سبلة عمان

العودة   سبلة عمان » المدونات » ذَاكـِــرة ُالأَمْــــــس

ملاحظات \ آخر الأخبار

كان يوماً القمر يرقص بجواري .. ويحدثني
واليوم صار ذكرى جميلة..أخطها هنا
الأمسُ .. يناديني..يقول لي تعالي ..تعالي لنحلم سويًّا
تعالي لنمسك بأشعة الشمس
تعالي لنلعب بأضواء النجوم ..تعالي لنرقص تحت المطر
تعالي لنبكي معاً .. ونضحك معاً
فبين الحاضر والماضي ..ذاكرةٌ مرهقة
أتعبها التفكيرُ ..وأتعبها البوح للبحـر
أيها البحر هل تسمعــني ؟!..هل تسمع آهاتي وأنيني؟!
تعال لأحكي لك عن أبطال الحكايات..لعلها تخفف شيئا من الأحزان
كانت امرأة قوية رغم الألم..ورغم الحزن
ما زالت عيناها تبرق فرحاً وخلفها أسوار شقاء
وكان ذاك رجلٌ عصامي ..رغم الفقر ورغم كل شيء
لم يمد يده يوماً للناس
وكان ذاك طفلٌ بريء..ولكنه كبر وأصبح أكبر عار
هذا ما صنعته الأيام ..ناسٌ صالحين .. وناسٌ ضيعهم المجتمع
أممٌ ذهبت وبقيت ذكراهم في القلوب..وأممٌ ذهبت كأنها لم تكن
كأنها أحرفٌ كُتبت على الرمال..فأصبحت قراءتها من المحال
تعال يا بحر لنبحر عبر الحروف ونسطر الكلمات
التقييم: الأصوات 4، المعدل 5.00.

►\\~//..على ضفاف الدمعة الخرساء..\\~// ◄

ارسلت بتاريخ 15/02/2009 في 02:35 PM بواسطة نخيل الانتصار

حينما يوجد الحزن والأسى .. لا بد من وجود فسحة من الأمل تنير الدروب .. هي هكذا حال الدمعة الخرساء.. !!


على ضفاف الدمعة الخرساء


في ذلك السورِ العتيق

على رمالِ صحراءِ النشيج

يتسامرون ،يعربدون،ويرقصون

نارٌ تشد في لِظاها

لتشوي جثمانَ البريء

حتى يكون وليمةَ الملكِ العظيم

وكان بينهمُ اللّطيم

يتقاذفونَه

كالغصنِ حين تجثلُه الرياحُ في الهواء بلا انصياع

بين نباحٍ،وازدراءٍ، واحتقارٍ

يضحكون

فأعودُ أذْكُرُ من شجون

هو صوتُ أمي حين تبكي

يوم أغرقت المياهُ أخي

حشدٌ تلبّد حول منزلِنا الصغير

فوقفتُ أسألُ في بكاءٍ يا أبي

مالي أراكم تذرفون؟

فأجابني: أصغيرتي، تبكين؟؟

هذا أخوكِ اليوم تُطوى صفحته

في ذلك اللحدِ ينامُ ، بين أشجارِ السمُر
...
...



يا أنتما، روحي ، وماذا بعد روحي

فأنا المساء،

فعلى ضفافِ الدمعةِ الخرساءِ

بيروتُ تسكنُ،

والقصيدُ على العراقِ يمج

تتزاحم الآلام في يافا الحزينة

وعلى الخليج هناك حلمٌ في سُبات

فتلطفي، يا أنتِ، يا أمواج، يا منازلُ،يا دمُ، يا نقود

أنا إن بكيتُ،

فإن بين الدمعِ شمعة

تضيء من درب عتيم

ولئن أرقتُ،

فإن بين الصحوِ والإغماضِ

يولدُ مولودٌ جديد

إذ اشرأب من الظلام إلى الولادة

هو عالمٌ سحري

الشمسٌ ترقص في نغم

والرملُ يحكي قصةً أزلية

رغم الحنايا والعذاب




نخيل الانتصار ،،،

مضافة في غير مصنف
الزيارات 986 تعقيبات 0
مجموع التعقيبات 0

تعقيبات

 


جميع الأوقات بتوقيت مسقط. الساعة الآن 03:53 PM.

سبلة عمان :: السنة 13، اليوم 204

لا تمثل المواضيع المطروحة في سبلة عُمان رأيها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها