سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » مشروع كتابة رواية

ملاحظات \ آخر الأخبار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

.

بمشيئة الله وتوفيقه ستكون هذه المدونة مسوّدة مشروع تحويل قصتي القصيرة [
طويل العمر يطرد ريحاً في معرض الكتاب ] إلى رواية



ملاحظة هامة: كل مايرد في سطور هذه الرواية من اسماء لأشخاص أو اماكن و وصف للأحداث انما هوه من صنع خيال الكاتب ولا يمت لأي شخص اعتباري بأي صلة كانت وأي تشابه او تقارب مصادف بين احداث الرواية والواقع فالكاتب غير معني به.

الإهداء ...

عندما تنتهي الحكايات,,,ويلف الصمت ضفاف المسائات,,,وتبقى حكاية واحدة,,,بدايتها سديم عينيك,,,وامتدادها ومدادها روحك المحيطة بي,,,سأكتبك بين ثنايا الغموض والخيال,,,الذي يدثر وجودك ,,,ليخبئك ويخفيك عنهم,,, لتحملك الأكف بين المسائات,,,ليوقد لك الوحيدون شموعهم,,,فترقبيهم من بين السطور ,,,مبتسمة وهم يقرؤونك بأرواحهم,,,لتري اسرار دموعهم,,, وهم يتعقبون ارواحهم,,,الحائرة خلف حروفك,,,لتدخلي قلوبهم,,,فتتخذي منها مدنا,,,تتناسل حروفك فيها,,,ليستعمرها حبك النقي,,,
/
لروح صغيرتي الجميلة

قيّم هذه المشاركة

المشهد (12)

ارسلت بتاريخ 07/01/2010 في 06:12 PM بواسطة نفر1

المشهد (12)



همس طويل العمر بخفوت في أذن حمود بعد ان انتحى به جانباً :شو اخرك ؟


فرد حمود هامساً وهو يرتجف : كنت ارتب أمور الصحفي والمذيع كما اتفقنا.


رد عليه طويل العمر بحرص وهو يدير عينيه في الزحام من حولهما :كيف عساهم زاهبين حال الموضوع؟


رد حمود وهو يربت على مجموعة أوراق كانت بيده الأخرى : نعم وينتظرو انكم تسمحولهم طال عمرك.


رد طويل العمر : بنخلي هذلا البغمان يتقدمونا عشان اخذ راحتي في الكلام وما حد يدهدربي.


رد حمود بحذر وتردد وهو يرقب طويل العمر : بس طال عمرك ابغى اقول حاجة اذا ممكن وما تزعل.


رد طويل العمر وهو ينظر إليه شزراً : قول لكن اياك تعكر مزاجي.


رد حمود وهو يتلعثم : يعني انته متأكد انك ما تبغى تقراه الموضوع من ورقه قدام المذيع؟


رد طويل العمر وقد استشاط غضباً : موه تهاييني بقوم أتفافا ولا بينعقد لساني !!


غمغم حمود بصوت كسير : أسف وسامحني طال عمرك ما قصدي بس تعرفني انا احسب وارتب وما ابغاك تغفل عن شي البر البر......ثم إستطرد محدثاً نفسه بصمت : ما أبغاك تقوم تلوج لسانك وتفشلنا وتفشل عمرك قدام هاذي الفرس بو جايبنها معك.


رد طويل العمر وهو يرقب كوكبة المدعوين وقد تقدمتهما دون ان ينتبه لتخلفهما احد سوى رفيقته التي وقفت غير بعيدة وقد تشاغلت بتصنع الرد على مكالمة هاتفية بينما هي ترقبهما من طرف خفي : زين يا حمود خبر ربعك انا زاهب حال التصريح الصحفي.


رد حمود بفرح وهو يخرج هاتفه : حاضر طال عمرك ثواني وبيوصلو.


وبينما حمود ينهي مكالمته ظهر ثلاثة اشخاص من خلف احد اركان المعرض وكان احدهم يحمل ألة تصوير ضخمة والأخر يحمل ألة تسجيل صوتي بحجم الكف حيث لم يصعب على الثلاثة طويل العمر والفتاة التي ترافقه وحمود معرفتهم بل وتمييز المصور والصحفي والمذيع من هيئتهم السالفة الذكر.


بينما تشاغل طويل العمر بمطالعة كتاب من على احد الرزم المعروضة قالت الفتاة وهي ترقب إقترابهم دون ان تدري بما حيك في الخفاء :طويل العمر اشوفهم مال الرادو والتلفزيون جايين صوبك!!؟


رد طويل العمر بإستغراب مصطنع :تو موه باغيين هاذلا نوبه ما يشوفوني مشغول ووقتي اليوم كله مخصصنه حال الكتب ؟


غمغمت الفتاة محدثة نفسها بسخرية : جاتك الورطة يا الشايب العايب تو بتبين ثقافتك وعلمك.


يتبع المشهد 12...
مضافة في غير مصنف
الزيارات 328 تعقيبات 0
مجموع التعقيبات 0

تعقيبات

 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 06:29 PM.

سبلة عمان :: السنة 14، اليوم 58

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها