سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » " أحاسيس جامده "

ملاحظات \ آخر الأخبار



احاسيس جامده في رمال ساخنه..
أحاسيس جامده وسط نيران لاهبه..
أحاسيس جامده تحيط بها براكين ثائره..
أحاسيس جامده تحت الشمس الحارقه..


قيّم هذه المشاركة

" وافده في عمان " الجزء -36-

ارسلت بتاريخ 07/05/2010 في 11:04 AM بواسطة RONG

حين انتهي زميلي من رواية القصه التي قالها لي عرفت بان زوج إبنته لم يسلم من أختباراتها فما بالي أنا ! كان هذا السؤال
لم يترك ابدا رأسي وقررت ان ابتعد عن ريهام لما لا تكون هي ايضا مبعوثه من قبل السيده التي وثقت بي
واخبرتني عن اسرارها بالكامل وأدقها وفي النهاية بعلاقاتها ممكن ان تسبب لي مشاكل وحتى
ايضا الطرد من العمل فتوقع بان مكر النساء لايوجد له حل الا التصرف بعقلانيه
فالنساء ناقصات عقل ودين والله يستر علينا من غضبهن ، تشاغلت
بعملي حتى تمام الساعه الثانيه ومن ثم غلقت مكتبي
وانصرف الى السيتي سنتر أردت أن أرى
الناس واتناول الطعام ..

وصلت الى هناك وكانت عيني تراقب الماره كانني مسجون خرج الى الحريه منهم من يرمقني بغضب ومنهم من يبتسم
حتى قاربت الساعه الرابعه وعدت الى الشقه وخلدت الى النوم ولم اصحى الا المساء على صوت الهاتف
واذا هي بالسيده تقول لي أين انت أكيد نايم قلت لها نعم قالت معك نصف ساعه وكون جاهز
اسفل الشقه وبالفعل لم اصدق خبرا وكأنني جندي في ساحة القتال يتلقى أمرا
من قائده فسبحت وحلقت ووضعت عطرا رجاليا ساحرا وهرولت
الى السياره تحت العماره واذ هي تؤشر الى وركبت معها
ولم اتكلم وأخذت تنظر الى وتبتسم وتزداد ابتسامتها
ومن ثم ضحكت وبدئت ضحكتها بازدياد
حتى عبست في وجهها وقلت لها
ما بك؟

قالت لا شيء ولكني حين تركب معي احس بانني قد خطفتك فابتسمت فقلت لها كيف فسرتي هذا قالت الاحظ عليك الخوف
والهلع والجزع لماذا ؟ اتخاف على سمعتك مثل مسرحية عادل أمام شاهد ما شفش حاجه فتذكرت المسرحيه وعادل
امام ييقول للبطله اخاف على سمعتي أنا فضحكت حتى دمعت عيناي فقلت لها والله ولكن كما تعلمين وضعك
انتي و... قالت لا تكمل ....ووصلنا الى مقهى بحري وجلسنا على البحر بعيدا عن انظار الناس
وظل الصمت الرهيب بيننا وقطع علينا صوت النادله وطلبنا شرابا ساخنا وانصرفت
ومن ثم نظرت إليها وقلت لها هل من الممكن أن تكملي القصه الحين..
قالت القصه اين وصلنا قلت لها عند الشيخ الذي كان يريد
ان يتزوجك قالت بضحك ودلع لم يعجبني بالمره
لانه فيه كرش ولكن ذاك الفتى هو من راق
لي واعجبت فيه وتمنيت ان اراه
وبالفعل أتى إلى المقهى
وتحدثت معه...
مضافة في غير مصنف
الزيارات 393 تعقيبات 0
مجموع التعقيبات 0

تعقيبات

 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 06:06 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 296

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها