سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » مــرمــوليات انشودة المطر

ملاحظات \ آخر الأخبار

* مرمول *

لكل عاشق وطــن ’’ وانــا موطني مرمــول
قيّم هذه المشاركة

،،..،، لك يا جــارحـي ،،..،،

ارسلت بتاريخ 18/02/2009 في 10:54 PM بواسطة **أنشودة المطر**


/
\
/


لك أم منك أشكـــي بئس مشاعـري

تلك هي آمالي نحــوك

فقد خابت

خابت وقتلت مراسي حروفي

كسّرت مجدافي

وحرقت أنفاسي


/
\
/


بعدمـا حلمـت ب عشقٍٍ يتجدد

ب أ ملٍٍ يحلق في سمـاء اليـأس

ب روحـٍ تلامـس وجدانـي


هذه هي أيامي

بكى فيها قلمي

وترسب الحزن على جثماني



/
\
/


ألم تسمـع أنفاسي؟!!

ألم تتجسس على نبضاتـي؟!!

إذاً كيف لك بأن تحبسها؟!!

كيف لك ان تجعلها رهينة آنيني وآهاتي؟!!

/
\
/


ليلتي تلك ، ك ليلتي هذه !!

فقد وعدتني (بحصة ضحك)


ولكني شممت فيها الزنابق القاتلة

وذقت من كؤوس مرارتها !!

ف لا اعلم إن استعشقت آلمي

أم آلمي هو من استعشقني !!




فأنا ثلج وهو نار ، وان التقينا تعانقنا بكل اشتياقِ !!

يا حسرتي على عناقي ويا ألمي على مصابي

هل أنا القاضي أم أنا الجاني


أم أنا من حكمت عليه الحياة بالمآسي؟!!

سئمت وأصبحت اشلاءاً مبعثرة في ساحاتك يا حياة الوهم والأحزانِ !!






،،..،، ها هي سكرات موتي اشهدها من جرحك ، ولكني أبث لك يا جارحي صادق دعواتي ،،..،،





14 / 2 /2009م

9 مساءاً
مضافة في غير مصنف
الزيارات 1142 تعقيبات 2
مجموع التعقيبات 2

تعقيبات

  1. Old Comment
    صورة عضوية كلي نبض و مشاعر
    ابداع بمعنى الابداع اين هم من يعقبون ويعلقون لا ارى اي تعقيب هنا
    ويالروعه لانني اعقبت ووقعت هنا اخط يدي لأقول:سلمت أنامل يديك ما كتبت وابدعت وربي يبعد الحزن عنك ...فلا آه ولا حسرة ولا عتاب بعد اليوم في حياتك
    لقد ابدعتي باخر جملة ...ها هي سكرات موتي اشهدها من جرحك ، ولكني أبث لك يا جارحي صادق دعواتي ..ولكن الجرح دائما له علاج وسكرات موتك لن تكون بسبب اي جرح مهما كان عمقه..

    تحياتي وودي
    ارسلت بتاريخ 08/01/2010 في 10:16 AM بواسطة كلي نبض و مشاعر كلي نبض و مشاعر غير متصل حالياً
  2. Old Comment
    اخيتي كلامك مثل البلسم,, اشكرك على اطراءك
    ارسلت بتاريخ 21/09/2010 في 12:35 PM بواسطة **أنشودة المطر** **أنشودة المطر** غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 04:10 AM.

سبلة عمان :: السنة 14، اليوم 16

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها