سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » ذَاكـِــرة ُالأَمْــــــس

ملاحظات \ آخر الأخبار

كان يوماً القمر يرقص بجواري .. ويحدثني
واليوم صار ذكرى جميلة..أخطها هنا
الأمسُ .. يناديني..يقول لي تعالي ..تعالي لنحلم سويًّا
تعالي لنمسك بأشعة الشمس
تعالي لنلعب بأضواء النجوم ..تعالي لنرقص تحت المطر
تعالي لنبكي معاً .. ونضحك معاً
فبين الحاضر والماضي ..ذاكرةٌ مرهقة
أتعبها التفكيرُ ..وأتعبها البوح للبحـر
أيها البحر هل تسمعــني ؟!..هل تسمع آهاتي وأنيني؟!
تعال لأحكي لك عن أبطال الحكايات..لعلها تخفف شيئا من الأحزان
كانت امرأة قوية رغم الألم..ورغم الحزن
ما زالت عيناها تبرق فرحاً وخلفها أسوار شقاء
وكان ذاك رجلٌ عصامي ..رغم الفقر ورغم كل شيء
لم يمد يده يوماً للناس
وكان ذاك طفلٌ بريء..ولكنه كبر وأصبح أكبر عار
هذا ما صنعته الأيام ..ناسٌ صالحين .. وناسٌ ضيعهم المجتمع
أممٌ ذهبت وبقيت ذكراهم في القلوب..وأممٌ ذهبت كأنها لم تكن
كأنها أحرفٌ كُتبت على الرمال..فأصبحت قراءتها من المحال
تعال يا بحر لنبحر عبر الحروف ونسطر الكلمات
قيّم هذه المشاركة

قد تكون حكاية..وقد تكون بين الحلم والذكرى!

ارسلت بتاريخ 28/03/2010 في 07:19 AM بواسطة نخيل الانتصار

ما زلت أفتش وأبحث عن تلك القطعة المغمورة..هل ستتحمل قساوة الماء يا ترى؟!..لماذا أغرقت؟!..

لماذا غمست هناك بلا رحمة؟!؟فقد كنت أرى فيها مستقبلا..أرى فيها أزمنة ستجيء..أرى فيها

الصدق..أرى فيها معنى الحب في زمن فسد فيه الحب..أرى فيها الحلم!


أصعب شيء يمر على الإنسان أن يملك ما لا يريد وأن يشقى بما يريد!


ما زالت السلاسل محكمة..وما زلت ألبس قبع الاتهام..فلا شيء يبرؤني حتى وإن حكت من حرفي أمالًا

وأحلامًا..فما زالت الأطلال موجعة

كانت مدائن مظلمة..وإن وصفوها بأنها مفعمة بالحياة..فيها من الأفاعي الكثير..وفيها من الأرانب

والغزلان القليل..أوراق الورد ذاوية وأشواكها حية..عندما يزورها النور..سرعان ما يأتي

الظلام.وتتهاوى عليهم قصور أحلامهم بأفعالهم..

هل ستتساقط أوراق الخريف الصفراء أمام أعينهم..

ويتجاهلونها كأنها لم تكن؟!

تعلمت الطيران مثلهم بلا أجنحة..وخسرت الكثير..وأصبح الهم يؤرقني..أما آن لهم أن يواجهوا

المستحيل ويصارعوا أمواجه؟!...أما آن لهم أن يبدأوا معركة الذات؟..أما زالوا كمومياء الجليد؟!..أم

ما زالت النشوة والمصالح هي المسيطرة!

ما زلت أسمع طبولهم..وأسمع الأجراس تُقرع..أسمع أصواتهم المختلطة بين حزن وضوضاء..حياة قد

كللت ببعض المتعة وكثير من الأرجوان..صعبت وضاقت حت أعتمت المكان

ربما سيجدون يومًا شموعًا تُنيــرُ لهم دروب مدائنهم..

أيها الليل تنحى

أو أزل هذا العتم

يا غيوم

انجلي

أو اسكبي

غيثا وفير

إلبدي

فانسجي خيط الأمل.


كُتبــت في تاريخ
09/05/2007

نخيل الانتصار ..
مضافة في غير مصنف
الزيارات 789 تعقيبات 0
مجموع التعقيبات 0

تعقيبات

 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 03:16 PM.

سبلة عمان :: السنة 14، اليوم 58

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها