سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » عزّي إيماني

ملاحظات \ آخر الأخبار

التقييم: الأصوات 2، المعدل 5.00.

مقال لا يستحق النشر

ارسلت بتاريخ 22/04/2010 في 12:44 PM بواسطة عزّي إيماني

أولى خطواتي في مرافئ






شرب أمجد كوب الشاي بالحليب- واقفا- وهو ينظر إلى ساعته ، إذ كانت عقاربها تشير إلى اقتراب موعد عمله ، وعليه الإسراع حتى لا تسرق زحمة السير دقائق من ساعات عمله .ركب سيارته وسار على درب عمله . إلا أن وجهته لم تكتمل. فقد صادف في طريق عمله سائقا أهوج يقود بسرعة جنونية و لم يراعِ على أثرها طفلا كان يجتاز حاملا حقيبة ذات ألوان أخاذة نقشت عليها شخصيته الكرتونية المحببة فهوى بجسده النحيل على الأرض بعد أن طار به في جو السماء .


لم يكتف ِ ذاك المتهور بما فعله بل لاذ بالفرار مجنبا نفسه أي مسؤولية - وكذا فعل كل من مر على الحادث - . لم يجد أمجد بدا من الوقوف . ثم هرع للطفل المضجر بدمائه وحاملا إياه بين ذراعيه متحسسا أنفاسه – فإذا هي ضعيفة متسارعة – غيّر وجهته مسرعا إلى المستشفى وكله أمل أن لا تخطف يد القدر الصغير فيغمض جفنه الأخير في سيارته . وصل وكان بجسد الصغير ثمة رمق . فأودِعَ قسم العناية المشددة . وغطي جسمه بالأجهزة ، ثم طُلب من أمجد البقاء لأخذ أقواله وما هي إلا ساعة حتى حضر رجال الشرطة للتحقيق في أمر الحادثة . فتح الملف وأسقط عليه وابل من الأسئلة . ما أثار ضيقه أنه لم ينظر إلى حُسن صنيعه . بل أصبح في موضع اتهام . وكأن المحقق يحاول أن يلبسه القضية حتى يغلق ملف التحقيق ويدفع عن نفسه عناء البحث عن الجاني . فكان له ما أراد ؛ فما من شاهد يؤكد براءة أمجد من الحادثة . إضافة إلى أثر خدش قديم في سيارته ثبّت عليه التهمة .


أغلق ملف القضية وسيق أمجد ليزج به خلف القضبان بتهمة تجاوز السرعة المحددة (( وحالة الدهس)) وأضيف غرامة فوق تلك العقوبة مقدارها يتجاوز ما أودعه ليكمل نصف دينه. لم تجدِ محاولاته نفعا لإثبات براءته وسيف الظلم قطع حسه . وصدمته بالجحود أخرسته . فلم يملك إلا أن يمد نظره للسماء قائلا " يا رب " .


"مرت الآن ثلاث ساعات منذ بدأ العمل . " هذا ما كان يحدث به نفسه أثناء أخذه لـغياهب الظلم . تنهد وأطرق يفكر في أعماله التي كان يعتزم إنجازها في مقالته وتعطش القراء لها . ثم عاود التفكير في الحادث .. لم تتمالكه نفسه وأحس أن الدنيا ضاقت عليه . أودع رأسه بين يديه .وحاول كبت عبراته .و أطلق شهقات طويلة كان لها صدى في السيارة . تنبه لصوت المؤشر لانعطاف السيارة وإذا به داخل مركز الشرطة . تسارع نبضه وتتالت شهقاته وقل مداها .. وصرخ " أنا بريء ، صدقوني " لم يلقَ جوابا


هز كتف الشرطي الذي أتى لاقتياده .. راجيا إياه أن يصدقه . فكان جوابه لطمه في وجه أمجد أسقطته أرضا . حتى سقط مغشيا عليه ، ليس لقوة الضربة بل لقوة الظلم الذي لحق به .


أفاق من غيبوبته ليجد نفسه مرميا في زوايا غرفة مظلمة . وعشرات الأعين موجهة نحوه – أعين خيل إليه أن الرحمة نزعت منها – وقف على قدميه وتوجه نحو القضبان وأخذ يهزها مناديا ببراءته ويسألهم تحكيم شرع الله .. فلا يرد عليه إلا صدى صوته . اتكأ على القضبان الفولاذية وبكى وملأ صوت بكاءه المكان . كان يمني نفسه تلك اللحظات بكف يحنو عليه ويمسح عبرته ويخفف عنه وطأة الظلم . فلم يجد إلا نظرات استغراب !


أتى – على وقع صراخه – أحد الحرس ونهره قائلا " ألا تخجل من نفسك رجل بطولك وعرضك ويصرخ كالأطفال" ، نهض أمجد والتفت إليه وطلب منه أن يحظر له أوراقا وقلم


رد عليه باستهزاء " هل هذا سبب بكائك ؟ حسنا يا صغيري أمهلني دقائق "


لم يرد أمجد عليه . بل تسمر في مكانه ينتظر تلبية طلبه . ولم يطل انتظاره أخذ الأوراق وعاود الاتكاء بالقضبان . طفق يكتب مقاله الجديد لكن بلون قاتم يخالف زهو مقالته قبل الحادثة . فقد تساوت عنه الأنوار والظلم . والفرح والترح . الخير والشر .


وسط مقاله بعبارة " إنسانية مهشمة "


وتلاها بأسطر :


( سأكتب مقالي . لأشيد بالشر ، وأصفق للظلم ، وأشد على يد الكره .سأكتبه لأميط لثام الخير وأكشف عورته ، وأرفع غطاء العدل وأفضح زلته ، وأسبر أغوار الحب وأكشف خدعته .


لا رأفة .. لا رحمة .. سقطت البراقع . وبان ما تخفيه من قبح موارى . لا تزال سيوفهم مخضلة بدماء الإنسانية المغتالة ، ولا تزال أقدامهم تجثو على صدرها لسلب أنفاسها الأخيرة بلا شفقة .. بلا رحمة .


ولا تزال العدالة معصوبة العينين تحلم بالنور ؛ تأن وتشكي آثار مقامعهم المسلطة على ظهرها .


لا يزال الحب يغرغر بعد إحكام الكره مخالبه حول رقبته . ولا تزال نفسي تعاني وقع الصدمة لكن لأجل غير بعيد . سأخوض مع الخائضين وسأرفع ألولية الشر والظلم وأكون ضمن قوافل الحاقدين


سأعيش عمري مرددا "نفسي نفسي " . لا رأفة بعد اليوم ولا رحمة .....))


حمّل مقاله أشلاء إنسانيته المهشمة وكفنها دون أن يعلن الحداد عليها . أودعه الظرف وأغلقه .بعد أن شرح فيه وضعه ومكانه وبين أسباب غيابه


سجل عنوان المجلة خلف المظروف وطلب من الحارس أن يودعه البريد ، الذي بدوره وافق على مضض


وصل المقال ..قرأه المحرر .. تبدل لونه .. وتغيرت ملامح وجهه .. أحضر قلمه الأحمر ..وسطر.. توجه إلى حيث أمجد .. طلب مقابلته .. سمح له .. قابله صامتا وأعاد له الظرف ..


فتحه ..وإذا بــ " مقال لا يستحق النشر "

مضافة في غير مصنف
الزيارات 1161 تعقيبات 15
مجموع التعقيبات 15

تعقيبات

  1. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    شكرًا لكل من دعمني ..

    لا أزال بحاجة ٍ إلى دهسات إطاراتكم
    ارسلت بتاريخ 22/04/2010 في 12:57 PM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  2. Old Comment
    صورة عضوية ماجد الهادي
    تلك أنتِ في مرافئ !!!
    ارسلت بتاريخ 22/04/2010 في 04:14 PM بواسطة ماجد الهادي ماجد الهادي غير متصل حالياً
  3. Old Comment
    متابعين لك.
    ولكننا لن ندعمك بل سنصفق لك.
    واصلي الطريق بارك الله فيك.
    ارسلت بتاريخ 22/04/2010 في 11:37 PM بواسطة RONG RONG غير متصل حالياً
  4. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ماجد الهادي عرض التعقيب
    تلك أنتِ في مرافئ !!!
    نعم أنا هي ..


    إيمان

    ما قبلوا لقب عزي إيماني وتصرفوا من عندهم
    ارسلت بتاريخ 23/04/2010 في 06:57 AM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  5. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة RONG عرض التعقيب
    متابعين لك.
    ولكننا لن ندعمك بل سنصفق لك.
    واصلي الطريق بارك الله فيك.
    ترقبوا القادم إذا

    بإذن الله ,,

    وإن شاء الله يكون نص مشرق .. تخالط حلاوته مرارته
    يعني ما كله مر
    ارسلت بتاريخ 23/04/2010 في 06:58 AM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  6. Old Comment
    صورة عضوية نخيل الانتصار
    جميل عزيزتي إيمان ..

    في انتظار مقالة جديدة لكِ في مرافئ ..
    ارسلت بتاريخ 23/04/2010 في 06:45 PM بواسطة نخيل الانتصار نخيل الانتصار غير متصل حالياً
  7. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة نخيل الانتصار عرض التعقيب
    جميل عزيزتي إيمان ..

    في انتظار مقالة جديدة لكِ في مرافئ ..
    إن شاء الله ..
    ترقبيه
    جاهز
    ارسلت بتاريخ 23/04/2010 في 08:05 PM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  8. Old Comment
    صورة عضوية ماجد الهادي
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة عزّي إيماني عرض التعقيب
    نعم أنا هي ..


    إيمان

    ما قبلوا لقب عزي إيماني وتصرفوا من عندهم
    مبروك على التميز لربما راح تكون لي بصمة هناك
    ارسلت بتاريخ 23/04/2010 في 09:53 PM بواسطة ماجد الهادي ماجد الهادي غير متصل حالياً
  9. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ماجد الهادي عرض التعقيب
    مبروك على التميز لربما راح تكون لي بصمة هناك
    الله يبارك فيك ..

    في انتظار بصمتك .
    ارسلت بتاريخ 24/04/2010 في 04:27 PM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  10. Old Comment
    صورة عضوية almzn
    شكرا لكي
    ارسلت بتاريخ 26/04/2010 في 12:59 AM بواسطة almzn almzn غير متصل حالياً
  11. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة almzn عرض التعقيب
    شكرا لكي
    العفو
    ارسلت بتاريخ 28/04/2010 في 03:00 PM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  12. Old Comment
    صورة عضوية امـاليا
    في إنتظار مقالك الجديد كاتبتنا إيمان أو عزو كما يحلو لكِ
    ارسلت بتاريخ 05/05/2010 في 01:56 AM بواسطة امـاليا امـاليا غير متصل حالياً
  13. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة امـاليا عرض التعقيب
    في إنتظار مقالك الجديد كاتبتنا إيمان أو عزو كما يحلو لكِ
    الأربعاء القادم إن شاء الله

    ارسلت بتاريخ 05/05/2010 في 01:03 PM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
  14. Old Comment
    صورة عضوية ولكن لماذا
    ..
    ننتظر الغد بفارغ الصبر
    ..
    ارسلت بتاريخ 11/05/2010 في 02:17 PM بواسطة ولكن لماذا ولكن لماذا غير متصل حالياً
  15. Old Comment
    صورة عضوية عزّي إيماني
    اقتباس:
    أرسل أصلا بواسطة ولكن لماذا عرض التعقيب
    ..
    ننتظر الغد بفارغ الصبر
    ..
    سأعرضها هنا
    لكن لا يمنع أن تدعموا الوطن باقتناء نسخة
    شكرا أختي
    ارسلت بتاريخ 11/05/2010 في 02:56 PM بواسطة عزّي إيماني عزّي إيماني غير متصل حالياً
 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 09:06 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 230

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها