المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : استفسار في طلاق ارجوا الدخول لمن هم اهل للاجابة فقط


البائس 99
05/01/2007, 07:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله كيف الحال اخواني

عندي استفسارات في موضوع الطلاق وارجو عدم الرد الا من هم اهل لذلك

اولا

رجل قال لزوجته اذا لم ترجعي الى البيت في الساعه 6 مساء فانتي طالق

ثم اخبر اخوها وقال له اذا لم ترجع فلانه في الساعه 6 مساء فهي طالق

ثم اخبر امها وقال لها اذا لم ترجع فلانه في الساعه 6 مساء فهي طالق

وهو يقصد طلقه واحده بهذا الطلاق فهل هنا الطلاق مره ام يعتر ثلاث طلقات


سؤالي الثاني

لو طلبت الزوجة الطلاق واصرت عليه فهل يحق للزوج الاشتراط من اجل ان يطلقها

اكرر ارجوا الاجابة ممن يجد في نفسهم القدره

داحض الشبهات
06/01/2007, 12:22 AM
الأخ الكريم – بارك الله فيك – أما الجواب عن سؤالك الأول : فالأمر واضح فيه وهو أن الطلاق يقع واحدة ، (( وإنما الأعمال بالنيات ..)) الحديث .
ثم هل يعتبر الفعل الذي ذكرته طلاقاً أم لا ؟ في ذلك خلاف بين أهل العلم ، ويرجع في مثل هذه الأمور إلى المحاكم الشرعية في البلد .

أما السؤال الثاني : فيسمى في إصطلاح أهل الفقه ( الخلع ) وجوابه فيه تفصيل : ولو ذكرت الشرط كان أفضل ، لكن على سبيل العموم نقول : يجوز أن يشترط ، فإن وافقت الزوجة على الشرط فبها ، وإلا فإنه يرجع فيه إلى القاضي الشرعي .
والله أعلم .

البائس 99
06/01/2007, 05:18 PM
ثم هل يعتبر الفعل الذي ذكرته طلاقاً أم لا ؟ في ذلك خلاف بين أهل العلم ، ويرجع في مثل هذه الأمور إلى المحاكم الشرعية في البلد .

???? ? ma fhmt

داحض الشبهات
06/01/2007, 08:29 PM
ثم هل يعتبر الفعل الذي ذكرته طلاقاً أم لا ؟ في ذلك خلاف بين أهل العلم ، ويرجع في مثل هذه الأمور إلى المحاكم الشرعية في البلد .

???? ? ma fhmt

أخي – غفر الله لك ولوالديك – أقول : قصدي من الكلام الذي إستفسرت عنه ، هو أن العلماء – رحمهم الله – اختلفوا في مثل هذا الطلاق فمنهم من حكم بأن الطلاق يقع بذلك مطلقاً ،،،

ومنهم من فصّل في مثل هذه الصورة وأشباهها فقال : إن كان يقصد من كلامه وقوع الطلاق إن حصل ما علق الطلاق عليه فإن الطلاق يقع بهذا ، وإن كان قصده تخويفها ومنعها أو حثها على الرجوع قبل الموعد الذي ذكره ولم يقصد إيقاع الطلاق ، فإنه لا تطلق إذا فعلت ما نهاها عنه ، ويكون مثل هذا حكمه حكم اليمين،،،

فعلى هذا يكون عليه كفارة يمين ، وهي : إطعام عشرة مساكين ، أو كسوتهم أو عتق رقبة ، فإن لم يجد وجب عليه صيام ثلاثة أيام .

هذا هو رأي العلماء في مثل هذه الصورة من الطلاق ، وفي مثل هذه الأمور ( أي : أمور الطلاق ) كما قلنا يرجع فيها إلى حكم القاضي الشرعي لينظر فيها وفي الأحوال الملابسة لها ،،،،

والله أعلم .

البائس 99
08/01/2007, 07:04 PM
شكرااا جزيلا بارك الله فيك وجزاك خيرا وغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر وغفر لوالديك


عندي سؤال اخر لو سمحت

لو منع الزوج زوجته من الذهاب الى مكان ما ولكنها عاندته وفعلت ذلك كيف او ما عقوبتها او كيف يعاقبها زوجها ؟

داحض الشبهات
09/01/2007, 11:00 AM
لو منع الزوج زوجته من الذهاب الى مكان ما ولكنها عاندته وفعلت ذلك كيف او ما عقوبتها او كيف يعاقبها زوجها ؟

أولاً : أخي العزيز – بارك الله فيك - ينبغي أن يُنظر إلى سبب منع الرجل زوجته من الذهاب إلى هذا المكان ؛ وذلك لأنه قد يكون الحق مع الزوجة ، كأن تريد مثلا ًالذهاب إلى زيارة أرحامها . فهنا العتاب يكون على الزوج فلا ينبغي عليه أن يمنعها من ذلك إلا لسبب وجيه . ، وإن كان الرجل يمنعها لمصلحةٍ رآها فإنه يجب على الزوجة طاعته في ذلك ، فإن خرجت فهي آثمة .

ثانياً : نقول : إذا كان الحق مع الزوج في منع زوجته إلى هذا المكان لمصلحةٍ رآها ، فهنا إذا إمتنعت الزوجة من الإنصياع لكلامه فينبغي عليه أن يتدرج في علاج هذا الأمر بماقاله سبحانه : (( واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن ، فإن اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً ))

فأول ما يبدأ بعلاج هذا الأمر بالنصح ، وذلك بأن ينصح الزوجة ويذكرها بالله ، وبعظم حق زوجها عليها ، ووجوب طاعته بالمعروف ، وعليه أيضاً الر فق واللين معها ، ويبحث في جلسة هادئة معها عن سبب إمتناعها ومخالفتها لقوله .

فإن لم يفدها النصح والموعظة الحسنة ، فحينها ينتقل إلى الأمر الثاني وهو الهجر في المضجع ، ( الفراش ) ، وليس معنا ذلك أن يهجرها بأن يكون هو في غرفة وهي في غرفة أخرى ، وكذلك ينبغي أن لا يكون الهجر أمام الأسره أو الأبناء ، بل الهجر يكون على الفراش الواحد ، وذلك بأن يعطيها ظهره أثناء النوم ، أو يفعل ما يدل على هجره لها . والهجر ياأخي علاج قوي ؛ وذلك لأنه يؤثر كثيراً على عاطفة و نفسية المرأة .

ثم إن لم يفد الهجر ينتقل إلى الضرب ، ويكون غير مبرح ، وإنما يضرب بما يحصل به العتاب والتأثير النفسي والعاطفي على المرأة .

والله أعلم ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .