سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » نقطة تحول

ملاحظات \ آخر الأخبار

قيّم هذه المشاركة

يحكى أن 2 " رسالة في فقاعة " ...

ارسلت بتاريخ 16/01/2011 في 11:38 AM بواسطة صوت الأحرار

يتوسط القصر سوق لإعلانات البيع والشراء بين سكان القصر ويحوي العديد من الأقسام منها معرض الوضائف وركن العقارات وقسم المركبات وغيرها الكثير وكان يعتبر هذا السوق المحرك الأساسي والرافد الأول لحركة السكان النشطة في القصر وكان يتم التعامل في عمليات البيع والشراء بين السكان أنفسهم دون تدخل مباشر من مسؤولي القصر وكانت تحدث بين الفينة والأخرى عمليات نصب واحتيال غيرأن مسؤولي القصر لا يتهاونون مع من يقوم بمثل هذه الأعمال وفي حالة رفع شكوى من أحد السكان بهذا الخصوص كان يتم التعامل مع الأمر بصرامة بعد التثبت من حقيقة الشكوى وواقعيتها من خلال الأدلة ومعطياتها لذلك أكتسب السوق سمعة طيبة إلى جانب السوق كانت توجد ساحة الحرية وهي ساحة مفتوحة لفض الخلافات بين السكان وكذلك لوضع المقترحات التي من شأنها الرقي بسكان القصر وسمعته وما يعيب هذه الساحة تدخل بعض السكان فيما لا يعنيهم وليتهم يكونو محضر خير بل تدخلهم يؤجج نار الخلاف بين المتخاصمين في كثير من الأحيان الأمر الذي حدا بمسؤولي القصر لإصدار تنبيه للجميع بعدم التدخل بما لا يخدم سير المقترح أو الشكوى ...
وللحكاية تتمة
مضافة في غير مصنف
الزيارات 2433 تعقيبات 4
مجموع التعقيبات 4

تعقيبات

  1. Old Comment
    صورة عضوية صوت الأحرار
    كان لكل فرد من سكان القصر غرفة خاصة به يستطيع من خلالها التواصل مع من يريد من السكان الآخرين من داخل غرفته وذلك عن طريق إرسال رسالة في فقاعة إلى غرفة من يرغب بالتواصل معه كانت الطريقة تعتمد على تحديد إحداثيات غرفة المرسل له كتابة الرسالة ووضعها في فقاعة ومن ثم إرسالها وحين تصل الفقاعة إلى الموقع المحدد تنفجر وتسقط الرسالة في غرفة المرسل له ...
    وللحكاية تتمة
    ارسلت بتاريخ 16/01/2011 في 06:19 PM بواسطة صوت الأحرار صوت الأحرار غير متصل حالياً
  2. Old Comment
    صورة عضوية صوت الأحرار
    يقال يا سادة ان احد سكان هذا القصر كان لا يستقر له قرار ولا تجده بحال واحد حينا تجده نشطا في الساحات يتنقل بين هذه وتلك وحينا آخر تجده منزويا في غرفته وأحيانا كثيرة يكون خارج القصر يغيب طويلا ثم يظهر فجأة أين يغيب وكيف يظهر حتى السلطات العليا كانت تعجزعن رصد تحركاته ...
    ذات يوم ظهر فجأة بعد أن أعلن عن غيابه لفترة طويلة وما هي إلا أيام حتى انزوى في غرفته وأرسل رسالة في فقاعة لمسؤولي القصر يبدي فيها رغبته في غلق غرفته وتشميعها بالشمع الأحمر الطلب كان غريبا ومفاجئا ولا أحد يعلم بالأسباب الحقيقية غير أنه كان يعتقد أن طلبه سيتم له لذلك قام بتنظيف الغرفة والتخلص من جميع الرسائل والفقاعات واستراح قليلا بانتظار الرد من قبل مسؤولي القصر وما هي إلا لحظات حتى سمع فرقعة في الغرفة معلنة وصول رسالة ...
    وللحكاية تتمة
    ارسلت بتاريخ 17/01/2011 في 12:28 PM بواسطة صوت الأحرار صوت الأحرار غير متصل حالياً
  3. Old Comment
    صورة عضوية صوت الأحرار
    فتح الرسالة وإذا بها ما لم يكن يتوقعه رُفِض طلبه وقيل له لا غنى لنا عنك تهللت اساريره ولم يعد يرغب بالخروج من القصر فهو المكان الذي ألفه وأنس به وقرر بعدها عدم تكرار طلبه مهما كان وحتى إن غاب عن القصر لسبب أو لا آخر فلا بد له من العودة إليه كل هذا كان بفضل الله أولا ثم بحكمة ونظرة ثاقبة من قبل مسؤولي القصر ...
    وتوته توته خلصت الحتوته
    ارسلت بتاريخ 17/01/2011 في 02:53 PM بواسطة صوت الأحرار صوت الأحرار غير متصل حالياً
  4. Old Comment
    صورة عضوية صوت الأحرار
    فالحقيقة أعجبتني الحكاية كثيرا وأنا اسردها شعرت بأريحية وتمثيل السبلة بالقصر وأعضائها بسكانه واحتوائه على غرف هي عبارة عن الملف الشخصي للعضو والساحات هي أقسام السبلة تصوير جميل ربما أعيد صياغة الحكاية بشكل أكثر تفصيلاً وشمولية ، أبحث عن مصمم ليقوم بتصميم رسم توضيحي للحكاية لتكون أكثر جمالية شكرا لكل من تابع وقرأ الحكاية ولكل من سيقرأها كونو بخير ...
    ارسلت بتاريخ 17/01/2011 في 03:08 PM بواسطة صوت الأحرار صوت الأحرار غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 08:09 PM.

سبلة عمان :: السنة 14، اليوم 8

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها