سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » [ لا شيء سوى المطر ]

ملاحظات \ آخر الأخبار




عامًا سعيدًا مكللًا بالنجاح والتوفيق
  1. Old Comment

    ... No more tears

    اقتباس:
    أظنني أحاول أن أكون سعيدة
    أحاول رسم الفرح من جديد

    هل ستبتسم الحياة حقًا ؟!

    .
    .
    .
    .

    لا تبكي
    لا تبكي
    لا تبكي
    حتى الدموع لم تعد تجدي .
    ارسلت بتاريخ 29/01/2011 في 04:21 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  2. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    اقتباس:

    دعوها تمطر
    علَّ الألم يزول . !




    رسائلي كثيرة !
    لكنني سأرفق بكم وبقلبي . وسأتوقف
    علَّ الفرح يفتحُ أبوابكم اليوم .
    علَّ أقواسًا ملونة من السعادة تعانق سحابات قلوبكم .
    أحبّكم .


    شكرًا لسعة قلوبكم .
    شكرًا لا حدَّ لها .
    .
    .
    .
    .
    .
    إنتهى
    عطرهـ
    27-01-2011
    ارسلت بتاريخ 27/01/2011 في 11:58 AM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  3. Old Comment
    صورة عضوية جـذوة البيـان

    رســائل مبللّة !

    .. اليوم قرأتُ لكِ كثيراً ياغلا ..
    .. لا أعلم عما كُنتُ ابحثُ في حروفكِ ..
    .. ربما كُنت ارغب في بلسمٍ لـ آلم ..
    .. وربما لـ أجد أملٍ لـ بسلم ..
    .. لا أعلم أشعرً بـ أني مًختلفةً كثيراً اليوم ..
    .. ..
    ارسلت بتاريخ 22/01/2011 في 01:07 AM بواسطة جـذوة البيـان جـذوة البيـان غير متصل حالياً
  4. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    اقتباس:

    وماذا بعد ؟

    أنا رقم لن يتكرر . لن يتكرر

    لا أشبه أحدًا . ولن يشبهني أحد .



    .
    ارسلت بتاريخ 18/01/2011 في 09:51 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  5. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    رواية ..

    .
    .
    .
    .
    اقتباس:

    اقتباس:
    ترى لو استطعنا التكهنّ بمفاجآت القدر ، أكنا سنقدر على مواجهتها بشكلٍ أفضل؟ إن تلك الصفعات التي توجهها لنا الحياة قدريّاً ، تأتي مباغتةً كعدوٍ في ساحة معركة لا تدري من أيّ جهةٍ يفاجئك ولا على أيّ ظهر سيطعنك. لحكمةٍ ما أستار القدر لم تكشف لأحد ، أكان لنا يدٌ في تغيير هذا ؟ ما من يد. *
    *إهدار - الفصل الثاني / غلا الخضور


    أريد أن أنتحب نثرًا
    حتى لا يبقى بي من حزنهم أثر .
    أريد وأخشى سخط ربي
    إن شكوت وجعي
    لمن لا حول لهم ولا قوة .

    رباه عفوك . عفوك .

    صباحاتي التي تصحو على صوت يأس
    ينبلج من ليلٍ طويل حزين مثقل بالهموم .
    أقراص البنادول والبنادول إكسترا
    ورودهم الجميلة التي تزّين طاولتي صباح كل يوم عمل
    وقطع الشوكولاته والحلوى المتروكة في أدراجي
    حبهم المجهول لي وصدمتي بك
    الجراح القديمة
    خيانات الأصدقاء
    مرارة الأيام
    التعب
    الفرح الغائب طويلًا
    وأنا حتى أنا
    أوجعتُني بي
    لم أرحمني ، لم أرحم حالي .

    منحتهم مني
    حتى أترفتهم بي .
    ما عدت أملك لسواهم
    عطاءً ولا فرحًا
    ما عدت أنا أنا
    وبي ما بي
    وكل ما أضحيت أرجوه
    أنا لا أعيش أطول من هذا العمر
    لقد إكتفيت من الألم . إكتفيت .

    وكأنني فقط بالأمس
    بدأت أًصحو من حلم طويل
    على صوت بدر
    وبكائي الذي لم يتوقف .

    عندما كتبتُ إهدار
    ذات مساءاتٍ مضت
    لم أضع إحتمالاتٍ لأنْ أجد نفسي
    في موضعٍ شبيه ببطلة روايتي سارا
    وأني سأمضي إلى الزواج
    بطريقةٍ شبيهة جدًا !
    ولم أضع إيَّ خطط
    لأتركَ الرواية معلّقة
    على صدمة سارا برجلٍ لا ترغب به !

    واليومَ وأنا
    مقيّدة بأحزاني
    وجراحي الرطبة
    و بدر وروايتي ذات الفصول اللا منتهية
    ذات النهاية المجهولة !

    يالَ السخرّية
    هل كنتُ أخطط لنهايتي بكتابة رواية؟!!!!

    ارسلت بتاريخ 14/01/2011 في 11:50 AM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  6. Old Comment

    رســائل مبللّة !




    اقتباس:
    كيف أودع الفرح بك ؟
    وأنتَ كل الفرح يا فَرح ؟


    Westlife - If I Let You Go
    .
    .
    .

    يغنون ويست لايف ..
    وأتذكر أنا !
    ارسلت بتاريخ 10/01/2011 في 06:55 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  7. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    رســائل مبللّة !

    شكراً غلا
    وتلك التفاصيل
    فعلاً مذهل
    كقلمكِ المذهل
    أرق التحايا لكِ عزيزتي
    ارسلت بتاريخ 05/01/2011 في 04:41 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  8. Old Comment

    رســائل مبللّة !



    .
    .
    .
    اقتباس:


    http://www.youtube.com/watch?v=h82XN...layer_embedded


    لا تعليق لدّي . لقد ذُهلت
    كيف أن التفاصيل ما زالت تشبههم أكثر وأكثر
    وما زالوا بذات الجمال
    بذات الدفء
    بعد مرور أزمان !


    لنمنح تفاصيلنا [ الحُبّ ] .
    ارسلت بتاريخ 05/01/2011 في 04:14 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  9. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    لو أنهم صنعوا بي لهم أوزونًا !؟

    اقتباس:


    [ تبدو مرهقًا .
    تبدو منشغلًا جدًا يا ... ]


    [ قليلًا . إمنحيني بعضًا من وقتك فيما بعد
    أحتاج بعض الأوكسجين . أحتاج أن أتنفس ] .




    هل جربت أن تكون [ O₂ ] لأحدهم دون أن تدري ؟
    هل جلَدكَ هذا الشعور ألمًا ؟

    حينما كنت تنفق من عمرك [ ساعات ]
    و [ أيام ] .. [ أشهر ] و .. [ سنوات طوال ]
    لتتنفسهم ، لكنَّك وبكل أسى
    كنت تختنق بهم .
    كنت تفقد [ أوكسجينك ]
    و رائحة كذبهم
    لا زالت تغريك بالموت .

    كم لزمك من [ العمر ]
    كي تعي أنك كنت تحتضر ؟
    و غاز لا مبالتهم يتسرّب إليك
    دون أن تدري .

    كم لزمك من [ العمر ]
    كي تعي أنهم ما كانوا لك أكثر
    من [ ثاني أوكسيد كربون ] يقتلع فرحك ؟
    يقتلع حلمك ؟

    يتركك تختنق .
    ولا يبالي !



    نحن للبعض [ أوكسجينهم ]
    دوننا يختنقون .
    كم مؤلمًا أن أتعلم شيئًا كهذا ؟
    كم تمنيت لو أن من منحتهم
    أزمنتي الجميلة صنعوا بي لهم أوزونًا ؟
    كم تمنيت
    وهل تجدي الأماني .
    ما أقسى البشر .






    شكرًا لكرمك يا صديق
    لا أقوى هذا السخاء
    عشت أزمنة بخيلة
    وقلوبًا شحيحة

    .
    ارسلت بتاريخ 03/01/2011 في 11:24 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  10. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    .
    .
    .
    .
    اقتباس:


    توقفوا بحثًا
    عما تخفيه عينيَّ

    ما عاد الحُب يغريني
    ما عادت تلك لمعة الفرح
    ما عادت
    كانت دمعات تذرفهم
    وتذرفني .



    مالكم ومال جراحي ؟
    مالكم ومالي ؟


    جرحتموني كثيرًا .
    اللهم سلوانًا أسألك .
    اللهم سلوانًا أسألك .
    اللهم سلوانًا أسألك .
    ارسلت بتاريخ 03/01/2011 في 09:44 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  11. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    أنا أحبني هكذا ..

    .
    .
    .

    اقتباس:

    جدتي تسألها: ماذا تتمنين أن تكوني عندما تكبرين ؟
    أجابت بإبتسامة : مصممة أزياء .


    سألها كُثر هذا السؤال .
    كررت نفس الإجابة بكل ثقة . أستنكروا هذا الحلم الصغير .
    لكنها أجابتهم أنا أحب أن أبدو أنيقة .
    أحب أن أختار ملابسي بنفسي . أحب أن أختار أحذيتي بنفسي.
    أحب جمع ألوان وأشكال مختلفة من الإكسسوارات .
    لهذا أحب أن أكون مصصمة أزياء.

    صغيرتي تبلغ من العمر 10 سنوات .

    أتذكرها ذات مساء
    حينما كنا نهم بالخروج ، أرتدت قميصًا أصفر اللون قصير الأكمام
    يتخلله بعض السواد في الأطراف
    وبنطالًا أبيض قصير
    وجوارب طويلة سوداء
    وحذاءً أبيض يتخلله لون وردي .

    ضحكوا وقالوا لها ، الحذاء وردي والقميص أصفر ؟
    أجابت : أنا أحبني هكذا . في القميص أيضًا مربعات وردية اللون .

    كثيرًا ما تستوقفني أحلام وأمنيات الصغار .
    كثيرًا ما أرصد لحظاتهم بصمت
    كثيرًا ما ألتقط لهم صورًا حتى أتركهم مني ساخطين .
    كثيرًا ما أشعر أني أشبههم
    أشعر بأن طفولتي لم تكتمل فصولها بعد .
    لا زلت أحلم .
    لا زلت أتمنى .
    ما لأحلامي سقف !

    تسألني : ما رأيك في مصممة الأزياء ؟
    أخبرتها : جميل جدًا . تصورّت أنكِ ستصبحين مهندسة مثلي ؟ وربما طبيبة أو معلمة في المدرسة ؟
    شردت بتفكيرها قليلًا ، ثم قالت : امممم ، لكن التصميم أحلى .
    قلت لها : إذن ستنافسين المصممين في روما وباريس مستقبلًا ؟
    ضحكت وقالت : نعم .

    يؤلمني أني لم أحيا طفولة مكتملة .
    ويؤلمني أكثر ، أن لا يسمحوا لهم بأن يحلموا إلى أوسع مدىً من الخيال .
    الأقارب من حولنا والأصدقاء ، يحيون حياة تقليدية جدًا .
    متوراثة من الأب والأم والجد والجدة . بشكلٍ روتيني ممل وخانق أحيانًا .
    الأبناء يمضون في هذه الحياة بناءً على خيارات قد حددت مسبقًا .
    أليس هذا قاسيًا ؟

    هذه الصغيرة ، تشبهني كثيرًا .
    تذكرني بطفولتي بأحلامي ، بخيالي الواسع ، بألعابي
    بدموعي المزعجة ، بحساسيتي المفرطة ، ..

    لم أكن أرغب أبدًا وأنا أكبر أخوتي
    أن يتوجع أحدهم .
    أو أن يحرم من حلم يرسمه .
    و طريق يشقه .

    لذا جاهدت كثيرًا دون أن أدري
    في طفولتي ومراهقتي والآن في شبابي
    أن أشق طريقهم قبل أن أشق طريقي .
    كنتُ الوجه الذي تلقى الصفعات دائمًا
    من أيدي هذه الحياة متمثلة
    في الأقارب والأصدقاء ومن والدي أحيانًا .
    كنتُ دائمًا في حافة الإستسلام أتذكرهم
    يجب أن أًصمد وأثبت من أجلهم .

    يعلمون جيدًا أن خطواتي ترسم خطواتهم
    وأن أحلامهم وإن كانت لا تشبه أحلامي
    ستتحقق .

    أيَّها النبلاء
    إمنحوا صغاركم مساحاتِ للعطاء
    مساحات للحلم
    مساحات لأن يكونوا من يريدون
    وليس ما تريدون لهم أنتم أن يكونوا .

    لأنَّ الحب يقتضي التضحية
    إمنحوا أحبتكم بعضًا من وقت . بعضًا من دفء .
    إمنحوهم قلوبكم .
    إمنحوهم كي لا تنطفىء أحلامهم .
    كي لا ينطفؤا .

    همسة : تركت في مسودةٍ في هاتفي المحمول هدفًا لهذا العام .
    سأخرج القائد المبدع في شخصيات ملائكتي الصغار .
    سأفعل بإذن الله .
    ارسلت بتاريخ 03/01/2011 في 08:19 AM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  12. Old Comment
    صورة عضوية اوراهارا كيسكيه

    aelbərt ˈaɪnstaɪnˈ

    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة غلا الخضور عرض التعقيب
    أوراهارا ..

    لا يسعون لكسبِ ود هذا العبقري ، ربما بحثًا عن الحقيقة .
    أتفق معك كثيرًا ، وهذا ما فهمته أيضًا مما رأيته ومما قرأته !

    لقد منحه الله الكثير ، وكان يجبُ لعلمه أن يوصله إلى حقيقة الإيمان
    لكنَّ الغريب أنه ( يهودي ) لكن معتقداته تختلف عن بني يهود أو عن أهل الكتاب ؟!
    يبدو انه احترم عقله و اعطاه حقه الذي يستحق.
    يوجد دائماً نوعين من الناس:
    انسان ذو تدين بلا عقل.
    او انسان ذو عقل بلا تدين.

    هذه القاعدة عامة ربما فيها شواذ.

    و الاختلاف في الراي لا يفسد للود قضية.
    ارسلت بتاريخ 02/01/2011 في 10:03 PM بواسطة اوراهارا كيسكيه اوراهارا كيسكيه غير متصل حالياً
  13. Old Comment
    صورة عضوية أبو عبيدة العماني

    رســائل مبللّة !






    الحياة فرح وحزن

    وبهذا هي جميلة

    ما أجمل الإيمان عندما يكون قويا...فهو رحمة للراسخ في قلبه وللحياة بأسرها

    المؤمن الحكيم يعلم إنما عيشه لله سبحانه وما الغير إلا وسائل لتحقيق رضاه سبحانه

    موفقة لكل خير ولخدمة أمتك

    ارسلت بتاريخ 02/01/2011 في 08:57 PM بواسطة أبو عبيدة العماني أبو عبيدة العماني غير متصل حالياً
  14. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    إعتذار

    .
    .
    .
    اقتباس:



    أصدقائي الجميلين جدًا
    أيّها النبلاء

    إمنحوني وقتًا .
    إمنحوني مساحات .
    غلا بحاجة أن تكتب . بحاجة أن تبكي قليلًا .


    د.صالح لقلبكَ وإعتذار
    سكايب عطر ، ماجد ، غسان ، جذوة ، ليث ، غربة أسير ، دخون ، العاشق للجنان ،أبو عبيدة ، بنت الراشد ، لكل العابرين هنا
    أعتذر مع خالص الود
    لقلوبكم


    أحبكم
    ارسلت بتاريخ 02/01/2011 في 06:51 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  15. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    .
    .
    .
    .

    اقتباس:


    تنهار
    وحزنك لا زال يهطل !
    ارسلت بتاريخ 02/01/2011 في 06:38 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  16. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    يوم سقطت ورقتك


    .
    .
    اقتباس:


    يرحل معظم الناس
    ويتركون ورائهم تركاتٍ ماليّة
    وبعض الصور القديمة و بعضًا من أثوابهم
    أحذية و كرسي أعتادوا مجالسته و كتاب رافقهم سنوات من عمرهم
    و حديقة زرعوا أغلب أشجارها وأزهارها
    و ربما تركوا أيضًا تسجيلاتٍ صوتيّة

    تركات يتقاسمها ورثتهم أيًّا كان نوعها .
    تركات يعرف فيها الربع من الخمس .

    لكن ماذا لو تركوا ميراثًا صعب التقسيم ؟
    ماذا لو خلّفوا ورائهم أسئلة كثيرة
    ولا جواب شافيَ لها ؟

    لهذا أكره الكتابة وأكره الصور أيضًا .

    حينما ترحل فجأة
    و تتركهم حائرين بك .
    وكأنك لستَ أنت . وكأنهم بكَ شخص آخر
    لم يعرفوه سوى الآن .

    ترحل وتترك
    في أدراج طاولتك
    مذكراتٍ كثيرة ، ضمنتها سنوات عمرك .
    حكايا لم يحدث أن أطلعت بها أحدًا .
    حزنًا لم تظهره لهم .
    و وجعًا لم يعرفوا عنه أبدًا.

    ترحل
    و قصاصات أسرارك
    تكشف أمامهم في وقتٍ متأخرٍ جدًا
    في وقتٍ تتمنى أنت لو أنك أحرقتها
    وفي وقتٍ تمنوا هم فيه لو عرفوك صدقًا
    لو شاركتهم كل تفاصيلك الغائبة .

    ترحل
    وصورك التي ألتقطتها
    مشبّعة بكل شيء
    بكل أحد
    بكل التفاصيل سواك .


    يبحثون عنك . يفتشون عن صورة لك
    ولا يجدون .
    أتتركهم بهذا الألم ؟
    بهذا الندم ؟
    لو أنهم هُم من كانوا يمسكون
    بآلة التصوير آنذاك
    لكنت بينهم في كل الصور الجماعية .

    كنت تخشى أن تموت لحظاتك في صورة
    كنت تخشى أن تكبر وترى كم كان الزمن قاسيًا ؟
    كم شوهتك الأحزان ؟
    كنت تخشى مواجهة خطوط الأحزان
    على جبينك
    تحت شفتيك
    والسواد المتحلّق حول عينيك
    كليلٍ أسود أسدل أستاره !

    كنت تكتب في تلك الدفاتر
    كل يوم . كل يوم
    لكنك ما كنت تعود لتقرأها .
    وما كنت تشتهي أن يقرأها أحبتك
    ما كنت تشتهي أن تشاركهم الوجع
    كان يكفي أن تكون وحدك لحظة الحزن .

    لم تكن تريد للكون من حولك أن ينهار
    تصمد كي يصمدوا هم .
    وتضحك كي بتسموا هم .
    وتحتفل ، تعدّ الكعك
    وتشتري الشوكولاته والبالونات
    وبعض الزينة
    ليبتهج الصغار .
    تعمل أيضًا كي تمنح آخرين حياة جديدة.
    وتتعلم لتصنع جيلًا من بعد يتعلّم .

    رمز القفل الذي وضعته لهاتفك
    سيجنبهم قراءة آخر أحلامك
    وخططك التي كنت تنوي القيام بها
    سيجنبهم رؤية المسودات
    التي كتبتها لحظات فرح
    ولحظات حزن
    ولحظات غضب
    سيجنبهم وجعك
    الذي ما عرفوا عنه إلا
    يومَ رحلت .

    يومَ تركتهم دون موعد
    بإرادة إلهيّة .

    يوم سقطت ورقتك
    وأصبحت أنت روح في السماء
    و جسد على الأرض .
    يوم أصبحت في عداد أهل القبور .





    اللهم اجعل خير عمري خواتمه و خير أيامي يوم ألقاك
    اللهم اني أعوذ بك أن تأخذني على غرة
    أو تذرني في غفلة أو تجعلني من الغافلين


    .
    ارسلت بتاريخ 02/01/2011 في 06:20 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  17. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    .
    .
    .
    .
    .

    اقتباس:



    تربكني الكتابة حدَّ الخوف
    من الموت !!



    ارسلت بتاريخ 02/01/2011 في 02:42 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  18. Old Comment

    رســائل مبللّة !

    أنتم أحرار بكم فقط


    اقتباس:

    مذ متى ناشدت الأرض الحرّية ؟
    والسماء السراح ؟
    مذ متى وأنا مقيّدة بي أكثر من أيِّ شيء آخر ؟
    حبيسة قفص بابه مفتوح .


    مذ متى يا أصحاب ؟
    نفتش من حولنا عن منفذ
    عن مخرج
    عن طريق

    أبوابنا مفتوحة
    نوافذنا تستقبل الشمس
    قلوبنا مضيئة
    لكن شعورًا بالأَسْرِ يراودنا .



    تخنقنا رائحة السنين الطويلة
    ضائعين في تركة أحزانهم
    لا نور يتسلل إلى أعيننا
    لا نرى سوى كوابيس حماقاتنا وأخطائنا الكثيرة
    مخلّفين وراءنا جراحًا بحجم الجبال
    ويوميات ثقيلة القراءة
    بكاء يمطر ليالينا
    و رسائل مهترئة
    مبللّة بأحزان قلوبنا وقلوبهم !




    كل الأقفاصَ لها أبواب
    كما كل السجون في هذا الكون .

    حتى القبور لها أبواب .
    هل كانت جراحنا عميقة
    للحد الذي لم نكن نرى لنا فيها بابًا للحرّية ؟



    نحن لن نقوى إستلذاذ طعم الفرح
    ما لم نخلع هذا الحزن .
    ولن نتعافى ونحن نرفض الدواء
    سبب مرارته
    بعض الجراح لا تشفى
    إلا بألم جديد
    إلا بجرح جديد .


    أن تقتلع شجرةً زرعتها منذ سنوات
    ولم تثمر
    مهة شاقة حقًا .
    ستتألم كثيرًا .
    لكن نبتة جديدة ستزهر مكانها
    حينما تحسن إختيار ماذا ستزرع لاحقًا .




    كل شيء له ثمن في هذه الحياة
    نضجوك ثمن حماقاتك
    ثمن أخطائك .



    تألم كثيرًا ، كثيرًا يا صديق
    هذه الحياة .
    لن تصبح أنت أنت مالم تتعثر . مالم تبكي .
    مالم تحزن .

    لن تعرف معنى الحرّية
    مالم تقيّدك الحياة بالكثير من الألم .



    لا أحد فقط نحن
    نحن ولا أحد سوانا
    من يستطيع تحريرنا .



    أطلقوا سراح أحزانكم
    مع أول نافذة تفتحها أيديكم اليوم.
    أطلقوا سراح الأحباب
    الذين رحلوا وسجناهم في صدورنا
    نستجدي بصورهم
    بأوجاعهم
    برسائلهم ، نستجدي عودتهم
    أطلقوهم
    من رحل دونكم يومًا
    وما ترك لعهود الحب وردة
    لا يستحق الإنتظار.
    أبتسموا لقلوبكم
    لأشيائكم الجميلة
    لمن تسكنون في قلوبهم
    أبتسموا للسماء
    للعصافير
    للمطر
    للموسيقى
    للأطفال
    أبتسموا
    أبتسموا
    الكون يستجدي فرحكم .




    ما عاد يقيّدكم من بعدكم أحد .
    أنتم أحرار بكم فقط




    يتبــع
    .

    ارسلت بتاريخ 02/01/2011 في 01:49 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  19. Old Comment

    دعوة || عامًا جديدًا و إبتسامات و قبلات .. !

    * جذوة البيان *

    هذهِ الزيارة الكريمة غالية جدًا
    ممتنة جدًا لأمنيتك
    أتمنى لكِ من الخير أضعافًا مضاعفة
    أسعدكِ ربي
    ارسلت بتاريخ 01/01/2011 في 11:24 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  20. Old Comment

    دعوة || عامًا جديدًا و إبتسامات و قبلات .. !


    اقتباس:

    لدي الكثير من الأفكار
    في كتابة الخطط
    لكن ..


    أحبُّ أن أسمع منكم
    راسلوني إن أحببتم على الخاص بنماذج
    أو أطرحوها هنا ، لنتشارك بهجة ومتعة التخطيط


    سأعود بالكثير لاحقًا .

    لكن سأطلب إليكم
    أن تأتوا بورقتين قبل أن تبدأوا صياغة الخطة الجديدة
    ورقة أولى للأخطاء التي أرتكبتها
    ولنقل التجارب التي لم تنجح لكنك تعملت منها !
    ضمنّها السلبيات أيضًا .

    و ورقة ثانية
    أكتب فيها سجل نجاحات العام المنصرم 2010 .

    أظن أن هاتين الورقتين
    سيختصران الكثير من الوقت والجهد
    لكتابة خطة جديدة .

    أنت بحاجة لتواجه نفسك
    وتعرف أين تقف .

    لكم خالص الود

    سأنتظركم
    ارسلت بتاريخ 01/01/2011 في 11:16 PM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 04:44 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 355

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها