سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » السبلة العامة

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 15/10/2010, 01:40 PM
قناة الوصال قناة الوصال غير متصل حالياً
96.5
 
تاريخ الانضمام: 30/08/2009
الإقامة: سلطنة عُمان
المشاركات: 238
Thumbs up ماذا كتبت نيويورك تايمز عن عمان؟

What Oman Can Teach Us

As the United States relies on firepower to try to crush extremism in Afghanistan, Pakistan and Yemen, it might instead consider the lesson of the remarkable Arab country of Oman.

Just 40 years ago, Oman was one of the most hidebound societies in the world. There was no television, and radios were banned as the work of the devil. There were no Omani diplomats abroad, and the sultan kept his country in almost complete isolation.

Oman, a country about the size of Kansas, had just six miles of paved road, and the majority of the population was illiterate and fiercely tribal. The country had a measly three schools serving 909 pupils — all boys in primary grades. Not one girl in Oman was in school.

Oman’s capital city, Muscat, nestled among rocky hills in the desert of the Arabian Peninsula, was surrounded by a traditional wall. At dusk, the authorities would fire a cannon and then close the city’s gates for the night. Anyone seen walking outside without a torch at night was subject to being shot.

Oman was historically similar to its neighbor, Yemen, which now has become an incubator for Al Qaeda-affiliated terrorists. But, in 1970, Oman left that fundamentalist track: the sultan’s son deposed his father and started a stunning modernization built around education for boys and girls alike.

Visit Oman today, and it is a contemporary country with highways, sleek new airports, satellite TV dishes and a range of public and private universities. Children start studying English and computers in the first grade. Boys and girls alike are expected to finish high school at least.

It’s peaceful and pro-Western, without the widespread fundamentalism and terrorism that afflict Yemen. Granted, Yemen may be the most beautiful country in the Arab world, but my hunch is that many of the young Westerners who study Arabic there will end up relocating to Oman because of the tranquility here.

It’s particularly striking how the role of women has been transformed. One 18-year-old university student I spoke to, Rihab Ahmed al-Rhabi, told me (in fluent English) of her interest in entrepreneurship. She also told me, affectionately, about her grandmother who is illiterate, was married at age 9 and bore 10 children.

As for Ms. Rhabi, she mentioned that she doesn’t want to bog herself down with a husband anytime soon. Otherwise, what if her husband didn’t want her to study abroad? And when she does eventually marry, she mused, one child would be about right.

Ms. Rhabi was a member of the Omani all-girls team that won the gold medal in an entrepreneurship competition across the Arab world last year. The contest was organized by Injaz, a superb organization that goes into schools around the Arab world to train young people in starting and running small businesses.

The stand-out young entrepreneurs in Oman today are mostly female: 9 of the 11 finalists in this year’s Oman entrepreneurship contest were all-girl teams. The winning team bowled me over. The members started as high school juniors by forming a company to publish children’s picture books in Arabic. They raised capital, conducted market research, designed and wrote the books and oversaw marketing and distribution.

We’re now looking at publishing e-books,” explained Ameera Tariq, a high school senior and a member of the board of directors of the team’s book company. Maybe one of the customers for a future electronic picture book will be her grandmother, who was married at the age of 12 and has never learned to read.

In short, one of the lessons of Oman is that one of the best and most cost-effective ways to tame extremism is to promote education for all.

Many researchers have found links between rising education and reduced conflict. One study published in 2006, for example, suggested that a doubling of primary school enrollment in a poor country was associated with halving the risk of civil war. Another found that raising the average educational attainment in a country by a single grade could significantly reduce the risk of conflict.

Sorry if this emphasis on education sounds like a cliché. It’s widely acknowledged in theory, and President Obama pledged as a candidate that he would start a $2 billion global education fund. But nothing has come of it. Instead, he’s spending 50 times as much this year alone on American troops in Afghanistan — even though military solutions don’t have as good a record in trouble spots as education does.

The pattern seems widespread: Everybody gives lip service to education, but nobody funds it.

For me, the lesson of Oman has to do with my next stops on this trip: Afghanistan and Pakistan. If we want to see them recast as peaceful societies, then let’s try investing less in bombs and more in schools.

المصدر:
http://www.nytimes.com/2010/10/14/op...f.html?_r=2&hp
[/LEFT][/LEFT][/LEFT]
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 15/10/2010, 01:43 PM
صورة عضوية VIP15
VIP15 VIP15 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 30/06/2009
الإقامة: مثلث برمودا
الجنس: ذكر
المشاركات: 452
افتراضي

ترجم على الاقل
__________________
ذَلَّ قوم أسندوا رأيهم إلى امرأة
  #3  
قديم 15/10/2010, 01:52 PM
صورة عضوية زهرة نزوى
زهرة نزوى زهرة نزوى غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 17/03/2010
الإقامة: بيضة الاسلام
الجنس: أنثى
المشاركات: 802
افتراضي

اكره شي اقرأ انجليزي
افضل لو ترجمته بالعربي
__________________
علمتني الحياه
ان احترم عقول البشر لكن
لا اثق بها
  #4  
قديم 15/10/2010, 01:55 PM
صورة عضوية يحيـى
يحيـى يحيـى غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 03/06/2010
الإقامة: شَـَـٍــِّنُـًـٌــٌـُاصّـَ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,760
افتراضي

ما الذي يمكن أن يعلمونا عمان

كما تعتمد الولايات المتحدة على القوة العسكرية في محاولة لسحق التطرف في أفغانستان وباكستان واليمن ، قد يكون النظر بدلا من ذلك الدرس المستفاد من دولة عربية رائعة من سلطنة عمان.

40 سنة فقط ، كانت عمان واحدة من أكثر المجتمعات الجامدة في العالم. لم يكن هناك تلفزيون ، ومنعت أجهزة الراديو وعمل الشيطان. لم يكن هناك دبلوماسيون العمانية في الخارج ، والسلطان تحفظ بلاده في عزلة تامة تقريبا.

وكانت عمان ، وهي بلد في حجم ولاية كانساس ، فقط ستة أميال من الطرق المعبدة ، والغالبية من السكان الأميين والقبلية بشدة. وكان بلد تافه ثلاث مدارس تخدم 909 تلميذ -- جميع الفتيان في الصفوف الابتدائية. لم يكن واحدا في عمان فتاة في المدرسة.

كان يحيط مدينة عمان العاصمة مسقط ، والتي تقع بين التلال الصخرية في صحراء شبه الجزيرة العربية ، من خلال جدار التقليدية. عند الغسق ، فإن السلطات اطلاق مدفع ثم أغلق أبواب المدينة ليلا. أي شخص يسيرون خارج دون الشعلة في ليلة كان يخضع لإطلاق النار عليهم.

وكانت عمان مماثلة تاريخيا لجارتها ، واليمن ، والتي أصبحت اليوم حاضنة للارهابيين القاعدة التابعة لها. ولكن ، في عام 1970 ، غادر عمان التي تتبع الأصولية : نجل السلطان المخلوع والده وبدأ التحديث مذهلة بنيت حول التعليم للبنين والبنات على حد سواء.

زيارة عمان اليوم ، وأنها بلد المعاصرة مع الطرق السريعة والمطارات جديد أنيق ، والأطباق الفضائية ومجموعة من الجامعات العامة والخاصة. يبدأ الأطفال الذين يدرسون اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي في الصف الأول. الفتيان والفتيات على حد سواء ومن المتوقع أن يكمل دراسته الثانوية على الأقل.

انها سلمية والموالية للغرب ، دون أن يكون على نطاق واسع الأصولية والإرهاب التي تعاني منها اليمن. منحت ، اليمن قد تكون البلد الأكثر جمالا في العالم العربي ، ولكن في اعتقادي أن العديد من الغربيين الذين يدرسون اللغة العربية هناك في نهاية المطاف الانتقال الى عمان بسبب الهدوء هنا.

انها مثيرة بشكل خاص كيف تحولت دور المرأة. وقال أحد طالب جامعي 18 عاما) تحدثت ، رحاب أحمد Rhabi ، لي (باللغة الإنكليزية بطلاقة) لاهتمامها في مجال الأعمال. قالت لي أيضا ، بمودة ، عن جدتها الذين هم من الأميين ، وكان متزوجا في سن 9 و 10 يحمل الأطفال.

أما عن السيدة Rhabi ، وأشارت إلى أنها لا ترغب في مستنقع نفسها باستمرار مع زوجها في أي وقت قريب. وإلا ، ماذا لو لم تكن تريد زوجها لها للدراسة في الخارج؟ وعندما لا يتزوج في نهاية المطاف ، انها مفكر ، سوف يكون على حق طفل واحد تقريبا.

وكانت السيدة Rhabi عضوا في فريق جميع الفتيات العماني الذي فاز بالميدالية الذهبية في مسابقة المشاريع في مختلف أنحاء العالم العربي العام الماضي. وقد نظمت المسابقة من قبل إنجاز ، وهي منظمة رائع أن يذهب إلى المدارس في جميع أنحاء العالم العربي لتدريب الشباب في البداية وتشغيل المشاريع التجارية الصغيرة.

أصحاب المشاريع الاحتياطية خارج الشباب في عمان اليوم معظمهم من النساء : 9 من 11 في نهائي المسابقة لهذا العام كانت جميع المشاريع عمان زوجة - الفرق. رمى الفريق الفائز لي أكثر. وبدأ أعضاء والصغار في المدرسة الثانوية من خلال تشكيل الشركة لنشر الكتب المصورة للأطفال باللغة العربية. رفعوا رأس المال ، وأجريت أبحاث السوق ، وصمم وكتب الكتب وأشرف على التسويق والتوزيع.

نحن نبحث الآن في نشر الكتب الإلكترونية "، وأوضح طارق أميرة ، ومدرسة ثانوية وعضوا في مجلس ادارة الشركة كتاب الفريق. وربما واحد من الزبائن عن كتاب صور الإلكترونية المستقبل جدتها ، الذي كان متزوجا في سن ال 12 و لم يتعلم القراءة.

وباختصار ، فإن واحدة من الدروس المستفادة من عمان هو أن واحدة من أفضل الطرق وأكثرها فعالية من حيث التكلفة لترويض التطرف هو تعزيز التعليم للجميع.

وقد وجد الباحثون العديد من الروابط بين التعليم والصراع ارتفاع منخفض. إحدى الدراسات التي نشرت في 2006 ، على سبيل المثال ، اقترح أن يكون مرتبطا مضاعفة معدلات الالتحاق بالمدارس الابتدائية في بلد فقير مع خفض خطر نشوب حرب أهلية. وجدت آخر أن رفع معدل التحصيل التعليمي في بلد ما من قبل على درجة واحدة يمكن أن تقلل بشكل كبير من مخاطر الصراع.

عذرا اذا كان هذا التركيز على التعليم يبدو وكأنه كليشيه. واعترف على نطاق واسع من الناحية النظرية ، وتعهد الرئيس أوباما كمرشح انه اضافة 2 مليار دولار صندوق التعليم العالمي. ولكن لم يرد عليه. بدلا من ذلك ، انه انفاق 50 مرات هذا العام وحده كثيرا على القوات الاميركية في افغانستان -- على الرغم من الحلول العسكرية لم يكن لديك جيدة كما سجل في بؤر التوتر والتعليم لا.

نمط يبدو واسع النطاق : الجميع يعطي الشفاه لخدمة التعليم ، ولكن لا أحد الصناديق ذلك.

بالنسبة لي ، فإن الدرس المستفاد من عمان له علاقة مع توقف وجهتي المقبلة في هذه الرحلة : أفغانستان وباكستان. إذا كنا نريد أن نراهم كما إعادة صياغة المجتمعات السلمية ، ثم دعونا نحاول الاستثمار في أقل القنابل وأكثر في المدارس.
  #5  
قديم 15/10/2010, 01:56 PM
سفيرة السلام سفيرة السلام غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 07/01/2010
الجنس: أنثى
المشاركات: 5,933
افتراضي

جميل جدا

بس ماجابوا شي جديد
__________________
""اللهم اني اسألك الجنه ""

ودعتهم والدمعه ع خدهم
......................والله احبهم وماودي اسافر عنهم

الموت حق والجنه حق والنار حق

آخر تحرير بواسطة سفيرة السلام : 15/10/2010 الساعة 02:01 PM
  #6  
قديم 15/10/2010, 02:01 PM
صورة عضوية Hatim Piro
Hatim Piro Hatim Piro غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 05/04/2010
الإقامة: San Francisco, California
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,163
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Hatim Piro
افتراضي

الكلام بالانجليز مفهوم اكثر من العربي (مترجم غلط)
  #7  
قديم 15/10/2010, 02:03 PM
سفيرة السلام سفيرة السلام غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 07/01/2010
الجنس: أنثى
المشاركات: 5,933
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Hatim Piro مشاهدة المشاركات
الكلام بالانجليز مفهوم اكثر من العربي (مترجم غلط)
ايوا صح

لان مترجم ترجه حرفيه من جوجل

بس ع الاقل لكي تتضح الصوره
__________________
""اللهم اني اسألك الجنه ""

ودعتهم والدمعه ع خدهم
......................والله احبهم وماودي اسافر عنهم

الموت حق والجنه حق والنار حق
  #8  
قديم 15/10/2010, 02:04 PM
صورة عضوية فتى الصحاري
فتى الصحاري فتى الصحاري غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 21/05/2009
الإقامة: صحراء الربع الخالي
الجنس: ذكر
المشاركات: 8,119
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى فتى الصحاري إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى فتى الصحاري إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى فتى الصحاري
افتراضي

ماينفهم شي
ممكن توضيح أكثر
__________________
أحس الغربة من بعدك وأنا بين الأمل واليأس
وأعيش الجرح من صدك
أنا أترجاك ياروحي أبي منك ثواني قصار
تردي للنضر لحظة
وتشوفي بحالتي وش صار
,,,,,,,,,,,,,
الحياة مستمرة
والمستقبل ضايع
AL BUSAIDI
الدنيا شوك
  #9  
قديم 15/10/2010, 02:05 PM
صورة عضوية JuSt FeeliNg
JuSt FeeliNg JuSt FeeliNg غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 04/06/2010
الإقامة: ♥ وســــط زحمـــة أحاسيســـي ♥
الجنس: أنثى
المشاركات: 6,210
افتراضي

نوبة زين ..
  #10  
قديم 15/10/2010, 02:08 PM
صورة عضوية يحيـى
يحيـى يحيـى غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 03/06/2010
الإقامة: شَـَـٍــِّنُـًـٌــٌـُاصّـَ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,760
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Hatim Piro مشاهدة المشاركات
الكلام بالانجليز مفهوم اكثر من العربي (مترجم غلط)
ع الاقل عرفت شو المقصود ,

وين الشاهي ؟؟
  #11  
قديم 15/10/2010, 02:15 PM
قناة الوصال قناة الوصال غير متصل حالياً
96.5
 
تاريخ الانضمام: 30/08/2009
الإقامة: سلطنة عُمان
المشاركات: 238
افتراضي

الدرس العماني
نيكولاس كريستوفر- نيويورك تايمز

في الوقت الذي تعتمد فيه الولايات المتحدة على الآلة الحربية لسحق قوى التطرف في أفغانستان وباكستان واليمن، ربما ينبغي عليها النظر بدلا من ذلك الدرس المستفادة من دولة عربية متميزة كعمان.

قبل 40 عاما فقط كانت عمان واحدة من أكثر المجتمعات جمودا في العالم، لم تكن هناك أجهزة تلفزيون، وكانت أجهزة الراديو محظورة لأنها كانت تعتبر عملا شيطانيا. لم يكن لعمان دبلوماسيون في الخارج، وأبقى السلطان دولته في عزلة تامة.

لم يكن في عمان، التي توازي في مساحتها ولاية كنساس الأميركية، سوى 6 كيلومترات من الطرق المعبدة،و غالبية السكان من الأميين المتعلقين بالقبيلة إلى حد بعيد. ولم تكن السلطنة تضم سوى ثلاث مدارس فقط تخدم 909 تلاميذ، جميعهم من الأولاد في الصفوف الأولية،لا توجد بينهم فتاة واحدة.

كانت العاصمة مسقط تقع بين التلال الصخرية في صحراء شبه الجزيرة العربية محاطة بسور، وعند الغسق كانت السلطات تطلق مدفعا ثم تغلق بوابات المدينة أثناء الليل، وكان كل من يسير أثناء الليل من دون مشعل عرضة لإطلاق النار عليه.

كانت عمان من الناحية التاريخية أشبه بجارتها اليمنية التي تحولت الآن إلى حاضنة للإرهابيين المرتبطين بـ (القاعدة).

لكن عمان تركت هذا المسار المتشدد في عام 1970، عندما عزل السلطان والده وبدأ عملية تحديث مذهلة شملت التعليم للبنين والبنات على السواء.

زيارة عمان اليوم، وهي دولة معاصرة تحفل بالطرق السريعة وتملك مطارا جديدا فخما، وتنتشر أطبقا استقبال القنوات الفضائية على أسطح المنازل، إلى جانب سلسلة من الجامعات العامة والخاصة. في عمان المعاصرة يبدأ الأطفال في تعلم اللغة الإنجليزية والحاسوب في الصف الأول الابتدائي. ويتوقع أن ينهي الأولاد على السواء المرحلة الثانوية على الأقل.

عمان دولة مسالمة محبة للغرب، لا تنتشر فيها الأصولية التي ابتلي بها اليمن. ربما يكون اليمن، من دون شك، أجمل بلد في العالم العربي، لكني أعتقد أن الكثير من الشباب الغربيين الذين يدرسون اللغة العربية سينتهي بهم المآل إلى الإقامة في عمان بسبب الهدوء الموجود هناك.

ما أثار الدهشة، تحول دور المرأة العمانية، فأخبرتني رحاب أحمد الزدجالي (18 عاما) الطالبة الجامعية (بإنجليزية مطلقة) عن اهتمامها بعالم الأعمال، وعن جدتها الأمية التي تزوجت في سن التاسعة وأنجبت في سن العاشرة، وقالت رحاب أنها لا تفكر في الزواج في القريب... فماذا لو لم يسمح زوجها لها بإكمال دراستها في الخارج؟ وأكدت على أنها عندما تتزوج ستكتفي بطفل واحد فقط.

كانت رحاب إحدى عضوات الفريق العماني (كلهن من الفتيات) الذي فاز بالميدالية الذهبية في مسابقة روح المبادرة في العالم العربي العام الماضي. نظمت المسابقة مؤسسة (إنجاز) التي تجوب المدارس في العالم العربي لتدريب الشباب على بدء وإدارة الأعمال الصغيرة.

تشكل الفتيات غالبية أصحاب المشاريع من الشباب، فتسعة من بين أحد عشر فريقا وصلت إلى النهائيات هذا العام كانت من الفتيات. وقد أذهلني فريق هذا العام. فقد بدأت عضوات هذا الفريق وهن طالبات في المرحلة الثانوية، بتكوين شركة لنشر كتب الأطفال المصورة والمطبوعة باللغة العربية، وقد جمعن الأموال وقمن بدراسة الجدوى وصممن وكتبن الكتب وأشرفن على تسويقها وتوزيعها.

وشرحت لي أميرة طارق، الطالبة بالمرحلة الثانوية وعضو مجلس إدارة شركة الكتاب "نحن الآن نفكر في نشر الكتب إالكترونيا". ربما كانت إحدى المتسوقات لشراء هذا الكتاب الإلكتروني جدتها التي تزوجت في عمر الثانية عشر ولم تتعلم القراءة.

خلاصة القول، إن أحد أهم الدروس التي يمكن استخلاصها من تجربة عمان هو أن السبيل الأنجع والأكثر فعالية في احتواء التطرف يكمن في توفير التعليم للجميع.

وقد وجدت الكثير من الأبحاث روابط بين ارتفاع التعليم وانخفاض النزاعات. فتشير إحدى الدراسات التي نشرت عام 2006، على سبيل المثال، إلى أن تضاعف عدد المدرجين في المدارس الابتدائية في دولة فقيرة أسهم في حظر الحرب الأهلية بمقدار النصف. فما وجدت أن ارتفاع معدل التحصيل التعليمي في دولة نصف واحد يمكن أن يخفض بشكل واضح من مخاطر النزاع.

أعتذر إن كان هذا التأكيد على التعليم يبدو أشبه بالكلام المكرر، لكنها نظريات معترف بها، وقد تعهد الرئيس أوباما في حملته الرئاسية ببدء صندوق تعليم عالمي بقيمة مياري دولار، لكنه لم يتحقق إلى الآن. وبدلا من ذلك أنفق على القوات الأمريكية في أفغانستان هذا العام فقط ضعف هذا العدد خمسين مرة، على الرغم من أن الحلول العسكرية لا تملك سجلا جيدا في المناطق الساخنة كالتعليم.

هذا النموذج يبدو منتشرا: الجميع يتحدث عن التعليم لكن لا أحد ينفق عليه.

بالنسبة لي، أرى أن درس عمان يجب أن يكون ذا صلة بمحطاتي القادمة في هذه الرحلة التي ستشمل أفغانستان وباكستان. إذا أردنا لهذه الدولة أن تعود مجتمعات آمنة ينبغي علينا أن تحاول التقليل من الاستثمار في القنابل لتزيد الاستثمار في المدارس.
  #12  
قديم 15/10/2010, 02:18 PM
صورة عضوية mawali
mawali mawali غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 26/10/2007
الإقامة: الشمس
الجنس: ذكر
المشاركات: 271
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى mawali إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى mawali
افتراضي

اهااااااااااا


شي عادي ... وشو سالفة اليمن واليمن كل شوي , الكاتب يكتب شوي وبعدها يرجع يقارن مع اليمن


......عمان بلد الامان ....
__________________
وأين معولة قبل الرسول لهم . . . على مزون اتاوات وتيجان


ابو مسلم البهلاني
  #13  
قديم 15/10/2010, 02:19 PM
صورة عضوية Gamroon
Gamroon Gamroon غير متصل حالياً
محظور
 
تاريخ الانضمام: 19/05/2010
الإقامة: بعد دوار النسيم باتجاة بركاء اول لفة ع اليمين وبعدها يمين لحد مزرعة البحوث وبيتنا خلف لون الباب اخضر
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,629
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Gamroon إرسال رسالة عبر Skype إلى Gamroon
افتراضي

نزين حلو
  #14  
قديم 15/10/2010, 02:21 PM
صورة عضوية ابو الوليد الوهيبي
ابو الوليد الوهيبي ابو الوليد الوهيبي غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 07/03/2009
الإقامة: بعد الاذان بخمس وعشرين دقيقة
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,116
افتراضي

ترجمة جوجل مشكلة
__________________
المرأة هي نصف المجتمع وهي التي تلد و تربي النصف الآخر
,,,,شق طريقك بابتسامتك خير لك من أن تشقها بسيفك,,,,,
  #15  
قديم 15/10/2010, 02:33 PM
صورة عضوية ابو جتى
ابو جتى ابو جتى غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 10/09/2009
الإقامة: في البيت الاي على شرق بيت جيرانا
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,411
افتراضي

الله يحفظ مولانا هو الاي وصلنا الى هذا المستوى سلمت يامولاي صاحب الجلالة
  #16  
قديم 15/10/2010, 02:33 PM
صورة عضوية بارد
بارد بارد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/06/2010
الإقامة: قمة إيفريست
الجنس: ذكر
المشاركات: 689
افتراضي

من صف الاول نعرف ذا الكلام ,,,

شكرا ,,,
__________________
رب قبح عند زيد هو حسن عند بكر
فهما ضدان فيه وهو وهم عند عمرو
فمن الصادق فيما يدعيه ليت شعري
ولماذا ليس للحسن قياس؟
لست أدري!
  #17  
قديم 15/10/2010, 02:45 PM
صورة عضوية bahralshoog
bahralshoog bahralshoog غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 27/07/2009
الإقامة: صحار اجمل مدينة
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,160
افتراضي

ف الترجمه الأولى مكتوب اطباق فضائية استغربت نعم
اما الترجمه الثانية اطباق استقبال فضائية للتلفزيون

شكرآ ع الموضوع
تعيش عمان
يعيش جلالة السلطان
__________________
استغفر الله



حويش بعدني ماحصلت شغل حويش حويش حويش
  #18  
قديم 15/10/2010, 02:54 PM
صورة عضوية bahralshoog
bahralshoog bahralshoog غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 27/07/2009
الإقامة: صحار اجمل مدينة
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,160
افتراضي

البعض مافاهم الموضوع بالشكل الصحيح
ياجماعه الموضوع يتحدث عن كاتب امريكي يثني على بلدنا وينصح بالإستفاده من خطط عمان في التعليم


وقارن بلادنا ببلدان غير مستقره امنيآ

للعلم هدفه من كتابة المقال ان تهتم بلاده امريكا في التعليم بشكل واسع
صحيح هم عندهم علماء كثيرون واجهزتهم كلها متطوره ولكن هناك كثيرون غير متعلمون لهذا نسمع عن الإنتحار والقتل والإغتصاب وغيرها من الجرائم وبكثره
والتعليم يقلل من حدوث هذه الأشياء
__________________
استغفر الله



حويش بعدني ماحصلت شغل حويش حويش حويش
  #19  
قديم 15/10/2010, 02:59 PM
صورة عضوية العرافه
العرافه العرافه غير متصل حالياً
عضو عميد
 
تاريخ الانضمام: 26/06/2007
الإقامة: مطيـرح.. حاجـه اماره طويل العمــر؟؟؟؟
الجنس: أنثى
المشاركات: 37,755
إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى العرافه
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة يحيـى مشاهدة المشاركات
ما الذي يمكن أن يعلمونا عمان

كما تعتمد الولايات المتحدة على القوة العسكرية في محاولة لسحق التطرف في أفغانستان وباكستان واليمن ، قد يكون النظر بدلا من ذلك الدرس المستفاد من دولة عربية رائعة من سلطنة عمان.

40 سنة فقط ، كانت عمان واحدة من أكثر المجتمعات الجامدة في العالم. لم يكن هناك تلفزيون ، ومنعت أجهزة الراديو وعمل الشيطان. لم يكن هناك دبلوماسيون العمانية في الخارج ، والسلطان تحفظ بلاده في عزلة تامة تقريبا.

وكانت عمان ، وهي بلد في حجم ولاية كانساس ، فقط ستة أميال من الطرق المعبدة ، والغالبية من السكان الأميين والقبلية بشدة. وكان بلد تافه ثلاث مدارس تخدم 909 تلميذ -- جميع الفتيان في الصفوف الابتدائية. لم يكن واحدا في عمان فتاة في المدرسة.

كان يحيط مدينة عمان العاصمة مسقط ، والتي تقع بين التلال الصخرية في صحراء شبه الجزيرة العربية ، من خلال جدار التقليدية. عند الغسق ، فإن السلطات اطلاق مدفع ثم أغلق أبواب المدينة ليلا. أي شخص يسيرون خارج دون الشعلة في ليلة كان يخضع لإطلاق النار عليهم.

وكانت عمان مماثلة تاريخيا لجارتها ، واليمن ، والتي أصبحت اليوم حاضنة للارهابيين القاعدة التابعة لها. ولكن ، في عام 1970 ، غادر عمان التي تتبع الأصولية : نجل السلطان المخلوع والده وبدأ التحديث مذهلة بنيت حول التعليم للبنين والبنات على حد سواء.

زيارة عمان اليوم ، وأنها بلد المعاصرة مع الطرق السريعة والمطارات جديد أنيق ، والأطباق الفضائية ومجموعة من الجامعات العامة والخاصة. يبدأ الأطفال الذين يدرسون اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي في الصف الأول. الفتيان والفتيات على حد سواء ومن المتوقع أن يكمل دراسته الثانوية على الأقل.

انها سلمية والموالية للغرب ، دون أن يكون على نطاق واسع الأصولية والإرهاب التي تعاني منها اليمن. منحت ، اليمن قد تكون البلد الأكثر جمالا في العالم العربي ، ولكن في اعتقادي أن العديد من الغربيين الذين يدرسون اللغة العربية هناك في نهاية المطاف الانتقال الى عمان بسبب الهدوء هنا.

انها مثيرة بشكل خاص كيف تحولت دور المرأة. وقال أحد طالب جامعي 18 عاما) تحدثت ، رحاب أحمد Rhabi ، لي (باللغة الإنكليزية بطلاقة) لاهتمامها في مجال الأعمال. قالت لي أيضا ، بمودة ، عن جدتها الذين هم من الأميين ، وكان متزوجا في سن 9 و 10 يحمل الأطفال.

أما عن السيدة Rhabi ، وأشارت إلى أنها لا ترغب في مستنقع نفسها باستمرار مع زوجها في أي وقت قريب. وإلا ، ماذا لو لم تكن تريد زوجها لها للدراسة في الخارج؟ وعندما لا يتزوج في نهاية المطاف ، انها مفكر ، سوف يكون على حق طفل واحد تقريبا.

وكانت السيدة Rhabi عضوا في فريق جميع الفتيات العماني الذي فاز بالميدالية الذهبية في مسابقة المشاريع في مختلف أنحاء العالم العربي العام الماضي. وقد نظمت المسابقة من قبل إنجاز ، وهي منظمة رائع أن يذهب إلى المدارس في جميع أنحاء العالم العربي لتدريب الشباب في البداية وتشغيل المشاريع التجارية الصغيرة.

أصحاب المشاريع الاحتياطية خارج الشباب في عمان اليوم معظمهم من النساء : 9 من 11 في نهائي المسابقة لهذا العام كانت جميع المشاريع عمان زوجة - الفرق. رمى الفريق الفائز لي أكثر. وبدأ أعضاء والصغار في المدرسة الثانوية من خلال تشكيل الشركة لنشر الكتب المصورة للأطفال باللغة العربية. رفعوا رأس المال ، وأجريت أبحاث السوق ، وصمم وكتب الكتب وأشرف على التسويق والتوزيع.

نحن نبحث الآن في نشر الكتب الإلكترونية "، وأوضح طارق أميرة ، ومدرسة ثانوية وعضوا في مجلس ادارة الشركة كتاب الفريق. وربما واحد من الزبائن عن كتاب صور الإلكترونية المستقبل جدتها ، الذي كان متزوجا في سن ال 12 و لم يتعلم القراءة.

وباختصار ، فإن واحدة من الدروس المستفادة من عمان هو أن واحدة من أفضل الطرق وأكثرها فعالية من حيث التكلفة لترويض التطرف هو تعزيز التعليم للجميع.

وقد وجد الباحثون العديد من الروابط بين التعليم والصراع ارتفاع منخفض. إحدى الدراسات التي نشرت في 2006 ، على سبيل المثال ، اقترح أن يكون مرتبطا مضاعفة معدلات الالتحاق بالمدارس الابتدائية في بلد فقير مع خفض خطر نشوب حرب أهلية. وجدت آخر أن رفع معدل التحصيل التعليمي في بلد ما من قبل على درجة واحدة يمكن أن تقلل بشكل كبير من مخاطر الصراع.

عذرا اذا كان هذا التركيز على التعليم يبدو وكأنه كليشيه. واعترف على نطاق واسع من الناحية النظرية ، وتعهد الرئيس أوباما كمرشح انه اضافة 2 مليار دولار صندوق التعليم العالمي. ولكن لم يرد عليه. بدلا من ذلك ، انه انفاق 50 مرات هذا العام وحده كثيرا على القوات الاميركية في افغانستان -- على الرغم من الحلول العسكرية لم يكن لديك جيدة كما سجل في بؤر التوتر والتعليم لا.

نمط يبدو واسع النطاق : الجميع يعطي الشفاه لخدمة التعليم ، ولكن لا أحد الصناديق ذلك.

بالنسبة لي ، فإن الدرس المستفاد من عمان له علاقة مع توقف وجهتي المقبلة في هذه الرحلة : أفغانستان وباكستان. إذا كنا نريد أن نراهم كما إعادة صياغة المجتمعات السلمية ، ثم دعونا نحاول الاستثمار في أقل القنابل وأكثر في المدارس.
احلى هناك ترجمه جوجل
ماشي جرامر البر
__________________

العــرافـه شخصيــه أنترنتيـه.. لا تمثــل صاحبــها فـي الــواقع
امبراطور البلوش+عربيه
شكرا شكرا شكرا..


اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة hamsat مشاهدة المشاركات
مسكين بو يطلع فطريقش
  #20  
قديم 15/10/2010, 03:00 PM
صورة عضوية بنت مطرح
بنت مطرح بنت مطرح غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 27/05/2010
الإقامة: حيت الخسوف بو عندي ..
الجنس: أنثى
المشاركات: 1,035
افتراضي

كذاك السالفه!!
__________________
ٳن اللـﮧ ٳڎآ ٲحــپ عـبـداً ٳبـٺـلاـﮧ


انا وياك على الحب محسودين ..
  #21  
قديم 15/10/2010, 03:24 PM
صورة عضوية التاجرة شوق
التاجرة شوق التاجرة شوق غير متصل حالياً
عضو عميد
 
تاريخ الانضمام: 21/02/2009
الإقامة: 웃◕웃مملكة تايلند 웃◕웃
الجنس: أنثى
المشاركات: 27,677
افتراضي

رااااائع
  #22  
قديم 15/10/2010, 03:26 PM
صورة عضوية سيباوي20
سيباوي20 سيباوي20 غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 25/05/2009
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,403
افتراضي

زين ناس تذكرنا بالخير
__________________




سبحـــــــــــــــــــــان اللــــــــــــــــــــــــــه

سبحـــــــــــــــــــــان اللــــــــــــــــــــــــــه

سبحـــــــــــــــــــــان اللــــــــــــــــــــــــــه
  #23  
قديم 15/10/2010, 03:27 PM
صورة عضوية محمد الكشري
محمد الكشري محمد الكشري غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 15/08/2010
الإقامة: عُــمــان الحبيبــة
الجنس: ذكر
المشاركات: 253
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد الكشري
افتراضي

نحن ماننتظر شو يجولون عنا الغرب..
نحن نعرف أنفسنا أكثر منهم..
لله يحفظك ياعمان ويحفظ سلطانها..

دمتم بالف صحة وعافية
  #24  
قديم 15/10/2010, 03:35 PM
صورة عضوية good2know
good2know good2know غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 26/07/2008
الإقامة: شي من السكيك,,,
الجنس: ذكر
المشاركات: 734
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى good2know
افتراضي

الحمدلله ع كل حال
__________________
آعششششقُ ( غرورككُ ) . .
تدريّ ليش ؟
لأنيُ بـ بسسآطة :
آقدر آكسسره


"حتى هدف حياتي طلع تسلل"
  #25  
قديم 15/10/2010, 03:37 PM
صورة عضوية cenation
cenation cenation غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 17/07/2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 476
افتراضي

وووووويل كذاك عاد ماشي ثقافة ف الانجلش
__________________
u.cant.c.me
  #26  
قديم 15/10/2010, 03:56 PM
صورة عضوية ابن خاطر
ابن خاطر ابن خاطر غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 13/07/2010
الإقامة: عمان العز
الجنس: ذكر
المشاركات: 313
افتراضي

[QUOTE=يحيـى;19949809]ما الذي يمكن أن يعلمونا عمان

QUOTE]

حلوه هذه الجملة .لقد قتلتم سيبويه مرة أخرى
ماذا بإمكان عمان أن تعلمنا؟
  #27  
قديم 15/10/2010, 04:29 PM
صورة عضوية رفيف الأقحوان
رفيف الأقحوان رفيف الأقحوان غير متصل حالياً
مميزة السبلة العامة
 
تاريخ الانضمام: 02/07/2010
الإقامة: حيث المكان واللامكان
الجنس: أنثى
المشاركات: 5,086
افتراضي

والله في الترجمة اصطدت كلمات لاتليق بحقنا كشعب ككلمة تافه وماشابهها
إحنا في غنى عن حجز عمود لنا بجريدتهم مامحتاجين رأيهم في شيء ولايهمنا حتى في شيء
لأننا عارفين حجم إنجازاتنا وماكنا عليه دون مايقدحوا هم في تخلف ماضينا وماكنا عليه أو القدح في اليمن واتهامها بالإرهاب قال تايمز نيويورك قال
__________________
الــحـبـ فـيــ الـأ رضـ بـعـضـ مـنـ تـخـيـلـنـا
لـو لـم نـجـده عــليـهـا لـاخـتـرعـنـاه
  #28  
قديم 15/10/2010, 04:55 PM
صورة عضوية DOT COM
DOT COM DOT COM غير متصل حالياً
مميز العامة للتفاعل الهادف
 
تاريخ الانضمام: 06/12/2009
الإقامة: جٌنوُنُ بُـ دُآخُليَ يـَ نَبضَ
الجنس: ذكر
المشاركات: 4,229
مشاركات المدونة: 9
افتراضي

يا سيدي هذه نظرتهم الينا
__________________
قلمــــي مخمـــور



Every day for us something new
Open mind for a different view
  #29  
قديم 15/10/2010, 04:59 PM
صورة عضوية حي السعد
حي السعد حي السعد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 27/02/2010
الجنس: أنثى
المشاركات: 837
افتراضي

اقتباس:
ومنعت أجهزة الراديو وعمل الشيطان
كيف ذي تصير ههههههههههههههههه
__________________
شيكا بوم انا رديت
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى

مواضيع مشابهه
الموضوع كاتب الموضوع القسم الردود آخر مشاركة
الدرس العماني، بقلم نيكولاس كريستوفر: نيويورك تايمز swift sword سبلة السياسة والاقتصاد 19 15/10/2010 12:13 PM
نيويورك تايمز : عُمان ترفض نشر درع صاروخي أمريكي على أراضيها القومية العربية سبلة السياسة والاقتصاد للشؤون الدّولية 34 13/02/2010 03:22 AM
نيويورك تايمز : عُمان ترفض نشر درع صاروخي أمريكي على أراضيها omanihacker سبلة السياسة والاقتصاد 65 02/02/2010 08:56 AM
نيويورك تايمز: دول الخليج تكتنز الأموال ولا تنقذ أميركا Samurai سبلة السياسة والاقتصاد 7 16/10/2008 02:07 AM
نيويورك تايمز: العلاقات تزداد توترًا بين أمريكا والإمارات من البريمي سبلة السياسة والاقتصاد 4 04/04/2008 08:26 AM



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 10:20 PM.

تحت إشراف السبلة للحلول الرقمية ش.م.م
سبلة عمان :: السنة الثامنة، اليوم 327
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها