سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » القائد الأعلى

ملاحظات \ آخر الأخبار

التقييم: الأصوات 5، المعدل 3.80.

قطعة كرتون

ارسلت بتاريخ 04/10/2007 في 09:48 PM بواسطة القائد الأعلى
تم التحديث يوم 06/03/2008 في 11:32 PM من قبل القائد الأعلى


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

تعلم فليس المرء يولد عالما --- وليس اخو علم كمن هو جاهلا


توجد اليوم قناعه كبيرة لدى الجميع بدءاً بقمة الهرم السياسي في البلد ، حتى اصغر طالب بالمرحلة الثانوية باهمية التوسع في فرص التعليم العالي، خدمة لتوفير فرص العمل المناسبة لابنائنا الطلبة الخريجين والخريجات.


وفي المقابل نجد ان القانون الجديد للخدمة المدنية قد اعفى جهات التوظيف من الالتزام بمعيار المؤهل العلمي عند تحديد الدرجة المالية، في تعليل يعزى به الى وفرة عدد الخريجين في شتى المجالات، وفي ذلك تعارض مع التوجهات القائلة بضرورة توسيع قاعدة التعليم العالي لتشمل اكبر عدد ممكن من ابناء هذا الوطن.


حتى انني قد سمعت شخصيا من احد المعنيين مناداته بان يتم تسكين الخريج اليوم على الدرجة الثامنة وفقا للقانون الجديد تمشيا مع العرض الكبير الذي تحصل عليه الخدمة المدنية او وحداتها التابعة عند طرح اعلانات التوظيف وخصوصا بعد ربط المسميات الوظيفية بالدرجات المالية.


وقد برر ذلك استنادا الى ان الذين كانوا يشغلون وظائف الإدارة العليا والمجموعات التخصصية والتخصصية المساعدة ولا يتوافر فيهم شرط المؤهل العلمي من حيث نوعه ومستواه قد استمروا في وظائفهم بصفة شخصية على أن تكون الدرجة الرابعة هي نهاية التدرج بالنسبة للوظائف التخصصية ، والدرجة الخامسة هي نهاية التدرج بالنسبة للوظائف التخصصية المساعدة.

وفي المقابل نجد ان لهيب الخبرات المتراكمة اضحى اليوم مؤطر بجليد الشهادات العلمية، في تناقض اخر مع الواقع فمهما كانت عدد سنوات الخبرة في بعض الوظائف التخصصية والتخصصية المساعدة وحتى الادارية او الادارية العليا نجد ان الشهادة قد تقفز بالبعض الى مستويات اعلى في عدم مراعاة ابدا لعامل التوازن الذي يجب ان يكون ما بين الخبرة والمؤهل والكفاءة.

فليس كل من حصل على مؤهل هو ذا كفاءة كما ان ليس كل من حصل على خبرة ذا كفاءة.

وهذا يعني باننا نزج بمستقبل البلد الى شخوص تنقصها الخبرة او ينقصها التعليم الكافي.

والمطلوب هو التوازن والموازنة، اذا ما غضضنا البصر عن قضية الواسطة والتقفيز في الدرجات حتى ان البعض قد يقفز 4 درجات دفعة واحدة وبقارق يصل الى 600 ريال عماني نجد ان خريج يساوم على درجة مالية راتبها لا يتجاوز 280 ريال عماني ولو حسبت الفارق بينهما لوجدت ان الاخير ربما اولى واجدر به ان يحصل على تلك الدرجة كونه معوزا ذا فاقة مجبرا للعمل بالدرجة الثامنة في حين ان الاول تجده قد تشبع من الغنى وجاءت قرارات التقفيز لتزيد من تخمته المالية.

لا نعني اشخاصا بعينهم ولا نقصد ان ظلما قد حدث فنظام التسكين على الوظائف الجديد قد اعطى الالاف من الموظفين فرص تعديل اوضاعهم الوظيفية والفوز بدرجات كانت صعبة المنال قبل هذا النظام.

ولكن فقط نسال :-

إلى متى يبقى مستقبل الانسان بهذه البلد رهنا بقطعة كرتون، سواء كان ذلك الرهن ايجابيا او سلبيا

تحياتي
مضافة في غير مصنف
الزيارات 1863 تعقيبات 1
مجموع التعقيبات 1

تعقيبات

  1. Old Comment
    أنا أتعلم واشتغل في نفس الوقت ..

    خبرة عملية + دراسة جامعية في 4-5 سنوات حسب المخطط ^_^

    حتى أتأقلم مع الوضع واسأل الله ان يوفقني ويوفق الجميع .

    شكرا على الموضوع .. وأول مدونة أمر عليها في السبلة ،ومؤيد لكلامك .
    ارسلت بتاريخ 03/03/2008 في 01:40 AM بواسطة رسام الخيال رسام الخيال غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 03:41 AM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 202

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها