سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » السلماء

ملاحظات \ آخر الأخبار

حبيبي
كالفراشةِ أُحلقُ وأنت حولي!

فلتدم لي قلباً نابضاً بالحياه
دائماً...
أيا حبُ

  1. Old Comment
    صورة عضوية المقاتل النبيل

    لا تُعيب ردائي،،،

    مُتميزة دائماً

    لديكِ قلم جميل

    واصلي أبداعكِ

    تقديري
    ارسلت بتاريخ 03/02/2011 في 07:13 PM بواسطة المقاتل النبيل المقاتل النبيل غير متصل حالياً
  2. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    لا تُعيب ردائي،،،

    لا تعيبوا ردائي
    اقتباس:



    بالسكن وأنا مع رفيقاتِ الغربه
    ذكرتُ لهن تلك الحادثه
    والكلام الغير موزون والذي أتى من لسانِ العمه
    مع إحترامي لها وكبرها فأجبنني إنهم كبار السنِ هكذا يمشون على ما يبتغون!!
    أجبتهن لا ليس الكبر ولا الصغر إنما توزن الأمور بالعقل
    وإلا لما قبل أخوتي وهم من المتزمتين بردائي








    العالم من حولنا يمضي ونحن أيضاً وراءهم نمضي إلا أن عقول أغلبنا ما زالت كما
    هي مغلقه بزمنٍ راكد!
    كل ما فيه معاب ولا ...ولا يحق بأن...!






    لن أقوم بمدح الملابس العصريه ولا بذمها ولا أفخر بأني ذو رداءٍ عصري
    إنما فخري بعقلي وبما أملك من علم فقط.
    تقولون هناك الكثير من النساء لا يحترمن أصول إرتداء الثوب الصحيح
    أجيب نعم هناك
    وهناك أيضاً أخريات يمشين على الموضه وبلا جهل ما دخل تلك بتلك




    لم لا ننظر إلى الجوانب المشرقه من الحياه
    لما لا نسعى أن نوسع من مدارك عقولنا
    وتصحيح أفكارنا!
    لم دائماً نضع أمام أعيننا النواقص فقط



    لم لاننظر إلى الأهم من أمور حياتنا والإبتعاد عن الجوانب الهزله...
    والتي لا تعني شئ
    هل يعني ذاك أن كل من قامت بإرتاد الساتر هي حقاً ساتره؟





    أنظروا للفعل لا الرداء أنظروا إلي أنا من أنا وكيف أنا ؟
    وما هي طباعي وهل أحافظ على صلاتي
    لم دائماً تنبشون عن عيوبي
    وتقللون من هيبتي بردائي هل هذا ما أنتم به مقتنعون
    إذا لم أنتم ترفعوا من شأني أمامي وتباركون لي إبداعي
    هل هذا يعني أنكم من ورائي تتلامزون وتتغامزون؟




    سمعنا عن كثيرٍ من الأحداثِ قتل إغتصاب وو...إلخ
    هل كان ذلك بسبب رداء إرتديته أم إنه من فعلٍ فعلت
    تلك التي أودت بحياتها دفاعاً عن وطنها لم
    لم توقفوها لتقولوا لها لا يحقً لكِ لأنك ترتدين البنطال
    أم أن عند زهق الأرواح لا ينظر للرداء بل الأفعال الشجاعه فقط
    تلك من خانت زوجها هل كانت أيضاً ترتدي بنطالاً أخبروني
    والأخرى التي أهملت في واجباتها وأطفالها هل كان ذلك من الرداء




    السيده أسماء بنت أبي بكر الصديق
    عندما حضرت لزيارة أختها كان ترتدي ثوباً يظهر مفاتنها
    مما جعل الرسول الكريم يغضض من بصره
    وقال لها إنه لا يجوز أن تظهر منها إلا وجهها وكفها
    أتظنون أن السيده أسماء لو كانت مرتديه بنطالاً محتشماً لا يظهر مفاتنها
    هل سيكون جواب الرسول لها كما ذاك ؟



    حسناً شئٌ آخر هو كثرت الموضات بأشكالها المختلفه
    حتى في العباءه ما عادت عباءه وأني لأفضل أن أكون بدونها لما تحمل من مفاتن لإظهارها مفاتن الجسم
    أتظنون أنها أستر من البنطال
    إذا لا تقولوا أن العيب بالبنطال بل قولوا .....



    لا تعيبوا علي ردائي












    *
    *
    ارسلت بتاريخ 02/02/2011 في 05:49 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  3. Old Comment
    صورة عضوية ماجد الهادي

    خلف الباب

    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة بنت الراشد2009 عرض التعقيب
    هو ذاك أخي ماجد
    شكراً لعودتك هنا
    العفو
    ارسلت بتاريخ 29/01/2011 في 06:45 PM بواسطة ماجد الهادي ماجد الهادي غير متصل حالياً
  4. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    خلف الباب

    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ماجد الهادي عرض التعقيب
    صحيح للخوف آثار جانبية كالقلق والاضطراب لا يمكن ان نتحكم بالعقل في كثير من الاحيان


    هو ذاك أخي ماجد
    شكراً لعودتك هنا
    ارسلت بتاريخ 29/01/2011 في 04:20 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  5. Old Comment
    صورة عضوية ماجد الهادي

    خلف الباب

    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة بنت الراشد2009 عرض التعقيب
    لحظة إستيقاظُ ليلى
    سألتها لم تجب علي
    فأجابتني: قمت بالرد عليكِ لكنكِ لم تفتحي لي الباب!


    أجبتها بأني لم يصلني صوتها
    ربما التكييف غطى على صوتها الهادئ حينها
    أو قد يكونُ الخوف والذي سرى بجسدي حال دون سماعي لها!!


    ماجد شكراً لك
    ما من خطأ مطلقاً لكن الخوفُ والقلق يصنع الكثير
    فكيف إذا صاحب ذلك أيضاً الإرتباك
    صحيح للخوف آثار جانبية كالقلق والاضطراب لا يمكن ان نتحكم بالعقل في كثير من الاحيان
    ارسلت بتاريخ 29/01/2011 في 04:09 PM بواسطة ماجد الهادي ماجد الهادي غير متصل حالياً
  6. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    خلف الباب

    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ماجد الهادي عرض التعقيب
    جميل السرد يا بنت الراشد ..
    مهما كان الخوف لا بد من ترديد الحديث مراراً وتكراراً من بالباب خطأك وخطأ ليلى في عد الافصاح لك بوجودها بخلف الباب ..


    لحظة إستيقاظُ ليلى
    سألتها لِم لَم تجبيبي علي
    فأجابتني: قمت بالرد عليكِ لكنكِ لم تفتحي لي الباب!


    أجبتها بأني لم يصلني صوتها
    ربما التكييف غطى على صوتها الهادئ حينها
    أو قد يكونُ الخوف والذي سرى بجسدي حال دون سماعي لها!!


    ماجد شكراً لك
    ما من خطأ مطلقاً لكن الخوفُ والقلق يصنع الكثير
    فكيف إذا صاحب ذلك أيضاً الإرتباك
    ارسلت بتاريخ 29/01/2011 في 03:40 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
    تم التحديث يوم 29/01/2011 في 04:20 PM من قبل بنت الراشد2009
  7. Old Comment
    صورة عضوية ماجد الهادي

    خلف الباب

    جميل السرد يا بنت الراشد ..
    مهما كان الخوف لا بد من ترديد الحديث مراراً وتكراراً من بالباب خطأك وخطأ ليلى في عد الافصاح لك بوجودها بخلف الباب ..
    ارسلت بتاريخ 29/01/2011 في 03:00 PM بواسطة ماجد الهادي ماجد الهادي غير متصل حالياً
  8. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    بوشر العامرات ..وداعاً عقبة قُريات""

    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة سيف الشبلي عرض التعقيب
    أرى أنكِ قفزتِ قفزة قوية نحو الألق .. فهنا نجدكِ تجسدين القصة بمقوماتها الحقيقية ..

    ولذات المعنى، وبجودة القصة .. كان التألق ..




    مد أياديكم الخيره لي للوصول للنور
    هو الدافع للألق
    دمت أستاذي
    ارسلت بتاريخ 29/01/2011 في 01:55 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  9. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    بوشر العامرات ..وداعاً عقبة قُريات""

    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة المقاتل النبيل عرض التعقيب
    قصيرة وجميلة جداً, هكذا وجدتها وشعرت بالمتعة أثناء قرائتها
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة المقاتل النبيل عرض التعقيب

    شكراً جزيلاً





    العفو أخي المقاتل النبيل
    يبهجني حضورك
    تسعدني بردك
    أثلج صدري حضورك
    تحيتي لك
    ارسلت بتاريخ 29/01/2011 في 01:51 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  10. Old Comment

    بوشر العامرات ..وداعاً عقبة قُريات""

    أرى أنكِ قفزتِ قفزة قوية نحو الألق .. فهنا نجدكِ تجسدين القصة بمقوماتها الحقيقية ..

    ولذات المعنى، وبجودة القصة .. كان التألق ..
    ارسلت بتاريخ 27/01/2011 في 03:08 PM بواسطة سيف الشبلي سيف الشبلي غير متصل حالياً
  11. Old Comment
    صورة عضوية المقاتل النبيل

    بوشر العامرات ..وداعاً عقبة قُريات""

    قصيرة وجميلة جداً, هكذا وجدتها وشعرت بالمتعة أثناء قرائتها
    شكراً جزيلاً
    ارسلت بتاريخ 23/01/2011 في 06:45 PM بواسطة المقاتل النبيل المقاتل النبيل غير متصل حالياً
  12. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    بوشر العامرات ..وداعاً عقبة قُريات""

    ...
    اقتباس:



    في يوم وبينما الوليد في إحدى المحلات الكبرى مع أصحابه
    إلتقى سلماء فجأة في وجهه مع زوجها تحضن طفلاً في أحشائها وكانت سعيده جداً معه
    تخيلوا ما الذي ممكن أن يحدث لقلب الوليد والذي تعافى منذ مده من هكذا منظر
    نقل إلى المنزل مغماً عليه غير مصدق ما رأت عينيه.







    زاره أخيه المقاول بداره مساءً عندما علم بالخبر من قبل والده
    وقال له الحمد لله بأنك رأيت ذاك بأم عينيك لتصحوا من ذاك الحلم الكاذب
    وتعود إلى رشدك وتنظر إلى حياتك
    واجه مصيرك أخي هي ليست كما تظن إنساها
    لكنه ظل مصراً عليها لن أنظر لغيرها
    لكنها نستك وما عدت من ظمن أحلامها
    الوليد :أريد أن أسمع ذلك منها لا من أحد
    المقاول أحمد :هل أنت مجنون الفتاة متزوجه وبإنتظار مولودٍ أيضاً
    الوليد :لا يهم هي من تهمني سأدفع لزوجها ما يريد ليدعها لي
    هنا المقاول أطرق غضباً ولم يعلم إلا وبالكف على وجه الوليد ليقع أرضاً
    المقاول أحمد متألماً: ما كنت لأظنك نذلاً وحقيراً يا أخي ما كنتُ لأظن وااااآسفاه
    الوليد يبكي وبصوت عالٍ يقول إنها حياتي إنها كل شئ بالنسبة لي
    المقاول أحمد :غفرانك ربي أنا راحل عندما تعود إلى رشدك وعقلك تعال إلي ليس قبل ذلك
    والد الوليد: مابكما يا ولدي
    المقاول أحمد:لا شي أبي دعه يعود لرشده أستودعكم الله
    أم الوليد تدخل على إبنها بعد ساعه تحادثه وتخفف عنه ألمه











    بعد إسبوع وعلى مائدة العشاء أبو الوليد يخاطب إبنه قائلاً هل إتصلت بأخيك أحمد المقاول
    الوليد: لا يا أبي لن أفعل
    أبا الوليد :وجب عليك أن تعتذر منه
    الوليد :أنا من وجب عليه أبي الإعتذار أم هو
    أبا الوليد :أنت أيها الوليد واجبٌ على أخيك الكبير
    الوليد :يصمت ثم يقول حسناً أبي سأفعل








    يتصل الوليد على هاتف أخيه المقاول لكنه لم يقم بالرد عليه
    مما دعاهُ ذلك على أن يخاف عليه ويتجه بسيارته قاصداً منزله يقرعُ جرس الباب
    من بالمنزل يجيبون من بالباب أنا الوليد يا خاله
    الوليد تقول ومن ثم تشرع بفتح الباب
    الوليد: مساء الخير يا خاله
    أم المقاول أحمد :مساء النور يا ولدي تفضل
    الوليد:شكراً خالتي فقط جئت أسأل عن أخي أحمد
    أم المقاول أحمد :إنه بالمشفى
    الوليد :ما بهِ
    أم المقاول أحمد: لا شئ إبنه الصغير تعب فجأه
    الوليد :بأي مشفاً هو
    أم المقاول أحمد:إنه بالسلطاني
    الوليد: حسناً أنا ذاهبٌ إليه
    وفي الطريق عرج الوليد على الطريق السريع الجديد العامرات بوشر ليختصر المسافه
    وقبل التعريجة النهائيه يتصادف بأحمد آتياً من بوشر متجهاً إلى العامرات فيوقفه
    أخذا مكاناً ليقفا ومن ثم تصفاحا وأعتذر كلٍ منهم للآخر بعد أن تطمئن على صحة طفل أخيه أحمد







    عاد الوليد إلى والديه وأخبرهم بأنهم سيقوموا بزيارة أخيه أحمد بالعامرات الإسبوع القادم ففرح أبواه بذاك النبأ
    الوليد وقبل يوم من الزياره عرج إلى زيارة أحد الأصدقاء له بولاية قريات وهناك تفاجأ بالطريق الجديد
    الوليد: أين رحلت العقبه هل قاموا بنقلها إلى هناك
    الوليد ضحك كثيراً يومها ومن ثم أطرق قائلاً إنها الحياه ولا بد بأن هناك من حياة جديده لي بعد كل ما حدث معي من أحداث






    دمتم
    ارسلت بتاريخ 23/01/2011 في 05:12 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
    تم التحديث يوم 23/01/2011 في 05:43 PM من قبل بنت الراشد2009
  13. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    بوشر العامرات ..وداعاً عقبة قُريات""




    الوليد شابٌ وسيم من عائله فقيره وسلماء فتاه مترفه أهلها باذخي الثراء أراد
    أن يتقدم لخطبة سلماء إلا أنه قوبل بالرفض!!
    المسكين تحطمت سفينة أحلامه في منتنصف البحر الهائج




    أم سلماء كثيراً ما تلح على إبنتها في قبول عرض الزواج ممن يتقدمون لها
    فهم كما تقول الأنسبُ لها مالها وذاك الفقير المعدم
    الذي لا يملك سوى قوت يومه
    لا يملك سوى قوت يومه نعم لكنه لا يطمع سوى بفتاته المؤمنه
    ليكمل معها طريقه





    كان الوليد قد أنهى دراسته العليا منذ ثلاث سنوات بتقدير ممتاز في علم الفيزياء
    عقل كبير وخبراتهُ أعلى
    إلتحق بالعمل بعد أن أنهى دراسته بالجامعه ومن ثم قام بإكمال شهادة الماجستير طمعاً في حياة أفضل
    وتحقيقاً لحلمٍ يراوده ألا وهو أن يكون عالماً في علم الفيزياء
    قدم كثير من الإختراعات والتي كانت تلقى النجاح الكبير وحصل على كثير من الإمتيازات
    مما أهله لشغل منصب أكبر في الجامعه.





    وهكذا تحسنت أمور حياته الماديه وقام بدفع كافة ديون والده والذي تعب كثيراً في تعليمه إلى أن وصل لذاك المستوى النبيل
    ثم قام ببناء منزل كبير يحويه ووالديه وحبيبة قلبه ورفيقة طفولته
    خططا معاً لبناء مستقبليهما ومنزلهما حتى الأطفال أسماءهم كانت حاضره
    غرف نومهم أسرتهم جميع تلك الأحلام الصغيرة المشروعه تحدثا عنها
    إلا أن طمع العالمين أكبر من تلك الأحلام المشروعه
    فأبواها وقفا سداً متينا حال دون تحقيق أمنياتهما
    قالا له لا تستطيع تحمل عبْ معيشة إبنتنا المدلله فلا دخل لك سوى راتبك الشهري
    أخبرهم بطموحه بأحلامه والتي كان يراها تتحقق في عمله
    لكنهم أبوا إلا أن يحطموا ذلك القارب
    لكما الله






    بعد عامٍ ونصف تقدم أحد التجار المعروفين بالبلد لخطبة سلماء
    وقفت كالعاده في وجه أهلها رافضه فهي لا تتمنى سوى الوليد
    طمع أهلها جعل منهم يذهبوا إلى منزل الوليد وأهله مهددين
    لم يكتفوا بذلك أرادوا أن يفسدوا عليهِ حياته العمليه ويقفوا ضد تيار أحلامه




    إستطاع والد سلماء من إخراج الوليد من منصبه وذلك عن طريق أحد النبلاء اللذين يملؤون
    الحياة بسوادهم ليبقى حلمه حبيساً بقلبه
    منزلُ حلمه توقف وهو في منتصفِ بناءه
    المقاول يريد ماله من أين له كسر جناحه وحرم من مورد رزقه إذا فليباع المنزل بالمزاد وسآخذ حقي
    الوليد محطماً :خذ ثوبي إن أردت وجميع ما يحوي حسابي المصرفي ودع ذاك الحلم لي فهو عطر قلبي الذي لا أحتمل أن ينتزع مني




    رق قلب المقاول له عندما رأى الألم وعذاب الحب الحقيقي بعيني الوليد وقام بمواساته
    واقترب منه منادياً إياه أخي الصغير لا عليك هون عليك ستفرجُ بإذنِ الكريم
    مسح دمع عينيه ورحل عنه بعد أن أودع بقميصه ....
    ورقم هاتفه




    ثلاث أشهرٍ من ذاك اليوم وتأتي القذفة الكبرى زواجُ سلماء قد تم
    لم يشعر بنفسه مما يقرب الثلاث من الأشهر لا يعلم عن الدنيا والا الحياة شئ
    وأمٌ تناجي الإله بأن يبقي لها وحيدها ويشفيه لهما





    بكى أبيه كثيراً عليه بكاه لدرجة الإنهيار ونوبة قلبيه كادت أن تودي بحياته
    إلا أن رحمة الله كبيره
    وزاح الألم عند وصول يد العون من إبن كبير ليس من لحمٍ ودم
    إنه ذات المقاول أتاهم بقلب إبن






    صباح يوم إستقيظ الوليد على صوت حبيبته تنادي أيها الوليد كفاك نوماً
    أيها الكسولُ إستيقظ لقد فات الكثير وحلمنا مازال معلقاً بين السماء والأرض
    يفتحُ عينيه منادياً إياها فلا يجدها لم يرى سوى خيالٍ أتى ورحل مع رجوع بصر الحياة إليه
    زج بنفسه على السرير بقوه وأخذ يشرع مجدداً بالبكاء
    المقاول يدخل ويراه في تلك الحاله
    ويحزن
    المقاول أحمد: كفاك أخي هون عليك دع عنك ما لا يستحق
    الوليد :لا لا تقل عنها ذاك فهي من تستحق
    المقاول أحمد: بل أنها عقبة طريق حال بينك وأحلامك
    إستقيظ أخي وأنظر للعالم أمامك من خلقها خلق غيرها
    لو أحبتك نصف ما أحببتها لما تركتك في منتصف الطريق
    الوليد يرفض أن يصغي فهو يعلم بكم الحب الذي تكنه له سلماء
    لكنها الأقدار لا أحد يأخذ أكثر مما قدر له
    والنعم بك يا الله.






    بعد مرور ستة أشهر من تلك الحادثه المؤلمه حصل الوليد على وظيفه بالقطاع الخاص
    بشركه كبيره عالميه تختص بالبتروكيميائيات
    وكم كان مرحباً به وخبراته وقدراته العلميه العاليه
    وهكذا شرع ببناء حياته من جديد في ذات الوقت أنهى المقاول حلم أخيهِ الجميل
    وأحتفظ بهِ سراً ليوم سعدهِ
    ارسلت بتاريخ 23/01/2011 في 05:07 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
    تم التحديث يوم 26/01/2011 في 09:00 AM من قبل بنت الراشد2009
  14. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    وهج الحرف (أسميتهُ حبيبي)

    ..

    اقتباس:







    عشرون عاماً فراقاً ألماً مرضاً
    وتجريح كم من القسوة ذقنا
    وعدد جرعات الأسى تحملت أنفسنا.



    ما أجمل العوده إلى المدارس
    أما لي وأخوتي لم تكن سوى وجعٌ آخر يضاف إلى قلوبنا
    لأننا لم نكن نحظى بكوب الشاي من يدي أم أو....
    أين وجبة الأفطار لا أحد ليعدها لنا أبينا بعيدٌ عنا بعمله
    ما أكثر البائسون اللذين لا يشعر بهم أحد.



    أما أنت يا حب
    كذبتي الكبيره التي أعيشها وأوهم الآخرون بها
    مع أنك لست سوى خيالٍ يملأ عيني فقط لا من وجود له
    رغم ذلك ما زلتُ أسميك حبيبي لأنك حقاً من أحب.


    آخر سنواتِ الدراسيه تمنيت فقط أمنيه واحده وأظنني نجحت في تحقيقها
    إلا البعض وجد أني ما زلت لم أحقق شيئاً ففكري أكبر من أن يصل لهذا الحد فقط
    أحمد الله ثقة الآخرون بي
    وأنتم

    .
    .
    .










    وهجُ الحرف
    ارسلت بتاريخ 18/01/2011 في 03:34 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  15. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    وهج الحرف (أسميتهُ حبيبي)




    اقتباس:



    سأمسح دمع حبري الأسود مع إنقشاع الغمامه
    وسأزيح غطاءً أكممت به عيني
    فما عاد هناك ما يلزمني على تحمل القيود والرضى بها
    سأبحثُ عن الجديد فقط.



    هومثلي يشبهني جمالي هو مداد حبره الرائع
    وأناملي ترسم حرفاً ألق على صفحات قلبه الندي
    هو أنا وأنا ذاتٌ لعقله.



    نوال صديقتي الصغيره
    رغم صغرها إلا أنها من الأناس اللذين ينبهر منه الآخرون
    لكم أحسدها على تلك القدره العاليه في إمتصاص الغضب وإسكات الألم
    بالرغم من الكفوف التي تتوالى عليها أراها صابره
    أتمنى أن أحظى بقليل مما تملكين.


    إنتصار حقاً من أسماك لم يخطئ بتسميتك أنتِ هكذا حقاً
    للظالم يوما والنصر أتٍ فمبارك نصرك غاليتي


    رغم الإختناق إلا أن النفس راضيه بربها مؤمنه لا تتحكم فيها أي ملذه
    شكرك يا عظيم..


    حياتي تخلو إلا من تفكير يسكنه هو
    ما عدتُ تلك الطفله الصغيره والتي لم تكن لتصل الثامنه
    يوم وفاة والدتها والتي بكت صراخاً عند رحيلهاِ منذ عشرون عام
    تحمل إخوتها أصغرها وتحملها كبيراتها يرجون أملا لم يتحقق
    وزج وأبٌ منكوب لرحيل رفيقة دربه الغاليه
    .
    .
    .


    ارسلت بتاريخ 18/01/2011 في 03:30 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  16. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    أيا حُب

    أيا حب
    ويا حب



    شكراً لمن مر بها
    شكراً التقييم
    كلي ثقةٌ بكم وبه
    إحتراماتي لكم وله
    بكم أرتقي
    وبه وعلى أنفاسهِ أعيش
    مودتي



    ارسلت بتاريخ 17/01/2011 في 01:58 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  17. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    أيا حُب

    ""غيره مجنونه"""


    اقتباس:




    أيا حُب
    الغيرة تأكل قلبي
    تلتهمُ فكري
    فقط لمجرد إحساسي
    بأن هناك من يحاول الإقترابُ منك تجرحني
    بل وتفقدني العيش الهني



    أيا حب
    تعبة أنا
    الإرتحالُ قيد
    حين يكون بعيداً عنك
    بل هو كالنار التي تضرم
    ولا تموت
    تزداد إشتعالاً !




    أيا حب
    أطفئ نار غربتي
    أخمدها
    وأقطع دابر الشكِ للبعيد





    أيا حب
    إني أثقُ بك
    لكن..
    غيرتي ترفض أن تصغي لي!





    أيا حب
    أين أنت مني
    بل أين أنا منك
    أين نحن من بعضنا!


    ارسلت بتاريخ 17/01/2011 في 01:47 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  18. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    أيا حُب

    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ماجد الهادي عرض التعقيب
    جميل جداً بنت الراشد تسيطر انامل على بحار الاضطراب ..


    ليس فقط إضطراب
    إنما الشوق للقاء الأحباب
    تعبنا من طريق لا يمدنا باللقاء
    ونتمنى أن نصل إلى طريق
    نلتقي فيه سعداء
    شكراً ماجد
    ارسلت بتاريخ 17/01/2011 في 09:20 AM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
  19. Old Comment
    صورة عضوية ماجد الهادي

    أيا حُب

    جميل جداً بنت الراشد تسيطر انامل على بحار الاضطراب ..
    ارسلت بتاريخ 16/01/2011 في 06:30 PM بواسطة ماجد الهادي ماجد الهادي غير متصل حالياً
  20. Old Comment
    صورة عضوية بنت الراشد2009

    أيا حُب


    اقتباس:




    أيا حب..
    تخبرني بأنك بسمائي تحلق وبأوطانٌ أمر بها تمر
    أما تعبت أيها الحب جرياً !!
    أما مللت !
    إني لأتعجبُ صمتك!
    مزهقٌ للروح...







    أيا حب""
    ما هي تطلعاتك للغد ؟
    هل سنبني عشُ حبنا؟
    أم تراك شرعت بتأسيسه دون أن تخبرني بذلك
    لأحظى بمفاجأةٍ عظيمه بعدها....
    عشٌ سيجمعنا معاً
    وقلبينا سيرقصانِ فرحاً كثيراً
    إن كان كذا حسناً..
    سأنتظر إنبلاج صباحُ الإستقرار وإنتهاءُ العذاب
    سأعود للإنتشاء بأحضانه
    فقط لبعضِ الوقت






    أيا حب""
    مالي ما عدت أقوى صبراً للبعاد؟
    إني أهرب من نفسي ومنك
    إني أتقهقر ألماً لا يطاق





    أيا حب
    كم أحبك
    لكم أحبك
    متى سننهي ذاك العذاب
    وسنكتب على جدار الزمن
    الجرح مات
    وأحيينا الفرح الأبدي
    متى ؟
    أيا حب


    هلوسات مجنونة حُب
    ارسلت بتاريخ 16/01/2011 في 02:53 PM بواسطة بنت الراشد2009 بنت الراشد2009 غير متصل حالياً
    تم التحديث يوم 26/01/2011 في 09:19 AM من قبل بنت الراشد2009


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 02:34 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 354

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها