سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » سبلة السياسة والاقتصاد

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 27/04/2008, 02:25 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي ليلى فخرو "ماما هدى" كما سميت في ظفار

ليلى فخرو "ماما هدى" كما سميت في ظفار




قد لا يعلم الكثيرون من هي ليلى فخرو أو "ماما هدى" كما سميت في ظفار .. لذا أردت ان اوضح للبعض من هي ليلى فخرو وما علاقتها بظفار وهو ما قد لا يعرفه الكثير عن هذه المرأه التي كانت مناضله في الحركة الثورية في عُمان والخليج العربي .. برغم تحفظي على توجهات تلك الثوره إلا أن الإيجابيه الوحيده التي أوجدتها تلك الثوره أنها كانت ضد الإستعمار الأجنبي في تلك الحقبه الزمنيه .. لذا وجب ان نعرف من هي هذه المرأه والتي يصفها البعض إنها أول من أسس التعليم الحديث في عُمان .. فأتمنى أن نوفيها حقها .. ونسأل الله لها الرحمه .






ولدت ليلى فخرو في مدينة المحرق ودرست في مدرسة خديجة الكبرى لتنتقل مع عائلتها في عام 1954 إلى العاصمة المنامة .. واصلت دراستها حتى الرابع ثانوي .. وفي منتصف الستينات غادرت ليلى البحرين للدراسة في كلية البنات بالجامعة الأميركية ببيروت والتحقت هناك بحركة القوميين العرب، وقطعت دراستها الجامعية في العام 1969 مرتحلة إلى ظفار وأصبحت مسؤولة عن مدرسة 9 يونيو من (مدارس الثورة). وفي العام 1972 عملت في مكتب الجبهة الشعبية في مجال العمل النسائي والعلاقات الخارجية بعدن .. لتنتقل في منتصف السبعينات إلى بغداد مواصلة العمل الوطني، وفي العام 1979 انتقلت إلى بيروت مرة أخرى حتى الغزو الصهيوني للبنان عام 1982 حيث غادرت بيروت بعد إجبار قوات منظمة التحرير الفلسطينية على مغادرة الأراضي اللبنانية. وفي العام 1983 انتقلت مع ابنتيها التوأم منيرة وعائشة إلى نيقوسيا عاصمة قبرص، لتقضي أكثر من عشر سنوات هناك عادت بعدها في العام 1995 إلى البحرين واستقرت. وقد شغلت الفقيدة رئاسة جمعية سيدات الأعمال في العام 2004.



‘’ماما هدى’’ الاسم الذي عرفت به ليلى فخرو من قبل أبناء مدارس الثورة في ظفار حيث كانت الرائدة في محو الأمية في جبالها وكهوفها .. أنشأت من العدم مدرسة الثورة كأول مدرسة في المنطقة المحررة.. في مجتمع بدائي لا يعرف حتى العجلة.. ولا اللغة العربية ووسط قصف المدافع وغارات الطيران والاستنفار العسكري أقامت الخيام التي هي عبارة عن صفوف في الهواء الطلق.. جلبت الكتب من اليمن .. ونظمت المدرسين من شباب الجبهة الشعبية ووضعت المنهاج المدرسيه هي المديرة والمدرِّسة والمشرفة والطبيب والحارس اليقظ التي لا يغمض لها جفن إلا لُمامًا.. ففي رقبتها أكثر من 500 طفل من عمر 6 سنوات وحتى 15 سنة ..كانت أول تجربة لمحو الأمية في صفوف أطفال الثوره تطورت بفضل ليلى (هدى) إلى مدارس تخرج فيها الفوج الأول من حملة الشهادة الثانوية في سلطنة عُمان .. وكما يقال إنها أول من أسس التعليم الحديث في عُمان.. وحسب ما سمعت يقال بأن حكومة السلطنة قد كرمتها لدورها التربوي الكبير في إرساء التعليم .. فأتمنى أن يفيدنا أحدكم بذلك.



كانت الفقيدة ليلى فخرو قد قضت نحو نصف قرن وهي تمارس قناعاتها ونشاطها غير المعهود على رغم من صرعها المرير مع المرض الذي لازمها سنين طويلة واشتد في السنوات الأخيرة من عمرها ما اجبرها على البقاء في المستشفى لفترات طويلة.



توفيت ليلى فخرو عام 2006 في مستشفى سانت توماس في لندن بالمملكة المتحدة بعد صراع مرير مع المرض دام سنوات طويلة.. وقد شارك في الجنازة التي أقيمت في مقبرة المحرق كبار المسؤولين والوجهاء في مملكة البحرين وسلطنة عمان .. وكان لافتا المشاركة الكثيفة لرفاق دربها من داخل وخارج البحرين الذين أتوا للمشاركة في عزاء الفقيدة .. ليطوي التاريخ صفحة أخرى لرمز من الرموز التي يربطنا بهم التاريخ .



و بمناسبة مرور سنة على وفاة البحرينية ليلى فخرو صدر في العاصمة البحرينية المنامة كتاب "ليلى ملحمة العطاء الإنساني" جاء الكتاب في 287 صفحة من القطع المتوسط احتوت خمسة فصول وألبوم صور يوضح مراحل من حياة الراحلة مفعمة بالعمل الوطني والإنساني الاستثنائي.

يقول أحد الأخوه البحرينين :
"إن كان هناك من يملك حقا فيما ورثناه جميعا من "عطاء ليلى الإنساني" اللامتناهي فهم أبناء عُمان الحبيبة. لذلك فأصحاب الحق هم الذين يبيحون للآخرين ما خلفته ليلى للإنسانية"، علمًا بأنَّ الواقع أثبت حتَّى اللَّحظة تقصير العُمانيِّين في تقدير الرَّاحلة وإيفائها حقَّها عليهم .

وهذا الموضوع هو أقل تقدير أقدمه للراحله ليلى فخرو والتي قد أختلف معها في الفكر التي انتهجته سابقاً ولكن تبقى شعلة العلم التي أنارت بها كهوف وجبال ظفار توجب علينا تقديم لها الشكر والتقدير والعرفان .

رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جناته .
الصور المرفقة
       
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  مادة إعلانية
  #2  
قديم 27/04/2008, 02:37 PM
صورة عضوية خطوات واثقه
خطوات واثقه خطوات واثقه غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 15/06/2007
الإقامة: ظفار
الجنس: أنثى
المشاركات: 657
افتراضي

[
اقتباس:
QUOTE=ألم ظفار;3809301]
[SIZE="6"][COLOR="Blue"]ليلى


وهذا الموضوع هو أقل تقدير أقدمه للراحله ليلى فخرو والتي قد أختلف معها في الفكر التي انتهجته سابقاً ولكن تبقى شعلة العلم التي أنارت بها كهوف وجبال ظفار توجب علينا تقديم لها الشكر والتقدير والعرفان .

رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جناته .
[/QUOTE]
الله يرحمها ويسكنها الجنه بصراحه اول مره اسمع عنها مشكور اخي الم ظفار على تعريفنا بها .
__________________
احاديث يحتج بها الشيعه للكاتب عبد الرحمن دمشقيه
 الحـكـم على أسـانيـدهـا  بيان فقه ما صح منها  ابطال استدلالاتهم بها تصحيح سوء فهمها .

http://saaid.net/book/open.php?cat=88&book=2419

موقع الشيخ الحوالي
http://www.alhawali.com/index.cfm?me...contentID=4722
نجوم السماء
  #3  
قديم 27/04/2008, 02:58 PM
صورة عضوية OMAN20202
OMAN20202 OMAN20202 غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 17/01/2007
الجنس: ذكر
المشاركات: 33
افتراضي

قد لا يعرفها العمانيون باسمها الحقيقي ولكن أتوقع ان الغالبية تعرفها من خلال رواية "وردة" ل صنع الله ابراهيم والتي تكلم فيها عن مرحلة النضال الثوري في ظفار والدور التي كانت تقوم به وردة او ليلى من خلال التعليم واعطاء الدروس او حتى حمل السلاح. رواية "وردة" جميلة وشيقة وأنصح بقراءتها،
  #4  
قديم 27/04/2008, 03:24 PM
صورة عضوية ّ~~ سليل المجد ~~ّ
ّ~~ سليل المجد ~~ّ ّ~~ سليل المجد ~~ّ غير متصل حالياً
عضو عميد
 
تاريخ الانضمام: 29/03/2008
الإقامة: الحياة في مكان آخر
الجنس: ذكر
المشاركات: 24,034
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ألم ظفار مشاهدة المشاركات
ليلى فخرو "ماما هدى" كما سميت في ظفار

رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جناته .[/COLOR]

إليك كامل التفاصيل عن ليلى فخرو//// منقووول من مدونه للأستاذ سالم آل تويه، مع ردود بعض الأخوة المشاركين /// مع خاص تحياتي /// أرجو أن تعم الفائدة


بمناسبة مرور سنة على وفاة المناضلة البحرينية ليلى فخرو صدر في العاصمة البحرينية المنامة خلال الأيام القليلة الماضية كتاب "ليلى ملحمة العطاء الإنساني". جاء الكتاب في 287 صفحة من القطع المتوسط احتوت خمسة فصول وألبوم صور يوضح مراحل من حياة الراحلة مفعمة بالعمل الوطني والإنساني الاستثنائي.

احتوى الفصل الأول على الكلمات التي ألقيت في الاحتفالات التي دعت إليها "وعد" (جمعيَّة العمل الوطني الدِّيمقراطي) وجمعية سيدات الأعمال البحرينية، وخلال ذكرى مرور أربعين يومًا على الوفاة، وبمناسبة تدشين قاعة ليلى فخرو في جمعية أوال النسائية. وجُمعت في الفصل الثاني المقالات التي عبَّر فيها أفراد أسرة ليلى ورفاقها في النضال وأصدقاؤها عن المشاعر التي جاشت بهم عندما فُجعوا بخبر وفاة ليلى. وجاء الفصل الثالث تحت عنوان: ليلى كما رسمتها مجموعة من المبدعين ممَّن ربطتهم بها علاقات خاصة. أمَّا الفصل الرابع فحوى التغطية الإعلامية لحدث وفاة ليلى وما رافقه من فعاليات عرفتها البحرين، بينما ضم الفصل الخامس أحاسيس منيرة تُجاه والدتها ليلى مرتبطة بأزمنة وأماكن معينة، وقد كتبت هذه الأحاسيس باللغة الإنجليزية تحت عنوان "Memories Of a M0ther".

بلغ عدد من كتبوا عن الراحلة ورثوها وأبَّنوها وجُمعت كتاباتُهم في هذا الكتاب 66 كاتبًا من الوطن العربي والخليج والبحرين وعُمان.

وكأنَّ الرَّاحلة الكبيرة ساهمت في كتابة كتابِ ذكراها بعد موتِها الفاجع لأهلها ومحبِّيها، من خلال "كلمة شكر وتقدير" تصدَّرت الكتاب، ثم من خلال نصِّ توديعيٍّ تستذكر فيه أفراد عائلتِها ورفاقَ دربها الذين خاضوا معها النِّضال خلال مسيرة حياتها الحافلة بعطاءٍ استثنائيّ.



كلمة شكر وتقدير

لا أملك إلا أن أشكرَ جميعَ مَنْ حرص على أنْ يرى هذا الكتابُ النُّور، بدءًا من أفراد أُسرتي الذين تجاوبوا مع كافَّة المبادرات التي دعتْ للاحتفاء برحيلي، مرورًا بالأخوة والأخوات الذين وقفوا وراء تلك المبادرات، دون أنسى تلك الأقلام الصَّادقة التي تحدَّثت عن سيرتي فأبرزتْ محاسنَها، سواء كان ذلك في المناسبات التي أُقيمتْ أو في الصُّحف والمجلات، وأصلُ بالشُّكر إلى مَنْ جمع كلَّ ذلك بعناية فائقةٍ فحوَّلها إلى كتابٍ يحفظ التَّاريخ ويُحفظ من أجل التَّأريخ.

إلى هؤلاء جميعًا، دون القدرة على سرد أسمائهم جميعًا، أقف وقفة شكر وحُبٍّ وتقدير.

ليلى




عام على رحيلها





قدَّم للكتاب شقيق الراحلة د. حسن عبدالله فخرو، وممَّا جاء في كلمته: "في ذكراها الطيبة هذه، وفي جمع الكثيرين ممن عرفوها وأحبوها، نرجو أن نتمكن من خلال مؤسسة هادفة "مؤسسة ليلى عبدالله فخرو لتنمية المجتمع" أن نقوم ولو بالقليل مما ضمرت للناس، أرادت للمحتاجين، للمجتمع، للطفل والمرأة إيفاءً ولو قليلاً لآمالها الكثيرة، آمالها النبيلة، وعسى أن تكون هذه لبنة إضافية في حياة طيبة الذكرى وحافلة بالعمل وإن كانت قصيرة".

وتحت عنوان الكتاب "ليلى ملحمة العطاء الإنساني" كتب زوج الراحلة السيد عبيدلي العبيدلي مدخلاً ألقى فيه الضوء عن قرب على بعض خصالها: "عفوية إنسانية مترامية الأطراف كانت تحكم سلوك ليلى اليومي، شخصيًّا كان أم مهنيًّا، ولربما ازدادت تلك الإنسانية حضورًا عندما يكون الأمر سياسيًّا، بل لعل العمل الإنساني المحض كان العامل الرئيسي وراء انهماك وعشق ليلى للعمل السياسي المضني...."، "حملت ليلى راية الإنسانية في كل موقع نضالي ولجته إبَّان العمل الطلابي، وكان ذلك في المراحل المبكرة من حياتها النضالية التي مدتها بالقدرة على إضافة مسحة الإبداع التي كان يحتاجها العمل النسائي في تلك الفترة، ثم في مدارس الأطفال في ظفار التي حولتها إنسانيتها أيضًا إلى حاضنات تربوية... حتى المحافل الدولية السياسية...."، "... وإن أنس لا أنسى هناك ليلى الزوجة التي حملت همومي قبل مصاعبها، وأولوياتي قبل متطلباتها، وأحلامي قبل مشاريعها، وأنانيتي على حساب عفويتها. سلامٌ عليك يا ليلى... ووداع مؤقت في انتظار لقاء قريب آمل أن لا يطول أجله...".


مراحل في حياة ليلى عبدالله فخرو

من مواليد المحرّق عام 1945.

والدة منيرة وعائشة، وزوجة عبيدلي العبيدلي.

تحمل ماجستير في الإحصاء من الجامعة الأمريكية في بيروت، وليسانس في الإحصاء من جامعة المستنصرية في بغداد.

نجحت في نسخ وتوثيق علاقات بناءة متميزة بين وضعها العائلي الاجتماعي الميسور وقيمها المبدئية التي تنتمي إلى الفئة الاجتماعية الفقيرة التي حرصت على الدفاع عن مصالحها.

حققت بنجاح وشفافية عالية الجمع بين الريادة وتقدم الصفوف والتضحية في العطاء ونكران الذات والإصرار على البقاء في المقاعد الخلفية عند الأخذ.

رائدة من رواد العمل الاجتماعي والسياسي والأعمال في البحرين.

انخرطت في العمل السياسي في عام 1964م، وكانت من أوائل الكوادر النسائية البحرية اللواتي تبوأن مواقع قيادية فيه، وأثبتت من خلال ذلك قدرة فائقة على التخطيط، ناهيك عن قدرات متميزة في العمل الإداري والتنظيمي.

خلال فترة دراستها في بيروت في الستينات مارست دورًا رياديًّا في مسيرة الحركة الطلابية البحرينية من خلال عضويتها في رابطة طلبة البحرين هناك، وكانت رئيسة لجنتها الثقافية في الفترة من 1967م إلى 1968م، قبل التحاقها بالثورة المسلحة في ظفار.

كانت ركنًا رئيسيًّا في التأسيس لجمعية أوال النسائية في عام 1968م التي وضعت معايير جديدة متقدمة ومميزة للعمل النسائي في البحرين.

أسَّست بنظرة ريادية، خلال عملها النضالي في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير الخليج، مدارس الثورة، وكانت أول تجربة لمحو الأمية في صفوف أطفال المناضلين، تطورت بفضل ليلى (هدى) الريادية إلى مدارس تخرج فيها الفوج الأول من حملة الشهادة الثانوية في سلطنة عُمان، وإن كان للتاريخ أن يُنصف فيمكن القول إنها أول من أسس التعليم الحديث في عُمان.

خلال سنوات المنفى أسَّست دار دلمون للنشر في قبرص، والتي كانت- بفضل قدرات ليلى الإدارية وشخصيتها الريادية- دار نشر عربية رائدة في إصدار الأعمال التوثيقية المتميزة التي كان من بين أهمها الدوريات الفصلية المتخصصة: محتويات الدوريات العربية، والذاكرة الفلسطينية، والكشَّاف الإسلامي.

أدركت أهمية تقنية المعلومات في تعزيز دور المرأة اجتماعيًّا، وتمكينها سياسيًّا، فأسَّست بعد عودتها من رحلة النفي والإبعاد التي استمرت ما يزيد على خمسة وعشرين عامًا، مع مجموعة من المهنيين والأكاديميين البحرينيين، في عام 1995م، شركة النديم لتقنية المعلومات التي تخصصت في صناعة الخدمات الإلكترونية على الإنترنت.

مارست دورًا مهمًّا في إعداد وتحرير مجلة مواد مجلة "آفاق علمية" خلال الفترة بين 1995 و2000، وهي أول مجلة علمية شهرية متخصصة غير مُحكَّمة في البحرين.

في عام 2001م، وبرؤية ريادية لامتناهية جمعت ليلى بين جمعية سيدات الأعمال البحرينية وشركة النديم لتقنية المعلومات في مشروع نسائي ريادي مشترك على الإنترنت هو بوابة المرأة (womengateway.com) الذي أصبح أهم موقع نسائي عربي على الإنترنت. تشهد على ذلك الشهادات والجوائز المحلية والإقليمية والعالمية التي حازها، ومن أهمها الجائزة العالمية للمحتوى الإلكتروني- فئة الاحتواء الإلكتروني (e- inclusion) لعام 2005م، والعديد من الجوائز الأخرى الإقليمية والوطنية.

على الرغم من ظروفها الصحية القاسية التي كانت تعيشها لم تتوقف ليلى عن العطاء، بل أصرت على أن تواصل دورها السياسي وعطاءها المهني والأساسي، فكانت رمزًا للمعارضة السياسية المستقلة، ونموذجًا لسيدة الأعمال البحرينية الناجحة المتميزة، وقدوة لربة الأسرة المسؤولة.




خذلتني رئتاي

ليلى عبدالله فخرو


عنوانُ كتابٍ كنتُ أطمحُ أن أجمع بين دفَّتيه معكم أوراقي المبعثرة.. أجمع فيها مشاهد يتداخل فيها، دون هوامش مصطنعة، الخاص الشخصي مع العام الوطني.. أن أنقش فوق صفحاتها سيرة ذاتية.. لم تخذلني عن ذلك سوى رئتيّ.


والدتي..

شيخة العلماء في فقه التربية، زرعت شجرة حُبٍّ وارفةً ظللتنا ورويتِها حنانًا فاض وتدفَّق فينا.. جبلتِنا على الحُبِّ.. حين يُفتِّتشون عن سرِّ تواصل أسرتنا يجدونها مطرَّزةً بخيوط من ذهب في حنايا قلبِكِ.. عذرًا غادرتُكِ دون إذنٍ أو قدرةٍ على العودة.. لقد خذلتني رئتاي.


التكملة في الصفحة التالية:
__________________
( خنجر مغروس في القلب ) ..
  #5  
قديم 27/04/2008, 03:24 PM
طربحت طربحت غير متصل حالياً
محظور
 
تاريخ الانضمام: 09/05/2007
الإقامة: ظفار
الجنس: ذكر
المشاركات: 176
افتراضي

كلامك غير صحيح رواية ورده قصه خيالية ولا تمت بأي صله لواقع الثورة ... أما الاستاذة ليلى رحمها الله فقد كانت خير المعلم لجيل الثورة...
  #6  
قديم 27/04/2008, 03:28 PM
صورة عضوية ّ~~ سليل المجد ~~ّ
ّ~~ سليل المجد ~~ّ ّ~~ سليل المجد ~~ّ غير متصل حالياً
عضو عميد
 
تاريخ الانضمام: 29/03/2008
الإقامة: الحياة في مكان آخر
الجنس: ذكر
المشاركات: 24,034
افتراضي

الطفولة



عائشة وبسمتِكِ الأبديَّة..

شاء القدر أن تعودي حاملة معك أمينة وابتسامتِكِ وبرفقة علي.. نشرت في البيت حُبًّا ملائكيًّا لا تُفارِقُه بسمتُكِ التي تحتفظين بها في أحلك الساعات، يُعانقُها بطفولة عفْويَّة دبيبُ أمينة وضجيجُها الذي لا تَكُفُّ عنه، وتعليقات علي التي تُرغِمُنا على الابتسامة دون إرادة.. أمنيتي أن يستمرَّ المشهدُ الذي يعزُّ على عجزي عن الاستمرار في الاستمتاع به معكم.. فمن جديد خذلتني رئتاي.


منيرة دِقَّتُكِ المطلوبة دومًا..

كعادتِكِ قمتِ بكل ترتيبات رحلة علاجي الأخيرة إلى بوسطن، لم تدعي مجالاً لأيِّ خطأ.. كريس بهدوئه المتناهي وسامي بهديل عربيَّته المستشرقة.. جميعكم عزفتم لحن توفير السَّعادة لي.. في داخلي كنت أحضن أملاً غير طبيعي يشوبه بعض الخوف من فشل محتمل بين المنزل والمشفى.. يتكرر المشهد.. كم تمنيت أن تطول مسافتُه وزمنُه من جانب، وأن نضع حدًّا لهذه الرحلة المرهقة من جانب آخر.. لكنَّ رئتيَّ مُصِرِّتان على الخذلان.


إخوتي.. لولوة.. حسن.. عصام.. بثينة.. عادل.. وأخيرًا وليس آخرًا يوسف

لكل منكم مكانتُه في حضن فؤادي الصَّغير.. لولوة بعطائها اللامحدود وأمومتها المترامية الأطراف.. حسن بمسؤوليته الصَّارمة وأُبوَّتِه المبكرة.. نفخر بها دون أيِّ استثناء.. عصام وصِلَة الرَّحِم الشَّفَّافة المشوبة بإيمانٍ لامتناهٍ تغمر به الجميع.. بثينة وقلب واسع من المحبَّة يتجاوز المسافة والزَّمن.. عادل الحاضر دائمًا المتأهِّب دون توانٍ.. نحن نحتاجك يا يوسف.. حملتُكَ صغيرًا وحملتني كبيرة.. كنتَ حِملاً رقيقًا، أمَّا حِمْلي فقد كان عبئًا ثقيلاً.. عفوًا إخوتي لقد غادرتكم سريعًا ودون سابق إنذار.. لقد خذلتني رئتاي.


رفاق الدَّرب.. قائمة لها بداية دون نهاية أبو أمل.. أبو منصور.. راشد.. فهد.. جهاد.. المحمدان.. سلطان.. حميدان.. صالحة.. سبيكة.. فوزية..

عيِّنةٌ تحضُرُني لقائمة لا أستطيع أن أصل لنهايتها.. فالعذر من الآخرين.. كم هي جميلةٌ ذاكرتُنا التي لا يعرف نكهتَها إلا من عاشها.. يغسل مُرَّها الحلوَ منها.. وتُنسينا انتصاراتُنا هزائمَها.. لكلٍّ منَّا طعمُه الخاصُّ المتميِّزُ لدينا دون سوانا.. هدى بنت الأغنياء.. ماما هدى.. جيلٌ آخر.. مقاطع من عناوين مقالاتِكم.. لا تخافوا لقد استمتعتُ بقراءتِها جميعًا، قرأتُها في أجواء تصدح فيها أنغامُ سيمفونية لم أحلُم بها.. وهي الأخرى لكلٍّ منها نكهتُه الخاصَّةُ التي تمتعنا دون سوانا.. كم كنتُ أرغبُ أن أكونَ قلمًا من بين أقلامها.. لكن عذرًا.. لقد خذلتني رئتاي.


حلفاء الطَّريق..

كم أنا سعيدةٌ عندما وجدتُ أبا قيس ينتظرُني بابتسامتِه المعهودة.. كنتُم تُهيلون التُّرابَ وهو يُلوِّح من بعيد مرحِّبًا.. قضينا اللَّيلة الأولى يسألُني فيها عن "أبو غسان" والنعيمي ود. مدن ويعقوب وآخرين، ويتوقَّف لسببٍ ما عند أحمد الشَّملان.. أُطمئنُه فيرتاح.

في اللَّيلة الثانية.. نتجاذب أطرافَ حديث لم يُتِحْ لنا آخرون تداوُلَه.. كان سبَّاقًا كعادته ففتح لي صدرَه وتحدَّث، ولم أتردَّد في مسامرتِه وإكمالِ حديثٍ نتمنَّى أن تُكملوه.. دعوا المراجعةَ جانبًا.. رفاقًا وحُلفاءَ.. وحلِّقوا معنا في سماء واسعة رحبة.. عندها ستكتشفون ما اكتشفناه أنا وأبو قيس.. أمورٌ كثيرةٌ كنَّا قد اختلفنا عليها.. وجدنا أنفسَنا متَّفقين عليها.. افترَّ ثغرانا عن ابتسامة اختلط فيها الحزنُ بالألم.. طلب منِّي أن أسردها.. أكملوا أنتم واعذُروني.. فقد خذلتني رئتاي.


التكملة في الصفحة التالية:


بؤبو الفؤاد أبو العيس

من منَّا هنا لا يعرف أبو العيس؟.. هنا يخذِلُني فؤادي قبل الرِّئتين.. تتداخل مشاهدُنا بشكل عفْويٍّ تنظيمُه ضربٌ من المستحيل.. أضفتُ من أجلك إلى عمري عشرين شهرًا.. تحاملتُ فيها على نفْسي رغم آلامي المُبرِّحة.. كنتُ أتنفَّسُ من قلبِك لا من رئتيَّ.. كنتُ أستجيبُ لندائكَ الملائكيّ.. "ليلوه لا تتركيني وراءكِ وحيدًا.. أنا في أمسِّ الحاجة إليك".. تُكرِّرُها لحنًا يُرغمُني على تجاوز آلامي.

سحرُ كلماتِكَ حين تَنطقُها تسري في شراييني.. فتُنسيني كل تلك الآلام.. تتسلَّل إلى المستشفى سِرًّا وتحت مُبرِّراتٍ لا يعرف أحدٌ سوانا.. أنَّها كانت خلواتٍ صوفيَّةً نذوبُ فيها عشقًا لامتناهيًا.. ليالٍ كنَّا نقضيها معًا رغم كلِّ الآلام كي نتحدَّث فيها عن كلِّ شيء.. لا تكفُّ عن مداعباتِكَ الطُّفوليَّة ولا أملكُ إلا أن أستجيب.. أرى الحُبَّ في عينيك بوهيميًّا.. نتماهى فتتلاشى الحدودُ إلا من نهر حُبٍّ متدفِّق.. كنتُ أُصلِّي كي تستمرَّ خلواتُنا تلك رغم كلِّ آلامي.. وصَدَقَ مَنْ قال إن الحُبَّ دواءُ كلِّ داء.. لكن من جديدٍ ورغم كلِّ محاولاتِكَ ورغم جهودي.. تخذلًني رئتاي.


الورقة الأخيرة

ردِّدوا معي في صمتٍ أسْمَعُه.. الوطن حُبٌّ متناهٍ. وحُبُّ الوطن دَيْنٌ فرضٌ لا يقبل المساومة أو التأجيل.. وهذا الدَّيْنُ طريقُه طويلٌ ومتواصل تتوارثُه الأجيال.. وتلك الأجيالُ القادمةُ لا محال لا تقبل اليأس.. واليأسُ فيروسٌ قاتلٌ لا ينبغي أن يتسلَّل إلى قلوبنا.. وقلوبُنا واسعةٌ مفتوحةٌ لحُبٍّ متدفِّقٍ للوطن.. واعطوا حقَّ الاعتذار لكلِّ مَنْ أخطأ بحقِّكم، واقبلوا اعتذارَه.. لا تغفروا لمَنْ أخطأ في حقِّ الوطن.. فليس من حقِّكم أن تغفروا له.. أشكركُم وكم كنتُ أتوق إلى إنشاد هذه الورقة الأخيرة معكم، لكن.. ليس باليد حيلة.. فقد خذلتني رئتاي.. لكنَّ حُبَّ الوطن أقوى.


في ما يلي مقاطع من مراثي وتأبينات بعض الكتاب:




رضي الموسوي

لم تكن ليلى عبدالله فخرو امرأة عادية، بل هي استثناءٌ بكل المقاييس: حين انخرطت في العمل السياسي المُعارِض وهي بنت الأغنياء التي كانت تدرس الرياضيات والإحصاء في الجامعة الأمريكية ببيروت في الستينيات، لتنتقل بعدها إلى صفوف الثوار في ظفار، الإقليم الجنوبي لعُمان، مقدمة نموذجًا آخر غير الذي كان يعرفه أبناء رعيلها وأبناء جيلنا والجيل اللاحق، نموذجًا آمن بأنْ لا حياة مع الاستعمار والجهل والأمية.


أيام الثورة في ظفار


ليلى، هدى أو "بنت سالم" كما يحلو للإخوة رفاقها العُمانيِّين أن يُسمُّوها، يعرفها كثيرٌ من العُمانيين أكثر من أبناء وطنها، فقد كانت هناك تؤسِّس جيلاً بأكمله عبر التعليم، عندما كانت المدارس ممنوعة، ولبس النَّعل ممنوعًا، ولبس النظارات ممنوعًا أيضًا.

يعرفها ذاك الجيل الذي أسهمت ليلى في إخراجه من ظلمات الجهل والأمية إلى العلم والنور، كادر تمكن فيما بعد من مواصلة دراسته بعد أن مرَّ في مدارس الثورة، وشكل كادرًا متقدِّمًا في سلطنة عُمان اليوم، ما جعلهم يُكرِّمونها قبل سنواتٍ عرفانًا لما قدَّمته ليلى لهم.

رحلت ليلى عبدالله فخرو ولم تقل كلمتها التي انتظرها كثيرون. لم تكتب سيرتها، سيرتنا، بل سيرة إقليم بأكمله.




د. حسن مدن

في سنوات لاحقة أُتيح لي شخصيًّا أن أُقابل تلاميذها وتلميذاتها في دمشق وبيروت وموسكو وكوبا، بل إن بعضهم باتوا زملاء دراسة ورفاق كفاح في العمل الطلابي والوطني، أولئك الذين تعلموا الحرف على يديها أو في المدرسة التي أقامتها، غدوا كوادر ساهموا ويساهمون في نهضة عُمان الحديثة، لقد أخذتهم ليلى عبدالله فخرو إلى النور، والعلم نور، أخذتهم إلى الحياة.

الثورة بالنسبة إلى هذه الإنسانة النادرة هدمٌ وبناء، هدم القديم البالي الرجعي، وبماء الجديد، والجديد لا يمكن بلوغه إلا بالعلم، لذا لم يكن أولئك الذين تلقوا العلم على يديها إلا بناةً للمستقبل، في معناه الشامل. ومن هنا لا يصح الفصل بين ليلى عبدالله فخرو المربية وليلى عبدالله فخرو المناضلة والثائرة، التي دفعت ضريبة موقفها الوطني الشجاع بالغربة الطويلة عن وطنها، متنقلة من منفًى إلى آخر، مثقلة بالمرض الذي داهمها في شبابها المبكر وهي تكافح في أرض بعيدة عن مسقط رأسها، ولكنها حسبتها أرضًا أيضًا غير آبهة بالحدود والحواجز وممرات الجوازات، وتعاطت مع أهلها هناك بوصفهم إخوانًا وأخوات وأبناء وبنات لها.


التكملة في الصفحة التالية:
__________________
( خنجر مغروس في القلب ) ..
  #7  
قديم 27/04/2008, 03:30 PM
صورة عضوية ّ~~ سليل المجد ~~ّ
ّ~~ سليل المجد ~~ّ ّ~~ سليل المجد ~~ّ غير متصل حالياً
عضو عميد
 
تاريخ الانضمام: 29/03/2008
الإقامة: الحياة في مكان آخر
الجنس: ذكر
المشاركات: 24,034
افتراضي

عبد النبي العكري

ليلى عبدالله فخرو ابنة عائلة كريمة أنجبت وطنيين بارزين ورجال أعمال ناجحين وشخصيات مرموقة في مختلف مناحي الحياة، لكن ليلى عبدالله فخرو ومنذ مرحلة الدراسة الجامعية في بيروت اختطَّت طريقًا متميزًا، طريق النضال الوطني في ظروف العمل السِّرِّيِّ المحفوف بالمخاطر، فانتمت إلى حركة القوميين العرب، وانحازت إلى التيار اليساري فيها، والحركة الثورية في عُمان والخليج العربي، وعندما توحدت فصائل يسارية في البحرين في إطار الجبهة الشعبية كانت ممَّن أسهموا في هذا الحدث التاريخي.

عرفتها في بيروت أثناء الدراسة الجامعية والعمل الطلابي والوطني، كتومةً، فاعلةً، ومتواضعةً، وصريحة في نقدها، وحنونةً تُجاه رفاقها.


الدراسة والانخراط في العمل الطلابي


عرفتها في ظروف العمل السري في البحرين كتومة أكثر ونشطة ومثابرة، كانت تحمل في روحها روح التمرد لكن التمرد البنَّاء، ونشطت في مجال العمل الحزبي والنسائي.

وعندما طُلب منها أن تذهب لمهمة أخطر، ألا وهي الذهاب إلى ظفار، لم تتردد وتركت وراءها حياة الدَّعة إلى حياة المخاطر، وهكذا انتقلت إلى ظفار حيث كانت الحرب على أشُدِّها والمخاطر محدقة في كل زاوية وفي كل دقيقة.

أنشأت من العدم مدرسة الثورة كأول مدرسة في المنطقة المحررة، في مجتمع متخلف لا يعرف حتى العجلة، ولا اللغة العربية، ووسط قصف المدافع وغارات الطيران والاستنفار العسكري أقامت الخيام التي هي عبارة عن صفوف في الهواء الطلق. جلبت الكتب من اليمن الديمقراطية، ونظمت المدرسين من شباب الجبهة الشعبية ووضعت المنهاج المدرسي؛ هي المديرة والمدرِّسة والمشرفة والطبيب والحارس اليقظ التي لا يغمض لها جفن إلا لُمامًا، ففي رقبتها أكثر من 500 طفل من عمر 6 سنوات وحتى 15 سنة.

يالها من امرأة رائعة وقوية وشجاعة تحملت مسؤولية بثقل الجبال ولم تتذمَّر ولم تشْكُ.




منيرة فليفل

... إليك ما أودُّ أن أطمئن إليه: أريد أن أراك تُسندين رأسَكِ بيديك في جلسةٍ مريحةٍ في مكان برح تُراقبيننا ونحن نتخبَّط في حياتِنا، نُحاول جمع القطع المتناثرة من حياتِنا بعد أنْ تعثَّرت برحيلك المُباغِت، جاهدين في إعادة التأقلم في عالم الظلمة الذي خلَّفه رحيلك.

... لقد وقع علينا كلينا، أنا وشقيقتي، خبرُ رحيلك في مساء الخميس الدافئ في 12 سبتمبر 2006 كي يسلب منَّا أعزَّ ما لدينا وأغلى امرأة في حياتِنا. لقد كشَّر الموتُ في وجهِنا ثم انهال على جسدِكِ النحيل كي يفترسَه بكلِّ قسوة. كنَّا مسلوبي الإرادة فواجهنا الموت دون حيلة، لأننا نعرف أنه لا يُمكننا عمل شيء لمنع القدر.


...


...

ماما ليلى..

استرخي في مأواك الأخير في سلام.. مرتاحة البال، قريرة النفس.





سماء عيسى

أسمعُهم يتحدَّثون عن ليلى


عنِ انكساراتِ البحرِ

وزحف الصَّحراءِ

وكأنَّ ألمًا يعتصِرُكِ

حتَّى الصَّمت.


لم نكنْ نُدرِكُ

أنَّكِ في الصَّمتِ المقدَّس ترحلين

ترحلين...

نحو الشَّمسٍ

التي تُقْتِ لرؤيتِها

صافيةً عذبةً

تُشْرِقُ على وجناتِ

أطفالِ الجبلِ البعيد.

وكأنَّ ريحًا حملتْ

ما يُشبِه الألمَ

ويَعْتَصِرُ القلبَ

أو ما يأخُذُ مِنَ الحياةِ

اللَّبب.




عبدالله حبيب

في برهة مفصليَّةٍ من تاريخ البلاد هذي، وهذي المنطقة، جاءت تلك الشابة الحالمة، والمثقَّفة، والجميلة إلى أبعد الحدود، سليلة العائلة الثرية التي تضرب جذورُها في التاريخ الثقافي والوطني والاقتصادي البحريني، من بيتِها المرفَّه الكبير المزوَّد بكلِّ ما له علاقةٌ بالرَّغَد وبحبوحة العيش، إلى عدن المتقشِّفة، والمحاصرة، والمضطربة، والمرتبكة في سياق الدور الذي كانت تُريد القيام به على الرَّغم من إمكانيَّاتِها الصغيرة، ثم إلى ظفار المعزولة عهدذاك عنِ التاريخ، وذلك ضمن مكابداتٍ وأهوالٍ سيجد بعضُنا صعوبةً كبيرةً في تصديق بعض تفاصيلها. ونظرًا للظروف الصحية، والمناخية، والغذائية، والحربية الصعبة في الجبل، والتي كانت تَفُتُّ عَضُدَ الأكثر بأسًا وذدَّةً من الرجال الصَّناديد، أُصيبت ليلى عبدالله فخرو بمرض السُلّ الذي لازمها بقيَّةَ حياتها.

لا أُريد أن أقول هنا إن من أراد نشر العلم والمعرفة يُكافأُ بالسُّلّ، ولكنِّي أريد الجزم بأن كلَّ من يتلبَّسُه التاريخ إلى ذلك الحد يُصاب بأوجاع الإنسان صانع التاريخ جميعها (كان ماركس في المخطوطات قد أطلق صيحتَه أن الناس هم من يصنعون التاريخ وليس التاريخ هو من يصنع الناس، ومن الواضح أن ليلى عبدالله فخرو وافقته على ذلك).




محمَّد الشّحري

سأقف عند كل شجرة وظل صخرة من هذه الأرض التي حلمتِ يومًا بتحريرِها، وأتلو مشيدي المهزوم، فقد سئمتُ الهمسَ في آذان الصَّمت والخوفَ من ظلال الشَّكّ والارتياب.

سأُناديك يا طفول، يا جرحنا الغائر، يا صوتَ الأرض المغدورة، يا أنينَ المقهورين. سأفتح صناديقَ الأسرار وكل الخزائن المغلقة، وسأُقرئك الذكرى والحنين، فكلَّما هربتُ من الماضي إلى النسيان أجد شيئًا يتربَّص بي في زوايا الذَّاكرة، أجده يَطرُقُ عليَّ الأبواب وأحيانًا يستهزئ بي قائلاً: أيها المناضلُ المخدوعُ ماذا حصدتَ بعد هذه السنين؟!


...


نعم حاولتُ أن أنساكِ، أن أقطعك من جسدي. كأنكِ لم تكوني مني وأنا منك وتنازلت عنكِ، عندما رأيتُ أن كلَّ مَنْ سترناه عرَّانا أمام الخلق، وحابى الغيرَ وأقانا في الهجير، فمن نلوم بعد الآن. من نلوم ونحن نسير خلف من أدخل الغريبَ إلى دارنا وقدَّم إليه أمنا ونحن عنه غافلون؟



* نُقلت هذه المادة من كتاب "ليلى ملحمة العطاء الإنساني" بعد الحصول على إذن كتابيٍّ من السَّيِّد عبيدلي العبيدلي زوج الرَّاحلة الذي كتب- بحميميَّة بالغة- في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى صاحب المدوَّنة ردًّا على اسئذانه بنشر مقتطفات وصور من الكتاب: "إن كان هناك من يملك حقا فيما ورثناه جميعا من "عطاء ليلى الإنساني" اللامتناهي فهم أبناء عُمان الحبيبة. لذلك فأصحاب الحق هم الذين يبيحون للآخرين ما خلفته ليلى للإنسانية"، علمًا بأنَّ الواقع أثبت حتَّى اللَّحظة تقصير العُمانيِّين في تقدير الرَّاحلة وإيفائها حقَّها عليهم- اللَّهمَّ إلا ثلاثة كتَّاب- حسب علمنا- نقلنا أعلاه مقاطع من تأبينهم. الشكر للسَّيِّد عبيدلي، ونرجو أن يتقبَّل ومنيرة وعائشة وعائلة الرَّاحلة خالص العزاء في الذكرى الأولى لوفاتها، وتغمَّد الله الفقيدة المناضلة بواسع رحمته.











قرأت 143 مرة
( تصنيفات:أخبار )
لا بد ل اليلل أن ينجلي
نشره مجهول يوم أرب, 2008-03-26 11:21.
التاريخ العماني الذي تعلمناه في المدارس نصفه مزور إذا لم يكن كله، لا نعرف أي جزء منه تحديدا كان الصدق، لذلك لم يتبق منه في الذاكرة سوى بعض الأسماء التي تتكرر حتى تمجد وتعظم، بيد أنها بالنسبة لنا تظل مجرد أسماء، تاريخنا مغيب ولسنا نعرف إن كانت الكتب التي نجدها بين الفينة والأخرى تتحدث عن شيء منه حقيقي، لسنا نعرف إذا ما كانت هذه الكتب تزيد في بلّ طينة الكذب والتزوير والتغييب، أم أنها تحاول مسح القليل من غبار التجاهل وإبراز الحقيقة.. اسألوا الجيل العماني الجديد واختبروا ثقافتهم في تاريخهم المجيد، فهم لا يعرفون أكثر من أنهم درسوه في كتاب التربية الوطنية أو التاريخ للنجاح في الامتحان والانتقال إلى الصف الذي يليه.. كما أن الجهل بهذا التاريخ غير كاف، لأنكم ستجدون اللامبالاة من هذا الجيل تجاهه..أي حس وطني نمى في قلوبهم وعقولهم؟؟ لا تتوقعوا الكثير من نتيجة الكذب. تاريخنا كان يمجد العبودية واستغلال البشر والعنصريةوالقبلية، وللأسف لايزال يمارس هذا بشكل مجتمعي لم تمحه سنون الحضارة والانفتاح التقني والتجاري على العالم..ولم يكن العمانيون في يوم من الأيام ليعترفوا بفضل أي من اخوانهم الخليجيين أو العرب عليهم في اي شيء كان، لذلك فهو طبيعي جدا أن تغيب أسماء من شارك في ثورة ظفار أو غيرها، وليش عجبا أن نكتشف أن الكثير والكثير من العمانيين لا يعرفون عن هذه الثورة إلا احتمال أنها حصلت وبدون تأكيد..في رأيي هذا ليس جهلا متعمدا قدر ما هو خوف من مصادر استقاء المعلومات وضعف ثقة في أي المصادر أصدق وأحيد. كما أن ما نسمعه من آباءنا والكبار في السن الذي عايشوا تلك الفترة يختلف عما تعلمناه وشاهدناه في أعظم عمل فني أو تلفزيوني أو سينمائي عماني بمناسبة أحد الأعياد الوطنية ألا وهو "عمان في التاريخ". وأخيرا هل يكفي من ساعدوا العمانيين في تاريخهم ولازالوا في أن يعتذر لهم الشعب العماني عن هذا التغييب عبر المنتديات والانترنت فقط؟؟ ذلك حتى لا تتوقعوا اعتذارا رسميا فهذا هو المستحيل بأمه وأبيه..
رد
تبقين يا ليلى رمزا ولإن اختلفت اسماؤك
نشره مجهول يوم ثلث, 2008-03-25 11:49.
كيف للعماني المعاصر ان يذكر هذه المناضلة ؟ با عزيزي العماني ما زال يجهل الكثير الكثير عن ما حدث في تلك الفترة، ماذا يعرف العماني عن زاهر المياحي( أحمد علي)، مسلم بن نفل، عبدالعزيز القاضي، حمدان بن سيف الضوياني،والكثير الكثير من الاسماء التي ما يزال بعضها على قيد الحياة وبعضهم من طوته سكة الموت إلى مجاهيل التاريخ، لماذا لا يتحمل الذين ما زالوا على قيد الحياة المسؤولية الادبية والاخلاقية والتاريخية لتدوين مرحلة مهمة من مراحل عمان، هل سنعود بعد فترة ونردد اللوم الذي ردده السالمي في تحفته عن تجاهل العمانيين في سبيل تدوين تاريخهم، بعمنى آخر من يدون التاريخ؟ أليس ذلك واجب تاريخي واخلاقي يشترك فيه من له صلة بصناعة الاحداث أو حتى من لديه وثائق وقدرة على تدوين اللحظات التاريخي قبل أن تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد؟
__________________
( خنجر مغروس في القلب ) ..
  #8  
قديم 27/04/2008, 03:32 PM
صورة عضوية I N I E S T A
I N I E S T A I N I E S T A غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 22/04/2008
الإقامة: عُمان داري ومرباي
الجنس: ذكر
المشاركات: 217
افتراضي

الف شكر
والله يرحمها
__________________
I N I E S T A

The Best


  • رمضان كريم
  #9  
قديم 27/04/2008, 04:24 PM
صورة عضوية OMAN20202
OMAN20202 OMAN20202 غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 17/01/2007
الجنس: ذكر
المشاركات: 33
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طربحت مشاهدة المشاركات
كلامك غير صحيح رواية ورده قصه خيالية ولا تمت بأي صله لواقع الثورة ... أما الاستاذة ليلى رحمها الله فقد كانت خير المعلم لجيل الثورة...
للعلم: أنا قلت رواية ولم أقل سيرة ذاتية، فلا شك انه ستكون متضمنه لاحداث خيالية واضافات من عند الكاتب.
((بعض الأشخاص والوقائع في الصفحات التالية من صميم الواقع والبعض الآخر من نسيج الخيال.. لهذا من الأفضل أن تقرأ على أنها.. رواية!))
بهذه العبارة صدر الأديب والروائي صنع الله إبراهيم روايته "وردة" التي صدرت عام 2000 عن دار المستقبل العربي. وللمزيد:
http://www.araimi.com/is-wardah-md.htm
وأتمنى ان تتأنى في الحكم بدل التسرع
  #10  
قديم 27/04/2008, 04:55 PM
طربحت طربحت غير متصل حالياً
محظور
 
تاريخ الانضمام: 09/05/2007
الإقامة: ظفار
الجنس: ذكر
المشاركات: 176
افتراضي

أرجع وأقول روايه ورده كلها من نسج الخيال وإذا تريد تتأكد أرجع للسرة الذاتية لصنع الله إبراهيم هذا الرجل ذو العشرين وجه مرة يسب الحكومة العمانية ومرة يطعن في الثورة وين ما حصل العيش والخبز أثنى ومدح..

آخر تحرير بواسطة صراي بو سحه : 27/04/2008 الساعة 09:18 PM السبب: تهذيب
  #11  
قديم 27/04/2008, 05:04 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عمان الخير مشاهدة المشاركات
الله يرحمها ويسكنها الجنه بصراحه اول مره اسمع عنها مشكور اخي الم ظفار على تعريفنا بها .
شكراً لمرورك الكريم
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  #12  
قديم 27/04/2008, 05:08 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سجين السهر مشاهدة المشاركات
إليك كامل التفاصيل عن ليلى فخرو//// منقووول من مدونه للأستاذ سالم آل تويه، مع ردود بعض الأخوة المشاركين /// مع خاص تحياتي /// أرجو أن تعم الفائدة
شكراً لك على النقل الإثراء للموضوع .. تحيتي لك
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  #13  
قديم 27/04/2008, 05:09 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة كاتم الآهات مشاهدة المشاركات
الف شكر
والله يرحمها
شاكراً حضورك .. تحيتي لك
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  #14  
قديم 27/04/2008, 05:11 PM
صورة عضوية goresh
goresh goresh غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 12/06/2007
الإقامة: muscat
الجنس: ذكر
المشاركات: 295
افتراضي

الحقيقه تقال والله يرحمها
__________________
منصبي هو تكليف وليس تشريفا..
قابوس بن سعيد سلطان عمان
الله يحفظك لنا يا مولاي ....
  #15  
قديم 27/04/2008, 05:12 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة OMAN20202 مشاهدة المشاركات
للعلم: أنا قلت رواية ولم أقل سيرة ذاتية، فلا شك انه ستكون متضمنه لاحداث خيالية واضافات من عند الكاتب.
((بعض الأشخاص والوقائع في الصفحات التالية من صميم الواقع والبعض الآخر من نسيج الخيال.. لهذا من الأفضل أن تقرأ على أنها.. رواية!))
بهذه العبارة صدر الأديب والروائي صنع الله إبراهيم روايته "وردة" التي صدرت عام 2000 عن دار المستقبل العربي. وللمزيد:
http://www.araimi.com/is-wardah-md.htm
وأتمنى ان تتأنى في الحكم بدل التسرع
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة طربحت مشاهدة المشاركات
أرجع وأقول روايه ورده كلها من نسج الخيال وإذا تريد تتأكد أرجع للسرة الذاتية لصنع الله إبراهيم هذا الرجل ذو العشرين وجه مرة يسب الحكومة العمانية ومرة يطعن في الثورة وين ما حصل العيش والخبز أثنى ومدح..
الأخوه .. OMAN20202 و طربحت
الموضوع المطروح لا يتحدث عن رواية ورده .. لذا اتمنى عدم الخروج عن سياق الموضوع المطروح .
تحيتي
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************

آخر تحرير بواسطة صراي بو سحه : 27/04/2008 الساعة 09:19 PM
  #16  
قديم 27/04/2008, 05:14 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة goresh مشاهدة المشاركات
الحقيقه تقال والله يرحمها
شكراً لحضورك عزيزي .. نسأل الله الرحمه والمغفره لها .
خالص تقديري
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  #17  
قديم 27/04/2008, 05:20 PM
قحطان مسلم الشحري قحطان مسلم الشحري غير متصل حالياً
مشرف سبلة السياسة والاقتصاد
 
تاريخ الانضمام: 19/01/2008
الإقامة: صلاله
المشاركات: 5,542
افتراضي

نحن ابناء ظفار لا ننكر جميل احد.... نشكر الله ثم هؤلاء الذين قدموا تضحيات جسديه وماديه ومعنويه لابناء ظفار خاصه ولعمان عامه...


ولكن مع عظيم الامتنان للمتوفاه ولسيرتها الانسانيه...الا انني لا اتفق مع ما ذكر عن اسهاماتها الكبيره في القضاء على الاميه في ظفار وخاصه بين سكان الجبال والارياف...

كيف وهي لم تعش في ارض ظفار سوى عامين؟!!!... لربما ساهمت في احضار الكتب وتعليم ابناء الثوره وعناصرها ذكورا واناثا.. خلال عملها في الغرب والوسط الغربي من جبال ظفار... ولكنها لم تقضي على الاميه في تلك المناطق او بقية مناطق ظفار...

و الاميه لا تزال في ظفار وفي كثير من مناطق السلطنه بين كبار السن الى ساعتنا هذه... ولكن ولله الحمد هناك انحصار كبير في اعداد الاميين على مرور مسيرة النهضه المباركه والتنميه التعليميه ...ومعظم مدارس الجبل الحكوميه لم تنشأ دفعه واحده ...بل بدأت بتواضع في جبال ظفار في السبعينات لصعوبات التنميه والوصول الى الجبال بسبب الثوره والحرب الدائره... ولكن ولله الحمد مع استتاب الامن في نهاية السبعينات كثرت المدارس وانتشر التعليم الحقيقي... وفتحت الابواب لكبار السن للانخراط في صفوف محو الاميه في الفترات المسائيه ...

ومع ذلك نكن الاحترام لكل انسان ساهم في تعليم ابنائنا حرف.... نشكره لان من لا يشكر الناس لا يشكر الله...


تحياتي
__________________
لا تكن صلباً فتكسر ولا ليناً فتعصر

/!@!\-~~-/!@!\-~~-/!@!\

إن الفكر المعتدل هو ثمرة طبيعية للنفسية المعتدلة .. التي تغذت بالعلم،
وتحصنت بالحلم، يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار
  #18  
قديم 27/04/2008, 05:46 PM
صورة عضوية أيمار21
أيمار21 أيمار21 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 12/03/2008
الإقامة: في بيتنا الي عند بيت جيرانا
الجنس: ذكر
المشاركات: 780
افتراضي

رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جناته
  #19  
قديم 27/04/2008, 05:46 PM
صورة عضوية OMAN20202
OMAN20202 OMAN20202 غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 17/01/2007
الجنس: ذكر
المشاركات: 33
افتراضي

الأخوه .. OMAN20202 و طربحت
الموضوع المطروح لا يتحدث عن رواية ورده .. لذا اتمنى عدم الخروج عن سياق الموضوع المطروح .
تحيتي
[/CENTER][/QUOTE]
اعتذر عن خروجي عن الموضوع الاساسي، ولكن احببت ان اربط بين (( الرواية)) ونضال بطلتها، والجهود التي قامت بها المناضلة ليلى فخرو، وكل التقدير والاحترام لمن ساهم بأي شيء ولو كان صغيرا في خدمة الشعب.
وللعلم: صنع الله ابراهيم مصري وليس لبناني
لكم التحية جميعا
  #20  
قديم 27/04/2008, 05:58 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ياسين بن عبدالملك مشاهدة المشاركات
نحن ابناء ظفار لا ننكر جميل احد.... نشكر الله ثم هؤلاء الذين قدموا تضحيات جسديه وماديه ومعنويه لابناء ظفار خاصه ولعمان عامه...


ولكن مع عظيم الامتنان للمتوفاه ولسيرتها الانسانيه...الا انني لا اتفق مع ما ذكر عن اسهاماتها الكبيره في القضاء على الاميه في ظفار وخاصه بين سكان الجبال والارياف...

كيف وهي لم تعش في ارض ظفار سوى عامين؟!!!... لربما ساهمت في احضار الكتب وتعليم ابناء الثوره وعناصرها ذكورا واناثا.. خلال عملها في الغرب والوسط الغربي من جبال ظفار... ولكنها لم تقضي على الاميه في تلك المناطق او بقية مناطق ظفار...

و الاميه لا تزال في ظفار وفي كثير من مناطق السلطنه بين كبار السن الى ساعتنا هذه... ولكن ولله الحمد هناك انحصار كبير في اعداد الاميين على مرور مسيرة النهضه المباركه والتنميه التعليميه ...ومعظم مدارس الجبل الحكوميه لم تنشأ دفعه واحده ...بل بدأت بتواضع في جبال ظفار في السبعينات لصعوبات التنميه والوصول الى الجبال بسبب الثوره والحرب الدائره... ولكن ولله الحمد مع استتاب الامن في نهاية السبعينات كثرت المدارس وانتشر التعليم الحقيقي... وفتحت الابواب لكبار السن للانخراط في صفوف محو الاميه في الفترات المسائيه ...

ومع ذلك نكن الاحترام لكل انسان ساهم في تعليم ابنائنا حرف.... نشكره لان من لا يشكر الناس لا يشكر الله...


تحياتي
أخي الكريم .. لم نقل بأن الأميه تمت إبادتها بحضور ليلى فخرو ولكن كانت مساعي منها لمحوها بنشر القراءه و الكتابه بتعليم أطفال الثوره .... نعم اتفق معك بأن التعليم لم ينتشر في ظفار كافه حينها .. والحمدلله مع بزوغ فجر النهضه و العهد الميمون تمت مكافحة الأميه ببناء المدارس ولما وفرته الدولة لذلك ورغم ذلك لا تزال هناك اقليه تعاني من الأميه إلى وقتنا الحالي .. فمابلك في تلك الحقبه من الزمن ..!! عموماً لا ننسى بأن هؤلاء الثوريين هم مواطنين عمانين الأن بعد تخليهم عن الشيوعيه ولله الحمد.. كما ذكرت في موضوعي أعلاه انني اختلف معها في الفكر الذي انتهجته سابقاً .. وطرحي الموضوع هذا هو شكر لها على ما قدمته لإيصال العلم إلى اقصى جنوب الجزيره العربية .. ولا تنسى بأن البعض كان يتبع ذلك الفكر سابقاً في تلك الفتره وكان من اعداء الدوله وتمت مكأفاتهم بالمراكز المرموقه في الدولة ولا حاجه لذكر أسماء .. الا تستحق منا هذه المرأه الشكر والتي لم يذكرها احد ..!! ومن هنا أدعو الله لها بالمغفره و أسال الله ان يرحمها وان يسكنها فسيح جناته وكما اسلفت في مشاركتك من لا يشكر الناس لا يشكر الله .
شكراً لحضورك
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  #21  
قديم 27/04/2008, 06:04 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة أيمار21 مشاهدة المشاركات
رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جناته
شكراً لحضورك الكريم .. خالص تقديري
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  #22  
قديم 27/04/2008, 06:04 PM
جوّال جوّال غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 11/09/2007
الإقامة: سلطنة عمان
الجنس: ذكر
المشاركات: 304
افتراضي

مولودة في البحرين ودرست في لبنان والعراق وبقدرة قادر طشت إلى ظفار لتناضل. مادخلت عقلي هذه خبروني موسكو لها دخل في الموضوع ولا لأ.
وبعدين هناك فرق بين الثورة والتمرد.
التعليم الحديث لم يعرف في في عمان إلا بعد 1970.
  #23  
قديم 27/04/2008, 06:05 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة OMAN20202 مشاهدة المشاركات
اعتذر عن خروجي عن الموضوع الاساسي، ولكن احببت ان اربط بين (( الرواية)) ونضال بطلتها، والجهود التي قامت بها المناضلة ليلى فخرو، وكل التقدير والاحترام لمن ساهم بأي شيء ولو كان صغيرا في خدمة الشعب.
وللعلم: صنع الله ابراهيم مصري وليس لبناني
لكم التحية جميعا
شكراً لتفهمك أخي الكريم .. شاكراً حضورك العطر
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  #24  
قديم 27/04/2008, 06:21 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جوّال مشاهدة المشاركات
مولودة في البحرين ودرست في لبنان والعراق وبقدرة قادر طشت إلى ظفار لتناضل. مادخلت عقلي هذه خبروني موسكو لها دخل في الموضوع ولا لأ.
وبعدين هناك فرق بين الثورة والتمرد.
التعليم الحديث لم يعرف في في عمان إلا بعد 1970.
تابع مشاركات سجين السهر التي طرحها وستستوعب ذلك
تحيتي
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  #25  
قديم 27/04/2008, 06:29 PM
صورة عضوية Sanfooor
Sanfooor Sanfooor غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 30/05/2007
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,464
افتراضي

ما شاء الله ....والله حرام لم نسمع بها ابدا !

رحمها الله واسكنها فسيح جناته

مشكور اخي الم ظفار على اثرائنا بهذه المعلومات
  #26  
قديم 27/04/2008, 06:45 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Sanfooor مشاهدة المشاركات
ما شاء الله ....والله حرام لم نسمع بها ابدا !

رحمها الله واسكنها فسيح جناته

مشكور اخي الم ظفار على اثرائنا بهذه المعلومات
مرحباً أخي الكريم .. نسأل الله لها الرحمه والمغفره

شكراً لحضورك العطر
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
  #27  
قديم 27/04/2008, 09:12 PM
صورة عضوية بوجهاد
بوجهاد بوجهاد غير متصل حالياً
عضو جديد
 
تاريخ الانضمام: 11/02/2008
الإقامة: الجزيرة العربية
الجنس: ذكر
المشاركات: 58
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى بوجهاد
افتراضي

مشكور أخي العزيز ألم ظفار على الموضوع
والدي تعلم على يد ليلى فخرو رحمها الله وهو الآن يحتل منصب كبير بوزارة الخارجية
  #28  
قديم 27/04/2008, 10:32 PM
سر الخفايا سر الخفايا غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 25/12/2006
المشاركات: 2,757
افتراضي

السلام عليكم

تصلح القصة لفلم هندي !!
  #29  
قديم 28/04/2008, 02:51 PM
القوري القوري غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 12/04/2008
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 13
افتراضي

الفقيدة الكبيرة ليلى فخروأو ماعرفت (هدى)

كانت زوجة عماني وهو الدكتور/ جابر فليفل الوهيبي وله منها بنتين،(للعلم)
  #30  
قديم 28/04/2008, 04:10 PM
سليل ظفار سليل ظفار غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 09/06/2007
الإقامة: ظفار الشموخ
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,209
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة بوجهاد مشاهدة المشاركات
مشكور أخي العزيز ألم ظفار على الموضوع
والدي تعلم على يد ليلى فخرو رحمها الله وهو الآن يحتل منصب كبير بوزارة الخارجية
شاكراً حضورك أخي الكريم

خالص تقديري
__________________
************************

عندما يشتد الظلام تستطيع أن تُشاهد النجوم

************************
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 03:14 AM.

سبلة عمان :: السنة 12، اليوم 351

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها