سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » ديناميكيّات أنثى ..

ملاحظات \ آخر الأخبار

..هي الأسباب الظاهرة لإصلاح الجماعة البشرية كلها ، عن طريق قيادتها بأيدي المجاهدين الذين فرغت نفوسهم من كل أعراض الدنيا وكل زخارفها ، وهانت عليهم الحياة وهم يخوضون غمار الموت في سبيل الله ، ولم يعد في قلوبهم ما يشغلهم عن الله ، والتطلع إلى رضاه ، وحين تكون القيادة في مثل هذه الأيدي تصلح الأرض كلها ويصلح العباد ، ويصبح عزيزاً على هذه الأيدي أن تسلم في راية القيادة للكفر ، والضلال ، والفساد ، وهي قد اشترتها بالدماء والأرواح ، وكل عزيز ، وغال أرخصته لتتسلم هذه الراية لا لنفسها ولكن لله...


ديناميكيات أنثى


woman's dynamics





قيّم هذه المشاركة

الفلسفة البوعزيزيّة , هل هي الضمان الوحيد لتحقيق نصرة المواطن العربي؟!!

ارسلت بتاريخ 18/01/2011 في 04:43 PM بواسطة تلميذة افلاطون
تم التحديث يوم 18/01/2011 في 05:07 PM من قبل تلميذة افلاطون

,
,

إنّ المُنطلق الذي اشعله الشاب التونسي محمد البوعزيزي عبر حرق جسده بالنار , قد أعطى الشعب الدافعيّة والإصرار, والحماس الكافي للتعزيز من الثورة الداخليّة ضد الحُكم الظالم , والإرداة الشجاعة في الإطاحة بالحاكم الفاسد زين العابدين.
حتى اصبح الأمر بمثابة مشهد يرسُمه التاريخ بقلم من ذهب , وتجرُبة مثاليّة قابلة للتقليد من قِبل العالم العربي المظلوم, لا يسعى إلا للتمتع بالنظر إلى أنجح الوسائل المُتاحة لتحقيق النصر لهم حتى إن كانت من أقسى الطُرق للسير عليها ..
فكان من غير الغريب أن يقوم أشخاص آخرون بتقليد الحركة ذاتها للأخذ بالفلسفة البوعزيزية العصريّة, التي اصبحت من منظورهم إنّها الأجدى نفعاً في ظل الظروف القاهره ..
وهو ما أقدم عليه المواطن الموريتاني الذي أضرم النار على نفسه أمام مجلس الشيوخ الموريتاني احتجاجاً على مستوى المعيشه ..وأربعة مواطنين جزائريين كذلك انطلقوا بشجاعة عند هذا المبدأ, ولسان حالهم يقول ,علّ وعسى يتم التجواب لمطالبهم وتشتعل الثورة الجزائرية بحماس وتفاعل ..
ووصولا إلى المواطن المصري الذي اقدم على إحراق نفسه يوم أمس أمام مجلس الشعب بالقاهرة , وذلك كإحتجاج على الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها افراد مصر مُنذ زمن..

أجد تماماً إنّ ظاهر SHC قد اثبتت نفسها بنفسها , وهذه المرّة ليس بشكل مُفاجئ غامِض , بل جاءت بإرادة المواطن العربي , الذي ضمنها كوسيلة قاسية لإمعان النظر إلى مطالبهم ومطالب الشعب بأكمل وجه..

العضو عميد المظلومين كان من الضحايا الذين آمنوا بهذه الطفرة الفكريّة البوعزيزية , وأرادوا تطبيقها علناً ,للعثور على نتيجة ايجابيّة للشعب إن لم تكن له , غير إنّ الترصدات الأمنية حالت دون إقدامه لذلك , وهذا إن كان على قوله صدقاً بالقيام بحرق جسده خلال المسيرة الخضراء الذي إقيمت مساء أمس في مسقط , ضمن خطة شعبية للمُطالبة ببعض الحقوق ..

إنّ مسائل كهذه لا تمرّ علي مرور الكرام دون وجود تساؤلات .أكانت غريبه لتقبلها, أم أصعب من إستقالة وزير عماني ..
فهنا أجد تساؤلي فيما إن طُبقت الفلسفة البوعزيزية لحرق غزّة وإضرامها بالنار,, فربما حينها سيستفيق الشعب العربي لإشعال ثورة قاسية, تكفي بإطاحة إسرائيل ومحوها عن بِكره ابيها , وتطلع مجلس الامن لمطالب الشعوب العربية بشكل عادل مُتكامل ..حتى تكون الفلفسفة البوعزيزية اعظم ما سجله التاريخ لصالح الشعوب العربيّة ..
,
,
مضافة في غير مصنف
الزيارات 1352 تعقيبات 11
مجموع التعقيبات 11

تعقيبات

  1. Old Comment
    صورة عضوية ماجد الهادي
    جميل يا تلميذة افلاطون ..
    عسى القادم خير وتعظم بالتالي التساؤلات المختلفه بهذا الجانب وتبعيات الازمة هذه وغموض المستقبل القادم ..
    ارسلت بتاريخ 18/01/2011 في 05:09 PM بواسطة ماجد الهادي ماجد الهادي غير متصل حالياً
  2. Old Comment
    صورة عضوية جونو6
    ألم تغتيل من هناك براءة طفل صغير جميعنا ما زال يذكره

    الطفل الشهيد محمد الدره جميعنا يذكره ويذكر قصة شهادته

    فأين هم من تحركوا وساندو غزة ؟؟

    للأسف حالتنا صعبة وصعبة جدا
    ارسلت بتاريخ 18/01/2011 في 09:40 PM بواسطة جونو6 جونو6 غير متصل حالياً
  3. Old Comment
    صورة عضوية توريه
    اذا الشعب يوما اراد الحياه. فلابد ان يستجيب القدر.ولابد لليل ان ينجلى ولابد للقيد ان ينكسر
    ارسلت بتاريخ 19/01/2011 في 08:31 PM بواسطة توريه توريه غير متصل حالياً
  4. Old Comment
    صورة عضوية تلميذة افلاطون
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ماجد الهادي عرض التعقيب
    جميل يا تلميذة افلاطون ..
    عسى القادم خير وتعظم بالتالي التساؤلات المختلفه بهذا الجانب وتبعيات الازمة هذه وغموض المستقبل القادم ..
    بالفعل , خصوصاً بعد مجازفة القرضاوي للإدلاء بالفتوى الجديدة بخصوص حرق النفس بهذ الطريق , وهي ما قد تفتح الباب على مصراعية للآخرين ,للسير على هذا المسار
    ارسلت بتاريخ 20/01/2011 في 10:10 PM بواسطة تلميذة افلاطون تلميذة افلاطون غير متصل حالياً
  5. Old Comment
    صورة عضوية تلميذة افلاطون
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة جونو6 عرض التعقيب
    ألم تغتيل من هناك براءة طفل صغير جميعنا ما زال يذكره

    الطفل الشهيد محمد الدره جميعنا يذكره ويذكر قصة شهادته

    فأين هم من تحركوا وساندو غزة ؟؟

    للأسف حالتنا صعبة وصعبة جدا
    هي ثورة شعبية وليست إنسانية
    فالجانبان يختلفان والتفاعل حولهما يختلف بالنسبة للمواطن العربي
    ارسلت بتاريخ 20/01/2011 في 10:12 PM بواسطة تلميذة افلاطون تلميذة افلاطون غير متصل حالياً
  6. Old Comment
    صورة عضوية ماجد الهادي
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة تلميذة افلاطون عرض التعقيب
    بالفعل , خصوصاً بعد مجازفة القرضاوي للإدلاء بالفتوى الجديدة بخصوص حرق النفس بهذ الطريق , وهي ما قد تفتح الباب على مصراعية للآخرين ,للسير على هذا المسار
    هي مجافزة بل هي تعبر عن ما يلتمسه الانسان من احداث تفرض عليه
    ارسلت بتاريخ 20/01/2011 في 10:24 PM بواسطة ماجد الهادي ماجد الهادي غير متصل حالياً
  7. Old Comment
    صورة عضوية تلميذة افلاطون
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ماجد الهادي عرض التعقيب
    هي مجافزة بل هي تعبر عن ما يلتمسه الانسان من احداث تفرض عليه
    11 شخص يحرق نفسه ...
    اتضحت النتيجة بعينها
    ارسلت بتاريخ 22/01/2011 في 04:59 PM بواسطة تلميذة افلاطون تلميذة افلاطون غير متصل حالياً
  8. Old Comment
    صورة عضوية سيف القلم
    تلميذة افلاطون

    قلمك افتقده كثيرا اين الغيبه يا امراة حيرتي تفكيري

    معجب بما تكتبي متابع لمدونتك

    تعليقي عن هذه التدوينة

    اختي الفاضله الشعوب العربية تحتاج الى ان ينحر باليوم 20 طفل لكي تقوم
    من سباتها وطبعا هذا لا يحصل بلطف من الله ورحمة منه


    عميد لن يفعلها ابدا

    فقط كانت مجرد لفتت نظر للمسؤولين لكي يعرفوا الى اي مدى بلغ الهم
    مبلغه بقلبه

    تحياتي لك
    ارسلت بتاريخ 22/01/2011 في 11:26 PM بواسطة سيف القلم سيف القلم غير متصل حالياً
  9. Old Comment
    بداية نحتاج نسأل أنفسنا: لماذا الإنسان ينتحر؟!!

    أحيانا لحماية وطنه ،، مثل أخواننا المجاهدين في فلسطين ،،
    (ما لي شأن في تحريم وتحليل المذاهب لمبدأ الإنتحار)

    شخصيا أعتبر إن الإنسان لما تتساوى عنده الحياه والموت، بل ويوصل لقناعه بأن الموت أفضل له ، يسلك هذا المسلك البوعزيزي ..

    البوعزيزي وصل لقناعة أن الموت أفضل له من الحياة ..


    كثير مننا ما يستطيع الوصول لنفس إحساس البوعزيزي ،،
    والبعض مننا وصل لنفس الإحساس ،، وحاول التجربه..
    ارسلت بتاريخ 23/01/2011 في 09:19 AM بواسطة moon light moon light غير متصل حالياً
  10. Old Comment
    صورة عضوية تلميذة افلاطون
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة سيف القلم عرض التعقيب
    تلميذة افلاطون

    قلمك افتقده كثيرا اين الغيبه يا امراة حيرتي تفكيري

    معجب بما تكتبي متابع لمدونتك

    تعليقي عن هذه التدوينة

    اختي الفاضله الشعوب العربية تحتاج الى ان ينحر باليوم 20 طفل لكي تقوم
    من سباتها وطبعا هذا لا يحصل بلطف من الله ورحمة منه


    عميد لن يفعلها ابدا

    فقط كانت مجرد لفتت نظر للمسؤولين لكي يعرفوا الى اي مدى بلغ الهم
    مبلغه بقلبه

    تحياتي لك
    سبحان الله
    من الغريب أن تقول لي افتقدت قلمي,, وانا مازلت قابعة في دهاليز السبلة استاذ

    شكراً لكــ
    واعلم إنّ عميد لم يكن ليفعلها, فأعهده اعقل من ذلك ..

    شكراً للمُتاعبة
    ارسلت بتاريخ 23/01/2011 في 08:16 PM بواسطة تلميذة افلاطون تلميذة افلاطون غير متصل حالياً
  11. Old Comment
    صورة عضوية تلميذة افلاطون
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة moon light عرض التعقيب
    بداية نحتاج نسأل أنفسنا: لماذا الإنسان ينتحر؟!!

    أحيانا لحماية وطنه ،، مثل أخواننا المجاهدين في فلسطين ،،
    (ما لي شأن في تحريم وتحليل المذاهب لمبدأ الإنتحار)

    شخصيا أعتبر إن الإنسان لما تتساوى عنده الحياه والموت، بل ويوصل لقناعه بأن الموت أفضل له ، يسلك هذا المسلك البوعزيزي ..

    البوعزيزي وصل لقناعة أن الموت أفضل له من الحياة ..


    كثير مننا ما يستطيع الوصول لنفس إحساس البوعزيزي ،،
    والبعض مننا وصل لنفس الإحساس ،، وحاول التجربه..
    إدخال الأمر لهذا المُنعطف قد يلزم التحليل حول اسباب وغايات الإنتحار, والتفريق بين ماهو يعد انتحارا, وبين ماهو جهاد للنفس ..
    وما نفذه البوعزيزي, هو نهاية التفكير الذي قد يتردد منه اؤلائك الذين رأوا إن الموت افضل من الحياه
    ارسلت بتاريخ 23/01/2011 في 08:20 PM بواسطة تلميذة افلاطون تلميذة افلاطون غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:36 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 12

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها