عرض المشاركة وحيدة
  #12  
قديم 01/02/2011, 07:56 AM
صورة عضوية فهد الزهيمي
فهد الزهيمي فهد الزهيمي غير متصل حالياً
صحفي رياضي
 
تاريخ الانضمام: 01/12/2006
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,869
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى فهد الزهيمي
افتراضي


من الصعب جدا أن تحصل في لندن على غرفة أكبر من علبة سردين، فهي المدينة التي يقصدها العالم، وعليك أن تكتفي بذلك الترف الكبير الذي تغمرك به. كانت هنالك مفاجأة صغيرة مخبأة لي في بهو الفندق. اتصل بي الشاعر ناصر البدري، وطلب مني أن أنزل، فنزلتُ فكان أن التقيت بالشاعرة العراقية ورود الموسوي، ولي مع هذه المرأة حكاية طويلة. إنها صديقة "انترنتية"، بمعنى آخر دامت صداقتنا الالكترونية لمدة أربع سنوات متتالية في موقع ثقافي كنت أعده الأهم وهو موقع "مدينة على هدب طفل"، لم نعرف عن بعضنا أكثر من الأسماء والكتابات التي كنا نعلق عليها من حين لآخر، ورسائل الإيميل. لكن بعد عودتي من سوريا توقفت عن الكتابة الالكترونية، وبدأت الالتفات إلى عملي، ولم نعد نتواصل طوال الخمس سنوات الأخيرة. كانت مفاجأة جميلة أن ترى إنسانا بشحم ولحم، وأنت لم تعرفه إلا من خلف الساتر الالكتروني. ذهبنا إلى العشاء في مطعم لبناني هذه المرة بحثا عن الأكل "الحلال"، وكان الحديث شائقا على المائدة.

قررت ورود أن تأخذنا إلى حديقة الهايد بارك، وكان أكثر ما يهمني فيها أن أرى البط، ولكن البطات سبقنني إلى النوم."كل شيء ينتهي في هذا البلد بسرعة..النهار قصير للغاية، والحياة تنتهي هنا في الليل". مشينا طويلا إلى أن وصلنا إلى لعبة الدولاب الضخمة والتي تسمى "عين لندن"، ويمكنك بواسطة الركوب فيها أن ترى لندن بأكملها. صعدنا إليها وكلنا شوق للمشاهدة، إلا أننا لم ننج ممن يخافون المرتفعات من الرفقة التي صاحبتنا، إلا أننا حفزناهم على الصعود، كنا متحمسين للغاية للمشاهدة، عندما صعدنا أحاط الضباب بعربتنا، لم نتمكن من التقاط الصور أو حتى مشاهدة المناظر التي أُغرينا بمشاهدتها، ولكن من يخافون المرتفعات هم الذين استمتعوا جدا، لأنهم لم يتمكنوا من مشاهدة ما يخيف- على حد قولهم-

عدنا بأقدام شبه مشلولة..فـ"الهايد بارك" ضخمة للغاية مشينا ما يربو على الثلاث ساعات ولم ننجز ربعها كما أتصور.عدنا منهكين، وجائعين وذكرنا لحظتها سليمان المعمري بالثعلب الذي دخل جائعا وخرج جائعا، فالمشي نفض وجبة العشاء عن آخرها
__________________
.

.. عذرا يا نيوتن فأنا سر الجاذبية ..