سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » ~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~

ملاحظات \ آخر الأخبار

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبة الاطهار ..
للتفكير عده انواع وافرع تتفرع منها الافكار الجيدة والغير ذلك ..



والافكار تاتي الانسان في اليوم الواحد بالمئات ولربما الالوف المالفه..
لان عددها لا متناهي ولها مدلولات عده ومتنوعه ..
وتتشعب حسب الضروف المحيطة بالانسان من كل حدب وصوب ..
وهي احياناً تكون ذي فائده اذا كانت تعالج مشكله معينه تترائى لمفكرها ..
التقييم: الأصوات 3، المعدل 5.00.

~~ هنــــــالك أشخاص من الحماقة بمكان ~~

ارسلت بتاريخ 08/05/2010 في 05:01 PM بواسطة ماجد الهادي

بسم الله الرحمن الرحيم ..


أولاً ان الحماقة داء مستعصي العلاج ..
الحماقة قد أعيت من يداويها .

الكثير من الحمقى يتشدقوا بالفكر ويتفاخروا ويتزينوا بلباس ليس لباسهم فقط مجرد تمظهر لا يعدوا من كونه رداء تعتريه الكثير من الشوائب الفكرية ..
هذه الشوائب شوائب تتطفل على الفكر لان المجال الواسع مفتوح أمامها ..

لان حالة الفكر قد شتوبه الشوائب وتتطفل عليه لان الميولات النفسانيه قد أحدثة الخراب في الفكر وفتحت الابواب لكل الشوائب التي تتطفل على العقل وقد أصبح العقل مرتع لها ..

كيف لحال انسان متفكر في دنياه بأن يقود فكره الى الغرق في بحار الافكار البعيدة عن المنطق الصحيح ويصبح بذلك فكرة متشتت ضائع يحس ويشعر بغربه في دنياه ..

لماذا نترك المجال لهذه الافكار بأن تدخل الى عقولنا وتجعلنا كالاحمق ولربما نتجه الى الاندراج تحت زمامه ..

الكثير من العقول يعتريها النقص ولا يمكن لها ان تتجه الى غير ذلك ولكن الجهالة والحماقه قد أثرت على لبنه الاحاطه بواقع الحال واصبح الفكر لا يعي ما يدور من حوله فقط مجرد تشتت وانحراف وضياع وغربة تحرق الفكر وتبدل مساماتة وتنخر بها وتغيير من خصائصها ..

نفكر ونتفحص ونمعن الفكر في معرفه الحدث وتجلياته والامور التي تحدث من تداعياته وابعاده التغييريه ..

ولكن يبقى المدرك بما يدور حوله هو الناجي من هذه الشوائب والهجوم الفكري الذي قد غير عقول وجعلها بخارج التغطية التمعنيه بواقع الحال ..
مضافة في غير مصنف
الزيارات 414 تعقيبات 0
مجموع التعقيبات 0

تعقيبات

 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 12:43 AM.

سبلة عمان :: السنة 14، اليوم 58

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها