سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » ~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~

ملاحظات \ آخر الأخبار

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبة الاطهار ..
للتفكير عده انواع وافرع تتفرع منها الافكار الجيدة والغير ذلك ..



والافكار تاتي الانسان في اليوم الواحد بالمئات ولربما الالوف المالفه..
لان عددها لا متناهي ولها مدلولات عده ومتنوعه ..
وتتشعب حسب الضروف المحيطة بالانسان من كل حدب وصوب ..
وهي احياناً تكون ذي فائده اذا كانت تعالج مشكله معينه تترائى لمفكرها ..
التقييم: الأصوات 2، المعدل 5.00.

~~ الزمان والمكان 2 ~~

ارسلت بتاريخ 31/01/2011 في 06:36 PM بواسطة ماجد الهادي


لو نظرنا الى أفكار عمانوئيل كانط فنقف عند احد افكارة التي يتداخل بها مع نقد العقل المحض ..

حيث نظر الى ان هناك الكثير من المفاهيم التي تشكل نسيج المعرفه في استبيان الحقائق الموضوعية .

البعض من هذه المفاهيم مخصص للإستعمال القبلي المحض ( أي بمعزل تام عن التجربة ) ويحتاج تجويزة دائماً الى تسويغ , لان البراهين التجربة لا تكفي لإضفاء المشروعية على مثل هذا الاستعمال ، في حين أنه يجب معرفة كيف يمكن لهذه المفاهيم ان تكون على صلة بأشياء لا تستمدها هي من التجربة ..

لو اخذنا ضربان من المفاهيم ، مختلفات كلياً قد يتفقان هنا على انهما ذات صلة بالموضوعات على نحو قبلي تماماً ..

كمفهومي الزمان والمكان كصورتين للحساسية ، لان ما يميز طبيعتهما يقوم بالضبط في انها على صلة بموضوعاتها دون ان نستعير لكي نتصورهما شيئاً من التجربة

مفهوم الطبيعة التي نحكم بها على الزمان والمكان طبيعة توصف بالمتغيره أي نحن نبين الاسباب التي تحدث لنا النتائج من خلال البرهان والحجج التي نحتج بها لنوضح المعايير التي ننطلق منها في التحليل ..

معيار التغير ومعيار الثبات ومعيار الاختلاف في التغير والآختلاف أيضاً في معرفة الطبيعة التي يكون عليها الثبات لان ما يثبت الزمان لا يغير ظواهر التغيير عليه لان ما هو ثابت لا يمكن ان يغير ما هو متغير والعكس صحيح ولكن ان نميز بين الثابت والمتغير هنا مكن الخلاف في نسبية التغير من اهمية الثبات ..
مضافة في غير مصنف
الزيارات 881 تعقيبات 0
مجموع التعقيبات 0

تعقيبات

 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 01:18 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 320

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها