سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » " أحاسيس جامده "

ملاحظات \ آخر الأخبار



احاسيس جامده في رمال ساخنه..
أحاسيس جامده وسط نيران لاهبه..
أحاسيس جامده تحيط بها براكين ثائره..
أحاسيس جامده تحت الشمس الحارقه..


قيّم هذه المشاركة

" وافده في عمان " الجزء -71-

ارسلت بتاريخ 26/07/2010 في 10:49 AM بواسطة RONG


اتصلت بريهام لأطمئن عليها وكم كانت فرحه لاتصالي
ودار الحوار بيننا والعتاب للتقصير واخبرتها عن رغبة السيده بمقابلتي في بيتها
فضحكت قائله انتبه لنفسك لكي لا يصيبك منها ضرر ، سألتها عن الاوراق التي أرتني اياها
وهل من الممكن أن اواجه السيده بها قالت ارجوك ليس اللآن فليكن هذا آخر سلاح لدينا لكي لا يكون هناك ضحايا
آخرين وعدتها خيرا واغلقت الهاتف ، وانا في الطريق متجه الى بيت السيده راودني احساس بانني اتجه الى هاويه والله يعلم
هل سأبقى ام سأختفي من الوجود مثل ما قالت لي السيده وهددتني به ، حين وصلت الى بيتها استقبلتني في الصاله بحفاوه بالغه
وطلبت مني ان اتبعها الى مكتبها ، نظرت الى وقالت ماذا تريد انت مني ؟ قلت لها انا ؟ قالت نعم انت تتبعني وتراقبني وتتبع حركاتي
استغربت من هذا الكلام وفتحت فمي وراجعت للخلف وضحكت وقلت لها هل انت متأكده انه انا من يقوم بهذا ؟ قلت لها نعم متأكد ..

أخذت تنظر الى وقالت سبحان الله من أول يوم رأيتك فيها أحسست
باني أعرفك لانك اصلا تذكرني بنفسي وقد قلتها لك أكثر من مره ، سكتت قليلا وقالت هل تعرف
بانه فيك خصال لاول مره اشعر بها واعجبتني فيك رغم معرفتي لرجال انواع واشكال واجناس من مختلف البقاع
لكن تعجبني شهامتك وايضا طيبتك ، لذا انت تعجبني وانا أريدك . نظرت اليها وقلت لها عفوا ماذا ؟ هل انا سلعه تشتريها ؟
قالت لست سلعه ولكنكم تحبون المال أليس كذلك ؟ قلت لها نعم نحب المال كوسيله لقضاء حاجياتنا وليس غاية نهلع لها ونهرع بها
ابتسمت وقالت : هل تعرف انك جعلتني احس بطعم الانوثه المفقوده لذا انا مستعده لطلباتك وجاهزه لها وليس لك خيار الرفض بالبته
لان رسائل التهديد سوف تصل الى زوجتك وعائلتك وحتى الانترنت اذا دعت الحاجه قالتها بخبث ومسحت على كتفي قائلتا ولكن ممكن
ان تنسى هذا كله ولا نعيد الذكريات فقط كن برفقتي قلت لها ماذا وكيف ؟. قالت كزوج مثلا او حتى صديق الخيار متروك لك هيا قلها..

نظرت اليها وقلت لها سيدتي اتعرفين انني كنت معجب بشخصيتك
اما الان فانني بصراحه أمقتك بشده ابتسمت وقالت لا بأس انا أحبك بشده نظرت اليها حين قامت
واشعلت سيجاراتها وبدت تنفث دخانها في وجهي واقتربت مني كثيرا وقالت هل جربت تشعر بالاسترخاء
قلت لها كيف قالت سوف أخبرك وسأجعلك تنسى الدنيا كلها ان شاء الله ؟ مسكتني من يدي وقادتني الى الخارج
واشارت الى السماء وقالت انظر الى ذاك الطير المسافر انا مثله هكذا ، ثم دمعت عيناها وقالت كم من الصيادين اصابتني
رصاصاتهم الطائشه ونجيت منها ولكن رصاصه وحيده التي اسعى الى ان تصيبني وهي رصاصتك أنت ، نظرت الى السماء
وراح تفكيري بعيد جدا ولم اشعر الا وهي تذهب بعيدا عني وحين التفت ابحث عنها لم اجدها واردت الخروج الى خارج الفيلا
وفي الطريق الى الخارج سمعت صوتها تناديني قائلتا تعال اريد ان اتكلم وحين نظرت اليها رأيتها وكانها مختلفه عن ما رسمتها في
مخيلتي لقد كانت مرتديه رداءا ابيض وشعر جدائلها يتطايرعلى جبينها كم كانت رائعه الجمال انها تختلف كثيرا عن الحجاب
مضافة في غير مصنف
الزيارات 2211 تعقيبات 5
مجموع التعقيبات 5

تعقيبات

  1. Old Comment
    صورة عضوية توريه
    خلاص ولا بعدك ..

    ولا ناوي تتوقف .؟
    ارسلت بتاريخ 04/08/2010 في 05:26 PM بواسطة توريه توريه غير متصل حالياً
  2. Old Comment
    صورة عضوية كتلوني ولو قتلوني
    روعه وين البقيه
    ارسلت بتاريخ 25/08/2010 في 01:46 PM بواسطة كتلوني ولو قتلوني كتلوني ولو قتلوني غير متصل حالياً
  3. Old Comment
    صورة عضوية fire rescue
    حمدالله ع سلامتك ....تقوم بالسلامه ان شاء الله
    وننتظر التكمله عزيزي
    ارسلت بتاريخ 21/09/2010 في 11:59 AM بواسطة fire rescue fire rescue غير متصل حالياً
  4. Old Comment
    اولا حمدا لله على سلامتك
    ثانيا إن كان للقصة بقية فنحن بإنتظارها
    ارسلت بتاريخ 15/12/2010 في 01:45 PM بواسطة من دولة عمان من دولة عمان غير متصل حالياً
  5. Old Comment
    صورة عضوية رَطبة
    بانتظآر التكملة .. !
    ارسلت بتاريخ 04/01/2011 في 01:37 AM بواسطة رَطبة رَطبة غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 04:09 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 330

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها