سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » مــرمــوليات انشودة المطر

ملاحظات \ آخر الأخبار

* مرمول *

لكل عاشق وطــن ’’ وانــا موطني مرمــول
قيّم هذه المشاركة

اسطورة مرمولية (الجزء السادس والاخير)

ارسلت بتاريخ 20/09/2010 في 12:20 AM بواسطة **أنشودة المطر**

الفصل السادس والاخير:

.
.


ولكن هل من الموت مفر؟

ف الليلة زفاف تركي .. وهذه هي لحظة موتها المنتظرة


(تركي)


ذاك الرجل الذي استهان بجراح بسمة

ذاك الرجل الذي ظن أنه بإتصال وعد به بسمة بعدما يعود من شهر عسله
بأنه سيغسل ذنبه

اضحوكة انت يا جارح بسمة ، ورقة اللعب بان مكنونها
وللاسف انت من خسرها ليست هي


وقفت على رجليها وترقبت بسمة غروب الشمس كأنه سيكون آخر غروب ستشاهده




فهذه اللحظة بالذات هي لحظة استعداد تركي لزفافه المهترئ الذي تنتظره بشغف
لكي تعلن في الحب استشهادها ، ولكنها لا زالت صامتة لا تتكلم ، كمن اصبح اعجم

فهي تكره الحديث عن تركي وقسوته
فما كان بينهم لا تصفه أيٌٍ من العبارات ولا تفقهه أيٌٍ من العقول

بداية صدق ونهاية خداع كأي قصة غرام عاش البعض من أبطالها
في ألمــ قاتل والبعض الاخر ألمــ متصنع كي يوهموا الاخرين بأنهم يعانون رغم الفرح
لا عجب ، هم يظلوا ابطال مزيفين


هي لا تنظر لتركي من زاوية ألمــ وبمجرد الحديث عنها سوف يريح صدرها ، فتركي بالنسبة لها

هو الموت بحد ذاته
ف كيف اذن الحديث عنه؟؟


(آه .. ليلة زفافك تساوي في الطول طول جميع الليالي القاسية
التي لم ينتهي مسلسل الوجع فيها من اعوام طويلة)

كانت تحدث نفسها بهذا الكلام حتى جاءن رفيقاتها واخذنها من يديها للمنزل
في المقابل كان يتخيل لها انها في طريقها الى المقبرة




لا مجال لسرد باقي الالمــ .. لان فصوله كثيرة واكتفي بهذا القدر


انتهى
مضافة في غير مصنف
الزيارات 738 تعقيبات 0
مجموع التعقيبات 0

تعقيبات

 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:30 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 356

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها