سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » السبلة الدينية

ملاحظات \ آخر الأخبار

 
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 22/01/2011, 08:52 AM
حقوق العمال حقوق العمال غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2007
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,092
افتراضي استغفر الله واتوب اليك من الفتن "حديث: كذبات النبي إبراهيم عليه السلام"

السلام عليكم : ما حقيقة مايقول عن هذا الحديث

حديث: كذب إبراهيم ثلاث كذبات
(ومنها) ما اُخرج في الكتابين من أنّ إبراهيم عليه السّلام كذب ثلاث كذبات، ففي (الجمع بين الصحيحين):
عن محمّد عن أبى هريرة: انّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: لم يكذب إبراهيم النبي قط الاّ ثلاث كذبات، ثنتين في ذات الله: قوله: (إِنِّي سَقِيمٌ) وقوله: (بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا) وواحدة في شأن سارة، فانّه قدم أرض جبّار ومعه سارة ـ وكانت أحسن الناس ـ فقال لها: انّ هذا الجبّار ان يعلم أنّك امرأتي يغلبني عليك، فان سألك فأخبريه أنّك أختي في الإسلام»(1).

وقد تكلّم الفخر الرازي على هذا الحديث وأبطله، وعبَّر عن رواته بالحشويّة، فانظر الى نصّ كلامه حيث قال:
واعلم أنّ بعض الحشوية روى عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: ما كذب إبراهيم الاّ ثلاث كذبات.
فقلت: الأولى أن لا يقبل مثل هذه الأخبار.
فقال ـ على طريق الاستنكار ـ ان لم نقبله لزمنا تكذيب الرواة.
فقلت له: يا مسكين، ان قبلناه لزمنا الحكم بتكذيب إبراهيم عليه السلام، وان رددناه لزمنا الحكم بتكذيب الرواة، ولا شكّ أنّ صون إبراهيم عن الكذب أولى من صون طائفة من المجاهيل عن الكذب»(2).
هذا، وقد أورد عمر بن عادل كلام الرازي هذا وارتضاه(3).


ما قول اهل الحق والاستقامة في هذا الحديث او في من يقول ان النبي ابراهيم عليه السلام كذب ثلاث كذبات ،،
__________________
قال تعالى وقوله الحق : وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً* لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً .


وقال تعالى عزة قدرته : قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلاَّ خَسَارًا


الجنة ليست سهلة المنال ولن يدخلها إلا المتقين فكن من المتقين لتفوز بالجنة وتنجوا من النار
  #2  
قديم 22/01/2011, 09:10 AM
صورة عضوية معارج الآمال
معارج الآمال معارج الآمال غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 29/07/2008
الإقامة: America
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,493
افتراضي

لأن ينسب الكذب أو الخطأ أو الوهم إلى راوي الحديث أهون من أن ينسب أن نبي ومن هو أبو الأنبياء وخليل الرحمن ابراهيم عليه السلام.
مجرد رأي والله أعلم.
__________________
(" وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ " (الأنبياء، 105))
نحن لا نستسلم...ننتصر.. أونموت
نحن باقون ما بقي الزعتر والزيتون

Our READERS are our LEADERS

شكرا محمد2000
  #3  
قديم 22/01/2011, 09:51 AM
alnaseh88 alnaseh88 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 13/12/2008
الإقامة: في أرض الله الواسعة
الجنس: ذكر
المشاركات: 272
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حقوق العمال مشاهدة المشاركات
السلام عليكم : ما حقيقة مايقول عن هذا الحديث

حديث: كذب إبراهيم ثلاث كذبات
(ومنها) ما اُخرج في الكتابين من أنّ إبراهيم عليه السّلام كذب ثلاث كذبات، ففي (الجمع بين الصحيحين):
عن محمّد عن أبى هريرة: انّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: لم يكذب إبراهيم النبي قط الاّ ثلاث كذبات، ثنتين في ذات الله: قوله: (إِنِّي سَقِيمٌ) وقوله: (بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا) وواحدة في شأن سارة، فانّه قدم أرض جبّار ومعه سارة ـ وكانت أحسن الناس ـ فقال لها: انّ هذا الجبّار ان يعلم أنّك امرأتي يغلبني عليك، فان سألك فأخبريه أنّك أختي في الإسلام»(1).

وقد تكلّم الفخر الرازي على هذا الحديث وأبطله، وعبَّر عن رواته بالحشويّة، فانظر الى نصّ كلامه حيث قال:
واعلم أنّ بعض الحشوية روى عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: ما كذب إبراهيم الاّ ثلاث كذبات.
فقلت: الأولى أن لا يقبل مثل هذه الأخبار.
فقال ـ على طريق الاستنكار ـ ان لم نقبله لزمنا تكذيب الرواة.
فقلت له: يا مسكين، ان قبلناه لزمنا الحكم بتكذيب إبراهيم عليه السلام، وان رددناه لزمنا الحكم بتكذيب الرواة، ولا شكّ أنّ صون إبراهيم عن الكذب أولى من صون طائفة من المجاهيل عن الكذب»(2).
هذا، وقد أورد عمر بن عادل كلام الرازي هذا وارتضاه(3).


ما قول اهل الحق والاستقامة في هذا الحديث او في من يقول ان النبي ابراهيم عليه السلام كذب ثلاث كذبات ،،


السلام عليكم...

يا أخي العزيز ليس كل الكذب منكر وكذب ابراهيم عليه السلام ليس من المنكر .... فلن اطول في الكلام ولن نختلف بإذن الله سأسألك بعض الاسأله وعليك اجابتي؟؟؟؟ ابراهيم عليه السلام عندما سأله قومه بأن يذهب معهم الى مكان الاحتفال فاعتذر بأنه سقيم اي مريض لكى تسنح له الفرصة الاختلاء بالاصنام... فهل ابراهيم كان سقيما حقا؟؟ وايضا عندما قال ابراهيم ان كبير الاصنام هو الذي حطم الاصنام الاخرى ,هل حقا ابراهيم عليه السلام كان صادقا؟؟؟

اذن ماهو تعريف الكذب هو اظهار حدث للعامه يخالف حقيقة الواقع لغايه
وللكذب نوعان
1-منكر
2-معروف

المنكر اذا كانت الغايه من الكذب باطل واشاعة الفتنه
المعروف اذا كانت الغايه للأصلاح واشاعة الحق

فإبراهيم عليه الاسلام قال كلام يخالف الواقع والحقيقه فإذن هو كذب ولكن الغايه من كذبه هو للأصلاح واشاعة الحق والهدى بإذن الله فكذبه كان معروفا...

فإذن الحديث لا يخالف الحق فإذا اثبتوا هل الحديث بأن هذا الحديث صحيح فلابأس به وليس فيه اي اشكال ..هذا والله اعلم
  #4  
قديم 22/01/2011, 12:05 PM
حقوق العمال حقوق العمال غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2007
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,092
افتراضي

احب أن اعرف قول علماء الاباضية عن هذا الحديث وعن موضوع ان ابا الانبياء النبي ابراهيم كذب في هذه المواقف ، حقيقة انا لا اؤمن ابدا ان النبي ابراهيم سوف يكذب لايثبت شيء ماء ،، فالكذب صفة لا يمكن ان يتصف بها الانبياء، واكيد هناك تفسير غير هذا التفسير الذي يقال عنه في هذا المقام ،،، لذا فانا طرحت الموضوع لكي اعرف ،،،
__________________
قال تعالى وقوله الحق : وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً* لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً .


وقال تعالى عزة قدرته : قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلاَّ خَسَارًا


الجنة ليست سهلة المنال ولن يدخلها إلا المتقين فكن من المتقين لتفوز بالجنة وتنجوا من النار
  #5  
قديم 22/01/2011, 12:18 PM
بحر من الافكار بحر من الافكار غير متصل حالياً
خاطر
 
تاريخ الانضمام: 15/01/2011
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 43
افتراضي

عطي الخبببببباز خبزة
  #6  
قديم 22/01/2011, 01:58 PM
alnaseh88 alnaseh88 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 13/12/2008
الإقامة: في أرض الله الواسعة
الجنس: ذكر
المشاركات: 272
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حقوق العمال مشاهدة المشاركات
احب أن اعرف قول علماء الاباضية عن هذا الحديث وعن موضوع ان ابا الانبياء النبي ابراهيم كذب في هذه المواقف ، حقيقة انا لا اؤمن ابدا ان النبي ابراهيم سوف يكذب لايثبت شيء ماء ،، فالكذب صفة لا يمكن ان يتصف بها الانبياء، واكيد هناك تفسير غير هذا التفسير الذي يقال عنه في هذا المقام ،،، لذا فانا طرحت الموضوع لكي اعرف ،،،
اخي مع احترامي لك القرآن يقول بصريح النص ومايحتاج الى تفسير (" قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ " (الأنبياء، 63)) فهل تريد الاباضيه يكذبوا القرآن ؟ فسؤالي لك هل تقصد انه ابراهيم لم يحطم الاصنام بيده واللي فعلها هو كبير الاصنام كما قال ابراهيم؟
  #7  
قديم 22/01/2011, 02:01 PM
inter milan 55 inter milan 55 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 07/11/2008
الجنس: ذكر
المشاركات: 673
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alnaseh88 مشاهدة المشاركات
السلام عليكم...

يا أخي العزيز ليس كل الكذب منكر وكذب ابراهيم عليه السلام ليس من المنكر .... فلن اطول في الكلام ولن نختلف بإذن الله سأسألك بعض الاسأله وعليك اجابتي؟؟؟؟ ابراهيم عليه السلام عندما سأله قومه بأن يذهب معهم الى مكان الاحتفال فاعتذر بأنه سقيم اي مريض لكى تسنح له الفرصة الاختلاء بالاصنام... فهل ابراهيم كان سقيما حقا؟؟ وايضا عندما قال ابراهيم ان كبير الاصنام هو الذي حطم الاصنام الاخرى ,هل حقا ابراهيم عليه السلام كان صادقا؟؟؟

اذن ماهو تعريف الكذب هو اظهار حدث للعامه يخالف حقيقة الواقع لغايه
وللكذب نوعان
1-منكر
2-معروف

المنكر اذا كانت الغايه من الكذب باطل واشاعة الفتنه
المعروف اذا كانت الغايه للأصلاح واشاعة الحق

فإبراهيم عليه الاسلام قال كلام يخالف الواقع والحقيقه فإذن هو كذب ولكن الغايه من كذبه هو للأصلاح واشاعة الحق والهدى بإذن الله فكذبه كان معروفا...

فإذن الحديث لا يخالف الحق فإذا اثبتوا هل الحديث بأن هذا الحديث صحيح فلابأس به وليس فيه اي اشكال ..هذا والله اعلم
اخي

ان كانت الكذبات لا تخالف الحق على قولك و تبريرك الواهي

فقد خالفت ما جاء في صحيح البخاري من تصريح للنبي ابراهيم عليه السلام بانه قد اغضب الله بهذه الكذبات و العياذ بالله


لن اطيل و لن ارجع لسند الروايه فيكفي المقام ان اقدم لك الروايه التي تخالف تبريراتكم الواهيه


حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُقَاتِلٍ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا أَبُو حَيَّانَ التَّيْمِيُّ عَنْ أَبِي زُرْعَةَ بْنِ عَمْرِو بْنِ جَرِيرٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُتِيَ بِلَحْمٍ فَرُفِعَ إِلَيْهِ الذِّرَاعُ وَكَانَتْ تُعْجِبُهُ فَنَهَشَ مِنْهَا نَهْشَةً ثُمَّ قَالَ أَنَا سَيِّدُ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَهَلْ تَدْرُونَ مِمَّ ذَلِكَ يَجْمَعُ اللَّهُ النَّاسَ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ يُسْمِعُهُمْ الدَّاعِي وَيَنْفُذُهُمْ الْبَصَرُ وَتَدْنُو الشَّمْسُ فَيَبْلُغُ النَّاسَ مِنْ الْغَمِّ وَالْكَرْبِ مَا لَا يُطِيقُونَ وَلَا يَحْتَمِلُونَ فَيَقُولُ النَّاسُ أَلَا تَرَوْنَ مَا قَدْ بَلَغَكُمْ أَلَا تَنْظُرُونَ مَنْ يَشْفَعُ لَكُمْ إِلَى رَبِّكُمْ فَيَقُولُ بَعْضُ النَّاسِ لِبَعْضٍ عَلَيْكُمْ بِآدَمَ فَيَأْتُونَ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَام فَيَقُولُونَ لَهُ أَنْتَ أَبُو الْبَشَرِ خَلَقَكَ - ص 1746 - اللَّهُ بِيَدِهِ وَنَفَخَ فِيكَ مِنْ رُوحِهِ وَأَمَرَ الْمَلَائِكَةَ فَسَجَدُوا لَكَ اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ أَلَا تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا فَيَقُولُ آدَمُ إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَإِنَّهُ قَدْ نَهَانِي عَنْ الشَّجَرَةِ فَعَصَيْتُهُ نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ فَيَأْتُونَ نُوحًا فَيَقُولُونَ يَا نُوحُ إِنَّكَ أَنْتَ أَوَّلُ الرُّسُلِ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ وَقَدْ سَمَّاكَ اللَّهُ عَبْدًا شَكُورًا اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَيَقُولُ إِنَّ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَإِنَّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُهَا عَلَى قَوْمِي نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ فَيَقُولُونَ يَا إِبْرَاهِيمُ أَنْتَ نَبِيُّ اللَّهِ وَخَلِيلُهُ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَيَقُولُ لَهُمْ إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَإِنِّي قَدْ كُنْتُ كَذَبْتُ ثَلَاثَ كَذِبَاتٍ فَذَكَرَهُنَّ أَبُو حَيَّانَ فِي الْحَدِيثِ نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى مُوسَى فَيَأْتُونَ مُوسَى فَيَقُولُونَ يَا مُوسَى أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ فَضَّلَكَ اللَّهُ بِرِسَالَتِهِ وَبِكَلَامِهِ عَلَى النَّاسِ اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَيَقُولُ إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَإِنِّي قَدْ قَتَلْتُ نَفْسًا لَمْ أُومَرْ بِقَتْلِهَا نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ فَيَأْتُونَ عِيسَى فَيَقُولُونَ يَا عِيسَى أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ وَكَلَّمْتَ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَيَقُولُ عِيسَى إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ قَطُّ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَلَمْ يَذْكُرْ ذَنْبًا نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى مُحَمَّدٍ فَيَأْتُونَ مُحَمَّدًا فَيَقُولُونَ يَا مُحَمَّدُ أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ وَخَاتِمُ الْأَنْبِيَاءِ وَقَدْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَأَنْطَلِقُ فَآتِي تَحْتَ الْعَرْشِ فَأَقَعُ سَاجِدًا لِرَبِّي عَزَّ وَجَلَّ ثُمَّ يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَيَّ مِنْ - ص 1747 - مَحَامِدِهِ وَحُسْنِ الثَّنَاءِ عَلَيْهِ شَيْئًا لَمْ يَفْتَحْهُ عَلَى أَحَدٍ قَبْلِي ثُمَّ يُقَالُ يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ سَلْ تُعْطَهْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ فَيُقَالُ يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلْ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لَا حِسَابَ عَلَيْهِمْ مِنْ الْبَابِ الْأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ وَهُمْ شُرَكَاءُ النَّاسِ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنْ الْأَبْوَابِ ثُمَّ قَالَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ مَا بَيْنَ الْمِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنَّةِ كَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَحِمْيَرَ أَوْ كَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَبُصْرَى

صحيح البخاري 4435 كِتَاب تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ - سُورَةُ بَنِي إِسْرَائِيلَ - بَاب ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا
بَاب ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا

وقول الفخر الرازي ليس بخفي على احد وهو يعبر عن رواة الحديث بالحشويه

واعلم أنّ بعض الحشوية روى عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: ما كذب إبراهيم الاّ ثلاث كذبات.
فقلت: الأولى أن لا يقبل مثل هذه الأخبار.
فقال ـ على طريق الاستنكار ـ ان لم نقبله لزمنا تكذيب الرواة.
فقلت له: يا مسكين، ان قبلناه لزمنا الحكم بتكذيب إبراهيم عليه السلام، وان رددناه لزمنا الحكم بتكذيب الرواة، ولا شكّ أنّ صون إبراهيم عن الكذب أولى من صون طائفة من المجاهيل عن الكذب»


تفسير الرازي 26:148.



تحياتي...
__________________
حدثنا : أبو الفضل محمد بن إبراهيم المزكي ، ثنا : أحمد بن سلمة ، والحسين بن محمد القتباني ، وحدثني : أبو الحسن أحمد بن الخضر الشافعي ، ثنا : إبراهيم بن أبي طالب ، و محمد بن إسحاق ، وحدثنا : أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أمية القرش: نظر النبي (ص) إلي فقال : يا علي : أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة حبيبك حبيبي وحبيبي حبيب الله ، وعدوك عدوي وعدوي عدو الله ، والويل لمن أبغضك بعدي ، صحيح على شرط الشيخين : وأبو الأزهر بإجماعهم ثقة وإذا تفرد الثقة بحديث فهو على أصلح صحيح
مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - ذكر إسلام أمير المؤمنين علي (ع) رقم : 4640

  #8  
قديم 22/01/2011, 02:18 PM
حقوق العمال حقوق العمال غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2007
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,092
افتراضي

اقتباس:
alnaseh88
عضو نشيط تاريخ الانضمام: 13/12/2008
الإقامة: في أرض الله الواسعة
الجنس: ذكر
المشاركات: 260



--------------------------------------------------------------------------------

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة حقوق العمال
احب أن اعرف قول علماء الاباضية عن هذا الحديث وعن موضوع ان ابا الانبياء النبي ابراهيم كذب في هذه المواقف ، حقيقة انا لا اؤمن ابدا ان النبي ابراهيم سوف يكذب لايثبت شيء ماء ،، فالكذب صفة لا يمكن ان يتصف بها الانبياء، واكيد هناك تفسير غير هذا التفسير الذي يقال عنه في هذا المقام ،،، لذا فانا طرحت الموضوع لكي اعرف ،،،

اخي مع احترامي لك القرآن يقول بصريح النص ومايحتاج الى تفسير (" قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ " (الأنبياء، 63)) فهل تريد الاباضيه يكذبوا القرآن ؟ فسؤالي لك هل تقصد انه ابراهيم لم يحطم الاصنام بيده واللي فعلها هو كبير الاصنام كما قال ابراهيم؟
اخي عقيدتي الاسلامية تقول لي انه لايمكن لانبياء الله عزة قدرته ان يكذبوا هذه عقيدة هذا اولا،، اما ثانيا: فارغب ان اعرف رد مشايخ الاباضية او تفسيرهم لما يقال ان النبي ابراهيم عليه السلام كذب ثلاث كذبات كما ذكر في هذه الاحاديث لانهم اكثر المذاهب تحريا للحقيقة في هذا الشأن ، ثالثا الاية التي ذكرتها قد يكون لها تأويل ثاني غير الـتأويل الذي ذكرته ومثال ذلك اختلاف العلماء في قصة سيدنا يوسف واعني تفسير هذه الاية: قال تعالى : ( وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأى بُرْهَانَ ) يوسف: فالاباضية يفسرونه بطريقة مختلفة عن ما يعتقد به باقي المذاهب او بعضهم
__________________
قال تعالى وقوله الحق : وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً* لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً .


وقال تعالى عزة قدرته : قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلاَّ خَسَارًا


الجنة ليست سهلة المنال ولن يدخلها إلا المتقين فكن من المتقين لتفوز بالجنة وتنجوا من النار
  #9  
قديم 22/01/2011, 02:22 PM
صورة عضوية اخوك اخوك
اخوك اخوك اخوك اخوك غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 26/12/2006
الإقامة: بلد المحبة
الجنس: ذكر
المشاركات: 2,553
افتراضي

ما هو الراى في هذا الحديث خصوصا في اللي بالون الاحمر ؟

أورد البخاري ومسلم في صحيحيهما حديث الشفاعة العظمى الطويل، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا سيد الناس يوم القيامة، وهل تدرون مم ذلك؟ يجمع الناس الأولون والآخرون في صعيد واحد، يسمعهم الداعي وينفذهم البصر، وتدنو الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون ولا يحتملون، فيقول الناس ألا ترون ما قد بلغكم؟ ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم؟ فيقول بعض الناس لبعض: عليكم بآدم، فيأتون آدم عليه السلام فيقولون له: أنت أبو البشر، خلقك الله بيده ونفخ فيك الله من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، اشفع لنا إلى ربك، ألا ترى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؟ فيقول آدم: إن ربي قد غضب اليوم علي غضبا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإنه نهاني عن الشجرة فعصيته، نفسي نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى نوح فيأتون نوحا فيقولون له مثل ذلك، فيتذكر دعوته على قومه، فيحيلهم إلى ابراهيم عليه السلام، فيعتذر ايضاً ويتذكر كذباته الثلاث، فيحيلهم إلى موسى عليه السلام فيعتذر ايضاً، ويتذكر انه قتل نفسا بغير حق، فيحيلهم إلى عيسى عليه السلام فيعتذر ويحيلهم إلى محمد صلى الله عليه وسلم فيأتونه فينطلق الى عرش الرحمن فيقع ساجدا، ثم يفتح الله عليه من محامده، ثم يقول له: ارفع رأسك سل تعطه واشفع تشفع، فيرفع الرسول رأسه ويقول: أمتي أمتي، فيقال له: يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن للجنة، وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك، ثم قال: والذي نفسي بيده إن ما بين المصراعين من مصاريع أبواب الجنة كما بين مكة وحمير، أو كما بين مكة وبصرى.
__________________
{-~@ أهم شي الحب @ -~}

The Must Important thing is LOVE


لا تحزن
فان الله ما ابكاك الا ليفرحك
وما اخذ الا ليعطيك
  #10  
قديم 22/01/2011, 02:33 PM
حقوق العمال حقوق العمال غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2007
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,092
افتراضي

اقتباس:
اخوك
عضو مميز تاريخ الانضمام: 26/12/2006
الإقامة: بلد المحبة
الجنس: ذكر
المشاركات: 2,533



--------------------------------------------------------------------------------

ما هو الراى في هذا الحديث خصوصا في اللي بالون الاحمر ؟

أورد البخاري ومسلم في صحيحيهما حديث الشفاعة العظمى الطويل، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا سيد الناس يوم القيامة، وهل تدرون مم ذلك؟ يجمع الناس الأولون والآخرون في صعيد واحد، يسمعهم الداعي وينفذهم البصر، وتدنو الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون ولا يحتملون، فيقول الناس ألا ترون ما قد بلغكم؟ ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم؟ فيقول بعض الناس لبعض: عليكم بآدم، فيأتون آدم عليه السلام فيقولون له: أنت أبو البشر، خلقك الله بيده ونفخ فيك الله من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، اشفع لنا إلى ربك، ألا ترى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؟ فيقول آدم: إن ربي قد غضب اليوم علي غضبا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإنه نهاني عن الشجرة فعصيته، نفسي نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى نوح فيأتون نوحا فيقولون له مثل ذلك، فيتذكر دعوته على قومه، فيحيلهم إلى ابراهيم عليه السلام، فيعتذر ايضاً ويتذكر كذباته الثلاث، فيحيلهم إلى موسى عليه السلام فيعتذر ايضاً، ويتذكر انه قتل نفسا بغير حق، فيحيلهم إلى عيسى عليه السلام فيعتذر ويحيلهم إلى محمد صلى الله عليه وسلم فيأتونه فينطلق الى عرش الرحمن فيقع ساجدا، ثم يفتح الله عليه من محامده، ثم يقول له: ارفع رأسك سل تعطه واشفع تشفع، فيرفع الرسول رأسه ويقول: أمتي أمتي، فيقال له: يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن للجنة، وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك، ثم قال: والذي نفسي بيده إن ما بين المصراعين من مصاريع أبواب الجنة كما بين مكة وحمير، أو كما بين مكة وبصرى.
هذا رد الشيعة على ما ذكرته هنا:

الصلاة والسلام على اشرف خلق الله ابي الزهراء البتول وعلى ال بيته الطيبين الطاهرين




انظروا الى نبي المخالفين البخاري الذي يعتبرونه اصدق من رسول الله ص وبعد القرآن وكل ما جاء فيه فهو صحيح كيف ينقل رواياته من كتب اليهود المحرفة و يفتري على الانبياء ويصف ابي الانبياء ابراهيم(عليهم السلام) انه كذب ثلاث مرات :



ومنها : ما يدل على صدور الكذب عن إبراهيم ع وهو مروي في الصحيحين وألفاظه على ما في الجمع بين الصحيحين هكذا :



( ان رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - قال في صفة حال الخلق يوم القيامة : وانهم يأتون آدم ويسألونه الشفاعة فيعتذر إليهم ، فيأتون نوحا فيعتذر إليهم ، فيأتون إبراهيم فيقولون : يا إبراهيم أنت نبي الله وخليله من أهل الأرض ، اشفع لنا إلى ربك ، أما ترى ما نحن فيه ، فيقول لهم ان ربي قد غضب غضبا لم يغضب قبله ولن يغضب بعده مثله



،واني قد كذبت ثلاث كذبات نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري)





(صحيح البخاري, كتاب تفسيرالقرآن, سورة بني اسرائيل رقم 4712)(وفي كتاب احاديث الانبياء باب(يزفون) النسلان في المشي رقم 3361)



وفيه أن رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - قال : لم يكذب إبراهيم النبي قط الا ثلاث كذبات ثنتين في ذات الله وواحدة في شأن سارة.




(البخاري, كتاب احاديث الانبياء ,باب قوله تعالى(واتخذ ابراهيم خليلا) رقم 3357, كتاب النكاح باب اتخاذ السراري رقم 5084)




انظرالرواية في توراة اليهود المحرفة مطابقا لما نقله البخاري



فها هي التوراة تتحدث عن ابراهيم ع كمحتال وكذاب كما فعل البخاري بالضبط



ففي سفر التكوين وردت قصة البخاري التالية:




(جري جوع في الارض, فانحدرابرام((ابراهيم)) الى مصر, ليتغرب هناك, لأن الجوع في الارض كان شديدا, ولما قرب ان يدخل مصر, قال لساراي امرأته: اني قد علمت أنك امرأة حسنة المنظر, فيكون إذا رآك المصريون, انهم يقولون هذه امرأته, فيقتلونني ويستبقونك.

قولي: إنك اختي, ليكون لي خير بسببك, وتحيا نفسي من اجلك.

فلما دخل إبرام مصر, رأى المصريون المرأةانها حسنة جدا, ورآها رؤساء فرعون, ومدحوها لدى فرعون, فأخذت المرآة الى بيت فرعون, فصنع إبرام خير بسببها, وصار له غنم, وبقر, وحمير,وعبيد, وجمال)




(سفر التكوين 12-13)



فكم سقطة وكم زلة وقع فيها ابراهيم ع ؟ في هذا القول الذي تقوله عنه التوراة واليهودي البخاري؟



لقد كذب, فقال عن امرأته انها اخته.
ثم حرض زوجته سارة ان تكذب.

ثم باع امرأته, لقاء الخير الذي كان يرجوه من الاتجار بحسنها وجمالها.

ثم قبض ثمن هذا فصنع له خير بسببها وصار له غنم وبقر وحمير.



أيرضى انسان من الناس له مروءة وخلق, أو بقية منهما, أن يبيع امرأته ويتجر بحسنها وجمالها؟؟ الا ان يكون(؟)



فكيف بنبي من انبياء الله الصادقين ان يفعل هذا؟؟





هذا هو البخاري الذي يعتمدون عليه اهل السنة والجماعة
__________________
قال تعالى وقوله الحق : وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً* لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً .


وقال تعالى عزة قدرته : قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلاَّ خَسَارًا


الجنة ليست سهلة المنال ولن يدخلها إلا المتقين فكن من المتقين لتفوز بالجنة وتنجوا من النار
  #11  
قديم 22/01/2011, 02:39 PM
حقوق العمال حقوق العمال غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2007
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,092
افتراضي

وهذا رد ثاني للاخوة الشعية ولكني ارغب في معرفة راي الاباضية في هذا الشأن




أضواء على الصحيحين - الشيخ محمد صادق النجمي ص 214


1 - كذبة إبراهيم الخليل ( عليه السلام ) وحرمانه من الشفاعة عن أبي هريرة : أن النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : لم يكذب إبراهيم النبي ( عليه السلام ) قط إلا ثلاث كذبات ثنتين في ذات الله ، قوله : ( إني سقيم ) ( 1 ) ، وقوله :

( بل فعله كبيرهم هذا ) ( 2 ) وواحدة في شأن سارة ، فإنه قدم أرض جبار ومعه سارة ، وكانت أحسن الناس ، فقال لها : إن هذا الجبار إن يعلم أنك امرأتي يغلبني عليك ، فإن سألك فأخبريه أنك أختي ، فإنك أختي في الإسلام ، فإني لا أعلم في

الأرض مسلما غيرك وغيري ، فلما دخل أرضه رآها بعض أهل الجبار ، فأتاه فقال : لقد قدمت أرضك امرأة لا ينبغي لها
أن تكون إلا لك ، فأرسل إليها فأتي بها ، فقام إبراهيم ( عليه السلام ) إلى الصلاة ، فلما دخلت عليه لم يتمالك أن بسط يده

إليها ، فقبضت قبضة شديدة ، فقال لها : ادعي الله أن يطلق يدي ولا أضرك . ففعلت . فعاد ، فقبضت أشد من القبضة
الأولى . فقال لها : مثل ذلك ففعلت ، فعاد . فقبضت أشد من القبضتين الأوليين . فقال : ادعي الله أن يطلق يدي فلك الله أن لا أضرك ، ففعلت . واطلقت


* ( هامش ) *
( 2 ) الصافات : 89 . ( 2 ) الأنبياء : 63 . ( * )




- أضواء على الصحيحين - الشيخ محمد صادق النجمي ص 215


يده ودعا الذي جاء بها فقال له : إنك إنما أتيتني بشيطان ، ولم تأتني بإنسان ، فأخرجها من أرضي ، وأعطها هاجر ، قال : فأقبلت تمشي ، فلما رآها إبراهيم ( عليه السلام ) انصرف فقال لها : مهيم ؟ قالت : خيرا ، كف الله يد الفاجر ، وأخدم خادما . قال أبو هريرة : تلك أمكم يا بني ماء السماء ( 1 ) .


وقد ورد أيضا في الصحيحين في بيان مسألة شفاعة النبي ضمن رواية مطولة مروية عن أبي هريرة بألفاظ مختلفة عن
رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تحكى بأن أهل الحشر يأتون الأنبياء واحدا تلو الآخر ، ليشفعوا لهم ، وكل نبي يذكر فعلة

من فعاله التي أغضب بها رب العالمين ، ويعتذر للناس من طلب الشفاعة ، ويوكلونهم إلى النبي الذي أتي بعده ، حتى ينتهي بهم الأمر إلى خاتم الأنبياء ( صلى الله عليه وآله ) فيشفع لهم . وقد ذكر في هذا الحديث : أن الناس يأتون النبي إبراهيم

( عليه السلام ) : فيقولون له : أنت نبي الله وخليله في الأرض اشفع لنا إلى ربك ، ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول لهم : إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ، ولن يغضب بعده مثله ، وإني قد كنت كذبت ثلاث كذبات نفسي نفسي نفسي ( 2 ) .


هذان حديثان مما رواه الصحيحان حول كذبة إبراهيم الخليل ( عليه السلام ) ، وحرمانه من الشفاعة بسبب تلك الأكاذيب . ولو أمعنا النظر ودققنا البصيرة فيهما لعرفنا

أولا : أن هذين الحديثين يتنافيان مع ما ورد عن الخليل إبراهيم ( عليه السلام ) في القرآن والأحاديث المروية عن أهل بيت النبي ( عليهم السلام ) .

وثانيا : أن هذا الموضوع من الإسرائيليات الواردة في التوراة ، فأشبعوها بالآيات

* ( هامش ) *
( 1 ) صحيح البخاري 4 : 171 كتاب بدء الخلق باب قول الله : ( واتخذ الله إبراهيم خليلا ) ،
صحيح مسلم 4 : 1840 كتاب الفضائل باب ( 41 ) باب من فضائل إبراهيم الخليل ( عليه السلام ) ح 154 .

( 2 ) صحيح البخاري 6 : 105 كتاب التفسير تفسير سورة بني إسرائيل ،
صحيح مسلم 1 : 184 كتاب الإيمان باب ( 84 ) باب أدنى أهل الجنة منزلة فيها ح 327 . ( * )




- أضواء على الصحيحين - الشيخ محمد صادق النجمي ص 216


القرآنية ، وبعد ذلك دست في أذهان بعض المسلمين . وذلك لأن قول إبراهيم ( عليه السلام ) : ( بل فعله كبيرهم هذا ) و
( إني سقيم ) جاء في مقام الاحتجاج والمنازعة ، والاستنكار على الوثنيين ، وأنها طريقة وأسلوب بديع ابتدعه إبراهيم

( عليه السلام ) في حواره معهم ، حتى يأخذ الإقرار منهم على بطلان عقيدتهم ، وانحرافهم عن الحق ، وهي شبيهة لقوله الآخر لما رأى طلوع الشمس والقمر والكواكب فقال : ( هذا ربي ) ، وعندما رآها تغرب ، قال : ( إني لا أحب الآفلين )

ولم يصح عبادة الرب الأفول . هذا ويتضح لك هذا جليا عند التأمل والمطالعة في صدر الآية وذيلها . وأضف على هذا ، وضوح بطلان الحديث الثاني الذي يروي بأن النبي إبراهيم ( عليه السلام ) اعترف : بأن هذه المواضيع الثلاثة ذنوبا حرمته

من الشفاعة ، ولو سلمنا بأن النبي إبراهيم ( عليه السلام ) قال تلك الجملات الثلاثة عند الضرورة ، فإنها لا منافاة بينها وبين الشفاعة ، لأن واجبه آنذاك في تلك الموارد كان ذاك ، بل إن هذه المواقف الثلاثة تعتبر من المحن والمصائب والاختبارات

التي امتحن الله بها نبيه إبراهيم ( عليه السلام ) واجهها في سبيل الله وإحياء أوامره . وإن مثل هذه المحن ليست مانعة من الشفاعة فحسب بل تزيد في درجة شفاعة الأنبياء والصالحين . ويلزم أن نسعف ما ذكرناه ببيان مطلب آخر ، هو أنه لو كانت

جملتا ( إني سقيم ) و ( بل فعله كبيرهم ) صدرتا كذبا من إبراهيم الخليل ( عليه السلام ) ، لا بد أن تعد أكاذيب إبراهيم ستا وليس ثلاث لأن إبراهيم كما نص القرآن على ذلك فإنه كلما رأى الشمس أو القمر أو كوكبا كان يقول : ( هذا ربي ) ( 1 ).


* ( هامش ) *
( 1 ) راجع الآيات المنزلة في هذا الموضوع لتزداد علما وفهما : الأنعام 75 - 79 ( وكذلك نرى إبراهيم ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين فلما جن عليه الليل رأى كوكبا قال هذا ربي فلما افل قال لا أحب الآفلين فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما افل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من الضالين فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال يا قوم إني برئ مما تشركون إني وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين . ( * )




- أضواء على الصحيحين - الشيخ محمد صادق النجمي ص 217


العلاقة بين هذا الحديث والتوراة : وأما ارتباط هذين الحديثين بالتوراة فواضح جلي ، لأن قصة النبي إبراهيم ( عليه السلام )
حسبما جاءت في التوراة بالتفصيل - لما تصل إلى الحديث عن سارة والحاكم الجبار ، تروي لنا أشياء تخالف النصوص الإسلامية الصحيحة تماما ، مثلما وردت في رواية أبي هريرة .


فاقرأ ما جاء في النص التوراتي لتزداد يقينا : وحدث لما قرب - إبرام - أن يدخل مصر ، أنه قال لساراي امرأته : إني قد علمت أنك امرأة حسنة المنظر ، فيكون إذا رآك المصريون إنهم يقولون : هذه امرأته فيقتلوني ويستبقونك . قولي : إنك أختي

ليكون لي خيرا بسببك ، وتحيا نفسي من أجلك ، فحدث لما دخل إبرام إلى مصر ، أن المصريين رأوا المرأة أنها حسنة جدا ، ورآها رؤساء فرعون ومدحوها لدى فرعون ، فأخذت المرأة إلى بيت فرعون فصنع إلى إبرام خيرا بسببها ( 1 ) .


سقوط اعتبارية هذا الحديث : يتضح لك أيها القارئ الكريم عدم اعتبار الحديث المذكور أكثر ، إذا أمعنت النظر في النقطة التالية من الحديث : إن إبراهيم ( عليه السلام ) أمر زوجته سارة بأن تقول : بأنها أخت إبراهيم ، حتى يتزوجها الملك الجبار

، ويأمن إبراهيم ( عليه السلام ) من أذاه ، ويتقرب إلى الحاكم زلفى وينال منه ثروة كبيرة ، وفي الواقع إن إبراهيم أراد أن يصل إلى منفعة خيالية ، وذلك عن طريق تمهيد أسباب لتمليك الآخرين - زوجته سارة إلى الغير - ( حاشا النبي من هذا ) .


وأما في الحديث المروي عن أبي هريرة وإن لم يكن الموضوع واضحا كما ورد في التوراة ولكن لاحظ

أولا : بأن القول عن الزوجة بأنها أخت لم يكن له سبب وعلة سوى ما ذكرناه .


* ( هامش ) *
( 1 ) التوراة : سفر التكوين الأصحاح 12 بند 11 - 16 . ( * )




- أضواء على الصحيحين - الشيخ محمد صادق النجمي ص 218


ثانيا : فإن حديث أبي هريرة صورة مجملة لما ورد في التوراة . وهنا ندع الحكم والقضاء للقارئ اللبيب والباحث عن الحقيقة ، حتى يبدي رأيه في التطابق بين حديث أبي هريرة والنص التوراتي .


ونختم بحثنا هذا بنكتة دقيقة ذكرها الفخر الرازي بهذا الصدد : قال في تفسيره : إعلم أن بعض الحشوية روى عن النبي
( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : ما كذب إبراهيم ( عليه السلام ) إلا ثلاث كذبات فقلت : الأولى أن لا نقبل مثل هذه الأخبار

فقال على طريق الاستنكار : فإن لم نقبله لزمنا تكذيب الرواة . فقلت له : يا مسكين إن قبلناه لزمنا الحكم بتكذيب إبراهيم
( عليه السلام ) ، وإن رددناه لزمنا الحكم بتكذيب الرواة ، ولا شك أن صون إبراهيم عن التكذيب أولى من صون طائفة من المجاهيل عن الكذب ( 1 ) .


* ( هامش ) *
( 1 ) التفسير الكبير للفخر الرازي 18 : 119 . ( * )
__________________
قال تعالى وقوله الحق : وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً* لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً .


وقال تعالى عزة قدرته : قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلاَّ خَسَارًا


الجنة ليست سهلة المنال ولن يدخلها إلا المتقين فكن من المتقين لتفوز بالجنة وتنجوا من النار
  #12  
قديم 22/01/2011, 03:37 PM
alnaseh88 alnaseh88 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 13/12/2008
الإقامة: في أرض الله الواسعة
الجنس: ذكر
المشاركات: 272
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة inter milan 55 مشاهدة المشاركات
اخي

ان كانت الكذبات لا تخالف الحق على قولك و تبريرك الواهي

فقد خالفت ما جاء في صحيح البخاري من تصريح للنبي ابراهيم عليه السلام بانه قد اغضب الله بهذه الكذبات و العياذ بالله


لن اطيل و لن ارجع لسند الروايه فيكفي المقام ان اقدم لك الروايه التي تخالف تبريراتكم الواهيه


حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُقَاتِلٍ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا أَبُو حَيَّانَ التَّيْمِيُّ عَنْ أَبِي زُرْعَةَ بْنِ عَمْرِو بْنِ جَرِيرٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُتِيَ بِلَحْمٍ فَرُفِعَ إِلَيْهِ الذِّرَاعُ وَكَانَتْ تُعْجِبُهُ فَنَهَشَ مِنْهَا نَهْشَةً ثُمَّ قَالَ أَنَا سَيِّدُ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَهَلْ تَدْرُونَ مِمَّ ذَلِكَ يَجْمَعُ اللَّهُ النَّاسَ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ يُسْمِعُهُمْ الدَّاعِي وَيَنْفُذُهُمْ الْبَصَرُ وَتَدْنُو الشَّمْسُ فَيَبْلُغُ النَّاسَ مِنْ الْغَمِّ وَالْكَرْبِ مَا لَا يُطِيقُونَ وَلَا يَحْتَمِلُونَ فَيَقُولُ النَّاسُ أَلَا تَرَوْنَ مَا قَدْ بَلَغَكُمْ أَلَا تَنْظُرُونَ مَنْ يَشْفَعُ لَكُمْ إِلَى رَبِّكُمْ فَيَقُولُ بَعْضُ النَّاسِ لِبَعْضٍ عَلَيْكُمْ بِآدَمَ فَيَأْتُونَ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَام فَيَقُولُونَ لَهُ أَنْتَ أَبُو الْبَشَرِ خَلَقَكَ - ص 1746 - اللَّهُ بِيَدِهِ وَنَفَخَ فِيكَ مِنْ رُوحِهِ وَأَمَرَ الْمَلَائِكَةَ فَسَجَدُوا لَكَ اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ أَلَا تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا فَيَقُولُ آدَمُ إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَإِنَّهُ قَدْ نَهَانِي عَنْ الشَّجَرَةِ فَعَصَيْتُهُ نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ فَيَأْتُونَ نُوحًا فَيَقُولُونَ يَا نُوحُ إِنَّكَ أَنْتَ أَوَّلُ الرُّسُلِ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ وَقَدْ سَمَّاكَ اللَّهُ عَبْدًا شَكُورًا اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَيَقُولُ إِنَّ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَإِنَّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُهَا عَلَى قَوْمِي نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ فَيَقُولُونَ يَا إِبْرَاهِيمُ أَنْتَ نَبِيُّ اللَّهِ وَخَلِيلُهُ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَيَقُولُ لَهُمْ إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَإِنِّي قَدْ كُنْتُ كَذَبْتُ ثَلَاثَ كَذِبَاتٍ فَذَكَرَهُنَّ أَبُو حَيَّانَ فِي الْحَدِيثِ نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى مُوسَى فَيَأْتُونَ مُوسَى فَيَقُولُونَ يَا مُوسَى أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ فَضَّلَكَ اللَّهُ بِرِسَالَتِهِ وَبِكَلَامِهِ عَلَى النَّاسِ اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَيَقُولُ إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَإِنِّي قَدْ قَتَلْتُ نَفْسًا لَمْ أُومَرْ بِقَتْلِهَا نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ فَيَأْتُونَ عِيسَى فَيَقُولُونَ يَا عِيسَى أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ وَكَلَّمْتَ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَيَقُولُ عِيسَى إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ قَطُّ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَلَمْ يَذْكُرْ ذَنْبًا نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى مُحَمَّدٍ فَيَأْتُونَ مُحَمَّدًا فَيَقُولُونَ يَا مُحَمَّدُ أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ وَخَاتِمُ الْأَنْبِيَاءِ وَقَدْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَأَنْطَلِقُ فَآتِي تَحْتَ الْعَرْشِ فَأَقَعُ سَاجِدًا لِرَبِّي عَزَّ وَجَلَّ ثُمَّ يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَيَّ مِنْ - ص 1747 - مَحَامِدِهِ وَحُسْنِ الثَّنَاءِ عَلَيْهِ شَيْئًا لَمْ يَفْتَحْهُ عَلَى أَحَدٍ قَبْلِي ثُمَّ يُقَالُ يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ سَلْ تُعْطَهْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ فَيُقَالُ يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلْ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لَا حِسَابَ عَلَيْهِمْ مِنْ الْبَابِ الْأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ وَهُمْ شُرَكَاءُ النَّاسِ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنْ الْأَبْوَابِ ثُمَّ قَالَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ مَا بَيْنَ الْمِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنَّةِ كَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَحِمْيَرَ أَوْ كَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَبُصْرَى

صحيح البخاري 4435 كِتَاب تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ - سُورَةُ بَنِي إِسْرَائِيلَ - بَاب ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا
بَاب ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا

وقول الفخر الرازي ليس بخفي على احد وهو يعبر عن رواة الحديث بالحشويه

واعلم أنّ بعض الحشوية روى عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: ما كذب إبراهيم الاّ ثلاث كذبات.
فقلت: الأولى أن لا يقبل مثل هذه الأخبار.
فقال ـ على طريق الاستنكار ـ ان لم نقبله لزمنا تكذيب الرواة.
فقلت له: يا مسكين، ان قبلناه لزمنا الحكم بتكذيب إبراهيم عليه السلام، وان رددناه لزمنا الحكم بتكذيب الرواة، ولا شكّ أنّ صون إبراهيم عن الكذب أولى من صون طائفة من المجاهيل عن الكذب»


تفسير الرازي 26:148.



تحياتي...

اخي الكريم ...اين غضب الله من ابراهيم عليه السلام في الحديث؟؟؟؟؟ انما ابراهيم من تقواه وتواضعه اعتبر تلك الكذبات منكره وإن كانت هذه الكذبات للإصلاح...... المهم سأخاطبك بمفهومك ..سنعتبر الحديث الاول ضعيف ومكذوب والثاني كذالك يعارض الاول... ماهو قولك ...ابراهيم قال لقومه كبير الاصنام حطم الاصنام الاخرى؟ هل ابراهيم عليه السلام صدق في قوله؟؟ جاوبني

اكتفي بهذا
  #13  
قديم 22/01/2011, 04:54 PM
الطيار الملهم الطيار الملهم غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 16/08/2009
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 252
افتراضي

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

بغض النظر عن سند هذه الرواية التي جاءت في صحيح البخاري، فإن علماء الإباضية يحكمون ببطلان هذه الرواية من جهة المتن، إذ أن هذه الرواية لا يمكن أن يستسيغها إلا من هو منحط وسخيف.

قول سيدنا إبراهيم – عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام – إني سقيم هو كان سقيما بالفعل بسبب تصرفات قومه، وهذا ما نقوله نحن أيضا إذا جنن بك شخص وماراك تقول له: (قد أمرضتني بحديثك) أو (قد أسقمتني بمداخلاتك) ومن الناس من يقول: (لقد أصابني الغثيان من سماع ترهاتك) وعلى هذا فقس.

أما الثانية فنتلو الآيات أولا ثم نبطلها كما أبطلنا الأولى إذ أن الكذب لا يليق بعوام الناس، فكيف بصفوة الخلق الذين أختارهم الله الذي لديه العلم الأبدي والأزلي، يقول الله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ (51)
إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَٰذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52)
قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53)
قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (54)
قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ (55)
قَالَ بَلْ رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (56)
وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ (57)
فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58)
قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (59)
قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60)
قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَىٰ أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61)
قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62)
قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَٰذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ (63)
فَرَجَعُوا إِلَىٰ أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64)
ثُمَّ نُكِسُوا عَلَىٰ رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَٰؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ (65)
قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ (66)
أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ۖ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67)
قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (68)

بعد أن تتأملوا هذه الآيات الكريمات وتتلونها بتمعن يظهر لكم أن نبي الله إبراهيم – عليه السلام - لم يكتف بالمحاجة باللسان بل أقسم على كسر أصنامهم فعل واثق بالله تعالى، موطن نفسه على مقاساة المكروه في الذب عن الدين . قال ابن عباس : أي وحرمة الله لأكيدن أصنامكم , أي لأمكرن بها .

عندما جاءوا ورأوا أن الأصنام قد كسرت عرفوا أنه إبراهيم لأنه أقسم لهم أنه سيكيد هذه الأصنام وقد وفى بقسمه والدليل قولهم سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم جوابا لمن سأل من فعل هذا بأصنامهم، فهم عندما أحضروه وسألوه يعلمون أنه هو الذي حطم أصنامهم وهو – عليه السلام – عندما أجابهم بل فعله كبيرهم يعلم – عليه السلام – أنهم يعرفون أنه هو الذي حطم أصنامهم، وقد يسأل سائل لماذا لم يقل لهم أنه هو الذي حطم أصنامهم؟ والجواب أنه أراد بذلك الجواب وهو بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون أراد نبي الله إبراهيم بهذا الجواب تبكيت قومه وهو ما حصل حيث نكسوا على رؤوسهم معترفين ومقرين بأن آلهتهم لا تستطيع الدفاع عن نفسها ولا تنطق بقولهم لقد علمت ما هؤلاء ينطقون

هذا، وليعلم الجميع بأن الأشاعرة وبالأخص حشوية الحنابلة لا يستطيعون رد روايات البخاري وإن كانت مكذوبة لأن عقيدتهم مبنية على هذه الروايات المكذوبة الظاهر كذبها لمن أنار الله بصيرته، فهم – أخزاهم الله – يفضلون نسبة الكذب إلى أنبياء الله عن رد هذه الروايات المكذوبة، لأنهم لو طعنوا في الرواة فهم بذلك يهدمون عقيدتهم التجسيمية التي تقول بأن الله قاعد على العرش الذي يحمله أربعة من الثيران وأن الله يضع قدمه على النار ويخمدها بعد أن يخرج منها كل من فيها – تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا – ومنهم من يقول ألزموني ما شئتم إلا اللحية والعورة، أي تجسيد هذا؟ ولكن هذا ليس بغريب عليهم فهم أحفاد اليهود المرجئة
  #14  
قديم 23/01/2011, 07:49 AM
حقوق العمال حقوق العمال غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 20/11/2007
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 1,092
افتراضي

اقتباس:
الملهم
عضو نشيط تاريخ الانضمام: 16/08/2009
الإقامة: مسقط
الجنس: ذكر
المشاركات: 234



--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

بغض النظر عن سند هذه الرواية التي جاءت في صحيح البخاري، فإن علماء الإباضية يحكمون ببطلان هذه الرواية من جهة المتن، إذ أن هذه الرواية لا يمكن أن يستسيغها إلا من هو منحط وسخيف.

قول سيدنا إبراهيم – عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام – إني سقيم هو كان سقيما بالفعل بسبب تصرفات قومه، وهذا ما نقوله نحن أيضا إذا جنن بك شخص وماراك تقول له: (قد أمرضتني بحديثك) أو (قد أسقمتني بمداخلاتك) ومن الناس من يقول: (لقد أصابني الغثيان من سماع ترهاتك) وعلى هذا فقس.

أما الثانية فنتلو الآيات أولا ثم نبطلها كما أبطلنا الأولى إذ أن الكذب لا يليق بعوام الناس، فكيف بصفوة الخلق الذين أختارهم الله الذي لديه العلم الأبدي والأزلي، يقول الله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ (51)
إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَٰذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52)
قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53)
قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (54)
قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ (55)
قَالَ بَلْ رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (56)
وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ (57)
فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58)
قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (59)
قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60)
قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَىٰ أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61)
قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62)
قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَٰذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ (63)
فَرَجَعُوا إِلَىٰ أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64)
ثُمَّ نُكِسُوا عَلَىٰ رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَٰؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ (65)
قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ (66)
أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ۖ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67)
قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (68)

بعد أن تتأملوا هذه الآيات الكريمات وتتلونها بتمعن يظهر لكم أن نبي الله إبراهيم – عليه السلام - لم يكتف بالمحاجة باللسان بل أقسم على كسر أصنامهم فعل واثق بالله تعالى، موطن نفسه على مقاساة المكروه في الذب عن الدين . قال ابن عباس : أي وحرمة الله لأكيدن أصنامكم , أي لأمكرن بها .

عندما جاءوا ورأوا أن الأصنام قد كسرت عرفوا أنه إبراهيم لأنه أقسم لهم أنه سيكيد هذه الأصنام وقد وفى بقسمه والدليل قولهم سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم جوابا لمن سأل من فعل هذا بأصنامهم، فهم عندما أحضروه وسألوه يعلمون أنه هو الذي حطم أصنامهم وهو – عليه السلام – عندما أجابهم بل فعله كبيرهم يعلم – عليه السلام – أنهم يعرفون أنه هو الذي حطم أصنامهم، وقد يسأل سائل لماذا لم يقل لهم أنه هو الذي حطم أصنامهم؟ والجواب أنه أراد بذلك الجواب وهو بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون أراد نبي الله إبراهيم بهذا الجواب تبكيت قومه وهو ما حصل حيث نكسوا على رؤوسهم معترفين ومقرين بأن آلهتهم لا تستطيع الدفاع عن نفسها ولا تنطق بقولهم لقد علمت ما هؤلاء ينطقون

هذا، وليعلم الجميع بأن الأشاعرة وبالأخص حشوية الحنابلة لا يستطيعون رد روايات البخاري وإن كانت مكذوبة لأن عقيدتهم مبنية على هذه الروايات المكذوبة الظاهر كذبها لمن أنار الله بصيرته، فهم – أخزاهم الله – يفضلون نسبة الكذب إلى أنبياء الله عن رد هذه الروايات المكذوبة، لأنهم لو طعنوا في الرواة فهم بذلك يهدمون عقيدتهم التجسيمية التي تقول بأن الله قاعد على العرش الذي يحمله أربعة من الثيران وأن الله يضع قدمه على النار ويخمدها بعد أن يخرج منها كل من فيها – تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا – ومنهم من يقول ألزموني ما شئتم إلا اللحية والعورة، أي تجسيد هذا؟ ولكن هذا ليس بغريب عليهم فهم أحفاد اليهود المرجئة
شكرا اخي
__________________
قال تعالى وقوله الحق : وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً* لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً .


وقال تعالى عزة قدرته : قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلاَّ خَسَارًا


الجنة ليست سهلة المنال ولن يدخلها إلا المتقين فكن من المتقين لتفوز بالجنة وتنجوا من النار
  #15  
قديم 25/01/2011, 02:50 PM
inter milan 55 inter milan 55 غير متصل حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ الانضمام: 07/11/2008
الجنس: ذكر
المشاركات: 673
افتراضي

اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة alnaseh88 مشاهدة المشاركات
اخي الكريم ...اين غضب الله من ابراهيم عليه السلام في الحديث؟؟؟؟؟ انما ابراهيم من تقواه وتواضعه اعتبر تلك الكذبات منكره وإن كانت هذه الكذبات للإصلاح...... المهم سأخاطبك بمفهومك ..سنعتبر الحديث الاول ضعيف ومكذوب والثاني كذالك يعارض الاول... ماهو قولك ...ابراهيم قال لقومه كبير الاصنام حطم الاصنام الاخرى؟ هل ابراهيم عليه السلام صدق في قوله؟؟ جاوبني

اكتفي بهذا


اولا انا كنت بصدد توهين تبريراتكم الواهيه و بالفعل اراك سلمت لي بذلك

قلت اين غضب الله على ابراهيم عليه السلام

اقول : تعليك ان ابراهيم عليه السلام قال ذلك لتواضعه و تقواه

ها انت اجبت على نفسك بنفسك بتأويل الروايه مع ان الروايه واضحه و يفهمها ابسط طلاب العلم

اقتباس:
فَيَقُولُونَ يَا إِبْرَاهِيمُ أَنْتَ نَبِيُّ اللَّهِ وَخَلِيلُهُ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ فَيَقُولُ لَهُمْ إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ وَإِنِّي قَدْ كُنْتُ كَذَبْتُ ثَلَاثَ كَذِبَاتٍ
مع العلم ليس النبي ابراهيم عليه السلام فقط بهذه الروايه وانما انبياء اخرين فما قولك بقول الانبياء المذكورين بالروايه ام ان النبي ابراهيم عليه السلام هو الذي قالها بتواضع و تقوى




قلت :


اقتباس:
ماهو قولك ...ابراهيم قال لقومه كبير الاصنام حطم الاصنام الاخرى؟ هل ابراهيم عليه السلام صدق في قوله؟؟ جاوبني
ايضا الايه لها تأويل و بنفس اجابتك نردها عليك ( بضاعتك ردت اليك )


تحياتي...
__________________
حدثنا : أبو الفضل محمد بن إبراهيم المزكي ، ثنا : أحمد بن سلمة ، والحسين بن محمد القتباني ، وحدثني : أبو الحسن أحمد بن الخضر الشافعي ، ثنا : إبراهيم بن أبي طالب ، و محمد بن إسحاق ، وحدثنا : أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أمية القرش: نظر النبي (ص) إلي فقال : يا علي : أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة حبيبك حبيبي وحبيبي حبيب الله ، وعدوك عدوي وعدوي عدو الله ، والويل لمن أبغضك بعدي ، صحيح على شرط الشيخين : وأبو الأزهر بإجماعهم ثقة وإذا تفرد الثقة بحديث فهو على أصلح صحيح
مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - ذكر إسلام أمير المؤمنين علي (ع) رقم : 4640

 

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
ليس بإمكانك إضافة ردود
ليس بإمكانك رفع مرفقات
ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى

مواضيع مشابهه
الموضوع كاتب الموضوع القسم الردود آخر مشاركة
هداية الكبار بسبب الصغار""""""""""""""""( إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين )""" تقوى شهرناز السبلة العامة 17 31/10/2010 12:25 AM
‍|| ... "{( وصف دار النبي صلى الله عليه وسلم في مكة )}" ۔۔۔ "{( دار خديجة رضي الله عنها )}" ... || مجاهد الرئيسي السبلة الدينية 11 07/04/2010 05:15 PM
طفل يقول لامه لا احب محمد صلى الله عليه وسلم‏"""""" الشمعه المضيئه السبلة العامة 31 17/11/2009 11:24 AM
نجار يكتشف إسم النبي "محمد" صلى الله عليه وسلم على قطعة خشبية HGB السبلة العامة 40 28/02/2009 02:12 PM



جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 09:41 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 203

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها