سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » سبلة السياسة والاقتصاد » سبلة الأوراق المالية والإستثمار

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 02/09/2007, 04:41 PM
صورة عضوية aseel242
aseel242 aseel242 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 18/12/2006
الإقامة: سبلة العرب
المشاركات: 983
افتراضي الاستثمار في البورصة.. سلبيات وإيجابيات

سوق الأوراق المالية (البورصة) سوق يتم فيه بيع وشراء رؤوس أموال الشركات أو السلع المعدنية أو المحاصيل الزراعية المختلفة، ومن أراد التعامل في هذا السوق فما عليه سوى التوجه إلى شراء عدد من أسهم شركة ما وبذلك يكون امتلك جزءا من هذه الشركة بجانب العديد من الأشخاص الآخرين.


شهدت المنطقة العربية حركة نشطة للبورصة في السنوات الأخيرة وخاصة في دول الخليج، وكان الغرب سباقا لها واستفاد منها في نهضته باتجاه مسار التحولات الصناعية الكبرى، ويرى المؤيدون لهذا السوق أنه ساهم بإيقاف ضخ الأموال العربية إلى الخارج كما ساهم نشاط البورصة في التشجيع على قيام شركات مساهمة جديدة تدعم القطاع الخاص. وتؤدي البورصة مهمات كثيرة في الحياة الاقتصادية، من أبرزها تنمية الادخار عن طريق تشجيع الاستثمار في الأوراق المالية، وتوجيه المدخرات لخدمة الاقتصاد القومي.


كما تسهم في تحويل الأموال من الفئات التي لديها فائض من الأموال إلى تلك التي تعاني من عجز فيه. وقد تستخدم الحكومة البورصة في تمويل خطط التنمية عندما تطرح أوراقا مالية تساعدها في تغطية التزاماتها المالية. كما يمكن أن تلعب البورصة دورا مهما في تقويم الشركات المطروحة في السوق ويتم الحكم عليها بالنجاح أو الفشل. ولا تخلو البورصة من سلبيات ولعل أبرزها إمكانية تحكم أصحاب رؤوس الأموال الكبرى في السوق مستخدمين أسلوب الخداع والمناورة بهدف تحقيق أرباح فاحشة تحمل في طياتها آثارا سيئة على صغار المستثمرين واقتصاد البلاد، كما قد تدفع المضاربات في أسواق المال إلى رفع أسعار السلع مثل ما يحدث الآن بالنسبة للنفط الذي يرجع الكثيرون جزءا من ارتفاع سعره إلى تلاعب المضاربين في تعاملاته في بورصات النفط العالمية.


وتختلف النظرة الشرعية إلى التعامل في سوق الأوراق المالية فيتحفظ البعض عليها بمطلقها ويتحفظ آخرون على التعامل مع بعض الشركات التي تتداول أسهمها في السوق. فهل تسهم البورصة في النمو الاقتصادي؟ وهل نشاط البورصة العربية أسهم حقيقة في إيقاف ضخ الاستثمارات العربية للخارج؟ وما هو موقف الشريعة من التعامل في سوق الأوراق المالية؟ وهل يمكن أن تتساوى سلبيات هذا السوق مع إيجابياته؟ وهل هناك من مخاطر لتفعيل هذا النوع من السوق؟

منقووول
__________________
ليست الحُرية أن تفعل ما تحب *** إنما الحُرية أن تفعل ما يجب
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 03/09/2007, 10:01 AM
صورة عضوية برشلونــــي
برشلونــــي برشلونــــي غير متصل حالياً
عضو فوق العادة
 
تاريخ الانضمام: 14/05/2007
الإقامة: في قلوب الناس الطيبين
الجنس: ذكر
المشاركات: 19,072
افتراضي

شكر على الموضوع...

زين لو أحد من وزارة الاقتصاد الوطني أو سوق مسقط أو الهيئة العامة لسوق المال أو البنك المركزي العماني يجاوب على أسئلتك وهي كالتالي :

هل تسهم البورصة في النمو الاقتصادي؟
هل نشاط البورصة العربية أسهم حقيقة في إيقاف ضخ الاستثمارات العربية للخارج؟
ما هو موقف الشريعة من التعامل في سوق الأوراق المالية؟
هل يمكن أن تتساوى سلبيات هذا السوق مع إيجابياته؟
هل هناك من مخاطر لتفعيل هذا النوع من السوق؟
__________________

صـار الـوفـا في هـالـزمـان .. مــحــدٍ إذا قـــالـــه يــصــــون

يـامـا في هـالـدنـيـا قـلـــوب .. تـخــــدع ولا يـمـكــن تـتــــوب

إن جـيـتـهم أنـت الـحـبـيــب .. وإن رحـت حـطـو بـك عـيـوب


برشلونــــي
  #3  
قديم 05/09/2007, 02:22 AM
صورة عضوية aseel242
aseel242 aseel242 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 18/12/2006
الإقامة: سبلة العرب
المشاركات: 983
افتراضي

العفو ..

ليس بالضرورة الإجابة من موظف في أحد المؤسسات اللي ذكرتها ..

كون نسبة ليست بقليلة من الشعب أصبح يستثمر أمواله في هذه الأسهم ..

لذا من الطبيعي أن تتولد بعض الخبرة لديهم ..

ولكن ما لفت أنتباهي هو ما هو موقف الشريعة من التعامل في سوق الأوراق المالية ؟ ..

حين أقوم بشراء 1000 سهم من أسهم الشركة المطروحة وهي 5000 سهم .. برأس مال 5000 ريال ..

والشركة تمتلك رأس مال إجمالي 20.000 ريال .. 15.000 ريال منها تستثمر في مقاولات البناء على سبيل المثال .. و 5000 ريال تعرض كأسهم ..

الـ 20.000 ريال عادت بفائدة سنوية تقدر بـ 5700 ريال ..

كوني أمتلك 1000 سهم ( شريك ) .. فيحق لي 285 ريال ..


فأين الأشكالية ؟ ..
__________________
ليست الحُرية أن تفعل ما تحب *** إنما الحُرية أن تفعل ما يجب
  #4  
قديم 05/09/2007, 06:27 PM
Tejaree Tejaree غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 29/03/2007
الإقامة: barka
الجنس: أنثى
المشاركات: 176
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة برشلونــــي مشاهدة المشاركات
شكر على الموضوع...

زين لو أحد من وزارة الاقتصاد الوطني أو سوق مسقط أو الهيئة العامة لسوق المال أو البنك المركزي العماني يجاوب على أسئلتك وهي كالتالي :

هل تسهم البورصة في النمو الاقتصادي؟
هل نشاط البورصة العربية أسهم حقيقة في إيقاف ضخ الاستثمارات العربية للخارج؟
ما هو موقف الشريعة من التعامل في سوق الأوراق المالية؟
هل يمكن أن تتساوى سلبيات هذا السوق مع إيجابياته؟
هل هناك من مخاطر لتفعيل هذا النوع من السوق؟

هل تسهم البورصة في النمو الاقتصادي؟
كم شركة مساهمة موجودة في السوق www.msm.gov.om وكم موظف وظفت هذه الشركات من عمانيين وغيرهم ... هذا يجيب على دور البورصة في النمو الاقتصادي والبورصة قائمة على المساهمة اي المشاركة في رأس المال.

هل البورصة اسهم في ايقاف ضخ الاستثمارات الى الخارج؟
رأس المال جبان ويحب ان يركب اسرع حصان .. سرعة الكسب
وين ما كانت الظروف مواتية لسرعة الكسب .. رأس المال يسعى اليه
اذا كانت اقتصاديات الدول العربية جيدة وتساعد على سرعة الكسب ومستقرة تشريعيا فان رأس المال سيبقى ... وكل واحد حر في ماله
والاجانب عندهم ثروات تفوق ثروات الدول العربية ... خلنا لا نتغنى بالوهم وبحجم ثرواتنا الزائفة (قارن بل جيت مع غيره)

ما هو موقف الشريعة من البورصة؟
الحلال بين والحرام بين ... وبينهما امور متشابهات
وهناك الكثير من الفتاوي حول شركات البورصة وليست البورصة نفسها ...
البورصة حلال ولكن بعض شركاتها تتعامل بالربا او امور متشابهة ... وفي بعض الدول هناك العديد من الصناديق الاسلامية

هل يمكن أن تتساوى سلبيات هذا السوق مع إيجابياته؟
لا اذكر ان للبورصة سلبيات !!!!!!!!!!! البورصة سوق مثله مثل اي سوق سواء كان سوق العقار او غيره .. وهو منظم اكثر عن سوق العقار في السلطنة ولكن الكل حر في ماله.

هل هناك من مخاطر لتفعيل هذا النوع من السوق؟
بالعكس ... هناك مخاطر من عدم تفعيله.
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 04:21 AM.

تحت إشراف السبلة للحلول الرقمية ش.م.م
سبلة عمان :: السنة الثامنة، اليوم 247
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها