سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات

ملاحظات \ آخر الأخبار

قديم
التقييم: الأصوات 3، المعدل 5.00.

؛؛ رحلة طلابية تبني عصابة اجرامية 29 ؛؛

ارسلت بتاريخ 06/03/2010 في 02:29 PM بواسطة ماجد الهادي (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)

وعند وصول هذه العصابة إلى مقر سكنهم تجمع الباقين ليروا نجاح هذه العملية وقد سعدوا كثيراً بهذه الغنيمة التي قد فازوا بها كأول غنيمة ينجحوا في تحصيلها في أولا عملياتهم في المدينة ولكن أحدهم قد شاهد من السكن أحد الأشخاص قريب منهم يتجسس عليهم ويمعن في النظر إلى فنايا منزلهم وقد اخبر أفراد العصابة بذلك عنه ولكن أفراد العصابة لا أحد منهم يعرف ما هو هذا الشخص الذي عكف على النظر بتمعن في سكنهم وعلامات الخبث بادية على محياة وقد اخبروا فارس بذلك لألى يكون احد من معارفه لكن فارس قد أخبرهم بأنة لا يعرف ما
...
صورة عضوية ماجد الهادي
عضو فوق العادة
الزيارات 636 تعقيبات 0 ماجد الهادي غير متصل حالياً
قديم
التقييم: الأصوات 3، المعدل 5.00.

؛؛ رحلة طلابية تبني عصابة اجرامية 18؛؛

ارسلت بتاريخ 06/03/2010 في 02:28 PM بواسطة ماجد الهادي (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)

وفور الوصول إلى هذا المحل دخل سعيد أولاً بعد تأكده من عدم وجود احد بجنب المحل وعند دخوله شاهد صاحب المحل متواجد بالداخل منفرداً حيث أشهر سعيد سكينة في وجه صاحب المحل بعد إخراجها من جيبه عند ذلك دخل أفراد العصابة الثلاثة المحل وأمرهم سعيد بأخذ الأموال من المحل ولكن صاحب المحل قد هاجم سعيد وبعد عراك تمكن سعيد من مباغتته بطعنة من سكينه وسقط صاحب المحل على الأرض مضرجعاً في دمائه عند هذا بادر أفراد العصابة بسرعة في اخذ الأموال والهروب لكيلا يأتي أحد ويكتشف أمرهم وقد فروا هاربين لكن من تعس حضهم
...
صورة عضوية ماجد الهادي
عضو فوق العادة
الزيارات 622 تعقيبات 0 ماجد الهادي غير متصل حالياً
قديم
التقييم: الأصوات 2، المعدل 5.00.

؛؛ رحلة طلابية تبني عصابة اجرامية 27؛؛

ارسلت بتاريخ 06/03/2010 في 02:28 PM بواسطة ماجد الهادي (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)

وفي المنزل قد اقترح راشد وسعيد الصديقان اللذان فقدا صديقهما حمود جراء الحادثة التي كانت سبب جعلهم مشتتين هكذا ، حيث يتمتع راشد وسعيد في حبك الخطط وسردها وتفنيدها ومعرفة نجاحها من عدمه لأنهم حادي الذكاء والفطنة والبديهة التي كانت ولا تزال تلازمهما , وبعد ما طرح راشد وسعيد الخطط وآلية تنفيذها أمر سالم أفراد العصابة ومن بينهم فارس الذي قد انضم إليهم بالرغم من كونه لا يمت بصلة في مشكلتهم التي قد جعلتهم يكونوا هذه العصابة الإجرامية حيث أمرهم سالم ( العاصفة ) بالتجهيز لتنفيذ هذه الخطط في اليوم التالي
...
صورة عضوية ماجد الهادي
عضو فوق العادة
الزيارات 625 تعقيبات 0 ماجد الهادي غير متصل حالياً
قديم
التقييم: الأصوات 2، المعدل 5.00.

؛؛ رحلة طلابية تبني عصابة اجرامية 26؛؛

ارسلت بتاريخ 06/03/2010 في 02:27 PM بواسطة ماجد الهادي (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)

هنا قد قرر زعيم العصابة سالم الملقب بالعاصفة إلى جعل هذا الرأي قيد التنفيذ لأنه الحل الأمثل لهم وكون المدينة هنالك تكون عملياتهم لها مردود كبير لان المدينة يهاجر إليها التجار من كل مكان وبها الأموال تأتي وتذهب وقد أمرهم بحزم كافة الامتعه والذهاب في الصباح في اليوم التالي وقد أمرهم بالسير اثنان مع بعض وتكون بينهم مسافات محدده لكي لا يثيروا فضول الناس وينتبه إلى أمرهم لان عيون الناس تثير الشكوك بمجرد مشاهده أمر مثل هذا والمدينة هنالك السكان لهم قدر كبير من الثقافة وعليهم الحذر في كل خطوة يتخطوها
...
صورة عضوية ماجد الهادي
عضو فوق العادة
مضافة في غير مصنف
الزيارات 420 تعقيبات 0 ماجد الهادي غير متصل حالياً
قديم
التقييم: الأصوات 2، المعدل 5.00.

؛؛ رحلة طلابية تبني عصابة اجرامية 25؛؛

ارسلت بتاريخ 06/03/2010 في 02:27 PM بواسطة ماجد الهادي (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)

هنا قد غضب سالم الملقب بالعاصفة وقام بقتله بسكين كانت لدية بالرغم من وجود المسدس إلا انه لا يعرف استعماله حيث قتله قتل لا يخلوا بشيء من الوحشية لأنه قد قتل اثنان من العصابة وقلل عددهم وبالتالي قد يؤثر هذا على عملياتهم القادمة لان قلت العدد تضعف شوكتهم في التصدي لأي اعتداء قادم عليهم من قبل الآخرين بعد ما أصبحت الأخطار تتربص بهم من كل حدب وصوب في فورة هذا القلق الذي انتاب كل أفراد هذه العصابة اقترح أحد أفرادها بالاتجاه إلى تنمية نشاطهم إلى المدينة أفضل لألى يكون المخفر قد عرف مكانهم هذا وسوف يأتي
...
صورة عضوية ماجد الهادي
عضو فوق العادة
الزيارات 582 تعقيبات 0 ماجد الهادي غير متصل حالياً


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 11:48 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 14

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها