سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » عزّي إيماني

ملاحظات \ آخر الأخبار

قيّم هذه المشاركة

أبو العريّف

ارسلت بتاريخ 15/11/2010 في 09:02 AM بواسطة عزّي إيماني

مقال أعجبني لـ ( فراس القاضي )
هو ليس (أبو العرّيف) المرض الذي يصيب الدواجن في القرى، بل أخطر..وكذلك هو ليس (أبو العرّيف) شخصية الرسوم المتحركة القديمة، بل أكثر كاريكاتورية.(أبو العرّيف) هذا يا سادة يا كرام منتشر بكثرة، ومؤكد سيخطر ببالكم كثير من الأشخاص بعد قليل.
هو شخص وصل فصام شخصيته حداً انتفت معه إمكانية العلاج.. لا عمل له أبداً، ويعرّف عن نفسه دوماً بالعموميات: مثقف.. محلل.. متابع...إلخ.‏
يجلس بعيداً ويراقب الناس، لكنه للأسف لا يموت هماً، والمشكلة الأكبر أنه لا يكتفي بالمراقبة، بل يصر على التدخل في كل شيء، ظناً منه وقناعة بأنه يفهم في كل شيء وعلينا التزود من بحور علومه.‏
ينظّر في الاقتصاد المحلي والعالمي ويعرف السبب الحقيقي للأزمة المالية العالمية ولديه حلول ناجعة لها.. أما الحقيقة، فمن المؤكد أنه لا يفرّق بين الدولار الأمريكي والكندي مثلاً.‏
في اللغة هو سيبويه، ويقبل الغلط في أي شيء إلا في اللغة العربية، مع أنه لا يعلم أن ليس تنصب خبرها ولا ترفعه!‏
فنان، وأديب، وصحفي، وطبيب، ومهندس، ومدرّس، وراقص باليه إذا أراد. وكلامه صواب يحتمل الخطأ، وكلامنا جميعاً خطأ يحتمل الصواب!‏
(أبو العرّيف) يظن أن سكوت الناس أمامه هو نوع من أنواع الإعجاب برأيه أو الاقتناع بما قال، ولا يعلم أن سبب هذا السكوت هو الخوف من فتح أي موضوع جديد أمامه، لأنه في هذه الحالة سيستمر في التنظير الفارغ.‏
(أبو العرّيف) لا يحب الخير لأحد، وإن نصح، فإن نصيحته من باب إعلامك بأنه يعلم بأنك مخطئ، فقط لا أكثر ولا أقل.‏
يحب التهويل، ويحب الأذيّة، ولا يتورع عن القيام بأي أمر يشفي غليله ويرضي عقله المريض، حتى ولو اضطر إلى إحراق منزل، أو تخريب مؤسسة كاملة لمجرد أن يُزعج فلاناً أو فلان فقط لأنه لم يقتنع بكلامه الحكيم ورؤيته الثاقبة.‏
(أبو العرّيف) مشكلة حقيقية.. معادلة مستحيلة الحل.. فإن قربته منك، سمم أفكارك بترهاته وكثرة كلامه الفارغ وتوجيهاته التي لا تنتهي، وإن أبعدته انقلب عليك، وحاول تشويهك وأذيتك بشتى السبل، وإن حاولت تأديبه بكى حتى جرح خدوده من نكرانك للمعروف وجحدك للنعمة.‏
أما أسوأ ما به، فهو أنه يستفزك لدرجة أن يخرجك من سياقك العام، ومن عملك، ومما أنت منكب عليه، ويجبرك على أن تعطيه من وقتك ما أخذته هذه السطور، وتهدر عليه كل هذا الحبر، لتقول له ما نقرؤه عادة في المحلات التجارية




مضافة في غير مصنف
الزيارات 1318 تعقيبات 0
مجموع التعقيبات 0

تعقيبات

 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:01 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 229

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها