سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات

ملاحظات \ آخر الأخبار

إن لغتنا الضادَ العربية غنيةٌٌ بالمفرداتِ والمفاهيم اللغويةِ ذات المعاني والدلالات المتعددة..وللعقول في استيعابِ وإدراكِ معانيها مستوياتٌ متباينة لفروقٍ و اختلافاتٍ فردية..وأمرُ المراعاةِ عند التأليف النثري والأدبي متطلبٌ لتكون المفردات مستساغة لجميع العقلياتِ
ولكن لا أرَ ضير إن كانت الكتابات مصبغة بأسلوبٍ أدبي موشـّى بمفرداتٍ بليغةٍ ..فذلك يزيد من إثراء قاموس الشخص اللغوي كمحاولةٍ لفهمها من خلالِ سياق الكلمةِ ..أو البحث عنها
في المعجم أو المترجم السريع لها.. فتزداد لديه الحصيلة في رصيده اللغوي و المعرفي و الفكري..
حينها فضوليته لن تدعهُ إلا أن يبحثَ عن فصلِ المفردةِ وأصلها ..منتقيًا بعدها الدر الثمين لألفاظه وتراكيبه التي ستضفي على سطوره لمساتٍ من الإبداعِ الفني و التحليق الفكري..
فتكون لغة محفوظة بحفظِ القرآن الكريمِ الذي أُنِـزلَ بلسانٍ عربي مبين..لغةُ بيانٍ و سحرٍ وعظمةٍ ..محملاً بين دفتي صفحاته بُرهان إعجازه و آية بيانه ..مُـتحدَيـَــًا به لغة قرشيتهم البليغةِ..
فلـنحافظَ نحن بذلك على قدسية الكلمةِ و نستقي من محبرتها التي لا تنفذ أمدادًا عديدة..نروي منها خلجات كتاباتنا و موروثاتنا التي تزمجرها عقولنا الملئ بالحديثِ الهادفِ ..
فلنجعلَ الحرفَ إذن يتوقُ للإنعتاقِ معبـرّا عن شجونه ومكامنه بأرقى المعاني و أزهى الألفاظ ..
قديم

تَراتِيْلُ حُبٍّ ليومِ فجركِ يا عُمان

ارسلت بتاريخ 12/11/2010 في 07:17 PM بواسطة قـبّةُ الدّيباجِ (هلاّ امتطينا الصهوةُ التي امتطاها البلغاء)

تراتيل حُبٍّ ليومِ فجركِ يا عُمان


وطنٌ ستتيه في وصفهِ الكلماتُ وستنحني له الحروفُ راكعاتٍ .. وطنٌ لمْ يتربّ فيه شخصٌ إلا عشِق تربه وأحسن الودادَ والإخلاصَ له
فهو وطنٌ مُغدَقٌ بكلِ نعيمٍ وخيرٍ وأمانٍ وقائدٍ ذي سياسةٍ حكيمةٍ و رفعةٍ وشأنٍ وأهلٍ وُصِفوا بابتسامٍ وكرمِ وتفانٍ ..

نحتفي في يومِ نهضتك يا وطني احتفاءً تزهو به جميع الكائناتِ وتنفتح فيه الأزاهيرُ العَبِقات لتضفيَ ريحًا وعطرًا طيبًا
على كلِّ أرجائك و ربوعك ذات الحُسنِ والجمالِ فإننّا
...
صورة عضوية قـبّةُ الدّيباجِ
مشرفة سابقة
مضافة في غير مصنف
الزيارات 971 تعقيبات 1 قـبّةُ الدّيباجِ غير متصل حالياً
قديم

مَدْرَسّةُ الصّومِ الأخْلاقيّةِ

ارسلت بتاريخ 12/08/2009 في 09:45 PM بواسطة قـبّةُ الدّيباجِ (هلاّ امتطينا الصهوةُ التي امتطاها البلغاء)

بســّمـ اللهِ الرحمــن الرحيــمـ

*
مَدْرَسّةُ الصّومِ الأخْلاقيّةِ
*

دفعاتٌ سنويةٌ تتخرّجُ من صفوفِ تلكمَ المدرسة الجامعةِ طيب الأخلاق وجميل السّلوك و حوايا الأدب..
فمنهم من نجح في الالتحاقِ فيها إلى الرّكبِ الأعلى والصفوةِ المباركةِ.. ومنهم من آلمه الانضباط والالتزام
بقواعدِ المدرسةِ فارتدّ على عقبيه متقهقرًا علّه يفلح في سنتهِ القادمة وينضم إلى ذلك الفوج الناجح..

إنـها مدرسةٌ تفتح أبوابَها مرةً في السنة لتستقبلَ ذلك الحشد
...
صورة عضوية قـبّةُ الدّيباجِ
مشرفة سابقة
مضافة في غير مصنف
الزيارات 731 تعقيبات 0 قـبّةُ الدّيباجِ غير متصل حالياً
قديم

ماذا تعلّـمتِ اليومَ أيتها القُـبّةُ ؟؟

ارسلت بتاريخ 02/08/2009 في 11:01 PM بواسطة قـبّةُ الدّيباجِ (هلاّ امتطينا الصهوةُ التي امتطاها البلغاء)

ماذا تعلّـمتِ اليومَ أيتها القُـبّةُ ؟؟


القـُـبةُ بنتٌ مجتهدةٌ تذهبُ كل يومٍ إلى المدرسةِ ( مدرسةُ الحياةِ ) وهي شعلةٌ من النشاطِ..
ودائمــًا ما تستمعُ إلى كلامِ معلمتها ( الأنا الأعلى ) الناصحة..
قررت القبة ومنذ صغرها ذاتَ يومٍ أن تكتبَ ما تعلمته في يومها من دروسٍ و ملحوظاتٍ
واكبتْ سيَرَ حياتها علّ الغير ينتفع بها ويترجمُ معانيها ..
فكانت مما تعلمته القُبة الديباجية :

o أن لدغةَ المؤمنِ من الجُحْرِ للمرّةِ الثانية دليلٌ على أن
...
صورة عضوية قـبّةُ الدّيباجِ
مشرفة سابقة
مضافة في غير مصنف
الزيارات 736 تعقيبات 0 قـبّةُ الدّيباجِ غير متصل حالياً
قديم

ثقافةٌ منقطعةٌ تنـْميتُها..

ارسلت بتاريخ 26/06/2009 في 10:20 AM بواسطة قـبّةُ الدّيباجِ (هلاّ امتطينا الصهوةُ التي امتطاها البلغاء)

ثقافة منقطعة تنميتها


للثقافةِ دورٌ كبيرٌ في إحياءِ بني البشر وإضفاءُ معانٍ ساميةٍ وعميقةٍ لفروعها..
ترعاها ثلاثُ أيدٍ حاذقةٍ عقلٌ و وجدانٌ وسلوك.. إن انقطعَ مفصدٌ واحدٌ من هذه الأكفّ الثلاثة
سيختلّ التوازن وستضطرب عملية التنمية التي يسعى المثقفُ في تحقيقها..
إذن لا بد أن ينرسمَ دور ذلك كله على المثقف ويـُـتلّمس أثرها في بناءِ شخصيته الإنسانية ..

فمن العقلِ يتم اكتساب الفكرِ الثاقب للبصيرة..ومن الوجدانِ يتم فيه صدق الإنفعال والعاطفة المستجيشة
...
صورة عضوية قـبّةُ الدّيباجِ
مشرفة سابقة
مضافة في غير مصنف
الزيارات 1223 تعقيبات 1 قـبّةُ الدّيباجِ غير متصل حالياً
قديم

التمّردُ على الواقعِ وقرْصنةُ الحريةِ

ارسلت بتاريخ 26/06/2009 في 10:18 AM بواسطة قـبّةُ الدّيباجِ (هلاّ امتطينا الصهوةُ التي امتطاها البلغاء)

التمرد على الواقع وقرصنة الحرية

عند بتر الكلمة عن نصفها لا تلتئم الجملة المصاحبة لها فكذلك عـند بتر العادات والتقاليد الواجب الالتزام بها يكون لا وجود هناك محل للإعـتزاز بها وبالقيم المتأصلة عـند أهلها ..وقد يكون مفيدا أحيانــا بتر الكلمة إن وُجد ما يدل عليها فكذلك يكون مفيدا أحيانــا التمرد على العادات البالية إن وُجد ما ينافيها من الشرع أو أن العقل امتنع عن استساغـتها ضاربــا بفكرها وسلوكياتها عرض الحائط غير مقدرا أهلها ولا تعصباتهم ..

إذن التخلص من العبودية للعادات
...
صورة عضوية قـبّةُ الدّيباجِ
مشرفة سابقة
مضافة في غير مصنف
الزيارات 1361 تعقيبات 1 قـبّةُ الدّيباجِ غير متصل حالياً


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 03:43 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 324

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها