سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » دمـا أعبري معي...

ملاحظات \ آخر الأخبار



دمـا أعبري معي
الى ذاك الساحل!!

دما كيف تتركيني وأنا عاماً أجدكِ
حولي تحزني معي
تفرحي معي...

دما
هل انتِ خطئية؟!
هل أنتِ جريمتي؟!

دمـا أعبري معي الى ذاك الساحل
أنتِ وأنا
دما أنا وأنتِ فقط
الى ذاك الساحل!!

دما كوني واقعية انظري لمن حولك!
دمـاااا
وذاك الجرح؟!
وذاك العام

دمـا أنتي قصتي!!

قيّم هذه المشاركة

نساء بدون سلطنة / " 10 " فتاة الصمت !

ارسلت بتاريخ 08/06/2010 في 10:15 AM بواسطة دمـا

(10)

فتاة الصمت!




لأننا نتقن الصمت
حملونا وزر النوايا
( غادة السمان )


ملف اليوم مختلف!


ْ ْ ْ ْ ْ ْ

أحياناً يكون النوم صعباً مهما أغمضت عيناك فأنك لن تجده حتى
وان كنت لم تنام منذ يومين!
أرى خراف أمام عيني وأصبحت أوهم نفسي أني أراها وأقوم
بِعدها 6،5،4،3،2،1،.........،50 لا لا لقد وصلت 40 ليس الا!..
أذن أين ذهبت الخراف العشر؟؟

حتى هذهِ الطريقة لم تجدي نفعاً...ماذا أفعل في هذا الصباح فأنا لا أتعاطى الحياة
صباحاً !..ولكن اليوم لا رغبة لي في النوم صباحاً ولا القراءة ولا مشاهدة التلفاز...
ماذا أفعل؟؟...لا أجد أحداً في المنزل فأغلبهم بالصبح يعيشون حياتهم الى عملهم الى
مدارسهم أو الى نومهم!...
لا أدري لم النوم اليوم يرفضني والصداع يُحاصرني؟؟


لا أدري لم خطرت تلك الفتاة في بالي بِهذا الصباح!..
حقاً لم لا أذهب الى زيارتها الان فهي أيضاً لا تعمل ولا تدرس مثلي ..
تكون هذهِ الفتاة من قريباتي وبيتهم لا يفصل عن بيتنا شيء..
ذهبت اليها وعند وصولي عن بابهم هممت بالعودة من أين ما أتيت..
فأنا لم أتعود الخروج من المنزل صباحاً وربما تكون نائمة وربما
وربما أصبحت اُقلب الاحتمالات في رأسي المتعب من الصداع وقلة النوم..
ولكن هناك فضول لكي أراها فأنا لم أراها الا منذ آخر مرة عند آخر تجمع
عائلي ولم نتبادل كلمات قليلة لكونها فتاة تُجيد الصمت كثيراً!...

رنين الجرس أزعج رأسي وها هي تفتح الباب يبدو أنها استغربت
من الزيارة الصباحية فأنا أكثر منها مستغربة ...
فالكل يعلم أني لا أتعاطى الحياة صباحاً وغالباً ما أكون نائمة صباحاً
حيث لا حياة لي صباحاً..بعد السلام والكلام المعتاد دخلت معها البيت
دخلنا غرفتها جلست أنا على سرير أختها التي تصغرها وتذهب الى
عملها صباحاً...وهي جلست على سريرها أيضاً هم منزلهم لا حياة فيه
صباحا فالكل الى طريقهم صباحا الا هي!...


فتاة الصمت:غريبة طالعه من البيت لا تقولي أمس نائمه بالليل؟؟
دمــا:ولا نمت أمس ولا قبل أمس
فتاة الصمت:طبيعي لانها حياتك جدولها غير عن الناس
دمــا:الله يخليكِ ما فيني على النصائح يكفي الصداع وما قادره أنام
فتاة الصمت:سلامتك الغاليه
دمــأ:الله يسلمك..وأنت بطه وين مختفيه ما أحد يشوفك؟؟
فتاة الصمت:مثلك!
دمـا:أنا أتحدث أكتب اقرأ أعيش ولكني أنتِ تحترفي الصمت
فتاة الصمت:الا تجدي الصمت أحيانا رائع؟
دمـا:أنتِ بنفسك قُلتِ أحيانا ليس دائماً
فتاة الصمت:>>>>>صمت هو جوابها كالمعتاد


أحيانا يُربيني صمتها ،صمت مختلف هو..لهذا أجلس معها لانه هي تصمت
وأنا أتحدث مع نفسي وكأني أجد لي جدار صمت اُبادله الحديث ولا يُزعجني رده...

دمـا:حقاً،حقا ماذا تعني لكِ الحياة؟؟
فتاة الصمت: قد تستغربين لا أدري الحياة لا تُناسبني!
دمــأ:ماذا تقصدين؟؟
فتاة الصمت:الحياة،الحياة لا أدري ما هو مضمونها؟؟
دمــا:كيف هي ،هل هي عبارة عن شرب وأكل ونوم وصلاة وصمت؟؟
فتاة الصمت:لا أستطيع تقبل كل هذهِ الأمور
دمـا:أي أمور؟؟
فتاة الصمت:لا أدري أمر في الحياة لا يُناسبني
دمــا:أعملي أدرسي أفعلي أي شيء يكفيكِ حياة الصمت هذهِ بين
أربعة جدارن صامتة مثلك..أنظر لمن حولك عيشي حياتك فأنتي ما زلتِ صغيرة....

فتاة الصمت:أنتِ مثل ما تغيرتي رغم أنك عمرك 20 سنه وتصغريني بعام
ولكنك لم تتغيري ما زلت تُحبين السيطرة والقيادة والتمرد على الوقت...

دمــا:لا تُغيري الحديث..حقاً ما تُريدي بصراحة؟؟
فتاة الصمت:لا أدري!!
دمــا:عيشي كغيرك
فتاة الصمت:أراهم أموات حتى وهم يتحركون
دمــا:ما سبب صمتك؟؟
فتاة الصمت:يُتعبني الحديث،والصمت يُصفي التفكير في عقلي
فترتاح روحي وأكون بقربه..

دمــا:هل تشتاقي له؟؟
فتاة الصمت:كثيراًُ كصمتي هذا
دمــا:اُتريدي أن تكوني بقربه؟؟
فتاة الصمت:هذا ما اُريد
دمــا:أيكون بالموت البطيء الجنوني؟؟
فتاة الصمت:أنا لا أتعاطى أي موت بطيء!!
دمــا:وكيف أذن سوف تصلي اليه؟
فتاة الصمت:بالصمت!!
دمــا:اُنظري لمن حولك كُلهم يعيشون حياة طبيعية..
هو رحل ولن يعود هذا ما عليكِ تفهمه

فتاة الصمت:أعلم أنه لن يعود ولكن أنا سوف أرحل اليه ذات يوم!
دمــا:هو لو كان هنا ما رضا ان تكوني هكذا
فتاة الصمت"بحزن واضح وعيون أوشكت على ذرف دموعها":ولكنه
ليس هنا ولن يعود فمن يرحل الى هناك لا يعود...

دمــا:هل تُحبيه؟؟
فتاة الصمت :وهل هذا سؤال؟؟
دمــا:أستمري بصمتك هذا!!
فتاة الصمت:لن يعود؟؟
دمــا:وهل يعود الأموات؟؟
فتاة الصمت:لا
دمــا:وكأنك تحفري قبرك من الان!
فتاة الصمت"يبدو أنها تعبت من الحديث وأرادت تغيريه":راح
يكون قبري مثلي صامت

دمــا:بزورك أتكلم معك ههههه
فتاة الصمت:ما أريدش أنتِ ربشه وصدعان
دمـــا"أدعيت الحزن والزعل":مشكوره هذا وأنا أريد أغير جوك؟؟
فتاة الصمت:لا تصيري حساسه أمزح معك
دمـــا:لا تخافي أنا دفشه ما أعرف أصير حساسه هههه

.....
هنا أستاذنتها بالانصراف فقد بدأ شبح النوم يقترب مني...
فتاة الصمت:جلسي نتغدا مع بعض ترى بيتنا ما بيت ناس غرب
دمـــا:أعرف انه بيتكم مثل بيتنا ..بس أريد أنام مره ثانيه الغاليه
فتاة الصمت:على راحتك وسلمي
دمــا:بقولهم الصامته تسلم عليكم هههه
فتاة الصمت:أقول روحي بيتكم ولا تزعجيني من الصبح
دمـــا:مشكوره ماااه خربت عليش طقوس الصمت ههههه

وعند الباب رافقتني
فتاة الصمت:أشتاق الى أبي أعلم أنه لن يعود ومن يموت
لا يعود ولكني أشتاق له

دمــا:فقط الدعاء ما ينفع غاليتي عيشي حياتك
فتاة الصمت:أن شاء الله

/


وأنا في طريقي الى البيت "ما شيء طريق ترى خطوه"فكرت
في صمت النساء وأسبابه هنا صمتها لأمر ما ولكن هناك من يصمت لامر عظيم ..
صمت غريب تعيشه بعض النساء والكلام منهن مستحيل يعيشن بألم لم ؟؟
الاسباب كثيرة،،،


بقايا 2007م
مضافة في غير مصنف
الزيارات 466 تعقيبات 1
مجموع التعقيبات 1

تعقيبات

  1. Old Comment
    صورة عضوية أبو عبيدة العماني





    دما

    أنت رائعة بحق

    ما أجمل كتاباتك

    موفقة لخير الدارين


    ارسلت بتاريخ 13/06/2010 في 03:05 AM بواسطة أبو عبيدة العماني أبو عبيدة العماني غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 09:37 AM.

سبلة عمان :: السنة 14، اليوم 56

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها