سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » عزّي إيماني

ملاحظات \ آخر الأخبار

قيّم هذه المشاركة

فلم هندي

ارسلت بتاريخ 08/05/2010 في 04:21 PM بواسطة عزّي إيماني

خربشة بفكر " هندي "
××××


خرجتُ من البيت مسرعا حاملا كتبي قاصدا جامعتي ." ليتني لم أتأخر في السهر ليلة الأمس " ، هذا ما كنت أحدث به نفسي ، فلم تبق إلا دقائق معدودة عن موعد أول محاضرة . وكنت متخوفا أن تمر تلك الدقائق قبل أن أصل .لحسن حظي أو لسوئه فالجامعة لا تبعد كثيرا عن منزلي . لذا كنت أقطع الطريق إليها سيرا على الأقدام . إلا أني هرولت ذاك اليوم لأتمكن من الوصول بسرعة . وكأني في سباق مع الريح . أشياء كثيرة افتقدتها ذاك اليوم . نظرت للجدول الذي اعتدت أن اغترف منه على عجلة وأمسح بقطراته وجهي . مررت بسرعة على الأزهار المزروعة على جانب الطريق ومسحتها برفق بأطراف أصابعي أثناء عَدْوي.همست للطيور معتذرا ، فتعجلي منعني إطراب مسمعي بشدوها .


قصرت المسافة وصرت على مقربة من جامعتي تسارع عدوي وتباعدت خطواتي . حتى اقتربت من البوابة وأنا منطلقٌ كالسهم ، وما هي إلا ثوان حتى تبعثر ما أحمله من أوراق وكتب ، ووجدت نفسي مُرمى على الأرض أثر اصطدام . قمت وقد قطبتُ حاجبي فكل ثانية تُحْسب علي وتهْدِرُ من وقت محاضرتي . و رأيت في الجهة المقابلة جسد أخر تمدد على الأرض وحوله بعض الأوراق أيضا . كظمت غيظي كونها فتاة . فما يكون لي رفع صوتي عليها . قامت ونفضت ما علق على ملابسها من غبار ورمقتني بغضب . وانهالت علي بعدها بوابل من الشتائم . لم أرد عليها وأخذت أجمع ما بُعْثر مني. ازداد غضبها مني وطلبت أن أجمع لها أوراقها التي تبعثرت على الأرض بسببي . فكرت بداية في الرفض ولكن سببان دفعاني للرضوخ لمطلبها ؛ مرور بضع دقائق من موعد محاضرتي ، وتقاسيم الغضب التي رسمت في وجهها، فلم أرد أن أزيد منه . بدأت في جمع الأوراق ؛ الورقة تلو الأخرى حتى شارفت على الانتهاء ، وبقت ورقة واحد ما إن مددت يدي لأمسك بها . إلا وهبت رياح وحملتها معها . ركضت وراءها ورأيتها تعلو سور الجامعة تبعتها . وصرت أركض وراءها . والفتاة تتبعني . حلقت الورقة في الطريق الذي جئت منه مرت على الطيور ، وتقلبت فوق الأزهار . حتى استقرت على صفحة الجدول ثم سار بها التيار. نظرت إليها وإذ بانعكاس صورتي قد ارتسم في صفحة الماء . لحظات ورسمت صورة أخرى على الجدول . كانت هي ، التفتُ إليها . ونثرتُ أوراقي وحملتها الرياح . ابتسمتْ وركضتْ خلفها . كنتُ أنظر إليها وهي تلاحق أوراقي . وقد مدتْ عنقها ويداها ورفعت بصرها تتبع أوراقي وتحاول إمساكها .


لم تنتبه وهي تجري إلى توسطها للشارع . صرخت عليها ، إلا أن يد القدر كانت أسبق . فقد حملتها الرياح أيضا بعد اصطدامها بسيارة . ووقعت في منتصف الشارع . سكنت الرياح بعدها ، وسكنت معها روحها وتوسط جسدها الأوراق . لكن هذه المرة أوراقي . تسمرت مكاني فترة ، وأنا أرى جسدها الممد والناس حوله . حملوها على الرصيف وغطوها . لم أستطع الاقتراب منها . إنما مضيت إلى منتصف الطريق وجمعت أوراقي ومضيت ناحية الجدول ونثرتها فيه ، فمضت مع تياره . كانت نفسي تحدثني أن أتوجه لمنتصف الطريق لألقى ما لقيت . فسلمتُ لأمرها وأطلقتُ قدماي صوب الشارع . فوقع لي ذاتُ الأمر ،


إلا أن روحي بقت عالقة في جسدي . فبعد أيام وجدت نفسي معصوب الرأس مُجبّر الذراع والقدمين في أحد المستشفيات. وبقت نفسي تحدثني وتسألني أن أعيد الكرة . المرة تلو المرة حتى ألق ما لقيت تلك الفتاة .




----------

سؤال للقراء :

هل الشعب الهندي شعب كئيب ؟
لماذا يربط الحزن بالأفلام الهندية

ألا ترون أن المسلسلات الخليجية لا سيما كتابات " النسوان " تحمل من الحزن أضعاف ما تحمله الأفلام الهندية


دمتم بلا نكد



عزو .. النكدية
مضافة في غير مصنف
الزيارات 1471 تعقيبات 8
مجموع التعقيبات 8

تعقيبات

  1. Old Comment
    أبلة عزو ..

    الأفلام الهندية فيها ضرب و كراتيه ما حزن ..
    ارسلت بتاريخ 08/05/2010 في 05:26 PM بواسطة ليث المعارك ليث المعارك غير متصل حالياً
  2. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ليث المعارك عرض التعقيب
    أبلة عزو ..

    الأفلام الهندية فيها ضرب و كراتيه ما حزن ..
    ما أذكره أنه لا يخلو فلم هندي من موت أحد أهم الشخصيات فيه
    ارسلت بتاريخ 08/05/2010 في 05:29 PM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  3. Old Comment
    صورة عضوية نخيل الانتصار
    ما واجد حزن عبـارة ..

    الأفلام الهندية فيهــا أكثر من كذا
    ارسلت بتاريخ 08/05/2010 في 07:38 PM بواسطة نخيل الانتصار نخيل الانتصار غير متصل حالياً
  4. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة نخيل الانتصار عرض التعقيب
    ما واجد حزن عبـارة ..

    الأفلام الهندية فيهــا أكثر من كذا
    اليوم تذكرت شيء ..

    الفانوس ..

    تتذكريها ..؟

    نسيت إني كنت مفكرة أعملها على أجزاء


    نخيل .. سررت لمرورك .

    ما عليه .. خذوها مثل ما هي
    ارسلت بتاريخ 08/05/2010 في 08:14 PM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  5. Old Comment
    صورة عضوية امـاليا
    أصبح فلم سويسري ! جدول و زهور و عصافير !
    و شخص يسابق الوقت للحاق به

    المووووهم ,
    لا تعاودي الكرة بــ ( الشطحان) فلباس الواقعية يحلو عليكِ أكثر و لا تلتفتي لمن يسميكِ نكدية كـــي لا نغرق في بحار الوهم
    ارسلت بتاريخ 09/05/2010 في 02:22 AM بواسطة امـاليا امـاليا غير متصل حالياً
  6. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة امـاليا عرض التعقيب
    أصبح فلم سويسري ! جدول و زهور و عصافير !
    و شخص يسابق الوقت للحاق به

    المووووهم ,
    لا تعاودي الكرة بــ ( الشطحان) فلباس الواقعية يحلو عليكِ أكثر و لا تلتفتي لمن يسميكِ نكدية كـــي لا نغرق في بحار الوهم
    سمعا وطاعة

    أماليا .. حضورك جميل
    كوني بالقرب دوما ، احتاج لذلك
    ارسلت بتاريخ 09/05/2010 في 07:10 AM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  7. Old Comment
    صورة عضوية نخيل الانتصار
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة عزّي إيماني عرض التعقيب
    اليوم تذكرت شيء ..

    الفانوس ..

    تتذكريها ..؟

    نسيت إني كنت مفكرة أعملها على أجزاء


    نخيل .. سررت لمرورك .

    ما عليه .. خذوها مثل ما هي

    أيو أتذكرها بو تشبه قصص المنفلوطي

    نزين حلوة مو فيها رائعة معتقد تحتاج أحزاء زيادة
    ارسلت بتاريخ 09/05/2010 في 06:20 PM بواسطة نخيل الانتصار نخيل الانتصار غير متصل حالياً
  8. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة نخيل الانتصار عرض التعقيب
    أيو أتذكرها بو تشبه قصص المنفلوطي

    نزين حلوة مو فيها رائعة معتقد تحتاج أحزاء زيادة
    وقتها تكون الفكرة مكررة وإن تغير الحدث
    سأعمل بنصحك
    ارسلت بتاريخ 11/05/2010 في 02:57 PM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 03:41 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 231

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها