المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : الاخت دمـــ ألم ــوع لو سمحتي .


خموووس
07/01/2007, 08:55 AM
إلى الاخت دموع الالم
كنت أريد ان أضع مشاركتي في موضوع

اسئلة لـ ( دمـــ ألم ــوع ) انتظر منه اجوبة بالادلة!

ولانه يمنع وضع ردود وأسئله إلا للمتحاورين
قررة أن أضع موضوعي خارج الموضوع

صارلي كم يوم اتابع ردودكم وحواركم
لكن ماشدني وأنا أتصفح الموضوع اليوم عدة ردود لك
سوف أضعها بين يديك



وضع العضو القشمعان هذا الدعاء بين يديك



دعا الحسين على شيعته قاءلا: " اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا " { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة 18:2و38 } .
ويذكر المؤرخ الشيعي اليعقوبي في تاريخه أنه لما دخل علي بن الحسين الكوفة رأى نساءها يبكين ويصرخن فقال : " هؤلاء يبكين علينا فمن قتلنا ؟ " أي من قتلنا غيرهم { تاريخ اليعقوبي 235:1 } .

لماذا كذلك لا تبكون حمزة رضي الله عنه اولم يمت بطريقة بشعة حتى ان كبده استأصلت ام انه ليس من اهل البيت !!



وهذا ردك عليه


ما هذا الكلام الفارغ...أعيد وأكرر أنت لا تعرف ما تلصق..وتجبرني على الضحك عليك...أخي الإمام عليه السلام دعا بهذا الدعاء على أعدائه وليس على شيعته هداك الله...


ثم أتيتي بالقصه كامله حسب قولك



كلام الحسين عليه السلام الذي تدعي بأنه قاله في حق شيعته...ها هي قصة المقولة:
أثناء معركة الطف وحين قتل جميع الرجال ولم يبق من أنصار الحسين عليه السلام أحد خرج ابن الإمام الحسن عليه السلام واسمه عبد الله ليقاتل وكان غلاما صغيرا في الحادية عشرة من العمر...جاء ليدافع عن الحسين عليه السلام فرأى شمرا فقال له: يابن الخبيثة اتقتل عمي؟ فهوى عليه شمر بالسيف فقتله...فجاء إليه الحسين عليه السلام وضمه إليه ثم رفع يديه إلى السماء وقال اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا و اجعلهم طرائق قددا و لا ترض الولاة عنهم أبدا فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا....وقال الكلام في حق عمر بن سعد وجماعته الفاسدة لعنهم الله...
فمن أين أتيت بذلك الكلام الفارغ؟ ألم أقل لك انك تنسخ وتلصق الكلام حتى من دون أن تقرأه...عجيب أمرك....



للأسف أختي لقد حاولتي الف والدوران
وأن كلامك عاري عن الصحه تماما
فالجميع يعرف أن كلام سيدنا الحسين موجه لشيعه


وسوف أضع بين يديك بعض الحقائق التي حاولتي أن تخفيها متعمده



في البدايه أضع بين يديك حقيقه لن تستطيعي إنكارها


قاتل الحسين هوشمر بن ذي الجوشن عليه من الله ما يستحق كان من شيعة علي رضي الله عنه
وكان من أكثر الناس إلتزما بالمذهب الشيعي .
راجع كتاب ( سفينة البحار) لعباس القمي 4 / 492




أما في خصوص دعوة سيدنا الحسين التي أنكرتيها
وقد اتيت لك بالدليل من كتب شيعيه
حتى لاتقولي إننا لا نعترف بكتب السنه






قال الحسين - رضي الله عنه - وهو يدعوا على الشيعة لأنهم قتلوه :-
" اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترضي الولاة عنهم أبداً، فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا "
[ "الإرشاد " للعلامة الشيعي المفيد ص241، أيضاً " إعلام الورى" للطبرسي ص 949 ]


قال المرجع الشيعي الكبير آية الله العظمى محسن الأمين :-
" ثم بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفا غدروا به، وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، فقتلوه "
كتاب / أعيان الشيعة 1/26


يقول العالم الشيعي كاظم الإحسائي النجفي:" إن الجيش الذي خرج لحرب الإمام الحسين عليه السلام ثلاثمائة ألف، كلهم من أهل الكوفة، ليس فيهم شامي ولا حجازي ولا هندي ولا باكستاني ولا سوداني ولا مصري ولا أفريقي بل كلهم من أهل الكوفة، قد تجمعوا من قبائل شتى "
كتاب / عاشوراء ص 89


عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه ( اي سيدنا الحسين رضي الله عنه ) وقتلوه :-
"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: " قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي "
مصادرها من كتب الشيعة / في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.
هذا الامام يشهد على الشيعة انهم قتلة الحسين رضي الله عنه
الامام زين العابدين
فشيعة الكوفة هم من طلبوا الحسين وعندما حضر غدروا به وقتلوه
وقالت السيدة أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما: "يا أهل الكوفة سوأة لكم ما لكم خذلتم حسيناً وقتلتموه، وانتهبتم أمواله وورثتموه، وسبيتم نساءه، ونكبتموه، فتبا لكم وسحقا لكم، أي دواه دهتكم، وأي وزر على ظهوركم حملتم، وأي دماء سفكتموها، وأي كريمة أصبتموها، وأي صبية سلبتموها، وأي أموال انتهبتموها، قتلتم خير رجالات بعد النبي صلى الله عليه وآله، ونزعت الرحمة من قلوبكم "
المصادر / نفس المهموم 363 ، مقتل الحسين للمقرم ص 316، لواعج الأشجان 157، مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 86 ، تظلم الزهراء لرضي بن نبي القزويني ص 261

أتمنى مستقبلا أن يكون الحوار صادق حتى نخرج بما يفيدنا
كما أتمنى أن تغلق مثل هذه المواضيع التي دعو وتشجع الفتنه الطائفيه
وكفانا الله شرورها .

mr.7
07/01/2007, 11:37 AM
جزاك الله خيرا اخي الكريم وآسف انني اقحمت نفسي في هذا الموضوع ولكني اريدك ان تعلم بأن الأخت دموع لا تعترف بمرجعياتهم ايضا فكيف لك ان تحاورها فسبحان الله انا فعلت اكثر من هذا واتيت بالدلائل ولكنها بكل بساطة تقول اذهب واسأل علمائنا او انها تقول هذه معتقداتنا فلا تاخذ منا حقا او باطل
واتمنى ان تجيب هي على ما اوردت انت في صياغ حديثك الأخت دموع الم ولتعذرني الأخت ولكني طالب حق لا اكثر

خموووس
07/01/2007, 11:47 AM
جزاك الله خيرا اخي الكريم وآسف انني اقحمت نفسي في هذا الموضوع ولكني اريدك ان تعلم بأن الأخت دموع لا تعترف بمرجعياتهم ايضا فكيف لك ان تحاورها فسبحان الله انا فعلت اكثر من هذا واتيت بالدلائل ولكنها بكل بساطة تقول اذهب واسأل علمائنا او انها تقول هذه معتقداتنا فلا تاخذ منا حقا او باطل
واتمنى ان تجيب هي على ما اوردت انت في صياغ حديثك الأخت دموع الم ولتعذرني الأخت ولكني طالب حق لا اكثر

أخي الكريم
أنا لا أحب الخوض في مثل هذه الامور
فكلنا شيعه أوسنه او أباضه نعبد الله ولانشرك به أحدا

لكن وأنا أقرأ ردوها تفاجأت وأنها تغير الحقائق كما تشاء
وأنها تتكلم وترمي كلامها بدون دلائل

عندها فقط أردت أن أبين للجميع بطلان ما تدعيه .



كل الشكر لك أخي الكريم على المرور .

القشـعمان
07/01/2007, 11:53 AM
جزاك الله خيرا اخي الكريم وآسف انني اقحمت نفسي في هذا الموضوع ولكني اريدك ان تعلم بأن الأخت دموع لا تعترف بمرجعياتهم ايضا فكيف لك ان تحاورها فسبحان الله انا فعلت اكثر من هذا واتيت بالدلائل ولكنها بكل بساطة تقول اذهب واسأل علمائنا او انها تقول هذه معتقداتنا فلا تاخذ منا حقا او باطل
واتمنى ان تجيب هي على ما اوردت انت في صياغ حديثك الأخت دموع الم ولتعذرني الأخت ولكني طالب حق لا اكثر

بالفعل اخي وحتى انهم لا ينكرون انهم يدعون لغير الله تعالى ويطلبون كذلك والعياذ بالله فهم يطلبون ويدعون من الاموات وفي موضوع عن مناسك حج الى القبور لم اجد احدا من ينكر ذلك منهم بل العكس يبررون ..

فلا ادري ان اتيت بأحاديث آل البيت ولا تتفق مع اهوائهم يسوقون لك أعذار واهية وغريبة جدا .لا من الكتاب ولا من السنة ولا اعرف يستمدون عقائدهم من من .

والله يوفق اخي خمووس وكان الله في عونك ورفع قدرك وجزاك الله خيرا

قصة الوردة
07/01/2007, 06:54 PM
دموع صرتي مشهورة :D

New_Life
07/01/2007, 06:58 PM
جزاك الله خيرا اخي الكريم وآسف انني اقحمت نفسي في هذا الموضوع ولكني اريدك ان تعلم بأن الأخت دموع لا تعترف بمرجعياتهم ايضا فكيف لك ان تحاورها فسبحان الله انا فعلت اكثر من هذا واتيت بالدلائل ولكنها بكل بساطة تقول اذهب واسأل علمائنا او انها تقول هذه معتقداتنا فلا تاخذ منا حقا او باطل
واتمنى ان تجيب هي على ما اوردت انت في صياغ حديثك الأخت دموع الم ولتعذرني الأخت ولكني طالب حق لا اكثر



مهلا سيدي الفاضل .. مهلا ..
كيف لا تعترف دموع بمرجعياتنا ..
هلا افدتني رحمك الله

New_Life
07/01/2007, 07:02 PM
إلى الاخت دموع الالم
كنت أريد ان أضع مشاركتي في موضوع

اسئلة لـ ( دمـــ ألم ــوع ) انتظر منه اجوبة بالادلة!

ولانه يمنع وضع ردود وأسئله إلا للمتحاورين
قررة أن أضع موضوعي خارج الموضوع

صارلي كم يوم اتابع ردودكم وحواركم
لكن ماشدني وأنا أتصفح الموضوع اليوم عدة ردود لك
سوف أضعها بين يديك



وضع العضو القشمعان هذا الدعاء بين يديك







وهذا ردك عليه





ثم أتيتي بالقصه كامله حسب قولك







للأسف أختي لقد حاولتي الف والدوران
وأن كلامك عاري عن الصحه تماما
فالجميع يعرف أن كلام سيدنا الحسين موجه لشيعه


وسوف أضع بين يديك بعض الحقائق التي حاولتي أن تخفيها متعمده



في البدايه أضع بين يديك حقيقه لن تستطيعي إنكارها


قاتل الحسين هوشمر بن ذي الجوشن عليه من الله ما يستحق كان من شيعة علي رضي الله عنه
وكان من أكثر الناس إلتزما بالمذهب الشيعي .
راجع كتاب ( سفينة البحار) لعباس القمي 4 / 492




أما في خصوص دعوة سيدنا الحسين التي أنكرتيها
وقد اتيت لك بالدليل من كتب شيعيه
حتى لاتقولي إننا لا نعترف بكتب السنه






قال الحسين - رضي الله عنه - وهو يدعوا على الشيعة لأنهم قتلوه :-
" اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترضي الولاة عنهم أبداً، فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا "
[ "الإرشاد " للعلامة الشيعي المفيد ص241، أيضاً " إعلام الورى" للطبرسي ص 949 ]


قال المرجع الشيعي الكبير آية الله العظمى محسن الأمين :-
" ثم بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفا غدروا به، وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، فقتلوه "
كتاب / أعيان الشيعة 1/26


يقول العالم الشيعي كاظم الإحسائي النجفي:" إن الجيش الذي خرج لحرب الإمام الحسين عليه السلام ثلاثمائة ألف، كلهم من أهل الكوفة، ليس فيهم شامي ولا حجازي ولا هندي ولا باكستاني ولا سوداني ولا مصري ولا أفريقي بل كلهم من أهل الكوفة، قد تجمعوا من قبائل شتى "
كتاب / عاشوراء ص 89


عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه ( اي سيدنا الحسين رضي الله عنه ) وقتلوه :-
"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: " قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي "
مصادرها من كتب الشيعة / في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.
هذا الامام يشهد على الشيعة انهم قتلة الحسين رضي الله عنه
الامام زين العابدين
فشيعة الكوفة هم من طلبوا الحسين وعندما حضر غدروا به وقتلوه
وقالت السيدة أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما: "يا أهل الكوفة سوأة لكم ما لكم خذلتم حسيناً وقتلتموه، وانتهبتم أمواله وورثتموه، وسبيتم نساءه، ونكبتموه، فتبا لكم وسحقا لكم، أي دواه دهتكم، وأي وزر على ظهوركم حملتم، وأي دماء سفكتموها، وأي كريمة أصبتموها، وأي صبية سلبتموها، وأي أموال انتهبتموها، قتلتم خير رجالات بعد النبي صلى الله عليه وآله، ونزعت الرحمة من قلوبكم "
المصادر / نفس المهموم 363 ، مقتل الحسين للمقرم ص 316، لواعج الأشجان 157، مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 86 ، تظلم الزهراء لرضي بن نبي القزويني ص 261

أتمنى مستقبلا أن يكون الحوار صادق حتى نخرج بما يفيدنا
كما أتمنى أن تغلق مثل هذه المواضيع التي دعو وتشجع الفتنه الطائفيه
وكفانا الله شرورها .


اخي وعزيزي . لا تزعج نفسك ..هل تريد ان تثبت ان الامام قال هذا الكلام لشيعته اللذين هم نحن الان .. ???

???? والذين كانوا معه يقاتلون مع الحسين عليه السلام . ماذا تسميهم ..
الانصاف اخي .. ازل الغيوم اللتي على عينيك . يا اخي .

دمـــ ألم ــوع
07/01/2007, 07:18 PM
إلى الاخت دموع الالم
كنت أريد ان أضع مشاركتي في موضوع

اسئلة لـ ( دمـــ ألم ــوع ) انتظر منه اجوبة بالادلة!

ولانه يمنع وضع ردود وأسئله إلا للمتحاورين
قررة أن أضع موضوعي خارج الموضوع

صارلي كم يوم اتابع ردودكم وحواركم
لكن ماشدني وأنا أتصفح الموضوع اليوم عدة ردود لك
سوف أضعها بين يديك



وضع العضو القشمعان هذا الدعاء بين يديك







وهذا ردك عليه





ثم أتيتي بالقصه كامله حسب قولك







للأسف أختي لقد حاولتي الف والدوران
وأن كلامك عاري عن الصحه تماما
فالجميع يعرف أن كلام سيدنا الحسين موجه لشيعه


وسوف أضع بين يديك بعض الحقائق التي حاولتي أن تخفيها متعمده



في البدايه أضع بين يديك حقيقه لن تستطيعي إنكارها


قاتل الحسين هوشمر بن ذي الجوشن عليه من الله ما يستحق كان من شيعة علي رضي الله عنه
وكان من أكثر الناس إلتزما بالمذهب الشيعي .
راجع كتاب ( سفينة البحار) لعباس القمي 4 / 492




أما في خصوص دعوة سيدنا الحسين التي أنكرتيها
وقد اتيت لك بالدليل من كتب شيعيه
حتى لاتقولي إننا لا نعترف بكتب السنه






قال الحسين - رضي الله عنه - وهو يدعوا على الشيعة لأنهم قتلوه :-
" اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترضي الولاة عنهم أبداً، فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا "
[ "الإرشاد " للعلامة الشيعي المفيد ص241، أيضاً " إعلام الورى" للطبرسي ص 949 ]


قال المرجع الشيعي الكبير آية الله العظمى محسن الأمين :-
" ثم بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفا غدروا به، وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، فقتلوه "
كتاب / أعيان الشيعة 1/26


يقول العالم الشيعي كاظم الإحسائي النجفي:" إن الجيش الذي خرج لحرب الإمام الحسين عليه السلام ثلاثمائة ألف، كلهم من أهل الكوفة، ليس فيهم شامي ولا حجازي ولا هندي ولا باكستاني ولا سوداني ولا مصري ولا أفريقي بل كلهم من أهل الكوفة، قد تجمعوا من قبائل شتى "
كتاب / عاشوراء ص 89


عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه ( اي سيدنا الحسين رضي الله عنه ) وقتلوه :-
"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: " قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي "
مصادرها من كتب الشيعة / في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.
هذا الامام يشهد على الشيعة انهم قتلة الحسين رضي الله عنه
الامام زين العابدين
فشيعة الكوفة هم من طلبوا الحسين وعندما حضر غدروا به وقتلوه
وقالت السيدة أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما: "يا أهل الكوفة سوأة لكم ما لكم خذلتم حسيناً وقتلتموه، وانتهبتم أمواله وورثتموه، وسبيتم نساءه، ونكبتموه، فتبا لكم وسحقا لكم، أي دواه دهتكم، وأي وزر على ظهوركم حملتم، وأي دماء سفكتموها، وأي كريمة أصبتموها، وأي صبية سلبتموها، وأي أموال انتهبتموها، قتلتم خير رجالات بعد النبي صلى الله عليه وآله، ونزعت الرحمة من قلوبكم "
المصادر / نفس المهموم 363 ، مقتل الحسين للمقرم ص 316، لواعج الأشجان 157، مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 86 ، تظلم الزهراء لرضي بن نبي القزويني ص 261

أتمنى مستقبلا أن يكون الحوار صادق حتى نخرج بما يفيدنا
كما أتمنى أن تغلق مثل هذه المواضيع التي دعو وتشجع الفتنه الطائفيه
وكفانا الله شرورها .


أخي العزيز...أولا انا قد أوضحت أن هذه الأحاديث مرت علي سابقا وعرفتها حق المعرفة...
أخي العزيز نحن نقول ((شيعة)) ولكن ما المقصود بالشيعة؟؟
معنى كلمة شيعة آتية من شيع أي فرقة أو حزب...فعندما دعا الحسين عليه السلام على (شيعته) فهل تعرف أنت من كان يقصد؟؟
أكان يقصدنا نحن محبيه ومواليه؟ أخي العزيز اقرأ الموقف جيدا لقد دعا الحسين عليه السلام
على جماعة عمر بن سعد فهل صرنا نحن منهم ليدعو علينا؟ ما هذا المنطق الذي تسير عليه؟ أم أننا نحن الشيعة الآن قد كنا مع عمر بن سعد وجماعته ليدعو علينا الحسين عليه السلام؟
أنا لا أعرف من أين تأتون بتفسير الكلام...

New_Life
07/01/2007, 10:11 PM
الشيعه في تعبير الامام الحسين عليه السلام يقصد شيعه ال ابي سفيان . وليس نحن .

اتقوا الله فينا يا اخوه . ما هذه المغالطات التاريخيه اللي تجادلون بها .

دمـــ ألم ــوع
07/01/2007, 10:23 PM
دموع صرتي مشهورة :D

اي والله... سيرتي على كل لسان....:D

mr.7
07/01/2007, 10:46 PM
مهلا سيدي الفاضل .. مهلا ..
كيف لا تعترف دموع بمرجعياتنا ..
هلا افدتني رحمك الله

عندما اتيتي للأخت دموع الم بدلائل من كتاب النوري الطبرسي يقول فيه بتحرف القرأن وايضا من الكافي والمجلسي فقالت هؤلاء مريضون وانا لا آخذ بهم ولكن للاسف فقد حذف المشرفون هذه المشاركات ولا اعلم لماذا ؟؟ السؤال للمشرفين فقد بحثت عنهم ولم اجدهم ولكني اشهد الأخت دموع انها لا تنكر انها قالت هذا الكلام وعندما قلت لها اذن من ممن آخذ من علمائكم فقالت السيستاني ومحمد حسين فضل الله وعندما اتيتها من كتاب محمد حسين فضل الله يقول بتحريف القرآن اخذت تقول اذهب واسأل محمد حسين فضضل الله بنفسك فربما هو يقص شيئ آخر واعتقد انها تتذكر هذا النقاش

New_Life
07/01/2007, 10:52 PM
عندما اتيتي للأخت دموع الم بدلائل من كتاب النوري الطبرسي يقول فيه بتحرف القرأن وايضا من الكافي والمجلسي فقالت هؤلاء مريضون وانا لا آخذ بهم ولكن للاسف فقد حذف المشرفون هذه المشاركات ولا اعلم لماذا ؟؟ السؤال للمشرفين فقد بحثت عنهم ولم اجدهم ولكني اشهد الأخت دموع انها لا تنكر انها قالت هذا الكلام وعندما قلت لها اذن من ممن آخذ من علمائكم فقالت السيستاني ومحمد حسين فضل الله وعندما اتيتها من كتاب محمد حسين فضل الله يقول بتحريف القرآن اخذت تقول اذهب واسأل محمد حسين فضضل الله بنفسك فربما هو يقص شيئ آخر واعتقد انها تتذكر هذا النقاش




اخي يا استاذي الفاضل .. يا عزيزي . اعتقد كل الالفاظ خلصتها .
بس حبيت اشير لك على لمحه بسيطه جدا جدا .
ان اقول العلماء الكبار كالكافي والمجلسي .. ليس كلها صحيحه .هذه واحده . وهم يؤكدون على التمحيص الدقيق للحديث ..لا يقولون بصحه الكل . .. العزيزه الجليله يمكن ان تكون اخطائت . نحن لسنما معصومون اخي . وحتى كلام المرجع السيد فضل الله . يعبر عن رايه يا اخي . وان تكمل ما يقوله سماحه السيد بخصوص تحريف القرءان ..

دمـــ ألم ــوع
07/01/2007, 10:54 PM
عندما اتيتي للأخت دموع الم بدلائل من كتاب النوري الطبرسي يقول فيه بتحرف القرأن وايضا من الكافي والمجلسي فقالت هؤلاء مريضون وانا لا آخذ بهم ولكن للاسف فقد حذف المشرفون هذه المشاركات ولا اعلم لماذا ؟؟ السؤال للمشرفين فقد بحثت عنهم ولم اجدهم ولكني اشهد الأخت دموع انها لا تنكر انها قالت هذا الكلام وعندما قلت لها اذن من ممن آخذ من علمائكم فقالت السيستاني ومحمد حسين فضل الله وعندما اتيتها من كتاب محمد حسين فضل الله يقول بتحريف القرآن اخذت تقول اذهب واسأل محمد حسين فضضل الله بنفسك فربما هو يقص شيئ آخر واعتقد انها تتذكر هذا النقاش

يا إلهي...فهمت قصدك الآن...تريد مني أن أشهد للعالم بأن القرآن محرف والعياذ بالله؟؟
يا أخي أتعرف ماذا تفعل أنت؟ تأتينا بجملة من خطبة أو مقالة قد تكون طويلة وتطالبنا بالتفسير!! أخي لم-وبدل أن تتواكل على الآخرين-لا تقوم أنت بسؤال السيد حفظه الله؟ أتخاف أن يفحمك ويثبت خطأ كلامك؟ لأن هذا ما استشففته من حديثك...يا أخوتي أعضاء السبلة...الأخ يأتيني بجملة من حديث طويل ويطالبني بتفسيره وكأني أنا التي كتبت الكلام ثم عندما أقول له أنا لا أستطيع تفسير كلام غيري وخصوصا كلام مرجع ديني كبير يتهمني بالتهرب وتكذيب علمائئنا وحاشا لله أن أفعل ذلك...أرجو من جميع من يقرأ ردي هذا أن يفكر بتعقل وينصف الأخ مستر 7...

New_Life
07/01/2007, 10:57 PM
يا إلهي...فهمت قصدك الآن...تريد مني أن أشهد للعالم بأن القرآن محرف والعياذ بالله؟؟
يا أخي أتعرف ماذا تفعل أنت؟ تأتينا بجملة من خطبة أو مقالة قد تكون طويلة وتطالبنا بالتفسير!! أخي لم-وبدل أن تتواكل على الآخرين-لا تقوم أنت بسؤال السيد حفظه الله؟ أتخاف أن يفحمك ويثبت خطأ كلامك؟ لأن هذا ما استشففته من حديثك...يا أخوتي أعضاء السبلة...الأخ يأتيني بجملة من حديث طويل ويطالبني بتفسيره وكأني أنا التي كتبت الكلام ثم عندما أقول له أنا لا أستطيع تفسير كلام غيري وخصوصا كلام مرجع ديني كبير يتهمني بالتهرب وتكذيب علمائئنا وحاشا لله أن أفعل ذلك...أرجو من جميع من يقرأ ردي هذا أن يفكر بتعقل وينصف الأخ مستر 7...



قد انصفتك .. يا عزيزي .. الكثير ياخذون عبارات من مقل للسيد فضل الله .
يوجد موقع بيينات .. بامكانك ان تسال السيد نفسه . وانا على يقين بان سمحاته سوف يرد عليك ردا شافيا لك

ودمت بخير اخي

mr.7
08/01/2007, 01:24 AM
في البداية يا اخ نيو لايف انت قلت لي اعطني الدليل على ان الأخت دموع الألم رفضت مراجعنا وقد ذكرت لك الحوار الذي دار والذي تم حذفه من قبل المشرفين ولا ادري لماذا ؟؟ ولقد بحثت حتى وجدت ما يثبت صحة كلامي في قول آخر لها عندما قالت في العلماء بأنهم ان كفرو الصحابة فهم ليسو شيعة واليك ما قالته في المشاركة رقم (85) في موضوع فدك ارث الزهراء فأنا لا اتجنى عليها ولم تجاوبوني في هذه النقطة بل ركزتم على ما موضوع محمد فضل الله
أخي العزيز مستر 7...
قلت لك ألف مرة وسأعيد القول على مسمعك لا تعمم... فإن كفر هؤلاء أناسا فأنا لا أعتبرهم شيعة..وقلت لك هناك متعصبون في كل مذهب...في مذهبي ومذهبك وكل المذاهب..لذا لا تعمم علينا بما قاله هؤلاء وتتهمنا بتصديقه...

وفيما يتعلق بكتاب محمد فضل الله انا قلتها مرارا بانني لم اطالبها بالتفسر فقد ذكرت لها ان الكلام واضح جلي ولا يحتاج الى تفسر لأنه اصلا مفسر للعموم في الكتاب الذي ذكرته لها مع الجزء والصفحة وقلت لها اذا اردت ان تتأكدي اذهبي واقراي الكتاب فستجدينه مفسرا لا يحتاج الى تفسير فقالت وما يدريني لعله يقصد شيئ آخر وبكل بساطة 00 ومن المفروض انني اتيت بالحجة والدليل من كتبكم وان لم تؤخذو بها فيجب عليكم انتم ان تسالو محمد فضل الله عنها وتأتيني بالتوضيح وتبطل الدليل الذي اتيتك وليس انا من يسال ويجيب نفسه

خموووس
08/01/2007, 08:22 AM
اخي وعزيزي . لا تزعج نفسك ..هل تريد ان تثبت ان الامام قال هذا الكلام لشيعته اللذين هم نحن الان .. ???

???? والذين كانوا معه يقاتلون مع الحسين عليه السلام . ماذا تسميهم ..
الانصاف اخي .. ازل الغيوم اللتي على عينيك . يا اخي .


هل تعرف لماذا أزعج نفسي

لانكم أصبحتم تغيروا الحقائق وتزوروها

كل شي مكتوب في كتبكم وانت تقول أنه لم يعنيكم أنتم

أخي الكريم كفايه تحريف

أقرأ ماكتبته وما نقلته لكم في كتبكم


إذا لم يعنيكم أنتم أخي الكريم
من كان يعني إذا

أزل الله غيومك أنت

خموووس
08/01/2007, 08:32 AM
أخي العزيز...أولا انا قد أوضحت أن هذه الأحاديث مرت علي سابقا وعرفتها حق المعرفة...
أخي العزيز نحن نقول ((شيعة)) ولكن ما المقصود بالشيعة؟؟
معنى كلمة شيعة آتية من شيع أي فرقة أو حزب...فعندما دعا الحسين عليه السلام على (شيعته) فهل تعرف أنت من كان يقصد؟؟
أكان يقصدنا نحن محبيه ومواليه؟ أخي العزيز اقرأ الموقف جيدا لقد دعا الحسين عليه السلام
على جماعة عمر بن سعد فهل صرنا نحن منهم ليدعو علينا؟ ما هذا المنطق الذي تسير عليه؟ أم أننا نحن الشيعة الآن قد كنا مع عمر بن سعد وجماعته ليدعو علينا الحسين عليه السلام؟
أنا لا أعرف من أين تأتون بتفسير الكلام...

للأسف كما قال الاخوه
لاحجه لك ولا برهان
هل الشيعه التي كان يعنيهم الحسين الفرقه زين وين الدليل

وشو تقولي عن التفسير الموجود في كتبكم

وهذا أحدها


عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه ( اي سيدنا الحسين رضي الله عنه ) وقتلوه :-
"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: " قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي "
مصادرها من كتب الشيعة / في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.
هذا الامام يشهد على الشيعة انهم قتلة الحسين رضي الله عنه


أنا لم أتي بشي من عندي فكل شي مكتوب عندكم
وأنتي تحاولي الف والدوران




إذا كان عندك دليل قوليه وإذا ما عندك
لاتجلسي تدعي وتحرفي الكلام

أنا لحد الان وفي الموضوع الاخر لم أجد لك أي دليل على كلامك
فقط تغيري الحقائق كما تشائي وتريدي أنتي

وللمره الاخيره أطلب منك الدليل

القشـعمان
08/01/2007, 09:56 AM
الشيعه في تعبير الامام الحسين عليه السلام يقصد شيعه ال ابي سفيان . وليس نحن .

اتقوا الله فينا يا اخوه . ما هذه المغالطات التاريخيه اللي تجادلون بها .


يالله ولا اله غيره ولا معبود الا الله

أخيه أترجاك أقرأي ما يقوله الأخوان واقرأي الكلمات المنقولة والتي قالوها كيف لعاقل ان يصدق ما قلتيه هنا

الفاضل خموس مشكورا نقل لنا :

عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه ( اي سيدنا الحسين رضي الله عنه ) وقتلوه :-

"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: " قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي "

فمن كان يكتب لسيدي وحبيبي سبط رسول الله شيعة معاوية اوهذا جواب فمن الذي دعاه لمأزارتهم ودعوه لنصرتهم شيعة معاوية على من على انفسهم يعني تعال حسين انصرنا على انفسنا ..

وهنا
دعا الحسين على شيعته قائلاً : " اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا " { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة 18:2و38 } .

وتتابعت النصائح من الصحابة و التابعين تنهى الحسين عن الخروج إلى الكوفة ، و من الذين نصحوا : محمد بن الحنفية أخوه - ، و ابن عباس ، وابن عمر وابن الزبير و أبو سعيد الخدري و جابر بن عبد الله ، و غيرهم الكثير

ما أخرجه ابن أبي شيبة بإسناد حسن قال : لقي عبد الله بن الزبير الحسين بن علي بمكة فقال : يا أبا عبد الله بلغني أنك تريد العراق ، قال : أجل ، فلا تفعل ، فإنهم قتلة أبيك ، الطاعنين بطن أخيك ، وإن أتيتهم قتلوك . المصنف (7/477)

لما علم ابن عمر بخروج الحسين أدركه على بعد ثلاث مراحل من المدينة فقال للحسين أين وجهتك ؟ فقال : أريد العراق ، ثم أخرج إليه كتب القوم ، ثم قال : هذه بيعتهم و كتبهم ، فناشده الله أن يرجع ، فأبى الحسين ، ثم قال ابن عمر : أحدثك بحديث ما حدثت به أحداً قبلك : إن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم يخيره بين الدنيا والآخرة ، فاختار الآخرة ، و إنكم بضعة منه ، فوالله لا يليها أحد من أهل بيته ، ما صرفها الله عنكم إلا لما هو خير لكم ، فارجع أنت تعرف غدر أهل العراق و ما كان يلقى أبوك منهم ، فأبى ، فاعتنقه و قال : استودعتك من قتيل . ابن سعد في الطبقات (5/360) و ابن حبان (9/58) وكشف الأستار (3/232-233) بسند رجاله ثقات . و عند غيرهم


وينقل لنا الدكتور الشيعي أحمد راسم النفيس مناشدة الحسينرضي الله عنه وتذكيره لشيعته الذين دعوه لينصروه وتخلوا عنه فيقول: "كان القوم يصرون على التشويش على أبي عبد الله الحسين لئلا يتمكن من إبلاغ حجته، فقال لهم مغضباً: ما عليكم أن تنصتوا إليَّ فتسمعوا قولي؟ وإنما أدعوكم إلى سبيل الرشاد، فمن أطاعني كان من المرشدين، ومن عصاني كان من المهلكين، وكلكم عاص لأمري غير مستمع لقولي، قد انخزلت عطياتكم من الحرام، وملئت بطونكم من الحرام، فطبع الله على قلوبكم، ويلكم ألا تنصتون؟ ألا تسمعون؟.. فسكت الناس. فقال عليه السلام: (تبا لكم أيها الجماعة وترما حين استصرختمونا والهين مستنجدين فأصرخناكم مستعدين، سللتم علينا سيفا في رقابنا، وحششتم علينا نار الفتن التي جناها عدونا وعدوكم، فأصبحتم ألبا على أوليائكم، ويدا عليهم لأعدائكم، بغير عدل أفشوه فيكم، ولا أمل أصبح لكم فيهم إلا الحرام من الدنيا أنالوكم وخسيس عيش طمعتم… فقبحا لكم، فإنما أنتم من طواغيت الأمة، وشذاذ الأحزاب، ونبذة الكتاب، ونفثة الشيطان، وعصبة الآثام، ومجرمي الكتاب، ومطفئي السنن، وقتلة أولاد الأنبياء "على خطى الحسين ص 130 – 131
هذا هو اللفظ الذي ضبطه الشيعي المذكور وقد روى أصل الخطبة شيخهم علي بن موسى بن طاووس(اللهوف ص 58)ونقلها عبد الرزاق المقرم(مقبل الحسين ص 234)وفاضل عباس الحياوي(مقتل الحسين ص 16.)وهادي النجفي(يوم الطف ص 28.)وحسن الصفار(الحسين ومسئولية الثورة ص 61.وغيرهم كثير(انظر: معالم المدرستين 3/100 كربلاء الثورة والمأساه للمحامي أحمد حسين يعقوب ص 283 – 284منتهى الآمال 1/ 487)
وصف الإمام الحسين رضي الله عنه شيعته بأوصاف هم لها أهل :
" قد أنخزلت عطايتكم من الحرام".
" وطئت بطونكم الحرام".
"فطبع الله على قلوبكم".
ولاحظ أنهم هم شيعته الذين استصرخوه ولهين… وحششتم عينا نار الفتن.
فهؤلاء الشيعة:
" شذاذ الأحزاب".
"نبذة الكتاب".
"عصبة الآثام".
"مجرمو الكتاب".
"مطفئو السنن".
"قتلة أولاد الأنبياء".

وقال الشاعر المعروف الفرزدق للحسين رضي الله عنه عندما سأله عن شيعته الذين هو بصدد القدوم إليهم:
"قلوبهم معك وأسيافهم عليك والأمر ينزل من السماء والله يفعل ما يشاء. فقال الحسين: صدقت لله الأمر، وكل يوم هو في شأن، فإن نزل القضاء بما نحب ونرضى فنحمد الله على نعمائه وهو المستعان على أداء الشكر، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم يبعد من كان الحق نيته والتقوى سريرته

والإمام الحسين رضي الله عنه عندما خاطبهم أشار إلى سابقتهم وفعلتهم مع أبيه وأخيه في خطاب منه: "… وإن لم تفعلوا ونقضتم عهدكم، وخلعتم بيعتي من أعناقكم، فلعمري مما هي لكم بنكر، لقد فعلتموها بأبي وأخي وابن عمي مسلم، والمغرور من اغتر بكم ((معالم المدرستين 3/71 – 72، معالي السبطين 1/ 275، بحر العلوم 194، نفس المهموم 172، خير الأصحاب 39، تظلم الزهراء ص 170.))
ونقل شيوخ الشيعة أبو منصور الطبرسي وابن طاووس والأمين وغيرهم عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه وقتلوه قائلا:
"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: "قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي".فارتفعت أصوات النساء بالبكاء من كل ناحية، وقال بعضهم لبعض: هلكتم وما تعلمون. فقال عليه السلام: رحم الله امرءاً قبل نصيحتي، وحفظ وصيتي في الله ورسوله وأهل بيته فإن لنا في رسول الله أسوة حسنة. فقالوا بأجمعهم: نحن كلنا سامعون مطيعون حافظون لذمامك غير زاهدين فيك ولا راغبين عنك، فمرنا بأمرك يرحمك الله، فإنا حرب لحربك، وسلم لسلمك، لنأخذن يزيد ونبرأ ممن ظلمك وظلمنا، فقال عليه السلام: هيهات هيهات أيها الغدرة المكرة حيل بينكم ويبن شهوات أنفسكم، أتريدون أن تأتوا إليَّ كما أتيتم آبائي من قبل؟ كلا ورب الراقصات فإن الجرح لما يندمل، قتل أبي بالأمس وأهل بيته معه، ولم ينسني ثكل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وثكل أبي وبني أبي ووجده بين لهاتي ومرارته بين حناجري وحلقي وغصته تجري في فراش صدري…(((1) ذكر الطبري هذه الخطبة في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.))
وعندما مر الإمام زين العابدين رحمه الله تعالى وقد رأى أهل الكوفة ينحون ويبكون، زجرهم قائلا: "تنوحون وتبكون من أجلنا فمن الذي قتلنا(((الملهوف ص 86 نفس المهموم 357 مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 83 ط 4 عام 1996م ))

دمـــ ألم ــوع
08/01/2007, 03:37 PM
يالله ولا اله غيره ولا معبود الا الله

أخيه أترجاك أقرأي ما يقوله الأخوان واقرأي الكلمات المنقولة والتي قالوها كيف لعاقل ان يصدق ما قلتيه هنا

الفاضل خموس مشكورا نقل لنا :

عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه ( اي سيدنا الحسين رضي الله عنه ) وقتلوه :-

"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: " قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي "

فمن كان يكتب لسيدي وحبيبي سبط رسول الله شيعة معاوية اوهذا جواب فمن الذي دعاه لمأزارتهم ودعوه لنصرتهم شيعة معاوية على من على انفسهم يعني تعال حسين انصرنا على انفسنا ..

وهنا
دعا الحسين على شيعته قائلاً : " اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا " { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة 18:2و38 } .

وتتابعت النصائح من الصحابة و التابعين تنهى الحسين عن الخروج إلى الكوفة ، و من الذين نصحوا : محمد بن الحنفية أخوه - ، و ابن عباس ، وابن عمر وابن الزبير و أبو سعيد الخدري و جابر بن عبد الله ، و غيرهم الكثير

ما أخرجه ابن أبي شيبة بإسناد حسن قال : لقي عبد الله بن الزبير الحسين بن علي بمكة فقال : يا أبا عبد الله بلغني أنك تريد العراق ، قال : أجل ، فلا تفعل ، فإنهم قتلة أبيك ، الطاعنين بطن أخيك ، وإن أتيتهم قتلوك . المصنف (7/477)

لما علم ابن عمر بخروج الحسين أدركه على بعد ثلاث مراحل من المدينة فقال للحسين أين وجهتك ؟ فقال : أريد العراق ، ثم أخرج إليه كتب القوم ، ثم قال : هذه بيعتهم و كتبهم ، فناشده الله أن يرجع ، فأبى الحسين ، ثم قال ابن عمر : أحدثك بحديث ما حدثت به أحداً قبلك : إن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم يخيره بين الدنيا والآخرة ، فاختار الآخرة ، و إنكم بضعة منه ، فوالله لا يليها أحد من أهل بيته ، ما صرفها الله عنكم إلا لما هو خير لكم ، فارجع أنت تعرف غدر أهل العراق و ما كان يلقى أبوك منهم ، فأبى ، فاعتنقه و قال : استودعتك من قتيل . ابن سعد في الطبقات (5/360) و ابن حبان (9/58) وكشف الأستار (3/232-233) بسند رجاله ثقات . و عند غيرهم


وينقل لنا الدكتور الشيعي أحمد راسم النفيس مناشدة الحسينرضي الله عنه وتذكيره لشيعته الذين دعوه لينصروه وتخلوا عنه فيقول: "كان القوم يصرون على التشويش على أبي عبد الله الحسين لئلا يتمكن من إبلاغ حجته، فقال لهم مغضباً: ما عليكم أن تنصتوا إليَّ فتسمعوا قولي؟ وإنما أدعوكم إلى سبيل الرشاد، فمن أطاعني كان من المرشدين، ومن عصاني كان من المهلكين، وكلكم عاص لأمري غير مستمع لقولي، قد انخزلت عطياتكم من الحرام، وملئت بطونكم من الحرام، فطبع الله على قلوبكم، ويلكم ألا تنصتون؟ ألا تسمعون؟.. فسكت الناس. فقال عليه السلام: (تبا لكم أيها الجماعة وترما حين استصرختمونا والهين مستنجدين فأصرخناكم مستعدين، سللتم علينا سيفا في رقابنا، وحششتم علينا نار الفتن التي جناها عدونا وعدوكم، فأصبحتم ألبا على أوليائكم، ويدا عليهم لأعدائكم، بغير عدل أفشوه فيكم، ولا أمل أصبح لكم فيهم إلا الحرام من الدنيا أنالوكم وخسيس عيش طمعتم… فقبحا لكم، فإنما أنتم من طواغيت الأمة، وشذاذ الأحزاب، ونبذة الكتاب، ونفثة الشيطان، وعصبة الآثام، ومجرمي الكتاب، ومطفئي السنن، وقتلة أولاد الأنبياء "على خطى الحسين ص 130 – 131
هذا هو اللفظ الذي ضبطه الشيعي المذكور وقد روى أصل الخطبة شيخهم علي بن موسى بن طاووس(اللهوف ص 58)ونقلها عبد الرزاق المقرم(مقبل الحسين ص 234)وفاضل عباس الحياوي(مقتل الحسين ص 16.)وهادي النجفي(يوم الطف ص 28.)وحسن الصفار(الحسين ومسئولية الثورة ص 61.وغيرهم كثير(انظر: معالم المدرستين 3/100 كربلاء الثورة والمأساه للمحامي أحمد حسين يعقوب ص 283 – 284منتهى الآمال 1/ 487)
وصف الإمام الحسين رضي الله عنه شيعته بأوصاف هم لها أهل :
" قد أنخزلت عطايتكم من الحرام".
" وطئت بطونكم الحرام".
"فطبع الله على قلوبكم".
ولاحظ أنهم هم شيعته الذين استصرخوه ولهين… وحششتم عينا نار الفتن.
فهؤلاء الشيعة:
" شذاذ الأحزاب".
"نبذة الكتاب".
"عصبة الآثام".
"مجرمو الكتاب".
"مطفئو السنن".
"قتلة أولاد الأنبياء".

وقال الشاعر المعروف الفرزدق للحسين رضي الله عنه عندما سأله عن شيعته الذين هو بصدد القدوم إليهم:
"قلوبهم معك وأسيافهم عليك والأمر ينزل من السماء والله يفعل ما يشاء. فقال الحسين: صدقت لله الأمر، وكل يوم هو في شأن، فإن نزل القضاء بما نحب ونرضى فنحمد الله على نعمائه وهو المستعان على أداء الشكر، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم يبعد من كان الحق نيته والتقوى سريرته

والإمام الحسين رضي الله عنه عندما خاطبهم أشار إلى سابقتهم وفعلتهم مع أبيه وأخيه في خطاب منه: "… وإن لم تفعلوا ونقضتم عهدكم، وخلعتم بيعتي من أعناقكم، فلعمري مما هي لكم بنكر، لقد فعلتموها بأبي وأخي وابن عمي مسلم، والمغرور من اغتر بكم ((معالم المدرستين 3/71 – 72، معالي السبطين 1/ 275، بحر العلوم 194، نفس المهموم 172، خير الأصحاب 39، تظلم الزهراء ص 170.))
ونقل شيوخ الشيعة أبو منصور الطبرسي وابن طاووس والأمين وغيرهم عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه وقتلوه قائلا:
"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: "قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي".فارتفعت أصوات النساء بالبكاء من كل ناحية، وقال بعضهم لبعض: هلكتم وما تعلمون. فقال عليه السلام: رحم الله امرءاً قبل نصيحتي، وحفظ وصيتي في الله ورسوله وأهل بيته فإن لنا في رسول الله أسوة حسنة. فقالوا بأجمعهم: نحن كلنا سامعون مطيعون حافظون لذمامك غير زاهدين فيك ولا راغبين عنك، فمرنا بأمرك يرحمك الله، فإنا حرب لحربك، وسلم لسلمك، لنأخذن يزيد ونبرأ ممن ظلمك وظلمنا، فقال عليه السلام: هيهات هيهات أيها الغدرة المكرة حيل بينكم ويبن شهوات أنفسكم، أتريدون أن تأتوا إليَّ كما أتيتم آبائي من قبل؟ كلا ورب الراقصات فإن الجرح لما يندمل، قتل أبي بالأمس وأهل بيته معه، ولم ينسني ثكل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وثكل أبي وبني أبي ووجده بين لهاتي ومرارته بين حناجري وحلقي وغصته تجري في فراش صدري…(((1) ذكر الطبري هذه الخطبة في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.))
وعندما مر الإمام زين العابدين رحمه الله تعالى وقد رأى أهل الكوفة ينحون ويبكون، زجرهم قائلا: "تنوحون وتبكون من أجلنا فمن الذي قتلنا(((الملهوف ص 86 نفس المهموم 357 مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 83 ط 4 عام 1996م ))

إئتني بأسماء الخونة أخي العزيز...كي أثبت لك سخف كلامك...

فهد الزهيمي
08/01/2007, 04:16 PM
اتمنى الإبتعاد عن بعض الكلمات الغير لائقة في الحديث وفي المواجهة بينكم

القشـعمان
08/01/2007, 04:24 PM
إئتني بأسماء الخونة أخي العزيز...كي أثبت لك سخف كلامك...

انا مسامح على هذا التلفظ في حقي

أقرأي جيدا وانا متاكد أنك تعلمين من هم المعنيين ..

دمـــ ألم ــوع
08/01/2007, 08:55 PM
انا مسامح على هذا التلفظ في حقي

أقرأي جيدا وانا متاكد أنك تعلمين من هم المعنيين ..

عذرا أخي فلست في موضع تسامحني فيه على أي شيء فلم اقل سوى الحق...في كل مرة تأتينا بشيئ جديد وتهمة جديدة...صدقني أنا أعطيتك أكثر مما تستحق من الوقت...دمت موفقا..

New_Life
08/01/2007, 09:00 PM
يالله ولا اله غيره ولا معبود الا الله

أخيه أترجاك أقرأي ما يقوله الأخوان واقرأي الكلمات المنقولة والتي قالوها كيف لعاقل ان يصدق ما قلتيه هنا

الفاضل خموس مشكورا نقل لنا :

عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه ( اي سيدنا الحسين رضي الله عنه ) وقتلوه :-

"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ
يقول لكم: " قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي "

فمن كان يكتب لسيدي وحبيبي سبط رسول الله شيعة معاوية اوهذا جواب فمن الذي دعاه لمأزارتهم ودعوه لنصرتهم شيعة معاوية على من على انفسهم يعني تعال حسين انصرنا على انفسنا ..

وهنا
دعا الحسين على شيعته قائلاً : " اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا " { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة 18:2و38 } .

وتتابعت النصائح من الصحابة و التابعين تنهى الحسين عن الخروج إلى الكوفة ، و من الذين نصحوا : محمد بن الحنفية أخوه - ، و ابن عباس ، وابن عمر وابن الزبير و أبو سعيد الخدري و جابر بن عبد الله ، و غيرهم الكثير

ما أخرجه ابن أبي شيبة بإسناد حسن قال : لقي عبد الله بن الزبير الحسين بن علي بمكة فقال : يا أبا عبد الله بلغني أنك تريد العراق ، قال : أجل ، فلا تفعل ، فإنهم قتلة أبيك ، الطاعنين بطن أخيك ، وإن أتيتهم قتلوك . المصنف (7/477)

لما علم ابن عمر بخروج الحسين أدركه على بعد ثلاث مراحل من المدينة فقال للحسين أين وجهتك ؟ فقال : أريد العراق ، ثم أخرج إليه كتب القوم ، ثم قال : هذه بيعتهم و كتبهم ، فناشده الله أن يرجع ، فأبى الحسين ، ثم قال ابن عمر : أحدثك بحديث ما حدثت به أحداً قبلك : إن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم يخيره بين الدنيا والآخرة ، فاختار الآخرة ، و إنكم بضعة منه ، فوالله لا يليها أحد من أهل بيته ، ما صرفها الله عنكم إلا لما هو خير لكم ، فارجع أنت تعرف غدر أهل العراق و ما كان يلقى أبوك منهم ، فأبى ، فاعتنقه و قال : استودعتك من قتيل . ابن سعد في الطبقات (5/360) و ابن حبان (9/58) وكشف الأستار (3/232-233) بسند رجاله ثقات . و عند غيرهم


وينقل لنا الدكتور الشيعي أحمد راسم النفيس مناشدة الحسينرضي الله عنه وتذكيره لشيعته الذين دعوه لينصروه وتخلوا عنه فيقول: "كان القوم يصرون على التشويش على أبي عبد الله الحسين لئلا يتمكن من إبلاغ حجته، فقال لهم مغضباً: ما عليكم أن تنصتوا إليَّ فتسمعوا قولي؟ وإنما أدعوكم إلى سبيل الرشاد، فمن أطاعني كان من المرشدين، ومن عصاني كان من المهلكين، وكلكم عاص لأمري غير مستمع لقولي، قد انخزلت عطياتكم من الحرام، وملئت بطونكم من الحرام، فطبع الله على قلوبكم، ويلكم ألا تنصتون؟ ألا تسمعون؟.. فسكت الناس. فقال عليه السلام: (تبا لكم أيها الجماعة وترما حين استصرختمونا والهين مستنجدين فأصرخناكم مستعدين، سللتم علينا سيفا في رقابنا، وحششتم علينا نار الفتن التي جناها عدونا وعدوكم، فأصبحتم ألبا على أوليائكم، ويدا عليهم لأعدائكم، بغير عدل أفشوه فيكم، ولا أمل أصبح لكم فيهم إلا الحرام من الدنيا أنالوكم وخسيس عيش طمعتم… فقبحا لكم، فإنما أنتم من طواغيت الأمة، وشذاذ الأحزاب، ونبذة الكتاب، ونفثة الشيطان، وعصبة الآثام، ومجرمي الكتاب، ومطفئي السنن، وقتلة أولاد الأنبياء "على خطى الحسين ص 130 – 131
هذا هو اللفظ الذي ضبطه الشيعي المذكور وقد روى أصل الخطبة شيخهم علي بن موسى بن طاووس(اللهوف ص 58)ونقلها عبد الرزاق المقرم(مقبل الحسين ص 234)وفاضل عباس الحياوي(مقتل الحسين ص 16.)وهادي النجفي(يوم الطف ص 28.)وحسن الصفار(الحسين ومسئولية الثورة ص 61.وغيرهم كثير(انظر: معالم المدرستين 3/100 كربلاء الثورة والمأساه للمحامي أحمد حسين يعقوب ص 283 – 284منتهى الآمال 1/ 487)
وصف الإمام الحسين رضي الله عنه شيعته بأوصاف هم لها أهل :
" قد أنخزلت عطايتكم من الحرام".
" وطئت بطونكم الحرام".
"فطبع الله على قلوبكم".
ولاحظ أنهم هم شيعته الذين استصرخوه ولهين… وحششتم عينا نار الفتن.
فهؤلاء الشيعة:
" شذاذ الأحزاب".
"نبذة الكتاب".
"عصبة الآثام".
"مجرمو الكتاب".
"مطفئو السنن".
"قتلة أولاد الأنبياء".

وقال الشاعر المعروف الفرزدق للحسين رضي الله عنه عندما سأله عن شيعته الذين هو بصدد القدوم إليهم:
"قلوبهم معك وأسيافهم عليك والأمر ينزل من السماء والله يفعل ما يشاء. فقال الحسين: صدقت لله الأمر، وكل يوم هو في شأن، فإن نزل القضاء بما نحب ونرضى فنحمد الله على نعمائه وهو المستعان على أداء الشكر، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم يبعد من كان الحق نيته والتقوى سريرته

والإمام الحسين رضي الله عنه عندما خاطبهم أشار إلى سابقتهم وفعلتهم مع أبيه وأخيه في خطاب منه: "… وإن لم تفعلوا ونقضتم عهدكم، وخلعتم بيعتي من أعناقكم، فلعمري مما هي لكم بنكر، لقد فعلتموها بأبي وأخي وابن عمي مسلم، والمغرور من اغتر بكم ((معالم المدرستين 3/71 – 72، معالي السبطين 1/ 275، بحر العلوم 194، نفس المهموم 172، خير الأصحاب 39، تظلم الزهراء ص 170.))
ونقل شيوخ الشيعة أبو منصور الطبرسي وابن طاووس والأمين وغيرهم عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه وقتلوه قائلا:
"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: "قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي".فارتفعت أصوات النساء بالبكاء من كل ناحية، وقال بعضهم لبعض: هلكتم وما تعلمون. فقال عليه السلام: رحم الله امرءاً قبل نصيحتي، وحفظ وصيتي في الله ورسوله وأهل بيته فإن لنا في رسول الله أسوة حسنة. فقالوا بأجمعهم: نحن كلنا سامعون مطيعون حافظون لذمامك غير زاهدين فيك ولا راغبين عنك، فمرنا بأمرك يرحمك الله، فإنا حرب لحربك، وسلم لسلمك، لنأخذن يزيد ونبرأ ممن ظلمك وظلمنا، فقال عليه السلام: هيهات هيهات أيها الغدرة المكرة حيل بينكم ويبن شهوات أنفسكم، أتريدون أن تأتوا إليَّ كما أتيتم آبائي من قبل؟ كلا ورب الراقصات فإن الجرح لما يندمل، قتل أبي بالأمس وأهل بيته معه، ولم ينسني ثكل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وثكل أبي وبني أبي ووجده بين لهاتي ومرارته بين حناجري وحلقي وغصته تجري في فراش صدري…(((1) ذكر الطبري هذه الخطبة في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.))
وعندما مر الإمام زين العابدين رحمه الله تعالى وقد رأى أهل الكوفة ينحون ويبكون، زجرهم قائلا: "تنوحون وتبكون من أجلنا فمن الذي قتلنا(((الملهوف ص 86 نفس المهموم 357 مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 83 ط 4 عام 1996م ))



اخي الكريم .

اولا انا ذكر ولست انثى .. فقلي اخي .. ولست اخيه

ثانيا
مهما ذكرت من اسانيد وشواهد . فيقينا لا تدل على ان الشيعه اللذين بين يديك هم المعنيين . فقط استخدم عقلك يا اخي

االلذين كتبوا للامام هم اهل الكوفه .. نعم لا اختلف معك .. ولاكن ماذا عن اصحا ب الامام الحسين عليه السلام ..

ماذا عنهم .. هم شيعه من .. هم اصحاب من ... ؟؟ اخي يا قره عيني .. قليلا من التعقل ارجوك .
انني اترجى فيك انسانيتك ان تنظر للامور بجوهرها وليس بسطحيتها .

خموووس
09/01/2007, 08:39 AM
اخي الكريم .

اولا انا ذكر ولست انثى .. فقلي اخي .. ولست اخيه

ثانيا
مهما ذكرت من اسانيد وشواهد . فيقينا لا تدل على ان الشيعه اللذين بين يديك هم المعنيين . فقط استخدم عقلك يا اخي

االلذين كتبوا للامام هم اهل الكوفه .. نعم لا اختلف معك .. ولاكن ماذا عن اصحا ب الامام الحسين عليه السلام ..

ماذا عنهم .. هم شيعه من .. هم اصحاب من ... ؟؟ اخي يا قره عيني .. قليلا من التعقل ارجوك .
انني اترجى فيك انسانيتك ان تنظر للامور بجوهرها وليس بسطحيتها .


كأننا ننفخ في قربه مشروخه مثل مايقول المثل

يعني كل هذه الادله والبراهين من كتبكم وعلمائكم
وكل يوم تطلعلنا بحجه

مره تقولو شيعه يعني فرقه ومره هاذولا ليسو بشيعه
واليوم تقول هاذولا شيعه غير

أتيت لك بالدليل القاطع أن ما قصدهم الحسين هم الشيعه

وقبل ان تدعو الناس لتعقل والتروي في الباطل تعقل أنت

أنظر إلى كتبكم وعلمائكم أنا لم أتي بشي من عندي

الله يهديكم إن شاءالله

خموووس
10/01/2007, 02:27 PM
لرفع . . .