمان وطني مشاهدة المشاركات
أخي
هل تعلم شروط الاجتهاد حيث وضعت هناك شروط من قبل علماء الأمة لمنع الدخول لمن هب ودب هذا الباب الكبير والخطير .... حيث أن تفسير القرآن بدون علم هو تغيير لمراد الله في الآية
{قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ }يونس69
أخي الفاضل ، لو أني كذبت أأت بما هو مخالف عن قولي بالأدله ..

تتهمني بالكذب .. وأنا أقول لك شكراً لك ..
  #13  
قديم 12/01/2011, 10:56 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شذى الأزهار مشاهدة المشاركات
قد تكون معلومتك صحيحه و قد تكون فيها بعض الأخطاء و الله أعلم و لكن في النهايه يجب التأكد من كل شي قبل الكتابه كي لا تضع نفسك في دائرة الإتهام بأن ما أدللت به غير صحيح و جزاك الله خير تقبل مروري
ولهذا قلت إذا كان هناك خطأ فإنه ينسب لي ومن الشيطان...

أختي الكريمة ..

سؤال واحد فقط أطرحه للجميع ، هل هناك خلاف بأن بعض العرب كانت تأد الذكور عند خوف الفاقة والعوز ؟
  #14  
قديم 12/01/2011, 01:09 PM
احب عمان وطني احب عمان وطني غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 21/12/2010
الإقامة: مجان
الجنس: ذكر
المشاركات: 11
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة UALR مشاهدة المشاركات
أخي الفاضل ، لو أني كذبت أأت بما هو مخالف عن قولي بالأدله ..

تتهمني بالكذب .. وأنا أقول لك شكراً لك ..
أخي أرجو عدم أتهامي بما ليس قلته عافاني الله وأياك
وممكن أن ترجع له حيث كانت الآية دالة لمن يتقول على الله بغير علما وذكرتها للتنبيه .


هذا تفسير أبن كثير

هكذا قراءة الجمهور سئلت. والموءودة : هي التي كان أهل الجاهلية يدسونها في التراب كراهية وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس " وإذا الموءودة سئلت " أي سألت . وكذا قال أبو الضحى سألت أي طالبت بدمها . وعن السدي وقتادة مثله وقد وردت أحاديث تتعلق بالموءودة فقال الإمام أحمد حدثنا عبد الله بن يزيد حدثنا سعيد بن أبي أيوب حدثني أبو الأسود وهو محمد بن عبد الرحمن بن نوفل عن عروة عن عائشة عن جذامة بنت وهب أخت عكاشة قالت : حضرت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناس وهو يقول " لقد هممت أن أنهى عن الغيلة فنظرت في الروم وفارس فإذا هم يغيلون أولادهم ولا يضر أولادهم ذلك شيئا" . ثم سألوه عن العزل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ذلك الوأد الخفي وهو الموءودة سئلت " ورواه مسلم من حديث أبي عبد الرحمن المقري وهو عبد الله بن يزيد عن سعيد بن أبي أيوب . ورواه أيضا ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة عن يحيى بن إسحاق السيلحيني عن يحيى بن أيوب ورواه مسلم أيضا وأبو داود والترمذي والنسائي من حديث مالك بن أنس ثلاثتهم عن أبي الأسود به . وقال الإمام أحمد حدثنا ابن أبي عدي عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن علقمة عن سلمة بن يزيد الجعفي قال : انطلقت أنا وأخي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا يا رسول الله إن أمنا مليكة كانت تصل الرحم وتقري الضيف وتفعل هلكت في الجاهلية فهل ذلك نافعها شيئا ؟ قال " لا " قلنا فإنها كانت وأدت أختا لنا في الجاهلية فهل ذلك نافعها شيئا قال " الوائدة والموءودة في النار إلا أن يدرك الوائدة الإسلام فيعفو الله عنها " ورواه النسائي من حديث داود بن أبي هند به . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن سنان الواسطي حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن علقمة وأبي الأحوص عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الوائدة والموءودة في النار " وقال أحمد أيضا : حدثنا إسحاق الأزرق أخبرنا عوف حدثتني خنساء ابنة معاوية الصريمية عن عمها قال : قلت يا رسول الله من في الجنة ؟ قال " النبي في الجنة والشهيد في الجنة والمولود في الجنة والموءودة في الجنة " وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا قرة قال سمعت الحسن يقول : قيل يا رسول الله من في الجنة ؟ قال " الموءودة في الجنة " هذا حديث مرسل من مراسيل الحسن ومنهم من قبله . وقال ابن أبي حاتم حدثني أبو عبد الله الطهراني حدثنا حفص بن عمر العدني حدثنا الحكم بن أبان عن عكرمة قال : قال ابن عباس أطفال المشركين في الجنة فمن زعم أنهم في النار فقد كذب يقول الله تعالى" وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت " قال ابن عباس هي المدفونة وقال عبد الرزاق أخبرنا إسرائيل عن سماك بن حرب عن النعمان بن بشير عن عمر بن الخطاب في قوله تعالى " وإذا الموءودة سئلت " قال جاء قيس بن عاصم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني وأدت بنات لي في الجاهلية قال " أعتق عن كل واحدة منهن رقبة " قال يا رسول الله إني صاحب إبل قال " فانحر عن كل واحدة منهن بدنة " قال الحافظ أبو بكر البزار خولف فيه عبد الرزاق ولم يكتبه إلا عن الحسين بن مهدي عنه وقد رواه ابن أبي حاتم فقال أخبرنا أبو عبد الله الطهراني فيما كتب إلي قال حدثنا عبد الرزاق فذكره بإسناده مثله إلا أنه قال : وأدت ثمان بنات لي في الجاهلية وقال في آخره " فأهد إن شئت عن كل واحدة بدنة " ثم قال حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن رجاء حدثنا قيس بن الربيع عن الأغر بن الصباح عن خليفة بن حصين قال قدم قيس بن عاصم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني وأدت اثنتي عشرة ابنة لي في الجاهلية أو ثلاث عشرة قال " أعتق عددهن نسما " قال فأعتق عددهن نسما فلما كان في العام المقبل جاء بمائة ناقة فقال يا رسول الله هذه صدقة قومي على أثر ما صنعت بالمسلمين قال علي بن أبي طالب فكنا نريحها ونسميها القيسية .
وهذا تفسير القرطبي

الموءودة المقتولة ; وهي الجارية تدفن وهي حية , سميت بذلك لما يطرح عليها من التراب , فيؤودها أي يثقلها حتى تموت ; ومنه قول تعالى : " ولا يئوده حفظهما " [ البقرة : 255 ] أي لا يثقله ; وقال متمم بن نويرة : وموءودة مقبورة في مفازة بآمتها موسودة لم تمهد وكانوا يدفنون بناتهم أحياء لخصلتين : إحداهما كانوا يقولون إن الملائكة بنات الله , فألحقوا البنات به . الثانية إما مخافة الحاجة والإملاق , وإما خوفا من السبي والاسترقاق . وقد مضى في سورة " النحل " هذا المعنى , عند قوله تعالى : " أم يدسه في التراب " [ النحل : 59 ] مستوفى . وقد كان ذوو الشرف منهم يمتنعون من هذا , ويمنعون منه , حتى افتخر به الفرزدق , فقال : ومنا الذي منع الوائدات فأحيا الوئيد فلم يوأد يعني جده صعصعة كان يشتريهن من آبائهن . فجاء الإسلام وقد أحيا سبعين موءودة . وقال ابن عباس : كانت المرأة في الجاهلية إذا حملت حفرت حفرة , وتمخضت على رأسها , فإن ولدت جارية رمت بها في الحفرة , وردت التراب عليها , وإن ولدت غلاما حبسته , ومنه قوال الراجز : سميتها إذ ولدت تموت والقبر صهر ضامن زميت الزميت الوقور , والزميت مثال الفسيق أوقر من الزميت , وفلان أزمت الناس أي أوقرهم , وما أشد تزمته ; عن الفراء . وقال قتادة : كانت الجاهلية يقتل أحدهم ابنته , ويغذو كلبه , فعاتبهم الله على ذلك , وتوعدهم بقوله : " وإذا الموءودة سئلت " قال عمر في قوله تعالى : " وإذا الموءودة سئلت " قال : جاء قيس بن عاصم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! إني وأدت ثماني بنات كن لي في الجاهلية , قال : ( فأعتق عن كل واحدة منهن رقبة ) قال : يا رسول الله إني صاحب إبل , قال : ( فأهد عن كل واحدة منهن بدنة إن شئت ) .
  #15  
قديم 13/01/2011, 11:19 PM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة احب عمان وطني مشاهدة المشاركات
أخي أرجو عدم أتهامي بما ليس قلته عافاني الله وأياك
وممكن أن ترجع له حيث كانت الآية دالة لمن يتقول على الله بغير علما وذكرتها للتنبيه .


هذا تفسير أبن كثير

هكذا قراءة الجمهور سئلت. والموءودة : هي التي كان أهل الجاهلية يدسونها في التراب كراهية وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس " وإذا الموءودة سئلت " أي سألت . وكذا قال أبو الضحى سألت أي طالبت بدمها . وعن السدي وقتادة مثله وقد وردت أحاديث تتعلق بالموءودة فقال الإمام أحمد حدثنا عبد الله بن يزيد حدثنا سعيد بن أبي أيوب حدثني أبو الأسود وهو محمد بن عبد الرحمن بن نوفل عن عروة عن عائشة عن جذامة بنت وهب أخت عكاشة قالت : حضرت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناس وهو يقول " لقد هممت أن أنهى عن الغيلة فنظرت في الروم وفارس فإذا هم يغيلون أولادهم ولا يضر أولادهم ذلك شيئا" . ثم سألوه عن العزل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ذلك الوأد الخفي وهو الموءودة سئلت " ورواه مسلم من حديث أبي عبد الرحمن المقري وهو عبد الله بن يزيد عن سعيد بن أبي أيوب . ورواه أيضا ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة عن يحيى بن إسحاق السيلحيني عن يحيى بن أيوب ورواه مسلم أيضا وأبو داود والترمذي والنسائي من حديث مالك بن أنس ثلاثتهم عن أبي الأسود به . وقال الإمام أحمد حدثنا ابن أبي عدي عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن علقمة عن سلمة بن يزيد الجعفي قال : انطلقت أنا وأخي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا يا رسول الله إن أمنا مليكة كانت تصل الرحم وتقري الضيف وتفعل هلكت في الجاهلية فهل ذلك نافعها شيئا ؟ قال " لا " قلنا فإنها كانت وأدت أختا لنا في الجاهلية فهل ذلك نافعها شيئا قال " الوائدة والموءودة في النار إلا أن يدرك الوائدة الإسلام فيعفو الله عنها " ورواه النسائي من حديث داود بن أبي هند به . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن سنان الواسطي حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن علقمة وأبي الأحوص عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الوائدة والموءودة في النار " وقال أحمد أيضا : حدثنا إسحاق الأزرق أخبرنا عوف حدثتني خنساء ابنة معاوية الصريمية عن عمها قال : قلت يا رسول الله من في الجنة ؟ قال " النبي في الجنة والشهيد في الجنة والمولود في الجنة والموءودة في الجنة " وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا قرة قال سمعت الحسن يقول : قيل يا رسول الله من في الجنة ؟ قال " الموءودة في الجنة " هذا حديث مرسل من مراسيل الحسن ومنهم من قبله . وقال ابن أبي حاتم حدثني أبو عبد الله الطهراني حدثنا حفص بن عمر العدني حدثنا الحكم بن أبان عن عكرمة قال : قال ابن عباس أطفال المشركين في الجنة فمن زعم أنهم في النار فقد كذب يقول الله تعالى" وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت " قال ابن عباس هي المدفونة وقال عبد الرزاق أخبرنا إسرائيل عن سماك بن حرب عن النعمان بن بشير عن عمر بن الخطاب في قوله تعالى " وإذا الموءودة سئلت " قال جاء قيس بن عاصم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني وأدت بنات لي في الجاهلية قال " أعتق عن كل واحدة منهن رقبة " قال يا رسول الله إني صاحب إبل قال " فانحر عن كل واحدة منهن بدنة " قال الحافظ أبو بكر البزار خولف فيه عبد الرزاق ولم يكتبه إلا عن الحسين بن مهدي عنه وقد رواه ابن أبي حاتم فقال أخبرنا أبو عبد الله الطهراني فيما كتب إلي قال حدثنا عبد الرزاق فذكره بإسناده مثله إلا أنه قال : وأدت ثمان بنات لي في الجاهلية وقال في آخره " فأهد إن شئت عن كل واحدة بدنة " ثم قال حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن رجاء حدثنا قيس بن الربيع عن الأغر بن الصباح عن خليفة بن حصين قال قدم قيس بن عاصم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني وأدت اثنتي عشرة ابنة لي في الجاهلية أو ثلاث عشرة قال " أعتق عددهن نسما " قال فأعتق عددهن نسما فلما كان في العام المقبل جاء بمائة ناقة فقال يا رسول الله هذه صدقة قومي على أثر ما صنعت بالمسلمين قال علي بن أبي طالب فكنا نريحها ونسميها القيسية .
وهذا تفسير القرطبي

الموءودة المقتولة ; وهي الجارية تدفن وهي حية , سميت بذلك لما يطرح عليها من التراب , فيؤودها أي يثقلها حتى تموت ; ومنه قول تعالى : " ولا يئوده حفظهما " [ البقرة : 255 ] أي لا يثقله ; وقال متمم بن نويرة : وموءودة مقبورة في مفازة بآمتها موسودة لم تمهد وكانوا يدفنون بناتهم أحياء لخصلتين : إحداهما كانوا يقولون إن الملائكة بنات الله , فألحقوا البنات به . الثانية إما مخافة الحاجة والإملاق , وإما خوفا من السبي والاسترقاق . وقد مضى في سورة " النحل " هذا المعنى , عند قوله تعالى : " أم يدسه في التراب " [ النحل : 59 ] مستوفى . وقد كان ذوو الشرف منهم يمتنعون من هذا , ويمنعون منه , حتى افتخر به الفرزدق , فقال : ومنا الذي منع الوائدات فأحيا الوئيد فلم يوأد يعني جده صعصعة كان يشتريهن من آبائهن . فجاء الإسلام وقد أحيا سبعين موءودة . وقال ابن عباس : كانت المرأة في الجاهلية إذا حملت حفرت حفرة , وتمخضت على رأسها , فإن ولدت جارية رمت بها في الحفرة , وردت التراب عليها , وإن ولدت غلاما حبسته , ومنه قوال الراجز : سميتها إذ ولدت تموت والقبر صهر ضامن زميت الزميت الوقور , والزميت مثال الفسيق أوقر من الزميت , وفلان أزمت الناس أي أوقرهم , وما أشد تزمته ; عن الفراء . وقال قتادة : كانت الجاهلية يقتل أحدهم ابنته , ويغذو كلبه , فعاتبهم الله على ذلك , وتوعدهم بقوله : " وإذا الموءودة سئلت " قال عمر في قوله تعالى : " وإذا الموءودة سئلت " قال : جاء قيس بن عاصم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! إني وأدت ثماني بنات كن لي في الجاهلية , قال : ( فأعتق عن كل واحدة منهن رقبة ) قال : يا رسول الله إني صاحب إبل , قال : ( فأهد عن كل واحدة منهن بدنة إن شئت ) .
السلام عليكم أرجو مراجعة فيما غيرت لونه في الأعلى ..!! وستجد الجواب ..
أخي الفاضل، الموؤدة هي النفس ، والنفس ستسأل لماذا قتلت ؟ والنفس قد تكون أنثى أو ذكر ...((والله أعلى وأعلم))
قال تعالى ( ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم) ،، أخي الفاضل هنا ( أولادكم) هل المقصود فيها الأولاد(الذكور) أم الإناث ؟ أم الإناث والذكور؟
الشخص العادي يعتقد مباشرة المقصود بها هم الذكور فقط لأن ذلك هو التفكير السائد بيننا !!

كما نعلم أخي الفاضل إذا المؤوده المقصود فيها فقط الإناث، فلماذا نرى في تاريخ الجاهلية العربية بأن الشخص أحيانا يتزوج 9 نساء ؟ إذا لحدث ذلك ربكة في المعادلة!!

وأود أن أضيف كذلك بأن ليس كل القبائل العربية الجاهلية كانت توؤد النفس ...
  #16  
قديم 14/01/2011, 02:25 AM
صورة عضوية جمعة الناصري
جمعة الناصري جمعة الناصري غير متصل حالياً
مراقب خرائط الطقس
 
تاريخ الانضمام: 18/04/2010
الإقامة: عبري ـ عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 2,655
افتراضي

اخي المؤدة هي الانثى
اولا يجب عليك معرفة سبب نزولها
نزلت في زمن الجاهلية عندما كانت تدفن البنات
حيات خوفا من العار حتى عندما نزلت بكى عمربن الخطاب
رضي الله عنه لانه في زمن الجاهلية دفن احد بناته وقبل دفنها
ازالت التراب من لحيته وشكرا
__________________
ظاهرة الانتحار في عمان
http://www.s-oman.net/avb/showthread...8#post22761728
رسالة هامة الى امتنا الغالية
http://www.forsanislam.com/vb/t1164.html

  #17  
قديم 14/01/2011, 02:28 AM
صورة عضوية جمعة الناصري
جمعة الناصري جمعة الناصري غير متصل حالياً
مراقب خرائط الطقس
 
تاريخ الانضمام: 18/04/2010
الإقامة: عبري ـ عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 2,655
افتراضي

شكلك غريب!!
من خلال اطلاعي لمواضيعك
__________________
ظاهرة الانتحار في عمان
http://www.s-oman.net/avb/showthread...8#post22761728
رسالة هامة الى امتنا الغالية
http://www.forsanislam.com/vb/t1164.html

  #18  
قديم 14/01/2011, 09:25 AM
قلب الحدث قلب الحدث غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 12/10/2009
الإقامة: في قلب الحدث
الجنس: ذكر
المشاركات: 4,248
افتراضي

سبحان الله تفسير القرآن أصبح هواية أم ماذا!!!
على ماذا استندت في التفسير وهل أنت تمتلك صفات المفسرين!!
هل تعرف لغة القرآن من نحو وبلاغة وإعراب وما شابه ذلك!!!
__________________
سأترك زمانا " كئيبا " مر علي..
لزمـــانا" آخـــر في جعبـــــــة الـــمستقـــــبل
لا أدري مــــاهو؟؟!!
  #19  
قديم 14/01/2011, 11:09 AM
الموج الكاسح الموج الكاسح غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 27/02/2010
الإقامة: وسط البحر
الجنس: ذكر
المشاركات: 775
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة UALR مشاهدة المشاركات
للرد على الجميع بما جاء أعلاه . منهم من طالب بغلق الموضوع وغيره من عدم تقبل الرأء الآخر ...

إخواني الأفاضل أنا أجتهد بما عندي ، فإذا أخطأت فمني ومن الشيطان وإذا أصبت فمن الله وحده ..

لو كانت لديكم محاورة في الحديث والنقاش فأهلاً بكم ، وأنا هنا أسوق الأدله بما لدي ، ونرجو الإبتعاد عن النقاش الغير حضاري، وتقبلو الرأي الآخر وإن كان مختلف بما عهدتموه أو تلقنتموه !!!

إخواني جزاكم الله خيرا على ما تفضلتم به ، ولكن هل هناك مانع شرعي أو لغوي أو تفسيري من هذا التفسير ، ألا تروا معي أنه معنى أجمل وأشمل ؟
أخي العزيز اترك التفسير لأهله ..
لقد كان الصحابة الكرام, يتركون سبعين بابا من الحلال
خشية الوقوع ف الحرام, لا مجال هنا للاجتهادات الشخصية
إلا إن تكون عالما فذا ونحن لا نعرف ... ربما
__________________
لِيَكُن دُعَاؤكَ مَقرُونـــَــــــــاً بِالِإجَاَبةِ, لا معلَّقا بالمَشِيئِةِ


لاَ تَقُل ( اللَّهُمَّ وَفِّقنيِ إن شِئتَ )

قُــــــــــــــــــل: ( اللَّهُمَّ وَفِّقنيِ )



وَاعــــــقُدِ النِّيَة وَاتـــــــرُكِ البَاقيِ لِــــــرَبِّ الَبـَـــــــــــــــــرِيَةِ
  #20  
قديم 14/01/2011, 11:24 AM
جاسم القرطوبي جاسم القرطوبي غير متصل حالياً
عضو فوق العادة
 
تاريخ الانضمام: 08/03/2007
الإقامة: صحمـ
الجنس: ذكر
المشاركات: 13,691
مشاركات المدونة: 12
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى جاسم القرطوبي
افتراضي

بارك الله فيك أخي الفاضل وبصراحة ترددت كثيرا قبل أن أرد ...
أخي إن كان دليل على ما تقوله فائت ِ به لنستفيد وليس في هذا أدنى حرج عليك وأقصد بالدليل : إن قرأت هذا في كتاب أو أستمعت إلى شي يوكد ما قلته فحيهلا . أما أن نفسر القرآن الكريم بدون أدوات التفسير ومعرفة أسباب النزول وأمور وأشتراطات كثيرة تحرج منها حتى الصحابة رضوان الله عليهم فلم يفسروا القرآن الكريم ، فهذا خطر أيما خطر.أما إن كنت عالما أو متخصصا في هذا المجال فحبذا تعرف عن نفسك لأن هذا دين وأمرنا أن ننظر عمن نـأخذ ديننا..
  #21  
قديم 15/01/2011, 10:34 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جمعة الناصري مشاهدة المشاركات
اخي المؤدة هي الانثى
اولا يجب عليك معرفة سبب نزولها
نزلت في زمن الجاهلية عندما كانت تدفن البنات
حيات خوفا من العار حتى عندما نزلت بكى عمربن الخطاب
رضي الله عنه لانه في زمن الجاهلية دفن احد بناته وقبل دفنها
ازالت التراب من لحيته وشكرا
السلام عليكم ..

لا خلاف فيما ذكرتم، ولا خلاف كذلك بأن العرب كانت تأد الذكور عند خوف الفاقة والعوز وهو مذكور في كتب التاريخ والسير، أن الموءودة تشير إلى النفس أي بمعنى "وإذا النفس الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت" على أي شكل كان ذلك الوأد .((والله أعلى وأعلم))

ولكن كلامي في تعيين المراد تحديدا من الآية وما فهمته العرب منها حين نزولها بالنظر إلى السياق الإجتماعي والظرف التاريخي .

وإن سئلت الموءودة الفتاة عن سبب وأدها وأنكر ذلك واستشنع فإن الحكم والاستشناع والسؤال يشمل غيرها أيضا وليس ذكرها تخصيصا وإنما تغليبا لكون غالب ضحايا الوأد حينئذ هم البنات . ولا يمنع من أن يكون من الذكور كما ذكرت ذلك سابقاً ..

وللوأد أشكال معاصرة .. :

فالتي يحملها أهلها على الزواج بغير كفء في الدين والخلق هي من جملة الموءودين .
والتي يبيعها أبوها ليسدد بتزويجها لمن لا يرعى فيها الله لقاء اعفاء دينه أو تحصيل مصلحة دنيا هي من جملة الموءودين .
والتي لا ينشأها أهلها على الدين والتقوى والعفاف بل على الانحلال والتحرر والتشبه بالغرب هي من جملة الموءودين .

والقائمة تطول ..
  #22  
قديم 15/01/2011, 10:35 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جمعة الناصري مشاهدة المشاركات
شكلك غريب!!
من خلال اطلاعي لمواضيعك
ما هو شكل الغرابة ، هل لأني أختلف معك في الرأي ؟!!!
  #23  
قديم 15/01/2011, 11:25 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جاسم القرطوبي مشاهدة المشاركات
بارك الله فيك أخي الفاضل وبصراحة ترددت كثيرا قبل أن أرد ...
أخي إن كان دليل على ما تقوله فائت ِ به لنستفيد وليس في هذا أدنى حرج عليك وأقصد بالدليل : إن قرأت هذا في كتاب أو أستمعت إلى شي يوكد ما قلته فحيهلا . أما أن نفسر القرآن الكريم بدون أدوات التفسير ومعرفة أسباب النزول وأمور وأشتراطات كثيرة تحرج منها حتى الصحابة رضوان الله عليهم فلم يفسروا القرآن الكريم ، فهذا خطر أيما خطر.أما إن كنت عالما أو متخصصا في هذا المجال فحبذا تعرف عن نفسك لأن هذا دين وأمرنا أن ننظر عمن نـأخذ ديننا..
السلام عليكم ..

ذكرت في مواضيع كثيرة كتبتها هنا في السبلة أنا مجرد مجتهد وما زلت أجتهد ومالضير في ذلك ؟!!!

قرأت الكثير من عدة علماء وفي الأخير أقول رأي ، وإذا أخطأت أرجعه لنفسي ومن الشيطان وإن أصبت فمن الله وحده ....

أخي الكريم أحببت أن أقول: بأنه كل ابن آدم معرض للخطأ ولو كان من أئمة المفسرين، فهم ليسوا معصومين، : ( نرفع درجات من نشاء وفوق كل ذي علم عليم ) سورة يوسف: 76.

وقد قال الإمام مجاهد رحمه الله تعالى: " ليس أحد من خلق الله يؤخذ من قوله ويترك إلا النبي ".
أما يكفي ذلك !!
  #24  
قديم 15/01/2011, 11:29 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة قلب الحدث مشاهدة المشاركات
سبحان الله تفسير القرآن أصبح هواية أم ماذا!!!
على ماذا استندت في التفسير وهل أنت تمتلك صفات المفسرين!!
هل تعرف لغة القرآن من نحو وبلاغة وإعراب وما شابه ذلك!!!
اللهم نورنا بالحق واغفر لنا الزلل
  #25  
قديم 15/01/2011, 11:31 AM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الموج الكاسح مشاهدة المشاركات
أخي العزيز اترك التفسير لأهله ..
لقد كان الصحابة الكرام, يتركون سبعين بابا من الحلال
خشية الوقوع ف الحرام, لا مجال هنا للاجتهادات الشخصية
إلا إن تكون عالما فذا ونحن لا نعرف ... ربما
اللهم نورنا بالحق واغفر لنا الزلل

اللهم إن أصبت فمنك وحدك، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان
  #26  
قديم 15/01/2011, 12:10 PM
صورة عضوية فنجاوي
فنجاوي فنجاوي غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 06/01/2007
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 2,633
افتراضي

مرحبا اخي العزيز

دائما ما امر مرور الكرام على السبلة الدينية وذلك تجنبا لأن اكون من المهاتريين.

بعيدا عن موضوعك ولكن اتوقع بأن هناك شروط يتوجب ان تتوافر للشخص المجتهد.

تقبل مروري.
__________________
دع الايام تفعل ما تشاء - وطب نفسا اذا حكم القضاء
  #27  
قديم 15/01/2011, 12:37 PM
صورة عضوية Mohammed15
Mohammed15 Mohammed15 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 05/07/2008
الإقامة: Dakhlia
الجنس: ذكر
المشاركات: 201
افتراضي

السلام عليكم
بالنسبة للأية الكريمة فهي للأنثى، ولذلك قال الحق تعالى ( وإذا الموؤودة سئلت ، بأي ذنب قتلت )

فتلاحظ أخي أنها للتأنيث، وهكذا كان العرف عند بعض قبائل العرب وهو وأد البنات لا خوفا من الفقر مثل ما كان يفعل بعضهم الذين عناهم الحق تعالى في الآية: (ولا تقتلوا أولادكم من إملاق )
ولكن خوف العار والفضيحة، وكان بعضهم يحس أن البنات عار وفضيحة.
أقول لك بعضهم، إذ كان البعض الآخر يبقي بناته أحياء ولهذا لم يحدث خلل في التركيبة السكانية كما تصورت أخي الفاضل.
ويؤيد هذا القول القران الكريم نفسه، يقول الله تعالى : ((وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ{58} يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ{59} ))النحل

وقتل الذكور كان موجودا كما ذكرنا ولكن هذا كان خوف العيلة والفقر.

أما ما لونته أنت بالأحمر في مشاركة الأخ "احب عمان وطني" وهو هذه الجملة : "لقد هممت أن أنهى عن الغيلة فنظرت في الروم وفارس فإذا هم يغيلون أولادهم ولا يضر أولادهم ذلك شيئا" من الحديث الشريف فأنا أسألك هنا: هل تعرف ما المقصود بالغيلة التي كان الرسول يريد أن ينهانا عنها؟
الغيلة هي عكس ما يعرف اليوم بمصطلح المباعدة بين الولادات، أي أن تحمل المرأة وفي يدها طفل ترضعه، فهم الرسول صلى الله عليه وسلم أن ينهى عنها حفاظا على قوة الأطفال وذلك حتى لا تضعف المرأة الحامل عن إرضاع طفلها الذي في يدها ولكنه أي الرسول صلى الله عليه وسلم رأى أنها لا تضر الأولاد شيئا.

هذا ما لدي وأسأل الله لي ولك الزيادة في العلم والتفقه في الدين.
__________________
-( سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم )-
  #28  
قديم 15/01/2011, 01:38 PM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Mohammed15 مشاهدة المشاركات
السلام عليكم
بالنسبة للأية الكريمة فهي للأنثى، ولذلك قال الحق تعالى ( وإذا الموؤودة سئلت ، بأي ذنب قتلت )

فتلاحظ أخي أنها للتأنيث، وهكذا كان العرف عند بعض قبائل العرب وهو وأد البنات لا خوفا من الفقر مثل ما كان يفعل بعضهم الذين عناهم الحق تعالى في الآية: (ولا تقتلوا أولادكم من إملاق )
ولكن خوف العار والفضيحة، وكان بعضهم يحس أن البنات عار وفضيحة.
أقول لك بعضهم، إذ كان البعض الآخر يبقي بناته أحياء ولهذا لم يحدث خلل في التركيبة السكانية كما تصورت أخي الفاضل.
ويؤيد هذا القول القران الكريم نفسه، يقول الله تعالى : ((وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ{58} يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ{59} ))النحل

وقتل الذكور كان موجودا كما ذكرنا ولكن هذا كان خوف العيلة والفقر.

أما ما لونته أنت بالأحمر في مشاركة الأخ "احب عمان وطني" وهو هذه الجملة : "لقد هممت أن أنهى عن الغيلة فنظرت في الروم وفارس فإذا هم يغيلون أولادهم ولا يضر أولادهم ذلك شيئا" من الحديث الشريف فأنا أسألك هنا: هل تعرف ما المقصود بالغيلة التي كان الرسول يريد أن ينهانا عنها؟
الغيلة هي عكس ما يعرف اليوم بمصطلح المباعدة بين الولادات، أي أن تحمل المرأة وفي يدها طفل ترضعه، فهم الرسول صلى الله عليه وسلم أن ينهى عنها حفاظا على قوة الأطفال وذلك حتى لا تضعف المرأة الحامل عن إرضاع طفلها الذي في يدها ولكنه أي الرسول صلى الله عليه وسلم رأى أنها لا تضر الأولاد شيئا.

هذا ما لدي وأسأل الله لي ولك الزيادة في العلم والتفقه في الدين.
السلام عليكم ...

كنت على نيه بأن أغلق هذا الموضوع، ولكنني رأيت منك رأي جميل ومناقشة عقلانية وحضارية ، ولهذا سأستمر مع الذين من ينتمون لطبائعك ...

أولا .. جزاك الله خيرا على ما تفضلت به ، حقيقة... كذلك لم أجد من المفسرين من فسر الآية بأنها تشمل الذكور ، ولكن هل هناك مانع شرعي أو لغوي أو تفسيري من هذا التفسير ؟

والكلام هنا عام والقاعدة الأصولية تقول : العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

فما سألت عنه لا يحتاج إلى دليل زيادة على قواعد اللغة العربية؛ بل هو جهد شخصي لا يمنعه مانع لغوي ولا شرعي ، لأنه إضافة معنى زائداً على المعنى الذي قال به المفسرون مع الإقرار بما قالوه، فهذا أشمل ولذلك قلت : ( لكن الآية في الحقيقة تتحدث عن أمر أشمل و أعمق وهو أنّه يشمل من يوأد في الحرب أو في السلم و يردم في الحفر وهو الإنسان سواء كانت أنثى أم ذكر ، وليس جنساً واحداً إسمه الأنثى ).

أخي الفاضل، ثم هل هناك مانع ـ برأيك ـ من هذا التفسير ؟ طالما أنه لا يعارض تفسير أحد من المفسرين بل يزيد على ما قالوه ؟؟

فإن قلت: بأن السياق الاجتماعي الذي نزلت فيه الآية يرجح فهم الإشارة فيها على أنها بخصوص وأد البنات ؟

أقول :

صحيح أن السياق الاجتماعي يرجح فهم الإشارة فيها على أنها بخصوص وأد البنات ولم أهمل هذا السياق أبداً بل أضفت إلى ذلك معنى زائداً ( وهو وأد الذكور ) وشاملاً لوأد الإناث أيضاً
  #29  
قديم 15/01/2011, 01:45 PM
UALR UALR غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/07/2009
الإقامة: Oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جمعة الناصري مشاهدة المشاركات
اخي المؤدة هي الانثى
اولا يجب عليك معرفة سبب نزولها
نزلت في زمن الجاهلية عندما كانت تدفن البنات
حيات خوفا من العار حتى عندما نزلت بكى عمربن الخطاب
رضي الله عنه لانه في زمن الجاهلية دفن احد بناته وقبل دفنها
ازالت التراب من لحيته وشكرا
ملاحظة أود أسوقها أخي الفاضل ... فقد ورد في كتاب " دراسة نقدية في المرويات الواردة في شخصية عمر بن الخطاب وسياسته الإدارية رضي الله عنه "
المؤلف : عبد السلام بن محسن آل عيسى
الناشر : عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية، المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية
الطبعة : الأولى1423هـ/2002م


" ولم أجد من روى ذلك عن عمر فيما اطلعت عليه من المصادر ولكني وجدت الأستاذ محمود العقاد أشار اليها في كتابه "عبقرية عمر" فقال : وخلاصتها : أنه رضي الله عنه كان جالسا مع بعض أصحابه إذ ضحك قليلا ثم بكى فسأله من حضر ؟ فقال: كنا في الجاهلية نصنع صنما من العجوة فنعبده ثم نأكله وهذا سبب ضحكي أما بكائي فلأنه كانت لي ابنة فأردت وأدها فأخذتها معي وحفرت لها حفرة فصارت تنفض التراب عن لحيتي فدفنتها حية ......

وقد شكك العقاد في صحة هذه القصة لأن الوأد لم يكن عادة شائعة بين العرب وكذلك لم يشتهر في بني عدي ولا أسرة الخطاب التي عاشت منها فاطمة أخت عمر وحفصة أكبر بناته وهي التي كنى أبا حفص باسمها ، وقد ولدت حفصة قبل البعثة بخمس سنوات فلم يئدها فلماذا وأد الصغرى المزعومة .. ! لماذا انقطعت أخبارها فلم يذكرها احد من إخوانها وأخواتها ولا أحد من عمومتها وخالاتها (عبقرية عمر صفحة 221 - 222)
  #30  
قديم 15/01/2011, 02:21 PM
صورة عضوية Mohammed15
Mohammed15 Mohammed15 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 05/07/2008
الإقامة: Dakhlia
الجنس: ذكر
المشاركات: 201
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة UALR مشاهدة المشاركات
السلام عليكم ...

كنت على نيه بأن أغلق هذا الموضوع، ولكنني رأيت منك رأي جميل ومناقشة عقلانية وحضارية ، ولهذا سأستمر مع الذين من ينتمون لطبائعك ...

أولا .. جزاك الله خيرا على ما تفضلت به ، حقيقة... كذلك لم أجد من المفسرين من فسر الآية بأنها تشمل الذكور ، ولكن هل هناك مانع شرعي أو لغوي أو تفسيري من هذا التفسير ؟

والكلام هنا عام والقاعدة الأصولية تقول : العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

فما سألت عنه لا يحتاج إلى دليل زيادة على قواعد اللغة العربية؛ بل هو جهد شخصي لا يمنعه مانع لغوي ولا شرعي ، لأنه إضافة معنى زائداً على المعنى الذي قال به المفسرون مع الإقرار بما قالوه، فهذا أشمل ولذلك قلت : ( لكن الآية في الحقيقة تتحدث عن أمر أشمل و أعمق وهو أنّه يشمل من يوأد في الحرب أو في السلم و يردم في الحفر وهو الإنسان سواء كانت أنثى أم ذكر ، وليس جنساً واحداً إسمه الأنثى ).

أخي الفاضل، ثم هل هناك مانع ـ برأيك ـ من هذا التفسير ؟ طالما أنه لا يعارض تفسير أحد من المفسرين بل يزيد على ما قالوه ؟؟

فإن قلت: بأن السياق الاجتماعي الذي نزلت فيه الآية يرجح فهم الإشارة فيها على أنها بخصوص وأد البنات ؟

أقول :

صحيح أن السياق الاجتماعي يرجح فهم الإشارة فيها على أنها بخصوص وأد البنات ولم أهمل هذا السياق أبداً بل أضفت إلى ذلك معنى زائداً ( وهو وأد الذكور ) وشاملاً لوأد الإناث أيضاً



عزيزي
قد لا أستطيع أن أجاريك فلست ذو علم وبضاعتي فيه قليلة.
أنت ذكرت في بداية مشاركتك الأولى أن الظاهر من آية التكوير أن الموؤودة أنثى، وكلامك الذي وضعت تحته خطا يوافقه.
ثم ذكرت أنك تعتقد أن الآية تشمل الأنثى والذكر، واستدللت على هذا بالمعاني اللغوية للوأد، وأن الذي يردم أو يلقى في الآبار يدخل ضمن الآية.

جاء في لسان العرب لابن منظور تحت كلمة الوأد بعد كلام عن معانيها الأخرى:
ووأد المؤودة، وفي الصحاح وأد بنته يئدها وأدا: دفنها في القبر وهي حية؛ أنشد ابن الأعرابي:
ما لقي الموءود من ظلم أمه،
كما لقيت ذهل جميعا وعامرُ
أراد من ظلم أمه إياه بالوأد.
وامرأة وئيد ووئيدة: موءودة، وهي المذكورة في القرآن العزيز: "وإذا الموءودة سئلت"؛ قال المفسرون: كان الرجل من الجاهلية إذا ولدت له بنت دفنها حين تضعها والدتها حية مخافة العار والحاجة،فأنزل الله تعالى: "ولا تقتلوا أةلادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم" (الآية). وقال في موضع آخر: "إذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم، يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب".

انتهى ما أردت نقله من كلام ابن منظور

وقد يكون ما ذكرت أنت أن الآية ليست خاصة بالبنات فقط بل تشمل الذكور الذين قتلهم آباؤهم. ربما ولكن أنت تعلم أن الوأد في الغالب كان للبنات ولذلك جاء لفظ القرآن الكريم للأنثى، وهذا أسلوب القرآن الكريم كما تعلم وهو مخاطبة العرب بالشائع معهم.


همسة أخيرة: (قد أختلف معك في الرأي ولكني سأستميت في الدفاع عن حقك في إبداء رأيك)
__________________
-( سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم )-
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى

مواضيع مشابهه
الموضوع كاتب الموضوع القسم الردود آخر مشاركة
قلتُ لكِ سابق ( أنتي أميرة ) لكن للأسف كاذب .. (أنتي حقيرة ) سيف القلم السبلة العامة 1 07/01/2010 10:40 PM
ما حكم حلق شعر المولودة الأنثى ؟ دقات قلب السبلة الدينية 3 19/06/2009 11:30 PM
هكذا كانت الترويح في ذلك اليوم .. ونحن سنجعلها مستمرة كما كانت دائماً fire under ash سبلة ترويح القلوب 107 16/01/2009 10:15 PM
اتركوها مثل ما كانت اذا لم تستطيعوا ان تتركوها افضل مما كانت! جنون الابداع سبلة السياسة والاقتصاد 0 16/12/2008 05:23 PM
[منتج] TfSEO 1.1.3 for vBulletin 3.7.x لتجهيز المنتدى للبحث [منتج] خالد الشكيلي سبلة تطويرالمواقع الإلكترونية 4 07/05/2008 11:28 PM



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:51 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 357

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها