سبلة عمان

سبلة عمان (http://www.s-oman.net/avb/index.php)
-   السبلة الاجتماعية والتربوية (http://www.s-oman.net/avb/forumdisplay.php?f=13)
-   -   [ حوار ] "اضطراب الشخصية الحدية ودور الأسرة" (http://www.s-oman.net/avb/showthread.php?t=658467)

ابن نجمة الصباح 27/01/2010 11:32 AM

"اضطراب الشخصية الحدية ودور الأسرة"
 
أسعد الله صباحكم بكل خير

اقتباس:

ساءت علاقتها مع أقاربها وزميلاتها بالتدريج، وفي الآونة الأخيرة توترت علاقتها معنا في البيت.

تلك هي حال ابنتي ذات الثمانية عشر عاماً "طالبة في الصف الثالث الثانوي" وقد كانت أمورها إلى حد ما مستقره إلى ما قبل سنتين تقريباً، حيث انقلب حالها انقلاباً عجيباً، فبعد الهدوء واللباقة صارت عصبية المزاج سريعة الانفعال، تثور لأدني سبب، ترمي ما بيدها بقوة عند الغضب وتكسر ما أمامها، وأحياناً تضر نفسها "سبق أن جرحت نفسها بالسكين عمداً" تنفجر غضباً في لحظة، فلا نستطيع مقاومتها ولا ندري ما سبب إثارتها وغضبها ثم تهدأ بعد فترة وجيزة.

خطر على بالي أنها تعيش علاقة عاطفية، أو تعرضت لاعتداء أو نحو ذلك فجلست معها جلسة خاصة وفتحت هذا الموضوع معها بهدوء وأكدت لها أني سأكتم ما تبوح به لي، وأني سأقف بجانبها، ولكنها أنكرت أن يكون شيء من ذلك قد وقع، وبدأت تشكو من إحساسها بالحزن والحرمان وتلوم أهل البيت كلهم على تعمد الإساءة إليها.

مستواها الدراسي حسن وذكاؤها جيد، ومع ذلك تتصرف تصرفات حمقاء تحسب لها حساباً ولا تفكر في عواقبها.

أخذها والدها إلى شيخ يعالجها بالقرآن فكانت تثور وتغضب وتقول "أنا لست مجنونة" لا تزال حالتها في تدهور، مع أننا نقرأ القرآن بانتظام.

الآن لا نستطيع الغفلة عنها ولو لدقائق فقد تذهب للمطبخ وتضر نفسها "بسكين أو غيرها" لقد أثرت حالتها على حياتنا وراحتنا وسعادتنا، هل هي مسحورة وكيف نعالجها؟

كثيرة هي الأمثلة في حياتنا وليس مقتصرة على المثال السابق .. ونعجز عن تفسيرها ، ونغفل ان هناك امراضا نفسية قد نعاني منها فقد اعتادت المجتمعات العربية التعامل مع الظواهر الاجتماعية الجديدة سلبية كانت أم إيجابية من خلال دراسة جوانبها السياسية والاجتماعية والاقتصادية إلا أن الجانب النفسي لم يتم اعتباره بشكل كاف رغم أهميته وإذا تم إدراجه فغالبًا جوانب اجتماعية بحسبانها نفسية.

موضوعي اليوم يتحدث عن اضطراب الشخصية الحدية

في البدء سنبدأ بالحديث عن هذا الاضطراب ..

فالشخصية الحدية:
"نفسه ذات بعد واحد، ففيه التطرف الشديد في التفكير والمفاهيم حيث المثالية الشديدة ثم الخروج من القيم ثم العودة ثانية إلى المثاليات. هو متطرف في علاقاته مع التقلب خلال ساعات أو أيام بين الحب المفرط والبغض المفرط لذات الآخر. عنده اضطراب في تصور الذات كما أنه فجائي في تصرفاته ويتسم بعدم الاستقرار في المشاعر والانفعالات التي تسبق عادة أفكاره. يشعر بفراغ الذات وعدم وضوح الهدف وعنده ضعف في القدرة على ضبط نوبات الغضب.

هذه الشخصية عُرضة للتطرف بل هي في ذاتها التطرف إلا أنها متقلبة ولذلك لا تستمر عادة في تطرفها بل تنقلب في الاتجاه المضاد عند أي تغير انفعالي دون الحاجة إلى إقناع فكري."

وتعرف الدكتورة سعاد البشر في احدى دراساتها اضطراب الشخصية الحدية على انه "خلل واضح في الجوانب الاساسية للشخصية يتمثل في التعامل بتطرف مع امور الحياة المختلفة".
واوضحت ان هذا التطرف يظهر في التفكير المشوش وعدم الثبات الوجداني والشعور بعدم الثقة بالنفس والتسرع والاندفاعية مما يؤدي الى التهور وعدم التروي عند القيام بأي سلوك الامر الذي يوقعهم في العديد من المشكلات سواء مع الذات او الآخرين.

واوضحت ان الافراد المصابين باضطراب الشخصية الحدية قد تعرضوا خلال فترة طفولتهم لانواع مختلفة من الاساءة منها سوء العلاقة مع الوالدين او مع القائمين على تربيتهم مما ساعد على ظهور بعض السلوكيات غير المتوافقة شكلت عندهم شخصية مضطربة في مرحلة الرشد.
واشارت الى ان بعض الدراسات بينت ان الصدمات التي يمر بها الفرد خلال فترة نموه تلعب دورا بالغا في تشكيل اضطرابات الشخصية عند الراشدين كما وجد ان الاهمال والحرمان من قبل الوالدين او القائمين على رعاية الفرد في بعض المجتمعات يلعبان دورا بالغ الخطورة في نمو الاضطراب .


واضافت ان التعرض للاساءة والصدمات من الآخرين لا يؤدي الى الضغوط النفسية فقط بل يؤثر على علاقات الفرد الاجتماعية مما يربك النظم البيولوجية في الجسم والتي تؤثر على المجال المعرفي والوجداني ومدى التحكم في الاندفاعات والعلاقات الشخصية المتبادلة
وذكرت البشر ان من اهم الاعراض والملامح التي تميز المضطربين بالشخصية الحدية هي الاندفاعية ومفهوم الذات السلبي والشعور بالحزن والفراغ والخوف من الهجران والتقلبات المزاجية وسلوكيات الانتحار .

واشارت الى ان استخدام اساليب الضرب والقسوة اللفظية والتي يعتبرها الكثيرون نوعا من التأديب والتهذيب الى جانب وجود الاسر الممتدة التي تعمل على اشراك جميع افراد العائلة في تربية الطفل اذ يتدخل العم والجد وغيرهم في تأديب الطفل ومعاقبته مما يؤثر ذلك بشكل كبير في تشكيل الشخصية في الرشد المبكر .
وافادت ان اسلوب اللامبالاة المتبع عند بعض الآباء بسبب انشغالهم الدائم عن الابناء او التحكم والسيطرة الزائدة والذي يلاحظ من خلال الخوف من ضياع الابناء والذي يترجم بسلوكيات شديدة وصارمة في التعامل معهم مما يؤثر على شخصيتهم عند بلوغهم سن الرشد اذ نراه يندفع نحو القيام بتصرفات متهورة تسبب له المشاكل في المستقبل.

الخلاصة:
اضطراب الشخصية الحدية هو احد اضطرابات الشخصية الذي يتميز بعدم الاستقرار في صورة الذات والوجدان والعلاقات بين المضطرب ومن حوله.

اهم مظاهره:

- عدم استطاعة المضطرب تحديد اهدافه البعيدة اواختيار العمل المناسب او الاصدقاء او حتى شريك حياته مع احساسه المزمن بالفراغ الداخلي
- علاقات غير مستقرة وحادة بين المضطرب ومن حوله تتميز بتغيرات متطرفة من المثالية الزائدة الى الانحطاط في الاخلاق والقيم
- عدم ثبات الانفعالات حيث يغضب المضطرب بدون مناسبة او يكون الغضب غير مناسب للموقف وغالبا مايفقد سيطرته على نفسه ويزداد عراكه وشجاره مع الآخرين
- الاندفاع في تصرفات مدمرة كالادمان والسرقة وقيادة السيارة باستهتار مثلا
- كثيرا مايهدد المضطرب بالانتحار



من هذا الطرح ...
من وجهة نظركم ،،
ما مدى وعي الأفراد في المجتمع لهذا الجانب ؟؟
وما دور الأسرة والمجتمع في الحد من ارتفاع عدد المصابين باضطرابات الشخصية؟
ولنخصص السؤال قليلا .. كيف تتعامل أيها الزوج/ الزوجة ..مع شريك حياتك المصاب باضطراب الشخصية الحدية ؟؟
وما النمط المناسب لشريك الحياة لهذا النوع من الشخصيات ؟؟
وكيف تتعامل أيتها الأم/ الأب مع ابنك او ابنتك من ناحية تربوية للوقاية من اصابة ابنائكم بهذا الاضطراب ؟؟

The last Breath 27/01/2010 12:20 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة ابن نجمة الصباح (المشاركة 13655378)
من هذا الطرح ...
من وجهة نظركم ،،
ما مدى وعي الأفراد في المجتمع لهذا الجانب ؟؟
مثلما أشرت أخي الكريم فأن ثقافة الأفراد والمجتمع ككل محدودة جدا فيما يتعلق بالجوانب النفسية وتطورها، واتخاذ الأم للشعوذه علاجا لأبنتها دليلا على افلاس فكرها في هذا الجانب وغيرهم كثيرون من هم في نفس وعي وادراك الأم.
وما دور الأسرة والمجتمع في الحد من ارتفاع عدد المصابين باضطرابات الشخصية؟
لا شك أن تثقيف سائر أفراد المجتمع في التعامل مع الجانب النفسي لأفراد أسرهم له دور فعال في الحد من تطرف الحالات النفسيه..فمثلا فهم الأب أو الأم لنفسية أبنها أو أبنتها وكيفية التعامل معهم بشكل يتلائم مع تطور مراحلهم العمريه يعتبر أمر مهم جدا وغيرها من الأمور الضرورية التي يجب الالمام بها بشكل كاف..
ولنخصص السؤال قليلا .. كيف تتعامل أيها الزوج/ الزوجة ..مع شريك حياتك المصاب باضطراب الشخصية الحدية ؟؟
الوقوف على أسباب المشكله ودراستها من الجانب النفسي يعتبر الخطوة الأولى في التوصل إلى الحل، ومن ثم عرضها على المختصين بحيث أتبع التعاليم والاساليب المنوطه إلي من جانبهم ومساعدتها على تخطي المشكلة، وهذا لا يتأتى الا إذا كنت ذا درايه وثقافة يجب أن اتحلى بها كفرد..
وما النمط المناسب لشريك الحياة لهذا النوع من الشخصيات ؟؟
بصراحه لم استوعب السؤال كثيرا ولكن سأجاوب حسب فهمي وهو متى ما كان الفرد على معرفه واسعه حول تطور الجوانب النفسية والتعامل معها بشكل ايجاني حينها يكون قادرا على احتواء المشكله لو كان شريك حياته يعاني من مثل هذه الحالات..
وكيف تتعامل أيتها الأم/ الأب مع ابنك او ابنتك من ناحية تربوية للوقاية من اصابة ابنائكم بهذا الاضطراب ؟؟
الوقوف على نفسيات اطفالنا والاعتدال في اسلوب التعامل معهم بحيث يكون تعاملي يتناسب مع فئاتهم العمرية، واحساس الطفل بحنان أبويه وتوفير سبل الراحه..كل هذه الأمور تساعد على تخطي مثل هذه الأزمات..

:)شكرا لك أخي "أبن نجمة الصباح" على ما اتحفتنا به..

بابا سنفور 27/01/2010 01:41 PM

السيد الكريم ابن نجمه الصبح

السلام عليكم

أحسنت زدتني علما:)

قلم فضة 27/01/2010 05:02 PM

طرح مميز وأعتقد أني وجدت إضافة جميلة من هذا الطرح .. الغالي " أبن نجمة الصباح " أشكرك ومجهود رائع .. ولا أزال مستمر في متابعة قلمك المتميز ..ومساؤكـ مسكـ..:)



أقول : زين تقول حقوق الالوان محفوظة حال رعاتها :كاشخ:

أبو أحمد الحسني 27/01/2010 07:17 PM

شكراً عزيزي على الموضوع ، أتمنى أن نقرأ لك الكثير.

ما أعقد هذه النفس و ما أكثر مداخلها و مخارجها ، فسبحان من سواها.

عسى أن أجد الفرصة لمناقشة موضوعك الهادف

بارك الله فيك

ابن نجمة الصباح 28/01/2010 11:20 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة The last Breath (المشاركة 13656826)
:)شكرا لك أخي "أبن نجمة الصباح" على ما اتحفتنا به..

بارك الله فيك اخي وسرني تواجدك .. وجميل ما سطرته هنا :)

ذكرت اخي العزيز أن تثقيف سائر أفراد المجتمع في التعامل مع الجانب النفسي لأفراد أسرهم له دور فعال في الحد من تطرف الحالات النفسيه،،، برأيك ما هي انجع الأساليب والوسائل لتثقيف المجتمع بمثل هذه الأمور لاسيما واننا نرى انا هذا الجانب مغيب أو ذوو نظرة سلبية تنحصر على معالجة المجانين وكان الطب النفسي وضع للمجانين ؟؟!!

ما عنيته بالنمط المناسب لشريك الحياة لهذا النوع من الشخصيات.. اي من وجهة نظرك اذا كان أحد الأشخاص ذكر/ أنثى مصاب بهذا الاضطراب ... كيف له ان يختار مواصفات شريك حياته ؟؟ أو بالاحرى ما هي نمط الشخصية المناسبة لهذا النوع من اضطراب الشخصية الحدية ؟؟



سأكتفي بها حتى لا اثقل عليك:عيار: بس بعرج على ما تبقى منها لاحقا ...:كاشخ:

ابن نجمة الصباح 28/01/2010 11:28 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة بابا سنفور (المشاركة 13658851)
السيد الكريم ابن نجمه الصبح

السلام عليكم

أحسنت زدتني علما:)

وعليك السلام اخي العزيز :)
اخي الكريم ما طرحته لست متمكنا فيه لذا ابحث عن نقاشكم فيه ..لعلنا نخرج بفائدة ونتيجة من النقاش ...او على الاٌقل نعرف مدى الوعي وووجهة نظرنا تجاه هؤلاء الذين قد نكون منهم او معرضين لذلك اومحيطين بمن يصاب به الاضطراب ...
ونتعلم سوية افضل الطرق لتوعية المجتمع به ... طبعا نقترح حلولا كل حسب موقفه في المجتمع ونظرته .. فنتشارك في الافكار ..
ونتعلم سوية الطريقة المثلى لتربية ابنائنا ونحميهم من الوقوع في مثل هذا الاضطراب ... وذلك بآرائكم ومقترحاتكم وما تفضلونه من وسائل تربوية تنطبق مع واقع الحال ... :)

اخرج ما في جعبتك اخي واني لاارك حذقا:) .. فكلنا هنا لنستفيد :)

ابن نجمة الصباح 28/01/2010 11:37 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة قلم فضة (المشاركة 13663409)
طرح مميز وأعتقد أني وجدت إضافة جميلة من هذا الطرح .. الغالي " أبن نجمة الصباح " أشكرك ومجهود رائع .. ولا أزال مستمر في متابعة قلمك المتميز ..ومساؤكـ مسكـ..:)



أقول : زين تقول حقوق الالوان محفوظة حال رعاتها :كاشخ:


الاضافة الجميلة هي باسهامكم وابداء وجهة نظركم :)
ما نعفيك عن الاجابة على الاسئلة :كاشخ:

التنويع في الألوان مهم احيانا :)

ابن نجمة الصباح 28/01/2010 11:39 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة أبو أحمد الحسني (المشاركة 13665570)
شكراً عزيزي على الموضوع ، أتمنى أن نقرأ لك الكثير.

ما أعقد هذه النفس و ما أكثر مداخلها و مخارجها ، فسبحان من سواها.

عسى أن أجد الفرصة لمناقشة موضوعك الهادف

بارك الله فيك


بالفعل ما اعقد هذه النفس فسبحان من سواها :)

بانتظارك اخي العزيز :)

صن فلاور 29/01/2010 12:13 AM

لامست روحا فضفاضه هنا تتآرجح على اوتار قلوب المارين هنا ....... سعدت كثيرا بهذا الطرح واقتبست بعض المعرفه التى كانت ساكنه فى غوار نفسى منذ فتره.. بالفعل اخى العزيز هناك عده جوانب مخفيه فى المجتمع ويتعامل معها على انها من الاشياء السلبيه والمحرجه والتى تثير الغضب لدى بعضهم حين تقدم النصيحه لاحدهم بضروره الذهاب للعلاج للطب النفسى الا ان رده فعله تكون مخيفه وعكسيه تماما وكأن الطب النفسى انوجد فقط للمجانين اجد هنا بحاجه المجتمع الى ضروره التوعيه والتثقيف والتعرفه الصحيحه لمفهوم الطب النفسى وما يعنيه بالمفهوم الحقيقى ، بالاضافه الى ما تتطرقت الى السؤال عن كيفيه التعامل فى حاله مصادفتنا بالطرف الاخر يتصف بهذا المرض ولن اقول حاله لكون الامر بحاجه ماسه الى علاج نفسى بحت ناهيك للاسف الشديد عن مفاهيم الوسواس التى تعشعش فى عقول الكثيرين منا وتكرارهم مفهوم انا محسود انا مصاب انا ...... وهكذا ألقى اللوم الغير المجدى للمجهول واتجاههم للاسف الشديد الى العرافيين والمشعوذيين بجحه تكرار عباره دائمه هو يعالج بالقرأن والاعجب من يعالج بالقرأن هل يعطيك نصائح بذبح داجه او ديك او اى نوع اخر من مخلوقات الله من الحيوانات نحن بحاجه الى توعيه ثقافيه لمعرفه غوار النفس البشريه وما تحويه من تقلبات نفسيه ومزاجيه يجب المثول امام متغيراتها ومعرفه اسبابها حتى تعالج الاحساس قبل ان يتحول الى حاله مرضيه قد تكون كما ذكرت اخى الفاضل هى ترسبات طفوليه احدثتها الذاكره الا اننا فى صدد التغير لمسارات الحياه الاكثر ايجابيه وسهاله فى التعامل مع الابناء او الزوج او الزوجه .... اجد الحاجه الى ملامسه الايمان والتعود على تنشئه صغارنا على مبادئ الصراحه والتعبير عن النفس لا للكتم والكبت من مشاعرهم حتى لا تتحول الى شخصيات متعدده كالتى كانت عنوان هذا الطرح

المجد الأصيل 29/01/2010 12:34 AM

بارك الله فيك وأحسن إليك .

دم هكذا ، وبقرب :) ..

شكرا لك

موهوب 29/01/2010 03:03 PM

موضوع غاية في الجمال ولقد وسعت دائرة النقاش ولمست بعضا من الواقع في سلوكيات الأفراد ولو أني أرجع السبب الرئيسي لهذا الأضطراب إلى العلاقة الأسرية .. ونشوء فكر بين ثنايا صراع أولياء الأمور وهم لا يشعرون بأن طفلهم أو ولدهم يعي كل سكنة وحركة وانفعال .
بل وأن الصراع قد لا يكون فيه إساءة جسدية بالمعنى المباشر بل معنوية تجعل الطرف المضطرب يحاول أن يفهم ما يدور حوله ولكن للأسف القصة أشبه بانفصام في الشخصية .. كن جميلاً هكذا :)

عز الشبيبات 29/01/2010 03:19 PM

بارك الله فيك اخي الكريم ..

اتحفتنا بما نقشت و رسمت من موضوع كلمة الجمال قليله بحقه ..


زتنا معرفه و علم بما طرحت و كتيت.

نور الإسلام 30/01/2010 02:28 AM

:

السلامـ عليكمـ ..

بارك الله تعالى فيك أخي الفاضل
قلمـ مميز .. يخط فكرا ً مميزا ً وقضايا حية لابد من منحها
حقا ً لربما لمـ تأخذه !

اصبت فيما ذكرت أخي ..
وجميــل هو التفصيل في عدة نقاط هامة جدا ً في " اضطراب الشخصية "

أجد من الضروري التقرب أكثر ممن يعاني من هذا ..
ومنحه عناية " عاطفية "مضاعفة
فـ قد تكون وكما تمـ الذكر بأن السبب الرئيس لها مشاكل عائلية
أو أحداث تعقد منها من مرّ بها فـ ينشيء على اثرها إضطراب في الشخصية ..
كيف لا .. وأبسط الأمور المحبطة قد تؤثر في نفسيتنا جميعا ً
أو أي حادثة مؤلمة ربما تحطمـ نفسية المرء .. أو تفقده الثقة بنفسه
ولكن هنا الحال يصل لمرحلة أسوأ بكثيــــر ..
لذا ... لابد من الالتفات للحالة النفسية لهذا المضطرب ومنحه مزيدا ً
من الرعاية .. الحنان .. التفهمـ .. والمشاركة

:

جزيت خيراً اخي وشكرا ً لك ثانية
http://www.s-oman.net/avb/images/misc/sticky.gif يثبَّت .. لأهميته والإستفادة منه والنقاش فيه

:)

المقنّع 30/01/2010 11:14 AM

أخي ابن نجمة الصباح

موضوعك يثري القارئ بمعلومات جميلة ، ولا أجدني أملك ما أضيفة إلا أن أشكرك

ابن نجمة الصباح 30/01/2010 12:27 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة صن فلاور (المشاركة 13688552)
لامست روحا فضفاضه هنا تتآرجح على اوتار قلوب المارين هنا ....... سعدت كثيرا بهذا الطرح واقتبست بعض المعرفه التى كانت ساكنه فى غوار نفسى منذ فتره.. بالفعل اخى العزيز هناك عده جوانب مخفيه فى المجتمع ويتعامل معها على انها من الاشياء السلبيه والمحرجه والتى تثير الغضب لدى بعضهم حين تقدم النصيحه لاحدهم بضروره الذهاب للعلاج للطب النفسى الا ان رده فعله تكون مخيفه وعكسيه تماما وكأن الطب النفسى انوجد فقط للمجانين اجد هنا بحاجه المجتمع الى ضروره التوعيه والتثقيف والتعرفه الصحيحه لمفهوم الطب النفسى وما يعنيه بالمفهوم الحقيقى ، بالاضافه الى ما تتطرقت الى السؤال عن كيفيه التعامل فى حاله مصادفتنا بالطرف الاخر يتصف بهذا المرض ولن اقول حاله لكون الامر بحاجه ماسه الى علاج نفسى بحت ناهيك للاسف الشديد عن مفاهيم الوسواس التى تعشعش فى عقول الكثيرين منا وتكرارهم مفهوم انا محسود انا مصاب انا ...... وهكذا ألقى اللوم الغير المجدى للمجهول واتجاههم للاسف الشديد الى العرافيين والمشعوذيين بجحه تكرار عباره دائمه هو يعالج بالقرأن والاعجب من يعالج بالقرأن هل يعطيك نصائح بذبح داجه او ديك او اى نوع اخر من مخلوقات الله من الحيوانات نحن بحاجه الى توعيه ثقافيه لمعرفه غوار النفس البشريه وما تحويه من تقلبات نفسيه ومزاجيه يجب المثول امام متغيراتها ومعرفه اسبابها حتى تعالج الاحساس قبل ان يتحول الى حاله مرضيه قد تكون كما ذكرت اخى الفاضل هى ترسبات طفوليه احدثتها الذاكره الا اننا فى صدد التغير لمسارات الحياه الاكثر ايجابيه وسهاله فى التعامل مع الابناء او الزوج او الزوجه .... اجد الحاجه الى ملامسه الايمان والتعود على تنشئه صغارنا على مبادئ الصراحه والتعبير عن النفس لا للكتم والكبت من مشاعرهم حتى لا تتحول الى شخصيات متعدده كالتى كانت عنوان هذا الطرح

بارك الله فيك اختي الكريمة .. سعدت بطرحك هنا .. والذي ينم عن فكر صاحبه ..بارك الله فيك ..
ونقطة الايمان جدا مهمة وتعويد الابناء على مبادىء الصراحة والتعبير عن النفس لا الكبت الذي يولد من مثل هذه الشخصيات المضطربة ... لفتة جميلة اختي الكريمة
من ناحية تثقيف المجتمع والأسرة ..براأيك ما أفضل الأساليب لذلك ؟؟

ابن نجمة الصباح 30/01/2010 12:32 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة المجد الأصيل (المشاركة 13688988)
بارك الله فيك وأحسن إليك .

دم هكذا ، وبقرب :) ..

شكرا لك

وفيك بارك اخي الكريم :)
شاكر مرورك ..
لكني لااعفيك عن ابداء رأيك ..فرأي كل من مر هنا يهمنا لأنها حتما ـ بإذن الله ـ ستضيف شيئا ..:)

ابن نجمة الصباح 30/01/2010 07:01 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة موهوب (المشاركة 13697297)
موضوع غاية في الجمال ولقد وسعت دائرة النقاش ولمست بعضا من الواقع في سلوكيات الأفراد ولو أني أرجع السبب الرئيسي لهذا الأضطراب إلى العلاقة الأسرية .. ونشوء فكر بين ثنايا صراع أولياء الأمور وهم لا يشعرون بأن طفلهم أو ولدهم يعي كل سكنة وحركة وانفعال .
بل وأن الصراع قد لا يكون فيه إساءة جسدية بالمعنى المباشر بل معنوية تجعل الطرف المضطرب يحاول أن يفهم ما يدور حوله ولكن للأسف القصة أشبه بانفصام في الشخصية .. كن جميلاً هكذا :)

مرورك وابداء وجهة نظرك هي الاجمل اخي العزيز :)
قد يكون السبب الرئيس العلاقات الأسرية ...لاسيما وان تعلقت بتربية الابناء واختلاف الأب عن الام في التربية فينشأ صراعا بين الام المتشددة والاب المرخي او العكس ...في الاخير اسلوب التربية هي من تنتج لنا ابناء مضطربين ...بالاضفة إلى العوامل الوراثية والبيئية التي تسهم بلا شك في تهيئة مناخ ملائم لقيام مثل هذه الاضطرابات ...
التعامل السليم في مثل هذه الحلات يكفل لنا العيش السعيد ..

ويقال ان المراة المصابة بهذا الاضطراب هي ممتعة جدا في التعامل !! ما رأيك حول هذا ..:)

القصة اخي الكريم لم اشخصها انا بل نقلتها وتشخيصها لطبيب نفساني ،، ولا شك ان الأمراض النفسية متداخلة جدا ويصعب على الفرد العادي ملاحظتها بل يستعصي احيانا على الطبيب النفسي كشفها ...
بارك الله فيك ..

ابن نجمة الصباح 30/01/2010 07:17 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة عز الشبيبات (المشاركة 13697655)
بارك الله فيك اخي الكريم ..

اتحفتنا بما نقشت و رسمت من موضوع كلمة الجمال قليله بحقه ..


زتنا معرفه و علم بما طرحت و كتيت.

سعيد بمرورك الجميل والذي يكتمل جماله بمعرفة رأيك حولها ؟؟
ومعرفة وججهة نظرك حول افضل الوسائل لتوعية المجتمع والتعامل مع المضطربين ؟؟

الكلمة الراقية 31/01/2010 10:04 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة ابن نجمة الصباح (المشاركة 13724559)

ويقال ان المراة المصابة بهذا الاضطراب هي ممتعة جدا في التعامل !! ما رأيك حول هذا ..:)

هل هذا صحيح ؟؟ كيف ذلك ؟؟

Ocean of Memories 01/02/2010 12:20 AM

اعاني بحالات مؤقته بمثل هذه المواقف ولكن لست ذا شخصية حدية
ولكن شخصيتي هي المزاجية المتطرفه احيانا، والسلمية والهادئة أحيانا :)

http://www.s-oman.net/avb/showthread.php?t=377434

ابن نجمة الصباح 01/02/2010 09:38 AM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة نور الإسلام (المشاركة 13708150)
:

السلامـ عليكمـ ..

بارك الله تعالى فيك أخي الفاضل
قلمـ مميز .. يخط فكرا ً مميزا ً وقضايا حية لابد من منحها
حقا ً لربما لمـ تأخذه !

اصبت فيما ذكرت أخي ..
وجميــل هو التفصيل في عدة نقاط هامة جدا ً في " اضطراب الشخصية "

أجد من الضروري التقرب أكثر ممن يعاني من هذا ..
ومنحه عناية " عاطفية "مضاعفة
فـ قد تكون وكما تمـ الذكر بأن السبب الرئيس لها مشاكل عائلية
أو أحداث تعقد منها من مرّ بها فـ ينشيء على اثرها إضطراب في الشخصية ..
كيف لا .. وأبسط الأمور المحبطة قد تؤثر في نفسيتنا جميعا ً
أو أي حادثة مؤلمة ربما تحطمـ نفسية المرء .. أو تفقده الثقة بنفسه
ولكن هنا الحال يصل لمرحلة أسوأ بكثيــــر ..
لذا ... لابد من الالتفات للحالة النفسية لهذا المضطرب ومنحه مزيدا ً
من الرعاية .. الحنان .. التفهمـ .. والمشاركة

:

جزيت خيراً اخي وشكرا ً لك ثانية
http://www.s-oman.net/avb/images/misc/sticky.gif يثبَّت .. لأهميته والإستفادة منه والنقاش فيه

:)


بارك الله فيك اختي الكريمة واسعد الله صباحك .. وابعدنا عن كل الاضطرابات ..
مرورك اللمميز اختي الكريمة .. فبلاشك مواقف عديدة تخلق منا شخصا مضطربا ... وفي مثل هذه الاضطراب الذي ياتحدث عنه تدخل ايضا العوامل الوراثية فيه ،إذ تتسم بعض العوائل بمثل هذا الاضطراب .. لكن هذا لا يلغي دور العلاج لها ..
وكما تفضلتي فيجب الاعتناء واحتواء هذه الحالات والتعامل معهم بحب ..

ابن نجمة الصباح 01/02/2010 11:29 AM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة المقنّع (المشاركة 13713982)
أخي ابن نجمة الصباح

موضوعك يثري القارئ بمعلومات جميلة ، ولا أجدني أملك ما أضيفة إلا أن أشكرك



والشكر موصول لك اخي الفاضل ... وعسى تجد ما ينفعك وينفعنا بإذن الله ...
فلعلك تضيف شيئا بعد ذلك :)

نبض الحنين 01/02/2010 01:04 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة ابن نجمة الصباح (المشاركة 13655378)

ما مدى وعي الأفراد في المجتمع لهذا الجانب ؟؟
وما دور الأسرة والمجتمع في الحد من ارتفاع عدد المصابين باضطرابات الشخصية؟
ولنخصص السؤال قليلا .. كيف تتعامل أيها الزوج/ الزوجة ..مع شريك حياتك المصاب باضطراب الشخصية الحدية ؟؟
وما النمط المناسب لشريك الحياة لهذا النوع من الشخصيات ؟؟
وكيف تتعامل أيتها الأم/ الأب مع ابنك او ابنتك من ناحية تربوية للوقاية من اصابة ابنائكم بهذا الاضطراب ؟؟


كل إنسان معرض لمثل هذا الموقف.. بأسباب خاصة أو عامه
أو بأسباب ماليه او مادية..
أو أنهيار في امور هو ادرى من الجميع
وبدل ما نعالج المشكلة بمشكلة اخرى

على من يجد نفسه قادرا على المساعدة عليه اولا ان يدرس الموضوع بكل وضوح
وان يكون المستمع اكثر من المتحدث

كوني أم أن تعرضت لمثل هذا الموقف مع احد ابنائي.. علي اولا ان نجد ثغرة او هفوة

وان ادعه اولا يقضي اكبر وقتا مع نفسه وعندها ادخل في الحديث معه

وطبعا من خلال متابعتي لحالته اول بأول اكيد راح اجد ماهو سبب لمشكلته

ومثل ماقلت مو اشي شخص يتكلم او يتحدث مع صاحب المشكلة

اذا الام قريبة من عيالها.. فهي الاجدر بالحديث حتى يتقبل الطفل بالكلام

او اختار الشخص المناسب في المكان المناسب غير البيت في الوقت المناسب


تدري شو المشكلة.. كل واحد يظن انه يتملك الشجاعه للحديث مع صاحب المشكلة

والمشكلة الحقيقة ان الناس قدرات وعقول مختلفة

ولا احد يستطيع ان يغير شيء طالما الشخص نفسه غير قادر على معالجة نفسة

أليس كذلك

قوة امرأة 01/02/2010 05:17 PM

سلمت على المعلومة القيمة ..
لي سؤال اخي ... هل هو نفسه اضطراب النفسي .. ام انه كما ذكرت ...

لان اعراض الاضطراب النفسي قريبة جدا من من اضطراب الشخصية الحدية ..




على كلا ...
*وعي الافراد بصفة عامة للامراض النفسية لا زالت الحالة فقيرة ...

*دور الاسرة والمجتمع دور بالغ ...ويمكن ان يكون هو الاساس من الحد من الامراض النفسية...لطالما كان هو السبب في ارتفاع عدد المصابين ...


*تعامل الزوج/الزوجة/الاب /الام او ايا كان من الاسرة ليس بالامر المختلف فيما بينهم ..
فالتعامل هنا المطلوب .. .هو التعاطف والحب والرأفة والحنان
هذا برايي هو الدواء لكل داء نفسي ...

*الشخص المناسب لشريك حياة هو الشخص المعطاي ..بمعنى كثير العطاء وعطائه بلا حدود ..
والحنون بالدرجة الاولى ... ليستطيع ان يحتوى ذلك الشخص المريض ويعوضه عن حرمانه ..

* اعتقد الوقاية هي نفس ما ذكرته بالطريقة العلاج ... حيث منع الاسباب هو أساس الوقاية ...

اه يا مجتمعنا (الخشن) كم هناك مريض ومضطرب يعاني ويتخبط ..
يا جيل المستقبل رجاااا رسخوا مبدأ ( تعاطفوا وتحابوا) ... وفليس غير الشعور اهم من امرا اخر .....
فهو الذي يبني... وهي نعم التربية..

غموض أنثى 01/02/2010 09:02 PM

شكــرًا لكَ ~
 




~



الفـاضـل ابـن نجمة الصبـاح ~

مـوضوع جدُ رائـع ذو قيمة نقاشية عاليـة ومعلومات لأول مـره أطلـع عليها ~

الحرمـان واهمـال الأبنـاء من قِبل الأب والأم له دور كبيـر في تكـوين هـذه الشخصيـة ~

ولـ الأسـف الشديد فـإن الجـانب النفـسي مُهـمل في مُجتمعـاتنـا العـربية ومحظـور الحـديث فـيه ، حيثُ يُفضـل أخـذ الابـنـ/ـة إلـى المشعوذيـن بدل اصطحابهم إلى دكتور نفسي ! ~

متابعة لـنقاشكم الشيق فـي هـذا المـوضوع ~



غموض أنثى


~





قوة امرأة 01/02/2010 10:28 PM

نسيت اذكر نقطة /ذكرتني اياها غموض أنثى..
بالنسبة للطبيب النفسي .. فاللاسف الشديد .... طبيب نفسي مريض لا اكثر .... لا يزيد المرضى غير مرض ...
بدلا ان تنعكس الايجابية على المرضى ...تنعكس السلبية على الاطباء ... ويصبحون الصورة الثانية للمرضى النفسية ....
والاهم من ذلك تجد العلاج سخيف وباطل وكانهم لا يستخدمون منهج سليم ..ف يلعبون بعقل المريض ليشفى !
وتزيد الحالة اضعاف الاضعاف ... فهم يستخفون بقيمة شعور المريض لدرجة لا توصف .

ومن حاب يتأكد ويزيد لنفسه المعرفة الحقيقة زوروا ابن سبنا وترا العجب ....

ابن نجمة الصباح 02/02/2010 10:05 AM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة الكلمة الراقية (المشاركة 13750956)
هل هذا صحيح ؟؟ كيف ذلك ؟؟

اذا امتلكنا رصيدا من الحب في البداية سنجد المتعة في التعامل ...
المراة من مثل هذا النوع عندما تكون في وقت المزاج الجيد ، فانها تغرق الزوج بحبها وعطفها وحنانها وتقدمه له ما بوسعها واكثر ... قد تمنحه من الحب ما لاتمنحه امراة اخرى سوية ...
وهنا الزوج الذي يحب زوجته بالتاكيد سكسب من ذلك ... ويحاول ان يبدالها الحب ذاته عندما تسوء حالتها .. فهذه الحلات هي بحاجة الى الحب وحسن الاستماع .. فعندما تسوء حالتها تبدا بالشكوى والتذمر .. فما اجمل ان يستمتع الزوج بزوجته وحديثها ويبدي اهتمامه بها ..فهي ممتعة بالتعامل ان كان الزوج يحب زوجته ...
اختي الكريمة الذي يحب بصدق يحب الشخص ولا يتغير ابدا سواء لمرض او لاضطراب او غيره .. ويصبح هذا الاضطراب ممتعا فمن خلالها يوصل حبه لمن ارتضاها ان تشاركه حياته ...

ابن نجمة الصباح 02/02/2010 05:31 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة Ocean of Memories (المشاركة 13754030)
اعاني بحالات مؤقته بمثل هذه المواقف ولكن لست ذا شخصية حدية
ولكن شخصيتي هي المزاجية المتطرفه احيانا، والسلمية والهادئة أحيانا :)

http://www.s-oman.net/avb/showthread.php?t=377434

اشكر مرورك اخي الكريم ... انت لاتعاني من الاضطراب

ان مزاج الشخص السوي وعلاقاته الاجتماعية ونظرته لنفسه امور يغلب عليها يغلب عليها الاستقرار والتوسط بين الجمود والتأرجح الشديد ..ولا تتغير جزافا دون مؤثرات واضحة ، وإن تغيرت فإن تغيرها يتناسب زمنا وشدة مع طبيعة وشدة المؤثرات ، اما صاحب الشخصية المزاجية المتقلبة / الحدية فإن تماسكه الداخلي ضعيف ، فليس لمزاجه ولا لتفكيره او سلوكه او هويته الداخلية قاعدة وأركان راسخة ...
فهنا فرق بي المزاج والحالة المزاجية ... ويقول المختصون في علم النفس " ينظر للمزاج على اساس انه انفعالي ثابت الى حد ما "
أما الحالة المزاجية وتقلباتها فلا يسلم منها احد فنحن بشر نمر بمواقف في حياتنا تثؤر علينا بلا شك فلا يسلم منها احد لكن يبقى تأثيرها نسبي ويتخلف من شخص لآخر ...
أرجو اني وقد اوضحت ...:)

ابن نجمة الصباح 02/02/2010 05:47 PM

اقتباس:

أرسل أصلا بواسطة نبض الحنين (المشاركة 13765045)
كل إنسان معرض لمثل هذا الموقف.. بأسباب خاصة أو عامه
أو بأسباب ماليه او مادية..
أو أنهيار في امور هو ادرى من الجميع
وبدل ما نعالج المشكلة بمشكلة اخرى

على من يجد نفسه قادرا على المساعدة عليه اولا ان يدرس الموضوع بكل وضوح
وان يكون المستمع اكثر من المتحدث

كوني أم أن تعرضت لمثل هذا الموقف مع احد ابنائي.. علي اولا ان نجد ثغرة او هفوة

وان ادعه اولا يقضي اكبر وقتا مع نفسه وعندها ادخل في الحديث معه

وطبعا من خلال متابعتي لحالته اول بأول اكيد راح اجد ماهو سبب لمشكلته

ومثل ماقلت مو اشي شخص يتكلم او يتحدث مع صاحب المشكلة

اذا الام قريبة من عيالها.. فهي الاجدر بالحديث حتى يتقبل الطفل بالكلام

او اختار الشخص المناسب في المكان المناسب غير البيت في الوقت المناسب


تدري شو المشكلة.. كل واحد يظن انه يتملك الشجاعه للحديث مع صاحب المشكلة

والمشكلة الحقيقة ان الناس قدرات وعقول مختلفة

ولا احد يستطيع ان يغير شيء طالما الشخص نفسه غير قادر على معالجة نفسة

أليس كذلك

بارك الله فيك اختي الكريمة ... وكثر الله من امثالك وعسى ان تحتذي كل ام على طريق هداك ..

بالتاكيد الجانب المعرفي في العلوم النفسية مهم جدا ليساعدنا على فهم الكثير من الجوانب الغامضة في حياتنا وحياة ابنائنا ويجعل عملية التواصل مع الذات اولا ومع الاخرين أكثر فاعلية وانتاجا ...

وليس باستطاعة اي شخص ان يقوم بهذا الدور ما لم يتمرس ويعي جيدا الحالة .. ويستطيع بعدها فهمها والتحاور مع الحالة بطريقة تجدي .. فكم من وسيلة استخدمها الزوج مع زوجته أو الام / الأب مع ابنه وساءت الحالة اكثر .. بسبب الجهل في التعامل مع مثل هذه الحالات .. وانا احييك اختي الكريمة على ثقافتك واطلاعك على كل ما هو يمكن ان يعينك على تربية ابنائك حفظهم الله لك ...

اختي الكريمة نود الاستفادة اكثر عن تجربتك ، وتعاطيك معها ؟؟ وبما تنصحين الآباء والامهات في التعامل الامثل مع ابنائهم ؟؟
وبرأيك ماأفضل الطريق لتوعية الوالدين بهذا الامر ؟؟


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 01:12 AM.

Powered by: vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها