عرض المشاركة وحيدة
  #270  
قديم 03/02/2011, 06:57 PM
إنتقآم الحرف إنتقآم الحرف غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 26/01/2011
الإقامة: في عآلم السُكون
الجنس: أنثى
المشاركات: 50
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى إنتقآم الحرف
Smile

الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، يسّر بفضله ومنته حفظ كتابه لمعشر الأخوات والنساء الطيّبات، فرأينا فيهنّ تحقيق موعود الله بتيسير القرآن للحفظ والذّكر، كما قال عزّ وجلّ : ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْءَانَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) [ القمر :40 ] .
أما بعد :
فيا حافظة القرآن هنيئاً لكِ فقد استعملك الله لحفظ كتابه في الأرض:
فكنتِ ممن حقق الله بهم موعوده في قوله: ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) [ الحجر : 9 ] .
يا حافظة القر آن لا تستقلّي ما فعلتِ فإنّ ما بين جناحيك هو العلم :
قال الله تعالى : ( بَلْ هُوَ ءَايَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ) [ العنكبوت : 49 ] .
ففي صدرك كتاب لا يغسله الماء، وقد جاء في الكتب المقدسة في صفة هذه الأمة : "أناجيلهم في صدورهم" .
________________________________________
يا حاملة القرآن أنت المحسودة بحقٍّ، المغبوطة بين الخلق :حسدكِ هو الحسد الجائز، قال النبي : "لا تَحَاسُدَ إِلا فِي اثْنَتَيْنِ : رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ فَهُوَ يَقُولُ : لَوْ أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ هَذَا لَفَعَلْتُ كَمَا يَفْعَلُ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالاً فَهُوَ يُنْفِقُهُ فِي حَقِّهِ فَيَقُولُ : لَوْ أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ عَمِلْتُ فِيهِ مِثْلَ مَا يَعْمَلُ " [ رواه البخاري 6974 ] .
والحسد الجائز هو الغبطة وهي تمني مثل ما للغير من الخير دون تمني زوال النعمة عنه .
________________________________________
__________________
[ أَنَــآ لَــنْ أَستَســلِمْ أَنتصِــرْ أَو أَمُــووتْ ]

{ شَـآمِخَــهـ فِــﮯ زَمَــنِ الإِنگـسَـآرْ }

المَــ[ يَآ بسيطَــآً گأعجُوبـَـهـ * تعَآلَ مِنْ فضَلِكْ ]ــوُتْ

وَمَـآ زِلـ[ مِعــرَآجُ الضَــوءْ * سَــآبِقَآً ]ــتُ
{؟}
{ عندمــآ يتشآبـهـ الكل * أتميــز أنآآ * }