سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » حتماً سأشتاق لك

ملاحظات \ آخر الأخبار

هذه أحرفي وهذه مدونتي ، أتمنى أن تنال على إعجابكم

كما يشرفني إطلالتكم عليها وتعقيباتكم التي تمنحني الدعم
والرقي




قيّم هذه المشاركة

لا يهم من تكون بقدر ما يهمني أين تكون

ارسلت بتاريخ 30/08/2010 في 09:06 AM بواسطة راشد الشماخي

دلالات كثيرة تستوقفني عند بعض الفنون في تعاملات البشر ، وضمن ما يستوجب على الإنسان أن يتقنه من فنون هو فن الإستيعاب ، وهذا الفن يعتبر من أبرز السلوك الذي يسهم في خلق أجواء من الطمانينة والراحة النفسية والإجتماعية بين الافراد ، ويجعل من الأفكار التي تنبعث من أفواه المحيطين بك وكأنها الدرر التي تنتشر بين أرجاء الحياة الجميلة والأحلام العطرية الحالمة بغد سعيد .

حتي نستطيع هضم ما يقال من معلومات وكلمات نسمعها من هنا وهناك ، كان علينا أن نتعلم هذا الفن بإتقان تام ، ونجتهد بكل ما لدينا من مقدرة لفهم حيثيات هذا العلم العظيم الذي يختفي عن كثير من عقول هذه الأمة المعاصرة والمختلطة بمختلف المتغيرات السريعة والمتسارعة بشكل ملحوظ ، وكما يقال بأن العولمة أصبحت تقضي على كثير من العادات والتقاليد بسبب حجم تطورها التكنلوجي .

أصبح من عادات البشر أن لا يلتفتوا للفهم المتعمق والعميق بقدر ما يكتفوا بقشور الحاجة إلى تلك المعلومات ، لذا لا أجد من يهتم بكفية التشغيل بقدر ما يهمه مصدر الحاجة التي سيقتنيها ، وكثيراً ممن حاولوا أن يحتفظوا بمعلوماتهم للآخرين إكتشفوا أنهم يعيشون في عالم صغير لايحتاج منهم كل هذا العناء لأجل أن يرهقوا غيرهم بما يعلمون ، فالعالم أصبح بكل محتوياته أقرب إليك من القلم الذي تكتب به واقرب من عقلك الذي بات غافياً خلف شضايا الحروف المتهالكة والمبعثرة بلا قيمة حقيقية بقدر ما توصلك للمقعد الذي تحلم به ، ويا حبذا لو لم تستعمل هذا المقعد وتكتفي بوضعه كمنضده جانبية تلمعها كل صباح وكل مساء حتى تبهر بها من يحومون من حولك محاولين أن يلمسوه بأناملهم المتذبذبه .

وإن تمايلنا بحديثنا إلى بعض العلاقات التي تبنى على متكآت ضعيفه ، فاقدة بذلك أعز ما لديها من عناصر ذات طابع تطويري وتحفيزي لمختلف المجالات ، إلا أن لمعان المقعد أغفلها عن السبيل الذي سلكته بعض النفوس الحالمة بالوصول إلى فوهة النفق بأسرع مما يتصور واقعها المتأرجح الذي لا يفرق بين الظلام والنور ، وبفضل إنفلاته من أعماق حكمته إلى أدنى مرحلته .

قد يصطدم البعض بحواجز مطلية بلونها الوردي القاتم ، الذي يبعث في خلجاتها بعض النشوة وبعض الحزم لمكابرة الحكمة القائلة ( إبني نفسك بقدر حاجة البناء منك ) ، هذه حكمة ربما لم يسمعها أحد من قبل ، لأنها تكتب هنا لأول مرة ، لأنها جاءت بقدر حاجتي لها هنا ، فهل يستطيع أن ينكرها من ليس له حاجة بها ..؟؟
مضافة في غير مصنف
الزيارات 1126 تعقيبات 2
مجموع التعقيبات 2

تعقيبات

  1. Old Comment
    مرحبا اخي
    يشرفني ان اضيف تعقيب بسيط على ماتفضلت به

    ان الكثير منا يسمع او يقراء معلومه او خبر لاول مره فيصدقه ويحاول ان ينشره بكل الطرق المتوفره لدية [ أدال على الخير كفاعله]
    ولكنه وللاسف الشيديد لم يحاول على الاقل اتاكد من الخبر او المعلومه
    هل هي فعلا صحيحة ؟؟
    ويقول الله تعالى في كتابه العزيز

    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ " (الحجرات، 6)

    تقبل مروري
    ارسلت بتاريخ 11/10/2010 في 10:38 AM بواسطة الحق الحق غير متصل حالياً
  2. Old Comment
    صورة عضوية راشد الشماخي
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة الحق عرض التعقيب
    مرحبا اخي

    يشرفني ان اضيف تعقيب بسيط على ماتفضلت به

    ان الكثير منا يسمع او يقراء معلومه او خبر لاول مره فيصدقه ويحاول ان ينشره بكل الطرق المتوفره لدية [ أدال على الخير كفاعله]
    ولكنه وللاسف الشيديد لم يحاول على الاقل اتاكد من الخبر او المعلومه
    هل هي فعلا صحيحة ؟؟
    ويقول الله تعالى في كتابه العزيز

    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ " (الحجرات، 6)



    تقبل مروري

    نورت الصفحات بوجودك أخي العزيز

    إضافة قيمة وتعلق رائع من فكر جميل

    للبشر عقول مختلفة بإختلاف محيطها ومدى إستيعابها للأحداث ، إلا أني اجد بأن الإتيان بالحقيقة لا يحتاج إلى ثقافة معينة بقدر ما يحتاج إلى ضمير حي .
    ارسلت بتاريخ 27/10/2010 في 05:54 AM بواسطة راشد الشماخي راشد الشماخي غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:04 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 264

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها