المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : رحلة العشق والشهادة .. من الحلاج إلى السهروردي


صالح عبدالله البلوشي
16/09/2010, 04:30 PM
يقول العارف الكبير فريد الدين العطار أنه عندما قطع السياف يدي الحلاج وقدميه قام الحلاج بمسح وجهه بيديه المبتورتين النازفتين دما حتى تلطخ وجهه وساعداه بالدم
فقالوا له : لما فعلت ذلك ؟ قال : لقد ذهب من جسمي دم كثير وأعلم أن وجهي قد أصفر
وقد تظنون أن أصفراري نتيجة للخوف فمسحت وجهي بالدم حتى يكون في نظركم محمرا فحمرة الرجال لا تكون الا بدمائهم فقالوا له : عندما حمرت وجهك بالدم لم لطخت به ساعديك أيضا ؟فأجاب : أني أتوضأ .فقالوا : أي وضوء هذا ؟أجاب : ركعتان في العشق لا يصح وضوئهما الا بالدم

يحتل الحلاج مكانة سامية ومقاما كبيرا في الفكر الصوفي الإسلامي يكاد لا يضاهيه احد في هذه المكانة وخاصة بعد أن اقترن اسمه بالعشق والشهادة وقد تجاوزت شهرة الحلاج وتناقل اخباره واشعاره وشطحاته العالم الإسلامي لتمتد إلى العالم كله وقد ساهم في هذه الشهرة إكتشاف قبر الحلاج من قبل المستشرق الكبير ماسينيون الذي زار بغداد سنة 1908 ضمن بعثة آثارية فصور قبر الحلاج وغيره ثم كتب عن عبارته ” انا الحق ” بحثا ألقاه في مؤتمر المستشرقين الذي انعقد في أثينا سنة 1912 ونشر ديوانه وكتابه الطواسين وأخباره والنصوص التي دارت حوله وتوج ذلك كله برسالة مطولة للدكتوراة كان عنوانها ” عذاب الحلاج ” فنبه بذلك الأدباء والشعراء والباحثين في الشرق والغرب إلى اهميته الأدبية والتاريخية والفكرية ” ( 1 )

يقول المفكر العراقي الماركسي الدكتور هادي العلوي ” الحلاج إن قراته للمعرفة استوفيت وإن قراته للتجلي تجلى لك وإن قراته للأدب حصل لك الاندماج في المقروء فهو فكر في فحواه صوفي في تجليه وادبي في جماله ” ( 2 )




الحلاج ثائرا :


كان الحلاج بالإضافة إلى تصوفه يملك روحا ثورية كبيرة وكان يهدف من ذلك إلى تحقيق العدالة الإجتماعية وإزالة كل أشكال العبودية والطبيقية التي كانت سائدة في المجتمع أنذاك ولذلك هناك من الباحثين من ذهب بانه اتصل في مرحلته الثورية بالحركة القرمطية التي كانت تنشط في الجزيرة العربية وكانت خلاياها الثورية تثير الفزع والخوف في عاصمة الخلافة العباسية وحكوماتها المحلية وكانت تهدف إلى تحقيق مجتمع إشتراكي يتساوى فيه الأفراد في الحقوق والواجبات وتزول فيه جميع الأشكال العنصرية والطبقية ” غير أن لوي ماسينيون توصل في دراساته إلى العجز عن إثبات إنتماء الحلاج أو عدم إنتماءه إلى القرامطة ” ( 3 )

وبعد إزدياد شعبية الحلاج الذي كان يملك شخصية كاريزمية ونفوذا كبيرا بين اتباعه ومريديه رأت السلطات الحاكمة أن هذا المتصوف الثوري يشكل خطرا على سلامة الحكم وشرعيته وخاصة الوزير حامد بن العباس الذي كان يخشى كثيرا من نفوذ الحلاج بين العامة حتى أستطاع إقناع الخليفة العباسي المقتدر بخطورة الحلاج فعقدت له محاكمة بعد أن أنتقل من سجن إلى آخر وقد تالفت جلسة المحاكمة من بعض الفقهاء ” من القاضي المالكي أبي عمر الحمادي رئيسا وهو الذي كان قد وافق حامد بن العباس وأفتى بقتل الحلاج إذا ثبتت عليه تهمة الزندقة وأما القاضي الحنفي أبو جعفر البهلول الذي كان قد اعترض على قتل الحلاج ما لم يقر بالزندقة على نفسه فقد أقصي من المحكمة وعين مكانه قاض حنفي آخر هو أبو الحسن عمر الأشناني الذي كان قد قدم من الشام ليخلف ابن البهلول في منصبه كذلك حضر المحكمة رئيس الشهود القاضي عبدالله بن مكرم ” (4 )

مثل الشهيد أمام هؤلاء القضاء كالطود الشامخ الذي لا يخشى إلى الله ولا يطلب العفو والشجاعة إلا منه وحده فقط ويقول من نقلوا وقائع المحاكمة أن القضاة فشلوا في إثبات تهمة الكفر والزندقة إلى الحلاج ولكن حكم الإعدام قد صدر في النهاية ليس لان القضاة توصلوا إلى إدانة صريحة لا تقبل التأويل بكفر الحلاج ولكن لان الوزير حامد بن العباس أراد أن يصدر هذا الحكم فكان لا بد أن يصدر الحكم كما اراد .

وسيق الحلاج إلى ساحة الإعدام واجتمع الناس من حوله كعادة الناس في كل زمان بالإجتماع لكل حدث جديد فمنهم من كان يترحم عليه ومنهم من صدق كلام القضاة وصدق بان الحلاج هو حلال الدم وانه يجب على سلطان الزمان قتله وإراحة المسلمين من شروره وبين هذا وذاك تجمع بعض الفضوليين الذين لم يكن لهم من أمر الحضور إلا المشاهدة فقط

” وأجتمع عليه خلق كثير ثم تلي امر الخليفة المقتدر وفيه : ” وأضربه الف سوط فإن لم يمت فتقدم بقطع يديه ورجليه وانصب رأسه واحرق جثته ” وتقدم الحلاج فلما رأى الخشب والمسامير ضحك كثيرا حتى دمعت عيناه فقال له أبو الحسن الحلواني وهو احد مريديه : ” يا سيدي ما هذه الحال ؟ قال : ” دلال الجمال الجالب إليه اهل الوصال ” وجعل يتبختر في قيده ويقول :

نديمي غير منسوب ……. إلى شىء من الحيف

سقاني مثل ما يشر ………..ب فعل الضيف بالضيف

فلما دارت الكأس ……..دعا بالنطع والسيف

كذا من يشرب الراح ……….مع التنين في الصيف ( 5 )


أما هؤلاء الذين قتلوا الحلاج والذين تسببوا في قتله فقد دعا لهم الحلاج قائلا ” …وهؤلاء عبادك قد أجتمعوا لقتلي تعصبا لدينك وتقربا إليك فاغفر لهم فإنك لو كشفت لهم ما كشفت لي لما فعلوا ما فعلوا ولو سترت عني ما سترت عنهم لما أبتليت ما أبتليت فلك الحمد فيما تفعل ولك الحمد فيما تريد ”

ثم سكت وناجى سرا حتى تقدم ابو الحارث السياف ولطمه بعنف فهشم انفه وسال الدم على شيبته .

وفي اليوم الثاني تم اعدام الحلاج بعد ان انزل من الجذع وقدم امام السياف فقال بأعلى صوته ” حسب الواحد إفراد الواحد له ” ثم قرا ” يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق ألا إن الذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد ” ( سورة الشورى الاية رقم 18 ) تقدم السياف وضرب عنقه وسقط راسه المبارك . ( 6 )


يقول الحلاج :


لا تلمني فاللوم مني بعيد …….. وأجر سيدي فإني وحيد

إن في الوعد وعدك الحق حقا …….. إن في البدء بدء أمري شديد

من اراد الكتاب هذا خطابي ……..فاقرؤوا واعلموا بأني شهيد ( 7 )


يتبع

صالح عبدالله البلوشي
16/09/2010, 04:33 PM
الشهادة والرحلة إلى المعشوق :


وبعد شهادة الحلاج وارتقاء روحه الطاهرة إلى عالم الملكوت أصبحت قصته مادة دسمة للحكايات والاساطير والتي ظلت الاجيال المتلاحقة من اهل التصوف والعرفان تتناقلها جيلا بعد جيل حتى أصبحت بعد فترة طويلة عند الكثير منهم من المسلمات القطعية والادلة اليقينية على عظمة هذه الشخصية وسمو روحها وإنها تحمل أسرارا روحانية كبيرة واصبح الحلاج رمزا للحب والعشق الإلهي ليس فقط بالنسبة للصوفية وإنما ساد هذا الإعتقاد جمعا كبيرا من أتباع الديانات والفلسفات الاخرى في العالم على إختلاف مذاهبهم ومشاربهم واصبح الحلاج شخصية عالمية أخترقت الاديان والشعوب والأعتقادات .


ومن ضمن هذه الأساطير التي حيكت حول هذه الشخصية ” ما روي عن الصوفي الشهير ابن خفيف انه قال : فبقى جسده ساعتين من النهار قائما ورأسه بين رجليه وهو يتكلم بكلام لا يفهم فكان آخر كلامه ” أحد أحد ” فتقدمت اليه فإذا الدم يخرج منه ويكتب به على الأرض ” الله الله ” في احد وثلاثين موضعا ”


ولم يصدق الكثير من اتباعه ومريديه مقتله حتى زعم البعض انه كالمسيح عليه السلام فلم يكن بشخصه الذي اعدم وصلب وإنما شخص آخر شبه لهم وفي ذلك قال الشاعر الاندلسي محمد بن عبدالسلام المعروف بابن غانم المقدسي المتوفي سنة 678


هيهات ما قتلوه …………..كلا ولا صلبوه

لكنهم حين غابوا ………….عن وجده شبهوه



ومن يلاحظ طريقة شهادة الحلاج وأشكال العذاب المختلفة التي تعرض لها قبل إستشهاده يرى أنه يشبه الى حد كبير شهادة الحسين حفيد الرسول في كربلاء فكلاهما قدم نفسه فداء للمحبوب وكلاهما ذاق العذاب قبل خروج الروح الى حضرة المعشوق وكلاهما أستشهد ظلما وبأسم الدين أيضا .

قال العلامة المناوي في كتابه ” الكواكب الدرية ” إن دم الحلاج لما وقع على الأرض استدار وكتب : الله . الله . إشارة إلى توحيده . ثم تساءل : لماذا لم يكتب دم الحسين ذلك ؟ فاجاب لانه لا يحتاج الى تبرئة بخلاف الحلاج ( 8 ) ولا أدري هل قرأ المناوي كتاب ” العواصم من القواصم ” لأبي بكر بن العربي الذي زعم فيه ان الحسين قتل بسيف الشريعة وانه لم يخرج عليه أحد إلا بتاويل لحفظ كلمة الامة .


ولكن لماذا قدم الحلاج نفسه على مذبح العشق ؟ ولماذا لم يكتم سره كما فعل من قبله ومن بعده الكثير من الصوفية وأهل العرفان ؟أم أنه لم يطق لكتمان سره صبرا فأذاعه للعامه ؟يقول العارف الكبير محيي الدين بن عربي
فمن فهم الأشارة فليصنها * * * وألا سوف يقتل بالسنان
كحلاج المحبة أذ تبدت * * * له شمس الحقيقة بالتداني
فقال أنا الحق الذي لا * * * يغير ذاته مر الزمان


وقد عاتب العارف الكبير السهروردي الشهيد الحلاج لأباحته سر المحبة لغير أهله وقال :


واحسرتا للعاشقين تكلفوا * * * ستر المحبة والهوى فضاح
بالسر أن باحوا تباح دماؤهم * * * وكذا دماء البائحين تباح
وأذا هم كتموا تحدث عنهم * * * عند الوشاة المدمع السفاح


يتبع

صالح عبدالله البلوشي
16/09/2010, 04:34 PM
السهروردي الشهيد :

ونطوي هنا صفحة الحلاج لننتقل إلى شهيد آخر من قافلة شهداء العشق الإلهي أنه شهاب الدين السهروردي المعروف باسم شيخ الإشراق .

ولد أبو الفتوح يحيي شهاب الدين السهروردي سنة 1153 في شمال غرب إيران وهو مؤسس الفلسفة الإشراقية وهي المدرسة التي تميزت في الفكر الإسلامي بإنها جمعت في نظريتها للمعرفة بين المكاشفة والشهود وبين الإستدلال العقلي فكانت بذلك تتبنى منهجا وسطا بين الفلسفة المشائية والمدرسة العرفانية إضافة طبعا إلى الإستدلال بمرجعية النص وأعني هنا تحديدا القرآن الكريم والاحاديث المروية عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم .


تقول الدكتورة والباحثة الألمانية آنا ماري شيمل في كتابها ” الأبعاد الصوفية في الإسلام وتاريخ التصوف ” ص 295 : ” إن النظرية الأساسية عند السهروردي يمكن تلخيصها كالآتي : ” إن جوهر النور المطلق – الله – يهب إشراقا متواصلا ليكون من خلاله أكثر تجليا وياتي بجميع الأشياء إلى الوجود باعثا فيها الحياة من خلال شعاعه وكل شىء في العالم مشتق من نور ذاته وكل الجمال والكمال من فضله والسلامة في بلوغ هذا الإشراق ”

فاقت شهرة السهروردي ونظرية في الإشراق الآفاق وكثر اتباعه ومريدوه في البلاد الإسلامية المختلفة وخاصة في العراق وفارس والشام فغادر شيخ الإشراق موطنه فارس متوجها إلى بلاد الشام قاصدا حلب وخاصة مع ما عرف من حب سلطانها الأيوبي الملك الظاهر للصوفية واهل التصوف ” إلا أن الفقهاء الذين كانوا يخشون من ذلك الفيلسوف الشاب الألمعي أستطاعوا في النهاية أن يقنعوا الملك مستعينين في ذلك بابيه صلاح الدين الايوبي بان يدخل السهروردي السجن حيث مات في حبسه عن عمر يناهز الثامنة والثلاثين ولذلك يغلب على أسمه لقب ” المقتول ” ( 9 )

ويقال بان سبب مقتل السهروردي هو فتوى له قال فيها : ” أقرا القرآن وكأنه نزل في شأنك ” ولم يفهم الفقهاء المعنى الفلسفي والعرفاني العميق لهذه الفتوى فأسرعوا إلى أصدار فتوى بكفره وللأسف الشديد فأن هذه الظاهرة في إصدار الفتاوى التكفيرية لا زالت مستمرة إلى هذا اليوم ورأينا كيف أصدر بعض الفقهاء المصريين فتوى في تكفير المفكر المصري الراحل نصر حامد أبو زيد لبعض الأراء التي وردت في بعض كتبه وقبله تم حكم الإعدام في المفكر السوداني الشهيد محمود محمد طه لنفس السبب وتظل مشكلة المفكرين مع الفقهاء مستمرة إلى هذا اليوم .

لم ينطفىء نجم السهروردي بعد شهادته وإنما إزداد القا وانتشرت تعاليمه في حكمة الإشراق وخاصة في بلاد فارس الحاضنة الاكبر لهذه المدرسة حتى أستطاع الفيلسوف الإسلامي الكبير صدر الدين الشيرازي ان يجمع بين تعاليم شيخ الإشراق وبين الفلسفات الاخرى مثل المشائية والعرفان وعلم الكلام وغيرها في موسوعته الفلسفية الكبرى ” الحكمة المتعالية في الاسفار العقلية الاربعة ”


يقول الكاتب عصام محفوظ : ” وإذا كان صلاح الدين قد ملك على أرض واسعة فإن السهروردي كان يقول ” لا بد ان املك الأرض ” وهو في كل حال ملك ارضا أوسع من ارض السلطان الأيوبي فبرغم عمره القصير إستطاع إنطلاقا من الصفة التي لحقت به ” المقتول ” أن يثير قلقا كالذي أثاره من قبل موت الحلاج فكثر اتباعه ويكفي أن يكون محيي الدين بن عربي أوصل الإشراق السهروردي بعد ذلك إلى ذروته الخالده ” ( 10 )



المصادر :


1 - الدكتور مصطفى كامل الشيبي من مقدمة تحقيق ديوان الحلاج ص 18 منشورات دار الجمل في ألمانيا .

2 – كتاب ” مدارات الصوفية .. تراث الثورة المشاعية في الشرق ” للدكتور هادي العلوي ص 105 دار المدى من ضمن الاعمال الكاملة للدكتور هادي العلوي

3 - كتاب ” الحلاج في ما وراء المعنى والدم والخط واللون ” للأستاذ سامي مكارم

ص 22 من منشورات دار رياض نجيب الريس 1989

4 – نفس المصدر ص 48

5 – ديوان الحلاج تحقيق الدكتور مصطفى كامل الشيبي ص 128 ويقال بأنها من الأشعار المنسوبة إلى الحلاج منشورات دار الجمل


6 – أنظر تفاصيل مقتل الحلاج في كتاب ” الحلاج في ما وراء المعنى والخط واللون ” للأستاذ سامي مكارم


7 - ديوان الحلاج ص 42

8 –هادي العلوي ص 227

9 – كتاب ” الابعاد الصوفية في الإسلام وتاريخ التصوف ” للدكتورة آنا ماري شيمل من منشورات دار الجمل ص 293

10 – من مقال له في صحيفة النهار أنظر موقع ” أمبراطور ” الإلكتروني


المصدر http://noon-ow.com/saite/?p=137

جاسم القرطوبي
16/09/2010, 04:47 PM
لما قطع يد الحلاج وكتفاه انهمر على الأرض منه دم كثير وشكل كلمة الله الله .

أذكر أني قرأت في حسن المحاضرة للطبري أن سيدي وشيخي أبا الحسن الشاذلي قدس الله سره العزيز رأى الاولياء صفوفا ورأى الحلاج بينهم فسأله : لماذا قتلت ؟ فقال : لخاطر جال بخاطري وهو تفكري بقوله تعالى : وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين وأردت تشخيصها فلما نمت رأيت رسول الله في المنام غاضب فعادوته فلم يكن من أمر عفوه عني إلا أن أطرد من ديوان الأولياء أقتل ، فاخترت القتل .. ومعروفة تمام القصة عند خرج على أصحابه فقال لهم :
اقتلوني يا ثقاتي = ففي قتلي حياتي

وأما السهرودي فمعروفة قصته عندما خرج على قومه فقال :

أرى قدمي أرى قدمي لقد هان دمي فوأسفي

رضوان ربي عليك يا حلاج فأنت ولسهرودي وابن عربي لم تجدا من أنصفكما ابدا .. ابن عربي كتب فيه سيدنا السيوطي كتابه إعلام الغبي بتبرئة ابن عربي ، وثم أتى شيخ حديث عماني الأصل لكنه استوطن في الكويت وكثيرا ما كانوا يضحكون عليه ولكنه اعطي الدكتوارة الفخرية من مجلس الأمن اربع مرات واعطيها من بنجلاديش مرتين وتشرفت بزيارته لي وزيارتي له والتقائي اياه في شقته بالشارقة والتقائي اياه في دبي وفي مسقط اكثر من مرة وترجمت له في سلسلتي التي تفردت بها علماء أهل السنة في عمان ولكنني حذفت ترجمته هو بعد اتصالات كثيرة وتهديدات من بعض اقاربه إذ كان مشربهم مخالفا مائة المائة عن مشربه .

كنت أريد الإطناب عن الحلاج ولكن لا أرى من الحكمة ذلك ولكن فقهيا لم يحضر مشهد محاكمته وقتله ولا فقيها شافعيا واحدا .............


عزيزي سلم نفلك واعتذر إن لم يخدم اندفاعي غرضك ..

دمت بإخاء

جاسم القرطوبي
16/09/2010, 04:56 PM
عودة بسيطة يجب أن نعلم ان في قصائد الحلاج وغيره من المتصوفة هناك أبعاد أخرى وهي ان كما أن للجيوش فيما بينها رموز وشعارات ألخ فهكذا أهل التصوف أيضا فكلام العاشقين يطوى ولا ينشر . ومن أراد أن يفهمهم فعليه بداية أن لا ينكر ما قالوه ثم يلتمس القمر في السماء لا في الأرض وإن وجد ما شابهه في الأرض .
فهناك أمور نعتبرها نحن لها اسناد حقيقي وفي الواقع اسنادها مجازي فإذا سقيتك شربة ماء فستقول أنت سقيتني وقد تقول الله سقاني على يديك ولكن أولئك يقولون الله الساقي وحده من غير حلول . ولعمري في كتاب الله خير دليل فقوله تعالى في سورة النحل ( فأسقيناكموه ) فعل متعدى وأدخلت عليه همزة التعدية لدليل لدليل لدليل .

جاسم القرطوبي
16/09/2010, 04:59 PM
--------------------------------------------------------------------------------


رسالة لم يحملها البريد هي خاطرة من البحر الحر كتبها شيخي العلامة الدكتور أبو أحمد بن حامد وتحملُ في طياتها كلُّ ما يختلج النفسَ البشرية َ من هموم وأشجان بصورة أدبية وعظية ٍ ، ورغم حسن سبكها لا تستعص ِ على من مستمعها إدراك أن كاتبها يغوصُ في كنه نفسه ليستخرج منها ما يفسدها وما يصلحها ثم يتكلم عن حقوق المرأة بما لم يتكلم أحدٌ به في أي عصر وزمان ..
القصيدة ٌمن 114 صفحة ً وقد سجلتها كاملة مع مقدمتها وإهدائها بصوتي رغم رداته وضعفه من باب لا تستحي من إعطاء القليل فالحرمانُ أقل منه . ومدتها 86 دقيقة، وأتمنى أن تعجبكم إذا ما استمعتم إليها ، ملحوظة : للقصيدة خلفية بأصوات بشرية فقط



http://www.4shared.com/file/190825887/2532c054/___.html

ma vie
16/09/2010, 05:14 PM
شكرا لك عزيزي صالح

كشفت لنا عن شخصيتين عاشقتين وعسى ان تكشف لنا في المستقبل عن عشاق اخرين كرابعة العدوية والإيلية .

الملاحظ ان هؤلاء كانت نهايتهم مأساوية وفظيعة

فهل حقا كان هؤلاء يشكلون نزعة خطيرة ضد الدين؟

فهم لاينكرونه ولكنهم يعتنقونه على طريقتهم

فالكفر هو الانكار

والكفر(برأيهم) قد ينحى منحى عقلاني وذلك لان العقل قد لايعترف بالله او يتصوره بطريقة معينة (كالكندي وابن الرشد او ابن الرواندي والرازي والذين صنفوا من قبل بعضهم ضمن الملاحدة )

اما هؤلاء , فهم يؤمنون به ولو بطريقة صوفية , اي بمعنى التماهي العرفاني والذي كان يستخدم لاجله نظرية الفيض او الصدور وهو امكانية التوصل الى الذات الفعالة دون اي توسط عقلي .( هذا اذا افترضنا انه لهم لغة عرفانية وليس لغة عقلية مخالفا ما اشار اليه جورج طرابيشي في نقده الشهير بانهم كانوا عقلانيين)

وهم قد لايعترفون بالعبادات لانها تجعل من الروح عقيما وإلغاء لها من الذات الالهية ولهذا هم يعشقون التواصل الوجداني المباشر والذي عرف بالطرق الصوفية.

تحيتي:)

أزيتا محمد
16/09/2010, 05:21 PM
شكرا الكاتب صالح البلوشي على هذا الموضوع المميز

الحلاج والسهروردي لغزان كبيران في الفكر الإسلامي

فهناك من غلا فيهما غلوا كبيرا كما جاء في الطرح

وهناك من أنزلهما منازل الكافرين والملحدين ( معاذ الله )

ولكن يبقى أن الحلاج والسهروردي وإبن عربي اخترقوا الزمان والمسافات

وما زالت ذكراهم موجوده ليس فقط عند المسلمين

وإنما عند الكثير من الديانات الاخرى كذلك

لجمال الطرح واهميته يثبت

يحيى الراهب
16/09/2010, 06:23 PM
وأما السهرودي فمعروفة قصته عندما خرج على قومه فقال :

أرى قدمي أرى قدمي لقد هان دمي فوأسفي

رضوان ربي عليك يا حلاج فأنت ولسهرودي وابن عربي لم تجدا من أنصفكما ابدا .. ابن عربي كتب فيه سيدنا السيوطي كتابه إعلام الغبي بتبرئة ابن عربي ، وثم أتى شيخ حديث عماني الأصل لكنه استوطن في الكويت وكثيرا ما كانوا يضحكون عليه ولكنه اعطي الدكتوارة الفخرية من مجلس الأمن اربع مرات واعطيها من بنجلاديش مرتين وتشرفت بزيارته لي وزيارتي له والتقائي اياه في شقته بالشارقة والتقائي اياه في دبي وفي مسقط اكثر من مرة وترجمت له في سلسلتي التي تفردت بها علماء أهل السنة في عمان ولكنني حذفت ترجمته هو بعد اتصالات كثيرة وتهديدات من بعض اقاربه إذ كان مشربهم مخالفا مائة المائة عن مشربه .



دمت بإخاء

بيت السهروردي المقصود يقول:
أرى قدمي أراق دمي..فهان دمي فها ندمي .

و هو بيت شعر غريب جداً , لإنك تكرّّر نفس
الكلمة و لكن بمعنى آخر !!!

بالنسبة للشيخ العماني أرجو التواصل معي على الخاص
لإعطائي نبذة عنه و عن دراساته , فإبن عربي يقع ضمن
إهتماماتي الخاصة و معظم مؤلفاته موجودة لدي ’ و أكاد
أعاني من صعوبة بعض كتبه .

يحيى الراهب
16/09/2010, 06:31 PM
أذكر أنني قرأت كتاب الأعمال الكاملة للحلاجّ
تحقيق قاسم محمد عباس و قد قام بتجميع كل
أشعاره و أقواله , و تفاوتتت تلك الأشعار من
الشعر الصوفي الى بعض الشطحات الغريبة
و التي هي إشكالية كل صوفي مع اعداءه
فهو يستطيعون بسهولة إساءة فهم هذه الشطحات.

بالنسبة للسهروردي فلا أذكر انني قرأت له سوى
بعض الشذرات الصوفية و لكن أشهر قصائده هذه
القصيدة التي ذاعت شهرتها لدى جميع محبي الشعر
الصوفي :

أبدا تحنّ إليكم الأرواح====ووصالكم ريحانها والراحُ
وقلوب أهل ودادكم تشتاقكم===وإلى لذيذ لقائكم ترتاح
وارحمة للعاشقين تكلفوا==ستر المحبة والهوى فضاح
بالسر إن باحوا تباح دماؤهم==وكذا دماء البائحين تباح
وإذا همُ كتموا تحدث عنهمُ==عند الوشاة المَدمع السفاح
وبدت شواهد للسقام عليهمُ==فيها لمشكل أمرهم إيضاح
خفَضَ الجناح لكم وليس عليكمُ=للصب في خفض الجَناح جُناح
فإلى لقاكم نفسه مرتاحة====وإلى رضاكم طرفه طمّاح
عودوا بنور الوصل من غسق الجفا=فالهجر ليل والوصال صباح
وتمتعوا فالوقت طاب لقربكم=راق الشراب ورقّت الاقداح
صفّاهمُ فصفو له فقلوبهم=في نورها المشكاة والمصباح
يا صاح ليس على المحبّ ملامة=إن لاح في أفق الوصال صباح
لا ذنب للعشاق إن غلب الهوى=كتمانهم فنمى الغرام فباحوا
سمحوا بأنفسهم وما بخلوا بها=لما دروا أن السماح رباح
ودعاهمُ داعي الحقائق دعوة=فغدوا بها مستأنسين وراحوا
ركبوا على سنن الوفا ودموعهم=بحرٌ وحادي شوقهم ملاّحُ
والله ما طلبوا الوقوف ببابه===حتى دُعوا وأتاهم المفتاح
لا يطربون لغير ذكر حبيبهم=====أبدا فكل زمانهم أفراح
حضروا فغابوا عن شهود ذواتهم=وتهتّكوا لما رأوه وصاحوا
أفناهمُ عنهم وقد كشفت لهم==حُجُب البقا وتلاشت الأرواح
فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم====إن التشبه بالكرام فلاح

جاسم القرطوبي
16/09/2010, 07:14 PM
شكرا لك عزيزي صالح

كشفت لنا عن شخصيتين عاشقتين وعسى ان تكشف لنا في المستقبل عن عشاق اخرين كرابعة العدوية والإيلية .

الملاحظ ان هؤلاء كانت نهايتهم مأساوية وفظيعة

فهل حقا كان هؤلاء يشكلون نزعة خطيرة ضد الدين؟

فهم لاينكرونه ولكنهم يعتنقونه على طريقتهم

فالكفر هو الانكار

والكفر(برأيهم) قد ينحى منحى عقلاني وذلك لان العقل قد لايعترف بالله او يتصوره بطريقة معينة (كالكندي وابن الرشد او ابن الرواندي والرازي والذين صنفوا من قبل بعضهم ضمن الملاحدة )

اما هؤلاء , فهم يؤمنون به ولو بطريقة صوفية , اي بمعنى التماهي العرفاني والذي كان يستخدم لاجله نظرية الفيض او الصدور وهو امكانية التوصل الى الذات الفعالة دون اي توسط عقلي .( هذا اذا افترضنا انه لهم لغة عرفانية وليس لغة عقلية مخالفا ما اشار اليه جورج طرابيشي في نقده الشهير بانهم كانوا عقلانيين)

وهم قد لايعترفون بالعبادات لانها تجعل من الروح عقيما وإلغاء لها من الذات الالهية ولهذا هم يعشقون التواصل الوجداني المباشر والذي عرف بالطرق الصوفية.

تحيتي:)

شاكر أستاذي الفاضل في على ما تفضلت به هنا وقبل أن أعقب - إن جاز لي ذلك - أود أن أوجه كلمة شكر للكاتب على طرقه هذا الباب وإن كان لي عتاب التلميذ لأستاذه وهو يا ليته استلخص الموضوع وأتانا به كبحث والموضووع مرجعه لكي يؤتي النقاش ثماره ويبحث القاريء ليجاريه ومن هنا فليعذر أخي الراهب خطأي في البيت السهرودي الذي أحفظه منذ المرحلة الإعدادية أي ما يقارب الخمسة عشرة سنة إذ أنني كتبت ما كتبت بسرعة وبدون روية ومراجعة ربما حبا للسبق وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ....

وعودة لأخي المعقب هنا فيما عقب به أحب أن أقول أن ما ذكرته هو ربما نتيجة قراءة عن القوم من غير منهلهم ولذلك قلتُ أعلاه من الخطأ أن نبحث عن القمر في الأرض ونترك البحث عنه في السماء.

أهتم سيدي الفاضل الصوفية بالعلم فخير دليل أن الدارس لمصطلح الحديث الشريف يرى أن الإمام مسلم في صحيحه إذا أراد تزكية راو قال : فلان وهو صوفي ( وسكت ) فدل على أن التصوف أعلى مراتب التزكية وهو بهذا المفهوم فرض ، ومما يحفظ في هذا المعنى من باب الواجبات بمتن الزبد:
وعلم داء للقلوب مفسد = كالكبر والعجب وداء الحسد
أي مما ينبغي أن يتفقه المؤمن فيها ليصفي باطنه ( قد أفلح من تزكى )
وارتبط العلم بالعقل مع السادة الصوفية فقال قائلهم :

علمـ العليمـ وعقل العاقل اختلفا = من ذا الذي منهما قد أحرز الشرفا ..

فالعلمـ قال: أنا احرزت غايته = والعقل قال : أنا الرحمن بي عرفا ..

فأفصح العلمـ افصاحا وقال له = بأينا الله في فرقانهـ اتصفا ؟؟

فبان للعقل أن العلمـ سيدهـ = فقبل العقل رأس العلمـ وانصرفا ..


ولا أريد أن أتتطرق لموضوع هل التصوف موجود في غير الدين الإسلامي وماهيته في هذه الحالة وما علاقة ما يسمى بالبرمجة العصبية والجودو بهذا التصوف .


وأخيرا هناك من يقول بأن الصوفية أغفلوا العبادات لأجل عرفانيتهم وما ذلك إلا أن التصوف هو مقام الإحسان ثالث مقام بعد الإسلام والإيمان وهو أن تعبد الله كأنك تراه فإن ((لم تكن/ قف ليتجلى المعنى / تراه ))

ma vie
17/09/2010, 02:22 AM
[

وعودة لأخي المعقب هنا فيما عقب به أحب أن أقول أن ما ذكرته هو ربما نتيجة قراءة عن القوم من غير منهلهم ولذلك قلتُ أعلاه من الخطأ أن نبحث عن القمر في الأرض ونترك البحث عنه في السماء.



أهتم سيدي الفاضل الصوفية بالعلم فخير دليل أن الدارس لمصطلح الحديث الشريف يرى أن الإمام مسلم في صحيحه إذا أراد تزكية راو قال : فلان وهو صوفي ( وسكت ) فدل على أن التصوف أعلى مراتب التزكية وهو بهذا المفهوم فرض



عزيزي جاسم

لو تمهلت قليلا وركزت على تعقيبي للاحظت باني ذكرت ملاحظة, وهي انه لوافترضنا ان الصوفية المتمثلة باخوان الصفا ليسوا عقلانيين عكس ماجاء به جورج طرابيشي في نقده الجابري , وانا مااتيت بهذا الافتراض الا باعتقادي بان علم العقل والعلم الالهي والتجلي هما من تربتين مختلفتين وانت ستشير الى ذلك فالابيات الشعرية ادناه. وهو يظل في دائرة الفرضية الغير مؤكدة

لااعلم اخي ولكن لااتصور ان وصف مسلم للراوي بانه صوفي يدل على العلم , فهل عندما قلنا بان الرسول هو الأمين يعني انه صاحب علم عقلي ؟ وبانه صاحب وحي فهل ياترى انه عالم مادي؟ وهل كان صاحب موسى عليه السلام "الخضر" عالما عقلانيا ام عالما بالالهيات ؟

ان ماتكلمت عنه هنا هو العلم العقلي البشري , اي في نطاق تفكير البشر , ولهذا ذكرت الفلاسفة العرب كونهم ياخذون بالمنحى العقلي الارسطي وليس بعلم ارفع مقاما من العقل .

والعشق مع الله والتجلي الالهي لنفس العابد اهو علم عقلي ام انه علم الهي , اليس هذا مايؤمن به الصوفية ؟ هل يؤمن الصوفيون بان العقل يصل الى الله ام الروح؟

، ومما يحفظ في هذا المعنى من باب الواجبات بمتن الزبد:
وعلم داء للقلوب مفسد = كالكبر والعجب وداء الحسد
أي مما ينبغي أن يتفقه المؤمن فيها ليصفي باطنه ( قد أفلح من تزكى )
وارتبط العلم بالعقل مع السادة الصوفية فقال قائلهم :

علمـ العليمـ وعقل العاقل اختلفا = من ذا الذي منهما قد أحرز الشرفا ..

فالعلمـ قال: أنا احرزت غايته = والعقل قال : أنا الرحمن بي عرفا ..

فأفصح العلمـ افصاحا وقال له = بأينا الله في فرقانهـ اتصفا ؟؟

فبان للعقل أن العلمـ سيدهـ = فقبل العقل رأس العلمـ وانصرفا ..

اخي العزيز جاسم

هل العلم المقصود هنا هو العلم الناتج من العقل ام من القلب او الروح؟ فكما نعلم بأن هنالك اية تقول " قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه ..."

فهذا العلم لااتصور انه علم عقلي الا اذا كان البشر في ذلك الوقت في اوج حضارتهم مثلما تشير الى ذلك شواهد البيرو في امريكا اللاتينية

والجدال الدائر هو بين العقل والعلم , والعقل هو اداة للعلاقة وللتنسيق والتحليل والبرهان
اما العلم فهو ناتج ماتوصل اليه العقل حقيقة كعلم القانون والفيزياء والأحياء

ولكن العلم هنا عندما يبارى مع العقل في هذه القصيدة فهو يحمل معنى اكثر يقينية من العقل , فما هو ياترى؟

اهو علم بشري ناتج من العقل وهذا محال ام انه علم الهي؟

ونحن نقول في العامية ؛ فلان عنده علم , خاصة لشيابنا , فهل ياترى نقصد بالعلم الناتج من العقل ام انه علم رباني تصوفي؟

ولا أريد أن أتتطرق لموضوع هل التصوف موجود في غير الدين الإسلامي وماهيته في هذه الحالة وما علاقة ما يسمى بالبرمجة العصبية والجودو بهذا التصوف .


وأخيرا هناك من يقول بأن الصوفية أغفلوا العبادات لأجل عرفانيتهم وما ذلك إلا أن التصوف هو مقام الإحسان ثالث مقام بعد الإسلام والإيمان وهو أن تعبد الله كأنك تراه فإن ((لم تكن/ قف ليتجلى المعنى / تراه ))

لم ازد على ذلك مع زيادتي بحرف "قد" للاحتمال لا للتاكيد

[/SIZE][/RIGHT]

تحيتي:)

احمد الحوسني 80
17/09/2010, 11:03 AM
سبحان الله كنت قبل فترة في نقاش عن شخصية الحلاج وكنت اود طرح معلومات عنه الا انك يا استاذي الكريم قد سبقتني بهذا الموضوع بارك الله فيك وهذه صورة لعملية اعدام منصور الحلاج

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/f/f8/Hallaj.jpg/220px-Hallaj.jpg

أزيتا محمد
17/09/2010, 12:08 PM
سبحان الله كنت قبل فترة في نقاش عن شخصية الحلاج وكنت اود طرح معلومات عنه الا انك يا استاذي الكريم قد سبقتني بهذا الموضوع بارك الله فيك وهذه صورة لعملية اعدام منصور الحلاج

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/f/f8/Hallaj.jpg/220px-Hallaj.jpg

صورة ماساوية معبرة عن الواقع

قصة الحلاج فيها الكثير من العبر والغموض

وأتمنى ان تستغل السينما العربية هذه الشخصية

وعمل فيلم ضخم عن شخصيته

لا شك بان الفيلم سوف يحقق نجاحا كبيرا

وخاصة لو توفر له السيناريو والمخرج المناسب

جاسم القرطوبي
17/09/2010, 11:23 PM
تحيتي:)


سيدي سأرد عليك ولعل في ردي هو كشف اللثام عن كل شخصية صوفية اغتال الزمنُ علمها وفهمها كشخصية ابن سنا وابن عربي ولتعذرني فإنني ارد بسرعة ولربما سقط في حرف او حرفين .

بادي ذي بدء أشكر لكــ دخولك ثانية على نقاشي بيد أني قبل أن أبدأ أود أن أعطي مفاتيح أجعلها كمعطيات لاستفادتنا من بعضنا في دائرة ثقافتنا في هذا المجال رغم إيماننا أن أصحاب كل ذي فن هم أدرى بفنهم من غيرهم فأخصائي العيون لا كالطبيب العام الذي يعالج العين وإذا كان في الشعر مثلا يقولون المعنى في بطن الشاعر فما بالنا بهذا العلم .

أخي يجب أن نفرق بين العقل والعلم فما هو هذا العقل ؟ لا نعرفه ولم يستطع أحد للآن معرفته ولكننا نعرف أن هناك حدود للعقل هذا وكم رأينا جبالا علمية لأمور دينيه حجر عليها في عالم الغرب ومن هذا القبيل حجر على جاليليو سابقا لأنه قال أن الأرض هي التي تدور واحضر في محاكمة أهله وخيرتهما الكنيسة بين أن يترك جنونه 0 دوران الأرض ، أو أن يبادوا أمام عينه .

ومثالا لو أنا وأنت مثلا كان أحدنا فوق القمر والآخر فوق الأرض ولم يزر منذ الولادة أحدنا مكان الآخر وحدث أن بيننا اتصال بأي وسيلة وقلت لك أن المكان الذي أنا فيه أكبر عنك فإنك بالنظر بالعين المجردة ستقول (غير معقول) المكان الذي أنا فيه أكبر عن المكان الذي أنت فيه . وهنا تبقى الإشكالية عقلك أو عقلي ؟ للخروج من هذا الخلاف يجب علينا أن نلجأ للعلم وأي علم طبعا العلم المختص بهذا الفن . ومن هنا أخرج بشيء وما هو إلا لكي نفهم ما ذهبوا إليه وهو يجب استعمال العقل ولا بد من علم وقلنا لكل فن علمه وأصله لذلك يجب أن أذكر أن العلم معهم هو المأخوذ من قوله تعالى : ((واتقوا الله ويعلمكم الله )) ومن قوله تعالى : (( وعلمناه من لدنا علما ) وكل هذا آثار مجاهدة وعلم ولا يتأتى هذا إلا بعد العلم الشرعي كما قال سيد الطائفتين.. ولتعلم أن الصوفية سيدي الفاضل ابتعوا الحديث الذي روته أمنا عائشة رضي الله عنها نحن معاشر الأنبياء نخاطب الناس على قدر عقولهم والحديث هذا له شاهد عند ابن المسيب وغيره ، المهم ، عندما رأى الصوفية أن اللغط قد يصلنا في فهم كلامهم استعملوا العبارات الغامضة إلا عليهم في إيصال علمهم فجاءت الإشكالية من جهتين :
جهة كفرتهم ، وجهة أفسدت التفسير وضل الاثنين
على نفسه فليبك من ضاع عمره = وليس له فيها نصيب ولا سهم

من هذا المنطلق اقل قصدت بفرض هو الفرض بمعناه الشرعي وارجو ان تتضح الرؤيا
من هذا المنطلق اقول يجب التفريق بين عقل العاقل وعلم العليم ، وأتمنى فيما اجتهدت إيصاله من نتاج سماعي لأقوالهم أدى المطلوب وأزال اللبس .

قولك أخي في مسلم أنه لم يقصد بالصوفي العالم أقول لكـ لا بل قصد إذ أن الحديث لا يؤخذ إلا عن العالم المجاز عن مثله عن مثله لرسول الله ولا ينقل العلم الحديث كعلم عن جاهل وأفاد معنى آخر أن القوم هؤلاء كفى بهم تزكية وهذا معروف في علم الجرح والتعديل وإن دققت ستجد أنه لم يخلو سند واحد للقرآن والحديث بدون صوفي في قالبه . وأما قولكم بقاالب النبي والخضر فهذا قياس مع الفارقوأنت تعلم أن الأمر مطرد معنى ومغزى ويكفينا في النبي أنه نبي بكل ما يحمله (النبي ) من مؤهلات كما يكفينا في الخضر أن الله قال فيه ( وعلمناه من لدنا علما ) وكفى بذلك جوابا فأيهما أكثر مؤهلا الخضر أم العالم الرباني الذي قال فيه تعالى ( ولكن كونوا ربانيين) ، وبهذا إذن شارحا للعلم الأرسطي والعلم اللدني والعلم الرباني والذي أرى أننا لو أردنا الإنصاف في الصوفية فيجب أن نغرق في هذه المعان .

سيدي ليس في علم القوم العشق مع الله أو عشق الله لأنهم لا يرأون ثَمَّ الله فمعنى لا إله إلا الله أي لا موجود غير الله وأنا وأنت والغير (كونوا ربانين) بل يوجد هناك حب الله والحب في الله . والوصول إلى الله قال ابن عطاء الله : ما وصل لله من ارتحل إليه . وقال سيدي أحمد البدوي في تفسير قوله تعالى سبحان الذي أسرى بعبده ( فتح الاتباع للسريان للوصول بعبده ) .. وآه ثم آه من ذاق عرف ومن عرف غرف فليتنا نشرب من متابعهم لنرتوي بدل أن نقرأ ممن خالفوهم فلا نزداد إلا عطشا .

وأما سؤالك عن علم أهل الكتاب فذلك اسم الله الأعظم وواضح في التفاسير ، وقول شوابنا فلان عنده علم أو فلان عنده سر ففي حديث قدسي رواه البخاري نحفظه جميعنا من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ......فإن أحببته كنت وكنت وكنت .. ومن هو الولي ؟. ... من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا

أنهي استاذي قد إن أتى بعدها فعل ماض تدل على التأكيد وإن أتى بعدها فعل مضارع دلت على التقليل أو الإكثار:)

باقات مودتي

ma vie
18/09/2010, 01:49 AM
سيدي سأرد عليك ولعل في ردي هو كشف اللثام عن كل شخصية صوفية اغتال الزمنُ علمها وفهمها كشخصية ابن سنا وابن عربي ولتعذرني فإنني ارد بسرعة ولربما سقط في حرف او حرفين .

بادي ذي بدء أشكر لكــ دخولك ثانية على نقاشي بيد أني قبل أن أبدأ أود أن أعطي مفاتيح أجعلها كمعطيات لاستفادتنا من بعضنا في دائرة ثقافتنا في هذا المجال رغم إيماننا أن أصحاب كل ذي فن هم أدرى بفنهم من غيرهم فأخصائي العيون لا كالطبيب العام الذي يعالج العين وإذا كان في الشعر مثلا يقولون المعنى في بطن الشاعر فما بالنا بهذا العلم .
أخي يجب أن نفرق بين العقل والعلم فما هو هذا العقل ؟ لا نعرفه ولم يستطع أحد للآن معرفته ولكننا نعرف أن هناك حدود للعقل هذا وكم رأينا جبالا علمية لأمور دينيه حجر عليها في عالم الغرب ومن هذا القبيل حجر على جاليليو سابقا لأنه قال أن الأرض هي التي تدور واحضر في محاكمة أهله وخيرتهما الكنيسة بين أن يترك جنونه 0 دوران الأرض ، أو أن يبادوا أمام عينه .

ومثالا لو أنا وأنت مثلا كان أحدنا فوق القمر والآخر فوق الأرض ولم يزر منذ الولادة أحدنا مكان الآخر وحدث أن بيننا اتصال بأي وسيلة وقلت لك أن المكان الذي أنا فيه أكبر عنك فإنك بالنظر بالعين المجردة ستقول (غير معقول) المكان الذي أنا فيه أكبر عن المكان الذي أنت فيه . وهنا تبقى الإشكالية عقلك أو عقلي ؟ للخروج من هذا الخلاف يجب علينا أن نلجأ للعلم وأي علم طبعا العلم المختص بهذا الفن . ومن هنا أخرج بشيء وما هو إلا لكي نفهم ما ذهبوا إليه وهو يجب استعمال العقل ولا بد من علم وقلنا لكل فن علمه وأصله لذلك يجب أن أذكر أن العلم معهم هو المأخوذ من قوله تعالى : ((واتقوا الله ويعلمكم الله )) ومن قوله تعالى : (( وعلمناه من لدنا علما ) وكل هذا آثار مجاهدة وعلم ولا يتأتى هذا إلا بعد العلم الشرعي كما قال سيد الطائفتين.. ولتعلم أن الصوفية سيدي الفاضل ابتعوا الحديث الذي روته أمنا عائشة رضي الله عنها نحن معاشر الأنبياء نخاطب الناس على قدر عقولهم والحديث هذا له شاهد عند ابن المسيب وغيره ، المهم ، عندما رأى الصوفية أن اللغط قد يصلنا في فهم كلامهم استعملوا العبارات الغامضة إلا عليهم في إيصال علمهم فجاءت الإشكالية من جهتين :
جهة كفرتهم ، وجهة أفسدت التفسير وضل الاثنين
على نفسه فليبك من ضاع عمره = وليس له فيها نصيب ولا سهم

من هذا المنطلق اقل قصدت بفرض هو الفرض بمعناه الشرعي وارجو ان تتضح الرؤيا
من هذا المنطلق اقول يجب التفريق بين عقل العاقل وعلم العليم ، وأتمنى فيما اجتهدت إيصاله من نتاج سماعي لأقوالهم أدى المطلوب وأزال اللبس .

قولك أخي في مسلم أنه لم يقصد بالصوفي العالم أقول لكـ لا بل قصد إذ أن الحديث لا يؤخذ إلا عن العالم المجاز عن مثله عن مثله لرسول الله ولا ينقل العلم الحديث كعلم عن جاهل وأفاد معنى آخر أن القوم هؤلاء كفى بهم تزكية وهذا معروف في علم الجرح والتعديل وإن دققت ستجد أنه لم يخلو سند واحد للقرآن والحديث بدون صوفي في قالبه . وأما قولكم بقاالب النبي والخضر فهذا قياس مع الفارقوأنت تعلم أن الأمر مطرد معنى ومغزى ويكفينا في النبي أنه نبي بكل ما يحمله (النبي ) من مؤهلات كما يكفينا في الخضر أن الله قال فيه ( وعلمناه من لدنا علما ) وكفى بذلك جوابا فأيهما أكثر مؤهلا الخضر أم العالم الرباني الذي قال فيه تعالى ( ولكن كونوا ربانيين) ، وبهذا إذن شارحا للعلم الأرسطي والعلم اللدني والعلم الرباني والذي أرى أننا لو أردنا الإنصاف في الصوفية فيجب أن نغرق في هذه المعان .

سيدي ليس في علم القوم العشق مع الله أو عشق الله لأنهم لا يرأون ثَمَّ الله فمعنى لا إله إلا الله أي لا موجود غير الله وأنا وأنت والغير (كونوا ربانين) بل يوجد هناك حب الله والحب في الله . والوصول إلى الله قال ابن عطاء الله : ما وصل لله من ارتحل إليه . وقال سيدي أحمد البدوي في تفسير قوله تعالى سبحان الذي أسرى بعبده ( فتح الاتباع للسريان للوصول بعبده ) .. وآه ثم آه من ذاق عرف ومن عرف غرف فليتنا نشرب من متابعهم لنرتوي بدل أن نقرأ ممن خالفوهم فلا نزداد إلا عطشا .

وأما سؤالك عن علم أهل الكتاب فذلك اسم الله الأعظم وواضح في التفاسير ، وقول شوابنا فلان عنده علم أو فلان عنده سر ففي حديث قدسي رواه البخاري نحفظه جميعنا من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ......فإن أحببته كنت وكنت وكنت .. ومن هو الولي ؟. ... من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا

أنهي استاذي قد إن أتى بعدها فعل ماض تدل على التأكيد وإن أتى بعدها فعل مضارع دلت على التقليل أو الإكثار:)

باقات مودتي

شكرا لك عزيزي جاسم:)

صالح عبدالله البلوشي
18/09/2010, 10:43 AM
لما قطع يد الحلاج وكتفاه انهمر على الأرض منه دم كثير وشكل كلمة الله الله .

أذكر أني قرأت في حسن المحاضرة للطبري أن سيدي وشيخي أبا الحسن الشاذلي قدس الله سره العزيز رأى الاولياء صفوفا ورأى الحلاج بينهم فسأله : لماذا قتلت ؟ فقال : لخاطر جال بخاطري وهو تفكري بقوله تعالى : وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين وأردت تشخيصها فلما نمت رأيت رسول الله في المنام غاضب فعادوته فلم يكن من أمر عفوه عني إلا أن أطرد من ديوان الأولياء أقتل ، فاخترت القتل .. ومعروفة تمام القصة عند خرج على أصحابه فقال لهم :
اقتلوني يا ثقاتي = ففي قتلي حياتي

وأما السهرودي فمعروفة قصته عندما خرج على قومه فقال :

أرى قدمي أرى قدمي لقد هان دمي فوأسفي

رضوان ربي عليك يا حلاج فأنت ولسهرودي وابن عربي لم تجدا من أنصفكما ابدا .. ابن عربي كتب فيه سيدنا السيوطي كتابه إعلام الغبي بتبرئة ابن عربي ، وثم أتى شيخ حديث عماني الأصل لكنه استوطن في الكويت وكثيرا ما كانوا يضحكون عليه ولكنه اعطي الدكتوارة الفخرية من مجلس الأمن اربع مرات واعطيها من بنجلاديش مرتين وتشرفت بزيارته لي وزيارتي له والتقائي اياه في شقته بالشارقة والتقائي اياه في دبي وفي مسقط اكثر من مرة وترجمت له في سلسلتي التي تفردت بها علماء أهل السنة في عمان ولكنني حذفت ترجمته هو بعد اتصالات كثيرة وتهديدات من بعض اقاربه إذ كان مشربهم مخالفا مائة المائة عن مشربه .

كنت أريد الإطناب عن الحلاج ولكن لا أرى من الحكمة ذلك ولكن فقهيا لم يحضر مشهد محاكمته وقتله ولا فقيها شافعيا واحدا .............


عزيزي سلم نفلك واعتذر إن لم يخدم اندفاعي غرضك ..

دمت بإخاء

شكرا عزيزي جاسم أيها المتصوف الجميل على هذه الإضافة الرائعه
للأسف الشديد فإن الفكر الصوفي لا زال يتعرض للتشويه من الاطراف المذهبية المختلفة
ولا تزال الروح الصوفية الجميلة بعيدة عن متناول عشاق المحبة والجمال
ولا تزال الدراسات الغربية والإستشراقية تتفوق بمراحل على مثيلاتها العربية في مثل هذه المواضيع ربما بسبب إبتعادها عن الأيديولوجيات المذهبية والتأثر بهذا الطرف المذهبي أو ذاك

صالح عبدالله البلوشي
18/09/2010, 10:47 AM
شكرا لك عزيزي صالح

كشفت لنا عن شخصيتين عاشقتين وعسى ان تكشف لنا في المستقبل عن عشاق اخرين كرابعة العدوية والإيلية .

الملاحظ ان هؤلاء كانت نهايتهم مأساوية وفظيعة

فهل حقا كان هؤلاء يشكلون نزعة خطيرة ضد الدين؟

فهم لاينكرونه ولكنهم يعتنقونه على طريقتهم

فالكفر هو الانكار

والكفر(برأيهم) قد ينحى منحى عقلاني وذلك لان العقل قد لايعترف بالله او يتصوره بطريقة معينة (كالكندي وابن الرشد او ابن الرواندي والرازي والذين صنفوا من قبل بعضهم ضمن الملاحدة )

اما هؤلاء , فهم يؤمنون به ولو بطريقة صوفية , اي بمعنى التماهي العرفاني والذي كان يستخدم لاجله نظرية الفيض او الصدور وهو امكانية التوصل الى الذات الفعالة دون اي توسط عقلي .( هذا اذا افترضنا انه لهم لغة عرفانية وليس لغة عقلية مخالفا ما اشار اليه جورج طرابيشي في نقده الشهير بانهم كانوا عقلانيين)

وهم قد لايعترفون بالعبادات لانها تجعل من الروح عقيما وإلغاء لها من الذات الالهية ولهذا هم يعشقون التواصل الوجداني المباشر والذي عرف بالطرق الصوفية.

تحيتي:)

الفكر الصوفي يحمل في سجله التاريخي العشرات وربما المئات من الشهداء
الذين قدموا حياتهم رخيصة على مذبح العشق الإلهي وارتقت ارواحهم الزكية إلى الملكوت وهي تدعو بالهداية على من تسبب بقتلها
ربما يكون لي مقال قادم حول بعض هؤلاء الشهداء لإني أعد حاليا لدراسة حول " التصوف .. رؤية اخرى " سوف أنشرها قريبا إن شاء الله

وتحياتي لك

صالح عبدالله البلوشي
18/09/2010, 10:51 AM
شكرا الكاتب صالح البلوشي على هذا الموضوع المميز

الحلاج والسهروردي لغزان كبيران في الفكر الإسلامي

فهناك من غلا فيهما غلوا كبيرا كما جاء في الطرح

وهناك من أنزلهما منازل الكافرين والملحدين ( معاذ الله )

ولكن يبقى أن الحلاج والسهروردي وإبن عربي اخترقوا الزمان والمسافات

وما زالت ذكراهم موجوده ليس فقط عند المسلمين

وإنما عند الكثير من الديانات الاخرى كذلك

لجمال الطرح واهميته يثبت

مرحبا بك المتالقة دوما أزيتا

بالفعل لا يزال الحلاج لغزا يحير الباحثين والعارفين في كل زمان ومكان
فقد كان الرجل لغزا في حياته ولغزا اكبر بعد مماته بتلك الطريقة المشينة

ولكن يبقى الحلاج رمزا للحب والعشق الإلهي ليس في الدين الإسلامي فحسب وإنما في الاديان والفلسفات المختلفة

وشكرا لك

جاسم القرطوبي
18/09/2010, 11:35 AM
شكرا لك عزيزي جاسم:)

جميل أن نتاقش وجميل أن نستفيد فلسنا هنا مدافعين عن فئة ولا مهاجمين وإنما نقف بقراءتنا موقف المحايد وكم كنت أتمنى نواصل الحديث عن النقاط لا كرؤية الغير لهم وإنما كرؤيتهم لأنفسهم ثم نعرضها على العقل ونسقطها على العمل وندققها بالدراسات الأخرى عليهم.........

أحيلك أستاذي لكتاب الحجة للقطعاني الليبي فستجد فيه ما يفيد بأرقام علمية وأشياء لطيفة عقلية وقد كان معي الكتاب ولكن للأسف أخذه أخ لي في الله ولم يرجعه .... وإن أردت ان تقرأ في الفكر الصوفي الحق فعليك بكتب السيد محدث الحرمين محمد بن علوي المالكي ، والحبيب أبو بكر العدني فالأول اشتغل بأسلوب علمي حديث والثاني اشتغل بفكر فلسفي مما أدى لإسلام الألوف على يديه في أفريقيا وأوربا ألخ .

تحياتي:)

الوشاحي
18/09/2010, 11:07 PM
انا اشك في وجود الحلاج اصلا

لايوجد دليل على وجوده

صالح عبدالله البلوشي
19/09/2010, 05:13 PM
أذكر أنني قرأت كتاب الأعمال الكاملة للحلاجّ
تحقيق قاسم محمد عباس و قد قام بتجميع كل
أشعاره و أقواله , و تفاوتتت تلك الأشعار من
الشعر الصوفي الى بعض الشطحات الغريبة
و التي هي إشكالية كل صوفي مع اعداءه
فهو يستطيعون بسهولة إساءة فهم هذه الشطحات.

بالنسبة للسهروردي فلا أذكر انني قرأت له سوى
بعض الشذرات الصوفية و لكن أشهر قصائده هذه
القصيدة التي ذاعت شهرتها لدى جميع محبي الشعر
الصوفي :

أبدا تحنّ إليكم الأرواح====ووصالكم ريحانها والراحُ
وقلوب أهل ودادكم تشتاقكم===وإلى لذيذ لقائكم ترتاح
وارحمة للعاشقين تكلفوا==ستر المحبة والهوى فضاح
بالسر إن باحوا تباح دماؤهم==وكذا دماء البائحين تباح
وإذا همُ كتموا تحدث عنهمُ==عند الوشاة المَدمع السفاح
وبدت شواهد للسقام عليهمُ==فيها لمشكل أمرهم إيضاح
خفَضَ الجناح لكم وليس عليكمُ=للصب في خفض الجَناح جُناح
فإلى لقاكم نفسه مرتاحة====وإلى رضاكم طرفه طمّاح
عودوا بنور الوصل من غسق الجفا=فالهجر ليل والوصال صباح
وتمتعوا فالوقت طاب لقربكم=راق الشراب ورقّت الاقداح
صفّاهمُ فصفو له فقلوبهم=في نورها المشكاة والمصباح
يا صاح ليس على المحبّ ملامة=إن لاح في أفق الوصال صباح
لا ذنب للعشاق إن غلب الهوى=كتمانهم فنمى الغرام فباحوا
سمحوا بأنفسهم وما بخلوا بها=لما دروا أن السماح رباح
ودعاهمُ داعي الحقائق دعوة=فغدوا بها مستأنسين وراحوا
ركبوا على سنن الوفا ودموعهم=بحرٌ وحادي شوقهم ملاّحُ
والله ما طلبوا الوقوف ببابه===حتى دُعوا وأتاهم المفتاح
لا يطربون لغير ذكر حبيبهم=====أبدا فكل زمانهم أفراح
حضروا فغابوا عن شهود ذواتهم=وتهتّكوا لما رأوه وصاحوا
أفناهمُ عنهم وقد كشفت لهم==حُجُب البقا وتلاشت الأرواح
فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم====إن التشبه بالكرام فلاح

شكرا لك اخي يحيي على المرور والإضافة

بالإضافة إلى الديوان فهناك كتاب آخر للحلاج ومطبوع في دار الجمل في المانيا
تحت عنوان " الطواسين " وهو بتحقيق بولس نويا اليسوعي أنصحك بقراءته أيضا

وهو مطبوع مع كتاب ديوان الحلاج بتحقيق الدكتور المتخصص في الابحاث الصوفية كامل مصطفى الشيبي .

وكل الود

صالح عبدالله البلوشي
19/09/2010, 05:15 PM
انا اشك في وجود الحلاج اصلا

لايوجد دليل على وجوده

مرحبا عزيزي الوشاحي

الإنكار كما الإثبات بحاجة إلى الادلة التاريخية أم إن المسالة مجرد إنكار فقط ؟

تحياتي

اوراهارا كيسكيه
20/09/2010, 02:23 AM
لا املك الا ان اقول ان اناسا رأوا الاله
وحشاً غاضباً لا هم له الا تعذيب مخلوقاته,
و لا هم له الا جهنم و سقر,
فتوحشت حياتهم و توحشت قلوبهم,
و قلة هم من رأوه انموذجاً للحب و العشق,
فتخيلوا الموت لاجل الحب حياة و راحة.

كل من قال للعالم: احبوا بعضكم بعضاً لاقى نفس المصير, الاغتيال او التصفية.
ما زال الناس يرفضون ان يقال عنهم انهم تطوروا من قرود, و كأن تعاملهم مع بعضهم البعض
ارقى من القرود ...

الوشاحي
20/09/2010, 02:04 PM
البركه فيكم

هذا الستايل اليديد اللي تعلمناه منكم

اي شخص مايعجبنا في التاريخ نقول انه غير موجود


انا اطالبك بسند صحيح تثبت فيه القصه اللي نقلتها عن حياة الحلاج

يحيى الراهب
20/09/2010, 10:09 PM
شخصية الحلاجّ مبثوثة في كثير من
المراجع العربية منها و الفارسية و
محبو الحلاجّ كتبوا الكثير عنه .

لا زلت أذكر كتاب (الآم الحلاجّ )
للمستشرق الفرنسي لويس ماسينون
و الذي زار قبر الحلاج في بغداد
و قد رأيت صوراً عديدة لهذا القبر.

دعوى أن شخصية الحلاجّ ليست
حقيقية هي دعوى بمتهى الصعوبة
فمعظم المتصزفة الذين أتوا بعده
ذكروا فكره و أشعاره .

جاسم القرطوبي
20/09/2010, 11:55 PM
لا املك الا ان اقول ان اناسا رأوا الاله
وحشاً غاضباً لا هم له الا تعذيب مخلوقاته,
و لا هم له الا جهنم و سقر,
فتوحشت حياتهم و توحشت قلوبهم,
و قلة هم من رأوه انموذجاً للحب و العشق,
فتخيلوا الموت لاجل الحب حياة و راحة.

كل من قال للعالم: احبوا بعضكم بعضاً لاقى نفس المصير, الاغتيال او أالتصفية.
ما زال الناس يرفضون ان يقال عنهم انهم تطوروا من قرود, و كأن تعاملهم مع بعضهم البعض
ارقى من القرود ...


جميل ما أتيت به إلا الدروانية:متفكر:

صائد السمك
21/09/2010, 09:41 AM
شكرا الكاتب صالح البلوشي على هذا الموضوع المميز

الحلاج والسهروردي لغزان كبيران في الفكر الإسلامي

فهناك من غلا فيهما غلوا كبيرا كما جاء في الطرح

وهناك من أنزلهما منازل الكافرين والملحدين ( معاذ الله )

ولكن يبقى أن الحلاج والسهروردي وإبن عربي اخترقوا الزمان والمسافات

وما زالت ذكراهم موجوده ليس فقط عند المسلمين

وإنما عند الكثير من الديانات الاخرى كذلك

لجمال الطرح واهميته يثبت

أين الجمال ف الطرح حتى يكون مثبت
الظاهر أن مواضيع الحلاج لها اهميه لديكم
قد ناقشتك قبل فترة ف موضوع كان ايضا مثبت للمشرف يحيى
عن شخصية الحلاج واوضحت فيها بالادلة ملابسات وتهم الحلاج
ومن كتبه

فهل تسمحون لي بادراجها لكي نوضح ما خفى وما خفى كان اعظم

تقديري ازيتا
بالمناسبة قد تغيرت كثير من المفاهيم لديك
بعد إن اصبحت مشرفة للقسم الديني
واقصد بالمفاهيم هنا سعة صدوركم للاعضاء طبعا ليس للاحسن بل العكس

eternity
21/09/2010, 01:03 PM
سبقتني صائد السمك

أزيتا محمد
21/09/2010, 02:01 PM
أين الجمال ف الطرح حتى يكون مثبت
الظاهر أن مواضيع الحلاج لها اهميه لديكم
قد ناقشتك قبل فترة ف موضوع كان ايضا مثبت للمشرف يحيى
عن شخصية الحلاج واوضحت فيها بالادلة ملابسات وتهم الحلاج
ومن كتبه

فهل تسمحون لي بادراجها لكي نوضح ما خفى وما خفى كان اعظم

تقديري ازيتا
بالمناسبة قد تغيرت كثير من المفاهيم لديك
بعد إن اصبحت مشرفة للقسم الديني
واقصد بالمفاهيم هنا سعة صدوركم للاعضاء طبعا ليس للاحسن بل العكس

أهلا بك أخي صائد السمك

جمال الطرح لا يعني الإتفاق معه

شخصية الحلاج فرضت نفسها على الفكر الإسلامي

فمن تراه انت زنديقا ربما يراه آخرون شخصا عظيما

هناك الكثير من الإختلاف حول بعض الشخصيات التاريخية

مثل إبن عربي والجعد بن درهم وأيضا الحلاج وغيرهم

فيجب التعايش مع الإختلاف كضرورة حياتية ومعرفية

مع العلم باني اختلف مع طارح الموضوع في بعض الامور

واختلف ايضا مع طارح الموضوع الآخر المثبت عن فلسفة هيجل

ولكن الإختلاف لا يلغي جمال الطرح في الموضوعين

وشكرا لإختلافك

أزيتا محمد
21/09/2010, 02:04 PM
شخصية الحلاجّ مبثوثة في كثير من
المراجع العربية منها و الفارسية و
محبو الحلاجّ كتبوا الكثير عنه .

لا زلت أذكر كتاب (الآم الحلاجّ )
للمستشرق الفرنسي لويس ماسينون
و الذي زار قبر الحلاج في بغداد
و قد رأيت صوراً عديدة لهذا القبر.

دعوى أن شخصية الحلاجّ ليست
حقيقية هي دعوى بمتهى الصعوبة
فمعظم المتصزفة الذين أتوا بعده
ذكروا فكره و أشعاره .

مرحبا بك اخي يحيي الراهب

هل هناك ترجمة عربية لهذا الكتاب ؟

لقد بحثت عنه في معارض الكتب ولكني لم استطع الحصول عليه

وشكرا

يحيى الراهب
21/09/2010, 05:45 PM
هذا الكتاب له ترجمة عربية
و قد قمت بتنزيل نسخة اليكترونية
لكنني لم أجده في معرض الكتاب .

صائد السمك
22/09/2010, 10:08 AM
أهلا بك أخي صائد السمك

جمال الطرح لا يعني الإتفاق معه

شخصية الحلاج فرضت نفسها على الفكر الإسلامي

فمن تراه انت زنديقا ربما يراه آخرون شخصا عظيما

هناك الكثير من الإختلاف حول بعض الشخصيات التاريخية

مثل إبن عربي والجعد بن درهم وأيضا الحلاج وغيرهم

فيجب التعايش مع الإختلاف كضرورة حياتية ومعرفية

مع العلم باني اختلف مع طارح الموضوع في بعض الامور

واختلف ايضا مع طارح الموضوع الآخر المثبت عن فلسفة هيجل

ولكن الإختلاف لا يلغي جمال الطرح في الموضوعين

وشكرا لإختلافك

فرض نفسه ع الفكر الاسلامي !

لأنه اتت بالعجايب ف ذلك الوقت
وعندما حكم عليه ولاة الامر بالكفر الصريح
لم يكن الامر هين أو ظلم كما يدعي اعوانه حالياً
فقد اتت بالعجايب والغرائب !

وديوان الحلاج ملئ بالكفريات ولا يخفى عليكم

عموما قد وضحت ذلك ف المداخلات
التي كانت بيننا ف موضوع المشرف يحيى

كانت وجهة نظري
أن تبينوا هذه الكفريات والخزعبلات
التي ف ديوان الحلاج لتوضحوا
للناس لماذا اتفق ائمه المسلمين
ف ذلك الوقت بكفر الحلاج وزندقتها

وذلك من باب الامانة العلمية
ولا يهمني جمال الطرح أو ديكور الطرح .. الخ
تهمني الحقيقة الصحيحة

ولكن الواضح انكم تهتمون كثيرا بالحلاج وبافكاره
بدون تبيان الحقيقة العلمية
فقط تريدون تلميعه
وهذا لعمري ف القياس شنيع


فهل اطرح هذه الكفريات !؟؟
التي موجودة ف الديوان
من باب الرأي الآخر أم اكون مع التيار
وامدح واترك الحقيقة

حياكم الله واتمنى ان تكونوا ع قدر الامانة ف النقاش العلمي

صالح عبدالله البلوشي
22/09/2010, 07:34 PM
هذا الكتاب له ترجمة عربية
و قد قمت بتنزيل نسخة اليكترونية
لكنني لم أجده في معرض الكتاب .

شكرا لك اخي يحيي على هذه المعلومة


واتمنى أن تذكر دار النشر الذي قام بطباعة الكتاب حتى استطيع البحث عنه


وشكرا

يحيى الراهب
22/09/2010, 10:53 PM
عموما قد وضحت ذلك ف المداخلات
التي كانت بيننا ف موضوع المشرف يحيى

كانت وجهة نظري
أن تبينوا هذه الكفريات والخزعبلات
التي ف ديوان الحلاج لتوضحوا
للناس لماذا اتفق ائمه المسلمين
ف ذلك الوقت بكفر الحلاج وزندقتها

وذلك من باب الامانة العلمية
ولا يهمني جمال الطرح أو ديكور الطرح .. الخ
تهمني الحقيقة الصحيحة

ولكن الواضح انكم تهتمون كثيرا بالحلاج وبافكاره
بدون تبيان الحقيقة العلمية
فقط تريدون تلميعه
وهذا لعمري ف القياس شنيع


أهلاً بك استاذي صائد السمك
الإختلاف في الرأي لا يفسد للودّ
قضية.

و الحلاج من الشخصيات التي يختلف
فيها الكثيرون , فأنت ترى بعض العبارات
هي كفرية كقوله : أنا من أهوى و من أهوى
أنا.

لك وجهة نظر يعتنقها الكثيرون, و نحن لا
نحترم جميع وجهات النظر , أنت أطلقت حكمك
من وجهة نظرك , و نحن أطلقناها من وجهة
نظرنا .

الحلاج غالباً ما يشطح بكلام يفهو من ظاهره
الكفر , و الشطح عند المتصوفة معروف ,
كثيرون كفروّا الحلاجّ , و كثيرون دافعوا عنه
و أذكر هنا كتاب (السراج الوهاجّ في شرح
كلام الحلاجّ ) لإبن عربي .

نحن لا نلمعّ شخصيات بعينها , لكننا نطرح وجهات
نظرنا هنا , نختلف في الفكر لأن مشاربنا مختلفة
لكننا نبقى نسعى للحقيقة قبل أن نسعى لإثبات وجهة
نظرنا .

الحلاجّ شخصية إنقسم حولها الكثيرون , و لها
محبوها و منتقدوها , و تبقى ثالثة الأثافي :
الإختلاف في الرأي لا يفسد للودّ قضية .

يحيى الراهب
22/09/2010, 10:56 PM
شكرا لك اخي يحيي على هذه المعلومة
واتمنى أن تذكر دار النشر الذي قام بطباعة الكتاب حتى استطيع البحث عنه
وشكرا

أهلاً أستاذي صالح
دار النشر : قدمس للنشر والتوزيع
الدولة : لبنان
المؤلفّ : لويس ماسينيون .

عمانية حالمة
22/09/2010, 11:43 PM
نوقش من قبل عن الحلاج..!!
ولن اجهد نفسي في كتابة رد..
لانه حتى لو كان صوفيا.....
فالصوفية على اية حال هي شحرجة في حلق الفهم الحقيقي للعقيدة الاسلاميه وللالـــه والانسان في الاسلام

والمستشرقين الذين لا يألو جهدا في دسائسهم ,حظي الحلاج منهم باهتمام كبير!!!
وليس في هذا عجب!!



ولكل رأي ^_^

سيف الشبلي
23/09/2010, 05:06 PM
هل نقول :
لكل رأيه ؟
أم لكل عقيدته ؟!



غاية الأمر :

من المهم جداً ذكر الحقائق على قاعدة الأصوليين !

هنالك من نقض هذا العهد مستعيناً ببعض الأفكار .. ثم تناقض حين لم يسعه إلا الدخول فيما انتقده !

ميزان المسلم السوي حينما تتداعى الأفكار وكل يدعي وصله بليلى نقول [ قال الله و قال رسول الله ] ..
وعليهم تكون المسألة ..



أخذت الموضوع من جانب آخر وهو [ الكتابة القصصية أو الروائية ] و التي أميل إليها كثيراً ..
فوجدت أنها أجدر أن تكون في مقام الحلاج ..
بيد أن الفكرة الأساسية يجب أن تنقى .. !
ثم لا بأس بها أن تكون قصة خيالية منقحة ..

ودمتم ..

اوراهارا كيسكيه
24/09/2010, 01:27 AM
جميل ما أتيت به إلا الدروانية:متفكر:

الداروينية يا جاسم - على الأقل - تعطيك محاولة لتفسير حيوانية الانسان, فتقول انك يا انسان ما انت الا سلالة حيوان آخر ... فلماذا العجب و الخيلاء و الغرور؟ و أيضاً, تفسر شرور العالم و شرور النفس لنفس السبب, لحيوانية الانسان, و ليس للشيطان و النفس و الهوى ... الى آخره, الانسان مغرور الى ابعد الحدود, و لانه مغرور فانه لم يرض ان يقال عنه شرير او فاعل للخطيئة, و انما ارجع شروره و اخطاء يده الى الشيطان و النفس و الهوى, هو, بريء, هو كامل دائماً, و لو اكتفى الانسان بالاعتراف بالاله و سكت عنه و قال: لا أعرف لكان خيراً له, مجرد رأي ... و عسى ان ينشأ المذهب الحلاجي بل و ينتشر ايضاً.

ماجد الهادي
24/09/2010, 04:07 PM
الداروينية يا جاسم - على الأقل - تعطيك محاولة لتفسير حيوانية الانسان, فتقول انك يا انسان ما انت الا سلالة حيوان آخر ... فلماذا العجب و الخيلاء و الغرور؟ و أيضاً, تفسر شرور العالم و شرور النفس لنفس السبب, لحيوانية الانسان, و ليس للشيطان و النفس و الهوى ... الى آخره, الانسان مغرور الى ابعد الحدود, و لانه مغرور فانه لم يرض ان يقال عنه شرير او فاعل للخطيئة, و انما ارجع شروره و اخطاء يده الى الشيطان و النفس و الهوى, هو, بريء, هو كامل دائماً, و لو اكتفى الانسان بالاعتراف بالاله و سكت عنه و قال: لا أعرف لكان خيراً له, مجرد رأي ... و عسى ان ينشأ المذهب الحلاجي بل و ينتشر ايضاً.
الانسان هل يفتخر بإنسانيته أم بحيوانيته ..
نحن نفتخر بأننا نسبنا الى آدم عليه السلام ولنترك الاخرين الداروينين أن يفتخروا بنسبهم الى القردة والخنازير :متفكر:
المنطق لا يقول بان كل شيء العاقل ينتمي الى شيء غير عاقل وغير واعي .
مثل النظرة هذه التي اراها ..
داروين هل شاهد القرد عندما تحول الى انسان وعقل ..
هل كل ما حولنا هو متطور من شيء يخالفه في الاعتقاد وفي التفكير وهو اعلى منزلة منه ..
هل تعرف ما هو الكمال هو ان نصل الى مرحلة لا يمكن ان نتعداها الى ما سواها ..
البشرية لا تعترف بالكمال لو كان الانسان كامل لكان التطور الحاصل معه في هذه الحياة المعاصرة لكان كل هذا أنشاة منذ ولادته ..
أولاً ما هو تعريفك هنا للكمال هل تخبرني بان الإنسان كامل في العقل وفي العلم مثل موضوعك السابق المنافي للحقائق :مرتاح:

الجبل العماني2010
11/10/2010, 11:10 PM
شكراً لك إستاذ صالح على طرحك لهذا الموضوع الهادف.

موضوع ذكرني بالتصوف وعلماء التصوف، فقد عزفت عن تتبع آثار التصوف منذ زمن بعيد.

الحلاج والسهروردي شهداء العشق الإلهي ويضاف إليهم إبن عربي وإبن الفارض ورابعة العدوية وكلهم من رموز التصوف رحمة الله عليهم.

ما نلاحظه هو وقوع الظلم لهم من قبل أعدائهم كما هو الحال عند الحلاج والسهروردي، فقد خشوا من يكون نفوذ هؤلاء المتصوفة أكبر أثراً وأبعد مسافة من نفوذهم. تلك جريمة ظلم فضحها لهم التاريخ، ويا لها من فضيحة تذكر على مدى تعاقب الأجيال.

مع ودي وتقديري.