سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » بوابات التيه

ملاحظات \ آخر الأخبار

يا من نزلت على صفحاتي.......................
.................اني اكتب عن آهاتك وآهاتي

لا تخف ان لسعتك نفحاتي...................
................فلست سوى باحث عن ذاتي


قيّم هذه المشاركة

قلوب تعلمت من الالم

ارسلت بتاريخ 15/04/2010 في 10:31 AM بواسطة غسان بن عمر

من كثرة الألم لم اعد قادرا على الكتابة اخاف ان أنشر سواد ليلي ودموع محنتي فلا يحيا الأمل في قلوب أحبها

كلما امسكت القلم لاكتب شيء أجدني مرهقا من الارهاق نفسه فأتوقف

اراقب اشباه الأحياء امثالي
هي أقلام اكن لها من الاحترام والمحبة الكثير وليسمحوا لي على التطاول على مساحات بوحهم لاجمعها في رثاء رحيلي .


هذا ان قدِّر لي الرحيل حقا فلربما رحلة المعاناة ستستمر الى اجل مفقود في كراس القدر

الى الآخرين ان ما رحلت فلن استودع الكتابة عن الالم والامل الا عند هؤلاء

د.صالح
جذوة البيان

وان رحلوا هم ايضا فستظهر قلوب جديدة تعاني فتصنع الحياة من اليأس وتعلمكم كيف تكلمون الانا فيكم

ساحاول ان اختار لكم بعض روائع هذه المدونات وغيرها مما قرأت هنا

اتمنى لكم الامل ولي الالم


مضافة في غير مصنف
الزيارات 1838 تعقيبات 15
مجموع التعقيبات 15

تعقيبات

  1. Old Comment
    صورة عضوية غسان بن عمر
    نقلا عن غلا الخضور وهي بالمناسبة قلم رائع انصح باكتشافه لمن يجهله ولتسمح لي اختي الكريمة بنقل بعض كتاباتها الى مدونة الالم

    شكرا بحجم قلبها على ما تكتبه من دموع بين الحين والآخر
    .
    .
    .


    كثيرٌ عليَّ هذا الألم
    كثيرٌ عليَّ هذا الحزن
    كثيرٌ عليَّ هذا الإنكسار
    كثيرٌ عليَّ ذاك الكذب / تلك الخيبة
    كثير ..

    كثيرةٌ / قيودي بها
    كثيرةٌ عليَّ كل تلكَ الأحاسيس المؤلمة
    كثيرة ..

    " هكذا أعودُ
    في ساعةٍ متأخِّرةٍ من التَعب
    لعلَّ الجَمرَ الذي في الأعضاءِ يستحيلُ رمادًا "



    إليَّ
    إليكم
    إلى اللصوص الذين تقلّدوا شَرَف أوجاعي
    إلى الذين سرقوا فرحي / لحظةَ يُتم
    إلى النفاق / إلى الإبتسامات الصفراء
    إليهم جميعًا / أولئك الذين عبروا من هنا
    قريبًا جدًا مني
    و أمعنوا .. أمعنوا في إهانتي
    ونسوا حقًا
    أنَّ الله كان أبدًا حسبي
    كان أبدًا حسبي

    إليهم مع مساحاتِ [ عَفوٍ ]
    لا سخط بعدها أبدًا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    هكذا أعودُ
    في ساعةٍ متأخِّرةٍ من التَعب

    لم يعدُ هنالك ما يُدهش
    ولم يعد هنالك ما يُخيف
    القسوة / الألم / الحزن / البكاء / المرض / ...
    خَبِرتُها كلّها !
    نضجتُ بما يكفي ، أستطيع الآن التنفس
    والقول بأنني سأواصل وبقوةٍ أكبر!
    الموت لا يُخيف ، هوَ راحتنا
    سأنتظرهُ ، متى ما حلّت مشيئةُ الله !



    وَ رغمَ – الطعنات الكثيرة –
    و المؤلمة
    سأحسنُ الظنَّ ، وسأصدق أنّ في البشرِ بقايا إنسانيّة !
    أنانيةٌ أنَا / هذا قرارٌ أتخذّهُ لأجليلا لأجلهم
    بعض التسامح ضروري / لمواصلةِ الحياة
    نفضتُ ثوبَ العتابْ
    عـفا الله عنهم !




    ارسلت بتاريخ 15/04/2010 في 10:40 AM بواسطة غسان بن عمر غسان بن عمر غير متصل حالياً
  2. Old Comment
    صورة عضوية غسان بن عمر
    كتبت ازيتا في مدونتها الرائعة

    عن الوداع


    جــــــــــــــــرح ينزف كلهيب

    يشعـــــــــــــــــل قلبي الصغير

    يـلزمنـــــي

    يـمحونــــي

    ويشبعني ألما وآها

    ويرسم على جفني معنى الأنين

    ويعلن عن حــــزن مــــــــدفون

    لينحت على وجداني نار يسيل

    كنت لا أحتمل ثانية

    حتى أبوح لك عن همي أو سعدي


    واليوم تمر الساعــــــــــــات

    وأنت بعيـــــدٌ عني

    وقلبي يحترق حنينــــــــــــــــاً لك

    لو أدركت أني سأفقدُك يومــــــــاً

    لوهبتك قلبـــــــــاً صادقــــــــــــــاً

    وحبــــــــــــــــــاً خالصـــــــــــــــاً


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
    ابتسامة حزن



    أرســـــــــــــــــــــــم إبتســـــــــــــــــامــــــة

    وأرممـــــــــــــهُ على عتبة حـــــــــــــــزني

    وأخفي جرحـــــــاً مرسومــــــــــــاً في قلبي

    وأنحــــتُ من الدمــــــــــــــــــــــــوع وروداً

    وأتغنــــــى بآهــــــــاتي

    في لـــــــذة أحزانــــــي


    تمطر علىّ بـ وابـــل من الهــــــــــم

    تجــــــــــــــــــــــــري في أوردتــــي

    وتســـــــــــــــد أوعية قـــــــــــــلبي

    تخنقنــــــــــــــــــــــــــي حــــــــــزناً

    وعقلـــــــي في صـــــــــراعه يئن

    ما بين الواقــــــــــــــــــع والخيال


    أشكو الداء والدواء يتراءى أمـــــــامي

    شُلت أطرافـــــــــــــــي في وحــــــــــــــدة

    كانت سهمــــاً أخترقت أوصالـــــــــــــي





    ارسلت بتاريخ 15/04/2010 في 10:50 AM بواسطة غسان بن عمر غسان بن عمر غير متصل حالياً
    تم التحديث يوم 19/04/2010 في 05:16 AM من قبل غسان بن عمر
  3. Old Comment
    صورة عضوية جـذوة البيـان
    .. وبدوري أتمنى لك من الأمل ما لا يستوعبه عقل ..
    .. ولا تعيه حدود الإدراك ..
    ،
    .. سـ يُغلب الآلم يوماً ما ..
    .. صدقني ياغسان سـ يُغلب ..

    ارسلت بتاريخ 15/04/2010 في 10:56 AM بواسطة جـذوة البيـان جـذوة البيـان غير متصل حالياً
  4. Old Comment
    سنتابع اخي غسان.
    رغم انني وصلت اخيرا ولم اتابع الرسالات السابقه الاولى والثانيه ولم اعرج الى مدونتك الا انني لا زلت اقول في خاطري عباره كنت قد قرئتها من احد الاعضاء حين قال ( اذا كان هناك غسان فهناك أمل ).
    لم افهمها في البدايه وفسرتها لعقلانيتك الواضحه في سبلة الشكاوي.. ولكن حين هدئت نفسي وصفت سريرتي عرفت ماذا كان يقصد ولماذا اختارك انت بالذات .

    اعجبني توقيع مميزة العامه " روعه"

    لـم أكـن أعرف أنّ للإســتسـلام متعــة تفـوق نشــوة النصـر
    بل إنّ الإستســلام أحيانــاً هو النصــر بـ عينــه
    ارسلت بتاريخ 15/04/2010 في 11:05 AM بواسطة RONG RONG غير متصل حالياً
  5. Old Comment
    متابعة غسان ~




    لا توجعوني أكثر .. أنتَ و جذوة البيان و د.صالح !!!
    أرجو أن يحفظكم ربي / ويهبكم سعادةً لا شقاء بعدها أبدًا !!!


    أحبكم أخوةً في الله .
    ارسلت بتاريخ 15/04/2010 في 11:35 AM بواسطة غلا الخضور غلا الخضور غير متصل حالياً
  6. Old Comment
    صورة عضوية سكايب عطر
    ولما تتمنى الألم لنفسك غسان ؟

    أتمنى لك أضعاف ما تمنيته لنا من الأمل فهو وحده ما يدفعنا للأستمرار في كثير من الأحيان ...

    دمت بود وأبعد الله عنك الألم .
    ارسلت بتاريخ 15/04/2010 في 11:37 AM بواسطة سكايب عطر سكايب عطر غير متصل حالياً
  7. Old Comment
    صورة عضوية طالبة متفوقة
    غسان بن عمر قلم جميل
    متابعة لجمال ما تكتبه
    كل التوفيق لك...
    ارسلت بتاريخ 15/04/2010 في 02:25 PM بواسطة طالبة متفوقة طالبة متفوقة غير متصل حالياً
  8. Old Comment
    شـو صــاير فيكــم؟ فيــروس كــابه وتشــاؤم منتشــر فـي المـدونات!
    ارسلت بتاريخ 16/04/2010 في 03:08 AM بواسطة Qoloob Qoloob غير متصل حالياً
  9. Old Comment
    صورة عضوية غسان بن عمر
    كتبت بياض الثلج في مدونتها الجميلة



    يبدوا كـــ"إنسان" مُرهق
    /
    \
    /
    "كسرتهُ" الأقدار
    /
    \

    وكأنهُ كان يُعارِضُها
    ولَم يَعلَم بأن مُعارضة القدر
    /
    \
    /
    لا تُوَلِدُ سوى "الخَيبات"

    ----------------------------------
    " "غيمتي البيضاء" "



    كُنتُ والغيمة نجلس سويآ على شجرة "النبق" نرى الطيور تطير تارة
    وتنزل تارة على الارض تأكل الديدان او الشرانق "اللهُ العليم"

    ولكن الغيمة اخبرتني بأنها تأكل البذور
    نظرتُ إليها بإستغراب ولم اتفقه كيف تأكل تلك الطيور البذور
    "بذور النبق كبيرة فكيف تبلعها ..!!!!?"

    المهم

    سألت الغيمة: " ياغيمة ياجميلة يابيضاء، أين هو بيتُكِ.!?"

    قالت: " بيتي يا بياض الثلج هو السماء ، وانا احيانآ اتنزه هُنا معكِ"

    قلت لها: " ولماذا لا تسكنين معنا هُنا دائمآ فأنا أُحبكِ كثيرآ ^_^"
    وما أن هممتُ بحضنها رأيت نفسي اخرج من خلالها من الطرف الثاني
    ويداي تنطبقان على بعضهما البعض

    فضحكت الغيمة و قالت : " انا لا تستطيعين لمسي يا بياض ،
    فجسدي غير قابل للمس إنني اتبدد ثُم اتجمع مرات ومرات ،
    اما عن سكني هُنا فلا أستطيع إنني فقط آتي لرؤيتك ،
    وإن علمت أمي بقدومي إلى الارض فإنها
    ستغضب مني نحنُ ممنوعون من النزول على الأرض يا بياض "

    سألتها:" إذن خذيني معكِ إلى السماء ..!? "

    قالت: "لا تستطيعين العيش معنا في ،
    السماء فنحنُ كيفية عيشنا هناك غير الذي تعيشينه هُنا يا بياض ،
    نحنُ نتمدد ونتقلص ، نتبخر ونتكثف ، ونحنُ ماء المطر نتساقط عليكم ،
    ونراكم فرحين مبتهلين بنا ، ثم ترتشف الارض بعضنا ،
    وبعضنا الاخر يتجمع كوديان وتذهب في رحلة الى البحر
    ومنها تتبخر مرة اخرى وتتكون غيمة جديدة "


    سألتها:" وهل حصل لكِ ذلك يا صديقتي ..!?"

    قالت: " نعم عدة مرات ، وكل مرة اتجدد فيه آتي لزيارتك قبل التجدد الثاني مرات ومرات فأنتي صديقتي المثالية "


    سألتها: "ولكن يا غيمة جدتي اخبرتني ان الغيوم تأتي من مدينة الخِراف ،
    والخِراف لديهم آلة سحرية يضعون فيها صوفهم فتتحول إلى غيوم بيضاء تذهب إلى السماء ..!"

    قالت :" إنها قِصة خُرافية تقولها الجدات لــحفيداتهن المدللات "

    سألتها: " إذن هل انتِ تتحولين إلى شكلنا كبشر .!"

    قالت :" لأ.. إنما اتحول على شكل ماء وثلج فقط ^_^ وبُخار ،،
    والآن سأذهب عنكِ يا صديقتي الحبيبة ،
    فإن أمي ستغضب علي إن تأخرت على البيت "

    أخبرتها: "حسنآ إلى اللقاء ، ولكن لي رغبة قوية كي احتضنكِ يا صديقتي "

    قالت: " لــن تستطيعي أن تحضنيني يا بياض ،
    وللأسف لا اعرف ايضآ ماهو شعور الحضن هذا،
    فلم يأتي لي ان جربته ابدآ"


    جاوبتها:" لا اعرف الوصف يا صديقتي ^_^ هيا خُذيني معكِ لجولة صغيرة كي نطير معآ في السماء "

    قالت:"لا.. يا بياض ،، إنه حُلم اطفال صغار.. ستسقُطين من خِلالي "

    فحزنت وانا انظرُ إليها وقلت لها : "أُمنيتي سوف لن تتحقق ابدآ ، سوف لن اطير ..! "

    قالت: " حسنآ أُنظري إلي وانا اطير ، وحاولي ان تتقمصيني كي تشعري بشعور الطيران "

    فبدأت صديقتي الغيمة بالطيران ، وانا انظر اليها وحاولت ان اتقمصها وفعلآ شعرتُُ بإرتفاعي عن الأرض ،
    وبأني اطير ولكن فجأة ،
    هُناك شيءٌ ما يُطاردني ، إنهُــا ريحٌ قوية ، احاول ان ابتعد عنها
    هُنا وهناك ولكنها تتعمد مطاردتي ، إنها تضربني بقوة ...

    آآه إنني اضعُف ، وأضعُف ، وبدأ جسدي يتقلص إن جسدي يذووب
    ها أنذا بدأت امووووت في السماء ،، البرد مؤلم ،، شعور قارص مؤلم ،،
    بردٌ يأتي منه حرارة النار .. تُذوبُني وتُقطعني أجزاء... أجزاء صغيرة...
    وتنهمر هذه الأجزاء الصغيرة كقطرات مطر ............


    آآآه لَم استطع الإستمرار في التقمص .. خرجتُ ، وتوقفتُ عن ذلك..

    ثُم أني بدأت ارى امام عيني "غيمتي البيضاء" وقد انهتها تلك الريح العنيدة العاتية ...............

    تلاشت غيمتي أمام عيناي .. وذهبت الريح وهي تضحك بصوت عالٍ بفوزها
    في تلك المعركة.............. الغير عادلة..

    حزنتُ وبدأت بالبكاء الصامت ،، ساعاتٍ وأنا ابكي لأني لم استطع ان
    اساعد صديقتي وهي تقاتل هناك ..


    وانا على ذلك الحال إذابي اسمع صوتها تُناديني :

    "بيــــــاض يابياضي الغالية لا تحزني ،
    فإن الريح تظن بأنها هي التي فازت ،
    ولكن الحقيقة هي بأنني مع ذلك سأعود ...
    ها انذا اتساقط مطرآ ،، أُنظري إلي ..
    والاطفال فرحون بي .. انظري الي فافرحي معهم
    ولاتحزني....... سيذهب بعضي إلى البحر كي يتجدد ويعود لكِ.....

    ويبقى بعضي هُنا "يرتشفهُ" الارض كي تَخضَر وتفرحين بهِ انتِ ^^ "



    حينـــــــها رجعت لي سعادتي مرة اخرى
    واستيقنت بأن النهاية ليست إلا بداية جديدة
    ارسلت بتاريخ 19/04/2010 في 05:15 AM بواسطة غسان بن عمر غسان بن عمر غير متصل حالياً
  10. Old Comment
    صورة عضوية غسان بن عمر
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة جـذوة البيـان عرض التعقيب
    .. وبدوري أتمنى لك من الأمل ما لا يستوعبه عقل ..
    .. ولا تعيه حدود الإدراك ..
    ،
    .. سـ يُغلب الآلم يوماً ما ..
    .. صدقني ياغسان سـ يُغلب ..

    جذوة البيان اختي رفيقة الطريق
    هو مغلوب مغلوب لكن كم سيتناول قبل ان ُيغلب
    الأمل حي دائم ما دمتم بالقرب
    اشكرك كثيرا على دعواتك الصادقة
    لك اضعافها مرات ومرات
    وفقك الله في الدنيا والآخرة
    ارسلت بتاريخ 19/04/2010 في 05:47 AM بواسطة غسان بن عمر غسان بن عمر غير متصل حالياً
  11. Old Comment
    صورة عضوية غسان بن عمر
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة RONG عرض التعقيب
    سنتابع اخي غسان.
    رغم انني وصلت اخيرا ولم اتابع الرسالات السابقه الاولى والثانيه ولم اعرج الى مدونتك الا انني لا زلت اقول في خاطري عباره كنت قد قرئتها من احد الاعضاء حين قال ( اذا كان هناك غسان فهناك أمل ).
    لم افهمها في البدايه وفسرتها لعقلانيتك الواضحه في سبلة الشكاوي.. ولكن حين هدئت نفسي وصفت سريرتي عرفت ماذا كان يقصد ولماذا اختارك انت بالذات .

    اعجبني توقيع مميزة العامه " روعه"

    لـم أكـن أعرف أنّ للإســتسـلام متعــة تفـوق نشــوة النصـر
    بل إنّ الإستســلام أحيانــاً هو النصــر بـ عينــه
    رونج اتحفتني بزيارتك وأخجلتني كثيرا
    حقيقة لا ادري ما اقول لذلك فالصمت سيكون حكمة الآن خاصة امام روعة تلك الكلمات في توقيع روعةالتي تشابه أنين ليل طويل
    ايها العزيز كن بالقرب فانت لوحدك برهان على تواجد الامل في حياتنا
    ارسلت بتاريخ 19/04/2010 في 05:53 AM بواسطة غسان بن عمر غسان بن عمر غير متصل حالياً
  12. Old Comment
    صورة عضوية غسان بن عمر
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة غلا الخضور عرض التعقيب
    متابعة غسان ~




    لا توجعوني أكثر .. أنتَ و جذوة البيان و د.صالح !!!
    أرجو أن يحفظكم ربي / ويهبكم سعادةً لا شقاء بعدها أبدًا !!!


    أحبكم أخوةً في الله .
    لن نوجعك اكثر سنستمر على خطا الامل في صباح افضل

    لكن البعض قدِّر له ان يعيش في الليل فلا عليك ولا تبالي انما هي حكمة الأقدار
    نحن باذن الله صامدون فكوني كذلك وابتسمي ما قدرت
    شكرا بحجم قلبك الذي لا يعكف عن نشر المحبة والامل
    ارسلت بتاريخ 19/04/2010 في 05:55 AM بواسطة غسان بن عمر غسان بن عمر غير متصل حالياً
  13. Old Comment
    صورة عضوية غسان بن عمر
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة سكايب عطر عرض التعقيب
    ولما تتمنى الألم لنفسك غسان ؟

    أتمنى لك أضعاف ما تمنيته لنا من الأمل فهو وحده ما يدفعنا للأستمرار في كثير من الأحيان ...

    دمت بود وأبعد الله عنك الألم .
    أوليست نفسي يا سكايب .......

    لا تنسي انه مادام هناك الم فهناك امل في غد افضل
    كثير علي ذلك سآخذ منه القليل وانشر الباقي على الآملين في غد افضل
    ابتسامة لن تنتهي
    ارسلت بتاريخ 19/04/2010 في 06:00 AM بواسطة غسان بن عمر غسان بن عمر غير متصل حالياً
  14. Old Comment
    صورة عضوية غسان بن عمر
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة طالبة متفوقة عرض التعقيب
    غسان بن عمر قلم جميل
    متابعة لجمال ما تكتبه
    كل التوفيق لك...
    المتفوقة بعلمها واخلاقها مرحبا بك
    شرف كبير تواجدك اختي
    بانتظار جديدك دائما
    لك الشكر الجزيل أختي
    وبدوري أسأل الله أن يزيدك من خيره وعنايته
    بوركت
    ارسلت بتاريخ 19/04/2010 في 06:03 AM بواسطة غسان بن عمر غسان بن عمر غير متصل حالياً
  15. Old Comment
    صورة عضوية غسان بن عمر
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة Qoloob عرض التعقيب
    شـو صــاير فيكــم؟ فيــروس كــابه وتشــاؤم منتشــر فـي المـدونات!
    قلوب يا قلوب

    لا عليك منا صامدون بحول الله
    تأكدي اننا بخير وهو ليس بفيروس فتلك الاقدار وما شائت

    وابتسمي ما قدرت
    خالص امتناني
    ارسلت بتاريخ 19/04/2010 في 06:07 AM بواسطة غسان بن عمر غسان بن عمر غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 08:51 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 298

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها