عرض المشاركة وحيدة
  #15  
قديم 14/10/2010, 09:24 AM
صورة عضوية snowwhite
snowwhite snowwhite غير متصل حالياً
عضو عميد
 
تاريخ الانضمام: 23/08/2008
الإقامة: MUSCAT
الجنس: أنثى
المشاركات: 20,741
مشاركات المدونة: 113
افتراضي

أيُها المُخضرب ^^

هُنا كُنا ، وهُنا نحنُ ، وهُنا سنبقى كما كُنا
الفرق فقط هو أننا كُنا نسكن في كوخ صغير إخوة نتزاحم فيهِ
ويستبقُ بعضنا البعض كَي يحجز لهُ مكاناً
في تلك المساحة الصغيرة حسابياً ، والكبيرة معنوياً (لنا)
وبِتنا فيهِ أطفالاً نحبوا ، وبعضنا يَرتقي مُحاولا التوازن للمشي
وكُنا نرى بعضنا البعض دائماً تحت سقفٍ واحدٍ مُجتمعين
أما الآن فتم بِناء مدرسة بِعدة طوابق من الإسمنت والطابوق
ووضع مدرسين جُدد فيها ، لَم نعهدهم من ذي قبل
وأصبح تقسيمنا في طوابق هذه المدرسة وصفوفها حسب مقدراتنا
وتطورنا في التقدم بمراحل الطفولة التي إرتقينا منها..

والسؤآل الآن :

هل سنترك أرضنا التي كان عليها كوخنا فقط لأنهم حولوه إلى مدرسة?!
أم سنبقى أوفياء للأرض التي جمعتنا ونحاول التأقلم فيهِ مَع الجَديد مع بعضنا البعض ومع مُدرسينا ، علَ ذلك فيه الخير لنا ونحن نجهلهََ!!!?

مُسمى (التجارب) هو المُزعج للأغلب أعلم ذلك
ولَكن ?

لِماذا ننزعج مِن مُسمى نحن نعيشه طور بعد طور في حياتنا!!
حياتُنا تَمُر بِنا (تجارب) ومانجحنا فيهِ نكون (متمرسين) فيه
وما لم ننجح نبقى فيه نجرب فيه فيكون مُسماه (تجارب)

ألأجل أن صَف الروضة الذي نحنُ نُحب الإقامة فيهِ
مَصبوغٌ بِلونٍ لا نُحبهََ!!
يجعلنا نهدمه !? و نتفرق متبعثرين في بيوتٍ أخرى!!??



لا أدري عَنكم ، ولَكني أشتكي مِن الوفاء الذي يسكن دماءي
ومهما تغيرت السبلة ستبقى هي الوطن الذي وُلِدت فيه (سنووايت)
ولَن تتحول إلى وطنٍ آخر غيرهِ
وتتمنى أن يبقى معها إخوتها وأخواتها أجمع

ولا يُفرقنا بِناء طابوقٍ
أو لونٌ نشاز





محبتي للجميع



__________________
(( لاَ إلهَ إلاَ أنتَ سُبحَانكَ إنيٍ كُنتُ مِن الظَالمين ))
(( والحَمدُلِله كثيراً كثيرا دائمآ وأبدآ ))
وَلِلـــــــــــه فِي خِلـــــــــــقِه شـــــــــؤُوَن
وَأَنــــــــا شَأْن مِن شـــــؤُوَن آَلْلــــــــــــــه


وَهَذِه هِي أَنــــــــــا
"" سنووايت / بيــ الثلج ــاض ""
( والآخِرةُ خَيرٌ وأبقى"17"إنَ هذا لَفي الصُحُفِ الأولىَ"18"
صُحُفِ إبراهيمَ و موسى"19") سورة الأعلى
"خِتَامُه مِسْك وَفِي ذَلِك فَلْيَتَنَافَس الْمُتَنَافِسُون(27)"
المُطففين