سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » سبلة السياسة والاقتصاد

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 09/09/2008, 02:37 AM
صورة عضوية العقيد المتقاعد
العقيد المتقاعد العقيد المتقاعد غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 23/08/2008
الإقامة: لندن
الجنس: ذكر
المشاركات: 165
Post صحف: مقتل "أبوعزام الأمريكي" ودور "شيوخ الخليج" بتصفية تميم

تنوعت العناوين التي ظهرت على الصفحات الأولى للصحف العربية الصادرة الاثنين، وفي مقدمتها الأنباء عن مقتل العنصر البارز في تنظيم القاعدة، أبو عزام الأمريكي، إلى جانب تأجيل زيارة رئيس الحكومة الكويتية، الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح، إلى بغداد.

كذلك كان لتطورات قضية مقتل الفنانة اللبنانية، سوزان تميم، حصة من اهتمامات الصحف، إلى جانب قضية فرص العمل المتوفرة للنساء في السعودية، وتحقيق حول إعلانات العمل والزواج في تونس.

الحياة

فمن جهتها، نقلت صحيفة الحياة أن زيارة رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح، التي كانت مقررة إلى العراق قد تأجلت فعنونت: "تأجيل زيارة الشيخ ناصر الصباح لبغداد ووزير المال العراقي في الكويت لمتابعة قضية الديون."

وقالت الصحيفة: "أعلنت الحكومة العراقية تأجيل زيارة كانت مقررة نهاية هذا الأسبوع لرئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح لبغداد، للبحث في الملفات العالقة بين البلدين، خصوصاً ملفي التعويضات وترسيم الحدود، على أن توضح سبب التأجيل في ما بعد، فيما وصل وزير المالية العراقي بيان جبر صولاغ الزبيدي إلى الكويت لمتابعة الملفات ذاتها."

وقال الدباغ للحياة، إن زيارة الشيخ ناصر "كانت على جدول أعمالنا هذا الأسبوع لكن تم تأجيلها،" مشيرة إلى أن زيارة رئيس الحكومة الكويتية - إن تمت - فستعتبر الأولى لمسؤول كويتي، منذ عام 1990 عندما أقدم النظام العراقي السابق على غزو الكويت، كما أنها الأولى لرئيس وزراء دولة خليجية منذ الغزو الأميركي عام 2003.

ولم يعرف إذا كان تأجيل زيارة رئيس الوزراء الكويتي لبغداد مرتبط بنتائج زيارة الزبيدي. لكن مسؤولا ًعراقياً رفيع المستوى قال للحياة إن بغداد مستاءة للغاية من "أسلوب تعاطي الكويت مع ملف تعويضات حرب الخليج وإصرارها على رفض التنازل عما بقي منها، بالإضافة إلى منع العراق من استيراد طائرات مدنية جديدة على خلفية دعوى دولية أقامتها شركة الخطوط الجوية الكويتية."

الشرق الأوسط

أما صحيفة الشرق الأوسط فعنونت: "أنباء عن مقتل 'عزام الأميركي' في ضربة صاروخية على الشريط الحدودي أصوليون: الذكرى السابعة للهجمات ستحدد مصيره."

وقالت الصحيفة نقلاً عن مصادر غربية إن آدم يحيى غادان، المعروف أيضا باسم عزام الأمريكي، على الأرجح ضمن قتلى الهجوم الصاروخي، الذي يشتبه في أنه من تنفيذ طائرة أميركية بدون طيار في منطقة وزيرستان الشمالية القبلية في باكستان الأسبوع الماضي."

ونقلت الصحيفة عن "الصنداي تلغراف" البريطانية، أن عزام المطلوب من قبل الولايات المتحدة، مع عدد من عناصر القاعدة، قتلوا في الضربة الصاروخية.

وذكرت مصادر وصفتها الصحيفة بأنها "أصولية" أن عزام الأمريكي "ينسب اليه تطوير قدرات مؤسسة سحاب الذراع الإعلامية للقاعدة، وأضافت المصادر أن الذكرى السابعة لهجمات سبتمبر (أيلول) التي تحل بعد أيام ستكون حاسمة في تحديد مصير عزام الذي ظهر في أشرطة فيديو في هذه المناسبة منذ عام 2003."

القدس العربي

وفي صحيفة القدس، سُجلت متابعة لقضية مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، فعنونت الصحيفة: "محامي المتهم محسن يتعهد 'مفاجآت' تطال أسماء كبيرة.. العزاوي: هشام طلعت عرض على سوزان 50 مليون دولار لتعود إليه.. أو القتل."

وقالت الصحيفة: "تواصلت فصول دراما المغنية اللبنانية الراحلة سوزان تميم إذ زعم الملاكم العراقي الأصل رياض العزاوي، أنها كانت تتلقى تهديدات إثناء إقامتها معه في لندن، وان رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى عرض عليها خمسين مليون دولار لتعود إليه، وإلا فانه سيدفع مليون دولار لمن يقتلها.

وزعم العزاوي أنه كان تزوج سوزان بعدما التقاها أثناء تسوقها في متجر هارودز، إلا أن هذا يتعارض مع إصرار زوجها الثاني عادل معتوق أنها ماتت وهي ما زالت على ذمته.
إلى ذلك، تابعت الصحيفة: "تعهد محاميا هشام طلعت ومحسن السكري بتفجير مفاجآت جديدة أثناء المحاكمة، وزعم محامي السكري أن سوزان كانت مرتبطة بعلاقات مع عدد من الشيوخ في الخليج، وأن أحدهم كان حريصاً على قتلها، إلا انه لم يذكر اسمه."

الجزيرة

وفي صحيفة الجزيرة السعودية بزر العنوان التالي الذي تناول أوضاع النساء العاملات في البلاد: "قلة الوظائف المخصصة للنساء!"

وقالت الصحيفة: "لابد أن تمضي وزارة التربية متمثلة في تعليم البنات بقرارها القاضي بتوطين وظائف المعلمات.. ولا تتنازل مطلقاً عن هذا الأمر مهما كلفها ذلك.. لأن موت المعلمات على الطرق كان دامياً خلال السنوات الماضية، ولأن نقل المعلمات بعد تعيينهن يصبح صعباً وأحياناً مستحيلاً.. في ظل عدم وجود رغبة من الجهات الحكومية المعنية بفك اختناقات عمل المرأة."

وتابعت الصحيفة: "ففي مجتمع لا يتيح للمرأة فرصاً وظيفية متعددة لابد من النظر في منح المرأة تقاعداً مبكراً وراتباً كاملاً.. وذلك لمنح الفرصة للأجيال الجديدة للحصول على فرصتها دون إحداث الضرر على الموظفات القادرات على العمل والراغبات بمرتب كامل."

وبعد استعراض قلة فرص العمل المتاحة قالت الصحيفة: "لماذا لا تجتمع وزارة الخدمة المدنية ووزارة المالية ووزارة التربية والتعليم ليتدارسوا أمراً عادلاً يصب في مصلحة الأجيال الجديدة من الخريجات ولا يضر بالموظفات اللائي أمضين نصف مدة العمل الرسمي، فتتقاعد المرأة بعد عشرين عاماً براتب كامل وتحل بدلاً منها موظفة جديدة براتب جديد يبدأ من أول السلم."

الصباح

أما صحيفة الصباح التونسية، فركزت على الأفخاخ التي تنصب للنساء عبر الإعلانات المبوبة فعنونت: "بسبب إعلانات الزواج والعمل.. نساء خضن مغامرات مجهولة العواقب.. الموظّفة تتحوّل إلى مدلّكة والمعينة إلى عشيقة والرّاغبة في الزّواج إلى مموّلة مشاريع وهميّة."

وقالت الصحيفة: "لسبب أو لآخر تضطر بعض الفتيات إلى نشر إعلانات زواج بالصحف المكتوبة لعل المكتوب الذي عاندهن طويلا يأتي من هذا الباب،" ونقلت على لسان إحدى الفتيات اللواتي استخدمن هذه الخدمة قولها إنها لجأت إلى الإعلانات للبحث عن عمل.

وأضافت: " بعد ذلك اتصل بي شخص وسألني هل أنني مستعدة للعمل في منزله للعناية به وبزوجته (وهما فوق الستين من العمر) فقلت له إني موافقة. وأعلمني بالهاتف بأنه سوف يعود بعد أسبوع وضرب لي موعدا لملاقاته.. وبعد ثلاثة أيام اتصل بي مرة أخرى وقال إنه عاد فعلا الى العاصمة وهو يرغب في مقابلتي ليحملني إلى منزله الذي قال إنه يقع بأحد الأحياء الراقية بإحدى الضواحي."

وتضيف: "قابلته فعلا وركبت سيارته فإذا به يتجه نحو منطقة سياحية حتى وصلنا إلى نزل فخم فدعاني إلى النزول بدعوى أن زوجته تنتظرنا هناك. وبكل صدق خفت منه وأحسست بأنه غير صادق رغم سنه والشيب الذي غزا رأسه.. وبعد ذلك دخل مباشرة في الموضوع وقال إن زوجته ليست هناك وانه تعمد الذهاب بي إلى ذلك المكان ليعبر لي عن إعجابه بي واستعداده لإغراقي في المال والهدايا بشرط أن أقبل العمل عنده فورا لكن ليس كمعينة وإنما كعشيقة تعيش تحت سقف واحد مع زوجته."
  مادة إعلانية
 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 02:42 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 17

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها