سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » السبلة الثقافية » أرشيف السبلة الثقافية » سبلة الثقافة والفكر » ضيف الشهر

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 20/02/2010, 05:19 PM
صورة عضوية أزيتا محمد
أزيتا محمد أزيتا محمد غير متصل حالياً
مشرفة الدينية والثقافة والفكر
 
تاريخ الانضمام: 31/12/2008
الإقامة: Muscat
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,092
مشاركات المدونة: 23
افتراضي الكاتبة والباحثة الأستاذه آمنه ربيع سالمين في ضيافة سبلة الثقافة والفكر



تتشرف سبلة الثقافة والفكر بإستضافة أحد أبرز الكاتبات والباحثات في السلطنة وهي

الآستاذه آمنه ربيع سالمين

التي أشتهرت بكتاباتها النقدية والمسرحية

وسوف تكون الأستاذه آمنه ربيع ضيفتنا الحاليه في السبلة

إعتبارا من اليوم 20 / 2 / 2010 إلى 24 / 2 / 2010

وننوه هنا بأنه نظرا لإرتباط الأستاذه آمنه لظروف العمل والإبداع

فإننا سوف نستقبل أسئلة الأعضاء والعضوات طوال مدة الإستضافة

ثم تقوم الأستاذه آمنه بالرد عليها

ومن ثم نعرض إجاباتها هنا في سبلة الثقافة والفكر


فمرحبا وألف أهلا وسهلا بالكاتبة والباحثة المتألقة

آمنه ربيع سالمين في سبلة الثقافة والفكر
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاسم:	IMG_0027_(167).jpg
المشاهدات:	115
الحجم:	52.6 كيلوبايت
المُعرف:	354049  
__________________
جميعنا سجنــــــــــاء ولكــــــــن
بعضنــــــــــــــــا في سجــــــــون ذات نوافذ
وبعضنـــــــــــــا في سجــــــــون بدون نوافذ

آخر تحرير بواسطة يحيى الراهب : 20/02/2010 الساعة 09:40 PM
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 20/02/2010, 05:23 PM
صورة عضوية أزيتا محمد
أزيتا محمد أزيتا محمد غير متصل حالياً
مشرفة الدينية والثقافة والفكر
 
تاريخ الانضمام: 31/12/2008
الإقامة: Muscat
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,092
مشاركات المدونة: 23
افتراضي


الإسم : آمنة ربيع سالمين


- حاصلة على ماجستير اللغة العربية وادابها

- وهي عضو في الجمعية العمانية للكتاب والادباء

- بالاضافة الى تاليفها عدة مسرحيات منها :

- مسرحية منتهى الحب والقسوة

- مسرحية الرحى

- مسرحية الطعنة .
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاسم:	IMG_0015.jpg
المشاهدات:	116
الحجم:	41.2 كيلوبايت
المُعرف:	354062  
__________________
جميعنا سجنــــــــــاء ولكــــــــن
بعضنــــــــــــــــا في سجــــــــون ذات نوافذ
وبعضنـــــــــــــا في سجــــــــون بدون نوافذ

آخر تحرير بواسطة يحيى الراهب : 20/02/2010 الساعة 09:53 PM
  #3  
قديم 20/02/2010, 05:59 PM
صورة عضوية أزيتا محمد
أزيتا محمد أزيتا محمد غير متصل حالياً
مشرفة الدينية والثقافة والفكر
 
تاريخ الانضمام: 31/12/2008
الإقامة: Muscat
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,092
مشاركات المدونة: 23
افتراضي

وهنا تجدون حوارا جميلا أجرته الكاتبة والشاعرة العمانية بدرية الوهيبي

مع الكاتبه والباحثة آمنه ربيع سالمين في موقع " السلطنة الأدبية " الإلكتروني :



استباحت فعل الكتابة والاقتراب من الوهج كما تفعل فراشة مهيأة للاحتراق والتلذذ بهذا الفعل. آمنة الربيع تُعد واحدة من أهم التجارب المسرحية الجادة والطليعية في السلطنة، تجربة فريدة تتسم بالعمق النوعي، والجرأة في تناول القضايا لثيمات البيئة الخليجية، ورفض بعض الواقع المعاش بأسلوب لا يخلو من النقد الاجتماعي.

لغة آمنة الربيع أشبه بدراما شعرية، وحواراتها مكثفة عميقة، وبعيدة عن الترهل والثرثرة، حتى أنك تذهل أمام التراكمات المعرفية لهذه الكاتبة، وكيفية استغلالها في خلق أسلوب ولغة متميزة وفريدة.

أصدرت عن دار الرؤيا للنشر مسرحيتها (الطعنة-1996م) ثم (الحبل-1997م) ثم عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر مسرحيتي: (الذين على يمين الملك، ومنتهى الحب..منتهى القسوة-2000م) والتي حصلت على خمس جوائز أثناء عرضها في مهرجان المسرح العماني، وحصلت مسرحية الجسر عن جائزة المسرح في الجزائر، كما صدر لها مؤخرا (البنية السردية للقصة القصيرة في عمان-2005م) آمنة الربيع التي جعلت يقيني ثابتا أمام الفعل الثقافي الراهن ووحدها الأنثى التي آمنت بها وذهبت إلى حديقتها لحظة القيامة، وفي مقارباتها النقدية التي كنا نطالعها سابقا في " شرفات " والتي افتقدناها منذ فترة طويلة ، من منَّا لم يتساءل: ما الذي تريد آمنة الربيع أن تهيئ له في الفضاء النقدي الأدبي والمسرحي؟؟؟



* شكل القارىء


* فعلا ما الذي تريدين أن تصلين إليه من خلال تلك المقاربات التي تلم بنظريات نقدية قديمة وحديثة وبأسلوب لا يخلو من التمهيد (لمقاربة) نظرية خاصة بك؟



- الوصول إلى نظرية خاصة بي أمر يحتاج إلى وقت أطول يتجاوز المقاربات النقدية التي نُشرت في شرفات، لكن ولا شك أنني كنت أقوم بعملية التمهيد التي أشرتِ إليها. في واقع الأمر، إذا تتبعنا رحلة النص الإبداعي عبر التاريخ، نجده قد وقف في البدايات على المؤلف، وتساءل النقاد من هو المؤلف الذي يقع وراء النص، كما استقرت النظريات حول السياق ونظرية هيبوليت تين تشير إلى ذلك، فالمهم برأيها هو المجتمع والعالم الذي بداخل النص، مع تأجيل النظر إلى المؤلف. ولكن النقد الجديد حين جاء، أراد التركيز على القارئ، ومن هنا بدأت رؤيتي. حين أقرأ بعض الأعمال الإبداعية أو أتأمل شكل لوحة تشكيلية ما، أو أستمع لموسيقى، غالبا ما أسأل عن شكل القارئ الذي نوجه إليه النص الأدبي أو العمل الإبداعي؟ وهذا بالضرورة يقتضي أن نبحث عن تاريخه وظروفه التي ساهم هو في تشكيلها وإنتاجها؟ وهذا الأمر يُعنيني بالدرجة الأولى، فأنا لا أركز كثيرا على المؤلف بقدر تركيزي على اللحظة الحرجة والمنعطف الذي ساهم في توليد العمل الأدبي، لأنني عل اعتقاد بأن مناطق التوتر هي الأكثر مجلبة للبحث وربما أيضا للسعادة! وما كنت أسعى إليه من تلك المقاربات أو التأكيد عليه هو أن الأثر الأدبي الحي لا يموت، قد يموت المؤلف، ولكن الأثر يبقى خالدا، وهذا الأثر لا يُبقي عليه إلا القارئ، الذي من وظائفه البنيوية تعبئة الفراغات التي قد تكون متوفرة في النصوص، ويبقى السؤال حاضرا: هل القارئ الذي تتجه إليه النصوص هو قارئ حرّ وغير مقيد باشتراطات خارجية، هذا القارئ في بحثي غير موجود، وهو إن وجد فيُعد قارئا متعاليا، لا شكل له ولا اسم ولا هوية، وهذا مُحال، فمهما بلغ طموح النص إلا أنه ينطلق من مكان وزمان، ويتجه إلى قارئ كوني.



* سؤال وجودي


* يقول سماء عيسى: (مسرحنا الذي ما زلنا نتقاذفه ككرة مثقوبة بدأ يتساقط في الهشيم، وما ثمة شيء يوقف هذا الفتور سوى الإنصات إلى صوت البدايات..) لو طبقنا هذا الكلام على مسرحنا العماني، ما هي البدايات التي تستحق أن نستوحيها وننصت لها، وهل تعتقدين أن مسرحنا بعد كل هذه السنوات منذ ما قبل السبعينات إلى الآن قد بلغ رشده وما الذي ينقصه في رأيك؟


- بدايات المسرح في السلطنة معروفة، لكن البداية الفعلية إنما بدأت مع مسرح الشباب، ثم الفرق الأهلية ومسرح الجامعة. وكل تجربة من هذه التجارب، تنظر إلى نفسها بمنظار أنها تُقدم مسرحا وثقافة، وأنها بما تقدمه من تجارب تتقدم وتتطور وتنمو وتسجل علامات مضيئة في الساحة، وهذا منظورها يجعلها ترى نفسها فوق النقد!

أتفق مع الشاعر سماء عيسى في جزء بسيط من سؤاله، أما حكاية الإنصات إلى صوت البدايات فهذا كلام يقوله شاعر، بينما واقع الأمر أننا ينبغي أن نجيب أولا عن هذا السؤال الوجودي والمصيري: هل نحن كمجتمع عماني حديث الولادة في حاجة فعلية وجوهرية إلى المسرح في حياتنا؟ إذا نظرنا إلى واقع الفعل الثقافي نجد أنه واقع لا يمنحني أنا شخصيا تفاؤل كبير، هل لك أن تتصوري أن فرقة مسرحية تشتغل على النص لمدة شهر في بروفات ومعالجة للمنصة وكافة الأدوات المتعلقة بالتمثيل والإخراج، ويوم العرض، تقدم عرضها ليومين أو ثلاثة؟! فهل هذا معقول؟ حتى الآن ليس لدينا تقاليد فنية في تعاطي الفرجة المسرحية، وتلك الأزمة المفتعلة عن غياب النص المسرحي لا تزال تلاقي قبولا وعرضا، وهذا هراء واضح. أزمتنا الحقيقية هي أزمة ثقافة وغياب الوعي الحقيقي بأهمية الحراك الاجتماعي الصحيح، والشيء الذي لن ندركه في لحظته ونستفيد منه، فلن ندركه إلاّ بأجيال.



* القراءة المكثفة


* في مسرحياتك الأولى ركزت على فردية العنوان )الحلم-الطعنة-الحبل) بينما تغير اتجاهك إلى العنوان الطويل (الذين على يمين الملك) و(منتهى الحب..منتهى القسوة) ما الذي تغير في أسلوب آمنة؟ كيف يتحول الكاتب من التكثيف (في العنوان) إلى ما هو تكثيف في المعنى؟



- المعنى حاضر حتى في العناوين الفردية، وأعترف لك، بأن العناوين الأولى كانت مباشرة لدرجة تثويرية. في العناوين الطويلة اشتغلت على المعنى والدلالة والتأويل، كأنني انتقلت من ساحة المعركة، إلى ساحة أخرى، وهذا شأن ينبع من القراءة المكثفة لمجريات الواقع بكل تحولاته، فنحن على سبيل التشبيه نحيا في منعطف تاريخي بليد، وهذا واضح تماما، فشكل الكتابة المباشرة هي ردة فعل ثقافية لهذا المنعطف غير الأخلاقي، أما الكتابة الأخرى، فلعلّها تستشرف أو تنبئ بمآل ما، وعلى الأديب الذي لديه مشروع يؤرقه آناء الليل والنهار، أن يفهم بذلك ويعيه، وإلا تمرغ في الوحل.. أشتغل على نصين مسرحيين، الأول قد كتبته في 1999م وأهملته لظروف إخراجية، والآن أعود إليه لأجدد في بعض الحوارات والأطروحات والمشاهد، وهو نص عنوانه ثلاث كلمات مأخوذة من القرآن الكريم، وهي ذات خطاب دلالي مهم، أما النص الثاني فيتكون من كلمة واحدة، وكلا النصين ينشدان المعنى، لأنهما يغوصان في مناطق التوتر والحساسية والشد والجذب، وهذه هي مهمة الفن عموما وواقع الكتابة التي أطمح إلى تحقيقها.



* عملية تبادلية


*(الموضوع) هو بطل في بعض مسرحياتك، هل هذا يلغي دور الشخصية في النص المسرحي، أم أن الشخصيات المسرحية هي التي تصنع بطلها؟


- طبعا العملية تبادلية. القارئ أو المتفرج يعقد اتفاقا ضمنيا مع النص أو العرض، لا يوجد قارئ متعال، يوجد مثقف جيد أو قارئ جيد أو عادي، ولكن يوجد ناقد متخصص. ما الموضوع وما الشخصية! هذه تصنيفات إجرائية لا مكان لها عندي. أتعامل مع النص ككتلة واحدة، قد تجدين مواضعَ يكون فيها السرد أكثر وفرة من الفعل، أو العكس، ولكن يصعب فصلهما. والتعامل مع النص المسرحي كنص للقراءة، يختلف كلية وتمامية حين يتحول إلى عرض حي.



* مخدوعون بالأمل

* يقول سعدالله ونوس (إننا محكومون بالأمل) هل تعتقدين بهذه المقولة، أم أننا (نحن مخدوعون بالأمل) كما تقولين في لحظة كتابة ذات مرة؟


- نعم نحن مخدوعون بالأمل وبالحب. ولكن علينا أن نناضل إنسانيا وإبداعيا؛ بمعنى، يجب أن لا نتوقف عن الحب والبحث، فحياتنا قصيرة جدا، فإما أن نكون، أو أن نكون. شخصيا لا أفكر في الرجوع للوراء، ولا أجيد التفكير بطريقة الناس السلبيين. أنا لا أجد نفسي إلا العمل.



*أستوقف الكثيرون

* في كتابك (الحبل) والذي يتضمن مسرحيتين (الجسر) و(البئر) ما الرابط بين العنوان والمسرحيتين. ما هي المضامين الرمزية لهذا الاستخدام؟

- هناك حادثة طريفة لهذا العنوان. الربط أثناء الكتابة لم يكن حاضرا أبدا، فلم أخطط لأن يخرج الكتاب بذلك العنوان الذي أستوقف الكثيرين. كنت أتحدث عن النصين معا مع إحداهن، وكان النص لا زال في المطبعة، وبعد النقاش سألتني عن الاسم المقترح للكتاب، فأخبرتها أنني أجد مشكلة كبيرة بعض الأحيان في اختيار العناوين. في اليوم التالي أجدني أتصل بالرؤيا وأخبرتهم عن رغبتي في ربط البئر بجسر، أو العكس، وهكذا تم كل شيى.. لكن سؤالك عن المضامين الرمزية له دلالته، فالذين قرأوا الكتاب يشعرون بأن المسألة لا تخلو من رمزية، والقارئ هو الذي أنتج هذه القراءة، لأنه ابن مكان وزمان ولغة وثقافة تسكنه.
__________________
جميعنا سجنــــــــــاء ولكــــــــن
بعضنــــــــــــــــا في سجــــــــون ذات نوافذ
وبعضنـــــــــــــا في سجــــــــون بدون نوافذ

آخر تحرير بواسطة أزيتا محمد : 20/02/2010 الساعة 06:18 PM
  #4  
قديم 20/02/2010, 06:05 PM
صورة عضوية أزيتا محمد
أزيتا محمد أزيتا محمد غير متصل حالياً
مشرفة الدينية والثقافة والفكر
 
تاريخ الانضمام: 31/12/2008
الإقامة: Muscat
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,092
مشاركات المدونة: 23
افتراضي

* نص اثير الى قلبي


* هل هناك علاقة بين إهدائك في مسرحية الجسر للروائي عبد الرحمن منيف وبين روايته (حين تركنا الجسر)؟


- العلاقة بسيطة جد.. حين قرأت النص ناقشت أستاذي إبراهيم السعافين في المحاضرة، وقلت له أن حين تركنا الجسر مناخها عمل مسرحي، وفي المسودة الأولى للمسرحية حين نشرتها كانت هناك على لسان الشخصيات حوارات وأفكار وأجواء مناخية مستوحاة من الرواية، لذلك للأمانة الأدبية، وجهت الإهداء لعبد الرحمن منيف رحمه الله. وبالمناسبة؛ هذا النص من النصوص الأثيرة جدا إلى قلبي، وأتذكر أن بعضا من القراء والنقاد والمخرجين قد ركزوا علي هذا الربط، من بين النصوص الأخرى التي صدرت مؤخرا، وأرجح سبب ذلك، أن ثيمة العمل مسرحيا قد طرحت أسئلتها ومشكلاتها ومواقفها في حركة تعبيرها عن الواقع العربي.



* بعدا اجتماعيا وثقافيا

* في المسرحية الثانية (البئر) قال أحد النقاد: (إن مثل هذا العمل في حاجة أن يظهر فوق خشبة المسرح العماني، وأن يُهيأ له مخرج قدير يستطيع أن يبرز قيمته الجمالية ويضيف إليه أبعادا فنية جديدة) ما هو مشروعك تجاه هذه المسرحية التي وظفتِ فيها التراث الشعبي والرقصات الشعبية، خاصة وأنها تمثل لك حال خاصة من خلال الإهداء؟


- بداية أنا أختلف معك حول مسألة توظيف التراث؟ فماذا نقصد بتوظيف التراث؟ هل عندما يقوم الكاتب بإدخال الرقص الشعبي والفلكلور في النص؛ معنى ذلك أنه وظف التراث! أعتقد أن المسألة أعقد من ذلك بكثير. هذه مسألة تتوقف على شعورنا بالزمن الذي يحتضننا، كما وينشغل بمجموع ومخزون الذاكرة الجمعية التي نتحرك بها، فاللحظة الآنية ستنقضي وتمضي، فهل تدخل بذلك المعنى في الماضي أو في التراث. في هذه المسرحية بالذات كنت أسعى إلى تأكيد المنطوق في يومنا وحاضرنا، فنساء المسرحية يرددن أغان تفيض بالحياة والقهر والخوف والموت، وهذه أبعاد ليست من التراث أو الماضي، بل هي لحظات آنية موحشة في العمق. وما يجعلني أختلف مع بعض المسرحيين في السلطنة، أنهم يجعلون من التراث زخرفة وديكور مُكمل أو لوحة حاملة للعرض المسرحي، وبرأي أن تجاوز هذا الأمر، بحاجة لفهم معنى كل حركة وكل رقصة بالوقوف على تاريخيها. مثلا: لدينا في محافظة ظفار فن شعبي من أجمل الفنون هو رقصة الربوبة، وهذا الفن يجسد صراعا دراميا بين منطقين مختلفين؛ منطق الذكورة ومنطق الأنوثة، ومقدار التجاذب والتنافر ما بين الخطابين تكشف عنه ضربات الرجال بأقدامهم على الأرض والتواءتهم المتكررة صعودا وهبوطا، بينما حركة النساء تكشف عن الخُيلاء والكبرياء والاعتزاز بالنفس، وإذا أمعنا النظر والتفكير في المقولة المركزية لهذا الفن، سنكتشف بعدا اجتماعيا وثقافيا يتداخل فيه الإبداعين: الواقع الاجتماعي، والفني المتخيل.
أما سؤالك عن مشروعي لهذه المسرحية، فقد سعت فرقة أوبار لإجازتها للعرض منذ سنة لتشارك بها في مهرجان المسرح العماني الأول، ولكنها رفضت، ولا بأس، لعلّها ترى النور مرة. تذكرت حديثا مطولا مع المخرج عوني كرومي في زيارة له منذ سنة للسلطنة، تحدثنا كثيرا حولها، ووعدني خيرا.



* سؤال كبير


* يقول ميشيل فوكو: (السلطة في كل مكان) كيف تتجاوزين دور السلطة بمعناها الشمولي وليس الرقابي فقط؟ كيف تكتبين حريتك في وسط غابة من الرقابات والدوائر المتشابكة من الأعين والسلطات؟

- هذا سؤال كبير، ولكنني سأكتفي بالقول أنني لا أملك شيئا في هذه الحياة إلا حرية عقلي وتفكيري وخياراتي الشخصية، ولن أسمح لأحد أن يُصادرها.



* حل عملي

* يقول رولان بارت: (المؤلف يقيم ويسكن في النص).. إلى أي مدى تسكنك مسرحياتك؟



- ليس لدرجة كبيرة. هناك نصوص أحبها كثيرا، ونصوص أخرى حين انظر إليها بوعي الحاضر أُهملها، ولكني لا أرفضها، فهي كانت مرحلة، وقد سكنتني وسكنتها، وطلاق المؤلفة عن نصوصها، طلاق غير جائز ومرفوض جملة وتفصيلا. لا أخفيك بأن بعض النصوص تسكنني فترة من الزمن، كنص الجسر مثلا، والنصوص الأخيرة لا أزال أحاورها، لكنني على قناعة بأن الحل العملي للتجاوز هو الإيمان بوجود قارئ ومخرج يستطيعان قراءة النص ويساعداني على التجاوز.



* كلام عشوائي

* يخلط (إسلن) الأنواع الأدبية ويلغي بذلك الضلع الثالث في العملية المسرحية وهو (المتفرج) ويلغي فعل الحضور واحتفاليته وهي أساس المسرح...هذا التفكيك الرهيب للمسرح كمفهوم أدبي، كيف تتعاملين معه-إن كنتِ توافقين عليه أصلا-؟


إلغاء عنصر المتفرج من العملية المسرحية هو كلام عشوائي. بالأساس العمل المسرحي موجه كما ذكرنا لقارئ أو متفرج، وهو أحد العناصر الرئيسة للعملية فكيف يمكن أن نستغني عنه؟ حاليا يوجد ما يسمى بالمسرح التفاعلي، وهذا النوع من المسرح يعتمد بالدرجة الأولى على تفاعل المتفرج والشخصية مع العرض. وحتى تنجح هذه الممارسة التفاعلية ينبغي على المسرح أن يغادر المنصة التقليدية باتجاه الشوارع والحدائق والمزارات السياحية والكنائس والمساجد والقلاع والحصون. وإذا ركزنا نجد أن العمل كله يعتمد على المتفرج الذي له مطلق الحرية في اختيار الوقت والزمن والمكان ليشاهد العرض فيه.



* رهان مفتوح

*(ترفض الحداثة كل مشروع ماضوي وتحاول إضفاء الشرعية على رفضها لهذا المعنى وتستهين بالخيارات التي يقدمها الماضي والحاضر معا، بينما تفعل ما بعد الحداثة العكس، هي تحاول إقامة علاقة بينها وبين الماضي) هذا ما يقوله أحد المفكرين من خلال مناقشته لثلاثة عشر مقالا لكتّاب حول هذه المفاهيم-حسب هذا الاستنتاج هل أصبح الماضي بكل ترهلاته هو الخيار البديل للحداثة بمفهومها النظري المحدود في ظل غياب اشتراطات مجتمعية لا تتيح للمشروع الحداثي مجالا للتحقق؟


فهمي للحداثة ينطلق من فهمي للتحديث في المجتمع، سواء العربي والخليجي بعمومه والمجتمع العماني على وجه خاص0 على صعيد السؤال، ليست القضية ماض وحاضر فقط، إنما كيف نفهم اللحظة والشروط التاريخية التي مررنا بها؟ للمفكر غوته عبارة مهمة تقول الذي لا يتعلم دروس الأربعة آلاف سنة الأخيرة يبقى في العتمة! الحداثة بهذا المعنى ليست اختيارا والماضي كذلك، لأننا في رهان مفتوح بسبب ظروف المرحلة التي تضغط علينا وتشكل وجداننا ورؤيتنا وحساسيتنا للأشياء وللعالم من حولنا. سأهتم بجانب آخر في الحداثة وهو الجانب الخص بالكتابة والسرد والإبداع. أنا مع النص الذي يشاكس ويسأل ويدين ولا يكتفي بالوقوف عند الجوانب الرسمية أو المعلنة لأنها لا تعني كل شيء، وكون الحداثة رهان مفتوح على أسئلة تتعلق بالماضي وبالحاضر وبالمستقبل، فأنا معنية هنا بالدخول في تلك المناطق المعتمة. في مجتمعنا وعبر قراءة نقدية لبعض السرود، لا يوجد ما يسمى بقطيعة مع الماضي، الماضي يحضر بقوة وهذا لا يعني أن حضوره هو اختيار نهائي للمبدع، بل هو محاولة منه لارتياد آفاق بكر للكتابة الإبداعية، وهذا هو التحدي الحقيقي للحداثة، أو هذا هو ما أقصده بالرهان المفتوح.. لقد توفر شيء من التمرد والبحث عن الانعتاق في بعض السرود الحديثة، وهي مغامرة قد نظن أنها جديدة تماما، ولكنها قد تواجدت في عصور ومؤلفات قديمة. الشاعر العماني جمعان بن ديوان النوبي، يؤرخ ويقول شعرا جميلا في بعض نصوصه الشعرية متسائلا ومعترضا على كثير من الأحوال، حتى أنه قال شعرا في مهمة الشاعر لا تخلو من توتر0 حين اقرأ لبعض الذين يكتبون الشعر الآن في الساحة العمانية، فإن شعرهم لا يلامسني ولا يصيبني بتوتر، وهذا المثل أضربه لأشير إلى أن الحداثة في جوهرها هي حساسية وطاقة دافعة لتغيير وللتمرد.



* فرقة جسورة

* كل الكتابات السيميولوجية حول المسرح تهتم بالمتفرج بوصفه صانع المعنى (معنى العرض المسرحي) لأن المسرح وإن قام على النص لا يتحقق إلا من خلال العرض.. هل تعتقدين أن العرض المسرحي غاية يسعى إليها الكاتب؟


- طبعا من دون شك؛ فإذا لم يقدم النص على المنصة فعلى المؤلف أن يهدم سقف السماء قبل أن يشنق نفسه! كلنا يعرف أن العرض المسرحي يختلف تماما عن النص الأدبي، النص المسرحي لم يكتب من أجل القراءة وحسب، بل لا بد من فرقة مسرحية مدربة وطموحة ومثقفة وفوق هذا كله، أن تكون فرقة جسورة، تأخذ النص وتعيد إنتاجه على المنصة من جديد.
__________________
جميعنا سجنــــــــــاء ولكــــــــن
بعضنــــــــــــــــا في سجــــــــون ذات نوافذ
وبعضنـــــــــــــا في سجــــــــون بدون نوافذ
  #5  
قديم 20/02/2010, 06:09 PM
صورة عضوية أزيتا محمد
أزيتا محمد أزيتا محمد غير متصل حالياً
مشرفة الدينية والثقافة والفكر
 
تاريخ الانضمام: 31/12/2008
الإقامة: Muscat
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,092
مشاركات المدونة: 23
افتراضي

* رؤية تحريضية

* في مسرحياتك تعبرين كثيرا عن (جوانية) المواطن العربي المقموع وكشف الحقائق وتعرية الواقع. واستحضر هنا مقولة سعدالله ونوس : (عندما نقدم عرضا ينبغي أن نُشحن لا أن نُفرغ) .. معظم المسرحيات العربية تفرّغ احباطات هذا المواطن البسيط... هل هذا (التفريغ) يفرّغ فعل التحريض المسرحي أم هو فعل هامشي غير مقصود في العمل الفني بشكل عام؟



- كل كتابة إبداعية تنطوي على رؤية تحريضية، أو تستبطن في داخلها هذا الحس التحريضي، ولكن الطرح هنا نسبي، فهناك عروض يندم المتفرج على مشاهدتها، لأنها لم تقدم له طرحا مغايرا، بمعنى لم تستفزه، وللأسف هذه النوعية من الأعمال هي الغالبة.



* مسرح العبث


* في محاضرة لإبراهيم غلوم في النادي الثقافي قال أن ليس هناك تجريب مسرحي عربي بمعنى التجريب المنهجي... وهذا كلام يوافقه الكثيرون..هل هناك قصور في فهم التجريب لدى المسرحي العربي..أم أن العقل العربي يحتاج إلى أفق أوسع من الحريات كي يدخل فضاء التجريب؟ وما هو تفسيرك لهذا التقييم-إن كنتِ توافقين عليه بالطبع-؟


- أولا أرجو أن لا يُفهم من جوابي أنني لست مع التجريب. الإشكال أننا ننظر للتجريب منفصل عن حضارة وقيم وأفكار أنتجته وساعدت على ظهوره. التجريب موقف ثقافي وفلسفة، وليس بهرجة وزخارف.إذا نظرتِ إلى جوهر الذين تمردوا على هنريك أبسن، ستجدينهم تمردوا في الشكل والمضمون. التمرد شمل الكتابة والحياة والموسيقى، كما شمل عمل المخرج وأفكار الممثلين، وخير تمثيل على هذا الشكل من التمرد هو مسرح العبث. أما تجريبنا المسرحي العربي، فلا وجود له إلا ضمن استثناءات قليلة جدا ومتعسفة، والمحاولات الموجودة التي رأيتها، كلها تدل على التمزق والشتات. لكن هناك جانب آخر يمكن أن ننظر منه للمسألة، طبعا لا يجب أن نحكر على أية تجربة مهما توسل بها الكاتب والمخرج إرضاءً لغرورهما، فالكل عليه أن يطرح تجربته، وأنا لا أقلل من شأن التجارب، وإنما أوجه اللوم لهذه المهرجانات العربية التي لم تستطع حتى الآن أن تعرف ماذا تريد أن تقول! وحين تقولين العقل العربي أشعر كأن هذا العقل عبارة عن مفازة بعيدة، نحن أمة قد ضحكت من جهلها وتعاستها الأمم. عقلنا العربي ما هو؟ ولماذا كل هذا التركيز على العقل العربي والتراث العربي؟ أنا أعجب من الذين يقولون بنظرية البنية الثابتة للعقل العربي، لا بالتأكيد، لا عقل عربي وآخر غربي وآخر أسيوي أو أفريقي، حتما هناك خصوصيات مهددة، فلنشتغل عليها بالبحث والحفر والنقد. لننظر للواقع وعلاقة المثقف والمجتمع بالسلطة، وعلاقة السلطة معهم، لنبحث عن المجاميع التي ناضلت وواجهت، ولتنبع هذه المجاميع من بيئتنا العربية وليس من عبثيات اللامعقول.



* شئنا أم ابينا

* حين ينتهي الأديب من كتابته التي تصبح فيما بعد ملكا لتداعيات أفكار وأراء الآخرين ما الذي يهتم ويعنيه فيما بعد..كيف نخلق قارئا ناقدا؟



- هناك تركة كبيرة من المناهج والأدوات والمشكلات النقدية نحملها فوق أكتافنا سواءً شئنا أم أبينا، والقارئ الناقد موجود عموما ولكنه يعيش ضمن مستويات مختلفة من التلقي. وأرى أن أزمة القارئ الناقد هي جزء من أزمة النقد عموما، لذا يبقى القارئ العادي موجودا، كما يظل القارئ المختص موجودا، والسؤال الذي كان ينبغي أن يُطرح هو السؤال عما إذا كان النقد العربي قد أفرزا صوته وموقفه في حركة الواقع والمجتمع، وبناءً عليه يمكن البحث عن ذلك القارئ الناقد والمبدع في آن.



* غياب النقد

* ما الفرق بين النقد والقراءة التي تتناول النصوص الأدبية بدلالالتها وجمالياتها؟؟ ولماذا لا يزال الكاتب يشكو غياب النقد؟



- سيظل الكاتب يشتكي غياب النقد حتى لو قيل عن كتابته أنه المبدع الوحيد في العالم، وكاتب مثل هذا لا أهتم به كثيرا، لأنه لا يضيف لي شيئا جديدا. أما عن تناول النصوص بدلالتها فهذا هو عمق وجوهر الفعالية النقدية، أما القراءة فتظل مجرد قراءة، وأنا عموما أراوح ما بين الأمرين.



* فرق بين المحاولة وعدمها


* ظهور المدارس النقدية الجديدة (التفكيكية لدريدا، والبنيوية لرولان بارت) أوجد خلطا في المفاهيم النظرية وأحيانا تضاربا وتصادما.. برأيك كيف نصنع نظرية عربية نقدية تستند إلى موروثاتنا الفكرية والثقافة.. ولماذا لم يبتكر الناقد العربي منهجياته الحديثة بعيدا عن سياقات ثقافية منقولة؟


- أختلف معك جزئيا، الناقد العربي حاول أن يبتكر، ولكنه لم ينجح نجاحا شاملا، وهذا فرق كبير بين المحاولة وعدم المحاولة، فكيف نقرأ تجربة طه حسين وشكري عياد وإحسان عباس وإدوارد سعيد مثلا؟ الجميع حاول، ولكن الدرس النقدي الحديث في الجامعات، لم يتطور، أحدث القطيعة النقدية وأخذ يستلهم المدارس الجديدة في النقد. هناك أيضا المشكلات السياسية التي فرضت حصارا كبيرا ولا زال على المفكر والمبدع والناقد.



* لا زلت أتعلم

* إذاً.. كيف تطور آمنة الربيع فضاءها النقدي وكيف تثري أدواتها النقدية؟


- أنا ما زلت أتعلم وأبحث، وفي رأي أن الحياة لا تكتمل إلاّ بعنزة تعزف على الكمنجة! يعني المزيد من القراءة المختصة في النقد، والإطلاع على بعض الإصدارات الحديثة والجيدة في الرواية والمسرح والشعر، وقراءة كتب في التراث من الأمور المهمة والمساندة، إلى جانب سماع الموسيقى الكلاسيكية ومشاهدة السينما إذا توفر الوقت.



* قراء متمردون

* ماذا قدمت آمنة الربيع في كتابها الأخير (البنية السردية للقصة القصيرة) وما هي المعايير النقدية التي استندت إليها في تقييمها للتجربة القصصية في السلطنة؟


- آمل طبعا أن أكون قد قدمت شيئا مفيدا، أما المعايير النقدية التي استندت عليها فقد ركزت على النص القصصي وأوليته الأهمية الكبرى. لم أتطرق لكل شيء في القصة القصيرة، لكنني أحسب نفسي بأنني قد قدمت شيئا، وأشير إليه بعجالة : في اعتقادي أن القصة القصيرة كجنس أدبي ستشكل حضورا في المستقبل وسيظهر عدد كبير من المهتمين بها، لأن إيقاعها يتقاطع مع إيقاع التحولات والمتغيرات والخطابات. ولكن إذا شكلت القصة هذا الحضور وأخذت كل هذا الاهتمام، فماذا عن الرواية وماذا عن المسرح والسينما والأغنية؟ من النتائج الأخرى التي حصلت عليها هو شكل السارد وشكل القارئ في خطاب القصة القصيرة يكاد أن يكون متشابها، فالراوي غالبا عالم بكل شيء ومعرفته واسعة لكل ما يجري من حوله، وأشكال قرائه تتشابه مع أشكال الشخصيات التي تحدث عنها إلى حد ما، شخصيات للأسف مستلبة ومترددة وخائفة ويسكنها ذعر كبير منطق العقلية الذكورية التي تنظم الحياة والقوانين! هناك شخصيات أخرى متمردة تشير إلى قراء متمردين، لكنهم سلبيون.



* محنة مع السلطة

* هل هناك قطيعة حقيقية بين المثقف والمؤسسة..وما هو المطلوب كي نستطيع تجسير هذه العلاقة وإيجاد مناخ صحي قابل للتطبيق والفعل الثقافي الحقيقي؟



- القطيعة موجودة، ولكنها غير حقيقية تماما، فكل المثقفين يعملون في مؤسسات الدولة ويتقاضون راتبا نظير أدوارهم الوظيفية، والذين لا يتقاضون شيئا، فهم يعددون الأيام ويمضون في الحياة بشكل أو بآخر، وإذا قرأتِ التاريخ، ستجدين أن المثقف أو صاحب الرأي المختلف هو في محنة مع السلطة بكل أشكالها، لذا لا ينفع العطار ما أفسد الدهر، ولكن ينبغي التمييز ما بين المبدع وغير المبدع، وهذا التمييز غير موجود عندنا في السلطنة، لأننا كما ذكرت منذ قليل، (نُعدد أياما ونقبض راتبا)!
__________________
جميعنا سجنــــــــــاء ولكــــــــن
بعضنــــــــــــــــا في سجــــــــون ذات نوافذ
وبعضنـــــــــــــا في سجــــــــون بدون نوافذ
  #6  
قديم 20/02/2010, 09:09 PM
يحيى الراهب يحيى الراهب غير متصل حالياً
مشرف سبلة الفكر والحوار الثقافي
 
تاريخ الانضمام: 28/09/2007
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 4,114
مشاركات المدونة: 16
افتراضي

نرحبّ بالأستاذة آمنة معنا
في أروقة سبلة الثقافة و
الفكر .

الأسئلة :
-ما هو تقييمكِ للواقع الثقافي المحليّ
بمعنى (هل إستطاع أن يعبر الحدود نحو
الشعوب الأخرى) و متى سيصل للعالمية ؟

-أثناء فترة توليكم جمعية ّ الكتابّ
ما هي أهم المعوقات للكاتب العماني ؟

-آمنة مثل كبير للمثقفات العمانيات
فمن مثلك الأعلى ؟
__________________
كل ما أذكره من طلل************أو ربوع أو مغان كل ما
أو نساء كاعبات نهد********** طالعات كشموس أو دمى
صفة قدسية علويه*************أعلمت أن لصدقي قدما
فأصرف الخاطر عن ظاهرها***واطلب الباطن حتى تعلما

محيي الدين ابن عربي


  #7  
قديم 21/02/2010, 03:46 PM
صورة عضوية عبدالله البطاشي
عبدالله البطاشي عبدالله البطاشي غير متصل حالياً
مشرف سبلة الفن والإعلام
 
تاريخ الانضمام: 04/02/2007
الإقامة: سلطنة عُـمان - مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,258
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى عبدالله البطاشي
افتراضي

أزيتا شكرا لهذا الصيد الجميل النادر./ الراقي المتموسق بين الجمال وعظمة الروح والفكر ....مفاجاة جميلة ان تحصلوا على جزء من وقت أمنة بنت ربيع ..

أرحب بالأستاذة آمنة ربيع سالمين .../ وعلينا ان نبتهج فنحن سنحلق إلى فضاءات لا حدود لها ..


الكاتبة المسرحية الأولى في عمان . أمنة ربيع ..مرحبا بك .




سأكون هنا ./

كما تشرفت بسنوات المسرح الذي جمعنا / سأتشرف بأن اكون هنا أستمع وأستفيد .

كل الود

  #8  
قديم 21/02/2010, 04:55 PM
ألماس أصليه ألماس أصليه غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 30/01/2010
الإقامة: ربوع بلادي
الجنس: أنثى
المشاركات: 49
افتراضي

الاستاذه الفنانه / آمنه ربيع
شكرا لك
انت مثال للابداع والتميز
انت مثال للمرآة العمانيه الحقيقيه
انت مثال للمسرحيه الخلوقه
انت مثال للتميز
لك كل الود
ودمتي بخير
  #9  
قديم 21/02/2010, 05:43 PM
صورة عضوية القلم الباهر
القلم الباهر القلم الباهر غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 25/12/2009
الإقامة: سلطنة عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 241
افتراضي

أرحب بك أستاذة آمنة ، أود أن اطرح عليك بعض الأسئلة :
1- كيف كانت بداياتك مع الكتابة والبحث ؟
2- ما هي آخر اعمالك ؟
3- هل شاركت بأعمال خارج السلطنة أو داخلها ؟ وماهي ؟
4- ما هي أحلامك وطموحاتك في المستقبل ؟

شكرا جزيلا لك
__________________

أحيانا يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه ، وننسى أننا في الحياة
أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا و أن حولنا وجوها يمكن ان تضيء في
ظلام أيامنا شمعة
، فابحث عن قلب يمنحك الضوء ولا تترك نفسك
رهينة لأحزان الليالي المظلمة


توقيع :& القلم الباهر &
  #10  
قديم 21/02/2010, 06:14 PM
صورة عضوية والت ويتمان
والت ويتمان والت ويتمان غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 17/03/2009
الإقامة: العيد الاربعون المجيد
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,003
افتراضي

انتهز الفرصة لكي اعبر عن اعجابي بمدى حضور الكاتبة والباحثة آمنة ربيع سالمين في المشهد الثقافي العماني
__________________
بصَّرتُ.. ونجَّمت كثيراً

لكنّي.. لم أقرأ أبداً

فنجاناً يشبهُ فنجانك
  #11  
قديم 21/02/2010, 06:21 PM
صورة عضوية البلوشي2008
البلوشي2008 البلوشي2008 غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 06/05/2008
الإقامة: مع كتب فلاسفة الفكر والتنوير
الجنس: ذكر
المشاركات: 2,473
افتراضي


رائعة أنت بحجم روعة ضيوفك الأستاذه أزيتا
ومرحبا بالأستاذه آمنه الربيع في سبلة الثقافة والفكر

الأستاذه آمنه :
-ما هو تقييمك لحركة الجمعية العمانية للكتاب والادباء في الفترة الماضية التي كنت عضوة فيها ؟
-ما هو تقييمك لدور الحركة النقدية في السلطنة ؟
-ما هو رايك في مصطلح " الكاتب الإلكتروني " وكيف نستطيع أن نقيم مستواه في ظل الفضاء المفتوح للساحة الإلكترونية ؟
-لمن تقرأ الأستاذه آمنه ؟

وكل التحية لك وللمشرفة القديرة أزيتا .
__________________

أظن أنه علينا أن ندرب عقولنا بشىء من الشك أنا لا احب أن يكون الناس يؤمنون دوغمائيا بأي فلسفة ولا حتى فلسفتي نفسها

برتراند راسل
  #12  
قديم 21/02/2010, 06:38 PM
صورة عضوية لندن x مسقط
لندن x مسقط لندن x مسقط غير متصل حالياً
مشرفة سبلة الدارسين بالخارج
 
تاريخ الانضمام: 20/02/2008
الإقامة: uk
الجنس: أنثى
المشاركات: 2,443
افتراضي

هلا والله بالأستاذة آمنة ربيع سالمين ومليون هلا فى سبلة عمان
بامانه اول مرة اقراء عن كتابتك ومن جد مذهولة بماعرفته عنك رائعة ومبدعة واعذرينى على صراحتى لكن اتمنى اقراء المزيد
ممكن تهدينى اجمل واروع ماكتبتى بتوقيعك
__________________
اعزائي الأعضاء - لا تعتقد ان عدم رد المشرفين لموضوعك او لرد خاص بك هو تجاهل لك بل يمكن ان يكون هناك عضو اخر في حاجة ماسة للمساعدة - التميز ليس بكثرة المواضيع ولكن بمضمونها ومدى فائدتها - لا تجعل من الانسحاب خيار سهل تنحدر في طريقه ... نحن كادارة ومشرفين وجدنا لمساعدتكم فأنتم الحجر الاساسي لهذه السبلة بنيتموها بجهودكم فاصبحت الاولى... فلنحافظ جميعا عليها
Favorites

خدمة (مجتمعية تطوعية) (العلاج في الخارج)

خدمة جديدة في سبلة الدارسين في الخارج - الاعلان عن المؤتمرات المحلية و الدولية
  #13  
قديم 21/02/2010, 06:56 PM
نور الوعد نور الوعد غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 22/03/2009
الإقامة: عمان
الجنس: أنثى
المشاركات: 31
افتراضي

نرحب بالأستاذة آمنة ..بس ما عرفنا هي من أي ولاية؟ على أساس اذا في امكانية استضافتها في امسيات أدبية ؟ وكيف وصلت لهاذي المرحلة من الإبداع؟
  #14  
قديم 21/02/2010, 11:22 PM
صورة عضوية غرفاوي
غرفاوي غرفاوي غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 30/05/2009
الإقامة: سلط Oman نة
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,388
افتراضي

جميل جدا و نرحب بها في سبلتنا , بالتوفيق استاذة آمنة ..
__________________
('.('.**.'´). '´)
('.('.**.'´).' ´)
('.('.**.'´).'´ )
" (( من أقوال مولاي جلالة السلطان المعظم )) "
"ان هدفنا السامي هو إعادة أمجاد بلادنا السالفة. هدفنا ان نرى عمان وقد استعادت حضارتها الآفلة وقامت من جديد واحتلت مكانتها العظيمة بين شقيقاتها العربيات في النصف الثاني من القرن العشرين، وأن نرى العماني يعيش على أرضه سعيدا وكريما"
(( من خاطري صغت المثل .. بالشوق وأبيات القصيد
من أجل ق ا ب و س البطل .. سلطاننا يا بن سعيد ))
  #15  
قديم 22/02/2010, 12:52 AM
كبار الشخصيات كبار الشخصيات غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 02/02/2009
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,753
افتراضي

يا هلا استاذة نورتي السبلة
__________________
شركة اوراق الخليج للإستضافة
http://www.host2r.com/index.html
  #16  
قديم 22/02/2010, 01:39 AM
صورة عضوية سيد الاحرار
سيد الاحرار سيد الاحرار غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 20/04/2007
الإقامة: تراب عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 393
افتراضي

أهلا وسهلا بالاديبة المسرحية أمنة ربيع

أسئلتي لك كالتالي:

من خلال قرائتي لمجموعة من الاعمال المسرحية للستاذة أمنة أجد نوع من التشابة في أعمالك الادبية من حيث النمط والفكرة للنص المسرحي وربما تتشابه الفصول في البعض منها كما هو الحال في مسرحية الجسر ومسرحية (منتهى الحب..منتهى القسوة)
وسؤالي للاستاذة أمنه ..... الا يمكن للمبدع ان يقفز بابداعة الى فضاءات أوسع ليجرب مدارس ومذاهب مسرحية مختلفة .... واين الاستاذة أمنه من هذه التجارب؟


سؤالي الثاني:

لماذا لا نرى اعمال الاستاذة أمنه تقترب من المجتمع وتطرح قضاياه بشكل يلامس المتفرج ويحقق الفرجة والمتعة في أن واحد ؟

سؤالي الثالث:

برغم قدرة وأبداع الاستاذة أمنه في كتابة النص المسرحي ... ولكن من وجهة نظري أنها لم تحقق الى الان المكانة التي من المفترض أن تتبؤها في المجتمع كأول أمراة تكتب بشكل احترافي للمسرح العماني والعربي فما هي الاسباب في هذا التأخير في الظهور على مستوى المحلي؟

أخيرا كل الاحترام والتقدير للفنانة الخلوقة أمنه ربيع
__________________
يا سيدي يا سيد الأحرار
لم يبق إلا أنت

في زمن السقوط و الدمار
و اللصوص و التجار

في زمن الفرار
الكلمات أصبحت يا سيدي للبيع و الإيجار

لم يبق إلا أنت
فافتح لنا بوابة النهار ...
  #17  
قديم 22/02/2010, 08:47 AM
صورة عضوية علي المعولي
علي المعولي علي المعولي غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/12/2009
الإقامة: القرم
الجنس: ذكر
المشاركات: 687
افتراضي

مرحبا بالكاتبة المسرحية

بداية احببت أن أسأل عن المسرح العُماني أين هو من خارطة المسرح العربي بشكل عام والمسرح الخليجي بشكل خاص؟ أين النصوص المسرحية التي تحكاي القضايا في المجتمع ؟وأين الجهات الأعلامية من أنشطة الفرق المسرحية المتواجدة والتي تحتاج لصقل ودعم خصوصاً لبعض المواهب . مانلاحظة هو فقط مشاركات مسرحية في إطار ضيق لايتعدى الخروج عن إطار مشاركات مهرجانية تستعد فقط لذلك ولاغير ذلك.

شكراً للكاتبة والأستاذة المشرفة.
  #18  
قديم 22/02/2010, 10:45 AM
ali5566 ali5566 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 19/08/2009
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 288
افتراضي

مرحبا بالاستاذة أمنه

لدي مجموعة من الاسئلة السريعة

1/ ماهو العمل المسرحي الاقرب الى قلبك من اعمالك ؟

2/ ما هي المسرحية التي تمنيت يوما ان تكوني أنتي من كتبتها؟

3/ من هو المخرج على المستوى المحلي الذي ترغبين بالتعامل معه في بعض أعمالك المسرحية ؟


4/ ما هو الممثل ومن هي الممثلة على المستوى المحلي من يشدك في أداءة؟


5/ ما هو العمل المسرحي الذي كتبتيه ولم يقنعك تنفيذه على خشبة المسرح؟

6/ أجمل عمل مسرحي غير أعمالك أدهشك على المستوى المحلي ؟

اخيرا ماذا تمثل لك هذه الاسماء بكلمه او كلمتين بدون مجامله

جاسم البطاشي

محمد النبهاني

يوسف البلوشي

عبدالله البطاشي

عماد الشنفري

عبدالكريم جواد

محمد الحبسي

عزه القصابي
  #19  
قديم 22/02/2010, 12:05 PM
جابر الرواحي جابر الرواحي غير متصل حالياً
كاتب وشاعر
 
تاريخ الانضمام: 28/01/2008
الإقامة: عمان.... وطني
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,365
افتراضي

الرمال تعانق أقدامنا الحافية
والقمر ينقل مشهدنا إلى السماوات


تحية بعدد رمال بدية لك أستاذتي
كنت امرأة عن ألف ألف رجل في الجمعية وبالفعل كنت وسليمان المعمري وسعيد الهاشمي وناصل البدري مصدر طاقة لأنفسكم ولمن يعمل معكم فلك جزيل الشكر

سؤال واحد فقط
رمال بدية ماذا تمثل لك
__________________
القصيدة: هي الحبل السري الذي يمد الحقيقة بالخيال
  #20  
قديم 22/02/2010, 12:44 PM
السهيل السهيل غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 26/12/2009
الإقامة: زحل
الجنس: ذكر
المشاركات: 130
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عبدالله البطاشي مشاهدة المشاركات
أزيتا شكرا لهذا الصيد الجميل النادر./ الراقي المتموسق بين الجمال وعظمة الروح والفكر ....مفاجاة جميلة ان تحصلوا على جزء من وقت أمنة بنت ربيع ..

أرحب بالأستاذة آمنة ربيع سالمين .../ وعلينا ان نبتهج فنحن سنحلق إلى فضاءات لا حدود لها ..


الكاتبة المسرحية الأولى في عمان . أمنة ربيع ..مرحبا بك .




سأكون هنا ./

كما تشرفت بسنوات المسرح الذي جمعنا / سأتشرف بأن اكون هنا أستمع وأستفيد .

كل الود

هذا من وجهة نظرك فهناك من هم أحسن عنها في الكتابة المسرحية
مع إحترامي الشديد للكاتبة الرائعة آمنة الربيع
  #21  
قديم 22/02/2010, 01:55 PM
صورة عضوية ديموقراطي
ديموقراطي ديموقراطي غير متصل حالياً
محظور
 
تاريخ الانضمام: 29/04/2008
الإقامة: مره في العقل ومره في الضمير
الجنس: ذكر
المشاركات: 922
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا بالفعل لا أجد سوى التحية العظيمة و الحارة لكل حرف كتبته أو أسمعت به الكاتبة آمنه ربيع ، وعند ذكر هذا العلم اللامع من أعلام بلادنا الحبيبة والمعطاءة تطرأ على عقلي عدة أسئلة عن المتألقة آمنه ربيع ومنها:

السؤال الأول : وهو سؤال متعلق بنشئتها وبيئتها ، أحببت أن أعرف إن كانت هناك إية تأثيرات ثقافية من والديّ وأعمام وأخوال الكاتبة وأهلها عليها حتى تبدع هذا الإبداع كله ، وما مدي عمق هذه التأثيرات؟ ( عفوا هذا سؤال خاص وغير ملزم للكاتبة آمنة ربيع)

السؤال الثاني: إلى أي أنواع الكتابة تميلين أكثر؟

السؤال الثالث : هل فكرتي في الكتابة الشعرية وبالذات بالشعر في المسرح؟

السؤال الرابع : هل فكرتي في الكتابة للسينما؟

وشكرا
  #22  
قديم 22/02/2010, 02:14 PM
العبري142 العبري142 غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 25/11/2009
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 17
افتراضي

أسألتي كالتالي:

ما هو تقيمك للعروض المسرحية في مهرجان المسرح العماني الثالث؟

وهل حقق نجاحا مملموسا بين الحضور؟

وهل العروض المقدمة تصلح للعرض في مختلف الولايات بالسلطنة؟

وهل هي تلامس قضايا محلية؟

إلى متى سنظل على هذا النحو من التخبط المسرحي؟

لماذا لا يكون المهرجان عمانيا خالصا؟
  #23  
قديم 22/02/2010, 06:45 PM
صورة عضوية أبو زياد
أبو زياد أبو زياد غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 08/03/2007
الإقامة: السيب
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,095
افتراضي مسرحيات

اخواني نحن نسمع دائما عن الكاتب المسرحي الفلاني العماني والكاتبة المسرحية العمانية فلانة
وانهم فازوا في مهرجانات مسرحية مااعرف من فاز النص المسرحي ام المسرحية نحن لا نسمع ولا نرى الا مسرحيات ركيكه والدليل ليس لها اي صيت او شهرة وغير مقبولة في اي من تلفزيونات الخليج حتى بين المشاهدين العمانيون الحديث دائما يدور حول المسرحيات الخليجية والمصرية بشكل عام فاين نحن من من هذا كله والان مايزيد استغرابي انني اول مرة اعرف عن هذه الكاتبة العمانية آمنه ربيع سليمان وانها ---وانها الذي يعرف عنها من هم يشتغلون معها فقط
المسرح في البلدان الاخرى كل شرائح المجتمع تعرف عن المسرح --- الكاتب --- الممثل-- و---و--
حتى المصور التلفزيوني
كل هذا لاقول ماهو سبب تأخر مسرحنا وعوامل النجاح متوفرة وتحت ايدينا ؟
  #24  
قديم 22/02/2010, 11:21 PM
صورة عضوية عمانية حالمة
عمانية حالمة عمانية حالمة غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 18/07/2009
الإقامة: بالامس و اليوم وغدا : في الوطن الكبير
الجنس: أنثى
المشاركات: 2,999
افتراضي

مرحبا كبيرة بالاستاذة...واهلا بك...

شرف كبير تواجدك...وتجاذب الحوار مع شخصك..

اسئلة..

- منذ متى بدات الكتابه؟ ومالدافع او ماالشئ الذي اثرك فيك حقيقة لتكوني كاتبه متمكنة؟
-في بدايات طريقك الى الكتابة...لمن كنتي تقرأين..سواء شعرا او نثرا؟
- من الكتاب العمانين من تقرأين له؟
- هل تكتبين لجرائد او مجلات خارجيه (خليجيه او الوطن العربي)؟
- ما رأيك بواقع الكتابه والادب في السلطنه مع حجم الحرية المتاح لها؟
- المسرح العماني..برأيك هل استطااع ان يظهر وبقوة ويجاري مثيلاته في الوطن العربي والخليجي؟
- هل انتي متابعه للمسرح والادب الاوروبي؟


شكرا....تحملي اسئلتي يا استاذة
__________________
وأنتَ تسدد فاتورةَ الماء، فكِّر بغيركَ
مَنْ يرضَعُون الغمامٍ
وأنتَ تعودُ إلى البيت، بيتكَ، فكِّر بغيركَ
لا تنس شعب الخيامْ
وأنت تنام وتُحصي الكواكبَ، فكِّر بغيركَ
ثمّةَ مَنْ لم يجد حيّزاً للمنام
وأنت تحرّر نفسك بالاستعارات، فكِّر بغيركَ
مَنْ فقدوا حقَّهم في الكلام
وأنت تفكر بالآخرين البعيدين، فكِّر بنفسك
قُلْ: ليتني شمعةُ في الظلام
  #25  
قديم 22/02/2010, 11:24 PM
جاسم القرطوبي جاسم القرطوبي غير متصل حالياً
عضو فوق العادة
 
تاريخ الانضمام: 08/03/2007
الإقامة: صحمـ
الجنس: ذكر
المشاركات: 13,691
مشاركات المدونة: 12
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى جاسم القرطوبي
افتراضي

ليس لدي سؤال سوى تبريكة لشخصها الكريم إذ حصل أحد الاشقاء العرب على شهادة الماستر في بحثه عن قلمها
  #26  
قديم 23/02/2010, 06:03 AM
صورة عضوية نخيل الانتصار
نخيل الانتصار نخيل الانتصار غير متصل حالياً
عضو فوق العادة
 
تاريخ الانضمام: 19/12/2006
الإقامة: ! وَيَبْـــقَى حُلُـــم !
الجنس: أنثى
المشاركات: 19,764
مشاركات المدونة: 20
افتراضي

السـلام عليكــم

مرحباً بالضيفة

سؤالي الأول : لمن تُلقين اللوم عن عدم ظهور المسرحيات العمانية على المستوى
الخليجي والعربي بل حتى على المستوى المحلي !

هل اللوم على الكاتب .. أم المُخرج .. أم الممثل ؟!!!

أم أن السبب كما يقول الأغلب هو تعدد اللهجات .. بالرغم أن في المسرحيات
المصرية والكويتية تتعدد اللهجات أيضاً !!!

سؤالي الثاني : هل لكِ مسرحيات ظهرت خارج حدودنا المحلية أي لم يُنتجها عمانيون!

سؤالي الثالث: كيف ترين سبلة عمان .. وإن كنتِ تتصفحيها أي الأقسام تتصفحين !

هذا وأتمنى أن تكون أسئلتِي خفيفة
__________________
! ذَاهِبَـــةٌ نَفْسـِـي هُنـاكـَ حَيْثُ ألقاهُـم بِلَا ظُلْمٍ وَلا قََــهَرِ !

اقتباس:
تَعَلَّمْــتُ أنَّ الرَّحِـيلَ حَيــاَة .
وكلٌّ يَسِــيـرُ إِلَى مُنْتَهَــاه . .

حسن المطروشي
رحمك الله وإلى جنات الخلد يا ALWAN
  #27  
قديم 23/02/2010, 09:23 AM
عازفة الخلود عازفة الخلود غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 25/01/2009
الإقامة: جنوب شرق شبه الجزيرة العربية
الجنس: أنثى
المشاركات: 1,155
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكراً لك أيتها المشرفة الغالية / أزيتا
والشكر للكاتبة الضيقة...

كثيراً ما نبحث عن مسرح الطفل وماله من دور في إثراء تربية أبناءنا بإسلوب تربوي ...
فأين الكاتب المسرحي من ذلك ؟

عازفة
شكراً
  #28  
قديم 23/02/2010, 10:09 AM
بنت الجنوب بنت الجنوب غير متصل حالياً
عضو اللجنة الاستشارية
 
تاريخ الانضمام: 25/03/2007
الجنس: أنثى
المشاركات: 32,821
مشاركات المدونة: 3
افتراضي


~ صباحك جنه أستاذتي اٌمنه .. وحللتِ أهلاً هُنا وتشرفنا بوجودك معنا ..

ماذا يعني [ المسرح ] للكاتبة وكيف تم إكتشاف هذه الموهبة لديكمْ ؟

وعلى ماذا تعتمد الإستاذة اٌمنه عند كتابتها لإي نص ؟

جُل الأحترامْ سيدتي ودُمتِ مُتالقة ~
__________________
الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
  #29  
قديم 23/02/2010, 11:29 AM
broken20heart broken20heart غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 27/10/2008
الإقامة: Muscat
الجنس: أنثى
المشاركات: 142
افتراضي

قد لا أكون من أولئك النقاد ولا من أولئك الكتاب الذين يفهمون في الأدب معرفتي، ضئيلة ولكن أستطيع ان اصف كتاباتك بأنها جادة بعيدة كل البعد عن الثرثرة والكلام الفاضي ،كما أجد فيها جرأة لا يمتلكها إلا فئة قليلة من الكتاب،وطبعا هالشي يعكس شخصيتك.
بختصار أنا من أشد المعجبيين بكتابك وأعتبركي قدوة لي ولا أنسى عبارتك عندما قلتي (لن اسمح لأحد أن يصادر حرية عقلي وتفكيري وخياراتي الشخصية) فأنا أعتبر هذا الكلام بمثابة الحلقة في إذني. أنا لا أحب التمثيل ولكن لو وجدت فرصة في أن أمثل أو أجسد مسرحية من مسرحيتك كنت سأقبل ولي الشرف. كنت أتسأل عما اذا كان مستقبلاً سنرى كتابتك على الدراما العُمانية مجسدة في مسلسل؟؟؟
  #30  
قديم 23/02/2010, 03:17 PM
صورة عضوية عبدالله البطاشي
عبدالله البطاشي عبدالله البطاشي غير متصل حالياً
مشرف سبلة الفن والإعلام
 
تاريخ الانضمام: 04/02/2007
الإقامة: سلطنة عُـمان - مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,258
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى عبدالله البطاشي
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أبو زياد مشاهدة المشاركات
اخواني نحن نسمع دائما عن الكاتب المسرحي الفلاني العماني والكاتبة المسرحية العمانية فلانة
وانهم فازوا في مهرجانات مسرحية مااعرف من فاز النص المسرحي ام المسرحية نحن لا نسمع ولا نرى الا مسرحيات ركيكه والدليل ليس لها اي صيت او شهرة وغير مقبولة في اي من تلفزيونات الخليج حتى بين المشاهدين العمانيون الحديث دائما يدور حول المسرحيات الخليجية والمصرية بشكل عام فاين نحن من من هذا كله والان مايزيد استغرابي انني اول مرة اعرف عن هذه الكاتبة العمانية آمنه ربيع سليمان وانها ---وانها الذي يعرف عنها من هم يشتغلون معها فقط
المسرح في البلدان الاخرى كل شرائح المجتمع تعرف عن المسرح --- الكاتب --- الممثل-- و---و--
حتى المصور التلفزيوني
كل هذا لاقول ماهو سبب تأخر مسرحنا وعوامل النجاح متوفرة وتحت ايدينا ؟
أخي الكريم ...ولذلك فان سبلة عمان من خلال الفاضلة أزيتا أتاحت لك الفرصة للتعرف على الكاتبة العمانية آمنة بنت ربيع سالمين ..../ وآمنة بنت ربيع سالمين واحدة من الأقلام المجيدة في المسرح العماني ..وقد لا يذكر المسرح العماني دون ان يرد اسمها من خلال الحديث ذاته ..بل وهي كاتبة معروفة على المستوى العربي ولديها اعمال خارج السلطنة ..وخارج حدود الخليج .
وتبقى المشكلة الرئيسة حسبت ما فهمت من مداخلتك هي بأنك غير متابع للحركة المسرحية في عمان ..ولذلك ندعوك لمتابعة هذا اللقاء حتى تتعرف على الكثير الكثير الذي سوف تضيفه لمعلوماتك .

تقبل إحترامي


 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى

مواضيع مشابهه
الموضوع كاتب الموضوع القسم الردود آخر مشاركة
المفكر العماني الأستاذ خميس بن راشد العدوي في ضيافة سبلة الثقافة والفكر أزيتا محمد ضيف الشهر 208 05/02/2010 09:00 AM
الكاتبة والأديبة عائشة السيفيه في ضيافة سبلة عمان أزيتا محمد ضيف الشهر 174 13/10/2009 09:03 PM
ما هدف سبلة الثقافة والفكر delete=X سبلة الثقافة والفكر 9 16/02/2009 02:33 AM



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 12:36 PM.

سبلة عمان :: السنة 12، اليوم 357

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها