سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » السبلة الاجتماعية والتربوية » سبلة التعليم » أرشيف سبلة التعليم

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 13/05/2007, 04:06 PM
صورة عضوية احمد حديد
احمد حديد احمد حديد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 01/02/2007
المشاركات: 179
افتراضي شرح قصائد الصف العاشر : الفصل الدراسي الثاني :


شرح قصيدة/ عمان الحاضر المشرق والماضي المجيد

اللغويات:
1- ضمنا: كفلنا
2- أبت: رفضت
3- البأس: القوة
4- أضمر: أخفى


شرح البيت الأول:
في البيت الأول يتباهى الشاعر ويفتخر بعمان ويتمنى لها السعادة ويؤكد أن أبناء عمان قد تكفلوا بسعادتها ويقول لها تباهي بتفردك ووجودك في المراتب العالية ولا أحد يضاهيك.

شرح البيت الثاني:
يمدح الشاعر عمان ويقول لها يا موطن العزة والكرامة لقد رفضت الأقدار أن يكون لسلطانك نظير وشبيه.

شرح البيت الثالث:
ينادي الشاعر عمان وقد حذفت أداة النداء ويقول لها يا نغما عذبا في حنجرة العزة والرفعة وقد وصف الشاعر عمان بأنها دولة كريمة معطاء وجودها يعم الجميع.

شرح البيت الرابع:
في هذا البيت يؤكد الشاعر على عزة عمان وقوتها وجودها وكرمها ويقول بأنها منزل البطولات التي ظهرت فيها أمجاد عمان وتاريخها.

شرح البيت الخامس:
يتعجب الشاعر في هذا البيت من جمال كلمة عمان ومسماها ويقول أن له حلاوة عند سماعه وأنها عندما تذكر في محفل من المحافل فكأن هناك شهدا قد انصب في خاطره وفؤاده.

شرح البيت السادس:
يطلب الشاعر من عمان أن تكون على ثقة بأبنائها العمانيين وقد وصفهم بالجبل العظيم والمجد والشرف وأنهم أصحاب عقول متفتحة ويقظة وقد وصف عقولهم بالبردة وذلك لأن عقولهم شملت كل عمل يقومون به.

شرح البيت السابع:
يقول الشاعر أن العمانيون من أن خلقوا وحتى الآن ما زالوا رافعين الرأس وأنهم أصحاب عزة وكرامة يحمون شرفهم وعزهم بأرواحهم في حالة حدوث أي شيء.

شرح البيت الثامن:
يقول الشاعر أن العمانيون لم يكتسبوا هذه العزة والكرامة عن طريق الأماني وإنما كسبوها عن طريق أفعالهم الجليلة وقد وصف الشاعر أفعالهم بالأداة التي تستطيع أن تشقق الحجر الصلد من عظمتها.

شرح البيت التاسع:
يقول الشاعر أن العمانيون استطاعوا أن يدمروا قوة المعتدين على الرغم من قوتهم الفائقة والقضاء عليها وقد وصف الشاعر أفعالهم العظيمة التي صدت المعتدين بالصاعقة ويقول بأنهم لا يقضوا فقط على المعتدين بل على كل من يضمر الحقد والكره والعداوة أيضا.

شرح البيت العاشر:
يقول الشاعر أن خلال الأزمنة الماضية وحتى الآن الحكام الذين حكموا عمان بمثابة القدوة التي يقتدي بها الناس نتيجة لأفعالهم الخيرة والعظيمة.

شرح البيت الحادي عشر:
يمدح الشاعر هنا جلالة السلطان ويقول أنه من الحكام الطيبين الذين حكموا عمان وقد أصبحت عمان في عهده مزدهرة ويقول بأن هناك الكثير من الحكام الذي حكموا عمان ويشع نورهم فيها وقابوس هو واحد منهم.

شرح البيت الثاني عشر:
يقول الشاعر أن جلالة السلطان قد تكنفه وأحاط به العرش منذ صغره وقد شب في قمة هذا العرش وهو كفا الخير وزند القوة لعمان.

شرح البيت الثالث عشر:
يقول الشاعر هنا أنه بسبب حكم السلطان العادل والحق قد عم الخير جميع أرجاء عمان وتحققت الأماني التي كان العمانيون يتمنوها في القديم.

شرح البيت الرابع عشر:
يدعو الشاعر لعمان بالهناء والسعادة ويقول بأن هذه النعمة لم تأتي من عدم وأنها تستحقها فقد أصبحت نفوس العمانيين مرتاحة وقد فازوا بكل ما كانوا يطمحون إليه.

شرح البيت الخامس عشر:
يقول الشاعر أن عمان قد نالت فخرين : فخر الماضي الذي حققت فيه البطولات وفخر الحاضر التليد الذي حققت فيه أمانيها.

شرح البيت السادس عشر:
يقول الشاعر لعمان ارفعي الرأس عاليا وتباهي لأنك دائما كنت في سماء المجد والرفعة علما شامخا وبارزا وكلمة اشمخري تدل على تأثر الشاعر بالشعر الجاهلي.

الأفكار:
1- (1-5) أسباب سعادة الشعب العماني.
2- (6-9) افتخار الشاعر بالعمانيين الأبطال.
3- (10-16) جوانب الخير التي تحققت في عهد صاحب الجلالة.

الجماليات:
1- في البيت الثاني تشبيه فقد شبه الشاعر الأقدار بالإنسان الذي يأبى ويرفض.
2- في البيت الثالث تشبيه وقد شبه الشاعر عمان بالبحر الذي يجود بنعمه على الناس ووجه الشبه هنا أن كلاهما لا ينضب كرمهما وعطائهما وخيرهما.
3- في البيت السادس تشبيه حيث شبه الشاعر أفعال العمانيين المجيدة بالجبل العظيم ووجه الشبه بينهما الصمود والثبات.
4- في البيت الثامن أيضا تشبيه حيث شبه الشاعر أفعال العمانيين بالأداة القوية التي يتصدع الصخر الصلب من قوتها.

التقويم:
1) من أسباب سعادة الشعب العماني:
1- تبوؤ جلالة السلطان قابوس بن سعيد الحكم في البلاد.
2- العز والبأس والندى الذي ينعم به أهل عمان منذ القدم.
3- المجد الذي تحقق على أرض عمان بفعل البطولات والمعارك التي خاضها أبناء هذا الوطن وهم يدفعون شر المستعمر البرتغالي.

2) المفاخر هي:
1- افتخاره بسلطان البلاد المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد .
2- المجد الذي تزخر به عمان على امتداد الحقب والأزمنة.
3- العز والمنعة والكرم العربي الأصيل الذي يغلب على أبناء عمان البررة.
4- البطولات التي تحققت على أرض عمان في طرد المستعمر البرتغالي.
5- استعداد المواطن العماني أن يضحي بروحه في سبيل الذود عن حمى الوطن.

3) هدمنا كيان المعتدين ودمرت
صواعقنا من أضمر الغدر والحقدا

4) وما بالمنى نلنا الفخار على الورى
ولكن بفعل يصدع الحجر الصلدا

5) جوانب الخير التي تحققت في عهد جلالة السلطان قابوس بن سعيد:
أ- الأمن والاستقرار الذي تنعم به ربوع السلطنة.
ب- النهضة العمرانية العظيمة في مختلف المجالات.
ج- تنوع مصادر الدخل في البلاد كالنفط والأسماك والصناعة والتعدين والزراعة.
د- الاهتمام بالقوات المسلحة لأنها درع الوطن وحصنه المنيع.
هـ- توفير الرعاية الصحية للمواطنين العمانيين والمقيمين على ارض السلطنة.

6) طلب إليها أن تهنأ بسلطانها لأنه قد تحقق اليمن والرخاء على يديه في مختلف المجالات.

7) لقد أحاط عرش الجلالة والعظمة بالسلطان قابوس بن سعيد ، فشب جلالته في أعلى مكان فيه ليظل عنوان النهضة والقوة والعزم.


- يصور عمان ويشبهها بالكواكب.
- يشبه عمان بالبحر الزاخر بالخيرات.
- يشبه عمان بالشهد.

9) عمان: ضبطت بالضم لأنها منادى علم مبني على الضم.
عمان العز: ضبطت عمان بالفتح لأنها منادى مضاف والعز: ضبطت بالكسرة لأنها مضاف إليه مجرور.
مهد البطولات: ضبطت مهد بالفتح لأنها منادى مضاف والبطولات ضبطت بالكسر لأنها مضاف إليه.
عمان: ضبطت بالفتح لأنها مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره.
فخر: ضبطت بتنوين الكسر لأنها بدل تفصيلي من فخرين.
وفخر: ضبطت بتنوين الكسر لأنها اسم معطوف على فخر الأولى والمعطوف على مجرور يكون مجرورا مثله.

10) يتجلى التجديد في الموضوع وذلك لأنه عالج فيها موضوعا وطنيا ويتجلى التقليد في محافظته على البحر العروضي والقافية.


  مادة إعلانية
  #2  
قديم 13/05/2007, 04:08 PM
صورة عضوية احمد حديد
احمد حديد احمد حديد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 01/02/2007
المشاركات: 179
افتراضي


شرح نونية ابن زيدون
الفكرة العامة: محافظة الشاعر على حبه لولادة.
الأبيات (1-10) والشاعر في هذه الأبيات، يذوب آسى وألما على فراق ولادة بن المستكفي حبيبته وعشقته، ويحترق شوقا إليها وإلى الأوقات الصافية المتعة التي أتيحت له معها . وفي ظلال هذه العاطفة المتأججة الملتهبة يقول شعره نابضا بالحياة مترجما عن الحب كاشفا عن الشوق.مختصر الفكرة:وصف لحال الحاضر ووصف الماضي ويتخلل هذا القسم أبيات الوفاء والحب والتجلد على الواقع الأليم.

أضحى التنائي بديلا من تدانينا وناب عن طيب لقيانا تجافينا
يستهل الشاعر قصيدته بالتوجع والتحسر على ما صارت إليه حاله فقد تغيرت من قرب بينه وبين محبوبته إلى بعد ونأي يتزايد مع الأيام. لقد تحول القرب بعدا وصار اللقاء جفاء وهو أمر يشقيه ويعذبه.
نجد الشاعر أنه استخدم ألفاظا جزلة في التعبير عن مدى وطول البعد وقوة الشوق حيث استخدم ألفاظ ذات حروف ممدودة يمتد فيها النفس ليعبر عن ألمه ونجد ذلك في جميع ألفاظ البيت الأول./ فهو يقول إن التباعد المؤلم بينه وبين محبوبه أضحى هو السائد بعد القرب الذي كان وحل مكان اللقاء والوصل الجفاء والهجر./ ومن الصور البيانية في البيت: الطباق بين ( التنائي و تدانينا ( التداني) وبين ( لقيانا وتجافينا).
من مبلغ الملبسينا بانتزاحهم حزنا مع الدهر لايبلى ويبلينا
في هذا البيت يستفهم الشاعر بغرض التوجع والتحسر والألم الذي حل به ويطلب من أحد أن يبلغ الذي ألبسه هذا الحزن الدائم المتجدد وابتعد عنه( ويقصد الواشين الذين فرقوا بينه وبين محبوبته ) والصورة البيانية هو تشبيه الشاعرسيطرة الحزن على نفسه باللباس أو بثوب يلبسه ويكسو جسمه لا يقدم ولا يبلى بل دائم التجدد/ الغرض من الاستفهام في البيت أظهار الحزن والتوجع.

إن الزمان الذي ما زال يضحكنا أنسا بقربهم قد عاد يبكينا.
هذه هي الرسالة التي أراد الشاعر أن يوصلها إلى محبوبته حين قال في البيت السابق من مبلغ الملبسينا ماذا يبلغهم يا ترى ؟ يبلغهم أن ضحكه قد تحول إلى بكاء دائم أو أن الزمان السابق والذي مايزال يضحكنا مؤنسا لنا بذكراه الجميلة مع المحبوبة قد عاد وتبدل الحال فهو اليوم يبكينا ونلاحظ الشاعر لايتطرق إلى ذكر اسم محبوبته وذلك إجلالا لها وتعظيما لشأنها ووفاء لها./ والصورة البيانية تشبيه الزمان بأنسان يضحك وتشخيصه والتجسيم بالاستعارة المكنية / كما يوجد بين (يضحكنا ويبكينا) مقابلة.

غيظ العدى من تساقينا الهوى فدعوا بأن نغص فقال الدهر: آمينا.
وقد نكون وما يخشى تفرقنا فاليوم نحن وما يرجى تلاقينا
ويواصل بث رسالته إلى محبوبته وإلى مستمعيه فيقول أن الدهر قد استجاب لدعوة أعدائه وحقق لهم ما أرادوا من أيقاع بين حبيبين وأصابهم الخزن والألم، فلم يعودا يرجوان التلاقي بعد أن كانا لا يخشيان الفراق./ الصور البيانية: تشبيه الهوى بمشروب يتابدله الحبيبان عن طريق ( الأستعارة المكنية) وتشخيص الدهر وتشبيه بأنسان يتكلم ويقول آمين كذلك عن طريق ( الاستعارة المكنية)./ ويوجد بين (تفرقنا وتلاقينا ) طباق إيجاب.

بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا شوقا إليكم ولاجفت مآقينا
يبدأ الشاعر بعد وصفه لحال الحاضر المؤلم ومقارنته بالماضي السعيد يتحدث عما يكنه من وفاء لولادة ويبثها الآمه ولوعته فيقول:
ابتعدتم عنا وابتعدنا عنكم ونتيجة هذا البعد فقد جفت ضلوعنا وما تحوى من قلب وغيره واحترق قلبوبنا بنار البعد في الوقت الذي ظلت فيه (مآقينا: جمع مؤق وهو مجرى العين من الدمع) عيوننا مبتلة بالدمع من تواصل البكاءلأنه مشتاق محروم فلا أقل من أن يخفف همه بالبكاء ويسلي نفسه بالدموع/ الصور البيانية: بين ابتلت وجفت يوجد مقابلة/ في قوله فما ابتلت جوانحنا هنا كناية عن شوق الشاعر/ وفي قوله ولاجفت مآقينا كناية عن حزن الشاعر.


نكاد حين تناجيكم ضمائرنا يقضي علينا الأسى لولا تأسينا
ويستمر الشاعر في وصف الصورة الحزينة القاتمة فيقول: يكاد الشوق إليكم يودي بحياتنا لولا التصبر والأمل والتسلي في اللقاء( حينما تعود به الذكرى على الأيام الخوالي فيتصور الجمال والفتنة والحب والبهجة والأمل والسعادة ويهتف ضميره باسمها ويناجيها على البعد في المسافات لأنها قرينة روحه وجزء نفسه حينما يعيش أبعاد التجربة العذبة المؤلمة ويوازن بين ما كان عليه وما صار إليه تقرب روحه أن تفارق جسده بسبب الحزن المفرط الذي يملأ جوانحه لولا أنه يمني نفسه بالأمل ويعزي روحه عن المحنة بالصبر)/الصور البيانية:يجسد ويشخَّص الضمائر والأسى ويجعل للضمائر لسان يناجي وللأسى قدرة على القضاء والقتل وذلك عن طريق (الاستعارة المكنية).

حالت لفقدكم أيامنا فغدت سودا وكانت بكم بيضا ليالينا
لقد تبدلت الحياة وأظلمت الدنيا الأيام المشرقة الباسمة المضيئة جللها السواد وعمها الظلام ببعد ولادة وقد كانت الليالي المظلمة الطويلة مضيئة قصيرة بقربها./ الصور البيانية يوجد البيت مقابلة من خلال الكلمات ( أيامنا فغدت سوادا وكانت بكم بيضا ليالينا).

إذ جانب العيش طلق من تألفنا ومورد اللهو صاف من تصافينا.
وإذ هصرنا فنون الوصل دانية قطافها فجنينا منه ماشينا
وفي هذين البيتين يصف الشاعر ويتذكر أيامه مع محبوبته حيث كانت الحياة صافية متفتحة وحيث كانا يجنيان ثمار الحب مايشاءان ومتى يشاءان فهو يقول أن عيشنا الماضي كان طلق ( مشرق) من شدة الألفة بيننا وقوة الترابط حيث اللهو والسمر والتخلي فيما بينهم وبين أنفسهم لا يعكره حزن ولا هم ولا شقاق ولا خلاف ولهذا فهو صاف مثل المورد العذب الجميل من شدة تصافينا وخلو المودة مما يكدرها.
وإذ قطفنا أوأملنا( هصرنا) فنون الوصل ( أنواع وطرق الوصل) وفنون التواصل من كلام عذب وتغزل وغيرها حيث أنها وبالمودة كانت قريبة وأخذوا منه ما شاء منها ومتى شاء./ الصور البيانية: شبه اللهو بالمورد العذب وعدم التكدر بصفاء المورد/ وشبه الوصل بشجرة بها من الثمار القريبة الدانية عن طريق الاستعارة المكنية./ كما يوجد اقتباس من القرآن في قوله دانية قطافها .

الأبيات من ( 11- 13):- تأكيد الشاعر محافظته على عهد محبوبته والوفاء لها.
ليسق عهدكم عهد السرور فما كنتم لأرواحنا إلا رياحينا
لا تحسبوا نأيكم عنا يغيرنا إذ طالما غير النأي المحبينا
والله ما طلبت أهواؤنا بدلا منكم ولا انصرفت عنكم أمانينا.
ويطوف بالشاعر طائف الذكرى الحلوة فيدعو لعهد الوفاء بينهما بالحياة والتجدد لأنه عاش فيه وصفت روحه به وتلقى من محبوبته مشاعل الأمل وحياة النفس وهو دعاء يكشف عن الحنين إلى العهد الماضي وجمال الذكرى / وإذا كان الفراق يغير المحبين ويجعلهم ينسون حبات قلوبهم فلن يستطيع أن ينسى الشاعر هواه بل يزيده البعد وفاء وإخلاصا فما زالت أمانيه متعلقة بولادة وهواه مقصورا عليها فقد كانت الرياحين لروحه وما زالت كذلك والشاعر يؤكد هذا المعنى ويثبته بالقسم بالله/ الصور البيانية: استخام فعل الأمر ليسق وقصد به الدعاء والغرض منه الحنين/ وشبه محبوبته ولادة بالرياحين/ يوجد بين أرواحنا ورياحينا : جناس ناقص/ استخدام القسم للتأكيد.

الأبيات:14-15: مناجاة وأشراك الشاعر الطبيعة أحاسيسه ومشاعره
يا ساري البرق غاد القصر واسق به من كان صرف الهوى والود يسقينا.
ويا نسيم الصبا بلغ تحيتنا من لو على البعد حيا كان يحيينا
يناجي الشاعر الطبيعة ويشرك بعضها في هواه ويستعين بها لتشاركه في حمل عبئه وتخفيف آلمه والوقوف بجانبه فيدعو المطر في ترفق ورجاء أن يباكر ويبكر في إرواء قصر محبوبته بماء المطر العذب الصافي لأنها كثيرا ما سقته الهوى خالصا نقيا من الخداع والزيف ولا يكتفي الشاعر بالمطر بل يقصد نسيم الصبا ليبلغ تحيته إلى من يهواه لأنه على الرغم من بعده فأنه لو ألقى لي ورد لي التحية لبعث في روحي الحياة مرة أخرى.
أو لينقل تحياته إلى محبوبته التي لو ردت التحية فإنها ستمنحه الحياة مهما كانت بعيدة عنه./ الصور البيانية: فقد أبدع الشاعر في مناجاته ( ساري البرق) ( ونسيم الصبا) وفي طلبه السقيا من المطر للقصر ومن فيه وفي طلب تبليغ التحية إلى من يحب من ( نسيم الصبا) فهو في ذلك يشخص الطبيعة ويأنس إليها ويبثها نجواه وأحاسيسه/ ومن الصور الكناية عن ولادة في قوله ( من كان صرف الهوى والود يسقينا) / والاستعارة المكنية في بلغ ( بلغ تحيتنا) / والاستعارة التصريحية في ( من لو على القرب حيا كان يحيينا) حيث توحي بأن لقاءه بمن يحب حياة وبعده عنه موت وبهذا شبه اللقاء بالحياة والبعد بالموت./ أسلوب النداء الغرض منه اظهار الشوق والحنين/ والغرض من النداء في البيت هو الرجاء والتمني.

الأبيات من 16- 19: تأكيد الشاعر احترامه لمحبوبته وعودته للمناجاة مع مقارنة الحاضر المقيم بالماضي الآفل وتأكيد للوفاء ينهي إلى الاستعطاف والاستسلام لهدوء ذليل.
لسنا نسميك إجلالا وتكرمة وقدرك المعتلى عن ذاك يغنينا
يؤكد الشاعر في هذا البيت احترامه لمحبوبته فهو لا يذكر اسمها تكريما لها وتشريفا لقدرها العالي./ ما إعراب إجلالا: مفعول لأجله منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره.
يا جنة الخلد أبدلنا بسدرتها والكوثر العذب زقزوما وغسلينا
دومي على العهد _ ما دمنا _ محافظة فالحر من دان إنصافا كما دينا
عليك منا سلام الله ما بقيت صبابة منك نخفيها وفتخفينا
يتابع الشاعر أساه ويبرز لوعته على حرمانه الجنة التي تفيأ ظلالها ونعم بها مع من يحب ثم إذا به يستبدل بجنته نارا وطعامه الطيب وماؤه العذب يتبدلان زقوما وغسلينا /ولن يرد الشاعر نفسه القلقة ولن يعيد إليه روحه المعذبة إلا بقاءؤها على الود وحفاظها على العهد ولذلك يدعوها في استعطاف ان توفي بعهدها معه لأنه وفي به وحافظ عليه وشيمة الاحرار الوفاء بالعهد وهي منهم حتى لا يكون لأحد عليه فضل /ولكنه لا ينسى أن هذا قد أصبح من الماضي الذي لن يعود فيرسل لها سلاما يبقى ما بقيت لديه بقية من حب ونحوها. وودعها وفي نفسه ذلة وانكسار وفي الجو الذي خلقه ارتجاف وحسرة / الصور البيانية: الاستعارة التمثيلية في البيت يا جنة أبدلنا ... ألخ حيث شبه صورة زمن الوصل وما فيه من ألوان المتعة وتنوع مظاهر السعادة بالعيش في جنة الخلد والتمتع بكل مظاهر السرور كما أنه شبه حياة الفراق وما فيها من عذاب وجروح وآلام بالحياة في النار ليس فيها إلا الاحراق والزقوم والغسلين ثم استعار التعبير في الجانبين فالاستعارة هنا تمثيلية كما يوجد اقتباس من القرآن في جنة الخلد/ وزقوم / وغسلين...ألخ/ الغرض من فعل الأمر دومي هو الاستعطاف والرجاء واستماله/ والمقابلة بين( نخفيها فتخفينا)/ والغرض من النداء في قوله يا جنة الخلد أضهار التحسر/
  #3  
قديم 13/05/2007, 04:09 PM
صورة عضوية احمد حديد
احمد حديد احمد حديد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 01/02/2007
المشاركات: 179
افتراضي

شرح قصيدة الكافيه البديعيه



اللغويات:
1- عرب بذي سلم: إشارة إلى قبر الرسول 2- ضمنت: تأكدت وأيقنت 3- الشهد: العسل
4- أضنى: أتعب وأضعف 5- البرهان: الدليل 6- مؤمل: مرجو 7- أبدى: أظهر
8- يقم: يدوم





شرح البيت الأول:
يطلب الشاعر من أي شخص يذهب إلى سلع أن يسأل عن قبر النبي صلى الله عليه وسلم ويبلغ السلام للرسول صلى الله عليه وسلم وهنا قال الشاعر عرب بذي سلم كناية عن قبر النبي صلى الله عليه وسلم.


شرح البيت الثاني:
يقول الشاعر أنه تيقن من ذرف الدموع من دون سبب ويقول بأنه سيذرف الدموع الغزيرة على موت الرسول وأنه وإن جفت دموعه فأنه سيذرف دمه وهذا دليل على حبه للرسول وحزنه الشديد على موته.


شرح البيت الثالث:
يقول الشاعر أن لياليه أصبحت طويلة وأجفانه قصرت عن النوم فلم يستطع أن ينام وأصبح الليل طويل ولم يطلع الصباح من شدة حزنه على الرسول.


شرح البيت الرابع:
يقول الشاعر أن من يسعى لبلوغ العسل فعليه أن يتحمل لدغات النحل ولا يخاف منها والعسل هنا طناية عن حلاوة أيام الرسول وسيرته الحسنة.


شرح البيت الخامس:
ينادي الشاعر هنا الرسول صلى الله عليه وسلم ويقول أن حبه للرسول أتعب وأضعف جسده وهنا شبه الشاعر نفسه بالغصن الذي يذبل إذا فقد الماء.


شرح البيت السادس:
يصف الشاعر الرسول الكريم بأنه المختار والمرشد إلى طريق الصواب وقال بأنه أعظم من أرسل الله إلى الناس وأنه ابن عبدالله الذي هو صاحب الكرم ويريد الشاعر من ذكر كل هذه الصفا توضيح أن الرسول طيب وكريم ومن أصل كريم.


شرح البيت السابع:
يبين الشاعر أن الرسول خير الأنبياء والمرسلين وهذا كله واضح في عقل الرسول حيث أن الرسول كان يتميز برجاحة العقل من صغره والدليل لا يتضح فقط في العقل بل في ما نقله الرسول لنا من عند الله بدون تحريف ولا زيادة أو نقصان فالرسول كان موضحا لطريق الهداية والمنهج الذي يجب أن تسير عليه البشرية.


شرح البيت الثامن:
يقول الشاعر أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان أميا لا يجيد القراءة والكتابة ولكن على الرغم من ذلك فإن الله أيده بمعجزة القرآن الكريم وقد استطاع الرسول أن يحفظه ويبلغه للناس ويقول الشاعر أن السيف كان خاضعا للرسول في المعارك فقد حقق الرسول الكثير من الانتصارات وقال أن القلم أيضا خضع إلى الرسول من خلال ما كتبه الرسول بالرغم من أنه لا يعلم القراءة أو الكتابة وهذه معجزات من عند الله عز وجل.


شرح البيت التاسع:
يقول الشاعر أن الرسول مؤيد بالقوة والعزم من عند الله عز وجل ويكون الرسول مليئا بالقوة في حين أن الأبطال قلقون من نتيجة المعركة ويقول أيضا أن الرسول مرجو منه العفو والصفح حتى في وقت اشتعال الحرب.


شرح البيت العاشر:
يقول الشاعر أن نفس الرسول تساندها المعجزات وهذه رعاية من عند الله خالق الأنفس لرسوله.


شرح البيت الحادي عشر:
يقول الشاعر أن نفس الرسول الخفيف يجعل الأعمى بصيرا وهذا من بركة الرسول صلى الله عليه وسلم في حين أن البصير يكون أعمى في الحرب.


شرح البيت الثاني عشر:
يقول الشاعر أن للرسول سلام من عند الله عز وجل في الدنيا والآخرة وقد أكرم الله نبيه الكريم بأن جعله شفيعا للناس يوم القيامة.


شرح البيت الثالث عشر:
في هذا البيت يشبه الشاعر وجه الرسول بالبدر في ليلة اكتماله وكذلك شبه حديث الرسول بالمسك الظاهر.


شرح البيت الرابع عشر:
أن الرسول إن حل أرض أي جنس من الناس فإنه يشد من أزرهم ويبث فيهم العزيمة والقوة والحماسة والشجاعة ويغرس فيهم روح الإيمان التي تمحي كل خطاياهم وذنوبهم.


شرح البيت الخامس عشر:
يقول الشاعر أن أراء الرسول وعطائه وغضبه على من انتهك حرمة الله وعفوه عن الناس كل هذه الصفات رحمة للناس جميعا.


شرح البيت السادس عشر:
أن الرسول كان معروف بالكرم والجود فكفه لم تنقطع عن الإنفاق والصدقة ويقول أن جود الرسول لا ينقطع في حين أن السحب لا يدوم مطرها.



الأفكار:
(1-6) بكاء الشاعر على ذكرى الرسول صلى الله عليه وسلم.
(6-16) الصفات التي امتدح بها الشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم.


الجماليات:
1- (من عدم – منع دمي) جناس تام.
2- (أجفانه به قصرت) كناية عن قلة النوم.
3- في البيت الخامس تشبيه تمثيلي حيث شبه الشاعر شوقه للرسول بالغصن الذي يذوي ، وجه الشبه: الضعف والتعب.
4- في البيت الثامن صور الشاعر السيف والقلم بالإنسان المطيع والمنقاد لغيره.
5- (البصير - الأعمى) طباق إيجاب
6- في البيت الثاني عشر (السلام - السلام – السلام) جناس تام.
7- في البيت الثالث عشر شبه الشاعر وجه الرسول بالبدر في ليلة اكتماله ، وجه الشبه: كلاهما جميل ومنير وشبه حديث الرسول بالمسك الظاهر الغير مختفي ، وجه الشبه: الجمال والحسن والرائحة الطيبة.
8- (غير مستتر - غير مكتمل) ترادف.
9- (أزرهم - وزرهم) سجع ، جناس ناقص
10- (لم تقلع - لم يقم) طباق إيجاب.



التقويم:
1- لأنهما يقعان في الطريق القادم لزيارة الرسول ولقربهما من المدينة.

2- بسبب حبه للرسول وتذكره له.

3- لأن الرسول جاء بالرسالة العظيمة وبلغ الوحي الإلهي المعجز وأن أميته تجعل العقل يحكم بصدق نبوته صلى الله عليه وسلم إذ لا يستطيع الأمي أن يأتي بمثل ما أتى به الرسول إنما هو وحي إلهي.

4- له السلام من الله السلام وفي دار السلام تراه شافع الأمم.

5- آراءه وعطاياه ونقمته وعفوه رحمة للناس كلهم.

6- * تأييده بالمعجزات : البيت الحادي عشر
* شفاعته للناس يوم القيامة : البيت الثاني عشر
الرحمة : البيت الخامس عشر.

8- (الأعمى – بصيرا) طباق إيجاب ، (البصير – عمي) طباق إيجاب

9-
- شدة العزيمة ورباطة الجأش في المواطن التي يخور فيها الشجعان
والحلم والعفو في المواطن التي تهيج فيها الحرب.
- يصور الرسول بالبدر الظاهر لكل عين وذكراه العطرة بالمسك الذي تفوح رائحته الزكية.
- أن جود الرسول أسخى من السحاب لأن السحاب لا يدوم عطره والرسول دائم الجود والكرم.


10- عاطفة الإعجاب بالرسول ، عاطفة الحزن لفقده
  #4  
قديم 13/05/2007, 04:09 PM
صورة عضوية احمد حديد
احمد حديد احمد حديد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 01/02/2007
المشاركات: 179
افتراضي

تفضل/ي شرح مبسط : (1-7):
1- يحدثنا الشاعر عن ذهابه الى الاسكندرية حيث الهاء العليل و ذلك للإستشفاء من مرضه ظنا أن في ذلك سيكون شفاء له و لكن على العكس فقد زادت آلامه و شدة شوقه لمحبوبته.

2- أخذ الشاعر يمني نفسه بالشفاء من مرضه و لقاء محبوبته و ذلك في سفره حيث قال له أصحابه سيكون في ذلك شفاء لك.

3- يقول الشاعر أن سفري للإسكندرية ما هو الا عمل لا فائدة له حيث زاد به المرض و الشوق و أصبح لا جدوى من شفائه.

4- يقول الشاعر أنه قد أصبح وحيدا حيث تفرد به الشوق الشديد و الحزن و العناء و التعب.

5- يبث الشاعر شكواه و حزنه و ما يدور في خاطره للبحر حيث كانت اجابة البحر له برياحة الشديدة في هبوبها.

6- لقد أقام الشاعر على صخرة بجانب هذا الشاطئ و كانت صخرة شديدة الصلابة لا هموم لها على عكس الشاعر فتمنى الشاعر ان يكون له قلبا متحجرا مثل هذه الصخرة.

7- ان هذه الصخرة الصلبة التي لا هموم لها لم تسلم من الأذى حيث أن أمواج البحر أخذت تضربها و تفتتها كحال تفتيت هذا المرض و الحزن لجسم الشاعر.
  #5  
قديم 13/05/2007, 10:21 PM
صورة عضوية زمرد
زمرد زمرد غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 12/03/2007
الإقامة: سبـــلة عمـــان..
المشاركات: 2,119
افتراضي

باااااااارك الله فيك اخي احمد...

هذا ما كنتُ انتظره....

جاري التخزين....
__________________
سبحان الله وبحمده .. , سبحان الله العظيم..

دعآء تيسير الأمور


آاللهم يآمسهل آلشديد ويآملين آالحديد
ويآمنجز آالوعيد ويآمن هو كل يوم ف أمر جديد ,
أخرجني من حلق الضيق إلى أوسع آالطريق ,
بك أدفع مآلآ أطيق, ولآ حول ولاقوة إلا بالله آالعلي آالعظيم
  #6  
قديم 14/05/2007, 03:21 PM
صورة عضوية queen of barca
queen of barca queen of barca غير متصل حالياً
عضو مميز جداً
 
تاريخ الانضمام: 01/12/2006
الإقامة: SQU life
الجنس: أنثى
المشاركات: 8,082
افتراضي

ما شاء الله!
موضوع متعوب عليه !
وبذل مجهود كبير!

مشكور اخي احمد
ودائما مستفيدين من مواضيعك
__________________
اذا كنت مخلصا....فليكن اخلاصك الى حد الوفاء

واذا كنت صريحا...فلتكن صراحتك الى حد الاعتراف




my opinion is right but it can be wrong and others' opinion is wrong but it can be right
  #7  
قديم 14/05/2007, 05:02 PM
صورة عضوية عبــ الورد ـير
عبــ الورد ـير عبــ الورد ـير غير متصل حالياً
عضو عميد
 
تاريخ الانضمام: 01/12/2006
الإقامة: |--*¨®¨*--| مـمـلـكة الــورد |--*¨®¨*--|
الجنس: أنثى
المشاركات: 28,341
افتراضي

مشكور اخوي احمد

موضوع بالفعل مفيد

باركك الرحمن

__________________
.



لا إلـه إلا الله .. محـمد رسـول || الله


  #8  
قديم 14/05/2007, 08:52 PM
صورة عضوية احمد حديد
احمد حديد احمد حديد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 01/02/2007
المشاركات: 179
افتراضي

العفــو أخـــواني أخواتـــي : ومشكورين ع الردود
  #9  
قديم 15/05/2007, 02:09 PM
صورة عضوية عاشقة برشا
عاشقة برشا عاشقة برشا غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 30/11/2006
الإقامة: العاصمه **مسقط**
الجنس: أنثى
المشاركات: 2,768
افتراضي

مشكــــور أخوي على المجهود الكبير
__________________
‘×<؛كن غنــــــــــــــي نحترمك ولك مكان على اكتاف الفقــــــــــــــراء؛>ב

[[يصادر الفكـــــــــــــــر و يقطع لسان الفقـــــــــــــــراء]]
  #10  
قديم 16/05/2007, 04:15 PM
مشارق الأنوار مشارق الأنوار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 05/12/2006
الإقامة: في بيتنا
المشاركات: 1,140
افتراضي

شكرا لك جزيلا
  #11  
قديم 25/03/2009, 01:54 AM
صورة عضوية انسة لورا
انسة لورا انسة لورا غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 04/02/2009
الإقامة: صلاله
الجنس: أنثى
المشاركات: 45
افتراضي

اي منهج هذا ؟
تعليم عام؟
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:12 PM.

تحت إشراف السبلة للحلول الرقمية ش.م.م
سبلة عمان :: السنة الثامنة، اليوم 329
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها