سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » ديناميكيّات أنثى ..

ملاحظات \ آخر الأخبار

..هي الأسباب الظاهرة لإصلاح الجماعة البشرية كلها ، عن طريق قيادتها بأيدي المجاهدين الذين فرغت نفوسهم من كل أعراض الدنيا وكل زخارفها ، وهانت عليهم الحياة وهم يخوضون غمار الموت في سبيل الله ، ولم يعد في قلوبهم ما يشغلهم عن الله ، والتطلع إلى رضاه ، وحين تكون القيادة في مثل هذه الأيدي تصلح الأرض كلها ويصلح العباد ، ويصبح عزيزاً على هذه الأيدي أن تسلم في راية القيادة للكفر ، والضلال ، والفساد ، وهي قد اشترتها بالدماء والأرواح ، وكل عزيز ، وغال أرخصته لتتسلم هذه الراية لا لنفسها ولكن لله...


ديناميكيات أنثى


woman's dynamics





قيّم هذه المشاركة

دراسة استشرافية...العلوم السياسية والدراسات المستقبلية وحاجة سوق العمل العماني(1)

ارسلت بتاريخ 24/01/2011 في 03:05 PM بواسطة تلميذة افلاطون
تم التحديث يوم 24/01/2011 في 06:16 PM من قبل تلميذة افلاطون

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكري لإستاذي القدير الباحث محمد سعيد الفطيسي على اتمامه المبدئي لهذه الدراسة وتسليطه الضوء لقضيّة طالما تم تجاهلها..
لا يحتاج أن أضيف أكثر مما اضافه ُالأستاذ, واحببت فعلاً التعليق حول الامر , إلا إن الدراسة كفت ووفت حول الرؤية المستقبلية لوجود هذه المنهجية لحاجة سوق العمل العماني لها, ولحاجة المواطن نفسه قبل كُل شي, لما تقتضيه التطورات والتغيرات الحاصلة على الصعيدين المحلي والعالمي ,مع تمنياتي للجهات المعنيّة بالأمر, الإستجابة الواعية حول هذه الدراسة والنظر إلى أبعد من كون اتخاذها قد يعد أمر حساس للنظام العام ,
أترككم مع هذه الدراسة القيّمة نقلاً من كاتبها القدير..





تقديم للدراسة:
" إننا نولي التعليم جل اهتمامنا ونسعى لتطويره وتحسينه ورفع مستواه وتحديث المعارف وتعميقها وإثرائها وتكييفها مع عالم دائم التغير، انطلاقاً من الأهمية التي توليها السلطنة لتنمية الموارد البشرية ، وترسيخ منهج التفكير العلمي وتكوين أجيال متعلمة تشارك في عملية التنمية وتتعامل مع المتغيرات والمستجدات المحلية والعالمية بكل كفاءة واقتدار". (من كلمة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بمناسبة مرور ستين عاماً على تأسيس منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة, اليونسكو).
وانطلاقا من شمولية الخطاب السابق, واختصاره لعملية بناء وتطوير المنظومة المعرفية والفكرية وتعميقها وإثرائها وتكييفها مع عالم دائم التغير, من مبدأ أن التعليم وتربية العقول هي أساس بناء الدولة الحديثة وتنمية الموارد البشرية فيها, سنحاول من خلال هذا الطرح الذاتي المختصر وضع سيناريو دراسة استشرافية مختصرة, يمكن لمن يشاء من الباحثين والأكاديميين المتخصصين العمل على تطويرها لاحقا ـ لدور وأهمية بعض المناهج والمواد العلمية التي يحتاجها سوق العمل الوطني , ومن بين تلك المناهج والمواد الأكاديمية والعلمية التي ـ نؤكد ـ من وجهة نظرنا ـ ان المجتمع العماني وسوق العمل المحلي بحاجة ماسة لها خلال المرحلة المستقبلية القادمة من عمر النهضة المباركة , أطال الله عمرها وعمر بانيها:
( 1 ) العلوم السياسية بجميع امتداداتها المعرفية.
( 2 ) الجغرافيا السياسية والإستراتيجية " الجيوبوليتيكيا والجيواستراتيجيا".
( 3 ) الدراسات المستقبلية " تقنياتها ومناهجها الاستشرافية".
وأعود لأستشهد بكلمة للمقام السامي على أهمية التطوير المعرفي والعلمي , وضرورة مواكبة التعليم لمستجدات التحولات الدولية والإقليمية , بما يمنح ذلك المجتمع العماني رصيدا كافيا من المناعة الثقافية والمعرفية لمواجهة التحديات المستقبلية في الناحيتين السياسية والاجتماعية وهو ما يدفعنا للقول ان السلطنة وهي تلج العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين , لابد ان تستثمر إمكانياتها المادية والبشرية لتأسيس جيل مستقبلي قادر على مواكبة تلك المتغيرات الدولية والإقليمية والمحلية المتلاحقة والمتسارعة, وتهيئته سياسيا وفكريا لخدمة مجتمعه المتطور خلال المرحلة القادمة.
فنحن:" عندما نصل بالتعليم إلى الدرجات العليا ـ فإننا ـ مطالبون بأن نضيف إلى تلك المعارف معارف جديدة، أن نبحث، نستنبط، أن نفكر، أن نتدبر، وعلينا أيضا أن نصحح معارف من سبقنا لأنه في كثير منها نظريات, والنظريات تكون متجددة، فلا نقول أن ما وصلوا إليه في الماضي هي المعرفة ...لا... المعرفة ليست مطلقة ، المعرفة متجددة" ـ 2/5/2000م.
وعليه وكما أشار إليه المعلم الأول " حفظه الله " , فإن السلطنة مطالبة في ظل المتغيرات الدولية والتحولات الإقليمية والمحلية ان تواكب تلك التطورات ببناء وخلق وتطويع منظومة تعليمية قادرة على مواكبة تلك المستجدات, وخصوصا ان هذا الوطن الغالي قد أخذ يساير تلك التطورات العابرة للقارات في السياسة والاقتصاد بطريقة حديثة, وهو ما يجعلنا نقول : إن ذلك يحتاج إلى ما وجه إليه جلالة السلطان ـ حفظه الله ـ من ضرورة التطوير والتحسين ورفع مستوى التعليم وتحديث المعارف وتعميقها وإثرائها وتكييفها مع عالم دائم التغير.
أهمية الموضوع: تكمن أهمية الطرح في كون التطوير السياسي والاقتصادي الهائل والمتسارع على المستويين الدولي والإقليمي من جهة والمحلي من جهة أخرى, وحتمية تطبيق ذلك من خلال منظومة علمية متكاملة ومواكبة لتلك المتغيرات ضروري لخلق فرص عمل جديدة, وتطوير خارطة المعرفة المستقبلية من خلال عقول وطنية تشارك في بناء وتطوير المنظومتين الرسمية والقطاع الخاص بما يرفع من مكانة هذا الوطن بين أقرانه, ويدفع باتجاه تجديد قطاع التعليم في مختلف فروعه ومستوياته الأكاديمية والمعرفية من المدرسة وحتى المستوى الجامعي , وبالتالي ضرورة مواكبة ذلك بمناهج وعلوم جديدة ومتجددة تربط بين حاجة السوق المحلي من جهة والمتغيرات الدولية من جهة أخرى.
أهداف الدراسة: تسعى هذه الدراسة الذاتية الموجزة والمختصرة الى دراسة الأهمية الاقتصادية والاجتماعية من الناحيتين الدولية والمحلية لتدريس مواد العلوم السياسية بجميع جوانبها المعرفية والتفاعلات بين هذه المعرفة والظواهر الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الدولية والإقليمية والمحلية, حيث ستتيح هذه المادة للطالب الإلمام بالموضوعات الأساسية في التخصص وهي بالطبع معروفة لدى أساتذة العلوم السياسية.
هذا بالإضافة الى ضرورة ان يكون لهذا القسم نظرة مستقبلية لخدمة سوق العمل المحلي وتطوير الاقتصاد الوطني ومنظومة العمل الاجتماعي والمهني, كما تسعى هذه الدراسة الى توضيح أهمية بعض العلوم الجديدة على عالمنا العربي بوجه عام كالدراسات المستقبلية وتقنياتها ومناهجها الاستشرافية ـ ونحن في هذا السياق بصدد الانتهاء من تأليف منهج شبه متكامل حول هذا المساق, سائلين الله ان ينفع به طلاب المعرفة والعلم في هذا الوطن العزيز وخارجه.
كما نوجه الى ضرورة الانتباه الى تطوير أقسام الجغرافيا المتوفرة في جامعاتنا وعلى رأسها جامعة السلطان قابوس بحيث تواكب تلك المتغيرات والتحولات الجيوسياسية والجيواستراتيجية الدولية وحتى الإقليمية, فسلطنة عمان تحديدا تقع في جزء جغرافي حساس ومهم من رقعة الشطرنج الدولية, وبالتالي فان تلك الأهمية الجغرافية الإستراتيجية والسياسية جعلت منها محط أنظار الكثير من الدول ومعبر للعديد من القرارات الدولية والإقليمية الغاية في الأهمية, وهو ما يدفع بالتالي الى ضرورة دراسة هذا العمق الاستراتيجي بشكل علمي وأكاديمي وبحثي.
مضافة في غير مصنف
الزيارات 1529 تعقيبات 1
مجموع التعقيبات 1

تعقيبات

  1. Old Comment
    شكرا للفاضلة تلميذة افلاطون على هذا الاهتمام الراقي
    والنقل الموفق , والمدونة التي تستحق التقدير والاحترام
    ارسلت بتاريخ 25/01/2011 في 03:09 PM بواسطة قدير خان قدير خان غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 09:57 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 266

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها