سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » سبلة السياسة والاقتصاد

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 16/05/2009, 04:45 PM
أسد العرب أسد العرب غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 28/10/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 80
افتراضي سلطنة عمان تثير قلق جيرانها العرب

ورد اليوم في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مقال بعنوان عمان تثير قلق جيرانها العر بسبب علاقتها مع إيران
وهذا نص المقال
{ Oman Navigates Between Iran and Arab Nations
MUSCAT, Oman — As Iran finds itself locked in an escalating cold war-style conflict with Egypt, Saudi Arabia and other Arab nations, the quietly influential Sultanate of Oman has accelerated its cooperation with Tehran, nurturing an alliance that helps empower Iran while highlighting the deep divisions among Arab capitals.
Oman, a strategically vital, insistently pragmatic country, has refused overtures of its larger neighbors to pull away from Iran. Instead, it defied Egypt and Saudi Arabia by declining to join them in boycotting a summit meeting in Qatar in January that was held to support Hamas, the Iranian-backed militant group. The Iranian news agency Fars said that Oman and Iran were close to completing a security pact.
The close ties between Iran and Oman, and the reasons behind them, help explain the West’s failure to cripple Iran with trade sanctions, as well as the inability of Iran’s Arab opponents to build a unified opposition to its growing regional influence.

For us, this is the expression of being realistic,” said Salim al-Mahruqi, a former Omani diplomat who had served in Washington. He now works for the Culture Ministry here in Muscat, the capital city.

Iran is a big neighbor, and it is there to stay,” he said.

Oman, like Syria and Qatar, sees in Iran an important political and economic ally that is too powerful and too potentially dangerous to ignore, let alone antagonize. Even the United Arab Emirates, which is battling with Iranian leaders over the title to three Persian Gulf islands, has done little to stop billions of dollars in annual trade with Iran.

Rarely in the news, Oman has long been a pivotal behind-the-scenes player in the region. It is an absolute monarchy, led since 1970 by Sultan Qaboos bin Said, who has fostered a diplomatic approach that gives his nation the unique status of having close ties to both Iran and the United States.

Oman has at times served as a go-between for the two nations, and it has left open the possibility that the United States could use Omani military bases for staging operations in the region.

Unlike Syria and Qatar, which want larger regional roles, Oman is strictly focused on bolstering its domestic stability. Omanis continue the relationship with Iran because of historic ties, because they know it could easily overrun their nation, if it so chose, and because it has for generations been an important commercial partner.

One visible sign of that cooperation lies far from Muscat, at the tip of an unforgiving peninsula of jagged, rocky mountains in the governate of Musandam. Here, Oman has for years helped Iranian smugglers circumvent international trade sanctions.

Fleets of small, open-topped speedboats cross the Strait of Hormuz daily, making the trip in under an hour. Docked in Oman, they load up with a wide variety of goods, including food, clothing, electronics, pharmaceuticals, air-conditioners, even motorcycles.

No one has ever tried to stop this smuggling,” said Omran Abdel Kader Abdullah, 18, a local resident who said he joined the family business supplying goods to smugglers when he finished high school. It’s our living. Every family is involved.”

In fact, the local government coordinates the delivery of goods to the smugglers’ speedboats, distributing pickup and delivery orders each morning to anyone with a small truck. The trade is considered illegal in Iran, because the smugglers avoid paying Iranian duty and taxes. But Oman collects taxes on all the goods.

Pragmatic considerations like those have done little to calm the anxiety of Arab governments that see in Iran a threat to their own regional standing and national interests. As a result, Oman is experiencing strained relations with its Arab neighbors.

While the West is concerned that Iran will develop nuclear weapons in the future, officials in Egypt, Saudi Arabia, Morocco, Jordan and Bahrain complain about what Iran is doing today. Morocco took the most extreme step, severing diplomatic relations with Iran in March.

Egyptian officials recently accused Hezbollah, Iran’s proxy force in Lebanon, of sending an agent to Egypt to set up a terrorist cell. Hezbollah acknowledged sending the agent but said it had been trying only to help smuggle weapons into Gaza to aid Hamas in its war with Israel. It denied planning terrorist attacks on Egypt. Egyptians have also charged that Iran has undermined reconciliation between Palestinian factions; tried to instigate an uprising against the Egyptian government; become involved in domestic politics and conflicts in Sudan, Chad and other countries; and tried to spread Shiite Islamic beliefs in Sunni-majority countries. Iran has denied meddling in Arab affairs.

But while Oman is eager to maintain good relations with Cairo, it also sees Egypt as a withered Arab center struggling to reclaim its former glory.

Unfortunately, what is going on is Egypt is creating an enemy from nothing and undermining the Egyptian role,” said Saif al-Maskery, a former official in Oman’s Foreign Ministry.

Omanis said they did not fear Iran’s nuclear ambitions. But they are concerned about Iran’s exporting its Islamic revolutionary ideology. And most of all, Iran has a far stronger conventional military force. Oman’s foreign policy reflects religious differences with Saudi Arabia. Many people in Muscat said that they saw the ultraconservative Saudi Arabian approach to Islam as more of a danger to Omani interests, and stability, than Iranian activities in the region.

Oman is a Muslim state, but 75 percent of the population is affiliated with a conservative sect called Ibadism. Over the years Saudi religious figures have tried to spread their more fundamentalist views in Oman. We don’t allow Saudis to work in our community,” said Said al-Hashmi, manager of research for the State Council, a government advisory body.

There is also the matter of economics. Oman faces a budget deficit this year, in part because of a drop in oil revenues. It has far less oil than many of its Persian Gulf neighbors and wants to diversify its economy.

Exports to Iran provide important revenue. Allowing the smugglers to operate is another example of how Oman’s self-interest is often aligned with Iran’s.

The weathered speedboats line up along three small piers in Musandam every morning, right next to large police boats that patrol the strait. The trip is short, but many captains said it can be perilous because they have to dodge massive oil tankers and avoid Iranian coast guard patrols. It’s all business,” said Rashed Said, 27, as he delivered 140 boxes loaded with clothing to the pier. It’s all money.”

Mona el-Naggar contributed reporting from Oman.}
المقال موجود على الرابط
http://www.nytimes.com/2009/05/16/wo....html?_r=1&hpw
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 16/05/2009, 04:47 PM
Lindows Lindows غير متصل حالياً
محظور
 
تاريخ الانضمام: 19/07/2007
المشاركات: 101
افتراضي

حد يترجم لنا المقال ..
  #3  
قديم 16/05/2009, 04:49 PM
صورة عضوية معاذ
معاذ معاذ غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 30/03/2008
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 8,860
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى معاذ
افتراضي

كثير وكثير ما يكتب بالصحافه
وهذا الكلام غير واقعى بتاتا
هذا الكلام محرض لبث الفتنه فقط لا غير
يا ليت لو كان الكلام مترجم بالعربى عشان الناس تفهم اكثر

عمان فى قلوب دول الخليج والعالم
ولا انكار بذلك
__________________
انا سويقاوى بس امووووووووووووووووووووت بصحار دار الاحرار

---------- ---------------- ------------------- ----------------
لا تكره احدا مهما اخطاء فى حقك
عش فى بساطه مهما علا شأنك
توقع خيرا مهما كثر البلاء
  #4  
قديم 16/05/2009, 04:52 PM
Lindows Lindows غير متصل حالياً
محظور
 
تاريخ الانضمام: 19/07/2007
المشاركات: 101
افتراضي



Iranian smugglers
  #5  
قديم 16/05/2009, 04:56 PM
أسد العرب أسد العرب غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 28/10/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 80
افتراضي

هذه الترجمة بواسطة برنامج الوافي
{تَجُولُ عُمان بين إيران ودول عربية
مسقط، عُمان — بينما إيران تَجِدُ نفسها حَبستْ نزاعَ طرازَ حربَ باردَ متزايدَ مَع مصر، العربية السعودية ودول عربية أخرى، عجّلتْ سلطنة عُمان المؤثرة بشكل هادئ تعاونها مَع طهران، يَربّي تحالفاً الذي يُساعدُ على تَشجيع إيران بينما يُبرزُ الإنقساماتَ العميقةَ بين العواصمِ العربيةِ.
عُمان , a حيوية بشكل إستراتيجي، بلاد واقعية بشكل مصرّ، رَفضَ مفاتحاتَ جيرانِها الأكبرِ للإنسِحاب من إيران. بدلاً مِن ذلك، تَحدّى مصر والعربية السعودية بالرَفْض إلتِحاق بهم في مقاطعة a إجتماع القمَّة في قطر في يناير/كانون الثّاني الذي تُمسّكَ بالدعمِ حماس، المجموعة الفدائية الإيرانية الدّعم. قالتْ وكالةَ الأنباء الإيرانيةَ فارس بأنّ عُمان وإيران كَانتْ قريبة من الإكْمال a ميثاق أمني.
الصلات الوثيقة بين إيران وعُمان، والأسباب خلفهم، يُساعدُ على تَوضيح فشلِ الغربَ لشَلّ إيران بالمقاطعة التجاريةِ، بالإضافة إلى عدمِ قابلية معارضي إيران العرب لبِناء a وحّدَ المعارضةَ إلى تأثيرِه الإقليميِ المُتزايدِ.

لنا، هذا تعبيرُ وجود واقعيِ ,” قالَ سالم الMahruqi , a دبلوماسي عُماني سابق الذي خَدمَ في واشنطن. يَعْملُ الآن لوزارةِ الثقافةَ هنا في مسقط، المدينة الكبيرة.

إيران a جار كبير، وهي هناك أَنْ تَبْقى ,” قالَ.

عُمان، مثل سوريا وقطر، يَرى في إيران حليف سياسي وإقتصادي مهم الذي قويُ جداً وخطرُ فعلاً جداً لإهْمال، ناهيك عن يُثيرُ عداء. حتى الإمارات العربية المتحدة، التي تُحاربُ مَع الزعماءِ الإيرانيينِ على العنوانِ إلى الجُزُرِ الخليج الفارسي ثلاث، عَملَ القليل لإيقاْف بلايينِ الدولاراتِ في التجارةِ السنويةِ مَع إيران.

نادراً في الأخبار، عُمان كَانتْ مُنذُ فترة طويلة a لاعب وراء الكواليس محوري في المنطقةِ. هي ملكية مطلقةُ، قادَ منذ 1970 مِن قِبل سلطان قابوس بن سعيد، الذي تَبنّى a نظرة دبلوماسية التي تَعطي أمتَه المنزلةِ الفريدةِ لإمتِلاك الصلات الوثيقةِ إلى كلتا إيران والولايات المتّحدة.

عَملتْ عُمان كأحياناً a وسيط للأمتين، وهي تَركتْ الإحتمال مفتوحاً التي الولايات المتّحدةَ يُمْكِنُ أَنْ تَستعملَ قواعد عسكريةَ عُمانيةَ لتنظيم العملياتِ في المنطقةِ.

على خلاف سوريا وقطر، التي تُريدُ الأدوارَ الإقليميةَ الأكبرَ، عُمان تُركّزُ بصرامة على تَعزيز إستقرارِها المحليِ. يُواصلُ العُمانيون العلاقةَ مَع إيران بسبب الروابطِ التأريخيةِ، لأن يَعْرفونَ بأنّه يُمْكِنُ أَنْ يَجتاحَ أمتَهم بسهولة، إذا إختارَ لذا، ولأن لَهُ للأجيالِ شريكةَ تجاريةَ مهمةَ.

إشارة مرئية واحدة مِنْ ذلك التعاونِ يَكْذبُ بعيداً مِنْ مسقط، في رأسِ شبهِ جزيرة عديمة الرحمةِ مِنْ الجبالِ الصخريةِ المتعرجةِ في governate مِنْ Musandam. هنا، عُمان عِنْدَها لسَنَواتِ ساعدتْ المهربين الإيرانيينَ يُراوغونَ عقوباتَ تجارة دوليةِ.

أساطيل صغيرةِ، يَفْتحُ فاقَ القوارب السريعةَ تَعْبرُ صحيفة مضيق هرمز اليوميةَ، يَجْعلُ السفرةَ في تحت في السّاعة. أرستْ في عُمان، يُحمّلونَ فوق مَع a نوع مختلف مِنْ سلعِ، بضمن ذلك الغذاءِ، لباس، إلكترونيات، مواد صيدلانية، مكيّفات هواء، دراجات بخارية حتى.

لا أحد حاولَ إيقاف هذا التَهريب أبداً ,” قالَ عمران عبد القادر عبد الله، 18, a ساكن محليّ الذي قالَ بأنّه إنضمَّ إلى العملِ العائليِ يُجهّزُ السلعَ إلى المهربين عندما أنهىَ مدرسة عليا. هو معيشتنا. كُلّ عائلة مشتركة. ”

في الحقيقة، تُنسّقُ الحكومةَ المحليّةَ تسليمَ السلعِ إلى قوارب المهربين السريعةِ، يُوزّعُ شاحنة صغيرةَ وأوامرَ تسليم كُلّ صباح إلى أي واحد مَع a شاحنة صغيرة. إنّ التجارةَ تُعتَبرُ غير شرعية في إيران، لأن المهربين يَتجنّبُ دَفْع الواجبِ والضرائبِ الإيرانيةِ. لكن عُمان تَجْمعُ الضرائبَ على كُلّ السلع.

الإعتبارات الواقعية مثل تلك عَملتْ القليل لتَهْدِئة قلقِ الحكوماتِ العربيةِ الذي يَرى في إيران a تهديد إلى مقامِهم الإقليميِ الخاصِ ومصالحهم الوطنيةِ. كنتيجة، عُمان تُواجهُ علاقاتَ متوتّرةَ بجيرانها العرب.

بينما الغرب قلق بأن إيران سَتُطوّرُ أسلحةَ نوويةَ في المستقبلِ، مسؤولون في مصر والعربية السعودية والمغرب والأردن والبحرين تَعترضُ على ما إيران تَعْملُ اليوم. أَخذتْ المغرب الخطوة الأكثر تطرفاً، قَطْع العلاقات الديبلوماسية مَع إيران في مارس/آذار.

إتّهمَ المصريونُ المسؤولو حزب اللهَ مؤخراً، قوة إيران التوكيلية في لبنان، لإرسال وكيلَ إلى مصر لبَدْء a خلية إرهابية. أقرَّ حزب اللهُ بإرسال الوكيلِ لكن قالَ كان أمراً وحيد صَعِب المُسَاعَدَة على تَهريب الأسلحةِ إلى غزة لمُسَاعَدَة حماس في حربِه مَع إسرائيل. أنكرَ تخطيط الهجمات الإرهابية على مصر. شَحنَ المصريون أيضاً الذي قوّضتْ إيران مصالحةً بين الفئاتِ الفلسطينيّةِ؛ مُجرّب لتَحريض إنتفاضة ضدّ الحكومةِ المصريةِ؛ تَشتركُ في السياسات الداخليةِ والنزاعاتِ في السودان، تشاد وبلدان أخرى؛ ومُجرّب لنشر الإعتقاداتِ الإسلاميةِ الشيعيةِ في بلدانِ الأغلبية السنيّةِ. أنكرتْ إيران تدخّل في الشؤونِ العربيةِ.

لكن بينما عُمان متلهّفةُ للمُحَافَظَة على العلاقاتِ الجيدةِ مَع القاهرة، يَرى مصر أيضاً بينما a ذَبلَ مركزاً عربياً يُكافحُ من أجل إِسْتِرْداد مجدِه السابقِ.

لسوء الحظ، ماذا يجري مصر تَخْلقُ عدو مِنْ لا شيءِ وتُقوّضُ الدورَ المصريَ ,” قالَ Saif الMaskery , a مسؤول سابق في وزارةِ خارجية عُمان.

العُمانيون قالوا بأنّهم لَمْ يَخَافوا طموحاتَ إيران النووية. لَكنَّهم قلقون بشأن تَصدير إيران عقيدته الثورية الإسلامية. والأهمّ من ذلك، إيران عِنْدَها a قوة عسكرية تقليدية أقوى جداً. تَعْكسُ سياسة عُمان الخارجيةُ إختلافاتُ دينيةُ مَع العربية السعودية. العديد مِنْ الناسِ في مسقط قالوا بأنّهم رَأوا نظرةَ ultraconservative العربية السعودية إلى الإسلامِ كأكثر مِنْ a خطر إلى المصالحِ العُمانيةِ، وإستقرار، مِنْ النشاطاتِ الإيرانيةِ في المنطقةِ.

عُمان a دولة إسلامية، لكن 75 بالمائة مِنْ السكانِ منتسبُ مَع a طائفة محافظة دَعتْ Ibadism. على مرِّ السنين شخصيَّات دينية سعودية حاولتْ نشر وجهاتِ نظرهم الأكثرِ أصوليةً في عُمان. نحن لا نَسْمحُ للسعوديين للعَمَل في جاليتِنا ,” قالَ Said الHashmi، مدير البحثِ للمجلسِ الرسميِ , a مَجلِس إستِشاري حكومي.

هناك أيضاً مسألة الإقتصادِ. عُمان تُواجهُ a عجز في ميزانية هذه السَنَةِ، جزئياً بسبب a هبوط في الإيرادات النفطية. لَهُ نفطُ أقلّ بكثيرُ مِنْ العديد مِنْ جيرانِه في الخليج الفارسي وحاجات لتَنويع إقتصادِها.

الصادرات إلى إيران تُزوّدُ دخلَ مهمَ. سَماح للمهربين لإشتِغال مثالُ آخرُ كَمْ مصلحة عُمان الشخصيّة تُرتّبُ في أغلب الأحيان مَع إيران.

تَتراصفُ القوارب السريعةُ المُتَجاوَزةُ على طول ثلاث أرصفةِ صغيرةِ في Musandam كُلّ صباح، مباشرةً بجانب مراكبِ شرطةِ كبيرةِ التي تَقُومُ بدوريَّة في المضيقِ. إنّ السفرةَ قصيرةُ، لكن العديد مِنْ القادةِ قالوا بأنّه يُمكنُ أَنْ يَكُونَ خطرَ لأنهم يَجِبُ أَنْ يُراوغوا ناقلاتَ نفط هائلةَ ويَتفادونَ دورياتَ خفرِ السواحل الإيرانيةِ. هو كُلّ العمل ,” قالَ رشيد Said، 27، كما سلّمَ 140 صندوقَ حمّلتْ بلباسِ إلى الرصيفِ. هو كُلّ المال. ”

ساهمَ مونا النجار ذِكْر مِنْ عُمان.}
  #6  
قديم 16/05/2009, 04:57 PM
صورة عضوية dark boy882
dark boy882 dark boy882 غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 16/09/2007
الإقامة: عالم الغيب
الجنس: ذكر
المشاركات: 3,654
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة معاذ مشاهدة المشاركات
كثير وكثير ما يكتب بالصحافه
وهذا الكلام غير واقعى بتاتا
هذا الكلام محرض لبث الفتنه فقط لا غير
يا ليت لو كان الكلام مترجم بالعربى عشان الناس تفهم اكثر

عمان فى قلوب دول الخليج والعالم
ولا انكار بذلك
معك في الرأي.... هذا المقال هدفه الفتنة فقط....
__________________
إني لا ارى الموت الا سعاده ولا الحياة مع الظالمين الا برما
ان الله لن يسألك كيف عشت بل سيسألك ماذا فعلت في حياتك
يا بلادي رحم الله الكرامة غادرت والملتقى يوم القيامة
قد ألفنا العيش تحت الذل حتى لم نطق نسمع عن فعل الشهامة
تركت الخلق طرا في هواك------- وايتمت العيال لكي اراك
ولوقطعتني بالحب اربا-------- لما مال الفؤاد الى سواك
  #7  
قديم 16/05/2009, 05:00 PM
صورة عضوية الاستاذ
الاستاذ الاستاذ غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 26/01/2007
المشاركات: 1,387
افتراضي

هذا المقال لـ منى النجار لايخلو من غمز ولمز
وهو محشو بالمغالطات والافترآت
الكاتبة من مسقط الظاهر عليها عايشه في شرنقه امريكية جسمها ممكن ان يكون في عمان لكن تفكيرها ونتاجه يتبين على انه في مكان آخر غير هذه الارض الطاهرة!
ستمضي القافلة بالمسر بقيادة قائدنا قابوس ولن يزعزع ثوابتها مايدور حول المسير من ضوضاء
هذا رايي يحتمل الصواب والخطاء
__________________
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ... عدد ما كان وماسيكون

ان اردت الراحة النفسية ادخل هنا
  #8  
قديم 16/05/2009, 05:00 PM
صورة عضوية Mr:Hacker
Mr:Hacker Mr:Hacker غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 21/09/2008
الإقامة: ☠hack kingdom ☠
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,211
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Mr:Hacker
افتراضي

التـــــرجــمه

ورد اليوم في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مقال بعنوان عمان تثير قلق جيرانها العر بسبب علاقتها مع إيران
وهذا نص المقال
(عمان يجول بين ايران و الدول العربية المتحدة
مسقط ، عمان -- وكما وجدت نفسها تخوض ايران في تصعيد الحرب الباردة على غرار الصراع مع مصر والمملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى ، وبهدوء مؤثر سلطنة عمان تسارعت تعاونها مع طهران ، وتعزيز التحالف التي تساعد في تمكين ايران مع تسليط الضوء على انقسامات عميقة بين العواصم العربية.
عمان ، وهي ذات أهمية استراتيجية ، وبإصرار واقعية ، ورفضت اكثر من أكبر الدول المجاورة لسحب بعيدا عن ايران. وبدلا من ذلك ، وتحدت مصر والمملكة العربية السعودية من خلال رفض الانضمام اليهم في يقاطع اجتماع قمة عقد في قطر في كانون الثاني / يناير الذي عقد لدعم حركة حماس المدعومة من ايران الى جماعة مسلحة. وكالة الأنباء الإيرانية فارس وقال ان عمان وايران على وشك الانتهاء من معاهدة أمنية.
العلاقات الوثيقة بين ايران وعمان ، والأسباب التي تقف وراءها ، ويساعد في تفسير فشل الغرب في عرقلة عقوبات تجارية مع ايران ، فضلا عن عدم قدرة ايران العرب المعارضين لبناء موحد للمعارضة النفوذ الإقليمي المتنامي.

واضاف "بالنسبة لنا ، هذا هو تعبير واقعي" ، وقال سالم Mahruqi وهو الدبلوماسي العماني الذي كان يعمل في واشنطن. وهو الآن يعمل لصالح وزارة الثقافة في مسقط ، عاصمة.

وقال "ايران جارة كبيرة ، ومن هناك للبقاء".

وعمان ، ومثل سوريا وقطر ، وتعتبر مهمة في ايران السياسية والاقتصادية التي هي حليف قوي جدا جدا وتنطوي على خطر تجاهل ، ناهيك عن استعداء. حتى في دولة الامارات العربية المتحدة والتي تقاتل مع القادة الايرانيين حول ملكيتها للجزر الثلاث في الخليج الفارسي ، لم تفعل شيئا يذكر لوقف مليارات الدولارات من التجارة السنوية مع ايران.

ونادرا ما في الخبر ، وسلطنة عمان منذ زمن طويل محوريا وراء الكواليس لاعب في المنطقة. وهي الملكية المطلقة ، وأدت منذ عام 1970 من قبل السلطان قابوس بن سعيد ، الذي عزز النهج الدبلوماسي الذي يعطي أمته الفريد وجود علاقات وثيقة بكل من ايران والولايات المتحدة.

عمان في بعض الأحيان بمثابة وسيط لالبلدين ، وأنها تركت الباب مفتوحا أمام احتمال أن تتمكن الولايات المتحدة من استخدام القواعد العسكرية العمانية لانطلاق عملياتها في المنطقة.

وخلافا لسوريا وقطر ، والتي تريد أكبر الأدوار الإقليمية ، وبشكل صارم عمان تركز على تعزيز الاستقرار الداخلي. العمانيين مواصلة العلاقة مع ايران بسبب العلاقات التاريخية ، لأنهم يعرفون أنه يمكن بسهولة تجاوز أمتهم ، إذا اختارت ذلك ، وأنها كانت لأجيال شريك تجاري مهم.

واحد واضح على هذا التعاون وتقع بعيدا عن مسقط ، وبناء على معلومات سرية للترحم على شبه جزيرة ممزق ، وجبال صخرية في المحافظة من مسندم. هنا في عمان منذ سنوات وساعدت الايراني المهربين الالتفاف الدولي فرض عقوبات تجارية.

الأساطيل الصغيرة ، المفتوحة على رأسها سريعة عبر مضيق هرمز يوميا ، مما يجعل من هذه الزيارة في إطار ساعة. رست في عمان ، مع تحميل مجموعة واسعة من السلع ، بما فيها الأغذية والملابس والالكترونيات ، والمواد الصيدلانية ، ومكيفات الهواء ، وحتى الدراجات النارية.

وقال "لا أحد على الإطلاق حاولت وقف هذا التهريب" ، وقال عبد القادر عبد الله عمران ، 18 عاما ، أحد السكان المحليين الذي قال انه انضم الى عائلة تجارية لتوريد السلع المهربين عندما أنهى المدرسة الثانوية. "اننا المعيشة. وتشارك كل أسرة ".

وفي الواقع ، فإن الحكومة المحلية بتنسيق تسليم البضائع إلى المهربين زوارق سريعة ، وسيارة نصف نقل وتوزيع وتسليم أوامر كل صباح لاحد مع شاحنة صغيرة. وتعتبر التجارة غير المشروعة في إيران ، لأن المهربين الايرانيين تجنب دفع الرسوم والضرائب. لكن سلطنة عمان بجمع الضرائب على جميع السلع.

مثل هذه الاعتبارات العملية لم تفعل شيئا لتهدئة قلق للحكومات العربية ، التي ترى في إيران تهديدا لمكانة إقليمية خاصة بها ، والمصالح الوطنية. ونتيجة لذلك ، وسلطنة عمان وتشهد العلاقات المتوترة مع جيرانها العرب.

في حين أن ما يخشاه الغرب أن إيران تطوير أسلحة نووية في المستقبل ، والمسؤولين في مصر والمملكة العربية السعودية والمغرب والأردن والبحرين ويشكو ما تفعله ايران اليوم. المغرب اتخذ خطوة الأكثر تطرفا ، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران في آذار / مارس.

واتهم المسؤولون المصريون في الآونة الأخيرة لحزب الله ، ايران بالوكالة في لبنان ، وارسال وكيل لمصر لإنشاء خلية إرهابية. واعترف حزب الله ارسال الوكيل لكنه قال انه كان يحاول فقط للمساعدة في تهريب الاسلحة الى قطاع غزة لمساعدة حركة حماس في حربها مع اسرائيل. نفت تخطيط الهجمات الارهابية التى تعرضت لها مصر. المصريون ايضا ان ايران قد قوض المصالحة بين الفصائل الفلسطينية ؛ حاول التحريض على انتفاضة ضد الحكومة المصرية ؛ التورط في السياسة المحلية ، والصراعات في السودان وتشاد ودول أخرى ، وحاول انتشار المعتقدات الإسلامية الشيعية في الدول ذات الاغلبية السنية . ونفت ايران بالتدخل في الشؤون العربية.

ولكن في حين أن سلطنة عمان حريصة على الاحتفاظ بعلاقات طيبة مع القاهرة ، كما ترى مصر العربية باعتبارها ذابل المركز جاهدا لاستعادة مجده القديم.

وقال "للاسف ما يحدث في مصر هو خلق عدو من لا شيء ، والنيل من الدور المصري" ، وقال سيف Maskery ، وهو مسؤول سابق في وزارة الخارجية في سلطنة عمان.

العمانيين انهم لا يخشون طموحات ايران النووية. لكنهم يشعرون بالقلق من ايران تصدير ايديولوجية الثورة الاسلامية. والأهم من ذلك كله ، ان ايران أقوى بكثير من القوة العسكرية التقليدية. السياسة الخارجية لسلطنة عمان وتعكس الاختلافات الدينية مع المملكة العربية السعودية. كثير من الناس في مسقط وقال انها شهدت المحافظة في المملكة العربية السعودية لأكثر من الاسلام خطرا على المصالح العمانية ، والاستقرار ، من الانشطة الايرانية في المنطقة.

وعمان هي الدولة المسلمة ، ولكن 75 في المئة من السكان التابعة للمحافظ ودعا الفرع Ibadism. على مر السنين السعودية حاولت شخصيات دينية لنشر المزيد من الأصولية وجهات النظر في عمان. "نحن لا نسمح للسعوديين للعمل في مجتمعنا" ، وقال سعيد هاشمي ، مدير البحوث لمجلس الدولة ، وهو هيئة استشارية للحكومة.

وهناك أيضا مسألة الاقتصاد. عمان تواجه عجزا في الميزانية لهذا العام ، ويرجع ذلك جزئيا إلى انخفاض عائدات النفط. فقد النفط أقل بكثير من العديد من الدول المجاورة في الخليج الفارسي ، وتريد تنويع اقتصادها.

صادرات ايران من المهم توفير العائدات. السماح للمهربين لتشغيل مثال آخر على الكيفية التي عمان المصلحة الذاتية غالبا ما تكون متوافقة مع ايران.

وقد اجتازت خط القوارب السريعة على طول ثلاثة أرصفة في مسندم الصغيرة كل صباح ، والحق بجانب كبير زوارق دورية للشرطة المضيق. هذه الرحلة القصيرة ، ولكن العديد من قباطنة انها يمكن أن تكون محفوفة بالمخاطر لأنها لتفادى ناقلات النفط الضخمة ، وتجنب دوريات خفر السواحل الايرانية. واضاف "كل الاعمال".
__________________
صــدأإأمــي للــمووت

صـقـر مـن صـقـور أبـوعـدي

ولـيـخـسـأ الـخـاسـئـون


  #9  
قديم 16/05/2009, 05:08 PM
صورة عضوية mr999
mr999 mr999 غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 15/03/2009
الإقامة: بين السماء و الارض
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,192
افتراضي

{تَجُولُ عُمان بين إيران ودول عربية
مسقط، عُمان — بينما إيران تَجِدُ نفسها حَبستْ نزاعَ طرازَ حربَ باردَ متزايدَ مَع مصر، العربية السعودية ودول عربية أخرى، عجّلتْ سلطنة عُمان المؤثرة بشكل هادئ تعاونها مَع طهران، يَربّي تحالفاً الذي يُساعدُ على تَشجيع إيران بينما يُبرزُ الإنقساماتَ العميقةَ بين العواصمِ العربيةِ.
عُمان , a حيوية بشكل إستراتيجي، بلاد واقعية بشكل مصرّ، رَفضَ مفاتحاتَ جيرانِها الأكبرِ للإنسِحاب من إيران. بدلاً مِن ذلك، تَحدّى مصر والعربية السعودية بالرَفْض إلتِحاق بهم في مقاطعة a إجتماع القمَّة في قطر في يناير/كانون الثّاني الذي تُمسّكَ بالدعمِ حماس، المجموعة الفدائية الإيرانية الدّعم. قالتْ وكالةَ الأنباء الإيرانيةَ فارس بأنّ عُمان وإيران كَانتْ قريبة من الإكْمال a ميثاق أمني.
الصلات الوثيقة بين إيران وعُمان، والأسباب خلفهم، يُساعدُ على تَوضيح فشلِ الغربَ لشَلّ إيران بالمقاطعة التجاريةِ، بالإضافة إلى عدمِ قابلية معارضي إيران العرب لبِناء a وحّدَ المعارضةَ إلى تأثيرِه الإقليميِ المُتزايدِ.

لنا، هذا تعبيرُ وجود واقعيِ ,” قالَ سالم الMahruqi , a دبلوماسي عُماني سابق الذي خَدمَ في واشنطن. يَعْملُ الآن لوزارةِ الثقافةَ هنا في مسقط، المدينة الكبيرة.



إيران a جار كبير، وهي هناك أَنْ تَبْقى ,” قالَ.

عُمان، مثل سوريا وقطر، يَرى في إيران حليف سياسي وإقتصادي مهم الذي قويُ جداً وخطرُ فعلاً جداً لإهْمال، ناهيك عن يُثيرُ عداء. حتى الإمارات العربية المتحدة، التي تُحاربُ مَع الزعماءِ الإيرانيينِ على العنوانِ إلى الجُزُرِ الخليج الفارسي ثلاث، عَملَ القليل لإيقاْف بلايينِ الدولاراتِ في التجارةِ السنويةِ مَع إيران.

نادراً في الأخبار، عُمان كَانتْ مُنذُ فترة طويلة a لاعب وراء الكواليس محوري في المنطقةِ. هي ملكية مطلقةُ، قادَ منذ 1970 مِن قِبل سلطان قابوس بن سعيد، الذي تَبنّى a نظرة دبلوماسية التي تَعطي أمتَه المنزلةِ الفريدةِ لإمتِلاك الصلات الوثيقةِ إلى كلتا إيران والولايات المتّحدة.

عَملتْ عُمان كأحياناً a وسيط للأمتين، وهي تَركتْ الإحتمال مفتوحاً التي الولايات المتّحدةَ يُمْكِنُ أَنْ تَستعملَ قواعد عسكريةَ عُمانيةَ لتنظيم العملياتِ في المنطقةِ.

على خلاف سوريا وقطر، التي تُريدُ الأدوارَ الإقليميةَ الأكبرَ، عُمان تُركّزُ بصرامة على تَعزيز إستقرارِها المحليِ. يُواصلُ العُمانيون العلاقةَ مَع إيران بسبب الروابطِ التأريخيةِ، لأن يَعْرفونَ بأنّه يُمْكِنُ أَنْ يَجتاحَ أمتَهم بسهولة، إذا إختارَ لذا، ولأن لَهُ للأجيالِ شريكةَ تجاريةَ مهمةَ.

إشارة مرئية واحدة مِنْ ذلك التعاونِ يَكْذبُ بعيداً مِنْ مسقط، في رأسِ شبهِ جزيرة عديمة الرحمةِ مِنْ الجبالِ الصخريةِ المتعرجةِ في governate مِنْ Musandam. هنا، عُمان عِنْدَها لسَنَواتِ ساعدتْ المهربين الإيرانيينَ يُراوغونَ عقوباتَ تجارة دوليةِ.

أساطيل صغيرةِ، يَفْتحُ فاقَ القوارب السريعةَ تَعْبرُ صحيفة مضيق هرمز اليوميةَ، يَجْعلُ السفرةَ في تحت في السّاعة. أرستْ في عُمان، يُحمّلونَ فوق مَع a نوع مختلف مِنْ سلعِ، بضمن ذلك الغذاءِ، لباس، إلكترونيات، مواد صيدلانية، مكيّفات هواء، دراجات بخارية حتى.

لا أحد حاولَ إيقاف هذا التَهريب أبداً ,” قالَ عمران عبد القادر عبد الله، 18, a ساكن محليّ الذي قالَ بأنّه إنضمَّ إلى العملِ العائليِ يُجهّزُ السلعَ إلى المهربين عندما أنهىَ مدرسة عليا. هو معيشتنا. كُلّ عائلة مشتركة. ”

في الحقيقة، تُنسّقُ الحكومةَ المحليّةَ تسليمَ السلعِ إلى قوارب المهربين السريعةِ، يُوزّعُ شاحنة صغيرةَ وأوامرَ تسليم كُلّ صباح إلى أي واحد مَع a شاحنة صغيرة. إنّ التجارةَ تُعتَبرُ غير شرعية في إيران، لأن المهربين يَتجنّبُ دَفْع الواجبِ والضرائبِ الإيرانيةِ. لكن عُمان تَجْمعُ الضرائبَ على كُلّ السلع.

الإعتبارات الواقعية مثل تلك عَملتْ القليل لتَهْدِئة قلقِ الحكوماتِ العربيةِ الذي يَرى في إيران a تهديد إلى مقامِهم الإقليميِ الخاصِ ومصالحهم الوطنيةِ. كنتيجة، عُمان تُواجهُ علاقاتَ متوتّرةَ بجيرانها العرب.

بينما الغرب قلق بأن إيران سَتُطوّرُ أسلحةَ نوويةَ في المستقبلِ، مسؤولون في مصر والعربية السعودية والمغرب والأردن والبحرين تَعترضُ على ما إيران تَعْملُ اليوم. أَخذتْ المغرب الخطوة الأكثر تطرفاً، قَطْع العلاقات الديبلوماسية مَع إيران في مارس/آذار.

إتّهمَ المصريونُ المسؤولو حزب اللهَ مؤخراً، قوة إيران التوكيلية في لبنان، لإرسال وكيلَ إلى مصر لبَدْء a خلية إرهابية. أقرَّ حزب اللهُ بإرسال الوكيلِ لكن قالَ كان أمراً وحيد صَعِب المُسَاعَدَة على تَهريب الأسلحةِ إلى غزة لمُسَاعَدَة حماس في حربِه مَع إسرائيل. أنكرَ تخطيط الهجمات الإرهابية على مصر. شَحنَ المصريون أيضاً الذي قوّضتْ إيران مصالحةً بين الفئاتِ الفلسطينيّةِ؛ مُجرّب لتَحريض إنتفاضة ضدّ الحكومةِ المصريةِ؛ تَشتركُ في السياسات الداخليةِ والنزاعاتِ في السودان، تشاد وبلدان أخرى؛ ومُجرّب لنشر الإعتقاداتِ الإسلاميةِ الشيعيةِ في بلدانِ الأغلبية السنيّةِ. أنكرتْ إيران تدخّل في الشؤونِ العربيةِ.

لكن بينما عُمان متلهّفةُ للمُحَافَظَة على العلاقاتِ الجيدةِ مَع القاهرة، يَرى مصر أيضاً بينما a ذَبلَ مركزاً عربياً يُكافحُ من أجل إِسْتِرْداد مجدِه السابقِ.

لسوء الحظ، ماذا يجري مصر تَخْلقُ عدو مِنْ لا شيءِ وتُقوّضُ الدورَ المصريَ ,” قالَ Saif الMaskery , a مسؤول سابق في وزارةِ خارجية عُمان.

العُمانيون قالوا بأنّهم لَمْ يَخَافوا طموحاتَ إيران النووية. لَكنَّهم قلقون بشأن تَصدير إيران عقيدته الثورية الإسلامية. والأهمّ من ذلك، إيران عِنْدَها a قوة عسكرية تقليدية أقوى جداً. تَعْكسُ سياسة عُمان الخارجيةُ إختلافاتُ دينيةُ مَع العربية السعودية. العديد مِنْ الناسِ في مسقط قالوا بأنّهم رَأوا نظرةَ ultraconservative العربية السعودية إلى الإسلامِ كأكثر مِنْ a خطر إلى المصالحِ العُمانيةِ، وإستقرار، مِنْ النشاطاتِ الإيرانيةِ في المنطقةِ.

عُمان a دولة إسلامية، لكن 75 بالمائة مِنْ السكانِ منتسبُ مَع a طائفة محافظة دَعتْ Ibadism. على مرِّ السنين شخصيَّات دينية سعودية حاولتْ نشر وجهاتِ نظرهم الأكثرِ أصوليةً في عُمان. نحن لا نَسْمحُ للسعوديين للعَمَل في جاليتِنا ,” قالَ Said الHashmi، مدير البحثِ للمجلسِ الرسميِ , a مَجلِس إستِشاري حكومي.

هناك أيضاً مسألة الإقتصادِ. عُمان تُواجهُ a عجز في ميزانية هذه السَنَةِ، جزئياً بسبب a هبوط في الإيرادات النفطية. لَهُ نفطُ أقلّ بكثيرُ مِنْ العديد مِنْ جيرانِه في الخليج الفارسي وحاجات لتَنويع إقتصادِها.

الصادرات إلى إيران تُزوّدُ دخلَ مهمَ. سَماح للمهربين لإشتِغال مثالُ آخرُ كَمْ مصلحة عُمان الشخصيّة تُرتّبُ في أغلب الأحيان مَع إيران.

تَتراصفُ القوارب السريعةُ المُتَجاوَزةُ على طول ثلاث أرصفةِ صغيرةِ في Musandam كُلّ صباح، مباشرةً بجانب مراكبِ شرطةِ كبيرةِ التي تَقُومُ بدوريَّة في المضيقِ. إنّ السفرةَ قصيرةُ، لكن العديد مِنْ القادةِ قالوا بأنّه يُمكنُ أَنْ يَكُونَ خطرَ لأنهم يَجِبُ أَنْ يُراوغوا ناقلاتَ نفط هائلةَ ويَتفادونَ دورياتَ خفرِ السواحل الإيرانيةِ. هو كُلّ العمل ,” قالَ رشيد Said، 27، كما سلّمَ 140 صندوقَ حمّلتْ بلباسِ إلى الرصيفِ. هو كُلّ المال. ”

ساهمَ مونا النجار ذِكْر مِنْ عُمان. }

تحياتي هذه هي الترجمة من الوافي اتمنى تكون صح ولكم تحياتي
__________________
من لا يهتم بأمر المسلمين فليس منهم
  #10  
قديم 16/05/2009, 05:14 PM
صورة عضوية الاستاذ
الاستاذ الاستاذ غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 26/01/2007
المشاركات: 1,387
افتراضي

Oman Navigates Between Iran and Arab Nations عنوان المقال
عمان تبحر بين ايران وامة العرب
__________________
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ... عدد ما كان وماسيكون

ان اردت الراحة النفسية ادخل هنا
  #11  
قديم 16/05/2009, 05:20 PM
صورة عضوية غالي الاثمان
غالي الاثمان غالي الاثمان غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 12/06/2007
الإقامة: ulhk
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,920
افتراضي

عمان جميلة وهذا المقال للفتنة فقط
__________________
<© تذكروا أنّي يوما مررت من هنا ©>
<© تذكروا أنّ قلمي كتب حرفا هنا ©>
  #12  
قديم 16/05/2009, 05:30 PM
aljazeera aljazeera غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 03/01/2009
الإقامة: السويق
الجنس: ذكر
المشاركات: 236
افتراضي

قناة الجزيرة تحدثت عن المقال في منتصف اليوم ضمن فقرة الصحافة........

بصراحة من يتحدث عن فتنة لا يفقه في السياسة شيء ولايتابع الاخبار

اين كان مكي قبل اسابيع قليلة؟
هل سمعتم تصريح العلوي بخصوص حزب الله؟
مع من كان خالد مشعل الاسبوع الماضي في مسقط؟
في الوقت التي تشتعل الاخلافات بين العرب وايران ، نجد علاقات عمان مع ايران في احسن حال !!!!


عموما سياسة السلطنة تتسم بكل الواقعية والوضوح تجاه الجميع , بالنسبة لايران هي باقية وعلى العرب ان يتعلموا من عمان اسلوب التعامل مع الجيران
  #13  
قديم 16/05/2009, 05:42 PM
صورة عضوية ووهج
ووهج ووهج غير متصل حالياً
مميزة الطرح السياسي
 
تاريخ الانضمام: 02/05/2008
الإقامة: oman
الجنس: أنثى
المشاركات: 3,949
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة aljazeera مشاهدة المشاركات
قناة الجزيرة تحدثت عن المقال في منتصف اليوم ضمن فقرة الصحافة........

بصراحة من يتحدث عن فتنة لا يفقه في السياسة شيء ولايتابع الاخبار

اين كان مكي قبل اسابيع قليلة؟
هل سمعتم تصريح العلوي بخصوص حزب الله؟
مع من كان خالد مشعل الاسبوع الماضي في مسقط؟
في الوقت التي تشتعل الاخلافات بين العرب وايران ، نجد علاقات عمان مع ايران في احسن حال !!!!


عموما سياسة السلطنة تتسم بكل الواقعية والوضوح تجاه الجميع , بالنسبة لايران هي باقية وعلى العرب ان يتعلموا من عمان اسلوب التعامل مع الجيران


معك 100% عمان سياستها دائما ثابتة ولا تتمايل مع المتمايلين ودائما يثبت التاريخ والاحداث المتلاحقة انها على حق..رؤية حكيم العرب لا يمكن ان تخيب وعمان ماضية بسياسة الاعتدال ووزن الامور بوزنها العادل دون افراط او تفريط..
عمان تعلم ان لايران الجارة تأثيرها الكبير على المنطقة وهذا يقودها بالضرورة للسعي لاعطاء علاقتها بايران صبغة من الود والتعاون والتأييد بما يخدم مصلحتها ومصلحة الامة..
  #14  
قديم 16/05/2009, 06:31 PM
wahiba sands wahiba sands غير متصل حالياً
محظور
 
تاريخ الانضمام: 04/12/2006
الجنس: ذكر
المشاركات: 7,891
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة معاذ مشاهدة المشاركات
كثير وكثير ما يكتب بالصحافه
وهذا الكلام غير واقعى بتاتا
هذا الكلام محرض لبث الفتنه فقط لا غير
يا ليت لو كان الكلام مترجم بالعربى عشان الناس تفهم اكثر

عمان فى قلوب دول الخليج والعالم
ولا انكار بذلك
اخي الكريم

حبذا لو وضحت لنا مالذي تتحفظ عليه وتجده غير صحيح ومناف للواقع ؟
واين الفتنة والتحريض فيما ورد ؟
وبما انك استوعبت ما جاء فيه فلماذا لا تقوم باختصاره لنا ؟
  #15  
قديم 16/05/2009, 06:34 PM
wahiba sands wahiba sands غير متصل حالياً
محظور
 
تاريخ الانضمام: 04/12/2006
الجنس: ذكر
المشاركات: 7,891
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة aljazeera مشاهدة المشاركات
قناة الجزيرة تحدثت عن المقال في منتصف اليوم ضمن فقرة الصحافة........

بصراحة من يتحدث عن فتنة لا يفقه في السياسة شيء ولايتابع الاخبار

اين كان مكي قبل اسابيع قليلة؟
هل سمعتم تصريح العلوي بخصوص حزب الله؟
مع من كان خالد مشعل الاسبوع الماضي في مسقط؟
في الوقت التي تشتعل الاخلافات بين العرب وايران ، نجد علاقات عمان مع ايران في احسن حال !!!!


عموما سياسة السلطنة تتسم بكل الواقعية والوضوح تجاه الجميع , بالنسبة لايران هي باقية وعلى العرب ان يتعلموا من عمان اسلوب التعامل مع الجيران
سياسة السلطنة والحمدلله تتصف ببعد نظر وواقعية وتقييم صحيح بفضل ربانها الماهر الذي استطاع بحكمته قيادتها دوما لبر الأمان.
  #16  
قديم 16/05/2009, 06:45 PM
صورة عضوية سعيد البادي
سعيد البادي سعيد البادي غير متصل حالياً
مشرف سبلة السياسة والاقتصاد
 
تاريخ الانضمام: 20/12/2006
الإقامة: عمان دار الامان
الجنس: ذكر
المشاركات: 10,444
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى سعيد البادي
افتراضي

عمان .. وما ادراك ما عمان .. بلد الجمال والطبيعه ونقاء القلوب .. بلد الحكمة والسياسه الثاقبه .. ما نحن فيه اليوم مع ايران من خلاف البعض وتغريد عمان خارج سرب قارعي طبول الحرب يذكرني بموقف عمان من مصر بعد توقيعها لإتفاق السلام مع اسرائيل .. كل العرب قاطعوا مصر الا عمان .. وبعد عشرات السنين هاهم العرب المقاطعون لمصر والمتغنون بالعروبه يلهثون وراء اتفاقيات سلام مع اسرائيل وتعاون معها حتى وان كان من وراء الكواليس ..
__________________

( العقول .. قبل .. الحقول )

مشى الطاووس يوم" بإختيال "
فقلد شكل مشيتهه بنوهُ
قال على ماتختلون قالوا
سبقت به ونحنُ مقلدوه
وينشأ ناشئ الفتيان فينا
على ماكان عودهُ أبوهُ
  #17  
قديم 16/05/2009, 06:45 PM
صورة عضوية المعاق
المعاق المعاق غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 18/06/2007
الإقامة: oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,374
افتراضي

لا عليكم من هذا ................

هذه هي اساليب الضغط الامريكية ....
  #18  
قديم 16/05/2009, 06:56 PM
صورة عضوية محروم من البسمة
محروم من البسمة محروم من البسمة غير متصل حالياً
عضو عميد
 
تاريخ الانضمام: 29/12/2006
الإقامة: خلف الشارع المهجور .. تحت الثرى
الجنس: ذكر
المشاركات: 31,909
افتراضي

الترجمه ما واضحـــة ...
يا ليت احد من الاخوان يلخصلنا المقال ... الاشياء المهمة !!
  #19  
قديم 16/05/2009, 07:03 PM
الملكة فريدة الملكة فريدة غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 07/09/2008
الإقامة: الأرض المقدسة
الجنس: أنثى
المشاركات: 7,498
افتراضي


القلق له علاج نفسي هو العلاج المعرفي السلوكى مثل تعديل التفكير والاتجاهات والراحة والاطمئنان، ولها معالجة سياسية أيضا- من وجهة نظري-عن طريق تغيير سياساتهم في التعامل مع ايران و بمجرد تغيير سياساتهم سيزول القلق..
ولا علاقة لعمان لما هم فيه من حالة قلق..
__________________
"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً "
  #20  
قديم 16/05/2009, 07:07 PM
الملكة فريدة الملكة فريدة غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 07/09/2008
الإقامة: الأرض المقدسة
الجنس: أنثى
المشاركات: 7,498
افتراضي

على فكرة القلق ينتج عن النظرة التشاؤمية للشخص نفسه نقصد للدول نفسها ويمكن المعالجة بتغيير هذه النظرة..
__________________
"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً "
  #21  
قديم 16/05/2009, 07:08 PM
سيناريوايجابي سيناريوايجابي غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 20/09/2008
الإقامة: مسقط-الغبره الشماليه
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,158
افتراضي

نعم يجب على عمان أن تهتم بمصالحها ولذلك سرني أن توثق بلادنا علاقاتها مع إيران وأن لا تراهن كثير على ألمملكه العربيه السعوديه أو مصر . ومن ألمقال أعجبتني ألفقره التي تقول "أن مصر تحاول أن تصنع عدوا من لا شئ وهذا بالتالي يضعف مكانتها ومصداقيتها" ...... إلي ألامام يا بلادي وتحيا حماس ، إيران، حزب ألله، سوريا....وكل عربي شريف يقف بجانب الحق والمقاومه بأي شكل من ألأشكال.
  #22  
قديم 16/05/2009, 07:09 PM
صورة عضوية المشرق العربي
المشرق العربي المشرق العربي غير متصل حالياً
عضو فوق العادة
 
تاريخ الانضمام: 01/12/2006
الإقامة: بلاد لعرب أوطاني ؛ من أطوان إلى رأس الحد على بحر العرب فعمان 000 0
المشاركات: 14,976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أسد العرب مشاهدة المشاركات
هذه الترجمة بواسطة برنامج الوافي
{تَجُولُ عُمان بين إيران ودول عربية
مسقط، عُمان — بينما إيران تَجِدُ نفسها حَبستْ نزاعَ طرازَ حربَ باردَ متزايدَ مَع مصر، العربية السعودية ودول عربية أخرى، عجّلتْ سلطنة عُمان المؤثرة بشكل هادئ تعاونها مَع طهران، يَربّي تحالفاً الذي يُساعدُ على تَشجيع إيران بينما يُبرزُ الإنقساماتَ العميقةَ بين العواصمِ العربيةِ.
عُمان , a حيوية بشكل إستراتيجي، بلاد واقعية بشكل مصرّ، رَفضَ مفاتحاتَ جيرانِها الأكبرِ للإنسِحاب من إيران. بدلاً مِن ذلك، تَحدّى مصر والعربية السعودية بالرَفْض إلتِحاق بهم في مقاطعة a إجتماع القمَّة في قطر في يناير/كانون الثّاني الذي تُمسّكَ بالدعمِ حماس، المجموعة الفدائية الإيرانية الدّعم. قالتْ وكالةَ الأنباء الإيرانيةَ فارس بأنّ عُمان وإيران كَانتْ قريبة من الإكْمال a ميثاق أمني.
الصلات الوثيقة بين إيران وعُمان، والأسباب خلفهم، يُساعدُ على تَوضيح فشلِ الغربَ لشَلّ إيران بالمقاطعة التجاريةِ، بالإضافة إلى عدمِ قابلية معارضي إيران العرب لبِناء a وحّدَ المعارضةَ إلى تأثيرِه الإقليميِ المُتزايدِ.

لنا، هذا تعبيرُ وجود واقعيِ ,” قالَ سالم الMahruqi , a دبلوماسي عُماني سابق الذي خَدمَ في واشنطن. يَعْملُ الآن لوزارةِ الثقافةَ هنا في مسقط، المدينة الكبيرة.

إيران a جار كبير، وهي هناك أَنْ تَبْقى ,” قالَ.

عُمان، مثل سوريا وقطر، يَرى في إيران حليف سياسي وإقتصادي مهم الذي قويُ جداً وخطرُ فعلاً جداً لإهْمال، ناهيك عن يُثيرُ عداء. حتى الإمارات العربية المتحدة، التي تُحاربُ مَع الزعماءِ الإيرانيينِ على العنوانِ إلى الجُزُرِ الخليج الفارسي ثلاث، عَملَ القليل لإيقاْف بلايينِ الدولاراتِ في التجارةِ السنويةِ مَع إيران.

نادراً في الأخبار، عُمان كَانتْ مُنذُ فترة طويلة a لاعب وراء الكواليس محوري في المنطقةِ. هي ملكية مطلقةُ، قادَ منذ 1970 مِن قِبل سلطان قابوس بن سعيد، الذي تَبنّى a نظرة دبلوماسية التي تَعطي أمتَه المنزلةِ الفريدةِ لإمتِلاك الصلات الوثيقةِ إلى كلتا إيران والولايات المتّحدة.

عَملتْ عُمان كأحياناً a وسيط للأمتين، وهي تَركتْ الإحتمال مفتوحاً التي الولايات المتّحدةَ يُمْكِنُ أَنْ تَستعملَ قواعد عسكريةَ عُمانيةَ لتنظيم العملياتِ في المنطقةِ.

على خلاف سوريا وقطر، التي تُريدُ الأدوارَ الإقليميةَ الأكبرَ، عُمان تُركّزُ بصرامة على تَعزيز إستقرارِها المحليِ. يُواصلُ العُمانيون العلاقةَ مَع إيران بسبب الروابطِ التأريخيةِ، لأن يَعْرفونَ بأنّه يُمْكِنُ أَنْ يَجتاحَ أمتَهم بسهولة، إذا إختارَ لذا، ولأن لَهُ للأجيالِ شريكةَ تجاريةَ مهمةَ.

إشارة مرئية واحدة مِنْ ذلك التعاونِ يَكْذبُ بعيداً مِنْ مسقط، في رأسِ شبهِ جزيرة عديمة الرحمةِ مِنْ الجبالِ الصخريةِ المتعرجةِ في governate مِنْ Musandam. هنا، عُمان عِنْدَها لسَنَواتِ ساعدتْ المهربين الإيرانيينَ يُراوغونَ عقوباتَ تجارة دوليةِ.

أساطيل صغيرةِ، يَفْتحُ فاقَ القوارب السريعةَ تَعْبرُ صحيفة مضيق هرمز اليوميةَ، يَجْعلُ السفرةَ في تحت في السّاعة. أرستْ في عُمان، يُحمّلونَ فوق مَع a نوع مختلف مِنْ سلعِ، بضمن ذلك الغذاءِ، لباس، إلكترونيات، مواد صيدلانية، مكيّفات هواء، دراجات بخارية حتى.

لا أحد حاولَ إيقاف هذا التَهريب أبداً ,” قالَ عمران عبد القادر عبد الله، 18, a ساكن محليّ الذي قالَ بأنّه إنضمَّ إلى العملِ العائليِ يُجهّزُ السلعَ إلى المهربين عندما أنهىَ مدرسة عليا. هو معيشتنا. كُلّ عائلة مشتركة. ”

في الحقيقة، تُنسّقُ الحكومةَ المحليّةَ تسليمَ السلعِ إلى قوارب المهربين السريعةِ، يُوزّعُ شاحنة صغيرةَ وأوامرَ تسليم كُلّ صباح إلى أي واحد مَع a شاحنة صغيرة. إنّ التجارةَ تُعتَبرُ غير شرعية في إيران، لأن المهربين يَتجنّبُ دَفْع الواجبِ والضرائبِ الإيرانيةِ. لكن عُمان تَجْمعُ الضرائبَ على كُلّ السلع.

الإعتبارات الواقعية مثل تلك عَملتْ القليل لتَهْدِئة قلقِ الحكوماتِ العربيةِ الذي يَرى في إيران a تهديد إلى مقامِهم الإقليميِ الخاصِ ومصالحهم الوطنيةِ. كنتيجة، عُمان تُواجهُ علاقاتَ متوتّرةَ بجيرانها العرب.

بينما الغرب قلق بأن إيران سَتُطوّرُ أسلحةَ نوويةَ في المستقبلِ، مسؤولون في مصر والعربية السعودية والمغرب والأردن والبحرين تَعترضُ على ما إيران تَعْملُ اليوم. أَخذتْ المغرب الخطوة الأكثر تطرفاً، قَطْع العلاقات الديبلوماسية مَع إيران في مارس/آذار.

إتّهمَ المصريونُ المسؤولو حزب اللهَ مؤخراً، قوة إيران التوكيلية في لبنان، لإرسال وكيلَ إلى مصر لبَدْء a خلية إرهابية. أقرَّ حزب اللهُ بإرسال الوكيلِ لكن قالَ كان أمراً وحيد صَعِب المُسَاعَدَة على تَهريب الأسلحةِ إلى غزة لمُسَاعَدَة حماس في حربِه مَع إسرائيل. أنكرَ تخطيط الهجمات الإرهابية على مصر. شَحنَ المصريون أيضاً الذي قوّضتْ إيران مصالحةً بين الفئاتِ الفلسطينيّةِ؛ مُجرّب لتَحريض إنتفاضة ضدّ الحكومةِ المصريةِ؛ تَشتركُ في السياسات الداخليةِ والنزاعاتِ في السودان، تشاد وبلدان أخرى؛ ومُجرّب لنشر الإعتقاداتِ الإسلاميةِ الشيعيةِ في بلدانِ الأغلبية السنيّةِ. أنكرتْ إيران تدخّل في الشؤونِ العربيةِ.

لكن بينما عُمان متلهّفةُ للمُحَافَظَة على العلاقاتِ الجيدةِ مَع القاهرة، يَرى مصر أيضاً بينما a ذَبلَ مركزاً عربياً يُكافحُ من أجل إِسْتِرْداد مجدِه السابقِ.

لسوء الحظ، ماذا يجري مصر تَخْلقُ عدو مِنْ لا شيءِ وتُقوّضُ الدورَ المصريَ ,” قالَ Saif الMaskery , a مسؤول سابق في وزارةِ خارجية عُمان.

العُمانيون قالوا بأنّهم لَمْ يَخَافوا طموحاتَ إيران النووية. لَكنَّهم قلقون بشأن تَصدير إيران عقيدته الثورية الإسلامية. والأهمّ من ذلك، إيران عِنْدَها a قوة عسكرية تقليدية أقوى جداً. تَعْكسُ سياسة عُمان الخارجيةُ إختلافاتُ دينيةُ مَع العربية السعودية. العديد مِنْ الناسِ في مسقط قالوا بأنّهم رَأوا نظرةَ ultraconservative العربية السعودية إلى الإسلامِ كأكثر مِنْ a خطر إلى المصالحِ العُمانيةِ، وإستقرار، مِنْ النشاطاتِ الإيرانيةِ في المنطقةِ.

عُمان a دولة إسلامية، لكن 75 بالمائة مِنْ السكانِ منتسبُ مَع a طائفة محافظة دَعتْ Ibadism. على مرِّ السنين شخصيَّات دينية سعودية حاولتْ نشر وجهاتِ نظرهم الأكثرِ أصوليةً في عُمان. نحن لا نَسْمحُ للسعوديين للعَمَل في جاليتِنا ,” قالَ Said الHashmi، مدير البحثِ للمجلسِ الرسميِ , a مَجلِس إستِشاري حكومي.

هناك أيضاً مسألة الإقتصادِ. عُمان تُواجهُ a عجز في ميزانية هذه السَنَةِ، جزئياً بسبب a هبوط في الإيرادات النفطية. لَهُ نفطُ أقلّ بكثيرُ مِنْ العديد مِنْ جيرانِه في الخليج الفارسي وحاجات لتَنويع إقتصادِها.

الصادرات إلى إيران تُزوّدُ دخلَ مهمَ. سَماح للمهربين لإشتِغال مثالُ آخرُ كَمْ مصلحة عُمان الشخصيّة تُرتّبُ في أغلب الأحيان مَع إيران.

تَتراصفُ القوارب السريعةُ المُتَجاوَزةُ على طول ثلاث أرصفةِ صغيرةِ في Musandam كُلّ صباح، مباشرةً بجانب مراكبِ شرطةِ كبيرةِ التي تَقُومُ بدوريَّة في المضيقِ. إنّ السفرةَ قصيرةُ، لكن العديد مِنْ القادةِ قالوا بأنّه يُمكنُ أَنْ يَكُونَ خطرَ لأنهم يَجِبُ أَنْ يُراوغوا ناقلاتَ نفط هائلةَ ويَتفادونَ دورياتَ خفرِ السواحل الإيرانيةِ. هو كُلّ العمل ,” قالَ رشيد Said، 27، كما سلّمَ 140 صندوقَ حمّلتْ بلباسِ إلى الرصيفِ. هو كُلّ المال. ”

ساهمَ مونا النجار ذِكْر مِنْ عُمان.}





مترجم مالموه هذا برنامج الوافي ما فهمنا شي من ترجمته 0 ؟
__________________
وطني لو شغلت با الخلد عنه


نازعتني إليه في الخلد نفسي 0


  #23  
قديم 16/05/2009, 07:12 PM
صورة عضوية gaint18
gaint18 gaint18 غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 21/07/2008
الإقامة: العاصمة
الجنس: ذكر
المشاركات: 3,159
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى gaint18 إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى gaint18 إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى gaint18 إرسال رسالة عبر Skype إلى gaint18
افتراضي

افتراء في افتراء .. سياسة عمان ثابتة ..
  #24  
قديم 16/05/2009, 07:17 PM
صورة عضوية المشرق العربي
المشرق العربي المشرق العربي غير متصل حالياً
عضو فوق العادة
 
تاريخ الانضمام: 01/12/2006
الإقامة: بلاد لعرب أوطاني ؛ من أطوان إلى رأس الحد على بحر العرب فعمان 000 0
المشاركات: 14,976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة البــــادي 2020 مشاهدة المشاركات
عمان .. وما ادراك ما عمان .. بلد الجمال والطبيعه ونقاء القلوب .. بلد الحكمة والسياسه الثاقبه .. ما نحن فيه اليوم مع ايران من خلاف البعض وتغريد عمان خارج سرب قارعي طبول الحرب يذكرني بموقف عمان من مصر بعد توقيعها لإتفاق السلام مع اسرائيل .. كل العرب قاطعوا مصر الا عمان .. وبعد عشرات السنين هاهم العرب المقاطعون لمصر والمتغنون بالعروبه يلهثون وراء اتفاقيات سلام مع اسرائيل وتعاون معها حتى وان كان من وراء الكواليس ..





أصله من البديهيات لايمكن أن تستمر أية مقاطعة إلى ما لانهاية فكيف عاد بين أشقاء ودول شقيقة المقاطعة كانت بمثابة تأديب للسادات على تغريده خارج السرب الجماعي العربي وحين ذهب الجمل بما حمل عادت الامور إلى وضعها الطبيعي مع أن مصر لاتعتبر عادت إلى سربها حتى الان 0
__________________
وطني لو شغلت با الخلد عنه


نازعتني إليه في الخلد نفسي 0


  #25  
قديم 16/05/2009, 07:27 PM
صورة عضوية معاذ
معاذ معاذ غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 30/03/2008
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 8,860
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى معاذ
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة wahiba sands مشاهدة المشاركات
اخي الكريم

حبذا لو وضحت لنا مالذي تتحفظ عليه وتجده غير صحيح ومناف للواقع ؟
واين الفتنة والتحريض فيما ورد ؟
وبما انك استوعبت ما جاء فيه فلماذا لا تقوم باختصاره لنا ؟
اول ما انزل الموضوع لم يكن مترجم
لذا من قرائتى للعنوان تبين لى من العنوان ان هناك جريده او مقاله تشوش على القراء
هذا ما لدى
__________________
انا سويقاوى بس امووووووووووووووووووووت بصحار دار الاحرار

---------- ---------------- ------------------- ----------------
لا تكره احدا مهما اخطاء فى حقك
عش فى بساطه مهما علا شأنك
توقع خيرا مهما كثر البلاء
  #26  
قديم 16/05/2009, 07:28 PM
صورة عضوية عميد المظلومين
عميد المظلومين عميد المظلومين غير متصل حالياً
عضو عميد
 
تاريخ الانضمام: 22/01/2007
الإقامة: في قلب 23 يوليو يوم النهضة المباركة
الجنس: ذكر
المشاركات: 41,600
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى عميد المظلومين إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى عميد المظلومين
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أسد العرب مشاهدة المشاركات
هذه الترجمة بواسطة برنامج الوافي
{تَجُولُ عُمان بين إيران ودول عربية
مسقط، عُمان — بينما إيران تَجِدُ نفسها حَبستْ نزاعَ طرازَ حربَ باردَ متزايدَ مَع مصر، العربية السعودية ودول عربية أخرى، عجّلتْ سلطنة عُمان المؤثرة بشكل هادئ تعاونها مَع طهران، يَربّي تحالفاً الذي يُساعدُ على تَشجيع إيران بينما يُبرزُ الإنقساماتَ العميقةَ بين العواصمِ العربيةِ.
عُمان , a حيوية بشكل إستراتيجي، بلاد واقعية بشكل مصرّ، رَفضَ مفاتحاتَ جيرانِها الأكبرِ للإنسِحاب من إيران. بدلاً مِن ذلك، تَحدّى مصر والعربية السعودية بالرَفْض إلتِحاق بهم في مقاطعة a إجتماع القمَّة في قطر في يناير/كانون الثّاني الذي تُمسّكَ بالدعمِ حماس، المجموعة الفدائية الإيرانية الدّعم. قالتْ وكالةَ الأنباء الإيرانيةَ فارس بأنّ عُمان وإيران كَانتْ قريبة من الإكْمال a ميثاق أمني.
الصلات الوثيقة بين إيران وعُمان، والأسباب خلفهم، يُساعدُ على تَوضيح فشلِ الغربَ لشَلّ إيران بالمقاطعة التجاريةِ، بالإضافة إلى عدمِ قابلية معارضي إيران العرب لبِناء a وحّدَ المعارضةَ إلى تأثيرِه الإقليميِ المُتزايدِ.

لنا، هذا تعبيرُ وجود واقعيِ ,” قالَ سالم الMahruqi , a دبلوماسي عُماني سابق الذي خَدمَ في واشنطن. يَعْملُ الآن لوزارةِ الثقافةَ هنا في مسقط، المدينة الكبيرة.

إيران a جار كبير، وهي هناك أَنْ تَبْقى ,” قالَ.

عُمان، مثل سوريا وقطر، يَرى في إيران حليف سياسي وإقتصادي مهم الذي قويُ جداً وخطرُ فعلاً جداً لإهْمال، ناهيك عن يُثيرُ عداء. حتى الإمارات العربية المتحدة، التي تُحاربُ مَع الزعماءِ الإيرانيينِ على العنوانِ إلى الجُزُرِ الخليج الفارسي ثلاث، عَملَ القليل لإيقاْف بلايينِ الدولاراتِ في التجارةِ السنويةِ مَع إيران.

نادراً في الأخبار، عُمان كَانتْ مُنذُ فترة طويلة a لاعب وراء الكواليس محوري في المنطقةِ. هي ملكية مطلقةُ، قادَ منذ 1970 مِن قِبل سلطان قابوس بن سعيد، الذي تَبنّى a نظرة دبلوماسية التي تَعطي أمتَه المنزلةِ الفريدةِ لإمتِلاك الصلات الوثيقةِ إلى كلتا إيران والولايات المتّحدة.

عَملتْ عُمان كأحياناً a وسيط للأمتين، وهي تَركتْ الإحتمال مفتوحاً التي الولايات المتّحدةَ يُمْكِنُ أَنْ تَستعملَ قواعد عسكريةَ عُمانيةَ لتنظيم العملياتِ في المنطقةِ.

على خلاف سوريا وقطر، التي تُريدُ الأدوارَ الإقليميةَ الأكبرَ، عُمان تُركّزُ بصرامة على تَعزيز إستقرارِها المحليِ. يُواصلُ العُمانيون العلاقةَ مَع إيران بسبب الروابطِ التأريخيةِ، لأن يَعْرفونَ بأنّه يُمْكِنُ أَنْ يَجتاحَ أمتَهم بسهولة، إذا إختارَ لذا، ولأن لَهُ للأجيالِ شريكةَ تجاريةَ مهمةَ.

إشارة مرئية واحدة مِنْ ذلك التعاونِ يَكْذبُ بعيداً مِنْ مسقط، في رأسِ شبهِ جزيرة عديمة الرحمةِ مِنْ الجبالِ الصخريةِ المتعرجةِ في governate مِنْ Musandam. هنا، عُمان عِنْدَها لسَنَواتِ ساعدتْ المهربين الإيرانيينَ يُراوغونَ عقوباتَ تجارة دوليةِ.

أساطيل صغيرةِ، يَفْتحُ فاقَ القوارب السريعةَ تَعْبرُ صحيفة مضيق هرمز اليوميةَ، يَجْعلُ السفرةَ في تحت في السّاعة. أرستْ في عُمان، يُحمّلونَ فوق مَع a نوع مختلف مِنْ سلعِ، بضمن ذلك الغذاءِ، لباس، إلكترونيات، مواد صيدلانية، مكيّفات هواء، دراجات بخارية حتى.

لا أحد حاولَ إيقاف هذا التَهريب أبداً ,” قالَ عمران عبد القادر عبد الله، 18, a ساكن محليّ الذي قالَ بأنّه إنضمَّ إلى العملِ العائليِ يُجهّزُ السلعَ إلى المهربين عندما أنهىَ مدرسة عليا. هو معيشتنا. كُلّ عائلة مشتركة. ”

في الحقيقة، تُنسّقُ الحكومةَ المحليّةَ تسليمَ السلعِ إلى قوارب المهربين السريعةِ، يُوزّعُ شاحنة صغيرةَ وأوامرَ تسليم كُلّ صباح إلى أي واحد مَع a شاحنة صغيرة. إنّ التجارةَ تُعتَبرُ غير شرعية في إيران، لأن المهربين يَتجنّبُ دَفْع الواجبِ والضرائبِ الإيرانيةِ. لكن عُمان تَجْمعُ الضرائبَ على كُلّ السلع.

الإعتبارات الواقعية مثل تلك عَملتْ القليل لتَهْدِئة قلقِ الحكوماتِ العربيةِ الذي يَرى في إيران a تهديد إلى مقامِهم الإقليميِ الخاصِ ومصالحهم الوطنيةِ. كنتيجة، عُمان تُواجهُ علاقاتَ متوتّرةَ بجيرانها العرب.

بينما الغرب قلق بأن إيران سَتُطوّرُ أسلحةَ نوويةَ في المستقبلِ، مسؤولون في مصر والعربية السعودية والمغرب والأردن والبحرين تَعترضُ على ما إيران تَعْملُ اليوم. أَخذتْ المغرب الخطوة الأكثر تطرفاً، قَطْع العلاقات الديبلوماسية مَع إيران في مارس/آذار.

إتّهمَ المصريونُ المسؤولو حزب اللهَ مؤخراً، قوة إيران التوكيلية في لبنان، لإرسال وكيلَ إلى مصر لبَدْء a خلية إرهابية. أقرَّ حزب اللهُ بإرسال الوكيلِ لكن قالَ كان أمراً وحيد صَعِب المُسَاعَدَة على تَهريب الأسلحةِ إلى غزة لمُسَاعَدَة حماس في حربِه مَع إسرائيل. أنكرَ تخطيط الهجمات الإرهابية على مصر. شَحنَ المصريون أيضاً الذي قوّضتْ إيران مصالحةً بين الفئاتِ الفلسطينيّةِ؛ مُجرّب لتَحريض إنتفاضة ضدّ الحكومةِ المصريةِ؛ تَشتركُ في السياسات الداخليةِ والنزاعاتِ في السودان، تشاد وبلدان أخرى؛ ومُجرّب لنشر الإعتقاداتِ الإسلاميةِ الشيعيةِ في بلدانِ الأغلبية السنيّةِ. أنكرتْ إيران تدخّل في الشؤونِ العربيةِ.

لكن بينما عُمان متلهّفةُ للمُحَافَظَة على العلاقاتِ الجيدةِ مَع القاهرة، يَرى مصر أيضاً بينما a ذَبلَ مركزاً عربياً يُكافحُ من أجل إِسْتِرْداد مجدِه السابقِ.

لسوء الحظ، ماذا يجري مصر تَخْلقُ عدو مِنْ لا شيءِ وتُقوّضُ الدورَ المصريَ ,” قالَ Saif الMaskery , a مسؤول سابق في وزارةِ خارجية عُمان.

العُمانيون قالوا بأنّهم لَمْ يَخَافوا طموحاتَ إيران النووية. لَكنَّهم قلقون بشأن تَصدير إيران عقيدته الثورية الإسلامية. والأهمّ من ذلك، إيران عِنْدَها a قوة عسكرية تقليدية أقوى جداً. تَعْكسُ سياسة عُمان الخارجيةُ إختلافاتُ دينيةُ مَع العربية السعودية. العديد مِنْ الناسِ في مسقط قالوا بأنّهم رَأوا نظرةَ ultraconservative العربية السعودية إلى الإسلامِ كأكثر مِنْ a خطر إلى المصالحِ العُمانيةِ، وإستقرار، مِنْ النشاطاتِ الإيرانيةِ في المنطقةِ.

عُمان a دولة إسلامية، لكن 75 بالمائة مِنْ السكانِ منتسبُ مَع a طائفة محافظة دَعتْ Ibadism. على مرِّ السنين شخصيَّات دينية سعودية حاولتْ نشر وجهاتِ نظرهم الأكثرِ أصوليةً في عُمان. نحن لا نَسْمحُ للسعوديين للعَمَل في جاليتِنا ,” قالَ Said الHashmi، مدير البحثِ للمجلسِ الرسميِ , a مَجلِس إستِشاري حكومي.

هناك أيضاً مسألة الإقتصادِ. عُمان تُواجهُ a عجز في ميزانية هذه السَنَةِ، جزئياً بسبب a هبوط في الإيرادات النفطية. لَهُ نفطُ أقلّ بكثيرُ مِنْ العديد مِنْ جيرانِه في الخليج الفارسي وحاجات لتَنويع إقتصادِها.

الصادرات إلى إيران تُزوّدُ دخلَ مهمَ. سَماح للمهربين لإشتِغال مثالُ آخرُ كَمْ مصلحة عُمان الشخصيّة تُرتّبُ في أغلب الأحيان مَع إيران.

تَتراصفُ القوارب السريعةُ المُتَجاوَزةُ على طول ثلاث أرصفةِ صغيرةِ في Musandam كُلّ صباح، مباشرةً بجانب مراكبِ شرطةِ كبيرةِ التي تَقُومُ بدوريَّة في المضيقِ. إنّ السفرةَ قصيرةُ، لكن العديد مِنْ القادةِ قالوا بأنّه يُمكنُ أَنْ يَكُونَ خطرَ لأنهم يَجِبُ أَنْ يُراوغوا ناقلاتَ نفط هائلةَ ويَتفادونَ دورياتَ خفرِ السواحل الإيرانيةِ. هو كُلّ العمل ,” قالَ رشيد Said، 27، كما سلّمَ 140 صندوقَ حمّلتْ بلباسِ إلى الرصيفِ. هو كُلّ المال. ”

ساهمَ مونا النجار ذِكْر مِنْ عُمان.}
الحمد الله وللرفع
__________________
حفظ الله عاهل البلاد المفدي وعماننا الحبيبة من أيدي العابثين والماكرين
  #27  
قديم 16/05/2009, 07:47 PM
صورة عضوية فردوس البلوشي
فردوس البلوشي فردوس البلوشي غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 10/11/2008
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 202
افتراضي

سياسة امريكا ما عليكم من صحف و المقالات الامريكيه والجرايد كذب في كذب ما عارفين ويش يسوى قالو ليش ما ننشر هذا الخبر الجديد. بس علاقاتنا مع الدول بخير و الحمد لله $
  #28  
قديم 16/05/2009, 07:52 PM
صورة عضوية والت ويتمان
والت ويتمان والت ويتمان غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 17/03/2009
الإقامة: العيد الاربعون المجيد
الجنس: ذكر
المشاركات: 6,004
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الملكة فريدة مشاهدة المشاركات
على فكرة القلق ينتج عن النظرة التشاؤمية للشخص نفسه نقصد للدول نفسها ويمكن المعالجة بتغيير هذه النظرة..
ايش جالسه تقولي وما دخل النظرة التشاومية للشخص والعجين في البطيخ ؟
__________________
بصَّرتُ.. ونجَّمت كثيراً

لكنّي.. لم أقرأ أبداً

فنجاناً يشبهُ فنجانك
  #29  
قديم 16/05/2009, 08:44 PM
صورة عضوية المشرق العربي
المشرق العربي المشرق العربي غير متصل حالياً
عضو فوق العادة
 
تاريخ الانضمام: 01/12/2006
الإقامة: بلاد لعرب أوطاني ؛ من أطوان إلى رأس الحد على بحر العرب فعمان 000 0
المشاركات: 14,976
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة تشرشل مشاهدة المشاركات
ايش جالسه تقولي وما دخل النظرة التشاومية للشخص والعجين في البطيخ ؟



هذا بو طلع عندها نته شفت شي مداخله حالها هادفه ويستفاد منها ؟
__________________
وطني لو شغلت با الخلد عنه


نازعتني إليه في الخلد نفسي 0


  #30  
قديم 16/05/2009, 08:58 PM
صورة عضوية فقير كاشخ
فقير كاشخ فقير كاشخ غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 26/09/2007
الإقامة: عريش إيجار
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,028
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى فقير كاشخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى فقير كاشخ
افتراضي

لكبير كبير ،، وهذا كله كيد كايد

السياسه العمانية بحرها عميق لا يستطيع احد الوصول اليه ومعرفة ما بداخله ، يا اخوتي قائدنا حكيم ولا يوجد من يوازي حكمته ورزاحة فكره ورايه.

خليهم يحفروا حفرهم وفي النهاية بيوقعوا فيها بأذن واحد أحد.
__________________
اذا كنت لا تقرأ الا ما يعجبك فقط ... فانك لن تتعلم ابدا
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 07:50 PM.

تحت إشراف السبلة للحلول الرقمية ش.م.م
سبلة عمان :: السنة الثامنة، اليوم 295
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها