سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » هلاّ امتطينا الصهوةُ التي امتطاها البلغاء

ملاحظات \ آخر الأخبار

إن لغتنا الضادَ العربية غنيةٌٌ بالمفرداتِ والمفاهيم اللغويةِ ذات المعاني والدلالات المتعددة..وللعقول في استيعابِ وإدراكِ معانيها مستوياتٌ متباينة لفروقٍ و اختلافاتٍ فردية..وأمرُ المراعاةِ عند التأليف النثري والأدبي متطلبٌ لتكون المفردات مستساغة لجميع العقلياتِ
ولكن لا أرَ ضير إن كانت الكتابات مصبغة بأسلوبٍ أدبي موشـّى بمفرداتٍ بليغةٍ ..فذلك يزيد من إثراء قاموس الشخص اللغوي كمحاولةٍ لفهمها من خلالِ سياق الكلمةِ ..أو البحث عنها
في المعجم أو المترجم السريع لها.. فتزداد لديه الحصيلة في رصيده اللغوي و المعرفي و الفكري..
حينها فضوليته لن تدعهُ إلا أن يبحثَ عن فصلِ المفردةِ وأصلها ..منتقيًا بعدها الدر الثمين لألفاظه وتراكيبه التي ستضفي على سطوره لمساتٍ من الإبداعِ الفني و التحليق الفكري..
فتكون لغة محفوظة بحفظِ القرآن الكريمِ الذي أُنِـزلَ بلسانٍ عربي مبين..لغةُ بيانٍ و سحرٍ وعظمةٍ ..محملاً بين دفتي صفحاته بُرهان إعجازه و آية بيانه ..مُـتحدَيـَــًا به لغة قرشيتهم البليغةِ..
فلـنحافظَ نحن بذلك على قدسية الكلمةِ و نستقي من محبرتها التي لا تنفذ أمدادًا عديدة..نروي منها خلجات كتاباتنا و موروثاتنا التي تزمجرها عقولنا الملئ بالحديثِ الهادفِ ..
فلنجعلَ الحرفَ إذن يتوقُ للإنعتاقِ معبـرّا عن شجونه ومكامنه بأرقى المعاني و أزهى الألفاظ ..
قيّم هذه المشاركة

تَراتِيْلُ حُبٍّ ليومِ فجركِ يا عُمان

ارسلت بتاريخ 12/11/2010 في 07:17 PM بواسطة قـبّةُ الدّيباجِ

تراتيل حُبٍّ ليومِ فجركِ يا عُمان


وطنٌ ستتيه في وصفهِ الكلماتُ وستنحني له الحروفُ راكعاتٍ .. وطنٌ لمْ يتربّ فيه شخصٌ إلا عشِق تربه وأحسن الودادَ والإخلاصَ له
فهو وطنٌ مُغدَقٌ بكلِ نعيمٍ وخيرٍ وأمانٍ وقائدٍ ذي سياسةٍ حكيمةٍ و رفعةٍ وشأنٍ وأهلٍ وُصِفوا بابتسامٍ وكرمِ وتفانٍ ..

نحتفي في يومِ نهضتك يا وطني احتفاءً تزهو به جميع الكائناتِ وتنفتح فيه الأزاهيرُ العَبِقات لتضفيَ ريحًا وعطرًا طيبًا
على كلِّ أرجائك و ربوعك ذات الحُسنِ والجمالِ فإننّا يا وطن نفديك بكل ما نملك وتضحياتنا لأجلك كبيرة ولقائدنا المُفدّى أكبر ..
واحتفاؤنا لك بكل عامٍ أعظم من سابقهِ للطفرةِ التوسعيةِ بكل المجالاتِ والإنجازاتِ والركائزَ المبنيّة على أسسٍ وضوابطَ و رؤيةٍ
مستقبليةٍ رشيدةٍ والتي من لدن مُفكرٍ حكيمٍ صاحب الحنكة العظيمة الذي قد أبرّ بوعده يومَ وعدَ عُمان وأهلها في 23 يوليو 1970
بفجرِ جديدٍ وأمنياتٍ و وعودٍ بمستقبلٍ أفضلٍ وعيشٍ بسّعادةٍ و رخاءٍ وبرفع اسمها فوق العلالي لتعيدَ عُمان ماضيها القوي وتاريخها و
حضارتها الضاربة بجذورها أصقاع وأشتات العالم وها هو الحلُمُ قد تحقق والإصرارُ والعزيمةُ قد أوتيَ ثمرها باهرًا طيّبًا ..
إنّا ننتظرُ إشراقةَ ذاك اليوم الذي ستبزغ فيه الشّمسُ باعثةً بأنوارِها وخيراتها على الجمْعِ وسنجترّ الذكريات لأربعينَ عامًا
قد خلت من انبلاج فجر النّهضةِ المُباركةِ والتطوراتِ الحاصلةِ في كل أعوامِها ..

لأجلكِ يا عُمان العزّ سنتعاهد على رفعكِ شامخة و سنبني المجدَ ونعتلي القممَ فعلى عهدنا ماضون وعلى حفظكِ صائنون ودعواتنا
الصادقة بان يحفظَ اللهُ بانيَ النّهضةِ ويطيلَ بعُمره ويحفظ الشّعب الأبيّ و تهانينا الخالصة بيومِ عيدك الميمون لكلِ من ارتسم بتشاغيفه حُب عُمان وحُبّ قائدها العظيم ..
مضافة في غير مصنف
الزيارات 973 تعقيبات 1
مجموع التعقيبات 1

تعقيبات

  1. Old Comment
    صورة عضوية قـبّةُ الدّيباجِ
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ابو ناره البوسعيدي عرض التعقيب
    بارك الله فيك .
    وفيك يبارك الله يا أبو نارة البوسعيدي ..
    اسعدني مرور طيف كلماتك الكريمة هنا ..

    خالص التحايا الطيبة لك
    ارسلت بتاريخ 19/11/2010 في 07:50 PM بواسطة قـبّةُ الدّيباجِ قـبّةُ الدّيباجِ غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 03:07 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 327

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها