سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » سبلة السياسة والاقتصاد

ملاحظات \ آخر الأخبار

مشاهدة نتائج الاستطلاع: هل تؤيد التحاق السلطنة بالركب العالمي والسماح للبنوك والتعاملات المصرفية الإسلامية؟
نعم 65 98.48%
لا 1 1.52%
المصوتون: 66. أنت لم تصوت في هذا الاستطلاع

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #31  
قديم 05/07/2008, 09:04 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

Is Islamic finance at tipping point? - By Christopher Watts Download and print Listen to this article

Shari'a-compliant banking is fast moving from niche to mainstream, says Christopher Watts. But while continuing growth seems certain, challenges remain.
In January this year when the UAE's Sharjah Electricity and Water Authority (SEWA) needed cash to construct a power generation and desalination plant in the town of Hamriyah, it was Islamic finance that provided the answer: The utility raised USD 350 m by issuing its first ever sukuk ? asset-backed bonds that comply with Shari'a, the Islamic legal code that prohibits interest.

By no means is SEWA alone in venturing into the Islamic capital markets. Corporate sukuk issuance leapt from USD 0.4 billion in 2000 to USD 24.5 billion in 2006, according to International Islamic Financial Market (IIFM), an industry association. Growth topped 122% in 2006 alone. "Islamic finance is no longer a niche market," says David Pace, CFO of Bahrain-based Unicorn Investment Bank (UIB), a Shari'a-compliant house. "It is increasingly a mainstream component of the global banking system."

To be sure, while the world's first Islamic bank was founded back in 1975, it is only in the last five years or so that Islamic finance has surged. Sniffing opportunity, conventional banks are now scrambling to set up Shari'a-compliant operations; and there has been a flurry of all-Islamic start-ups, from full-service investment banks to specialist advisory firms. Products have moved beyond lending, insurance and investment funds to include sukuk, hedge funds, currency swaps, and more.

Despite this boom ? largely concentrated in the Middle East and South-East Asia ? it's plain the Islamic finance industry still lacks global scale. Professor Rodney Wilson of the Institute for Middle Eastern and Islamic studies at Durham University in the UK estimates Islamic banking assets speak for less than 0.5% of the world's total. And worldwide sukuk debt outstanding amounts to perhaps USD 100 billion ? just 0.1% of the global bond market.

Still, the signs point to a continuing surge in Islamic finance. Take economic growth: The Middle East and Asia are the two fastest-growing areas of the world. Kuwait Finance House expects 2007 GDP to rise 6.1% in the GCC and 6.2% in South-East Asia ? in contrast to 2.4% in the EU and 2.2% in the US. Oil revenues lie behind the boom in the GCC; and in South-East Asia it is "the financial rigour adopted in the wake of the Asian currency crises," according to Douglas Clark Johnson, CEO of Calyx Financial, an alternative investment adviser based in New York.

Continuing growth in the GCC states and South-East Asia is fast creating a prosperous middle class among the regions' combined 410 m-strong Muslim population. As the ranks of the regions' newly well-off snap up credit to buy homes and cars, and invest in savings and retirement plans, demand for Shari'a-compliant retail financial services is set to accelerate. Behind such consumer products is a need for Islamic institutional finance too.

Consider, too, the vast cash-flows into the GCC region and South-East Asia: The IMF expects Indonesia and Malaysia alone to record a cumulative current account surplus of USD 132 billion for the five-year period to end-2008, in contrast to a deficit of USD 32 billion for the same period a decade earlier. And in the GCC, the surplus should reach USD 680 billion, versus a prior deficit of USD 8 billion.

Buoyed by this cash, regional governments are planning ambitious infrastructure programmes: Indonesia alone expects USD 110 billion of expenditure in the five years to end-2010; and consulting firm McKinsey estimates the GCC will invest USD 200 billion in the same period. Much of this spending is already being financed by sukuk ? and the volume is set to balloon: Following its successful sukuk issue, SEWA hopes to raise another USD 2.7 billion. And in neighbouring Dubai, the electricity and water authority is eyeing a debut sukuk issue, with plans to raise USD 2.5 billion.

With ever-stronger foundations in the Middle East and Asia, Islamic finance is now starting to take hold in London, too. The UK's first standalone Shari'a-compliant bank opened its doors in 2004; two others have followed; another is on the way. (All are backed by Middle Eastern institutions.) And in April this year the London Stock Exchange listed its maiden sukuk, adding much-needed depth and liquidity to the market. Another milestone is in sight: the UK government is mulling its first sovereign sukuk issue, perhaps as soon as early-2008.

But challenges remain. If Islamic finance is to move deeper into mainstream global finance, the industry needs to improve transparency and foster credibility by harmonising standards and practices. Not least, Shari'a interpretation varies between regions and even institutions. Regulatory oversight need to be sharpened as well. These measures ? and others ? could be critical in broadening the appeal of Islamic finance and bridging the gap between Islamic and conventional financial systems.

The Islamic finance industry needs to work on innovation, too. Shari's-compliant products can be more complex than conventional ones because every transaction is backed a non-financial trade. Many instruments are still lacking, including corporate treasury and derivatives products. As UIB's Pace points out: "We [in the industry] need to change our perception of R&D, and view it as a core ingredient of success." But at the same time, innovation is hampered by the limited number of Islamic scholars able to vet financial products for Shari'a compliance.

For certain, industry practitioners are making progress. Earlier this year the International Capital Market Association and the IIFM agreed to develop standard contracts and common best practice for secondary trading of sukuk and other Islamic instruments. And it may help, too, that global banking giants are putting their weight behind Islamic finance. (Deutsche Bank, Barclays Capital and BNP Paribas are already among the world's top five issuers of sukuk.)

The question whether Islamic finance has reached critical mass remains open, of course. But Johnson of Calyx Financial is optimistic: "The tipping point may already have arrived," he ventures. Even if Johnson is wrong in his optimism, it seems unlikely history will prove him to have been very far wide of the mark
.
  مادة إعلانية
  #32  
قديم 05/07/2008, 09:12 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

Islamic Banks Statistics
  #33  
قديم 05/07/2008, 09:17 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

Islamic Banking: Is It Really Kosher?
By Aaron MacLean
From the March/April 2007 Issue

Filed under: Big Ideas, World Watch

Muslim scholars say the Qur’an prohibits collecting interest on loans. But many banks, both global and local, have found clever ways to meet religious strictures. It’s a system that may be hypocritical, but also profitable.
The coverage can be a little bit breathless: La finance Islamique en plein boom,” Le Figaro reported in September. Yes, Islamic banking, structured along the lines that religion decrees, is in full boom. But is it really banking? And is it really kosher?

Islam prohibits the payment of interest on loans, so observant Muslims require specialized alternative arrangements from their banks. Many of the largest global financial companies, including Deutsche Bank and JPMorgan Chase, have established thriving subsidiaries that strive to meet these requirements. As a result, optimists speculate that the common pursuit of lucre—divinely sanctioned, filthy, or otherwise—will bring bickering civilizations together. They may be right.

The Islamic aversion to interest collection comes from the Qur’an. Not that the term interest” is ever used: the Arabic injunction forbids something called riba. The Qur’an offers no exact definition of what riba meant in seventh-century Arabia, the time and place of the Prophet Mohammed—let alone what the term should mean today. In particular, the passages are ambiguous on the question of whether riba refers to all kinds of interest collection, or only usurious interest—that is, lending practices that are, according to some ill-defined standard, unfair and exploitative. What is clear in the divine financial critique is that, whatever riba may be, Jews are doing it. At one point God warns that they will face a painful day of doom” if they keep it up.

This ambiguity was a practical problem for the early Muslim jurists, who formalized religious rules in a code called sharia. They were divided on the subject, but as time went on, the weight of consensus came to rest on the side of prohibiting all interest collection.

The financial instruments that 20th-century Islamic theorists championed were updated versions of medieval commercial instruments, still known in the Islamic financial sector by their Arabic names: in addition to bonds, known as sukuk, there are profit-and-loss sharing instruments known as musharaka or mudaraba, Islamic leases known as ijara, and a commercial trade instrument called murabaha, the flexibility of which has made it extremely popular among Islamic financial firms.

Banking, as an institution, evolved at the same time as the unprecedented economic growth in Europe over the past 500 years. That growth was made possible in part by the codification, in the 12th century, of a distinction between usury and interest in the Christian tradition.


  #34  
قديم 05/07/2008, 09:17 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

The Islamic world witnessed the development of corporate contract law and the European banking system from afar.Hussein Hassan of Deutsche Bank is an example of the sort of expert required. He structures specialized Islamic bonds, or sukuk. For a bond to qualify as sharia-compliant, there must be an underlying asset backing it. One cannot simply issue bonds to raise money, the way it’s been done elsewhere for centuries, in return for a promise of a fixed rate of return. To be Islamic in nature, the securities that look like bonds must represent fractions of an equity asset, rather than fractions of a loan.

According to sharia scholars signing off on the prospectuses, the practices of the multinationals are fully Islamic. That is good news for corporations that want to raise money from Muslims, and for the observant clients themselves. But the potential clientele is by no means captive. As Hassan put it to me, money always looks for the best deal.” if Islamic finance couldn’t provide results close to those of secular institutions, it wouldn’t exist.

Khalid Ikram, who headed the World Bank’s operations in Egypt in the late 1990s, looked into the performance of Faisal Islamic Bank of Egypt (FIBE) back during the early boom days. It turned out that, despite the bank’s citing religious fervor” to him as the reason for its growth, Coptic Christians made up about 10 percent of the bank’s clients, just as they do of the country’s population. When returns dropped, so did investment and market share. Egyptians with foreign capital generally preferred to keep their cash overseas, even though the returns there were less than the roughly 20 percent returns FIBE was promising on current accounts. The greater security of foreign deposits made up for their lower rate of return. The rational profit motive never lost its place as the key factor in investor behavior.

Timur Kuran, professor of economics and law at the University of Southern California and author of Islam and Mammon: The Economic Predicaments of Islamism, points out that investing in sharia-compliant fashion doesn’t just buy you decent returns—it can also buy political legitimacy. Islamic finance didn’t come into its own until the 1970s. Why during the oil boom? Huge amount of assets, petrodollars, were accumulating in the sheikdoms and with the Saudis. These regimes were considered quite illegitimate, and there were a lot of opposition movements, so they wanted to legitimize their regimes and invest the money at the same time…. They could claim that they were promoting Islam and avoiding interest.”

Since the inception of Islamic economics as a distinct discipline in the 20th century, it has always been held up as a champion of ethical development. Islamist writers such as Sayyid Qutb and Sayyid Abul-A’la Maududi envisioned Islamic finance as the economic arm of a new, sharia-guided political order. Free of the scourge of interest, the instrument by which fat-cat colonial and imperial capitalists make money from money, Islamic financial institutions would effectively become private equity or venture capital firms, providing sorely needed investment and support for the region’s economy. By investing in Islamic finance, you weren’t just being pious—you were aiding development and helping the poor as well.

But the post-capitalist utopia that reliance on these instruments was meant to inaugurate was dead on arrival. Those involved in the first wave of Islamic banks realized that equity financing does not make for a stable banking sector, and, after a series of shocks and bad investments, they became very conservative. It was a race to the loopholes—a search for means of sharia compliance less risky than straight-out equity investing.

It's big business, getting bigger, and those who hesitate to enter it now risk suffering an expertise deficit later.The chief loophole was murabaha. Let’s say that you, a small businessman, wish to go into business selling cars. A conventional bank would examine your credit history and, if all was acceptable, grant you a cash loan. You would incur an obligation to return the funds on a specific maturity date, paying interest each month along the way. When you signed the note and made the promise, you would use the proceeds to buy the cars—and meet your other expenses—yourself. But in a murabaha transaction, instead of just cutting you the check, the bank itself would buy the cars. You promise to buy them from the bank at a higher price on a future date—like a futures contract in the commodities market. The markup is justified by the fact that, for a period, the bank owns the property, thus assuming liability. At no point in the transaction is money treated as a commodity, as it is in a normal loan.

But here’s the catch: most Muslim scholars agree that there is no minimum time interval for the bank to own the property before selling it to you at the markup. According to Timur Kuran, the typical interval is under a millisecond.” The bank transfers ownership of the asset to its client right away. The client still pays a fixed markup at a later date, a payment that is usually secured by some sort of collateral or by other forms of contractual coercion. Thus, in practice, murabaha is a normal loan.

Since murabaha must be asset-based, however, it can’t help a small businessman who needs a working-capital loan, for example, to provide cash on hand to meet payroll or other expenses. To get such capital from an Islamic financial institution, an entrepreneur would have to sell the bank an equity interest in his business. This is far riskier for the bank and thus much harder to obtain.

The experts tell me that every Islamic bank has at least three-quarters of its investments structured as murabaha. Even the inaptly named Islamic Development Bank was, as of the mid-1980s, doing four-fifths of its business through murabaha, and only 1 percent through equity transactions.

What the Islamic” label might mean is left to the beholder. The sharia scholars make it their business to pronounce only upon the letter of the law. Like legal practitioners everywhere, they focus on the technicalities. The spirit, being intangible, tends not to cloud their rulings. The leading critics of this inconsistency are political Islamists themselves. Majed Jarrar, a personable young man who studies electrical engineering, wears a long beard, and is keen to discuss his faith, recently opened an account with FIBE here in Cairo, only to let it sit empty. He’s been investigating whether it’s actually Islamic or not,” and he doesn’t like what he’s finding.

When I asked him about the sort of innovation that, for example, Hussein Hassan at Deutsche Bank is involved in, Majed scoffed. Recalling a similar campaign by a Gulf-based Islamic financial house (creative Islamic Solutions” was the slogan), Majed argued that sharia law is less about innovation than it is about a return to the ways of seventh-century Arabia.

Despite the zeal of purists like Jarrar, an entire banking sector without debt would be far too unstable. Such a system has never had to exist—medieval Islam had extensive regulations governing trade relations and individual contract law, but there was no banking, so there were no banking rules.

While no one I interviewed argued that sharia-compliant financing directly retards economic and social development, there was agreement that it does much less than the original rhetoric claimed. Not only are working-capital loans, critical to many small businesses, rare, but also sharia-compliant transactions tend to be short-term.

Still, there’s something reassuring about the way that the rational profit motive trumps strict ideology. The willingness to put profit first is, it turns out, the real shared value that links Islamic and Western civilizations.


Aaron MacLean lives in Cairo. From 2003 to 2006 he was a Marshall Scholar at Oxford University, where he researched medieval Arabic thought.

Image credit: "Halal Banking
  #35  
قديم 05/07/2008, 09:21 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

المصارف الإسلامية محصنة ضد أزمة الرهن العقاري

وكالات




البنوك العالمية تتسابق لتقديم
خدمات مصرفية إسلامية
نجحت المصارف الإسلامية في الإفلات بدون خسائر من أزمة الرهن العقاري التي تشهدها السوق المالية الأمريكية وأسواقًا أخرى منذ العام الماضي، وهو ما فشل فيه عدد من أكبر البنوك العالمية، بحسب مسئولين وخبراء اقتصاد.
وتوقع الخبراء أن تصب أزمة الرهن العقاري في مصلحة البنوك والمصارف الإسلامية من خلال جذب عدد أكبر من العملاء الذين سيبحثون عن البديل في ضوء تلك الأزمة، مشيرين إلى أن ذلك سيزيد من حجم التمويل الإسلامي على مستوى العالم.

وخلال انعقاد "قمة رويترز للتمويل الإسلامي" في الفترة من 2 - 4 فبراير الجاري في العاصمة البحرينية المنامة، أرجع دنكان سميث رئيس وحدة المعاملات الإسلامية في بنك المؤسسة العربية المصرفية نجاة المصارف الإسلامية من أزمة الرهن العقاري إلى "التزامها بتعاليم الشريعة الإسلامية في معاملاتها".

طالع:
اقتصاديون غربيون:التمويل الإسلامي في أزهى فتراته

وأضاف أن: "المعاملات الإسلامية شهدت عامًا رائعًا، والاتجاه الأساسي للعمليات المصرفية الإسلامية في المؤسسة العربية المصرفية يُعَدّ جيدًا جدًّا".
أما فيما يخص أداء الجهات التي ما زالت تتعامل بالنظام الاقتصادي التقليدي (غير الإسلامي)، فقد هبطت أرباح المؤسسة المصرفية العربية (ABC) في عام 2007 إلى 125 مليون دولار بعد أن كانت تقدر بنحو 202 مليون في عام 2006.

محصنة

وعلى الصعيد ذاته قال محافظ البنك المركزي البحريني رشيد المعراج الإثنين 4-2-2008: إن البنوك الإسلامية محصنة بدرجة كبيرة ضد أزمة الرهن العقاري، وهو ما قد يجعلها تتوسع متجاوزة معقلها الرئيسي في الأسواق العربية والآسيوية.

وأرجع المعراج ذلك إلى أن البنوك الإسلامية لا تتعامل في سندات بضمان رهن عقاري؛ لأن هذه المعاملات المصرفية المركبة لا تتماشى مع الشريعة الإسلامية.

وكانت أزمة الرهن العقاري عالي المخاطر قد نشبت في الولايات المتحدة في أكتوبر الماضي بعد أن ارتفعت بشدة حالات تخلف المتعاملين بنظام الرهن العقاري عن سداد الأقساط المطلوبة منهم، مما هدّد بإدخال الاقتصاد الأمريكي في حالة كساد، وهو ما انعكس بدوره على أداء معظم أسواق المال في مختلف أرجاء العالم الشهر الماضي.

وظهر ذلك جليًّا في اضطرار بنوك عالمية مثل "سيتي جروب" و"يو. بي. إس" لشطب أصول تزيد قيمتها على 80 مليار دولار؛ بسبب خسائر سوق الائتمان.

وفي المقابل فإن البنوك الإسلامية في ماليزيا والخليج العربي لم تتأثر بشيء يذكر من الأزمة.

وبحسب محمد نور يعقوب مساعد وزير المالية الماليزي في قمة رويترز للتمويل الإسلامي فقد نجت حملة الصكوك أو السندات الإسلامية من انعكاسات الأزمة.. وقد دفع هذا الأمر المسئولين بهونج كونج إلى طلب الاستشارات من خبراء الاقتصاد الإسلامي في ماليزيا.

ويضيف يعقوب أن "الاهتمام بالصكوك المالية الخاضعة لنظام الشريعة الإسلامية الذي يحرم الاستثمار في قطاعات مثل الخمر والقمار، بدأ يظهر في الصين وكوريا الجنوبية".

فرصة عالمية

أزمة الرهن العقاري العالمية قد تؤدي إلى اهتمام عالمي أكبر بالنظام المالي الإسلامي، بحسب خبراء اقتصاديين.

ورأى رشيد المعراج أن الأزمة تمثل فرصة لقطاع التمويل الإسلامي، تتضمن احتمال نمو أعلى في عدد العملاء الذين يبحثون عن بديل، وكذلك تحمي البنوك من انهيار أسعار الأصول في الغرب.

وقال المعراج: "هذا لا يعني أن التمويل الإسلامي خال من المخاطر، فما زال لدينا بعض المخاوف المتعلقة بالتركيز الكبير على الاستثمار في مجال العقارات".

وأضاف: "أعتقد أن الفرص موجودة في الولايات المتحدة وأوروبا كنتيجة للتعثر الاقتصادي فيهما.. فقد تكون البنوك الإسلامية رهانًا آمنًا لهم".

ويعتمد نظام الرهن العقاري الإسلامي على تمويلين شرعيين هما التأجير والمرابحة. ويرى أحد خبراء المصارف الإسلامية، أن نظام التأجير المنتهي بالتمليك هو الأفضل في عملية الرهن العقاري الإسلامي؛ لأنه إذا ما تعثر العميل فإن البنك يمكنه بعد ذلك إعادة التمويل من العميل.

والرهن العقاري هو أن تقوم المؤسسات المالية أو البنوك العقارية وغيرها بشراء العقارات نيابة عن العملاء، مقابل أقساط شهرية لمدة معينة قد تزيد على 20 عامًا، وذلك بإضافة معدل للفائدة المركبة وهو ما يجعل الثمن النهائي للعقار باهظًا.

ويعتبر نظام التمويل بالرهن العقاري في حد ذاته تمويلاً بقرض، حيث إن الضمان الذي يمنح على أساسه القرض هو العقار المشترَى، وفي حالة تعثر المقترض في السداد، في الميعاد المحدد سلفًا في العقد، يصبح من حق المقرض بيع ملكية المقترض لاسترداد أمواله، وذلك طبقًا لبنود العقد الموقع بينهما.

ويشهد قطاع التمويل الإسلامي الذي بدأ منذ نحو 3 عقود نموًّا كبيرًا جذب انتباه المستثمرين والمصرفيين في أنحاء العالم في السنوات الأخيرة.

وما يعكس ذلك، حرص بنوك كبرى مثل البنك الأمريكي "سيتي جروب" والبريطاني "إتش إس بي سي" والألماني "دويتش بنك" على إطلاق فروع لهم تتعامل بنظام الشريعة الإسلامية.

ويوجد ما يقدر بـنحو 300 بنك إسلامي ومؤسسة مالية إسلامية في العالم، من المتوقع أن تشهد أسهمها نموًّا بمقدار تريليون دولار بحلول 2010.
  #36  
قديم 05/07/2008, 09:25 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

المصارف الإسلامية على أبواب هونج كونج

أحمد عبد الجواد




هونج كونج تتطلع لأن تكون
مركزا للتمويل الإسلامي
أسوة بدول إقليمية أصبحت مركزا للتمويل الإسلامي، تعتزم هونج كونج تدشين أول مصرف إسلامي تخضع استثماراته لأحكام الشريعة لتعزيز مكانتها على خريطة العالم الاقتصادية، بعد أن أعطت الهيئة المنظمة لسوق الاستثمار والأوراق المالية الضوء الأخضر لإنشاء المصرف.
وأعلنت لجنة الضمانات والمستقبليات بهونج كونج أن "هذه الخطوة تأتي في إطار المنافسة الشرسة للحاق بدول إقليمية (سنغافورة وماليزيا) من أجل دخول السوق المالي الإسلامي العالمي الذي يقدر حجمه بـ 473.45 مليار يورو (700 مليار دولار)". بحسب ما نشرته وكالة أسوشيتيد برس في موقعها على الإنترنت اليوم الأربعاء.

وقال عدد من سماسرة البورصة إن بنك هانج سينج التابع لمجموعة "إتش إس بي سي" المصرفية العالمية هو الذي سيتولى إنشاء الصندوق المالي (الإسلامي) والذي سيركز بشكل أساسي على جذب استثمارات الشركات العاملة في هونج كونج والصين والتي تتوافق تعاملاتها مع الشريعة الإسلامية.

ولن يتعامل المصرف الإسلامي مع استثمارات في مجالات تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية، مثل تجارة الخمور ولحم الخنزير والقمار ووسائل الترفيه المخالفة للشريعة، بحسب أسوشيتيد برس.

وحول الوقت المحددة لبدء هذه الخدمة المصرفية الإسلامية، قالت المتحدثة باسم بنك هانج سينج: إن "الصندوق الإسلامي سيبدأ نشاطه قريبا"، لكنها لم تدل بأية معلومات إضافية.

الاحتفاظ بالمكانة

من جهتها، أكدت حكومة هونج كونج أن الاهتمام بالتمويل الإسلامي هو "عامل رئيسي للاحتفاظ بمكانة المدينة التي تعتبر واحدا من أكبر المراكز المالية والاقتصادية الرئيسية في العالم".

ومنذ أن عادت المستعمرة البريطانية السابقة للصين عام 1997، وهناك تخوف دائم من احتمال تفوق شنغهاي أو المنافسين الإقليمين الآخرين، مثل سنغافورة، في المجال الاقتصادي.

وخلال إعلانه الموافقة على الصندوق المالي الإسلامي، قال أليكسا لام المدير التنفيذي للهيئة المنظمة للأسهم المالية: إن إيجاد صناديق مالية إسلامية يعد إضافة للمصارف الأخرى، وهو ما سينعكس إيجابا على مناخ الاستثمار.

لكن عددا من السماسرة يرون أن هونج كونج تحتاج إلى مزيد من الأبحاث والدراسات للتأكد من نجاح المصرف الإسلامي، مشيرا إلى أن عدد المسلمين قليل جدا بها مقارنة بماليزيا وسنغافورا التي تحظى بكثير من رءوس الأموال الإسلامية.

وفي سياق متصل يرى عدد من مسئولي هونج كونج أن المستثمرين بحاجة إلى بعض الوقت لكي يتفهموا القواعد المنظمة للتمويل الإسلامي.

سالي وونج المدير التنفيذي لهيئة الصندوق المالي الاستثماري من جهتها قالت: "ذلك النوع من الاستثمار سيستغرق وقتا أمام المستثمرين؛ لأنهم بحاجة إلى تفهم السياسات والقواعد المنظمة له". بحسب وكالة أسوشيتيد برس.

وأضافت وونج أن: "هونج كونج تستطيع أن تجتذب استثمارات كثيرة من منطقة الشرق الأوسط والتي يسعي كثير من المستثمرين بها إلى استثمار رءوس أموالهم وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية".

من جانبه اعتبر جون تسانج رئيس أحد مصارف المدينة أن "هونج كونج أصبحت مكانا مفضلا للشركات التي تود التعامل مع شركات صينية.. وربما تصبح بوابة استثمار جديدة لرءوس الأموال القادمة من الشرق الأوسط".
  #37  
قديم 05/07/2008, 09:35 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

توقعات بتزايد اهمية البنوك الإسلامية مقارنة بالتقليدية خلال السنوات المقبلة

6/23/2008

دخلت البنوك الإسلامية في منافسة قوية مع البنوك التقليدية في العالم بنسبة نمو لاصولها بلغت نحو 23 في المئة خلال السنوات الخمس الماضية وبحجم استثمارات تمويلية اسلامية تخطت ال 400 مليار دولار.

ودفعت المنافسة ببعض البنوك ''التقليدية'' الى التحول الى بنوك تتعامل وفق احكام الشريعة الاسلامية في السنوات الاخيرة . ويقدر الخبراء حجم اصول وودائع المصارف الاسلامية حاليا باكثر من 500 مليار دولار امريكي بتوقعات تصل الى تريليون دولار في عام 2012.

ويتزايد الاهتمام بالصناعة المصرفية الاسلامية من قبل العديد من المؤسسات المالية العالمية الشهيرة مثل (سيتي.جروب) و (اتش.اس.بي.سي) اللتين دخلتا السوق المصرفي الاسلامي واخذتا تطوران منتجاتهما لتلبية الطلب المتزايد عليها.

وترى البنوك العالمية اسواق الدول الخليجية ''التي تبحث عن الفرص الاستثمارية الاسلامية'' فرصة مغرية لاستقطاب حصة في هذه الاسواق بإنشاء فروع إسلامية لها فيها او بتقديم منتجات وخدمات مصرفية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

وكان صندوق النقد الدولي اشاد في تقريره الصادر بنهاية العام الماضي بحالة التوسع السريع للتمويل الاسلامي الذي ادى الى حدوث طفرة تستحق الاهتمام خاصة في معاملات التورق الاسلامي مشيرا الى الزيادة في اصدارات الصكوك بقيمة ارتفعت من 7ر2 مليار دولار عام 2004 الى 29 مليار دولار عام 2007.

ويفوق عدد البنوك الإسلامية على مستوى العالم ال270 مصرفا منتشرة في 75 دولة في العالم برؤوس أموال سوقية تبلغ نحو 13 مليار دولار أمريكي وبمجموع ودائع يبلغ 202 مليار دولار بزيادة سنوية تتراوح ما بين 10 و20 في المئة.

وبلغ حجم القاعدة الرأسمالية للمؤسسات المالية الإسلامية في دول الخليج قرابة 2ر3 مليار دولار في عام 2007 وبعائد على حقوق المساهمين بنسبة 6 في المئة في العام ذاته. وشهدت منطقة الخليج اخيرا توسعا ونموا للبنوك والمصارف الإسلامية على مستويات مختلفة الأمر الذي ساهم في زيادة حجم القاعدة الرأسمالية ليصل الى مستويات قياسية خلال فترة بسيطة بإجمالي حجم اصول قطاع الخدمات الإسلامية في دول مجلس التعاون إلى نحو 84 مليار دولار.

وتوقع المجلس العام للبنوك الإسلامية في تقريره الاول ان تصل اصول الصناعة المالية باستثناء التكافل والصناديق في دول الخليج إلى حوالي 210 مليارات دولار في نهاية عام 2010. وكشف التقرير ان الصناعة المالية الإسلامية تتركز في منطقة الشرق الأوسط بنسبة 62 في المئة تليها منطقة الخليج بنسبة 29 في المئة.



مصدر الخبر: كونا
  #38  
قديم 05/07/2008, 10:11 AM
الوافي2 الوافي2 غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 16/06/2008
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 98
افتراضي

احسنت اخي العزيز على طرحك الموضوع القيم ونتمنى أن نرى في بلدنا المصارف الاسلامية في القريب العاجل ان شا ءا الله تعالى
  #39  
قديم 05/07/2008, 10:46 AM
صورة عضوية جدار المسجد
جدار المسجد جدار المسجد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 25/02/2007
الإقامة: oman
الجنس: ذكر
المشاركات: 250
افتراضي

الشكر واصل للجميع على هذه المعلومات القيمه في ذلك........
  #40  
قديم 05/07/2008, 10:56 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الوافي2 مشاهدة المشاركات
احسنت اخي العزيز على طرحك الموضوع القيم ونتمنى أن نرى في بلدنا المصارف الاسلامية في القريب العاجل ان شا ءا الله تعالى
شكرا أخي الوافي
نتمنى ردودكم وتنشيطكم للموضوع ليبقى على مرأى العين.
  #41  
قديم 05/07/2008, 10:57 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جدار المسجد مشاهدة المشاركات
الشكر واصل للجميع على هذه المعلومات القيمه في ذلك........
ِشكرا جدار المسجد
  #42  
قديم 05/07/2008, 11:01 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

المصدر:
http://www.alaswaq.net/articles/2008/06/30/16896.html

مسقط – طلعت المغربى

التمويل المصرفي المتوافق مع الشريعة الإسلامية هو أحدث الخدمات المصرفية التي يدرس تقديمها بنك مسقط الآن، وهي تنضم إلى طابور خدماته المصرفية التي أطلقها مؤخرا مثل: (نادي قلوب بنك مسقط) لدعم أصحاب الدخول المحدودة، و(حياتنا) للتأمين، و(قرض السيارة)، و(بيتنا) لتمويل بناء المساكن.

وقد أثارت الخدمة الجديدة لبنك مسقط جدلا كبيرا في الشارع العماني، وكان هناك ترحيب بها لغياب النشاط المصرفي الإسلامي عن بنوك السلطنة رغم حاجة المجتمع إليه، وتعدد المطالبات بوجود نوافذ إسلامية في المصارف العاملة بالسلطنة أسوة ببقية دول الخليج والعديد من المصارف العالمية الأجنبية.

نائب رئيس بنك مسقط سليمان الحارثي يؤكد أن بنك مسقط يراعي دائما عند تقديم خدمة مصرفية لعملائه حاجتهم إلى تلك الخدمة، وهل تغطي مساحة كبيرة من العملاء، أم تغطي عددا محدودا؟. وقال في تصريح خاص لـ"الأسواق.نت": لقد وجدنا أن عددا كبيرا من العملاء في السلطنة يودعون أموالهم في البنوك الخليجية الأخرى خارج السلطنة لأنها تقدم خدمات تمويل إسلامية أو متوافقة مع الشريعة، وهذا يشكل خسارة كبيرة للاقتصاد العماني، فهذه الأموال كان ينبغي استثمارها في الداخل وليس الخارج، وإذا كان قطاع كبير من العملاء يبحث عن النوافذ الإسلامية في المصارف فلماذا لا نستحدثها أو نقدم خدمة قريبة منها؟".

وحول موافقة البنك المركزي العماني على خدمة التمويل المصرفي المتوافق مع الشريعة الإسلامية يوضح الحارثي أن "المطالبة بهذه الخدمة ليست وليدة اليوم، بل هناك مطالبات عديدة سابقة، والبنك المركزي العماني أكد مرارا أنه ليس ضد الخدمات المصرفية الإسلامية، بل لا بد أن تكون هناك حاجة في المجتمع إليها، وأن تكون هناك طلبات جدية بخصوصها".

وعن انتشار الخدمات المصرفية الإسلامية محليا ودوليا يرى نائب رئيس بنك مسقط "أن هناك 360 مؤسسة تمويل في العالم تقدم الخدمات المصرفية الإسلامية أو المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، والعجيب في الأمر أن بنوك الدول الأجنبية الكبرى تقدم الخدمات المصرفية الإسلامية مثل: اليابان، وسويسرا، وأمريكا، وبريطانيا، ويبلغ حجم الأموال التي تدار بواسطة النوافذ الإسلامية في تلك البنوك حوالي 350 مليار دولار، وتصل نسبة نمو المعاملات الإسلامية حوالي 15 % - 20 % سنويا".

إلى ذلك يرحب رئيس لجنة المصارف بغرفة تجارة وصناعة عمان جميل اللواتي بخدمة التمويل المتوافق مع الشريعة الإسلامية، سواء في بنك مسقط أو خلافه، ويرى "أن المعاملات الإسلامية في البنوك لها قطاع عريض من الزبائن والعملاء، وأتوقع زيادة الطلب على تلك الخدمة، وانتقالها إلى المصارف الأخرى العاملة في السلطنة، كما أتوقع توسع الخدمة لتشمل مجالات مصرفية أخرى بخلاف التمويل مثل القروض، والمعاملات اليومية الأخرى".

من جهته رحب خبير مصرفي -فضل عدم الكشف عن اسمه- بالقرار، واعتبره بداية جديدة لتطور العمل المصرفي في سلطنة عمان أسوة بالبنوك الخليجية والعالمية الأخرى. ورأى "أن الفارق بين النوافذ الإسلامية والعادية كبير للغاية". ويقترح الخبير المصرفي أن يتم التدرج في تطبيق خدمات التمويل الإسلامي في السلطنة، وقال: "يمكن أن يتم ذلك عبر عدة مراحل؛ أولها أسلمة بعض العمليات المصرفية داخل البنك التقليدي، ثم تخصيص جزء من فروع البنوك التقليدية لكي تعمل بالنظام الإسلامي، وفى المرحلة الثالثة يكون هناك نظامان داخل المصرف الواحد، الأول تقليدي، والآخر إسلامي، والأمر متروك للعميل بعد أن يحدد اختياراته، وبذلك يرضي البنك قاعدة عملائه، ويحقق مطالب الجميع".
  #43  
قديم 05/07/2008, 11:14 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

  #44  
قديم 05/07/2008, 11:52 AM
الشاهد الشاهد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/12/2006
الإقامة: أرض السلام
المشاركات: 194
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع متميز نشكر الأخ (( موزون )) عليه

ولكن وصلة التصويت غير شغاله أو غير موجوده كيف يمكن أن اشارك في التصويت؟
  #45  
قديم 05/07/2008, 12:04 PM
الشاهد الشاهد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/12/2006
الإقامة: أرض السلام
المشاركات: 194
افتراضي

[QUOTE=موزون;4666194]المصدر:
http://www.alaswaq.net/articles/2008/06/30/16896.html

مسقط – طلعت المغربى


اقتباس:
وحول موافقة البنك المركزي العماني على خدمة التمويل المصرفي المتوافق مع الشريعة الإسلامية يوضح الحارثي أن "المطالبة بهذه الخدمة ليست وليدة اليوم، بل هناك مطالبات عديدة سابقة، والبنك المركزي العماني أكد مرارا أنه ليس ضد الخدمات المصرفية الإسلامية، بل لا بد أن تكون هناك حاجة في المجتمع إليها، وأن تكون هناك طلبات جدية بخصوصها".
اقتباس:
وعن انتشار الخدمات المصرفية الإسلامية محليا ودوليا يرى نائب رئيس بنك مسقط "أن هناك 360 مؤسسة تمويل في العالم تقدم الخدمات المصرفية الإسلامية أو المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، والعجيب في الأمر أن بنوك الدول الأجنبية الكبرى تقدم الخدمات المصرفية الإسلامية مثل: اليابان، وسويسرا، وأمريكا، وبريطانيا، ويبلغ حجم الأموال التي تدار بواسطة النوافذ الإسلامية في تلك البنوك حوالي 350 مليار دولار، وتصل نسبة نمو المعاملات الإسلامية حوالي 15 % - 20 % سنويا".

[QUOTE]إلى ذلك يرحب رئيس لجنة المصارف بغرفة تجارة وصناعة عمان جميل اللواتي بخدمة التمويل المتوافق مع الشريعة الإسلامية، سواء في بنك مسقط أو خلافه، ويرى "أن المعاملات الإسلامية في البنوك لها قطاع عريض من الزبائن والعملاء، وأتوقع زيادة الطلب على تلك الخدمة، وانتقالها إلى المصارف الأخرى العاملة في السلطنة، كما أتوقع توسع الخدمة لتشمل مجالات مصرفية أخرى بخلاف التمويل مثل القروض، والمعاملات اليومية الأخرى".[/QUOTE]

غريب وعجيب أمر البنك المركزي وما يطالب به ( حسب هذه المقاله) موجود في نفس المقاله
  #46  
قديم 05/07/2008, 12:34 PM
شيخ المجاهدين شيخ المجاهدين غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 13/03/2007
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 119
افتراضي

ما شاء الله

الناس تتطور

ووإحنا بنكنا بعده ما راضي

نقول للجيران أفيضوا علينا مما رزقكم الله

وشكرا
  #47  
قديم 05/07/2008, 03:27 PM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الشاهد مشاهدة المشاركات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع متميز نشكر الأخ (( موزون )) عليه

ولكن وصلة التصويت غير شغاله أو غير موجوده كيف يمكن أن اشارك في التصويت؟
الى المشرفين مع التحية
فضلا اصلاح الإستبيان
  #48  
قديم 05/07/2008, 03:41 PM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

مصارف فرنسا تتجه للشريعة الإسلامية وتبتعد عن العلمانية


المصارف الفرنسية تعمل منذ نحو أربع سنوات وفق الشريعة الإسلامية (الجزيرة نت)

سيد حمدي-باريس


شهدت المصارف الفرنسية تحولا ملحوظا مؤخرا بعدما قررت دخول أنشطة التعاملات الإسلامية سواء على مستوى المؤسسات أو الأفراد.

وأنهى هذا التحول مرحلة طويلة اتسمت فرنسيا برفض البعد الديني في العمل العام خاصة الاقتصادي والسياسي.

وكشف الخبير الاقتصادي الباحث بجامعة السوربون محمد النوري للجزيرة نت عن عمل المصارف الفرنسية منذ نحو أربع سنوات وفقا للشريعة الإسلامية في أنشطة الجملة أي على مستوى المصارف والمؤسسات والدول، ولكن لم تفتح بعد على مستوى واسع خدمات إسلامية لحسابات الأفراد.

وقالت هيئة الأسواق المالية الفرنسية في تصريحات نشرتها صحيفة ليبراسيون الخميس الماضي إن ما يعوق الانطلاق الواسع في تعاملات الأفراد وفقا للشريعة الإسلامية "لا يعود للقانون وإنما للتسمية" الإسلامية التي تثير حساسية ما لدى الذهنية الفرنسية.

ونبه النوري الأستاذ في علم الاقتصاد الإسلامي إلى وجود محاولات بدأت على استحياء في الأسابيع القليلة الماضية رغم الحساسيات الفرنسية التاريخية تجاه ما هو ديني عامة وإسلامي خاصة.

مرحلة جديدة
وأضاف أنه ليس بإمكان فرنسا تجاهل ما أعلنه رئيس الوزراء البريطاني مؤخرا من أنه يريد تحويل بلاده إلى محطة دولية محورية للتعاملات المصرفية الإسلامية.


النوري دعا فرنسا لاقتفاء خطى أوروبا في التعاملات المصرفية الإسلامية (الجزيرة نت)
وأكد النوري وجود هاجس فرنسي يحكم العقلية الذاتية تجاه ما هو إسلامي جراء العداءات التاريخية ومنها ما حدث في الجزائر، إلى جانب وجود ملايين المسلمين في فرنسا تقدرهم بعض الإحصائيات بستة ملايين مسلم.

واعتبر أنه من الضروري تجاوز فرنسا هذه الهواجس في مجال العمل المصرفي مع تحول جميع المصارف الأوروبية تقريبا تجاه هذه المعاملات.

ورأى أن المحاولات الأخيرة من قبل مصارف فرنسية مثل سوسيتيه جنرال وكريدي ليونى تمثل مرحلة اقتصادية جديدة في مسار يتحرر قليلا من العقلية العلمانية التي تشكل أساسا مهما في العقلية الفرنسية ومن ثم الدولة الفرنسية.

وأشار النوري إلى أن عدد المسلمين الكبير في فرنسا يجعل من المعاملات المصرفية الإسلامية سوقا واعدا.

وأوضح وجود اتجاه اجتماعي في المصارف يأخذ بعين الاعتبار البعد الاجتماعي، وهو اتجاه أقرب إلى ما يعرف إسلاميا بالتعاملات اللاربوية.

الأسهم الإسلامية
وتطرق النوري لتجربة سوسيتيه جنرال التي تعتمد صناديق تمويل وفقا للشريعة الإسلامية. وذكر أن بعض الأسواق الفرنسية بدأت تعرف الأسهم الإسلامية.

وعن الفارق بين السهم وغيره قال إن السهم نفسه الذي يتم تداوله في أنشطة بعيدة عن المحرمات مثل الخمور.

وقال إن بعض التعاملات في بورصة باريس تتمسك بالمعيار القيمي أي الاستثمار الأخلاقي المسؤول الذي لا يبحث عن الربح بصرف النظر عن أن أي اعتبار آخر.

"
التجربة المصرفية الإسلامية بفرنسا امتداد لتجارب أقدم في مجال التعاملات مع الأفراد خاصة في بريطانيا
"
وتعد التجربة المصرفية الإسلامية الوليدة بفرنسا امتدادا لتجارب أخرى أقدم في مجال التعاملات مع الأفراد خاصة في بريطانيا التي تأسس فيها مصرف بريطانيا الإسلامي في عام 2004 ليكون بذلك أول مصرف إسلامي في القارة العجوز.

وتوالت منذ ذلك الحين تجارب أخرى من بينها مصرف كريدي سويس بسويسرا الذي أسس إدارتين إحداهما للتعاملات المصرفية وفقا للتعاليم المسيحية وأخرى وفقا للشريعة الإسلامية.

ويقول المحلل الاقتصادي في صحيفة ليبراسيون لين ريفال إن إدارات المعاملات الإسلامية (الجملة) نشأت في المصارف الأوروبية لجذب البترودولار الموجود بدول الخليج وهي الإدارات التي أخذت في الاتجاه لاحقا نحو تعاملات الأفراد.

المصدر: الجزيرة
  #49  
قديم 05/07/2008, 03:47 PM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
Red face

  #50  
قديم 05/07/2008, 08:22 PM
المثنى المثنى غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 06/12/2006
الإقامة: عمان
المشاركات: 87
افتراضي

للرفع والشكر لصاحب الموضوع
  #51  
قديم 06/07/2008, 11:12 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

مواقع المصارف الإسلامية


http://www.aabfs.org الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية
http://www.ifsb.org مجلس الخدمات المالية الاسلامية
http://www.osoulnet.com أصول للإجارة والتمويل
http://www.nidb.com مجموعة بنك النيلين للتنمية المصرفية
http://www.tib.com.ye بنك التضامن الإسلامي الدولي
http://www.al-baraka.com بنك البركة - لبنان
http://www.barakaonline.com بنك البركة الإسلامي
http://www.best-re.com بيت إعادة التأمين التونسي السعودي
http://www.abg.bh مجموعة البركة المصرفية
http://www.finvestbank.com بنك الاستثمار المالى
http://www.isdb.org.sa البنك الإسلامي للتنمية
http://www.aldarfinance.com الدار للتمويل
http://www.jordanislamicbank.com البنك الإسلامي الأردني
ttp://www.shamalbank.com بنك الشمال الاسلامى
http://www.albaraka-bank.com بنك البركة الجزائرى
http://www.nbs.co.ae بنك الشارقة الإسلامي
http://www.gih-ku.com بيت الاستثمار الخليجى
http://www.bamis.mr بنك الوفاء الموريتاني الإسلامي
http://www.baj.com.sa بنك الجزيرة
http://www.bahisl.com.bh بنك البحرين الإسلامي
http://www.kfh.com بيت التمويل الكويتى
http://www.iiabank.com البنك العربي الاسلامي الدولي
http://www.ar-bank.com بنك الثروة الحيوانية
http://www.1inv.com الشركة الاولى للإستثمار
http://www.gfhouse.com بيت التمويل الخليجي
http://www.alislami.co.ae بنك دبى الإسلامي
http://www.firstislamic.com بنك آر كابيتا ش.م.ب. (مقفلة)
http://www.esf-bank.com بنك التمويل المصري السعودي
http://www.omd-bank.com بنك امدرمان الوطنى
http://www.qib.com.qa مصرف قطر الإسلامي
http://www.aayan.com شركة اعيان للإجارة والإستثمار
http://www.abg.bh مجموعة البركة المصرفية
http://www.inv-dar.com دار للاستثمار
http://www.tadamonbank.com بنك التضامن الإسلامي - السودان
http://www.albarakasudan.com بنك البركة السودانى
http://www.faisalbank.com.eg بنك فيصل الإسلامي المصري
http://www.qiib.com.qa بنك قطر الدولي الإسلامي
http://www.ffcqatar.com الأولى للتمويل
http://www.adib.co.ae مصرف ابوظبى الإسلامي
http://www.altawfeek.com شركة التوفيق للصناديق الاستثمارية
http://www.shamilbank.net مصرف البحرين الشامل
http://www.aaoifi.com هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية
http://www.ilic.net الشركة الدولية للإجارة والاستثمار
http://www.arefgroup.com مجموعة عارف الاستثمارية
http://www.sababank.com.ye بنك سبأ الإسلامي
http://WWW.isdb.org المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات
http://www.fibsudan.com بنك فيصل الاسلامى السودانى
http://www.tii.com المستثمر الدولي
http://www.alaminbank.com بنك الأمين
http://www.osoulnet.com أصول للإجارة والتمويل
http://www.Imcbahrain.com مركز إدارةالسيولة المالية
http://www.mozareabank.com مصرف المزارع التجاري
http://www.idikharbank.com بنك الادخار والتنمية الاجتماعية
http://www.rusdbank.com بنك رصد للاستثمار
http://www.aman-diir.ae شركة دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين ( أمان )
http://www.amlakfinance.com أملاك للتمويل ش.م.ع.
http://www.arabislamicbank.com البنك الإسلامي العربى
http://www.gfhouse.com بيت التمويل الخليجى - التجاري
  #52  
قديم 06/07/2008, 11:17 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

/06/07, 02 :49 02:49:05 PM
إصداران بـ 700 مليون دولار لشركتين سعودية وأخرى كويتية
بنك فرنسي ينوي افتتاح مصارف إسلامية وإصدار سندات قيمتها 2.2 مليار دولار

- باريس – رويترز: - 01/06/1428هـ

ينظر القسم الإسلامي في البنك الفرنسي بي إن بي باريباس BNP Paribas بجدية في التوسع في جنوب شرق آسيا وفرنسا. ويقول المسؤولون إنه سيرتب لإصدار سندات إسلامية بقيمة 2.2 مليار دولار بحلول تشرين الأول (أكتوبر).

بدأ البنك ذراعه الإسلامية في عام 2003 في البحرين لتكون مركزاً عالمياً لعملياته المصرفية الإسلامية، التي يأمل في توسيعها إلى ماليزيا وبروناي.

كما عقد البنك كذلك محادثات حول تقديم الخدمات المصرفية الإسلامية في فرنسا.

وفي مقابلة مع "رويترز"، قال جاك تريبون، رئيس قسم الشركات والمؤسسات المالية للشرق الأوسط: "نحن ننظر إلى جنوب شرق آسيا. وتعتبر ماليزيا وبروناي من البلدان الملتزمة إلى حد كبير بالتمويل الإسلامي".

وهذه الوحدة التي أُطلق عليها اسم "نجمة" تقدم بصورة رئيسية الخدمات المصرفية الاستثمارية وللشركات، والتمويل المهيكل وإصدار السندات الإسلامية.

وفي فرنسا قال تريبون، إن بنك باريباس وجد لزاماً عليه أن يكون مستعداً لحماية سوقه المحلية حيث يشكل المسلمون البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة نحو 8 في المائة من السكان في فرنسا.
وقال تريبون: "عقدنا مباحثات مع بنك فرنسا (البنك المركزي) ومع هيئة البنوك (وهي الهيئة الرقابية المسؤولة عن البنوك). وإذا تبنت فرنسا الإجراءات نفسها فيما يتعلق بالمصرفية الإسلامية كما فعلت بريطانيا، فسنكون مستعدين".

الصكوك والتحوط :

ويقول رامي فلاح، رئيس العمليات المصرفية الإسلامية في بنك باريباس، إن قسم نجمة سيتولى ترتيب خمسة إصدارات للسندات الإسلامية، التي تعرف باسم الصكوك، بقيمة إجمالية مقدارها 2.2 مليار دولار، بنهاية الربع الثالث من العام.

وقال فلاح إن جميع هذه السندات مدتها خمس سنوات. ويتوقع إصدار اثنين منها نحو حزيران (يونيو) لشركة سعودية وأخرى كويتية. وستصل قيمة أحد الإصدارات نحو 200 مليون دولار، في حين يمكن أن تصل قيمة الإصدار الثاني نحو 500 مليون دولار. وأضاف أن نجمة قاربت على الانتهاء من عرض المقابل الإسلامي لمنتجات التحوط.

وقال أيضاً: "هناك أسواق جديدة نتطلع للاستفادة منها. وسوق التحوط أحد هذه المجالات. وتقدم بيوت التمويل الإسلامي قروضاً للمساكن وبالتالي فهي تحتاج إلى شهادات استثمارية بهدف التحوط." وأضاف أن قسم نجمة بانتظار الموافقة من الجهات المسؤولة والمحاسبية على هذه المنتجات.

ويمكن الاستفادة من التحوط لتأمين وضع المؤسسة ضد تقلبات أسعار الفائدة بالنسبة للقروض السكنية طويلة الأجل المقدمة بأسعار فائدة ثابتة، أو في القطاع المزدهر في مجال المشاريع المالية في الشرق الأوسط، الذي ربما يكون بحاجة للتحوط ضد التغيرات في أسعار صرف العملات أو أسعار السلع.

ويقول تريبون: "لا تستطيع البنوك الإسلامية إلزام نفسها فترات طويلة دون استخدام شهادات أو منتجات التحوط لأن ذلك سيعرض البنوك الإسلامية للانكشاف بصورة خطيرة أمام تقلبات العملات وأسعار الفائدة."

ومن العقبات التي تقف في وجه منتجات التحوط التي تريد الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية استخدامها المشتقات، التي تشتمل على عنصر من عدم اليقين فالشريعة الإسلامية تحرم المقامرة والتوزيع غير العادل للمخاطر في مشاريع الأعمال.
نقلاً عن جريدة العرب الاقتصادية الدولية - تاريخ النشر : 16 / 6 / 2007م .
  #53  
قديم 06/07/2008, 11:26 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

23 % نسبة النمو لأصولها

400 مليار دولار حجم الاستثمارات التمويلية للبنوك الإسلامية خلال سنوات الخمس الماضية
الكويت *كونا:
دخلت البنوك الاسلامية في منافسة قوية مع البنوك التقليدية في العالم بنسبة نمو لاصولها بلغت نحو 23 في المئة خلال السنوات الخمس الماضية وبحجم استثمارات تمويلية اسلامية تخطت ال 400 مليار دولار .
ودفعت المنافسة ببعض البنوك التقليدية الي التحول الي بنوك تتعامل وفق احكام الشريعة الاسلامية في السنوات الاخيرة .
ويقدر الخبراء حجم اصول وودائع المصارف الاسلامية حاليا باكثر من 500 مليار دولار امريكي بتوقعات تصل الي تريليون دولار في عام 2012 .
ويتزايد الاهتمام بالصناعة المصرفية الاسلامية من قبل العديد من المؤسسات المالية العالمية الشهيرة مثل (سيتي.جروب) و (اتش.اس.بي.سي) اللتين دخلتا السوق المصرفي الاسلامي واخذتا تطوران منتجاتهما لتلبية الطلب المتزايد عليها .
وتري البنوك العالمية اسواق الدول الخليجية التي تبحث عن الفرص الاستثمارية الاسلامية فرصة مغرية لاستقطاب حصة في هذه الاسواق بإنشاء فروع إسلامية لها فيها او بتقديم منتجات وخدمات مصرفية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.
وكان صندوق النقد الدولي اشاد في تقريره الصادر بنهاية العام الماضي بحالة التوسع السريع للتمويل الاسلامي الذي ادي الي حدوث طفرة تستحق الاهتمام خاصة في معاملات التورق الاسلامي مشيرا الي الزيادة في اصدارات الصكوك بقيمة ارتفعت من 7ر2 مليار دولار عام 2004 الي 29 مليار دولار عام 2007.
ويفوق عدد البنوك الإسلامية علي مستوي العالم ال270 مصرفا منتشرة في 75 دولة في العالم برؤوس أموال سوقية تبلغ نحو 13 مليار دولار أمريكي وبمجموع ودائع يبلغ 202 مليار دولار بزيادة سنوية تتراوح ما بين 10 و20 في المئة.
وبلغ حجم القاعدة الرأسمالية للمؤسسات المالية الإسلامية في دول الخليج قرابة 2ر3 مليار دولار في عام 2007 وبعائد علي حقوق المساهمين بنسبة 6 في المئة في العام ذاته.
وشهدت منطقة الخليج اخيرا توسعا ونموا للبنوك والمصارف الإسلامية علي مستويات مختلفة الأمر الذي ساهم في زيادة حجم القاعدة الرأسمالية ليصل الي مستويات قياسية خلال فترة بسيطة بإجمالي حجم اصول قطاع الخدمات الإسلامية في دول مجلس التعاون إلي نحو 84 مليار دولار.
وتوقع المجلس العام للبنوك الإسلامية في تقريره الاول ان تصل اصول الصناعة المالية باستثناء التكافل والصناديق في دول الخليج إلي حوالي 210 مليارات دولار في نهاية عام 2010.
وكشف التقرير ان الصناعة المالية الإسلامية تتركز في منطقة الشرق الأوسط بنسبة 62 في المئة تليها منطقة الخليج بنسبة 29 في المئة
وتعتبر الكويت من اكبر المراكز المهمة في صناعة الخدمات المالية الاسلامية والتي انطلق العمل المصرفي الاسلامي منها منذ ما يزيد علي 30 عاما من خلال بيت التمويل الكويتي .
وعزا الخبراء نجاح المصارف الإسلامية وتنامي حصتها في السوق المصرفية الي الإقبال الكبير علي منتجاتها لتوافقها مع الشريعة الاسلامية الامر الذي اثار اهتمام المصارف التقليدية العالمية كون ذلك ينمو علي حساب تراجع حصتها من السوق المصرفي ما دفعها الي دخول هذا الميدان حفاظا علي عملائها الحاليين والحصول علي نصيبها من ارباح هذا السوق المتنامي.
وتشير بعض الإحصاءات إلي تزايد عدد البنوك التقليدية التي تقدم منتجات مصرفية إسلامية علي مستوي العالم اذ وصل الي حوالي 310 مصارف تدير استثمارات إسلامية تقدر ب 350 مليار دولار .
ويرجح المختصون ان تفقد البنوك التقليدية جزءا كبيرا من حصتها السوقية سنويا لصالح البنوك الإسلامية التي ستزيد حصتها خلال السنوات القليلة المقبلة لايمانها بان المستقبل سيكون للبنوك الإسلامية .
وتحتاج عملية التحويل من البنوك التقليدية الي البنوك الاسلامية الي عدة خطوات جوهرية اهمها التخلص من نسبة الفائدة الموجودة في رؤوس الأموال وتشكيل هيئة للرقابة الشرعية تقوم بمراقبة وتنظيم كل اعمال البنك وعملياته ويكون لها حق منع اي معاملة تتعارض مع الشريعة الإسلامية وتدريب الموظفين علي اساليب العمل الجديدة . ونظم قانون البنك المركزي الكويتي رقم 30 لسنة 2003 اعمال المصارف الإسلامية وعملية تحول البنوك التقليدية الي المصرفية الإسلامية حيث يرفض فكرة الازدواجية في التعامل داخل البنك الواحد سواء في شكل فروع إسلامية أو نوافذ أو منتجات إسلامية مع استمرار البنك بالعمل بالنظام التقليدي .
واشترط القانون علي البنوك التقليدية التي ترغب في التحول للعمل الي مصرف اسلامي ان تعدل نظامها الاساسي وعقد التأسيس واعتماد مبدأ التحول الكامل وليس الجزئي واعداد دراسة جدوي تفصح عن جدوي التحول يقرها البنك المركزي وإعداد خطة التحول وتشكيل فريق عمل لها وإعداد حملة إعلامية مدروسة لتهيئة العملاء لهذا التحول
  #54  
قديم 06/07/2008, 11:27 AM
صورة عضوية نورالبريمي
نورالبريمي نورالبريمي غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 07/10/2007
المشاركات: 482
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله يعطيك العافيه انا صوت بنعم
__________________
صمتي لا يعني جهلي بما يدور حولي و لكن مايدور حولي لايستحق الكلام
( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )
  #55  
قديم 06/07/2008, 11:43 AM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
Thumbs up

  #56  
قديم 06/07/2008, 11:55 AM
الامير الامير غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 14/04/2007
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 643
افتراضي

شكرا على الموضوع بس الفرق بين البنك السلامي والربوي هو
البنك السلامي يسرق فلوس بطريقة رسمية
البنك الربوي يسرق فلوس بطريقة مباشروغير رسمية
ولكل حرامي اسلامي او غيرة
  #57  
قديم 06/07/2008, 02:32 PM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة الامير مشاهدة المشاركات
شكرا على الموضوع بس الفرق بين البنك السلامي والربوي هو
البنك السلامي يسرق فلوس بطريقة رسمية
البنك الربوي يسرق فلوس بطريقة مباشروغير رسمية
ولكل حرامي اسلامي او غيرة
لقد أفحمتنا.

شكرا على كل حال.
  #58  
قديم 06/07/2008, 02:45 PM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

الفرق بين النظام الربوى والمؤسسات الربوية والنظام اللاربوي والمؤسسات اللاربوية



الهدف و الغرض الرئيسىمن الحياة
الربوي : جمع المال وكنزه
لا ربوي : الحياة و العيش تبعا لاوامر الله فى كتابه وسنة أنبيائه




الهدف المعين والمحدد
الربوي : استعمال الثروة والنقود لزيادة الثروة وتصنيع وتجميع كم أكبر من النقود لمن يمتلك النقود والثروة
لا ربوي : التوظيف المتاح لمقابلة احتياجات كل إنسان بدون فائدة زائدة


حجم المؤسسة أو المصرف
الربوي : كبير جداً وعلى سبيل المثال المصارف العالمية الكبرى ذات العمليات المتناهية فى الكبر فى كل أنحاء العالم
لا ربوي : صغيرة ومتوسطة



تكاليف التشغيل
الربوي : يدفعها العميل وعامة المواطنين
لا ربوي : توزع على جميع المساهمين من ناحية المصرف وكذلك علي العاملين وبهذا يكون هناك حافز لتخفيض هذه المصروفات


الملكية
الربوي : ملكية غائبة نظرا لضخامة أعداد المساهمين ممن ليس لديهم الوقت لمتابعة مايحدث فى مؤسستهم
لا ربوي : ملكية حاضرة ولها جذورها الممتدة فى عمق عمليات الشركة مما يمثل حافزا قويا من أجل زيادة الكفاءة ونوعية الخدمات المتاحة



رأس المال
الربوي : عالمي بدون حدود ويتعدى الحدود السياسية لكل بلد
لا ربوي : محلي ودولي و لكن له مسئولية إعادة استثمار الأموال فى الأوطان والمدن والأحياء نفسها وعدم استثمارها خارج المناطق التي تجمع منها المدخرات وبذلك يزداد النمو الاقتصادي المحلى وتزداد الرفاهية وتخلق وظائف جديدة[



الغرض من الاستثمار
الربوي : تعظيم الثروة الشخصية والأرباح دون الاهتمام بمصلحة الجماعة

لا ربوي : الربح والزيادة فى الإنتاج ولكن مع الانتباه للمجتمعات المحلية لزيادة رفاهيتها





وظيفة الربح
الربوي : هدف أساسي نهائي تود المؤسسة من تعظيم قيمته
لا ربوي : هدف اجتماعي يكون حافزه زيادة الإنتاج ورفع مستوى الجماعة وخلق فرص عمل والرفاهية الاقتصادية للجميع


ميكانيكية العمل
الربوي : تخطيط مركزي تقوم بها الهيئات المركزية للمؤسسات الكبرى دون وعى عميق لما تحتاجه المجتمعات المحلية
لا ربوي : يتم تنظيمها تلقائيا عن طريق شبكات التعارف الاجتماعية فى التجمعات المحلية مثل تجمعات المعابد والكنائس والمساجد والجوامع والنوادي وأماكن العمل



التعاون
الربوي : يكون التعاون بين المؤسسات الكبرى لتفادي تطبيق نظام السوق الحر الذى يشجع التنافس وتبغى هذه المؤسسات أن تحتكر الأسواق والأسعار من أجل تحقيق الربح السريع الكبير
لا ربوي : المناقشة المفتوحة بين الناس والمجتمعات وذلك لتحقيق الرفاهية والعدل للجميع ولإفادة عامة للمجتمع


هدف المنافسة
الربوي : القضاء على غير الأكفاء والتحكم فى أكبر جزء من السوق
لا ربوي : تشجيع زيادة الكفاءة الإنتاجية والإبداع والاختراعات التى تفيد الناس و المجتمع


دور الحكومة
الربوي : حماية مصالح المواطنين عامة
لا ربوي : رفع مستوى الحياة للفرد المواطن كما ورد فى كتب الله سبحانه فى التوراة والإنجيل والقرآن

التجارة
الربوي : نظم تجارية حرة ولكن لصالح ومن أجل حماية المؤسسات والشركات العالمية الكبرى
لا ربوي : حرة ولكن عادلة ومتوازنة من أجل مصلحة المواطن والجميع سواسية


التوجه السياسي
الربوي : ديمقراطية تعتمد على من معه النقود وغنى الأموال وبذلك تكون ديموقراطية الأغنياء
لا ربوي : ديمقراطية المواطن وتعتمد على كل أبناء الشعب
  #59  
قديم 06/07/2008, 02:53 PM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

Islamic Banking
  #60  
قديم 06/07/2008, 10:57 PM
موزون موزون غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 24/02/2008
الإقامة: عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

اقتصاديون غربيون:التمويل الإسلامي في أزهى فتراته

لندن – وكالات - إسلام أون لاين.نت





البنوك العالمية تتسابق لتقديم خدمات مصرفية إسلامية
قال محللون غربيون: إن التمويل الإسلامي حول العالم يشهد ازدهارًا وتزايدًا بشكل متسارع محققًا نموًّا لم يشهده من قبل، وهو ما أغرى عددًا من المؤسسات المالية العالمية لتوفيق أوضاعها بحيث تقدم خدمات مصرفية تتماشى مع الشريعة الإسلامية؛ لجذب الاستثمارات والأموال من الدول الإسلامية الغنية بالبترول.

ويقدر رجال الاقتصاد المال المستثمر حاليًّا عبر العالم في قطاع التمويل الإسلامي الذي يتماشى مع الشريعة الإسلامية بين 300 و500 مليار دولار مقارنة بـ200 مليار دولار قبل عامين، مرجعين هذا الازدهار إلى تدفق أموال البترول من الشرق الأوسط وارتفاع الطلب من جانب المستثمرين المسلمين وغير المسلمين، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

أوروبا وآسيا

ويزداد عدد البنوك والمؤسسات المالية الغربية التي تقدم خدمات مصرفية تتوافق مع تعاليم الشريعة الإسلامية في أوروبا وآسيا، مثل "سيتي جروب، ودويتش بنك، وإتش إس بي سي، ولويدز تي إس بي، ويو بي إس".

ومن المنتظر أن تكون اليابان أولى الدول الصناعية الكبرى التي تصدر سندات إسلامية إذا مضى "البنك الياباني للتعاون الدولي" في خطته التي أعلن عنها لاجتذاب أموال من الدول الإسلامية الغنية بالبترول.

ويحظر النظام المصرفي الإسلامي الاستثمار في مشاريع مشبوهة أو تتعارض مع تعاليم الشريعة الإسلامية، مثل تجارة الخمور والقمار كما لا يتعامل في "نظام الفائدة" التي تدخل ضمن المعاملات الربوية المحرمة.

ازدهار واضح

ويؤكد الخبراء أن التمويل الإسلامي يعيش أزهي فتراته، حيث قال رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة دورهام بشمال شرق إنجلترا رودني ويلسون: "إن التمويل الإسلامي يسير بشكل أفضل من أي وقت مضى".

وأضاف: "هناك كثير من الأموال التي تتدفق إلى المصارف الإسلامية والبنوك التقليدية التي تقدم خدمات مصرفية وتعاملات تتماشى مع الشريعة الإسلامية. ومن الواضح أن ذلك يرجع إلى ارتفاع أسعار البترول والأموال المتدفقة من دول الخليج مثل السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة".

وأفادت دراسة حديثة نشرتها "ترورز آند هاملينز" وهي شركة أبحاث مقرها لندن ولها كاتب مكاتب في منطقة الخليج "إن التمويل الإسلامي يزدهر بفضل استثمارات ليس فقط للمستثمرين المسلمين، ولكن أيضا لغير المسلمين".

وذكرت الدراسة أن قيمة السندات الإسلامية بلغت في النصف الأول من العام الجاري 4.585 مليارات دولار، مشيرة إلى أن بيت التمويل الكويتي أصدر أول سنداته في الصين لتمويل بناء إحدى محطات الطاقة.

وأضافت الدراسة أن أكثر قطاعات التمويل تعقيدًا تسعى حاليًّا للتعامل مع نظام التمويل الإسلامي، مشيرة إلى أن مؤسسة "إنترناشونال سواب آند ديريفيتيفز أسوسيشن" وقعت مؤخرًا صفقة مع بورصة التمويل الإسلامي الدولي ومقرها البحرين؛ لتحديد عدد من المعايير الإسلامية التي يتعين الالتزام في الخدمات المصرفية الإسلامية.

يذكر أنه قد تم السماح للمصرف الإسلامي الشهير "ألجو القيم" في فبراير الماضي بالعمل في جزيرة جيرسي البريطانية.

وكانت دراسة أجرتها العام الماضي جامعة "سوث بنك" بلندن قد أظهرت أن الاستثمارات في سوق العقارات الأوروبي من القطاعات المفضلة لمؤسسات التمويل الإسلامي.

وفي الآونة الأخيرة تزايدت الاستثمارات التي تتفق مع الشريعة الإسلامية في منطقة الخليج العربي بشكل متسارع. ومن أبرز المشاريع التي تدعمها المصارف الإسلامية، مشروع "المدينة الاقتصادية" في شمال جدة بالمملكة العربية السعودية التي بلغت تكلفته الإجمالية 27 مليار دولار.

كما ينمو التمويل الإسلامي بسرعة في جنوب شرق آسيا، حيث قال البنك المركزي الماليزي أوائل الشهر الجاري الشهر الجاري: إنه خطط لإجراء عمليات تمويل إسلامية لزيادة الاستثمارات القادمة من الخارج.

وأنشئت الرأسمالية الإسلامية الحديثة في مصر في بداية الستينيات من القرن الماضي مع إدخال حسابات التوفير إلى أن تطورت الخدمات المصرفية الإسلامية في فترة التسعينيات.
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 02:14 AM.

تحت إشراف السبلة للحلول الرقمية ش.م.م
سبلة عمان :: السنة الثامنة، اليوم 240
لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها