المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : هل الإباضية كما وُصِفوا ووَصَفوا أنفسهم مناصفون


king1
29/12/2006, 10:10 PM
الإباضـية

المقال ليس من قريحتي بل هو كما طبع في http://www.al-hakawati.net/arabic/ReligiousGroups/relg11.asp

هذه الفرقة تحمل فكر الخوارج، وهي فرقةٌ موجودةٌ في عصرنا الحاضر. فقد قال بكير بن سعيد أعوشت- أحد علمائهم- إنّهم يوجَدون حاليًا في الجزائر وتونس وليبيا وعُمان وزنجبار.

مُؤسّس الإباضيّة:
إنّهم يُنسَبون في مذهبهم، حسب ما تَذكُر مصادرهم، إلى جابر بن زيد الأزدي الذّي يقدّمونه على كل أحدٍ ويَرْوُون عنه مذهبهم، وهو مِن تلاميذ ابن عبّاس. وقد نُسبوا إلى عبد الله ابن إباض لشهرة موقفه مع الحكّام، واسمه عبد الله بن يحيى بن إباض المري، من بني مرّة بن عبيد، ويُنسب إلى بني تميم.
وللإباضية صولةٌ وجولةٌ في باب الخروج على الإمام. فقد ثار يحيى بن عبد الله طالب الحق المُتقدّم باليمن، وجمع حوله من الأتباع والأنصار، ما شجّعه على الخروج في وجه حكّام بني أميّة سنة128هـ. وهذا الشّخص أصله من حضرموت؛ تأثّر بدعوة أبي حمزة الشّاري، فخرج على مروان بن محمد واحتلّ حضرموت وصنعاء، فسيّر إليه مروان بن محمد قائده عبد الملك بن محمد بن عطية السّعدي فدارت معركةٌ، أَسفَرَتْ عن قَتلِ طالب الحقّ سنة130هـ.
ذهب بعض العلماء من الإباضية إلى تحديد الوقت الذي استُعمِِلَت فيه تسمية "الإباضية" وأنّ ذلك كان في القرن الثّالث الهجري، وقبلها كانوا يُسمّون أنفسهم "جماعة المُسلمين" أو "أهل الدّعوة" أو "أهل الإستقامة" كما يذكر ابن خلفون من علمائهم.
وذهب ابن حزم إلى القول إنّ الإباضية لا يعرفون ابن إباض وإنّه شخصٌ مجهولٌ. وهذا خطأ منه. فإنّ ابن أباض شخص يعرفه الإباضيون، ولهذا ردّ عليه عليّ يحيى معمر الإباضي، وذكر أنّ الإباضييّن يعرفون إبن إباض معرفةً تامّةً، ولا يتبرّؤن منه.

علاقة الإباضية بالخوارج:
اتّفقت كلمة علماء الفِرَق على عدّ الإباضية فرقةً من فِرَق الخوارج. وليس المُخالفون للإباضية فقط هم الذين اعتبروهم في عداد الخوارج، وإنّما بعض علماء الإباضية المُتقدّمون أيضًا، إذ لا يوجد في كلامهم ما يدلّ على كراهيتهم لعد الإباضية فرقةً من الخوارج. فقد قال مؤلّف كتاب الأديان، وهو إباضيّ، إنّ الإباضيّين هم أوّل من أنكر المُنكَر على مَن عَمل به وأوّل من أبصر الفتنة وعابها على أهلها.
ويقول نور الدين السالمي إنّ إسم الخوارج في الزّمان الأوّل كان مدحًا لأنّه جمع خارجةً، وهي الطّائفة التّي تخرج للغزو في سبيل الله.
تبرّأ الخوارج من الخليفة عثمان ومن خلافته وحكموا عليه بالإرتداد. وفي كتاب "كشف الغمّة" لمؤلّفٍ إباضيٍّ يوجد من السبّ والشّتم لعثمان ما لا يوصف.
يوجد كذلك في كتابٍ "الأديان"، وكتاب آخر اسمه "الدّليل لأهل العقول" للورجلاني، أنواع من السّباب والشَّتم لعثمان ومدح لمن قتلوه.
أمّا بالنسبة لموقفهم من الخليفة علي بن أبي طالب، فإنّه يتّضح بما جاء في كتاب "كشف الغمة"، تحت عنوان فصلٍ من كتاب الكفاية، قوله: "فإن قال ماتقولون في علي بن أبي طالب، قُلنا له إنّ عليًا مع المُسلمين في منزلة البراءة".
وقال زعيم الإباضية عبدالله بن إباض نفسه في كتابه لعبد الملك عن معاوية ويزيد وعثمان، كما يرويه صاحب كشف الغمة: "فإنّا نشهد الله وملائكته أنّا براء منهم وأعداء لهم، بأيدينا وألسنتنا وقلوبنا نعيش على ذلك ماعشنا ونموتُ عليه إذا متنا ونبعث عليه إذا بعثنا ونحاسَب بذلك عند الله".
وصاحب كتاب "كشف الغمة الجامع لأخبار الأمّة" يشتمُ الحَسَن والحُسين وأوجب البراءة منهما بسبب ولايتهما لأبيهما على ظلمه، وكذلك بسبب قتلهما عبدالرحمن بن ملجم وتسليمهما الإمامة لمعاوية.
وهذا الموقف نفسه الذي وقفه الخوارج عمومًا والإباضيّة أيضًا من الصّحابة السّابقين، وقفوه من طلحة بن عبيدالله والزبير بن العوام، وأَوجَبَ لهما الورجلاني النّار.

عقائد الإباضية:
الإباضية كغيرهم من أهل البِدَع؛ لهم عقائد خالفوا فيها منهج أهل السُّنة والجماعة ووافقوا فيها مَن على شاكلتهم من المُبتدعة.صفات الله:
انقسم الإباضيون إلى فريقين في ما يتعلّق بصفات الله: فريق نفى الصّفات نفيًا تامًا خوفًا من التّشبيه بزعمهم. فهم كالجهميّة في ذلك؛ وفريق منهم يُرجِعُون الصّفات إلى الذّات، فقالوا إنّ الله عالم بذاته وقادر بذاته وسميع بذاته إلخ..فالصّفات عندهم عين الذّات. وهذا، في الحقيقة، نفيٌ للصّفات ولكنه نفي مُغطّى بحيلة إرجاعها إلى الذّات وعدم مشابهتها لصفات الخلق. وقد شنّع الورجلاني منهم على الذّين يثبّتون الصّفات بأنّهم مشبهة كعباد الأوثان وأن مذهب أهل السُّنة هو- حسب قوله - تأويل الصّفات. فاليد النّعمة والقدرة والوجه الذات ومجيء الله مجيء أمره لفصل القضاء، لأنّ إثبات الصّفات لله هو عين التّشبيه كما يقول.
وطريقة السّلف في إثبات كلّ صفةٍ لله أنّهم يقولون فيها إنّها معلومة المعنى مجهولة الكَيف، والسّؤال عن الكَيف بدعةٌ.

استواء الله وعلوه:
وتقول عقيدة الإباضية في استواء الله وعلوّه. ويزعم الإباضيون أنّ الله يستحيل أن يكون مختصًا بجهةٍ ما، بل هو في كلّ مكانٍ. ولهذا، فقد فسّر الإباضية معنى استواء الله على عرشه باستواء أمره وقدرته ولطفه فوق خلقه.

رؤية الله:
ذهبت الإباضية في باب رؤية الله تعالى إلى إنكار وقوعها لأنّ العقل -كما يزعمون- يحيل ذلك ويستبعده.

كلام الله تعالى:
ومن عقائد الإباضية، في كلام الله تعالى، القول بخلق القرآن، بل حَكَمَ بعض علمائهم، كإبن جميع والورجلاني أنّ مَن لم يقل بخلق القرآن فليس منهم.

عذاب القبر:
أنكر بعض الإباضية عذاب القبر وأثبته بعضهم.

مُعتقدهم في الميزان:
الميزان، عند السّلف والمُسلمين والذي جاءت به النّصوص، له كفّتان حسّيتان مشاهَدَتان، تُوزَن فيه أعمال العباد كما يُوزِن العامل نفسه. أمّا الإباضية، فتنكر هذا الوصف ويثبتون وزن الله للنّيات والأعمال، بمعنى تمييزه بين الحَسَنِ منها والسّيء؛ وإنّ الله يفصل بين النّاس في أمورهم ويقفون عند هذا الحد.

الصّراط:
أنكر الإباضية الصّراط وقالوا إنّه ليس بجسرٍ على ظهر جهنّم؛ وذهب بعضهم -وهم قلّة- إلى إثبات الصّراط.

الإمام:
ينظر الخوارج كافّةً إلى الإمام نظرةً حازمةً، هي إلى الرّيبة منه أقرب، ولهم شروط قاسية جدًا قد لاتتوفّر إلاّ في القليل النادر من الرّجال. وإذا صدر منه أيّ ذنبٍ فإمّا أن يعتدل ويعلن توبته وإلاّ فالسيف جزاؤه العاجل.

التّقية:
جَوّز الإباضية التّقية كإخوانهم الرّافضة. وقد أورد الرّبيع بن حبيب في مسنده رواياتٍ في الحثّ على التّقية.
عقائد أخرى:
قال أبو الحسن الأشعري: "الإباضية يقولون إن جميع ما افترض الله سبحانه على خلقه إيمان، وإنّ كلَّ كبيرةٍ فهي كفر نعمة، لا كفر شركٍ، وإنّ مُرتكبي الكبائر في النّار، خالدون فيها".
وقال يزيد بن أنيسة، زعيم اليزيدية من الإباضية: "نتولّى مَن شهد لمحمد صلّى الله عليه وسلّم بالنّبوة من أهل الكتاب، وإن لم يدخلوا في دينه ولم يعملوا بشريعته...". وزعم أنهم بذلك مؤمنون.
وقال الإباضية جميعًا إنّ الواجب أن يستتيبوا من خالفهم في تنزيلٍ أو تأويلٍ. فإن تاب وإلاّ قُتِلَ. كان ذلك الخلاف فيما يسع جهله أو فيما لايسع جهله.وقالوا: "مَن زنى أو سرق، أقيم عليه الحدّ ثم استتيب، فإن تاب وإلاّ قُتِلَ.
وقالوا: "الإصرار على أيّ ذنبٍ كان كفرًا".

السراب*
30/12/2006, 12:03 AM
ما باغي توني أقول كلام ما يليق :p

Dozar2000
30/12/2006, 12:10 AM
يغلق في أسرع وقت لتجنب الفتن المذهبية

ادم
30/12/2006, 12:50 PM
ارجوا من مراقب الموقع عدم السماح لاي موضوع يثير المذهبية والطائفية

الشمس الوهاجة
30/12/2006, 01:21 PM
المقال ليس من قريحتي بل هو كما طبع في http://www.al-hakawati.net/arabic/ReligiousGroups/relg11.asp

هذه الفرقة تحمل فكر الخوارج، وهي فرقةٌ موجودةٌ في عصرنا الحاضر. فقد قال بكير بن سعيد أعوشت- أحد علمائهم- إنّهم يوجَدون حاليًا في الجزائر وتونس وليبيا وعُمان وزنجبار.

************************************************** ********************************
هذا الكلام مردود اصلا وقد كتبه كتاب لم يعنوا اصلا بالبحث في مصادرنا والتعرف على الاتجاهات السياسية والتاريخية خلال الحقب السالفة فالاباضية يختلفوا ولاشك عن الخوارج .............
************************************************** *******************************

مُؤسّس الإباضيّة:
إنّهم يُنسَبون في مذهبهم، حسب ما تَذكُر مصادرهم، إلى جابر بن زيد الأزدي الذّي يقدّمونه على كل أحدٍ ويَرْوُون عنه مذهبهم، وهو مِن تلاميذ ابن عبّاس. وقد نُسبوا إلى عبد الله ابن إباض لشهرة موقفه مع الحكّام، واسمه عبد الله بن يحيى بن إباض المري، من بني مرّة بن عبيد، ويُنسب إلى بني تميم.
************************************************** ******************************
كلام جيد وصحيح
************************************************** ******************************

وللإباضية صولةٌ وجولةٌ في باب الخروج على الإمام. فقد ثار يحيى بن عبد الله طالب الحق المُتقدّم باليمن، وجمع حوله من الأتباع والأنصار، ما شجّعه على الخروج في وجه حكّام بني أميّة سنة128هـ. وهذا الشّخص أصله من حضرموت؛ تأثّر بدعوة أبي حمزة الشّاري، فخرج على مروان بن محمد واحتلّ حضرموت وصنعاء، فسيّر إليه مروان بن محمد قائده عبد الملك بن محمد بن عطية السّعدي فدارت معركةٌ، أَسفَرَتْ عن قَتلِ طالب الحقّ سنة130هـ.
************************************************** *********************************
اي امام تعني اتقصد الدولة الاموية بل صوله الاباضية عليها صولة الكرار في ميدان الحق ضد الباطل فالدولة الاموية دولة مغتصبة للخلافة وغير شرعية فكان ولابد ان يظهر في كل عصر فيه الظلم والاستبدا من يقوم على الحق ويصول ويجو في ميدانه وهذا حال الاباضية منذ ان كانوا ومايزالون
************************************************** *********************************
ذهب بعض العلماء من الإباضية إلى تحديد الوقت الذي استُعمِِلَت فيه تسمية "الإباضية" وأنّ ذلك كان في القرن الثّالث الهجري، وقبلها كانوا يُسمّون أنفسهم "جماعة المُسلمين" أو "أهل الدّعوة" أو "أهل الإستقامة" كما يذكر ابن خلفون من علمائهم.
وذهب ابن حزم إلى القول إنّ الإباضية لا يعرفون ابن إباض وإنّه شخصٌ مجهولٌ. وهذا خطأ منه. فإنّ ابن أباض شخص يعرفه الإباضيون، ولهذا ردّ عليه عليّ يحيى معمر الإباضي، وذكر أنّ الإباضييّن يعرفون إبن إباض معرفةً تامّةً، ولا يتبرّؤن منه.

************************************************** **********************************
جميل انك ذكرت الرد وارحتني واود التنويه ابن حزم هذا كنتيجه لعدم اطلاعه حول المذهب الاباضي كثيرا مايرمي الاتهمات جزافا هنا وهناك ولاانصح القارىء المنصف بالاخذ منه حول مايخص الفرق فالكاتب المنصف ليس كمثل الذي يغلب عليه الهوى وهذا حال ابن حزم الظاهري الذي يؤخذ من وينقل منه فيما يخص الفرق الامر الذي انجراف الرعاع والمرتزقة حتى كبار العلماء الى التصديق باقواله وهذا خطأ فادح جدا....

************************************************** ************************************

عودة لاحقة لللبقية

الشرادي
30/12/2006, 02:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إنّ الحمد للّه؛ نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ باللّه من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده اللّه فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شريك له.
وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله.
{يَا أَيُّهَا الّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}.
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُم الّذِي خَلَقَكُم مِن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً واتَّقُوا اللّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَام إِنَّ اللّه كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً . يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً}.
أما بعد:
فالسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أخي العزيز الشمس الوهاجة ليس كل ما يقال صحيح

فهؤلا كتاب مقالات لا أكثر ولا أقل

وأسل الله العزيز القدير أن يوفقنا لما يحب ويرضى.

وسيط سبلة السوق
30/12/2006, 05:13 PM
تبرّأ الخوارج من الخليفة عثمان ومن خلافته وحكموا عليه بالإرتداد. وفي كتاب "كشف الغمّة" لمؤلّفٍ إباضيٍّ يوجد من السبّ والشّتم لعثمان ما لا يوصف.
يوجد كذلك في كتابٍ "الأديان"، وكتاب آخر اسمه "الدّليل لأهل العقول" للورجلاني، أنواع من السّباب والشَّتم لعثمان ومدح لمن قتلوه.
أمّا بالنسبة لموقفهم من الخليفة علي بن أبي طالب، فإنّه يتّضح بما جاء في كتاب "كشف الغمة"، تحت عنوان فصلٍ من كتاب الكفاية، قوله: "فإن قال ماتقولون في علي بن أبي طالب، قُلنا له إنّ عليًا مع المُسلمين في منزلة البراءة".
وقال زعيم الإباضية عبدالله بن إباض نفسه في كتابه لعبد الملك عن معاوية ويزيد وعثمان، كما يرويه صاحب كشف الغمة: "فإنّا نشهد الله وملائكته أنّا براء منهم وأعداء لهم، بأيدينا وألسنتنا وقلوبنا نعيش على ذلك ماعشنا ونموتُ عليه إذا متنا ونبعث عليه إذا بعثنا ونحاسَب بذلك عند الله".
نعم يوجد ثلاث مواقف للإباضية من الخليفتين عثمان وعلي
-البراءة
- الولاية
- السكوت
ولكل له أدلته

لكن لا يعني ذلك الحكم عليهم بأنهم من أصحاب النار في حالة الموقف الأول
وللمزيد من الإيضاح: راجع كتاب الصراع الأبدي للدكتور المحرمي ففيه جامع وبالتفصيل لموقف الأباضية وأقوال علمائهم في الخلفيفتين، وماذا يعني الولاية والبراءة وغيرها الكثيييييييييييييير

وسيط سبلة السوق
30/12/2006, 05:16 PM
رؤية الله:
ذهبت الإباضية في باب رؤية الله تعالى إلى إنكار وقوعها لأنّ العقل -كما يزعمون- يحيل ذلك ويستبعده.

كلام الله تعالى:
ومن عقائد الإباضية، في كلام الله تعالى، القول بخلق القرآن، بل حَكَمَ بعض علمائهم، كإبن جميع والورجلاني أنّ مَن لم يقل بخلق القرآن فليس منهم.

عذاب القبر:
أنكر بعض الإباضية عذاب القبر وأثبته بعضهم.

مُعتقدهم في الميزان:
الميزان، عند السّلف والمُسلمين والذي جاءت به النّصوص، له كفّتان حسّيتان مشاهَدَتان، تُوزَن فيه أعمال العباد كما يُوزِن العامل نفسه. أمّا الإباضية، فتنكر هذا الوصف ويثبتون وزن الله للنّيات والأعمال، بمعنى تمييزه بين الحَسَنِ منها والسّيء؛ وإنّ الله يفصل بين النّاس في أمورهم ويقفون عند هذا الحد.

الصّراط:
أنكر الإباضية الصّراط وقالوا إنّه ليس بجسرٍ على ظهر جهنّم؛ وذهب بعضهم -وهم قلّة- إلى إثبات الصّراط.
وما العيب في ذلك؟!!! كلامك هذا لا وجود خطأ به

لكن أنبه بالنسبة لعذاب القبر والصراط والميزان فلا يوجد دليل قطعي متواتر يدل على أن الصراط بجسر ولا الميزان بأنه حسي، وبالنسبة للعقيدة فهي لا تؤخذ إلا من المتواتر القطعي

وسيط سبلة السوق
30/12/2006, 05:17 PM
التّقية:
جَوّز الإباضية التّقية كإخوانهم الرّافضة. وقد أورد الرّبيع بن حبيب في مسنده رواياتٍ في الحثّ على التّقية.
ألم تُذكر التقية في القرآن؟

التقية موجودة عندنا ولها أحكام وشروط ولا أدري عنها الآن!

وسيط سبلة السوق
30/12/2006, 05:22 PM
قال أبو الحسن الأشعري: "الإباضية يقولون إن جميع ما افترض الله سبحانه على خلقه إيمان، وإنّ كلَّ كبيرةٍ فهي كفر نعمة، لا كفر شركٍ، وإنّ مُرتكبي الكبائر في النّار، خالدون فيها".
وقال يزيد بن أنيسة، زعيم اليزيدية من الإباضية: "نتولّى مَن شهد لمحمد صلّى الله عليه وسلّم بالنّبوة من أهل الكتاب، وإن لم يدخلوا في دينه ولم يعملوا بشريعته...". وزعم أنهم بذلك مؤمنون.
وقال الإباضية جميعًا إنّ الواجب أن يستتيبوا من خالفهم في تنزيلٍ أو تأويلٍ. فإن تاب وإلاّ قُتِلَ. كان ذلك الخلاف فيما يسع جهله أو فيما لايسع جهله.وقالوا: "مَن زنى أو سرق، أقيم عليه الحدّ ثم استتيب، فإن تاب وإلاّ قُتِلَ.
وقالوا: "الإصرار على أيّ ذنبٍ كان كفرًا".
بالنسبة لمرتكب الكبيرة فهو حكمه كما ذكر الأشعري


أما بالنسبة للموقف من المخالفين، فذكر الأمام السالمي:
ونحن لا نطالب العباد *** فوق شهادتيهم إعتقادا
فمن أتى بالجملتين قلنا *** إخواننا وبالحقوق قمنا
أما قول يزيد ، فأول مرة أسمع به!!!

وكذلك بالنسبة لحكم الزاني والسارق بعد أن يقام عليه الحد لا أدري عنه، والله أعلم بصحته

king1
30/12/2006, 09:27 PM
الشمس الوهاجة:)

رأي الإباضية في الأمويين المعاصرين :-عبر أبو حمزة المختار بن عوف في خطبته في المدينة بوضوح عن رأي الإباضية في الأمويين،وبعد أن تكلم عن أعمال الخلفاء الأمويين واحدا فواحدا ، بدءا بمعاوية وانتهاء بيزيد بن عبد الملك ، تكلم أبو حمزة عن حكم سلالة بني أمية عموما في العبارات التالية :
(( وأما بنو أمية ففرقة الضلالة ، بطشهم بطش جبرية ، يأخذون بالظنة ، ويقضون بالهوى ، ويقتلون على الغضب ، ويحكمون بالشفاعة ، ويأخذون الفريضة من غير موضعها ، ويضعونها في غير أهلها ، وقد بين الله أهلها فجعلهم ثمانية أصناف فقال إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل ( التوبة : 60 ) ، فأقبل صنف تاسع ليس منها فأخذها كلها ، تلكم الفرقة الحاكمة بغير ما أنزل الله )) .

وعلى أي حال ، (( لا يمكن الشك )) كما قال مكدونالد : (( بأن هؤلاء الرجال كانوا الممثلين الحقيقيين للإسلام السالف . لقد ادعوا لأنفسهم أنهم يرثون أبا بكر وعمر ؛ ولقد كانوا في ادعائهم على حق . لقد جرى تحويل الإسلام إلى دنيوي ؛ الطمع الدنيوي ، والنزاع الأخوي ، والترف ، والخطيئة دمرت رابطة الإخاء القديمة . ولذلك انسحبوا جانبا ومضوا في سبيلهم ، وهي السبيل التي لا يزال المتحدرون منهم ينهجونها في عمان ، وإفريقية الشرقية ، وفي الجزائر )) .
ولعله يجب علينا أن نذكر أن الأستاذ مكدونالد لم يكن ، حين كتب هذا الكلام ، يملك تمييزا واضحا بين الإباضية والخوارج ، على أنه واضح أن وصفه لا يمكن أن يكون صحيحا إلا إذا طبق على الإباضية .
وليمز ، جون ألدن ، الإسلام ، نيويورك ، 1961 ، 218

open212
31/12/2006, 01:38 AM
الغريب في الأمر أننا ندعو الي نبذ الفرقة ولكن قد قيل بأن الأعراب أشد كفرا فيما بينهم للأسف

ندعو الي الوحد ونشتتها بأيدينا وأيدي المتربصين بالأسلام .... فكلنا مسلمين ولكن بالقول لا الفعل

ويكمن في بعض ضعفا النفوس فمنهم المتنابزون بالمذهبية .. فهل عساها تعود بقلوب صادقة.

الشمس الوهاجة
31/12/2006, 02:24 PM
الشمس الوهاجة:)

رأي الإباضية في الأمويين المعاصرين :-عبر أبو حمزة المختار بن عوف في خطبته في المدينة بوضوح عن رأي الإباضية في الأمويين،وبعد أن تكلم عن أعمال الخلفاء الأمويين واحدا فواحدا ، بدءا بمعاوية وانتهاء بيزيد بن عبد الملك ، تكلم أبو حمزة عن حكم سلالة بني أمية عموما في العبارات التالية :
(( وأما بنو أمية ففرقة الضلالة ، بطشهم بطش جبرية ، يأخذون بالظنة ، ويقضون بالهوى ، ويقتلون على الغضب ، ويحكمون بالشفاعة ، ويأخذون الفريضة من غير موضعها ، ويضعونها في غير أهلها ، وقد بين الله أهلها فجعلهم ثمانية أصناف فقال إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل ( التوبة : 60 ) ، فأقبل صنف تاسع ليس منها فأخذها كلها ، تلكم الفرقة الحاكمة بغير ما أنزل الله )) .

وعلى أي حال ، (( لا يمكن الشك )) كما قال مكدونالد : (( بأن هؤلاء الرجال كانوا الممثلين الحقيقيين للإسلام السالف . لقد ادعوا لأنفسهم أنهم يرثون أبا بكر وعمر ؛ ولقد كانوا في ادعائهم على حق . لقد جرى تحويل الإسلام إلى دنيوي ؛ الطمع الدنيوي ، والنزاع الأخوي ، والترف ، والخطيئة دمرت رابطة الإخاء القديمة . ولذلك انسحبوا جانبا ومضوا في سبيلهم ، وهي السبيل التي لا يزال المتحدرون منهم ينهجونها في عمان ، وإفريقية الشرقية ، وفي الجزائر )) .
ولعله يجب علينا أن نذكر أن الأستاذ مكدونالد لم يكن ، حين كتب هذا الكلام ، يملك تمييزا واضحا بين الإباضية والخوارج ، على أنه واضح أن وصفه لا يمكن أن يكون صحيحا إلا إذا طبق على الإباضية .
وليمز ، جون ألدن ، الإسلام ، نيويورك ، 1961 ، 218

اي اخي صدقت

الشمس الوهاجة
31/12/2006, 02:29 PM
ألم تُذكر التقية في القرآن؟

التقية موجودة عندنا ولها أحكام وشروط ولا أدري عنها الآن!


اي اخي الاباضية في استخداههم للتقية انما كان اقتداء بسنة الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الذي بدء دعوته للاسلام خفيه ثم ظهرت الدعوة اسلامية عالمية وهذا هو حال المذهب فبعد امام الكتمان ظهرت امامة الدفاع ومن ثم الظهور

واحد نفر
31/12/2006, 07:57 PM
الله المستعان
انا مستغرب وين المشرف عن هذا "ياخي تصرف ..قول شي "

يجب غلق الموضوع

فهد الزهيمي
31/12/2006, 08:40 PM
الله المستعان
انا مستغرب وين المشرف عن هذا "ياخي تصرف ..قول شي "

يجب غلق الموضوع

للمرة الألف يجب التنبيه على الجميع من عدم الخروج من نص الموضوع ..

عذرا على الغلق