عرض المشاركة وحيدة
  #2  
قديم 01/02/2011, 07:47 AM
صورة عضوية فهد الزهيمي
فهد الزهيمي فهد الزهيمي غير متصل حالياً
صحفي رياضي
 
تاريخ الانضمام: 01/12/2006
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,869
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى فهد الزهيمي
افتراضي



لا أحب دخول المدن التي أزورها لأول مرة ليلا، لأن الليل يُخفي ملامح البلاد، يُغطيها بسحر لا احتمل عليه صبرا، هذا ما حدث عندما زرتُ وزملاء آخرين بريطانيا، لنمثل السلطنة في عيدها الوطني الأربعين، ضمن قافلة سبلة عُمان الثقافية التي تنقلت بين مدن مهمة.

عددنا ستة عشر شخصا، منّا من يشتغل في الفكر، ومنّا من هو فنان تشكيلي، ومنّا من يكتب القصص، وأكثرنا كانوا من الشعراء. نزلنا في مطار هيثرو، حيث تغيرت درجة الحرارة بشكل صادم ومفاجئ لأجسادنا إلا أننا تجاوزنا البرد، ونحن نوزع طرائف الرحلة بيننا.. تحديدا بين من ركب في درجة رجال الأعمال، وبين من ركب في الدرجة السياحية – على سبيل الدعابة لا أكثر-
الرجل البريطاني الذي نظر إلى جواز سفري، وقلّبه مرارا بين يديه، وتأكد من بصمتي سأل عن سبب تواجدنا، فكان أن أخبره الأستاذ صادق جواد الذي سبقني بخطوات بالسبب، لذا اكتفيتُ بأن أقول: "لننفس السبب جئت..سأقرأ بعض القصص" فقال مداعبا: "ستقرئين قصصا عن الرجل العماني البدوي، وعن الجِمال؟". وضعتُ إصبعي على جهاز البصمة، وتجاهلتُ الرد عليه. فعاود سؤالي مجددا: "هل توجد فنادق جيدة في مسقط؟". استفزني السؤال هذه المرّة فأجبته: "في كل منطقة من مناطق السلطنة يوجد فندق". ضحك الأستاذ صادق عندما أخبرته أن المداعبة لم ترق لي فقال: "هنالك من يعرف الكثير عن عمان، وهنالك من لا يعرف أننا نعيش الحنين إلى زمن البداوة الآن".
حملنا الحقائب، فاصطادنا البرد في الخارج، كان منّا من جاء بملابسه الشتوية، وهنالك من تغافل عن ذلك وجاء مكتفيا بملابسه الصيفية.

قضينا ساعتين ونصف في الحافلة من لندن إلى كامبريدج بين أحاديث ونوم متقطع. عندما وصلنا إلى الفندق كان الليل باردا، وكل واحد منا يضم يديه إلى صدره. بحثنا عن مطعم نسد به جوعنا ونتدفأ فيه فكان خيارنا الجيد وقتها أن نتجه إلى مطعم تركي، حيث أكلنا "سندويشات" لذيذة نصحنا بها ناصر البدري، كما أغرانا بلبن عيران الذي لم يتسن لنا أن نشرب ألذ من طعمه، كانت سندويشات عملاقة فوق حجم جوعنا فاضطررنا لأن نتخلص منها قبل إنهائها.
كانت هنالك مفاجأة جميلة في انتظارنا لدى عودتنا إلى الفندق
د.عبدالله باعبود استاذ جامعي عماني في جامعة كامبريدج ومدير مركز الخليج للأبحاث. الذي أصبح قائد رحلتنا في اليوم الثاني
__________________
.

.. عذرا يا نيوتن فأنا سر الجاذبية ..