سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » عالـــم الصمــت

ملاحظات \ آخر الأخبار

.


الـــــســــلام علـــيكم ورحمـــه الله وبــــركــــــاته




قــد يخــطف ضـوء شــارد أبصــارنــا فــلا نرى شيـئـا ســواه ...



وعنــدمــا نبصر نعـي حقيقة العمى الـذي أصـابنـا ونـدرك خطـورة الضوء الـسـاطع !


عــالم صـامت كصمــت المــوتـــى


مـوحش كـوحشـة القبـور


أنـظر حـولي فـأجـد حــبات الـرمـل والطيـن تكـسوهم



أمعــن النـظر في وجـوههم لعلـي أرى شيـئا من الإنسـانية !



فـلا أجـد سـوى عـيون صخـرية وشفـاه شـاحبة !



تخـبئ أنـيـابـاً بـلون أصفـر قـاتـم



أكـاد أفقــد وعـي فالـروائح حــولي تخنقنـي



والـوحشـة تجــثم على صـدري



أصغي ! أبحـث عن صـوت بشـري آنـس



لكــن هيــهــات فهــو عــالم الصمت

.

تعيسة ايتها الحياه تتوالد فيك التعاسة وتنفجر القسوة


بين البشر فتظلين أنتي الدكتاتورية العمياء وقد يتصارع فيك


بشرا تعساء لكنك تتغلبين عليهم بظلمة تعاستك كلما لاح بريق


التعاسة كنتي في مقدمة التعساء !!
قيّم هذه المشاركة

乂乂 بدر بجــار من أهــل الــدار إهــداء إلى مسعود الصوافي رحمه الله 乂乂الجزء الخامس

ارسلت بتاريخ 14/11/2010 في 02:29 PM بواسطة الأمير أرنيــم

اللـهـم يمن كتابه ويسر حسابه وثقل بالحسنات ميزانه وثبت علي الصراط اقدامه واسكنه في اعلي الجنات بجوار حبيبك ومصطفاك (صلي الله عليه وسلم) .
اللـهـم اّمنه من فزع يوم القيامة ومن هول يوم القيامة وأجعل نفسه أّمنة مطمئنة ولقنه حجته .
اللـهـم اجعله في بطن القبر مطمئن وعند قيام الاشهاد أمن وبجود رضوانك واثق وإلي أعلي درجاتك سابق .





سمعت صوت أصحابي من بعيد أهرب يا بدر بسرعة ياسين أبلغ الشرطة علينا

لم أهتم فالهروب آخر شيء أفكر به ثم ألتفت يمينا وشمالاً لعلي أجدها ولكن بدون فائدة فنوافذ البيوت مغلقة والأبواب مـُـوصدة !!



رجعت إلى منزل عمي بخطوات متثاقلة لا أسمع سوى ضربات المطر على الأرض وأصوات حركة الأشجار!! وما أن فتحت الباب حتى سمعت كلام يدور بين عمي وأخيه !!


كان عمي عبدالله هادئ ويستمع إلى كلام أخيه راشد والذي يطالب بتقسيم ورث أبي ليأخذ كل شخص نصيبه !! الآن تذكر عمي راشد أخاه !!




فبعد أن اقتربت من سن الرشد !! آتى العم راشد مسرعاً لتقسيم الميراث متناسياً تماما حق أبن أخيه !! وأبي الذي لا يملك سوى منزل قديم في قريتنا البعيدة !!


كنت أنوي الانتقال إليه بعد أن أنتهي من الدراسة ولم أكن أعلم بأن هناك أحقية لعمي عبدالله وراشد في الميراث إلا الآن !!




عمي عبدالله فتح الباب وأدخلني معهم في الحوار !! فقال أنني أتنازل عن حقي لبدر فلا أطلب منه سوى أن يعيش بخير وفي المكان الذي يعشقه !!


وما كان من عمي راشد سوى ردت فعل غاضبه فحطم المزهرية القريبة من يده وقال لا تحاول إرغامي على التنازل فهذا حقي الشرعي




فخرج مع إغلاق الباب بكل قوته !!


ثم حط عمي عبدالله يده على كتفي وقال لا تخف أنا معك دائماً من بعد ربي وعمك هذا يمر بضائقة مالية فأعذره


لم أكن أفكر في هذا الأمر ولم أكن أفكر في ياسين ولكن هي أين أختفت !! ثلاثة أمور سيئة تحدث لي في يوما واحد مع بداية العام الجديد !!



وما أن حل الليل حتى انكشفت السماء ورحلت السحب وبدأنا نتجمع تحت نسمات الهواء العليلة أنا والأصحاب حتى نتفق في أمر ياسين !!



لم تكن مراقبة ياسين صعبه من قبل الأصحاب فقد دخل المركز ليبلغ عن مجموعة من طلاب المدرسة ضربوه ورئيسهم شخص يدعى بدر بجار !!




ثم رجع للبيت فأستقبلته أمه بالكلام الحار وكانت تقول له ألم تكف عن تعذيب الطلاب !! سنوات وأنت تضربهم والآن لما أنضربت ذهبت لتبلغ الشرطة !!


لماذا تصر على أنك صاحب القرار الصائب والباقين على خطأ !! وما أن انتهت من توبيخه حتى رفع يده و ضربها ضرباً مبرح ثم سحبها إلى الخارج !!




وقال لها عقابك اليوم أن تنامي في الخارج تحت البرد لعله يُفقش لك لسانك السام ويكسر عظامك ويقصف جسمك لتلتوي كحبات الفاصوليا !!



كل هذا الكلام كان يدور بين صاحبنا أيمن وأم ياسين وكانت تشكو عن حالها فلم يعد في وجهها أي ملامح تدل على أنها من بني البشر !! فكل يوم يضربها ويعذبها ويعاقبها بالنوم خارج البيت !!




سمع ياسين حوار أمه مع أيمن !! فخرج مسرعاً لإمساك أيمن !! ولكن أيمن سرعان ما أختفى من الأنظار !! مسك ياسين أمه العجوز وأخذها بالسيارة !!



بعد ساعة رجع وحدة دون أمه !! أين ترك أمه !! الأمر أصبح معقد ومحير !! فلا أيمن استطاع أن يلحق بياسين ولا نحن عرفنا مكانها رغم مراقبته !!




صباح اليوم الثاني في المدرسة


الشرطة تستقبل كل الطلاب وتبحث عني وعن المقنعين !! حتى أن ياسين لم يتذكر من الطلاب العشرة سوى خمسة فقط ومن ضمنهم أنا وأيمن !!



الشرطة تستجوب الجميع ولكن لا دليل يوجد على أني ضربت ياسين ولا حتى الطلاب الآخرين والذين شاهدوا ضرب ياسين !!



حتى قالوا بأن بدر كان يقف من ضمن المتفرجين فقط !! لا دليل ولا شهود !! وكل الطلاب على نفس الجواب !! لذا أعتبر البلاغ ضد مجهول !!



جن جنون الأستاذ ياسين وأصبح يدور كل الصفوف حتى وصل للأستاذ حنفي !! فقال ياسين أنت من حذرتني من ذاك الطالب بجار !! لماذا لم تأتي لتشهد على ذلك



فرد عليه حنفي بص يا أستاذ ياسين أنا حذرتك وأنت أدتني بومبه وأولتلك بلاش بدر بجار وأنت ما سمعتش الكلام يعني ذنبك على جنبك !!



أنتشر الخبر بين طلاب المدرسة وأن بدر بجار استطاع أن يضرب الأستاذ العصبي ياسين دون أن تمسكه الشرطة وبدأ الطلاب يزدادون مع أصحابي !!



وبدأ الأمر يحطم غرور وكبرياء الأستاذ ياسين وأصبح يخاف من شخص اسمه بدر بجار ولم يكن
أمامه سوى طريق واحدة فقط يحاربنا بنفس السلاح !! وهو الاتفاق مع الشلة الأخرى بقيادة يوسف !! يوسف هو نفس الشخص الذي كان معنا في المدرسة السابقة !!










الأخبار تصل إلينا بسرعة وبدأنا ندخل في أمور الشلل حتى السجائر بدأت تدخل بيننا فهي المعروفة بأنها للكبار فقط !! وذاك الوقت كنا نشعر بأننا أكبر من الكبار !!


ولكن لم نعرف ما هي خطه يوسف وما هو الاتفاق الذي تم بين الأستاذ ياسين ويوسف فنحن نعرف أن الأستاذ ياسين شيطان أسود !!



حتى بدأت أوراقه تنكشف لدينا فهو شخص مرتشي متسلط ومريض نفسياً !! ويضرب أمه كل يوم وآخرها تخلى عن أمه في مكان لا ندري عنه !!


الأيام تمضي والبحث جاري عن أم ياسين !! وأنا وحدي أبحث عن خــوله فاختفاء خــوله قد آثار الشك في نفسي !! ويكفي أن أقف كل يوم أمام منزلهم لمدة ساعة !!



وفي أحد الأيام خرجت لي جارتها أم حنين لتحكي لي حكاية خوله





يتبع في الجزء الــســـادس
مضافة في غير مصنف
الزيارات 892 تعقيبات 0
مجموع التعقيبات 0

تعقيبات

 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 01:49 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 238

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها