عرض المشاركة وحيدة
  #122  
قديم 18/01/2011, 04:45 PM
صورة عضوية أم لجين
أم لجين أم لجين غير متصل حالياً
عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: 28/10/2008
الإقامة: ِهـــنـــا..حيث الــلا مكــــان..ِ
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,115
افتراضي

إن له لحلاوة
وإن عليه لطلاوة

وإن أعلاه لمثمر
وإن أسفله لمغدق

وإنه يعلو ولايعلى عليه


هكذا وصف الوليد بن المغيرة كلام الله رغم كفره والحق ماشهدت به الأعداء



كتاب الله وأخر وحي السماء إلى الأرض
حفظه الله من التغيير والتبديل وجعله رحمة للناس وهدى

قال تعالى:

( وننزل من القران ماهو شفاء ورحمة )


كما جعله سترا ووقاية لقارئه وحامله

قال تعالى:

( وإذا قرأت القران جعلنا بينك وبين الذين لايؤمنون بالآخرة حجابا مستورا )

وهو في الوقت ذاته يزيدهم هدى

قال تعالى:

( وإذا تليت عليهم ءآياته زادتهم إيمانا

قال صلى الله عليه وسلم

(( خيركم من تعلم القران وعلمه )) رواه البخاري


وقال:

(( إن الذي ليس في جوفه شيء من القران كالبيت الخرب )) رواه الترمذي


والقران الكريم لايدخل في شيء فاسد إلا أصلحه ولا في شيء

من أمر الدنيا والدين ألا حلت عليه بركته

وهذا مصداق لقوله تعالى:

(( كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا ءآياته وليتذكر أولوا الألباب ))



وقد لمس أثر القران وبركته في الحياة كل من سعى لحفظ وتعلم كتاب الله
فذاق حلاوة الإيمان بعد قسوة قلبه وذاق الطمأنينة والسكينة بعد القلق والتوتر وملئ قلبه غنى ورضى

((( قل هو للذين ءآمنوا هدى وشفاء ))

::::بــــــــــــل:::::
حتى في الأمور الحياتية نجد كل من تعلق قلبه بالقرآن
وأخذ به نجح في عمله إن كان عاملا

وتفوق في دراسته إن كان دارسا وتيسر له ماتعسر من أمور حياته كلها

__________________
اقتباس:
سأعلو بنفسي من الآمي ..
وأحمـــل راية الأمل بكل "كبرياء وفخر" ..
"دون استصغار لمن حولي "..
بل معلما لهم .. بأن "العزة والكبرياء" ..
بالأمل بالله هما سر الحياة ..
"هيا تبسم للحياة و عش قرير العين طهرا"
تحرق الشعوب أنفسها لعزل رؤسائها ونحن:"سنحرق العالم ليبقى سلطاننا"